إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أريد وجهة نظر الأساتذة في ما توصلت إليه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    طلب منا استخراج الوحدة الموضوعية لسورة الممتحنة..
    وقد توصلت بفضل الله إلى استخراج المعنى الإجمالي للسورة بعد عمق نظر في التفاسير ثم استنبطت الوحدة , فكان المعنى الإجمالي كالتالي:

    نجد في هذه السورة الكريمة قوة في طرح معانيها , فهي في مجملها وصايا عظيمة مهمة للفرد المسلم في عقيدته .
    هذه السورة الكريمة تشعل نور الإيمان الحقيقي في قلب العبد , لأنه لن يتم إيمان عبد إلا بالتخلي عن جميع الشبهات والشهوات , فمما جاءت به هذه الآيات أنها تحذر من أهم ما يعلق بالقلب فيؤثر تأثيراً بالغاً في نفس المؤمن , ألا وهو موالاة الكفر وأهله وإن كان أقرب قريب , ليعيش المؤمن خالصاً لله وحده متمسكاً بدينه دون غيره , فضرب الله قصة إبراهيم ومن معه في ذلك الأمر كنموذج في التبرؤ من الشرك وما يؤول إليه , ورغّب في الدعاء كوسيلة للتخلص منه , ثم لماّ رسّخ تلك العقيدة السليمة في قلوب عباده المؤمنين بيّن لهم من هم الذين يحق للمؤمن أن يتبرّأ منهم , فذكرهم وذكر ما ينبغي على الأزواج فعله إذا ارتبطوا بالكافرين .
    ثم أمر نبيه عليه أفضل الصلاة والسلام بمبايعة النساء على التبرؤ من خصال مذمومة لا يحق للمرأة المسلمة أن تتسم بها , ومن هنا شملت آيات هذه السورة الكريمة البراءة من عقائد باطلة تضعف إيمان العبد , ومن صفات هدّامة لا تليق بالمؤمن العاقل , ولذلك أكّد على ذلك في خاتمة السورة.والله أعلم

    فالوحدة _والعلم عند الله_: البراءة من الشرك وأهله.
    أرجو من الإخوة الفضلاء الاطلاع وإبداء الرأي بارك الله في جهودكم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال الحسن البصري:مازالَ أهلُ العلمِ يعودونَ بالتذكّرِعلى التفكّرِ,والتفكّرِعلى التذكّرِ,ويُناطِقُونَ القلوبَ حتى نطقَتْ بِالحِكمَة,فالتّفكّرُ بِذارُ العِلمِ,وَسقيُهُ مُطارحَتُه,ومُذَاكرَتُه تلقيحُه

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة المشتاقة للقاء ربها مشاهدة المشاركة
    فالوحدة _والعلم عند الله_: البراءة من الشرك وأهله.
    أختنا الفاضلة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً أولاً على هذا التقريب حول الوحدة الموضوعية لسورة الممتحنة .
    وثانياً فهي كما تفضلت البراء من الشرك وأهله. وأضيف أيضاً: الولاء للفئة المؤمنة. فهي ولاء وبراء.
    وثالثاً فإنه لا يشترط أن يكون للسورة القرآنية وحدة موضوعية واحدة أو محور رئيسي واحد . فربما يكون للسورة الواحدة عدة محاور وعدة موضوعات. كما في كثير من السور. إلا أنك تستطيعين القول أن سورة الممتحنة تعالج وحدة موضوعية واحدة . حتى ان اسم السورة له نصيب في تبيان ما عالجته السورة من موضوع. فالإمتحان يُفضي الى الجنوح إما الى الإيمان أو الكفر. إما الى الولاء وإما الى البراء.
    بارك الله بك ورزقك الله كل مسرة وأبعد عنك كل معرّة ومضرة.

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاسلام والمسلمين
      شكرا على مروركم
      قال الحسن البصري:مازالَ أهلُ العلمِ يعودونَ بالتذكّرِعلى التفكّرِ,والتفكّرِعلى التذكّرِ,ويُناطِقُونَ القلوبَ حتى نطقَتْ بِالحِكمَة,فالتّفكّرُ بِذارُ العِلمِ,وَسقيُهُ مُطارحَتُه,ومُذَاكرَتُه تلقيحُه

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
        وثانياً فهي كما تفضلت البراء من الشرك وأهله. وأضيف أيضاً: الولاء للفئة المؤمنة. فهي ولاء وبراء.

        حتى ان اسم السورة له نصيب في تبيان ما عالجته السورة من موضوع. فالإمتحان يُفضي الى الجنوح إما الى الإيمان أو الكفر. إما الى الولاء وإما الى البراء.
        شكر اللهُ لكما.

        تعليق

        19,956
        الاعــضـــاء
        231,904
        الـمــواضـيــع
        42,561
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X