• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل صحيح أن قراءة القرآن تزيد في الرزق ؟

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله تعالى والصلاة والسلام على نبينا محمد
      أما بعد :
      ينتشر بين الناس أن قراءة القرآن تزيد في الرزق
      هل هذا الأمر صحيح ؟
      وما الدليل؟
      بارك الله فيكم.
      { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
      ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

    • #2
      لعلَّ مُرادَهم بذلكَ قولَ النبي (من شغله ذكري عن مسألتي ؛ أعطيته أفضل ما أعطي السائلين) وفي روايةٍ (من شغله القرآن عن مسألتي ؛ أعطيته أفضل ما أعطي السائلين ، وفضل كلام الله على سائر الكلام ، كفضل الله على خلقه).
      والحديث حسَّنه بعض أهل العلمِ وضعَّفهُ بعضهم للجهالة ببعضِ رجال طرُقهِ , لكنَّـهُ بمجموع شواهده يحسن والله تعالى أعلمُ.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة محمود الشنقيطي مشاهدة المشاركة
        لعلَّ مُرادَهم بذلكَ قولَ النبي (من شغله ذكري عن مسألتي ؛ أعطيته أفضل ما أعطي السائلين) وفي روايةٍ (من شغله القرآن عن مسألتي ؛ أعطيته أفضل ما أعطي السائلين ، وفضل كلام الله على سائر الكلام ، كفضل الله على خلقه).
        والحديث حسَّنه بعض أهل العلمِ وضعَّفهُ بعضهم للجهالة ببعضِ رجال طرُقهِ , لكنَّـهُ بمجموع شواهده يحسن والله تعالى أعلمُ.
        جزاك الله خيرا أخي الكريم
        وفي انتظار مشاركة اخواني الكرام ، سأعرض الحديث التالي ، وأرجو أن يبدي الجميع رأيه وما توصل إليه من أدلة تخص الموضوع:
        أخرج الإمام البخاري في صحيحه:
        قال رسول الله : ( ليس منا من لم يتغن بالقرآن - وزاد غيره - يجهر به )
        ورد في فتح الباري :
        " وَالْحَاصِل أَنَّهُ يُمْكِن الْجَمْع بَيْن أَكْثَر التَّأْوِيلَات الْمَذْكُورَة ، وَهُوَ أَنَّهُ يُحَسِّن بِهِ صَوْته جَاهِرًا بِهِ مُتَرَنِّمًا عَلَى طَرِيق التَّحَزُّن ، مُسْتَغْنِيًا بِهِ عَنْ غَيْره مِنْ الْأَخْبَار ، طَالِبًا بِهِ غِنَى النَّفْس رَاجِيًا بِهِ غِنَى الْيَد "
        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

        تعليق


        • #4
          طَالِبًا بِهِ غِنَى النَّفْس رَاجِيًا بِهِ غِنَى الْيَد
          هل تقصدين أختنا الفاضلة هذا الجزء من تعليق الحافظ ابن حجر على الحديث؟
          إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
          لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
          تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
            هل تقصدين أختنا الفاضلة هذا الجزء من تعليق الحافظ ابن حجر على الحديث؟
            نعم أختي الفاضلة.
            { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
            ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

            تعليق


            • #6
              هل يوجد تعارض بين هذا التعليق والأدلة الأخرى التي تحث على إخلاص العمل لله تعالى وأن المرء لايبتغي بعمله عرضا من الدنيا؟
              إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
              لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
              تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                هل يوجد تعارض بين هذا التعليق والأدلة الأخرى التي تحث على إخلاص العمل لله تعالى وأن المرء لايبتغي بعمله عرضا من الدنيا؟
                إذا وجهنا الله تعالى لفائدة من عبادة معينة دنيوية فهل نتركها لانه قد داخلها امر من الدنيا ! والله تعالى وعد الذين أتوا العلم بالرفعة ؟ فهل نتركه لأن الرفعة يدخل فيها الأمر الدنيوي.
                { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة أم عبدالله الجزائرية مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  الحمد لله تعالى والصلاة والسلام على نبينا محمد
                  أما بعد :
                  ينتشر بين الناس أن قراءة القرآن تزيد في الرزق
                  هل هذا الأمر صحيح ؟
                  وما الدليل؟
                  بارك الله فيكم.
                  إذا كان المقصود بالناس هم العوام فالعوام لا يؤخذ منهم قولاً . وقد يكونوا قد اعتمدوا على الحديث الضعيف الذي ورد في أفضلية قراءة سورة الواقعة. " من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا " .
                  قال الألباني: ضعيف .
                  ولكن كما هو معلوم فإن القرآن خير كله . فيه شفاء ورحمة وراحة وطمئنينة وزوال هم وحزن ومشقة. ولا شك أن الفقر فيه من الكدر والبلاء والعجز مالا يُذهبه ويُزيله إلا القرآن . والله أعلم

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                    إذا كان المقصود بالناس هم العوام فالعوام لا يؤخذ منهم قولاً . وقد يكونوا قد اعتمدوا على الحديث الضعيف الذي ورد في أفضلية قراءة سورة الواقعة. " من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا " .
                    قال الألباني: ضعيف .
                    ولكن كما هو معلوم فإن القرآن خير كله . فيه شفاء ورحمة وراحة وطمئنينة وزوال هم وحزن ومشقة. ولا شك أن الفقر فيه من الكدر والبلاء والعجز مالا يُذهبه ويُزيله إلا القرآن . والله أعلم
                    جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذه الإضافة المفيدة ، أي والله إن القرآن الكريم كله خير .
                    وأتمنى أن يشارك جميع الاخوة والأخوات في تحرير هذه المسألة .
                    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                    تعليق


                    • #10
                      إذا وجهنا الله تعالى لفائدة من عبادة معينة دنيوية فهل نتركها لانه قد داخلها امر من الدنيا ! والله تعالى وعد الذين أتوا العلم بالرفعة ؟ فهل نتركه لأن الرفعة يدخل فيها الأمر الدنيوي.
                      أختي الغالية أم عبد الله أقصد ألا تكون النية قد صرفت تماما لأجل الدنيا!!
                      إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                      لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                      تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                      تعليق


                      • #11
                        المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                        أختي الغالية أم عبد الله أقصد ألا تكون النية قد صرفت تماما لأجل الدنيا!!
                        أختي الكريمة الأمر هنا آخر .
                        لكن وعدنا الله تعالى بأمور دنيوية إذا لازمنا الاستغفار على سبيل المثال , فإذا استغفر الإنسان وهو يرجو هذا الأمر , وفي نيته طالبا للغفران, راجيا العفو وخير الدنيا والآخرة , فلا إشكال , لكن إذا استغفر ونيته تخلو من الإخلاص والإيمان , فهذا يذكرني بالسحرة الذين يستفيدون من القرآن .والله أعلم.
                        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                        تعليق


                        • #12
                          السلام عليكم
                          حق من ألحّ أن يُجاب
                          وقد يكون ما أورده سعيد بن منصور في سننه جوابا للسؤال:
                          حَدَّثَنَا سَعِيدٌ قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنِ الرَّقَاشِيِّ ، عَنِ الْحَسَنِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَهُوَ غِنًى لاَ فَقْرَ بَعْدَهُ وَالأَمَانَةُ غِنًى
                          والحديث ضعيف كما نص عليه الألباني

                          تعليق


                          • #13
                            جزاك الله خيرا أخي محمد قاسم اليعربي ، نقل الأحاديث التي حكم عليها بالضعف مفيد فبالمحصلة وبعد أن تحرر المسألة وتجمع النصوص سيتبين لنا أي الأحاديث الضعيفة لها معان صحيحة ، والله أعلم .
                            وأدعوا أهل القرآن لتدبر معاني النصوص التالية ألا تدل على بركة القرآن فيما يخص الرزق :
                            قال تعالى :
                            إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ [فاطر:29-30]
                            وعن ابن عمر رضي اللهُ عنهما ، عن النَّبيِّ - - ، قَالَ : (( لاَ حَسَدَ إِلاَّ في اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ القُرْآنَ ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاء اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالاً ، فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ )) متفقٌ عَلَيْهِ .
                            وعن عمر بن الخطاب - - : أنَّ النبيَّ - - ، قَالَ : (( إنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الكِتَابِ أقْوَاماً وَيَضَعُ بِهِ آخرِينَ )) رواه مسلم .
                            وعن عقبة بن عامر قال : خرج علينا رسول الله ونحن في الصفة فقال : «أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ» ؟ فقلنا : يا رسول الله كلنا نحب ذلك . قال :«أَفَلَا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ ، وَثَلَاثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلَاثٍ ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنْ الْإِبِلِ» رواه مسلم .
                            { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                            ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                            تعليق


                            • #14
                              جزاك الله خيرا أم عبد الله أظن هذه الأدلة تبين فضل حامل القرآن وفضل تلاوته ..
                              إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                              لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                              تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                              تعليق


                              • #15
                                المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                                جزاك الله خيرا أم عبد الله أظن هذه الأدلة تبين فضل حامل القرآن وفضل تلاوته ..
                                وجزاك الله خيرا يا إشراقة .
                                لا شك أنها تبين فضل حامل القرآن ، وكما يبدو لي فضل القرآن على حامله أيضا .
                                قال تعالى:
                                وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (هود:114)
                                وعن أبي ذر قال قال لي رسول الله :
                                " اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن "
                                رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.
                                كم حسنة يكسبها الإنسان من قراءة القرآن الكريم .
                                وكم سيئة تمحى عنه بذلك ، أليس هذا كالاستغفار أجرا وفضلا .
                                قال تعالى :
                                إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ [فاطر:29-30]

                                والله أعلم وأحكم.

                                { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                                ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                                تعليق


                                • #16
                                  من فضائل القرآن على حامله :مارواه البيهقي عن عصمة بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لو جمع القرآن في إهاب ما أحرقه الله بالنار" (حسنه الألباني في صحيح الجامع)..
                                  أسأل الله أن يجعل القرآن حجة لنا لا علينا ..
                                  بوركت أختنا أم عبد الله..
                                  إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                                  لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                                  تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                                  تعليق


                                  • #17
                                    المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                                    من فضائل القرآن على حامله :مارواه البيهقي عن عصمة بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لو جمع القرآن في إهاب ما أحرقه الله بالنار" (حسنه الألباني في صحيح الجامع)..
                                    أسأل الله أن يجعل القرآن حجة لنا لا علينا ..
                                    بوركت أختنا أم عبد الله..
                                    بارك الله فيك , الأثر الذي نقلتيه ما علاقته بالموضوع أختي.
                                    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                                    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                                    تعليق


                                    • #18
                                      إكمال لما ذكرتيه من فضل القرآن على حملته ..
                                      إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                                      لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                                      تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                                      تعليق


                                      • #19
                                        المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                                        إكمال لما ذكرتيه من فضل القرآن على حملته ..
                                        فضل القرآن فيه مسائل ليتنا نجمع ما يخص هذه المسألة وإن كان كل العلم مهم . جزاك الله خيرا.
                                        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                                        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                                        تعليق


                                        • #20
                                          مسألة:
                                          من آداب تلاوة القرآن: التلاوة بين الجهر والإسرار، أما قضية الجهر بالقرآن فقد ورد فيه أحاديث، مثل قوله في الصحيحين : ( ما أذن الله لشيء ما أذن لنبيٍ حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به ) ومن الجهة الأخرى ورد قوله : ( الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة، والمسر بالقرآن كالمسر بالصدقة ).
                                          فكيف نجمع بين مدح الجهر الوارد في حديث الصحيحين ، وبين مدح الإسرار الوارد في حديث الترمذي و أبي داود و النسائي؟
                                          إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                                          لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                                          تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                                          تعليق


                                          • #21
                                            المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة
                                            مسألة:
                                            من آداب تلاوة القرآن: التلاوة بين الجهر والإسرار، أما قضية الجهر بالقرآن فقد ورد فيه أحاديث، مثل قوله في الصحيحين : ( ما أذن الله لشيء ما أذن لنبيٍ حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به ) ومن الجهة الأخرى ورد قوله : ( الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة، والمسر بالقرآن كالمسر بالصدقة ).
                                            فكيف نجمع بين مدح الجهر الوارد في حديث الصحيحين ، وبين مدح الإسرار الوارد في حديث الترمذي و أبي داود و النسائي؟
                                            قال النووي: الجمع بينهما:
                                            أن الإخفاء أفضل حيث خاف الرياء، والجهر أفضل في غير ذلك،
                                            لأن العمل فيه أكثر ،
                                            ولأن فائدته تتعدى إلى السامعين،
                                            ولأنه يوقظ قلب القارئ ويجمع همه إلى الفكر ،
                                            ويصرف سمعه إليه،
                                            ويطرد النوم
                                            ويزيد في النشاط.انتهى.

                                            بوركتم أينما كنتم

                                            تعليق


                                            • #22
                                              جزااااااااااااكم الله خيرا ..
                                              محمد قاسم اليعربي
                                              مشارك فعال
                                              وإكمالاً لما ذكره الأستاذ الفاضل محمد أنقل لكم ماذكره الشيخ محمد بن صالح المنجد في سلسلة الآداب الشرعية :
                                              قال النووي : الجمع بينهما أن الإخفاء أفضل حيث خاف الرياء أو تأذى المصلون؛ كالداخلين إلى المسجد ليصلوا تحية المسجد أو السنة الراتبة ورجل يقرأ القرآن، فإذا جهر هذا الذي يقرأ لبَّس على المصلين بجهره، فيكون الإسرار أفضل.
                                              * إذن : حيث خاف الرياء يُسر، أو تأذى غيره بجهره فيسر، والجهر أفضل في غير ذلك؛ لأن العمل فيه أكثر، ففيه رفع للصوت، وبذل للطاقة والجهد، ولأنه يوقظ قلب القارئ، ويصرف سمعه إليه، أي: القارئ ذاته يستفيد ويركز أكثر، وإذا رفع صوته يكون أجمع لقلبه على القراءة، وأبعد للشيطان، ويطرد النوم، ويزيد في النشاط.
                                              أما إذا وصل إلى درجة الإزعاج والتشويش، فإنه ينطبق عليه ما جاء في حديث النبي : ( ألا إن كلكم مناجٍ لربه، فلا يؤذين بعضكم بعضاً، ولا يرفع بعضكم على بعضٍ في القراءة )، وقد يجهر الإنسان فترة ثم يتعب فيخفض صوته ثم يجهر مرةً أخرى إذا تنشط فهذا لا حرج فيه.
                                              كما إذا واصل القراءة لساعة أو ساعتين، فقد يجهر ثم يتعب فيخفض صوته، ثم يجهر فهذا لا بأس به أيضاً، وكان أبو بكر يُسر و عمر يجهر، فسئل عمر فقال: ( أطرد الشيطان وأوقظ الوسنان ) أي: النعسان، فأمر أبو بكر أن يرفع شيئاً ما، وأمر عمر أن يُخفض شيء ما، فإذا خشي الرياء أسر ولا شك، وإذا كان يعلم أو يريد أن يقتدي به الآخرون -مثلاً - فلا شك أنه إذا جهر ودعا الناس للعمل، أي: بالقدوة إلى القراءة، فإن هذا المقصد الشرعي منه يؤجر عليه .
                                              إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                                              لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                                              تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                                              تعليق


                                              • #23
                                                ما شاء الله فوائد عزيزة يا إشراقة .
                                                { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                                                ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                                                تعليق

                                                20,125
                                                الاعــضـــاء
                                                230,441
                                                الـمــواضـيــع
                                                42,204
                                                الــمــشـــاركـــات
                                                يعمل...
                                                X