• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ألا لا يبخلنْ أحدٌ برأيه ...

      [align=center]التحصيل العلمي بين : التخصص في الجزء و الغرق في الكل[/align]

      أرجو من الأشياخ الكرام في هذا المنتدى المبارك , والإخوة الذين سبق لهم أن قرأو أو سمعوا عن هذا الموضوع أن يدلوا بما لديهم والقضية باختصار هي التالي .
      انقسم الناس حول العلم , وهل أنَّ التخصص في جزء منه هو الطريق الأكمل , والسبيل إلى الانتفاع والنفع على الوجه الأمثل , وذلك مع أخذ صُبابةً من العلم لابد منها, أم أن ذلك هو الحرمان , وأنه من عداد المصائب التي بلينا بها في آخر الزمان , حتى أصبحنا في زمنٍ بائس أعجبني ما قاله عن حاله العلمية العلامة محمود الطناحي حين قال : أنك لا تكاد تجد اليوم العالِم الحاضِر كما كنت تجده حتى زمنٍ قريب .)
      (والعالم الحاضر : يُقصد به العالم الذي يتكلم بنفس واحد في علوم اللغة والقرآن والحديث و التاريخ ... وغيرها , من قال في مثله الشاعر القديم وأحسن : وكان من العلوم بحيث يُقضى له من كل علم بالجميعِ .)
      بل غالب من تراه - حتى ممن يُسمى زوراً بالعالم - رجلٌ يتكلم في فنٍّ من العلم لا يحسن غيره , و لا يتقن سواه , حتى إذا أراد السباحة يمنةً أو يسرةً غرِق في شبر ماء !
      وإنك لتجد – وحالنا هذه - من إذا سألته في القرآن أو أحد علومه وجدت له في الكلام صولة وجولة , فيأخذ ويدع ويرجح ويفاضل , و تسأله عن خبر حديث من أحاديث البخاري مبتغياً جواباً حاضراً , وعلماً في الحال .
      فتراه و لسان حاله : يا أخي إذا أردت جوابي فإليَّ بكتابي , وهل تظنني عالماً في كل مسألة ؟ وهل العلم إلا بحرٌ لا ساحل له , وهل تظنُّ الطبري مازال في الأحياء و ... و... قلتُ : وحسرةٌ تشلُّ لساني ...!
      (هذا وإنَّ حديثي لمنصبٌّ على البخاري - وما أدراك ما البخاري ؟- أصح كتاب بعد كتاب الله , وأولاه باهتمامٍ ورعاية , فكيف إذا كان السؤال عما هو دون ذلك في المنزلة ؟ ) .

      ألا ترى أنَّ أبياتا ساقها قدماء العلماء قد أمست غير ذات معنىً يفهم في زمن الفساد العلميِّ الذي نحياه ؟ و إذا شئتم أن أن تسمعوا فاسمعوا :
      [align=center]نحوٌ وصرفٌ عروضٌ ثمَّ قافيةٌ وبعدها لغةٌ قرضٌ وإنشــاءُ.
      خطٌّ بيانٌ معانٍ مع محاضرةٍ والاشتقاقُ لها الآدابُ أسماءُ .[/align]

      ما معنى هذه الأبيات ؟ وهل تعرفون بربكم من يتقن هذه العلوم , وهي اثنا عشر علماً كلُّها فروع علمٍ واحد هو علم اللغة ؟ هل تعرفون من علماء الشرع ممن لم يصب بلوثة التخصص من يتقن أصول هذه العلوم دون كل مافيها ؟
      ثم أقول : وهل هذا الحال العلمي مقبول في هذا الزمان ؟ ألسنا بحاجة إلى ثورة علمية قبل حاجتنا إلى أي أمر آخر والحال العلمي هذه ؟ أليس هذا من دلائل رفع العلم التي أخبر النبي بفشوِّها في آخر الأيام وهذا ما يراه بعض المشفقين ومنهم الشيخ محمد الحسن الددو – حماه الله - فهو يرى أن التخصص من البلاء ومن أمارات رفع العلم الذي توعَّد به عليه الصلاة والسلام في آخر الزمان ؟ .
      فهل من همةٍ ترفع هذه الأغلال المُثقِلَة لسير الموتى على الطريق الطويل ؟ ومالنا لا ننادي بأعلى صوت كما رفع شوقي عقيرته ولسنا عنه ببعيد :
      [align=center]وما استعصى على قومٍ منـــالٌ إذا الإقـدامُ كانَ لهم ركابا
      ومــا نيــلُ المطالبِ بالتمـني ولكــن تؤخذ الدنيا غلابا[/align]
      وإذا رأيت أحدا من القائلين بالتخصص فعليك بالكُرسف فاملأ به أذنيك , فإنه دواء ما استعصى من الكلم , وأنشد ما أنشده أسلافك :
      [align=center]أتانا أن سهلاً ذمَّ جهلاً عُلُوماً ليسَ يدريهنَّ سهلُ
      علوماً لو دراها ما قلاها ولكنَّ الرضا بالجهلِ سهلُ[/align]وقل له ما قاله ابن الوردي – - :
      [align=center]مات أهل العلم لم يبق سوى مقرف أو من على الأصل اتكـل
      اطلب العلم و لا تكسل فما أبعد الخير على أهل الكســـل
      لا تقل ذهبـت أيـامــه كل من سار على الدرب وصـل
      في إزدياد العلم إرغام العدى وجمال العلم إصلاح العمـــل[/align]
      أما الرأي الآخر وهو الرأي المناصرُ لطريق التخصص فإنني اقتبس فيه شيئاً من كلام الشيخ حاتم الشريف – حرس الله مهجته – وهو من الفريق الذي يرى أن التخصص هو السبيل الأقوم , والطرق الأمثل .
      يقول حفظه الله كما في رسالته الموسومة " نصائح منهجية لطالب علم السنة النبوية " : " نبه العلماء قديماً على أهمية التخصص في العلوم، فقال الخليل ابن أحمد الفراهيدي (ت 170هـ): (إذا أردت أن تكون عالماً فاقصد لفن من العلم، وإذا أردت أن تكون أديباً فخذ من كل شيء أحسنه).
      وقال أبو عبيد القاسم بن سلام (ت 224هـ ): (ما ناظرني رجل قط وكان مفنناً في العلوم إلا غلبته، ولا ناظرني رجل ذو فن واحد إلا غلبني في علمه ذلك).
      إن هذه العبارات وأمثالها من الأئمة الدالة على فضل المتخصص في علم واحد على الجامع لأطراف العلوم (أو على رأي الخليل بن أحمد: الدالة على فضل العالم على الأديب المتفنن)، جاءت لتؤكد أن كل علم من العلوم بحر من البحور، لا يعرفه ويصل إلى كنوزه وخفاياه إلا من غاص أعماقه، وقصر حياته على الغوص فيه. أما من اكتفى بالسباحة على ظهر كل بحر من بحور العلم، فإنه إنما عرف ظواهر تلك البحور، وما عرف من كنوزها شيئاً.
      وأخص بالذكر أهل عصرنا، فإن العلوم قد ازدادت تشعباً، وعظم كل علم عما كان، بمؤلفات أهله فيه على امتداد العصور السابقة، وبزيادة اختلافهم وأدلة كل صاحب قول منهم ؛ ومع ذلك فقد ضعفت الهمم، ونقصت القدرات عما علمناه من أئمتنا السالفين ؛ وذلك بين واضح لمن عرف سيرهم وأخبارهم ووازن بينهما وبين حالنا؛ أولئك كانوا بما تعلموا وعلموا وألفوا وجاهدوا وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر كأن أعمارهم ليست بين الستين والسبعين وإنما بين مائة وستين ومائة وسبعين!! بل والله أكثر!!! أولئك كانت حياتهم كرامة، و وجهدهم معجزة خارقة للعادات!!! فأين نحن من أن نحوي علومهم ؟! وأنى لنا أن نستوعب علم ما خلفوه لنا ؟! ومع ذلك فقد تكلم هؤلاء أنفسهم عن فضل التخصص في العلم، فما أجهلنا إن حسبنا أننا بغير التخصص سنفهم علماً من العلوم!!!
      ولقد سبرت بعض أحوال المتعلمين، فوجدت أكثرهم علماً وإنصافاً وتواضعاً، وأدقهم نظراً وفهماً، وأحسنهم تأليفاً وإبداعاً: هم أصحاب التخصصات. في حين وجدت أقلهم علماً وإنصافاً، وأكثرهم كبراً وتعالياً وتعالماً، وأبعدهم عن الفهم والتدقيق وعن الإبداع والإحسان في التأليف: المتفننين أصحاب العلوم، أو سمهم بالمثقفين ؛ إلا من رحم ربك.
      ومن فضل صاحب التخصص الفضل الظاهر، الذي يقرني عليه المنصف، أن صاحب التخصص لا يثرب على المتفنن، بل يراه أكثر أهلية منه في أمور كإلقاء المحاضرات والدعوة ومواجهة العامة، ويعتبره بذلك على ثغرة من ثغرات الإسلام، ويرى أن الأمة في حاجة إلى أمثاله. وأما أصحاب الفنون، فعلى الضد من ذلك، فهم أكثر الناس تثريباً وعيباً على المتخصصين، ولا يرون لهم فضلاً عليهم ولا في العلم الذي تخصصوا فيه، وينازعونهم مسائلة (وهم بها جهلاء)، ويشنعون عليهم لعدم معرفتهم ببعض ما لم يتخصصوا فيه.
      ولك بعد هذا أن تحكم، أي الفريقين أدخل الله في قوله تعالى (إن الله يحب المقسطين).
      ولله ما يلاقيه أصحاب التخصصات من إخوانهم المتفننين!! من عدم فهم الأخيرين لتخصصاتهم، مع كلامهم فيها ومنازعتهم أهلها، بل قد يصل الأمر إلى استغلال أصحاب الفنون علاقتهم بالعامة والغوغاء، وانبهار هؤلاء بهم، فيتطاولون على أصحاب التخصصات وعلى علومهم، بما لا يؤلم العالم شيء مثله، وهو الكلام بجهل، وتشويه العلوم.
      ومن فضل صاحب التخصص إذا وفقه الله تعالى، أنه من أكثر الناس لقالة (لا أدري)، إذا سئل عن غير تخصصه. ولهذه القالة بركة لا يعرفها إلا قليل، فهي باب التواضع الكبير، وباب للعلم أكبر. وأما صاحب الفنون، فهو عن (لا أدري) أبعد ؛ لأنه يضرب في كل علم بسهم، وبكثير جوابه على أسئلة العامة وأنصاف المتعلمين، التي هي – في الغالب – سؤالات عن الواضحات وعن ظواهر العلوم ؛ فينسى مع طول المدة (لا أدري)، ولا يعتاد لسانه عليها، ولا تنقهر نفسه لها ؛ لذلك فهو عن بركاتها ليس بقريب!!
      ثم إن للعلم دقائق لا يعرف المتفننون عنها شيئاً، أما المتخصصون فقد خبروها، وقادتهم إلى دقائق الدقائق. فهم فقهاء العلوم حقاً، وأطباء الفنون صدقاً.
      يقول الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني تلميذ الشافعي (ت 260هـ): (سمعت الشافعي يقول: من تعلم علماً فليدقق، لكيلا يضيع دقيق العلم).
      كذا نصائح الأئمة، نور على نور!!
      وأما الشافعي فقد كان آمناً من ضياع جليل العلم وعظمه، خائفاً من ضياع دقيقة. أما نحن الآن فنقول: (من تعلم علماً فليدقق، لكيلا يضيع جليل العلم ) ؛ فدققوا يا بني إخوتي ما شئتم من التدقيق، فنحن مع تدقيقكم هذا لعلى جليل العلم وجلون.
      وهنا أنبه على أن مطالبتنا بالتخصص لا يعني أن نطالب بذلك على حساب فروض الأعيان من العلوم، كتصحيح العقيدة وعلم التوحيد الجملي، وما يحتاج إليه من فقه العبادات، وما شابهها من الفروض العينية من العلوم ؛ فهذا ما لا يجوز على مسلم جهله، فضلاً عن طالب العلم ؛ بل نحن نطالب طالب العلم بما فوق ذلك، وهو أن لا يكون جاهلاً بنفع كل علم نافع (ولا أقول أن يكون عالماً بكل علم نافع، فهذا ضد ما أحث عليه ) ؛ لأن الجهل بنفع علم ذي علم فائدة دنيوية أو أخروية يدعو إلى معاداة ذلك العلم، على قاعدة: من جهل شيئاً عاداه ؛ ويقبح بطالب العلم أن يعادي علماً نافعاً، مهما قل نفعه في رأيه، فإنه لا ينقص على أن يكون فرضاً كفائياً.
      وما أجمل وصية خالد بن يحيى بن برمك (ت 165هـ) لابنه، عندما قال له: (يا بني، خذ من كل علم بحظ، فإنك إن لم تفعل جهلت، وإن جهلت شيئاً من العلم عاديته، وعزيز علي أن تعادي شيئاً من العلم).
      وأخص من العلوم مما يقبح بطالب العلم جهله العلوم الإسلامية جميعاً، كعلم الفقه وأصوله والتفسير وأصوله والعقيدة وعلوم الآلة من نحو وصرف وبلاغة وأدب، مما ينبغي على طالب علم الحديث المتخصص أن يحصل شيئاً منها. وضابط تحصيله لهذه العلوم (حتى لا يناقض ذلك مطالبتي له بالتخصص) أن يجعل مقصوده من طلبه لهذه العلوم تكميل استفادته لتخصصه وعميق فهمه له ؛ حيث إن العلوم الإسلامية بينها ترابط كبير، لا يمكن من أراد التخصص في علم منها أن يكون جاهلاً تمام الجهل بما سواه. بل ربما قادته مسألة دقيقة في علم الحديث (مثلاً) إلى التدقيق في مسألة من مسائل أصول الفقه أو غيره، حتى يخرج بنتيجة في مسألته الحديثية. وليس ذلك بغريب على من عرف العلوم الإسلامية، وقوة ما بينها من أواصر القربى العلمية.
      ولأزيد الأمر إيضاحاً أقول: كيف يتسنى لطالب الحديث أن يعرف الصواب في إحدى مشاهير مسائله ؟ وهي مسألة الرواية عن أهل البدع وحكمها، إذا لم يكن عارفاً بالسنة والبدعة، وبصنوف البدع وأقسام المبتدعة، وبالغالي منهم ومن بدعته غليظة ومن يكفر ببدعته ممن هو بخلاف ذلك ؛ وهذا كله باب من أبواب العقيدة عظيم.
      وكيف يمكن لطالب الحديث أن يميز بين الروايات المختلفة، مثل زيادات الثقات: مقبولها ومردودها، والشاذة منها والمنكرة، والناسخة والمنسوخة، والراجحة والمرجوحة، إذا لم يكن عنده أصول الفقه والقدرة على الاستنباط والفهم للنصوص ما يتيح له الحكم في ذلك كله ؟!
      المهم أن يأخذ من العلوم التي لم يتخصص فيها، بقدر ما يخدم العلم الذي تخصص فيه، ولا يزيد على ذلك، و إلا لم يصبح متخصصاً، وإنما يكون متفنناً.
      وطريقة تحصيله لتلك العلوم التي لا ينوي التخصص في واحد منها، مما لا يخرجه عن حد التخصص إلى حد التفنن، هي أن يدرس مختصراً من مختصرات تلك العلوم، تمكنه من مراجعة مطولات تلك الفنون، فيما إذ أحوجه علمه الذي تخصص فيه إلى ذلك، كما سبق التمثيل له. وعليه أيضاً أن لا يقطع صلته بعلماء تلك العلوم المتخصصين فيها، وأن يصوب فهمه من علومهم عليهم، وأن لا يستبد بشيء من علمهم دون الرجوع إليهم. " انتهى كلامه.
      بقي أن نسمع رأيكم في هذه المسألة وأرجو ألا يبخل أي منكم برأيه .

    • #2
      الأخ حرف
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أنا أرى برأي الضعيف العاجز أن عدم التخصص أفضل إقتداء بالسلف .
      قال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة: كان ابن عباس قد فات الناس بخصال: بعلم ما سبقه، وفقه فيما احتيج إليه من رأيه، وحلم، ونسب، ونائل، وما رأيت أحداً كان أعلم بما سبقه من حديث رسول الله منه، ولا بقضاء أبي بكر وعمر وعثمان منه، ولا أفقه في رأي منه، ولا أعلم بشعر ولا عربية ولا بتفسير القرآن، ولا بحساب ولا بفريضة منه، ولا أثقب رأياً فيما احتيج إليه منه، ولقد كان يجلس يوماً ولا يذكر فيه إلا الفقه، ويوماً التأويل، ويوماً المغازي، ويوماً الشعر، ويوماً أيام العرب، ولا رأيت عالماً قط جلس إليه إلا خضع له، وما رأيت سائلاً "قط" سأله غلا وجد عنده علماً.
      ولكن الناس يختلفون في تواجهاتهم فقد يرى البعض التخصص أفضل له والبعض يرى الشمول أفضل مثل ما أوردت بان ألناس فريقين في ذلك وكل على ثغر وفي كل خير .
      فكل يسلك ما يراه أصلح
      والمهم العمل بالعلم
      والدعوة إليه
      والصبر على الأذى فيه الدليل صورة العصر
      حيث أن من الناس من حاز علما وافر سواء في تخصصه أو في فنون أخرى ولكن قد لا يعمل به وقد لا يدعو إليه بل بروز الشهادات وقعد
      من لا يعلم بعلمه ولا يدعوالناس إليه كان علمه حجه عليه كان أول من تسعر به النار يوم القيامه .
      إذا كان الإنسان يحفظ فقط ولا يعمل ويعلم فما الفرق بينه وبين كتاب في رف بل الكتاب أحفظ منه لأنه لاينسى ولكن الكتاب لا يمكن أن يدافع ويناظر عن الشريعة وإنما يقوم بذلك العلماء وطلاب العلم
      ولاشك أن الإنسان مها أوتي من العلم فلم يؤتى من العلم إلا قليل وفوق كل ذي علم عليم .
      وبعض من أتي علما تفرغ لنقد إخوانه من أهل العلم العاملين ولا حرج من النقد البناء المثمر ولكن البعض ينقد بغير حق ويشنع على أهل العلم بالباطل وسلم منه أعداء الاسلام وأهل البدع والانحراف .









      وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين بما يلي:
      أرجو من فضيلتكم – حفظكم الله تعالى – توضيح المنهج الصحيح
      في طلب العلم في مختلف العلوم الشرعية جزاكم الله غيراً وغفر لكم؟
      فأجاب بقوله: العلوم الشرعية على أصناف منها:
      1- علم التفسير: فينبغي لطالب العلم أن يقرن التفسير بحفظ كتاب الله– – اقتداء بالصحابة – – حيث لا يتجاوزون عشر آيات حتى يتعلموها وما فيها من العلم والعمل، ولأجل أن يرتبط معنى القرآن الكريم بحفظ ألفاظه فيكون الإنسان ممن تلاه حق تلاوته لا سيما إذا طبقه.
      2- علم السنة: فيبدأ بما هو أصح، وأصح ما في السنة ما اتفق عليه البخاري ومسلم.
      لكن طلب السنة ينقسم إلى قسمين:
      قسم يريد الإنسان معرفة الأحكام الشرعية سواء في علم العقائد والتوحيد أو في علم الأحكام العملية، وهذا ينبغي أن يُركز على الكتب المؤلفة في هذا فيحفظها كبلوغ المرام، وعمدة الأحكام ، وكتاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب كتاب التوحيد ، وما أشبه ذلك
      وتبقى الأمهات للمراجعة والقراءة، فهناك حفظ وهناك قراءة يقرأ الأمهات ويكثر من النظر فيها لأن في ذلك فائدتين:
      الأولى: الرجوع إلى الأصول.
      الثانية: تكرار أسماء الرجال على ذهنه، فإنه إذا تكررت أسماء الرجاء لا يكاد يمر به رجل مثلا من رجال البخاري في أي سند كان إلا عرف أنه من رجال البخاري فيستفيد هذه الفائدة الحديثية.

      3- علم العقائد: كتبه كثيرة وأرى أن قراءتها في هذا الوقت تستغرق وقتاً كثيراً والفائدة موجودة في الزبد التي كتبها مثل شيخ الإسلام ابن تيمية – والعلامة ابن القيم، وعلماء نجد مثل شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ومن بعده من العلماء.
      4- علم الفقه: ولا شك أن الإنسان ينبغي له أن يُركز على مذهب معين يحفظه ويحفظ أصوله وقواعده، لكن لا يعني ذلك أن نلتزم التزاماً بما قاله الإمام في هذا المذهب كما يلتزم بما قاله النبي e ، لكنه يبني الفقه على هذا ويأخذ من المذاهب الأخري ما قام الدليل على صحته، كما هي طريقة الأئمة من أتباع المذاهب كشيخ الإسلام ابن تيمية ، والنووي وغيرهما حتى يكون قد بنى على أصل، لأني أرى أن الذين أخذوا بالحديث دون أن يرجعوا إلى ما كتبه العلماء في الأحكام الشرعية، أرى عندهم شطحات كثيرة ، وإن كانوا أقوياء في الحديث وفي فهمه لكن يكون عندهم شطحات كثيرة؛ لأنهم بعيدون عما يتكلم به الفقهاء.
      فتجد عندهم من المسائل الغريبة ما تكاد تجزم بأنها مخالفة لإجماع أو يغلب على ظنك أنها مخالفة للإجماع، لهذا ينبغي للإنسان أن يربط فقهه بما كتبه الفقهاء- – ولا يعني ذلك أن يجعل الإمام، إمام هذا المذهب كالرسول – عليه الصلاة والسلام – يأخذ بأقواله وأفعاله على وجه الالتزام، بل يستدل بها ويجعل هذا قاعدة ولا حرج بل يجب إذا رأى القول الصحيح في مذهب آخر أن يرجع إليه ، والغالب في مذهب الإمام أحمد أنه لا تكاد ترى مذهباً من المذاهب إلا وهو قول للإمام أحمد، راجع كتب الروايتين في المذهب تجد أن الإمام أحمد – – لا يكاد يكون مذهب من المذاهب إلا وله قول يوافقه، وذلك لأنه – – واسع الإطلاع ورجّاع للحق أينما كان، فلذلك أرى أن الإنسان يركز على مذهب من المذاهب التي يختارها، وأحسن المذاهب فيما نعلم من حيث اتباع السنة مذهب الإمام أحمد – وإن كان غيره قد يكون أقرب إلى السنة من غيره، على إنه كما أشرت قبل قليل؛ لا تكاد تجد مذهباً من المذاهب إلا والإمام أحمد يوافقه –
      وأهم شيء أيضاً في منهج طالب العلم بعد النظر والقراءة، أن يكون فقيهاً، بمعنى أنه يعـرف حكم الشريعة وآثارها ومغزاها وأن يطبق ما علمه منها تطبيقاً حقيقياً بقدر ما يستطيع ]لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا [ (البقرة الآية: 286) لكن يحرص على التطبيق بقدر ما يستطيع، وأنا أكرر عليكم دائماً هذه النقطة (( التطبيق)) سواء في العبادات أو الأخلاق أو في المعاملات. طبق حتى يُعرف أنك طالب علم عامل بما علمت.
      ونضرب مثلاً إذا مَر أحدكم بأخيه هل يشرع له أن يسلم عليه؟
      الجواب: نعم يشرع ولكن أرى الكثير يمر بإخوانه وكأنما مر بعمود لا يسلم عليه، وهذا خطأ عظيم حيث يمكن أن ننقد العامة إذا فعلوا مثل هذا الفعل، فكيف لا يُنتقد الطالب ؟ وما الذي يضرك إذا قلت السلام عليكم ؟ وكم يأتيك ؟ عشر حسنات – تساوي الدنيا كلها عشر حسنات لو قيل للناس: كل من مر بأخيه وسلم عليه سيدفع له ريال، لوجدت الناس في الأسواق يدورون لكي يسلموا عليه؛ لأن سيحصل على ريال لكن عشر حسنات نفرط فيها. والله المستعان.
      وفائدة أخرى: المحبة والألفة بين الناس، فالمحبة والألفة جاءت نصوص كثيرة بإثباتها وتمكينها وترسيخا، والنهي عما يضادها والمسائل التي تضاد كثيرة، كبيع المسلم على بيع أخيه، والخطبة على خطبة المسلم، وما أشبه ذلك، كل هذا دفعاُ للعداوة والبغضاء وجلباً للألفة والمحبة، وفيها أيضاً تحقيق الإيمان لقوله (( والله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا)) (1) ومعلوم أن كل واحد منا يحب أن يصل إلى درجة يتحقق فيها الإيمان له؛ لأن أعمالنا البدنية قليلة وضعيفة.
      الصلاة يمضي أكثرها ونحن ندبر شئوناً أخرى، الصيام كذلك، الصدقة الله أعلم بها، فأعمالنا وإن فعلناها فهي هزيلة نحتاج إلى تقوية الإيمان، السلام مما يقوي الإيمان؛ لأن الرسول e قال: (( لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أخبركم بشيء إذ
      فعلتموه تحاببتم – يعني حصل لكم الإيمان – أفشوا السلام بينكم)) (1) هذه نقطة واحدة مما علمناه ولكننا أخللنا به كثيراً لذلك أقول: أسأل الله أن يعينني وإياكم على تطبيق ما علمنا ؛ لأننا نعلم كثيرا ولكن لا نعمل إلا قليلاً، فعليكم يا إخواني بالعلم وعليكم بالعمل وعليكم بالتطبيق، فالعلم حجة عليكم، العلم إذا غذيتموه بالعمل أزداد ] وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدىً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ[ (محمد الآية:17) . إذا غذيتموه بالعمل أزددتم نوراً وبرهاناً ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ [ (لأنفال: الآية29) ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيم [ (الحديد الآية:28) والآيات في هذا المعنى كثيرة، فعليكم بالتطبيق في العبادات وفي الأخلاق وفي المعاملات حتى تكونوا طلاب علم حقيقة، أسأل الله أن يثبتنا وإياكم بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة إنه سميع مجيب، والحمد لله رب العالمين. انتهى كلامه

      تعليق


      • #3
        لافظ فوك يا أبا عبدالرحمن , وشكر الله لك مشاركتك , وأود من الإخوة الكرام أن يثرو الموضوع بآرائهم النيرة , التي بودنا أن نراها ...

        تعليق


        • #4
          العجيب أنَّ عدد القراء للموضوع 50 والمشارك واحد , هذا برغم الإلحاح في طلب المشاركة .... ؟

          تعليق


          • #5
            سبق طرح الموضوع هنا
            http://www.tafsir.org/vb/showthread....D%E4+%D3%E4%C9
            محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
            [email protected]

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,586
            الـمــواضـيــع
            42,269
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X