• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الاستشهاد بآية لغير ما نزلت له

      جاء في تقرير لفوزي البشري على قناة الجزيرة عند سقوط مبارك ما يلي :
      (اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية ..
      مصير سبقه اليه الشهر الماضي الرئيس التونسي الذي لم يجد من الهرب بداً فنجا هو الآخر ببدنه تاركاً أمثولة بأن الشعوب أبقى وأقوى من الطغاة اذا صح منهم العزم ..
      وان مثل مبارك في شعبه كمثل زين العابدين ..
      اذ قال له شعبه اصلح ، قال ما انا من المصلحين ..
      الا بعداً لمبارك كما بعد زين العابدين )
      والسؤال :
      هل يجوز استخدام الآيات القرآنية لغير ما انزلت له ....كما في " اليوم ننجيك ببدنك " فمن المعلوم انها في فرعون ...؟
      وهل يجوز استخدام " الا بعداً ل .... كما بعد ..... " اي استخدام تركيب مشابه لتركيب آية؟

    • #2
      لا بأس بالاقتباس من آيات القرآن الكريم والتمثل بها ما لم يكن في موضع استهزاء أو سخرية.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        تتميماً لكلام أخي الحبيب محمد أقول:
        إنه قد يُستَدل لجواز الاقتباس من القرآن في غير مواضع الهزل بحديث المقداد بن الأسود - صحيحاً - بين يدي النبي حين قال لهُ: لا والله لا نكون كالملأ من بني إسرائيل إذ قالوا لموسى: اذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون.

        قال الهيثمي في المَجمَع: رواهُ البزار , ورجاله رجال الصحيح (9/ 507) تحقيق/ الدرويش.
        د. محمـودُ بنُ كـابِر
        الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
          لا بأس بالاقتباس من آيات القرآن الكريم والتمثل بها ما لم يكن في موضع استهزاء أو سخرية.
          المشكلة أخي في مناسبة الآية والهدف من ذكرها .وهل هذا من تحريف الكلم عن مواضعه ؟

          تعليق


          • #5
            ممن درس المسألة السيوطي في فتاويه، والدكتور العسكر في كتابه: " الاقتباس دراسة بلاغية شرعية،وللدكتور مساعد الطيار مقالة ذات صلة وثيقة بالموضوع نشرت في مجلة قرآنية تصدر من جدة - لعل اسمها : ( مواكب)، كما تعرض لها الشيخ المتفنن أحمد بن عمر الحازمي في بداية شرحه المسموع لمنظومة الزمزمي في علوم القرآن ،وقد تميز بالتنبيه على أمور ربما لا توجد عند غيره ، والمسألة فيها أمور تحتاج إلى مزيد تحرير، والله اعلم.
            أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

            تعليق


            • #6
              المشاركة التي بدأها أخونا الفاضل سليم مشكوراً، التي جاءت على شكل سؤال دون أن يقرر شيئاً، مشاركة مفيدة، لكن قد تذهب فائدتها إن أصبحت مناقشاتنا بطريقة مختلفة، وما قاله أخي الحبيب نسيم يحتاج إلى وقفة وهو: "أعيبُ في كلامِك أخي "سليم" أنَّك قُلتَ إنَّ هذه الآيَة نَزلَت في فِرعَون.
              أقُول: إنَّ الآية لَم تَنزِل في فِرعَون كشَخص وإنَّما كنمُوذَج بَشري يُمكِن تكرُّرُه في كُلِّ زَمان ومَكان؛ وقَصر الآيات على محالِّ وُرودِها مِن أكبَر العُيوب في التَّعامُل مَع القُرآن؛ ولا يَختَلِف هذا الفِكر عمَّن يقُول بأنَّ القُرآن "أساطير الأوَّلين" فالنَّتيجَة واحِدة!" انتهى
              كلام الأخ سليم بدايةً غير معيب، فعندما قال متسائلاً: "هل يجوز استخدام الآيات القرآنية لغير ما أنزلت له ....كما في " اليوم ننجيك ببدنك " فمن المعلوم انها في فرعون ...؟" فقوله: إنها في فرعون كلام سديد لا غبار عليه، وقولك يا أخ نسيم نزلت في فرعون باعتباره نموذجاً بشرياً لا باعتباره شخصاً كلام لا يستقيم؛ لأنك تنفي أن الآية قد نزلت في فرعون باعتباره شخصاً، وهذا النفي لا دليل عليه، فالآية نزلت في الحديث عن شخص فرعون أولاً، وبعد ذلك نستفيد من هذا النموذج الذي يمكن تكراره، ولا أدري كيف خلصت إلى هذه النتيجة الواحدة، بل سأقول أمراً آخر: ألا تظن يا أخ نسيم بأننا لو نظرنا إلى الآيات على أنها سيقت باعتبار المتحدَث عنه نموذجاً بشرياً فقط لا باعتباره شخصاً يدخلنا في دوامة الرمزية؟!
              ثم أعود لما طرحه الأخ سليم في استفساره، فأقول: هناك فرق بين التفسير والاستشهاد، فالاستشهاد يكفي أن يشترك فيه الشاهد بالمستشهد عليه في المعنى العام، أو بأي جزئية من جزئياته، بشرط علم المتكلم بالتفسير الصحيح للآية، والتفسير هو بيان مراد كلام الله تعالى ضمن مجموعة من الأصول والقواعد، فأنْ أستشهد على كلامي بآية مرتبطة ولو بوجهٍ من المعاني أمر لا بأس به، كقولي للمريض: فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون وأنا أقصد الطبيب، مع حضور التفسير الصحيح للآية وأنها في أهل الكتاب، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

              تعليق


              • #7
                ينظر هنا: الاستشهاد بالآيات في غير ما نزلت فيه وتَنْـزِيلِ آياتِ الكُفَّارِ عَلَى المُؤْمِنِينَ
                محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                [email protected]

                تعليق

                19,983
                الاعــضـــاء
                237,731
                الـمــواضـيــع
                42,690
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X