• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الأمثال في القرآن الكريم

      المنافقون في كتاب الله
      بسم الله الرحمن الرحيم

      ان أمثال القرآن لا يعقلها إلا العالمون .

      وأنها شبيه شيء بشيء في حكمه وتقريب المعقول من المحسوس أو أحد المحسوسين من الأخر واعتبار أحدهما بالآخر كقوله (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ * صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ * َوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ) (البقرة : 17-19 )

      فضرب للمنافقين بحسب حالهم مثلين
      مثلا ناريا
      ومثلا مائيا
      لما في الماء والنار من الإضاءة والإشراق والحياة فإن النار مادة النور والماء مادة الحياة وقد جعل الله سبحانه الوحي الذي أنزل من السماء متضمنا لحياة القلوب واستنارتها ولهذا سماه روحا ونورا وجعل قابليه أحياء في النور ومن لم يرفع به رأسا أمواتا في الظلمات .

      وأخبر عن حال المنافقين بالنسبة إلى حظهم من الوحي أنهم بمنزلة من استوقد نارا لتضيء له وينتفع بها وهذا لأنهم دخلوا في الإسلام فاستضاءوا به وانتفعوا به وآمنوا به وخالطوا المسلمين ولكن لما لم يكن لصحبتهم مادة من قلوبهم من نور الإسلام طغى عنهم وذهب الله بنورهم ولم يقل نارهم فإن النار فيها الإضاءة والإحراق فذهب الله بما فيها من الإضاءة وأبقى عليهم ما فيها من الإحراق وتركهم في ظلمات لا يبصرون فهذا حال من بصر ثم عمي وعرف ثم أنكر ودخل في الإسلام ثم فارقه بقلبه لا يرجع إليه ولهذا قال فهم لا يرجعون .


      وهذه فوائد مستفادة من الآيتين الأوليين ذكرها الشيخ ابن عثيمين في تفسيره لسورة البقرة

      الفوائد:
      .1 من فوائد الآيتين: بلاغة القرآن، حيث يضرب للمعقولات أمثالاً محسوسات؛ لأن الشيء المحسوس أقرب إلى الفهم من الشيء المعقول؛ لكن من بلاغة القرآن أن الله تعالى يضرب الأمثال المحسوسة للمعاني المعقولة حتى يدركها الإنسان جيداً، كما قال تعالى: وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون [العنكبوت: 43] ..
      .2 ومنها: ثبوت القياس، وأنه دليل يؤخذ به؛ لأن الله أراد منا أن نقيس حالهم على حال من يستوقد؛ وكل مثل في القرآن فهو دليل على ثبوت القياس..
      .3 ومنها: أن هؤلاء المنافقين ليس في قلوبهم نور؛ لقوله تعالى: كمثل الذي استوقد ناراً ؛ فهؤلاء المنافقون يستطعمون الهدى، والعلم، والنور؛ فإذا وصل إلى قلوبهم . بمجرد ما يصل إليها . يتضاءل، ويزول؛ لأن هؤلاء المنافقين إخوان للمؤمنين من حيث النسب، وأعمام، وأخوال، وأقارب؛ فربما يجلس إلى المؤمن حقاً، فيتكلم له بإيمان حقيقي، ويدعوه، فينقدح في قلبه هذا الإيمان، ولكن سرعان ما يزول..
      .4 ومن فوائد الآيتين: أن الإيمان نور له تأثير حتى في قلب المنافق؛ لقوله تعالى: فلما أضاءت ما حوله: الإيمان أضاء بعض الشيء في قلوبهم؛ ولكن لما لم يكن على أسس لم يستقر؛ ولهذا قال تعالى في سورة المنافقين . وهي أوسع ما تحدَّث الله به عن المنافقين: ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم [المنافقون: 3] ..
      .5 ومنها: أنه بعد أن ذهب هذا الضياء حلت الظلمة الشديدة؛ بل الظلمات..
      .6 ومنها: أن الله تعالى جازاهم على حسب ما في قلوبهم: ذهب الله بنورهم ، كأنه أخذه قهراً..
      فإن قال قائل: أليس في هذا دليل على مذهب الجبرية؟
      فالجواب: لا؛ لأن هذا الذي حصل من رب العباد عزّ وجلّ بسببهم؛ وتذكَّر دائماً قول الله تعالى: فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم [الصف: 5] . حتى يتبين لك أن كل من وصفه الله بأنه أضله فإنما ذلك بسبب منه
      .7 ومن فوائد الآيتين: تخلي الله عن المنافقين؛ لقوله تعالى: [ وتركهم]
      ويتفرع على ذلك: أن من تخلى الله عنه فهو هالك . ليس عنده نور، ولا هدًى، ولا صلاح؛ لقوله تعالى: (وتركهم في ظلمات لا يبصرون )
      .8 ومن فوائد الآيتين: أن هؤلاء المنافقين أصم الله تعالى آذانهم، فلا يسمعون الحق؛ ولو سمعوا ما انتفعوا؛ ويجوز أن يُنفى الشيء لانتفاء الانتفاع به، كما في قوله تعالى: ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون (الأنفال: 21)
      .9 ومنها: أن هؤلاء المنافقين لا ينطقون بالحق . كالأبكم..
      .10 ومنها: أنهم لا يبصرون الحق . كالأعمى..
      .11 ومنها: أنهم لا يرجعون عن غيِّهم؛ لأنهم يعتقدون أنهم محسنون، وأنهم صاروا أصحاباً للمؤمنين، وأصحاباً للكافرين: هم أصحاب للمؤمنين في الظاهر، وأصحاب للكافرين في الباطن؛ ومن استحسن شيئاً فإنه لا يكاد أن يرجع عنه..

    • #2
      ولذا قالوا : بالمثال يتضح المقال

      تعليق


      • #3
        من كتاب الأمثال في القرآن الكريم للإمام ابن قيم الجوزية

        المثل المائي
        تشبيه الكفار بالمطر المصاحب للظلمة والرعد والبرق :
        (أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ) (البقرة : 19 )

        شبههم بأصحاب صيب وهو المطر الذي يصوب أي ينزل من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق .
        فلضعف بصائرهم وعقولهم اشتدت عليهم ، زواجر القرآن ، ووعيده وتهديده ، وخطابه الذي يشبه الصواعق .
        فحالهم كحال من أصابه مطر فيه ظلمة ورعد وبرق فلضعفه وخوفه جعل أصبعيه في أذنيه خشية من صاعقة تصيبه .

        قال ابن القيم وقد شاهدنا نحن وغيرنا كثيرا من تلاميذ الجهمية والمبتدعة إذا سمعوا شيئا من آيات الصفات وأحاديث الصفات المنافية لبدعتهم رأيتهم عنها معرضين كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة ويقول ... سدوا عنا هذا الباب واقرأوا شيئا غير هذا وترى قلوبهم مولية وهم يجمحون لثقل معرفة الرب سبحانه تعالى وأسمائه وصفاته على عقولهم وقلوبهم .

        وكذلك المشركون على اختلاف شركهم إذا جرد لهم التوحيد وتليت عليهم نصوصه المبطلة لشركهم اشمأزت قلوبهم وثقل عليهم ولو وجدوا السبيل إلى سد آذانهم لفعلوا

        وكذلك نجد أعداء أصحاب رسول الله ثقل ذلك عليهم جدا فأنكرته قلوبهم وهذا كله شبه ظاهر ومثل محقق من إخوانهم من المنافقين في المثل الذي ضربه الله لهم بالماء فإنهم لما تشابهت قلوبهم تشابهت أعمالهم


        وهذه فوائد مستفادة من هذه الآية ذكرها الشيخ ابن عثيمين في تفسيره لسورة البقرة
        الفوائد:
        .1 من فوائد الآيتين: تهديد الكفار بأن الله محيط بهم؛ لقوله تعالى: والله محيط بالكافرين ..
        .2 ومنها: أن البرق الشديد يخطف البصر؛ ولهذا يُنهى الإنسان أن ينظر إلى البرق حال كون السماء تبرق؛ لئلا يُخطف بصره..
        .3 ومنها: أن من طبيعة الإنسان اجتناب ما يهلكه؛ لقوله تعالى (وإذا أظلم عليهم قاموا)
        .4 ومنها: إثبات مشيئة الله؛ لقوله تعالى: ( ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم )
        .5 ومنها: أنه ينبغي للإنسان أن يلجأ إلى الله عزّ وجلّ أن يمتعه بسمعه، وبصره؛ لقوله تعالى: ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم ؛ وفي الدعاء المأثور: "متعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا ما أحييتنا"(1) ..
        .6 ومنها: أن من أسماء الله أنه قدير على كل شيء..
        .7 ومنها: عموم قدرة الله تعالى على كل شيء؛ فهو جلّ وعلا قادر على إيجاد المعدوم، وإعدام الموجود، وعلى تغيير الصالح إلى فاسد، والفاسد إلى صالح، وغير ذلك..

        تعليق


        • #4
          من كتاب الأمثال في القرآن الكريم للإمام ابن قيم الجوزية


          وقد ذكر سبحانه المثلين المائي والناري في سورة الرعد ولكن في حق المؤمنين

          فقال تعالى (أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ) (الرعد : 17 )
          شبه الوحي الذي أنزله لحياة القلوب والأسماع والأبصار بالماء الذي أنزله لحياة الأرض بالنبات
          وشبه القلوب بالأودية فقلب كبير يسع علما عظيما كواد كبير يسع ماء كثيرا
          وقلب صغير إنما يسع بحسبه كالوادي الصغير فسالت أودية بقدرها واحتملت قلوب من الهدى والعلم بقدرها
          وكما أن السيل إذا خالط الأرض ومر عليها احتملت غثاء وزبدا فكذلك الهدى والعلم إذا خالط القلوب أثار ما فيها من الشهوات والشبهات ليقلعها ويذهبها كما يثير الدواء وقت شربه من البدن أخلاطه فتكرب بها شاربه وهي من تمام نفع الدواء فانه أثارها ليذهب بها فإنه لا يجامعها ولا يساكنها وهكذا يضرب الله الحق والباطل


          ثم ذكر المثل

          الناري فقال ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله وهو الخبث الذي يخرج عند سبك الذهب والفضة والنحاس والحديد فتخرجه النار وتميزه وتفصله عن الجوهر الذي ينتفع به فيرمى ويطرح ويذهب جفاء
          فكذلك الشهوات والشبهات يرميها قلب المؤمن ويطرحها ويجفوها كما يطرح السيل والنار ذلك الزبد والغثاء والخبث ويستقر في قرار الوادي الماء الصافي الذي يسقي منه الناس ويزرعون ويسقون أنعامهم كذلك يستقر في قرار القلب وجذره الإيمان الخالص الصافي الذي ينفع صاحبه وينتفع به غيره ومن لم يفقه هذين المثلين ولم يتدبرهما ويعرف ما يراد منهما فليس من أهلهما والله الموفق

          تعليق


          • #5
            جزى الله خيرا الشيخ أبا عبد الرحمن الشهري


            وليتكم تعرفوا لنا بكتاب ابن القيم هذا وعن الطبعة الجيدة !

            فالذي اعرفه لابن القيم كتاب اقسام القران

            وهذا من حسناتكم جزاكم الله خيراً

            تعليق


            • #6
              بسم الله الرحمن الرحيم

              اشكر الأخ المتسمي ب أخوكم على مروره ومشاركته والشكر موصلا لك أخي الرية على مرورك ومشاركتك .
              وبالنسبة لسؤالكم عن كتاب الأمثال في القرآن الكريم للإمام ابن قيم الجوزية وعن التعريف بطبعته فالطبعة التي لدي لدار المعرفة بيروت لبنان وسنة النشر 1421هـ - 2000م الطبعة الرابعة .
              اسم المحقق سعيد محمد نمر الخطيب


              وهناك طبعة أخرى وهي كالتالي :
              دار النشر مكتبة الصحابة
              مدينة النشر طنطا
              سنة النشر 1406 - 1986
              رقم الطبعة الأولى
              اسم المحقق إبراهيم بن محمد

              تعليق


              • #7
                لا زلنا مع كتاب الأمثال في القرآن الكريم للإمام ابن قيم الجوزية

                فصل
                ومنها قوله تعالى (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس : 24 ) .
                شبه سبحانه الحياة الدنيا في أنها تتزين في عين الناظر فتروقه بزينتها وتعجبه فيميل إليها ويهواها اغترارا منه بها حتى إذا ظن أنه مالك لها قادر عليها سلبها بغتة أحوج ما كان إليها وحيل بينه وبينها .
                فشبهها بالأرض التي ينزل الغيث عليها فتعشب ويحسن نباتها ويروق منظرها للناظر فيغتر به ويظن أنه قادر عليها مالك لها فيأتيها أمر الله فتدرك نباتها الآفة بغتة فتصبح كأن لم تكن قبل فيخيب ظنه وتصبح يداه صفرا منهما .
                فهكذا حال الدنيا والواثق بها سواء وهذا من أبلغ التشبيه والقياس فلما كانت الدنيا عرضة لهذه الآفات والجنة سليمة منها قال تعالى (وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (يونس : 25 ) فسماها هنا دار السلام لسلامتها من هذه الآفات التي ذكرها في الدنيا فعم بالدعوة إليها وخص بالهداية من شاء فذلك عدله وهذا فضله.

                فوائد الآية
                1- أن الدنيا تعجب الناظر إليها وتغره إذا لم يفطن لذلك .
                2- أنه يجب على العاقل أن لا يركن إلى الدنيا ولا يغتر بها لأنها متاع قليل عما قريب تزول ولذلك شبهها الله بالنبات الذي ينبت بعد المطر و سرعان ما يضمحل ويزول.

                وهذه أبيات من نونية ابن القيم عن الدنيا.
                لا يلهينك منزل لعبت به** أيدي البلا من سالف الأزمان
                فاقد ترحل عنه كل مسرة* وتبدلت بالهم والأحزان
                سجن يضيق بصاحب الايمان لــكن جنّة الماوى لذي الكفران
                سكانها أهل الجهالة والبطا*لة والسفاهة أنجس السكان
                وألذهم عيشا فأجلهم بحق الله ** ثم حقائق القرآن
                عمرت بهم هذي الديار وأقفرت* منخم ربوع العلم والايمان
                قد آثروا الدنيا ولذة عيشها الـ**ـفاني على الجنات والرضوان
                صحبوا الأماني وابتلوا بحظوظهم ورضوا بكل مذلة وهوان
                كدحا وكدا لا يفتر عنهم ما فيه من غم ومن أحزان
                إلى أن قال
                هربوا من الرق الذي خلقوا له* فبلو ربق النفس والشيطان
                لا ترض ما اختاروه هم لنوفسهم فقد ارتضوا بالذل والحرمان
                لو سارت الدنيا جناح بعوضة** لم يسق منها الرب ذو الكفران
                لكنها والله أحقر عندهمن ذا الجناح القاصر الطيران

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبد الرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                  ((إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ.... ))
                  البرهان في علوم القرآن - (2 / 141)
                  وقوله : (حتى تعود أرض العرب مروجا) في قوله تعالى : ((حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت)) .

                  تعليق

                  20,125
                  الاعــضـــاء
                  230,586
                  الـمــواضـيــع
                  42,269
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X