• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • آيتين في كتاب الله عزوجل

      بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:
      قال الله عزوجل ((وخلق الانسان عجولا))
      وقال عزمن قائل((خلق الانسان من عجل))
      وقال عزوجل((وبدأ خلق الانسان من طين))
      وقال((ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ))
      وفي القرآن الكريم آيات كثيرة على ان ابتداء خلق الانسان من طين..
      فهنا سؤالين ؟؟؟
      اولا:ان الله عزوجل اخبرنا بان اول خلق الانسان من طين .وفي هاتين الآيتين الكريمتين من عجل؟؟؟
      ثانيا:كما نعلم جميعا ان الاستعجال مذموم والتانِي والتؤدة محمود فكيف التوفيق ان الله عزوجل خلقنا من عجل ثم نهينا عن العجل ؟؟؟ارجو الافادة ولكم جزيل الشكر

      ((في التأني السلامة وفي العجلة الندامة)))

    • #2
      أولاً يل أخي السائل : هلا ذكرت لنا أين قال الله : ((وخلق الانسان عجولا))؟؟

      أما الجواب عن سؤالك فخذه من كلام الشنقيطي في أضواء البيان ، قال :

      (
      خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُوْرِيكُمْ آيَاتِي فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ
      قد قدمنا في ترجمة هذا الكتاب المبارك: أن من أنواع البيان التي تضمنها أن يذكر بعض العلماء في الآية قولاً ويكون في نفس الآية قرينة تدل على خلاف ذلك القول. فإذا علمت ذلك فاعلم ـ أن في قوله تعالى في هذه الآية الكريمة: مِنْ عَجَلٍ فيه للعلماء قولان معروفان، وفي نفس الآية قرينة تدل على عدم صحة أحدهما. أما القول الذي دلت القرينة المذكورة على عدم صحته: فهو قول من قال: العجل الطين وهي لغة حميرية. كما قال شاعرهم:

      البيع في الصخرة الصماء منبته والنخل ينبت بين الماء والعَجَل
      يعني: بين الماء والطين. وعلى هذا القول فمعنى الآية: خلق الإنسان من طين، كقوله تعالى أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً
      [الإسراء:61]، وقوله: وَبَدَأَ خَلْقَ ٱلإِنْسَانِ مِن طِينٍ [السجدة:7].
      والقرينة المذكورة الدالة على أن المراد بالعجل في الآية ليس الطين قوله بعده: فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ [الأنبياء:37]، وقوله: وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِين
      [الأنبياء:38].
      فهذا يدل على أن المراد بالعجل هو العجلة التي هي خلاف التأني والتثبت. والعرب تقول: خلق من كذا. يعنون بذلك المبالغة في الإنصاف. كقولهم: خلق فلان من كرم، وخلقت فلانة من الجمال. ومن هذا المعنى قوله تعالى: ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ مِّن ضَعْفٍ [الروم:54] على الأظهر. ويوضح هذا المعنى قوله تعالى: وَيَدْعُ ٱلإِنْسَانُ بِٱلشَّرِّ دُعَآءَهُ بِٱلْخَيْرِ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ عَجُولاً [الإسراء:11] أي ومن عجلته دعاؤه على نفسه أو ولده بالشر.

      قال بعض العلماء: كانوا يستعجلون عذاب الله وآياته الملجئة إلى العلم والإقرار، ويقولون متى هذا الوعد. فنزل قوله: خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ للزجر عن ذلك. كأنه يقول لهم: ليس ببدع منكم أن تستعجلوا. فإنكم مجبولون على ذلك، وهو طبعكم وسجيتكم. ثم وعدهم بأنه سيريهم آياته، ونهاهم أن يستعجلوا بقوله: سَأُوْرِيكُمْ آيَاتِي فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ . كما قال تعالى: سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي ٱلآفَاقِ وَفِيۤ أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ [فصلت:53].
      وقال بعض أهل العلم: المراد بالإنسان في قوله: خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ آدم. وعن سعيد بن جبير والسدي: لما دخل الروح في عَيني آدم نظر في ثمار الجن، فلما دخل جوفه اشتهى الطعام، فوثب من قبل أن تبلغ الروح رجليه عجلان إلى ثمار الجنة. فذلك قوله: خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ . وعن مجاهد والكلبي وغيرهما: خلق آدم يوم الجمعة في آخر النهار.، فلما أحيا الله رأسه استعجل وطلب تتميم نفخ الروح فيه قبل غروب الشمس. والظاهر أن هذه الأقوال ونحوها من الإسرائيليات. وأظهر الأقول أن معنى الآية: أن جنس الإنسان من طبعه العجل وعدم التأني كما بينا، والعلم عند الله تعالى.

      وقال ابن كثير في تفسير هذه الآية الكريمة: والحكمة في ذكر عجلة الإنسان ها هنا أنه لما ذكر المستهزئين بالرسول صلى الله لعيه وسلم، وقع في النفوس سرعة الانتقام منهم، واستعجلت ذلك. فقال الله تعالى: خُلِقَ ٱلإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ لأنَّه تعالى يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، يؤجل ثم يعجل، وينظر ثم لا يؤخر. ولهذا قال: سَأُوْرِيكُمْ آيَاتِي أي نقمي وحكمي، واقتداري على من عصاني فلا تستعجلون. انتهى منه.) انتهى كلام الشنقيطي

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,586
      الـمــواضـيــع
      42,269
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X