إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مالسر في تقديم العليم على الحكيم في سورة يوسف وتأخيره في سورة الأنعام؟؟


    يقول الله في سورة الأنعام: وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ
    وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَليمٌ
    ويقول سبحانه في سورة يوسف :كَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
    فماالسر في تقديم حكيم على عليم في سورة الأنعام؟ وتأخيره في سورة يوسف؟



    أسعد الله أوقاتكم بطاعته..

    إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
    لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
    تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

  • #2
    ورد تقديم الوصف "حكيم" في القرآن 5 مرات :
    1. (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ) الأنعام (83)
    2. (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ) الأنعام (128)
    3. (وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ) الأنعام(139)
    4. (وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ) الحجر(25)
    5. (وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ) النمل (6)

    وقدم الاسم "الحكيم" مرتان :
    1. ( وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ) الزخرف (84)
    2. (قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ)الذار يات (30)

    وإذا كان لي من محاولة في فهم سر التقديم ، فهو ـ والله أعلم ـ أنه حيث كان السياق يتحدث عن الفعل قدم الوصف "حكيم" و الاسم " الحكيم".
    أما إذا كان الحديث في سياق التعليم والبيان ، أو الإخبار عن أمور غيبية قدم الوصف " عليم" والاسم " العليم"

    وورد تقديم الووصف "عليم" 15 مرة:
    1. (يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النساء (26)
    2. (وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) الأنفال(71)
    3. (وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة(15)
    4. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة (28)
    5. (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة(60)
    6. (الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة(97)
    7. (وَآَخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة (106)
    8. (لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة (110)
    9. (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) يوسف (6)
    10. (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) الحج (52)
    11. (وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) النور(18)
    12. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) النور(58)
    13. (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) النور(59)
    14. (فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) الحجرات (8)
    15. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآَتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آَتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) الممتحنة (10)

    وقدم الاسم "العليم " 4 مرات:
    1. (قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) البقرة (32)
    2. (قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) يوسف(83)
    3. (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) يوسف (100)
    4. (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) التحريم(2)

    تعليق


    • #3
      ذكر دكتور صلاح الخالدي في كتابه إعجاز القرآن البياني ودلائل مصدره الرباني ص 324- ص326 ما ملخصه :
      أن تقديم حكيم علي عليم في سورة الأنعام يتناسب مع شخصية السورة ومحورها لأنها تتحدث عن حكمة الله وعن حاكميته وعن رفض أحكام الجاهلية في التشريع والتحليل والتحريم وعن بعض الأحكام التي أمر بها الله الحكيم العليم سبحانه وتعالي .
      أما سورة يوسف فموضوعها العلم .. فالله يجتبي يوسف بعلمه ويعلمه من تأويل الأحاديث بعلمه .. فقد ابتدأت السورة بالعلم (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ .. ) واختتمت السورة بالعلم (ربِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ ..)
      http://www.facebook.com/dr.hanydorgham

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أبو سعد الغامدي مشاهدة المشاركة


        وإذا كان لي من محاولة في فهم سر التقديم ، فهو ـ والله أعلم ـ أنه حيث كان السياق يتحدث عن الفعل قدم الوصف "حكيم" و الاسم " الحكيم".
        أما إذا كان الحديث في سياق التعليم والبيان ، أو الإخبار عن أمور غيبية قدم الوصف " عليم" والاسم " العليم"

        استنتاج وجيه ومنطقي جدا من أخي الكريم.
        والاخت طلبة في السؤال السر والحكمة من ذلك ليت أبا سعد أكمل .
        ولكن سأكتب استنتاجي ، بانتظار آراء جميع كل من أراد أن يبين رأيه .
        والاستنتاج :
        هو أني استفدت أن الفعل في الآيات كان مبني على الحكمة فقدمت الحكمة ، أما الأخبار والأوامر فهي علم ، لا بد أن نستفيد منه بحكمة ، فالعلم يسبق الحكمة في التصرف .والله أعلم.
        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

        تعليق


        • #5
          وإذا كان لي من محاولة في فهم سر التقديم ، فهو ـ والله أعلم ـ أنه حيث كان السياق يتحدث عن الفعل قدم الوصف "حكيم" و الاسم " الحكيم".
          أما إذا كان الحديث في سياق التعليم والبيان ، أو الإخبار عن أمور غيبية قدم الوصف " عليم" والاسم " العليم"
          هل هذا ينطبق على جميع الأمثلة ؟
          إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
          لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
          تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
            هل هذا ينطبق على جميع الأمثلة ؟
            من تدبر سياق الآيات أعتقد أنه سيجد ذلك منطبقا على جميع الأمثلة
            والله أعلم.

            تعليق


            • #7
              الحَمدُ للهِ والصَلاةُ والسَّلامُ على رَسُولِ اللهِ، وبعدُ :

              فقد وَردَ اقْتِـرَانُ الاسْمينِ الجلِيلَينِ العَلِيمُ والحَكِيمُ في 37 مَوضِعاً ..
              تقدَّمَ اسْمُ العَلِيمِ في 30 مِنهَا .. وتقدَّمَ اسْمُ الحَكِيمِ في 7 مِنهَا ..
              وعند التأمُّلِ نَلْحَظُ حِكْمَةَ ذَلِكَ ..
              وهُو أنَّهُ إذا كانَ المعْنَى الأسَاسِيُ للآيَةِ، يَدُورُ حَولَ بَيانِ فَضْلِ اللهِ ومِنَّتهِ على عِبادِهِ المؤمنين، أو لِتعلِيمِهِم مَا يَلزَمُهُم، أو لإعْلامِهِم بما جَرى لغيرِهِم، (ليتَعلَمُوا ويَتعِظُوا)، فإنَّ اسْمَ العَلِيمِ يُقَدَّمُ ..
              أمَّا إنْ كانّ المعْنَى الأسِاسيُ للآيَةِ، يَدُورُ حَولَ بيانِ القُدَرَةِ الإلهيةِ كـ (نَرفَعُ، يَحشُرُهُم، سَيَجْزِيهِم .. الخ) فإن اسْمُ الحَكِيمِ يُقَدَّمُ ..

              واللهُ أعلَمُ بـمُرَادِهِ ..

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم
                الحكمة هي نتاج العلم ، هي الصواب في القول والفعل ، فهي الشهادة العلمية لكل عمل ، إن كان العمل صائبا حسنا ففاعله ذو علم، وإن كان عكس ذلك ففاعله ليس بذي علم، كمثل الحياة بالنسبة للروح ، وجود أحدهما يثبت وجود الآخر، وعدم وجود الحياة يثبت عدم وجود الروح، فالعليم بالشيء هو الذي له خبرة به (عليم خبير)، والذي يحكم على صلاحية الشيء أو عدم صلاحيته هو العليم به (عليم حكيم ) لخبرته (حكيم خبير). فحين نرى النتيجة أولا فنجدها متقنة لا عيب فيها ندرك أن فاعلها ذو علم في مجال تخصصه، في هذه الحالة أدركنا العلم ثانيا بعد إدراك النتيجة أولا لهذا يجب أن يكون ترتيب سياق الكلام هو ذكر الحكمة قبل العلم (حكيم عليم) ، أما إذا حصل العكس فأدركنا علما فلا بد أن تكون نتيجة العلم هي الحكمة (عليم حكيم) ، فحين يأتي السياق القرآني بعلوم وبأوامر فالله تعالى عليم ، ونتيجة العلم هي الصواب والحق (الحكمة) هنا يجب أن يكون الترتيب (عليم حكيم) ، أما إذا قضى الله أمرا أو حكم حكما أو قرر شيئا فقضاءه وحكمه وتقريره هو الصواب المطلق : حكم وقضى وقرر عن علم، هنا يجب أن يكون الترتيب (حكيم عليم) .
                وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                تعليق


                • #9
                  استنتاجات وجيهه ..
                  بارك الله في الجميع ونفع بهم..

                  تعليق

                  19,957
                  الاعــضـــاء
                  231,886
                  الـمــواضـيــع
                  42,547
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X