إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المروج والأنهار بأرض العرب متى كانت؟ و متى ستكون؟

    بسم الله الواحد والصلاة والسلام على نبيه وآله وصحبه أما بعد
    فهذا موضوع أحاول فيه الربط بين آيات من القران وحديث نبوي شريف وهو(لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا)
    وكلامي سينصب في جانبين اثنين:
    الأول: متى كانت جزيرة العرب مروجا وأنهارا؟
    الآخر:متى ستعود كذلك؟
    أما عن الجانب الأول فالناظر في قصص القران عن الأمم السابقة كأمة نوح وعاد وثمود ولوط وشعيب قد يستنبط من أحوالهم ما يدل عليه
    أولا: قصة نوح
    الظاهر والله أعلم من قصة نوح مع قومه أنه لم يذكر فيها أي شيء عن الجنات والأنهار إلا في آية واحدة وهي قوله تعالى( ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا) وهذا على سبيل الثواب إن أطاعه قومه لا على أنه أمر واقع وحاصل وهنا يتبادر سؤال هل أرض العرب في عهد نوح لم تكن بها جنات أو أنهار فالله أعلم
    ثانيا:قصة عاد وثمود
    في هاتين القصتين نجد أن كلا من هود وصالح ذكّرا قومهما بما من الله به عليهم من الجنات والعيون ، وديارهم كما هو معلوم كانت في أرض العرب وهذا يدل على أن أرض العرب كانت جنات وأنهارا في ذانك العهدين السحيقين ولكن السؤال هو متى تغيرت بيئة أرض العرب حتى صارت أرضا صحراوية قاحلة ؟ هذا ما نتبينه من قصة لوط وشعيب.
    ثالثا : قصة لوط وشعيب
    الظاهر والله أعلم من قصتهما عدم ورود الجنات والأنهار فيهما مما يعني أن أرض العرب قد تغيرت في ذلك الزمن وأصبحت كما هي عليه الآن وكما هو معلوم أن قوم شعيب كانوا بأرض العرب وأما قوم لوط فكانوا قريبي الزمن والمكان من قوم شعيب كما قال الله ( وما قوم لوط منكم ببعيد) قيل البعد زماني ومكاني ومما يزيد الأمر وضوحا أن موسى عندما قدم أرض مدين وهو بعد ذلك العهد بكثير وجد أمة من أهلها يسقون من بئر واحد مما يعني عدم وفرة الماء بها
    خلاصة ماسبق:
    أن أرض العرب كانت مروجا وأنهارا في الأزمنة البعيدة من عمر الأرض وظلت كذلك فترة من الزمن ثم تغيرت بعدها وأصبحت أرضا صحراوية قاحلة واستمرت إلى الآن.
    أما الجانب الآخر وهو عود المروج والأنهار إلى أرض العرب فهذا ورد في الحديث النبوي إلا أن تحديد وقت وقوعه يعد ضربا من علم الغيب فالله أعلم بزمان وقوعه.
    وصلى الله وسلم على النبي وآله وصحبه.
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد قاسم اليعربي; الساعة 23/04/1432 - 28/03/2011, 05:16 am. سبب آخر: الاقتصار على نص الحديث النبوي

  • #2
    أخي الكريم تجد ذلك في سورة سبأ أوضح :
    لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ *فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ *ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُورَ *وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ *فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ

    تعليق


    • #3
      كلامك صحيح ولكن....
      قصة سبأ لا يعلم وقت وقوعها بالتحديد وأيضا لوجود اختلاف بين علماء التفسير في المراد من القرى التي بورك فيها هل هي أرض الشام أو أرض اليمن .

      تعليق


      • #4
        بارك الله بالأخ محمد قاسم لطرحه هذا الموضوع وأظن أن أسئلة وجيهة يجب أن نجيب عنها من خلال الحديث الذي تفضلت وذكرته:( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا)
        السؤال الأول: ما هي حدود أرض العرب التي يشير اليها الحديث(تحديد المنطقة جغرافياً)
        السؤال الثاني : أين كان مسكن قوم نوح والى أي قوم أرسل .حيث أنك أشرت اليه كمثال لأرض العرب.
        وبارك الله بك .

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة محمد قاسم اليعربي مشاهدة المشاركة
          كلامك صحيح ولكن....
          قصة سبأ لا يعلم وقت وقوعها بالتحديد وأيضا لوجود اختلاف بين علماء التفسير في المراد من القرى التي بورك فيها هل هي أرض الشام أو أرض اليمن .
          من من أهل التفسير قال إنها قرى اليمن ؟
          وهل يترك الواضح المعروف لإستنباط بعيد ؟ اليست قرى شعيب ولوط في الشام ؟ وهل يعلم أين كان قوم لوط ؟ وهل ملك جنات وعيون يعني أن الأرض حولهم كذلك ؟ .
          وحتى الحديث من العلماء من فسره بغير عنون الموضوع فقد قال النووي :
          قوله ( حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ) معناه والله أعلم أنهم يتركونها ويعرضون عنها فتبقى مهملة لا تزرع ولا تسقى من مياهها وذلك لقلة الرجال وكثرة الحروب والفتن وقرب الساعة وقلة الآمال وعدم الفراغ لذلك والاهتمام به .


          الذي أحببت أن أوضحه أخي أن البحث يحتاج لمزيد من الأدلة والتدقيق .
          [gdwl]
          بارك الله في جهدك ونفع بك .
          [/gdwl]

          تعليق


          • #6
            حسناً :
            جزيرة العرب هي المقصودة في الحديث. أما قوم نوح فهم أهل دمشق . فالآيات التي ذكرت عن قومه لا تخص جزيرة العرب بل بلاد الشام. والله أعلم.

            تعليق

            19,963
            الاعــضـــاء
            232,063
            الـمــواضـيــع
            42,593
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X