إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • روح الوثنية بنور الآية الكريمة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد سادتي الأفاضل تحية طيبة
    كنت قد فرغت -ولله الحمد- من الجزء الأول من كتاب متواضع عنونته (قطوف قرآنية) وهو مقالات في آيات قرآنية ولم يزل الكتاب حبيس الأوراق ريثما تمر به عين ناقد بصير ليقضي فيه قضاءه أيصلح للطباعة وللنشر أم يرمى وراء الظهر .. وتباعا سلسلة مقالات من هذا الكتاب فمن وجد عيبا فرحم الله أهدى إلي عيبي وإن أصبت فمن توفيق الله وفضله ..
    .. واجنبني وبني أن نعبد الأصنام * رب إنهن أضللن كثيرا من الناس

    الوثنية معنى لا هـيئة .. معنى منصوب إزاء البصيرة لا هيئة قائمة إزاء البصر ..
    قضية جوهرية حري بالمسلم أن يعيها وعيا دقيقا, ولا يُعذَرُ جهله بها, وإلا كان جهله مَقادا يسوقه الشيطان سوق البهيمة السائمة, ويرمي بـه في شَرَكٍ من شِراك الوثنية من حيث لا يدري ولا يحتسب ..
    نعم .. انقرض عهد الأصنام وعبادة الأوثان, مذ أربعة عشر قرنا أو يزيد, ولو جُبت بلاد الإسلام شبرا شبرا فلا ولن تجد صنما حوله الناس ركعا سجدا .. والحمد لله رب العالمين ..
    ولكن .. هل الوثنية هي الأصنام والتماثيل وحسب ..؟؟! وهـل عدم وجود اللات والـعزّى ويغوث ويعوق ومناة يعني أن الوثنية انـدرست في غيابت القبور, فلا بعث لها ولا نشور ..؟؟! .
    كلا وربي !! إن عبادة الأصنام على عهد النبي إنما كانت مظهرا من مظاهر الوثنية, وليست هي الوثنية بكل ضروبها وأطيافها, أو قل إن الأصنام والتماثيل طور من أطوار الوثنية, ومن وراءه أطوار بعد كثيرة, حيث روح الوثنية بلا وثن, وحيث التوجه لغير الله بلا صنم ..!!.
    الوثنية معنى لا هيئة, وروح لا جسد, وقصيروا النظر هم من يقفون عند المظهر لا يجاوزوه, والآية الكريمة تكشف لنا روح الوثنية ومعناها, وبنور الآية نستهدي الطريق, وبنورها نميز ملامح الوثنية, حتى وإن لبست أثوابا قـشيبة بعد أن بَلِيَت أثوابها القديمة, أثواب الحجارة والتماثيل ..
    * * *
    ربِّ إنهنَّ أضللنَ كَثِيرَاً مِنَ النّـاسِ ..
    هذه هي روح الوثنية وهذا هو معناها, الإضلال, إضلال الناس عن طريق التوحيد الخالص لرب العالمين, وإضلالهم عن هدي الله ونهجه, إضلالهم عن المحجة البيضاء, وإضلال القلوب حتى تفرغ من الله, وكم اليوم في الأرض من مُضِلاتٍ لـعباد الله وهم في غفلة ساهون, بل كم اليوم من أوثان استعبدت قلوب الناس بغير ركوع أو سجود وهم جاهلون, ولا يشعرون أنهم عاكفون على معنى من معاني الوثن غير أن ليس له شكل الوثن ..
    ويروي التاريخ أنه بلغ عمر في خلافته, إن ناسا يصلون عند الشجرة التي كانت البيعة عندها ويطوفون بها [تـأمل] فخاف من اتساع الأمر وظهور البدعة وأن تعبد كالأصنام ..!! فأمر بهـا فقطعت ..
    وجاء في إغاثة اللهفان لابن القيم "قال بعض أهل العلم من أصحاب مالك: فانظروا رحمكم الله أينما وجدتم سدرة أو شجرة يقصدها الناس ويعظمونها ويرجون البراء والشفاء من قبلها ويضربون بها المسامير والخرق فهي ذات أنواط فاقطعوها" ..
    * * *
    إذن تأبط هذا المسبار الرباني الدقيق إنّهُنَّ أضللنَ كَثِيراً مِنَ النّاسِ وتعالى نقلب صفحات الحياة, الحياة التي خلت من اللات والعزى ومناة, أو هكذا نظن ..!! .
    أرأيت.. تلك الريفية الساذجة, ارتمت عند ضريح من الأضرحة خاشعة متصدعة, باكية متضرعة, تناجي صاحب الضريح (الميت)!! أن يقضي حاجتها, ويؤتيها سؤلها, ويرفع عنها الشدة, ويكشف عنها الضُّر, ويحفظ أبناءها (الميت) إي وربي (الميت) ..!! وتسأل (الميت) –لو علمتَ- ولدا لابنتها التي لم تَنسِل بعد ..! وأن يوسع رزق زوجها, ويشفي مريضها, إي والذي كرم بني آدم بالعقل, وهي في سرّ نفسها موقنة أنه سميع بصير .. بل وقدير-سبحان الله سبحان الله- وبـيده إذا رضي النفع, وإذا غضب الضر..!! .
    تلك –لعمر الله- وثنية لكن بثوب جديد, وذاك الضريح وثن في معناه وإن خالف شكل الوثن, ولكن أكثر الناس كتلك .. جاهلون ساذجون ..
    * * *
    أرأيت.. ذاك المسلم الغِـرّ, يجلس أمام لعبة من ألعاب (الكومبيوتر) يبدد ساعات عمره بين يدي لعبته, منصرف لها بجملته وتفصيله, قلبه وقالبه, منقطع عن دنياه لدنيا اللعبة كأنه فيها لا في الدنيا, يطير فرحا إذا غَـلِب, وينشق غيضا إذ غُلِب, وقد فرغ فؤاده إلا من اللعبة وما يجري في اللعبة, صُمّت الآذان عن الأذان, وخرس اللسان من الذكر والقرآن, والويل لمن مرق بين يديه, يدافـعه كأنه تجاوز حرما مقدسا, ولأن يقف المارّ أربعين-لا ندري يوما أم شـهرا أم سـنة- ولا يـمر بين يديه فيقطع صلته أو قل صلاته ..
    تلك وثنية لكن بأحجار جديدة, وذاك الغِرُّ إنما يعكف على وثن وإن لم يكن له هيئة الوثن ..
    والحديث عن هذا النوع من الأوثان يرجع بنا لكلمة للإمام علي تناسب هذا المقام, فقد جاء في الأثر[1] "مر على كرم الله وجهه على قوم وهم يلعبون بالشطرنج فقال"ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون" ..
    وهذه وتلك في الشبه من نصاب واحد ..
    * * *
    وذاك التاجر الشحيح, كيف استعبده حب المال, فصار قلبه جِـرابا لدنانيره ودراهمه, لم يزل يحشوه من حظوظ الدنيا قدر ما يستفرغه من حظوظ الآخرة, وتراه إذا ما عبد الله عبده وقلبه لم يبرح خزائنه, ولو جعل خزائنه في السماء لكان قلبه ثـمّ, ولو أعطى لله من ذات قلبه نُصَيف ما أعطى لماله, لصار من الأولياء الصالحين, والأتقياء العارفين, لكنه آثر الدنيا الخراب, يبيت ليله في العد والحـساب, أما نهاره فلجمع المال .. بل جمع التراب ..
    تــلك وثنية وإن لم تقم حجرا على حجر, وذاك القلب بعيد عن الله, مُسِخَ خزانة عليها أقفالها, لا المال يخرج منها ولا الإيمان ينفذ إليها, وذاك القلب ليس عبدا لله العزيز الغفار, بل هو عبد لوثن الدرهم والدينار..
    * * *
    أسمعت .. أسمعت شعبا استبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير, رضي العبودية للعبيد المستبدين, فمشى لها برجله, وقرب لهم القرابين كرامته وعزته, ونحر على مذبحهم حريته, وأسلمهم الزمام والخطام, وقنع –ويحه-ـ بحياة الأنعام, تساق حين تساق ليس تدري للمرعى أم للذبح والسلخ, واغتر الطاغية المستبد, وانتفشت قبضة الطين المهين, است في الماء وأنف في عليين, وما لبث أن تأله فيهم, يرفع أقواما ويخفض آخرين, ويحيي بزعمه من يشاء ويميت, يسوق الناس بل القطعان ..!! كيف يشاء حيث يشاء, ويمضي فيهم بحكمه, ويجريهم على سنته وشرعته, ولسان حاله يقولأنا ربكم الأعلى والشـعب الجاهل راضٍ بحياة الذل قانع بعبودية التراب للتراب ..
    تلك –سادتي الأكارم- وثنية مقيتة وثنها الطغاة المستبدين لا أوثان الحجارة والطين, وتلك الشعوب عبيد هذا الوثن البشري, عبيد وإن أقاموا لله الصلوات ورفعوا له الدعوات ..
    * * *
    ثم ألم تر كيف فعلت أمم العقل, تلك التي ألهت العقل البشري الضيق المحدود, وجعلته مناط أمرها كله, والقطب الذي تدور الحياة في فلكه, فالحكم حكمه والشرعة شرعته, والحق ما أقره العقل, وما لم يقره فهو ليس من الحق في شيء .. تلك أمة وثنية صنمها أو قل إلهها العـقل ..
    وأمـة إلهها الأعراف البالية والعادات القديمة والتقاليد الخاوية, لا تملك أن تحيد عنها أو تخالفها, تلك وثنية وثنها المألوف والعادات والتقاليد ..
    وأمة منغلقة على موروثها لا تستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير ولو كان هذا الخير هو شرعة الله, تلك وثنية وثنها تراث الآباء والأجداد ..
    ولماذا نبعد الخطى وثمة ضرب من الوثنية ليس عنا بالبعيد, بل هو أقرب إلينا من حبل الوريد, تلك الوثنية هي عبادة الذات وتأليه الهوى, وفي ذلك قال تعالى
    أفَرَءيتَ مَنِ اتَّخَذَ إلهَـهُ هَواهُ وأضَلَّهُ الله عَلَى عِلمٍ[2]
    ذلك حين يكون المرء مطواعا للنفس مأسورا لهواها, وكم في المسلمين اليوم من هذا الصنف الضال, عبيد الهوى, عبيد النفس ..
    * * *
    الوثنية إذن معنى يستولي على القلب فيضله, لا هيئة مخصوصة أو قالبا محدود, وقد تلبس الوثنية اليوم هيئة ما, وتخلعا غدا لتلبس غيرها, وقد تكون اليوم في حجر, وتكون غدا في ضريح أو في شخص أو في فكرٍ أو في حاكمٍ أو حتى في امرأة, والعبيد المخلصون لهذه الأوثان في غفلة ساهون, وفي جَهَالَةٍ يعمهون, ومن غفلتهم يـحسبون أنهم -بعد هذا الشرك- مسلمون ..
    لكن برغم هذا الوثنية الضاربة في الأرض الغائرة في النفوس, فنحن آمنون ما دمنا نستهدي الطريق, طريق التوحيد بنور الآية الكريمة, ونسبر القلوب بهذا المسبار الرباني الدقيق, ولا خوف من الوثنية, لا خوف بأي زي تزيت, ووراء أي ثوب توارت ..
    ربِّ إنهنَّ أضللنَ كَثِيرَاً مِنَ النّـاس فَمَن تَبِعَنِي فَـإنَّه مِنِّي ومَن عَصَانِي فَـإنَّكَ غَفُورٌ رَحِيم[3]


    [1] مصنف بن أبي شيبة ..

    [2] الجاثية [23] .

    [3] إبراهيم [36].

  • #2
    السلام عليكم
    بارك الله بك
    المعنى الاجمالى صحيح .. ولكن متى يكون الشيء وثن ؟
    هل بمجرد أن شغل قلبى لعبة الكمبيوتر
    يقال أن اتخذت وثنا ؟
    إذن زوجتى التى أحبها.... وابنى الذى أحبه .... و ,,,, سيكون وثنا فى لحظة ما
    فكيف الفصل
    أنا كنت أدخن السجائر
    وقال لى زميل فاضل
    هذا الفعل يصل بك إلى درجة الوثنية
    ففكرت بنفس الاسلوب الذى كتبت به مقالك
    وأقلعت عنها والحمد لله
    وإنه وإن كان أى شيء وأى معنى قد يُتخذ وثنا ... ولكن متى ؟ ......-فقط -إن قصد به الوثنية فى مقابل الايمان
    أو يتحول إلى عبادة ....بدلا من أن يعبد الله ... يعبد هذا الوثن ؛ أو يوسط عبادة هذا الوثن إلى الله
    أما من يحب أن يلتقى اخوانه يوميا فى مكان ما فى ساعة ما لايقال عنه أن هذا " ...أوثانا مودة بينكم "
    ولذلك يجب توضيح الفرق الدقيق بين الوثنية واللاوثنية فى مقالك
    دمت بخير

    تعليق

    19,962
    الاعــضـــاء
    231,996
    الـمــواضـيــع
    42,584
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X