• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أريد أمثلة لهذه الجزئية من رسالة اختلاف السلف في التفسير

      بسم الله الرحمن الرحيم
      أولاً أريد أن أشكر فضيلة الأستاذ محمد صالح محمد سليمان على رسالته الرائعة و النافعة "اختلاف السلف في التفسير", فقد استفدت و ما زلت أستفيد منها فوائد نفعتني و لله الحمد و المنة. أسأل الله العظيم أن يجزي الأستاذ خيراً و أن يوفقه لكتب بحوث أخرى على نفس المنوال من التأصيل و الترتيب الحسن.
      و السؤال هو:
      ذكر الأستاذ حفظه الله تعالى في رسالته هذه في ص 239 عند الأمر الثالث من الأمور التي تشكل على فكرة تجريد كتب التفسير من الضعيف أن بعض المعاني الصحيحة الواردة من طرق ضعيفة أحياناً لا يمكن تفسير الآية بدونها. أريد أمثلةً على ما قاله الشيخ, و لا أدري هل هو مشارك في هذا الملتقى أو لا, على كل حال من عنده الأمثلة من المشايخ المتخصصين فليفدني جزاه الله خيراً.

    • #2
      شكر الله لك وبارك فيك وجزاك خيرا ، وأسأل الله أن يوفقنا وإياك لصالح القول والعمل
      مقصودي من العبارة التي نقلتها : أنك لو طبقت قواعد المحدثين على أسانيد التفسير فقبلت من الأقوال ما صح سنده ، ورددت منها ما ضعف سنده لزمك في كثير من المواطن تجريد الآية من كل الأقوال المروية في التفسير لكونها ضعيفة السند وعدم وجود سند صحيح يبين المعنى ، فإذا أردت أن تفسر الآية بعد ذلك لم يكن أمامك بد من اعتماد المعنى الذي تضمنته هذه الروايات وتفسير الاية بها لكون السياق أو اللغة أو غيرهما يقتضيان ذلك ، وأمثلة هذا تجدها مبثوثة فيما ينقله الطبري عن ابن عباس مثلا من رواية عطية العوفي أو الضحاك أو غيرهم مع عدم إيراده روايات أخرى عن ابن عباس أو غيره من طرق صحيحة
      ومن أمثلة ذلك ما ذكره الطبري في قوله تعالى مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ
      قال يقول تعالى ذكره: ما يتقدّم هلاك أمة قبل أجلها الذي جعله الله أجلا لهلاكها، ولا يستأخر هلاكها عن الأجل الذي جعل لها أجلا.كما حدثني المثنى، قال: أخبرنا إسحاق، قال: ثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، في قوله( مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ ) قال: نرى أنه إذا حضر أجله ، فإنه لا يؤخر ساعة ولا يقدّم. وأما ما لم يحضر أجله ، فإن الله يؤخر ما شاء ويقدّم ما شاء. اهـ
      فالسند الوارد هنا فيه ضعف لكون المثنى شيخ الطبري مجهول الحال ، ولو أردت أن تفسر الآية لم تزد على ما كان مرويا في الأثر
      وفقك ربي ورعاك

      وفقك ربي ورعاك
      قسم التفسير وعلوم القرآن
      جامعة الأزهر

      تعليق


      • #3
        بارك الله فيكم و جعل إجابتكم في ميزان حسناتكم, اتضح الأمر و لله الحمد.
        أحسن الله إليكم
        في الحقيقة الجانب التطبيقي الذي قدمتم في دراستكم من الأهمية بمكان و حبذا لو درست أقوال السلف في التفسير إلى نهاية القرآن الكريم على نفس الشكل من الجمع بين الأقوال و توجيهها في ضوء أصول التفسير, لأني أعتبر هذا الموضوع من أهم المباحث في التفسير إن لم يكن أهمها, فهل عزمتم على إكمال ما بدأتم؟ أو لعله وزعت بين الطلبة؟! مع تمنياتي لكم النجاح و التوفيق.
        أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يكون الصواب حليفكم
        حفظكم الله...

        تعليق

        19,961
        الاعــضـــاء
        231,887
        الـمــواضـيــع
        42,545
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X