إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مدخل إلى علم الإناسة " الأنتروبولوجيا " القرآني. " هدية إلى والدتي العزيزة رحمها الله " .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
    سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم .
    والدتي العزيزة ليرحمك الله رحمة واسعة .
    والدتي العزيزة إن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك والدتي الحبيبة لمحزونون
    ولا نقول إلا ما يرضي الرب
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    اللهم اجعل تواب هذا العمل هدية إلى والدتي العزيزة ، واكتبه في صحائفها جزاء التضحية ونكران الذات
    وعربون محبة ووفاء
    من ابن مكلوم بفراق عزيزته
    اللهم ارض عنها ورضها عني
    يا أرحم الراحمين
    وألحقنا بها غير مبدلين و لا مغيرين
    واجعل كل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم .

    مدخل إلى علم الإناسة " الأنتروبولوجيا " القرآني.
    قدم للمشاركة به في المؤتمر الدولي عن الدعوة الإسلامية بأندونسيا 8/10 يوليوز 2011م.
    وقد تعذر علي وعلى الوفد الممثل لجامعة شعيب الدكالي المشاركة فيه إثر وفاة السيدة الوالدة رحمها .

    إن البحث في القضايا الإنسانية المصيرية، المتعلقة بخلق الإنسان، ونشأته وتطوره، وتفاعله سلبا وإيجابا مع محيطه و أخيه الإنسان، والقدرة على التواصل باللغة وغيرها، والتنوع الديني والثقافي واللغوي، والشكلي، واللوني، وإنتاج العلم والمعرفة، وابتكاره وسائل تكنولوجية، كلها مباحث مهمة من شأنها أن تقرب المسافات بين الأمم والشعوب،أو تعمل على تعميق الفرقة و الهوة بينها، بناء على توجيه البحث .
    لقد دأبت المقاربة الأنتروبولوجية ـ في أغلب الأحوال ـ على النزوع إلى التفرقة، والنظر إلى الاختلافات الشكلية على أنها اختلافات نوعية، وتأويلها تأويلا مذهبيا يكرس منطق الهيمنة والاستعلاء، والنفعية الضيقة التي جعلت الإنسان يعيش الفاقة والظلم، والإقصاء والتهميش، ويفقد الكرامة، رغم ما تزخر به الأرض من خيرات تفوق بكثير حاجياته، فالندرة ليست حقيقية ، و إنما هي مصطنعة، ليتحقق فينا قول الله تعالى :

    ﴿ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا و نحشره يوم القيامة أعمى
    طه/124
    ولم تقتصر إذاية البشر على البشر وحدهم ، بل تعدته إلى محيطهم البيئي :
    ﴿ ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت أيدي الناس
    الروم /41
    و قوله تعالى :
    ﴿ يخربون بيوتهم بأيديهم .
    الحشر/2
    فنحن شركاء في محيطنا البيئي، وأي خطر يتهدده من أي جهة كانت ، وبأي طريقة كانت ، وتحت أي شعار كان ، فإنه يهمنا جميعا، و نحن معنيون به ، باعتباره يتعلق بمصير وجودنا ، وطبيعة ذلك الوجود، فإما إنه سيحكم بزواله و بالتالي زوالنا ، نتيجة الغرور، والاستعلاء بغير وجه حق ، والجشع ، والنزوع إلى السيطرة، والشغف بالهيمنة . وإما سيجعلنا نعيش تعساء أشقياء، تتهددنا الأمراض، و الأوبئة، والمجاعات:
    ﴿كم تركوا من جنات و عيون ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك ثم أورثناها قوما آخرين فما بكت عليهم السماء و الأرض و ما كانوا منظرين
    الدخان/27 .
    وفي ذلكم الإطار نفهم خيرية الأمة الآمرة بالمعروف و الناهية عن المنكر :
    ﴿كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله
    آل عمران/110
    وحديث السفينة الذي يبين وحدة المحيط ووحدة المصير ، فإما أن نتعاون و نتآزر ، لتحقيق صلاحنا في الحال، وفلاحنا في المآل، و إما فإننا سنغرق جميعا :
    ( مثل القائم في حدود الله والواقع فيها ، كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها ، وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم ، فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ) .
    صحيح البخاري ،باب القرعة في المشكلات .
    ولقد ظلت الرؤية العلمانية المادية بشقيها الليبرالي والاشتراكي تستأثر بعلم الأنتربولوجيا، وتوظفه لخدمة أغراض سياسية واقتصادية واستراتيجية، بعيدة ـ في كثير من الأحيان ـ عن البحث العلمي النزيه. كما أنها ورثت الإنسان في علاقته بالكون والإنسان رؤية غير سليمة في كثير من أبعادها. ورغم دحضها علميا فإنها لا زالت مهيمنة على الساحة العلمية و التعليمية.
    إن هذه النظرة المادية، والأحادية البعد، والتوظيف غير الإنساني للأنتروبولوجيا تفرض علينا اليوم اقتحامها، لاتخاذها منطلقا للبحث، ولكن من زاوية علمية إنسانية، متعددة الأبعاد، ورؤية نسقية، تتسم بالحياد، والموضوعية، و النزاهة، والشمولية والكمال، والبرهان العلمي، لنتجاوز نظريات الحالة الراهنة، التي أدخلتنا كهف الجهل، حيث الرؤية المحدودة، والأفق المسدود، مما يجعلنا نبني مصيرنا على أوهام و تخرصات، وفي أحسن الأحوال على نظريات و حقائق جزئية :
    ﴿وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
    الإسراء/85
    ونعمل على تعميمها، وفرضها على أنها حقائق مطلقة، مما يورث واقعا مختلا و غير متوازن، يضيع فيه الهدف الإنساني السامي التعايش، وتفتقد فيه إرادة التعاون للمحافظة على محيطنا البيئي من جهة، ونسعد به، ونورثه بعد أن نكون قد نميناه للأجيال القادمة، باعتبار ذلكم جزءا لا يتجزء من تصورنا الإسلامي للصدقة الجارية، المؤصلة للتنمية المستدامة، حيث نكران الذات، و التفاني في العمل، بالأخذ بالأسباب، و تعليق النتائج على رب الأسباب الله تعالى، فالمطلوب هو العمل ولا نسأل ـ حتى في أصعب الظروف ، و أحلك الأحوال عن جدوى ذلك العمل :
    ( إن قامت الساعة و في يد أحدكم فسيلة ، فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها )
    أخرجه الإمام أحمد .
    علم الإناسة القرآني : يتخذ هذا العلم من القرآن الكريم منطلقا مؤسسا للبحث فيها، فموضوعه الإنسان، ومجاله القرآن الكريم، بقصد بلورة تصور جديد لهذا العلم، يحفظ للإنسان خصوصيته وكرامته، ويجعله يعيش الوحدة الإنسانية في إطار التعدد الشكلي، واللوني، والثقافي، باعتباره مصدر غنى للحضارة البشرية، وعامل قوة ، وخير ، ونماء :
    ﴿ ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ﴾
    سورة الروم، الآية 22
    ولعلنا نتساءل عن السبب الداعي لاتخاذ القرآن أساسا للتأصيل لأنتروبولوجيا؟. لأنه كتاب الإنسانية الخالد ، ومرجعيته الربانية عقيدة وشريعة ، وأخلاقا وسلوكا، ذلك أن الإسلام دين الفطرة :
    ﴿ فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم و لكن أكثر الناس لا يعلمون
    الروم /30
    ولأنه يتعين رد الأمور إلى الخالق ، لأنه أعلم بالخلق:
    ﴿ألا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير
    الملك /14
    ﴿ يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا
    الأعراف / 31
    ﴿ ونفس و ما سواها فألهمها فجورها و تقواها قد أفلح من زكاها ، وقد خاب من دساها
    الشمس / 7ـ10.
    وجاء في الحديث القدسي :
    (خلقت عبادي حنفاء ، فاجتالتهم الشياطين ، وأمرتهم أن يشركوا بما لم أنزل به سلطانا )
    أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.
    إن دراسة الإنسان من منطلق قرآني ، وبنظرة موضوعية وعلمية، وبرؤية الوحي، التي تمتاز بالشمولية، والوضوح، واتساع أفق النظر، تكشف عن جهاز مفاهيمي يؤصل لبنية التفكير الإسلامي القائمة على تحقيق التوازن بين طرفي الثنائية التي يقوم عليها الوجود :
    ﴿سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبث الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون
    يس/ 26
    فالحقيقة ليست في أحد طرفي الثنائية، وإنما في الجمع بينهما، ولذلك كانت أمة الإسلام أمة الوسط، التي تجمع و لا تفرق :
    ﴿ وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيدا
    البقرة/ 143
    فالإسلام استوعب قبائل، وشعوبا، وأمما ، وثقات، وحضارات، ولم يعتمد سياسية الإلغاء أو الإقصاء، أو الهيمنة، وحب السيطرة،وإنما ترك للناس حرية الاختيار، و الحق في الاختلاف.
    إن بنية التفكير الإسلامي قائمة على التعايش، وقبول الآخر، و التفاعل معه، بناء على المخطط التالي :
    1. العقيدة : الجمع بين النفي و الإثبات " لا إله إلا الله " .
    2. الشريعة الجمع بين الأوامر و النواهي .
    3. الأخلاق : اعتماد أسلوب تربوي يعتمد مبدأ التخلية ثم التحلية.
    4. خلق الإنسان : المادة و الروح :
    ﴿ ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين
    المؤمنون / 12 .
    ﴿ ونفخت فيه من روحي
    الحجر/ 29 .
    5. النفس : التوازن بين الأنا و الآخر :
    ﴿ وابتغ في ما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك
    القصص/ 77 .
    6. التوازن بين العبادة و العمل :
    ﴿ وما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون
    الذاريات / 56 .
    ﴿ فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله
    الجمعة/ 10 .
    7. الجمع بين الاستخلاف و العمران :
    ﴿إني جاعل في الأرض خليفة
    سورة البقرة /30
    ﴿هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا
    هود / 61
    8. وفي الاجتماع تحقيق التوازن بين الفرد و الجماعة، والدعوة إلى التعاون، والتعارف، والتكافل، و بيان أهمية التدافع في الاجتماع البشري :
    ﴿ ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا
    الزخرف / 32 .
    ﴿ ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة
    الحشر/ 9
    (إِنَّ مَثَلَ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى تَدَاعَى بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى )
    صحيح مسلم . كتاب البر و الصدقة والآداب .باب تراحم المؤمنين و تعاطفهم و تعاضدهم .
    ﴿ وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم
    الحجرات/ 13
    ﴿ ولولا دفاع الله الناس بعضهم لبعض لفسدت الأرض
    البقرة/251
    9. الاقتصاد حيث تحقيق التوازن بين الإسراف والتقتير:
    ﴿ والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما
    الفرقان/67 .
    10. العلم و المعرفة حيث الجمع بين الوحي " المطلق " والعقل " النسبي " :
    ﴿عالم الغيب و الشهادة
    الزمر/46
    ﴿ وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
    الإسراء /85
    ﴿ وفوق كل ذي علم عليم
    يوسف /76
    فالإنسان العدل من منطلق التصور القرآني يتفاعل مع محيطه تفاعلا إيجابيا، يغيب فيه منطق الهيمنة والسيطرة والاستعلاء، ويحضر فيه المشترك الإنساني، المؤسس على علاقة التعاون و التآزر لتحقيق الرفاهية و العمران :
    ﴿ كان الناس أمة واحدة
    البقرة /213
    ﴿ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء
    النساء/1
    ﴿ تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله
    آل عمران /64
    ﴿ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر و أنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم
    الحجرات / 13
    ﴿ ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ﴾ الزخرف/32
    ﴿ فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال يا ويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين
    المائدة/ 31
    ﴿يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون
    الأعراف/ 26
    حيث يقوم التدافع الإيجابي لتحقيق الحياة الكريمة :
    ﴿ ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض
    البقرة/ 251
    فتلاقح الثقافات والحضارات عن طريق التواصل، هو التجديد الذي يقوم بنفي السلبيات، ودعم الإيجابيات، وتنمية الخير بالبذل والعطاء، ونشر المحبة والسلم والأمن، لأن ما يجمع بين البشر هو أكثر و أكبر مما يفرقهم، إذا اتضحت الرؤيا، وصدق التوجه، وصح العزم.
    إن هذه الرؤيا القرآنية ستقلب الموازين، لتصبح الوحدة و التوحد هي الأصل:
    ﴿ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء
    النساء/ 1
    وأن التنوع في الجنس واللون و اللغة و الثقافة آية من آيات الله العظمى ، بمعنى أنها نعمة تستوجب الشكر من جانب ، والبحث العلمي الرصين من جهة أخرى :
    ﴿ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين
    الروم/22
    وأن الأصل فيها العلم والخير والإيمان، وليس الجهل و الشر والكفر :
    ﴿لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ، ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات
    التين/4ـ5
    وبذلك تتحرر رؤيتنا لتاريخ البشرية من نظريات الحالة الراهنة، التي أدخلتنا كهف الجهل، فأصابنا الغرور و صرنا نرى الثقافات والحضارات الأخرى نظرة دونية، فيها كثير من الاشمئزاز والاحتقار، واتخذنا من الأنا المتضخم مقياسا نحكم به و نحكمه ، فصرنا مقياس التقدم، ليصنف المخالف ضمن التخلف والبدائية، متجاهلين أنه يمكن أن تكون هناك حضارات قد سبقتنا في الوجود وحققت تقدما علميا وتكنولوجيا لم نبلغه بعد، ولعل الأبحاث الأركيولوجية في مناطق الحضارات البائدة تطرح علينا اليوم أكثر من سؤال لا نجد له جوابا :
    ﴿ وما أوتيتم من العلم إلا قليلا
    الإسراء/85
    ﴿ وفوق كل ذي علم عليم
    يوسف/76
    ولعل القرآن الكريم برؤيته المطلقة يفتح آفاق الممكن، حيث حديثه عن الحضارات البائدة يجعلنا نراجع أنفسنا وأحكامنا، ويدفعنا إلى التحلي بخلق التواضع، باعتبار حضارتنا الحالية دورة من الدورات التي عرفها تاريخ الحضارات البشرية قال الله تعالى :
    ﴿ إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد
    الفجر/7 ـ8
    ﴿ وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون
    الأنبياء/ 80
    ﴿ آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا
    الكهف/ 96
    ﴿ حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا
    الكهف/ 96
    ﴿ كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها وجاءتهم رسلهم بالبينات
    الفرقان/67
    إن البحث في علم الإناسة القرآني قد ينتهي بنا إلى النتائج التالية :
    1- وحدة الخلق و المخلوقات : هناك تشابه بين المخلوقات وتنوع ، مما يقوم دليلا على وحدة الخالق وقدرته : يقول تعالى:
    ﴿وَمَا مِن دابة فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُون
    الأنعام:38
    يقول :
    ﴿ قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى
    طه/5
    2- وحدة الجنس البشري :
    ﴿يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء
    النساء /1

    3- وحدة الدين :
    ﴿ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا و الذي أوحينا إليك و ما وصينا به إبراهيم وموسى و عيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه
    الشورى/ 13.
    4- وحدة اللغة :
    ﴿ وعلم آدم الأسما ء كلها
    البقرة/31
    5- الإنسان الأول إنسان سوي كامل الخلقة، كامل العلم والإيمان :
    (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ)
    السجدة/7
    (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ)
    الأعراف11.
    ﴿ فَلْيَنظُرِ الإنسان مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ
    الطارق5/7.
    ﴿ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ. ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ. ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ
    السجدة 7/9.
    ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ. فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ
    الحجر28/ 29.
    ﴿ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كيف يشاء
    آل عمران/ 6.
    6- الاختلاف البشري من حيث الشكل واللون واللغة، والثقافة هو اختلاف تنوع و ليس اختلاف تضاد، وهو مصدر ثراء و قوة :
    ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
    سورة الحجرات، الآية 13
    7- قد توجد حضارات سبقتنا، قد تكون أكثر تقدما وتحضرا منا :
    ﴿ إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد ، وثمود الذين جابوا الصخر بالواد و فرعون ذي الأوتاد
    الفجر/7 ـ10
    ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا فَأَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا
    سورة الكهف /83 ـ98
    8- الدين إنما وضع لتحقيق مصلحة الإنسان :
    ﴿ يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله و الله هو الغني الحميد
    فاطر/15
    فالدين إنما وضع لمصلحة الإنسان أولا و أخيرا، ويكفي أن نراجع تعريفه لدى المسلمين لنخلص إلى هذه النتيجة : "وضع إلهي سائق لذوي العقول السليمة لما يحقق صلاحهم في الحال، وفلاحهم في المآل .
    فمكونات الدين وخصائصه تتمثل في ما يلي :
    ـ ربانية المصدر.
    ـ الحرية .
    ـ تحقيق الصلاح في الحال و الفلاح في المآل : باعتبار أن ذلك هو مقصد الدين، عقيدة وشريعة وأخلاقا وسلوكا :
    ﴿ لن ينال الله لحومها و لا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم
    الحج/37
    كما أن العبادات ربطها الله تعالى بمقصد أساس و هو تدريب الإنسان على القيام بأعباء الاستخلاف، والنهوض بالعمران ، إنها تسهم في بناء الإنسان الراشد ، وتعمل على تحققه واقعيا ، فالصلاة شأنها شأن كل العبادات مرتبطة بوظيفة اجتماعية، وهي أن تنهى عن الفحشاء والمنكر، وبمفهوم المخالفة وهي أن تكون آمرة بالمعروف :
    ﴿ إن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر
    العنكبوت /45
    ويستخلص منها مبدأ دعوي أساسي، يدخل في نطاق التربية على القيم الإنسانية السامية ، بتجريد الإنسان من المفاسد ، لتأهيله للصلاح ، بناء على القاعدة الأصولية : درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح ، و الذي استحال إلى قاعدة تربوية : التخلية ثم التحلية . وهي تصريف لمبدأ عقدي يتمثل في نفي الشرك وإثبات الوحدانية : لا إله إلا الله. حيث النزوع إلى الجمع و التركيب ، بدل النفي وحده ، أو الإثبات وحده .
    مما يبين أن بنية التفكير الإسلامي ليست بنية إقصاء ، و إنما بنية توليف ، فهي لا تعمل على إقصاء المخالف، أو دحره ، وإنما تعمل على استيعابه، و ذلك هو السر في أن الإسلام استطاع أن يستوعب ثقافات وحضارات وشعوبا و قبائل مختلفة ، ليخرج منها :
    ﴿ خير أمة أخرجت للناس
    آل عمران/110
    وعبادة الصيام مشروطة بتحقيق وظيفة التقوى، أي الائتمار بما أمر الله تعالى و الانتهاء عما نهى الله عنه ، ويتبين أن من يلتزم الأوامر الشرعية و انتهى عما نهى الشرع عنه ، هو الإنسان السوي العدل ، الذي لا يظلم ولا يقبل أن يظلم ، المتعايش، و المتعاون ، والمتراحم، و المتكافل، والمتواضع، علما منه أن مسألة الإيمان والصلاح هي مسألة اصطفاء و اختيار ، وأنها محض تفضل و تكرم من الله ، فيزداد تواضعه، وحرصه على نشر الخير والصلاح ، باعتبار ذلكم هي الأمانة الكبرى التي تطوق بها الإنسان ، و أنها حق أساسي من حقوق الإنسان عليه يتعين الوفاء بها ، و إلا فإنه يكون آثما :
    ﴿ أولئك هم الراشدون فضلا من الله و نعمة
    الحجرات/8
    ﴿ كذلكم كنتم من قبل فمن الله عليكم
    النساء/94
    ومن ثم فلا يتطاول على الناس بإيمانه و صلاحه ، وقوته و تمكنه، و إنما يدفعه ذلك إلى المزيد من الصبر والتحمل، و الحرص على تحقيق الصلاح، وإيصال المنفعة إلى الآخر، لذلك نهى الشرع عن لعن الكافر بعينه، لأننا لا نعلم المآلات، فقد تكون عاقبته خير منا ، فالأمور بخواتيمها " فقه المآلات "، والمؤمن لا يغتر بالحالة الراهنة، ولا يعول عليها :
    ﴿ وأن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده و العاقبة للمتقين
    الأعراف/128
    ﴿ وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم
    محمد/38
    مما يدفع المؤمن إلى التعامل مع المخالف بمنطق الشفقة و الرحمة :
    ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ﴾
    الأعراف/199
    ﴿ و إذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه
    القصص/55
    ﴿ وجادلهم بالتي هي أحسن
    النحل/125
    ﴿ ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن
    العنكبوت/46
    فهو مؤمن بعدالة قضيته، ومتأكد من نصر الله له ولو بعد حين ، ومن ثم فهو ليس باليئوس و لا القنوط، و لا المستعجل، ولا الفرح بما حصل ، و لا الآسف على ما فاته .
    الزكاة عبادة مالية، مخالفة تماما لما يعتقد في التصور المادي الليبرالي، حيث يعتبر الإنفاق في سبيل الله من قبيل إهدار المال. أما في التصور الإسلامي فهو نماء وزيادة، مصداقا لقوله ـ صلى الله عليه و سلم ـ :
    (ما نقص مال من صدقة)
    رواه الترمذي في السنن
    (ما من يوم إلا ويصبح ملكان أحدهما يقول : اللهم أعط منفقا خلفا . والآخر يقول : اللهم أعط ممسكا تلفا).
    أخرجه الإمام مسلم .
    والحج عبادة التعارف، و التبادل، و التمازج الحضاري و الثقافي، بين الحضارات لتذويب الفوارق الضارة، وتنمية المشترك الإنساني، بالعمل على المتفق عليه وهو كثير، ويعذر بعضنا بعضا في ما اختلفنا فيه و هو قليل .
    فالحج تجمع بشري رائع ، ألوان مختلفة، ولغات متعددة، وثقافات مختلفة، وحضارات متنوعة، إنه التعدد في إطار الوحدة :
    ﴿ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا و على كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم و يذكروا اسم الله في أيام معلومات
    الحج/27 ـ28
    9- يتضمن القرآن الكريم ـ عقيدة وشريعة، وأخلاقا وسلوكا ـ القيم الإنسانية الكبرى التي تشكل المشترك البشري :
    أ‌. العقيدة :
    ﴿ تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم
    آل عمران /64
    فعقيدة التوحيد الإسلامية تجمع بين النفي و الإثبات، ومن ثم فإنها تؤصل للجمع و التركيب الثقافي والحضاري، ومن ثم كانت الحضارة الإسلامية حضارة مستوعبة ، انفتحت على قبائل و شعوب، وثقافات وحضارات، أخذت منها إيجابياتها و عملت على تنميتها، و تجاوزت سلبياتها ، فهي لم تعمل بمنطق التسلط والهيمنة، وفرض سياسة الأمر الواقع، واعتماد سياسة التهميش والإقصاء، والاستغلال، و الاحتكار، والسيطرة على مقدرات الشعوب، واستعبادها، وإنما كفلت للناس حق الاختلاف، وحق الاختيار، وحق التمتع بخيراتها،
    ب .الشريعة : تنظيم العلاقات عن طريق سن النظم و التشريعات التي تبين الحقوق، وتميزها عن الواجبات:
    1. العلاقة بين الإنسان و ربه علاقة عبودية .
    2. العلاقة بين الإنسان و أخيه الإنسان علاقة تعاون .
    3. العلاقة بين الإنسان و الطبيعة علاقة تسخير.
    ج . الأخلاق والسلوك : تحقيق القيم الإنسانية الكبرى و رعايتها، وتزكية النفس بجعلها تقدم الواجب على الحق، وتحقيق الرقابة الداخلية " الوازع الديني " وحديث جبريل يؤصل لذلك :
    ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك)
    رواه مسلم
    مما يكرس حق الاختلاف، ويحث على قبول المخالف، والتعايش والتعاون معه :
    ﴿ وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم
    الحجرات /13
    والتي يتعين علينا إبرازها للعالمين، قياما بواجب الدعوة إلى الله تعالى، وحب الخير للإنسانية جمعاء، تأسيا برسول الله الذي كان حريصا على أن يؤمن الناس أجمعون حيث يصفه أحد الصحابة بقوله :
    ( كان رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ يأخذ بحجزنا، ليصرف وجوهنا عن النار إلى الجنة )
    ولعل ما أشرنا إليه يحثنا جميعا على تعميق البحث في " علم الإناسة القرآني"، واتخاذه سبيلا لتطوير الدعوة الإسلامية، بالبحث في المشترك الإنساني، المتمثل في القيم الإنسانية الكبرى .
    ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
    فصلت، الآية 53 .

    لائحة المصادر و المراجع :
    1ـ أبي آدم :قصة الخليقة بين الأسطورة و الحقيقة .أ د/ عبد الصبور شاهين
    2 ـ ارتقاء الإنسان :ج.برونوفسكي ، ترجمة موفق شخاشيرو ،سلسلة عالم المعرفة ،العدد39 ،جمادى الأولى1401 هـ/مارس 1981م
    3ـ أصول الدعوة إلى الله :محمد عبد الرحمن عوض دار البشير ، القاهرة ، دت
    4 ـ الإعلام في المجتمع الإسلامي :حامد عبد الواحد ، سلسلة دعوة الحق ، مكة المكرمة ، السنة3،العدد33 ، ذو الحجة1404هـ/1984م
    5 ـ أنماط العلاقات الاجتماعية في النص القرآني :دراسة سوسيولوجية لعمليات الاتصال في القصة القرآنية ،د/ عبد العزيز خواجة،دار صفحات للدراسات و النشر ،ط1 ،2007 م
    6 ـ البدائية :أشلي مونتاغيو ،ترجمة د/محمد عصفور ، سلسلة عالم المعرفة ، الكويت ، العدد53 ، شعبان 1402هـ/ مايو1982م
    7 ـ التدريب و أهميته في العمل الإسلامي :د/محمد موسى الشريف ،دار التوزيع و النشر الإسلامية ، القاهرة ، ط1 ،1428 هـ/2007م
    8 ـ التربية النفسية في المنهج الإسلامي :د/حسن الشرقاوي ، سلسلة دعوة الحق، مكة المكرمة ، السنة4 ، العدد35 ،صفر1405هـ /1984 م
    9 ـ حقيقة الإنسان بين القرآن و تصور العلوم :د/أبو اليزيد العجمي ، سلسلة دعوة الحق ، مكة المكرمة ، السنة3 ، العدد22 ، محرم1404هـ /أكتوبر1983م
    10 ـ الدعوة المؤثرة : الدعوة الفردية ـ الدعوة العامة :جمال ماضي ،دار التوزيع و النشر الإسلامية ، القاهرة ، ط1 ،1427هـ/2006 م
    11 ـ صورة الآخر في الخطاب القرآني :دراسة نقدية جمالية :د/حسين عبيد الشمري ،دار الكتب العلمية ،بيروت ، لبنان، ط1 ،2008م
    12 ـ القرآن و مشكلات الإنسان :أ.د/مهدي امبيرش ،منشورات جمعية الدعوة الإسلامية العالمية ، طرابلس ،ليبيا ،ط2 ، 2008م
    13 ـ لماذا ينفرد الإنسان بالثقافة ؟ الثقافات البشرية : نشأتها و تنوعها : مايكل كاريذس ، ترجمة شوقي جلال ، سلسلة عالم المعرفة ، الكويت ، العدد229 ، رمضان 1418هـ/ يناير1998م
    14 ـ المجتمع الإسلامي و العلاقات الدولية :د/محمد الصادق عفيفي ،مكتبة الخانجي ، القاهرة ، دت
    15 ـ مدخل إلى علم الإنسان : د/عيسى الشماس ،منشورات اتحاد الكتاب العرب ، دمشق ، 2004 م
    16 ـ المنظار الهندسي للقرآن الكريم :د/ خالد فائق العبيدي ، دار المسيرة للنشر و التوزيع ، عمان ، الأردن ،ط3 ، 1429هـ/2009م
    والحمد لله رب العالمين .
    اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم .
    نسألكم الدعاء للسيدة الوالدة .

    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بزوي الضاوي; الساعة 10/08/1432 - 11/07/2011, 05:50 pm. سبب آخر: تنسيق
    أحمد بزوي الضاوي أستاذ التعليم العالي ـ جامعة شعيب الدكالي الجديدة ـ المغرب .

  • #2
    بارك الله فيكم يا أبا معاذ على هذه الإشارات المهمة لموضوع الإنسان في القرآن الكريم . وقد سمعتُ منك مصطلح (علم الإناسة في القرآن) في إحدى اللقاءات بالمغرب ولم أفهم المقصود به إلا بعد قراءة موضوعك هذا . ويمكن أن يضاف لهذا الموضوع ما كتبته الدكتور عائشة عبدالرحمن (بنت الشاطئ) في كتابها (القرآن وقضايا الإنسان) ونشرته دار العلم للملايين عام 1982م ، وما كتبه زميلنا الأستاذ الدكتور عبدالرحمن المطرودي في رسالته للدكتوراه بعنوان (الإنسان في القرآن الكريم : وجوده وخلافته في الأرض في ضوء القرآن الكريم) ، وقد نشرته مكتبة وهبة عام 1410هـ .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ، من خلال تأمل هذا الموضوع الشريف: نلاحظ أنه لا يمكن أن يكتفي فيه بالنقل والجمع ، ولكنه يعتمد على التأمل والتبصر وإعمال الفكر وإدامة النظر فيما بين أيدينا من نصوص، لاستخراج مكنونات القرآن والسنة، وهذا فتح جديد في هذا الميدان ، نرجو أن تزيدوه توضيحا وتأصيلا حتى تكتمل الإفادة .ومن الله التوفيق.

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        والصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
        السادة الأساتذة الأفاضل : أبو سعد الغامدي ، وأحمد مرغم،ومحمد العبادي، ومعروفي، وسهاد قنبر،
        وعبد الرحمن الشهري، وإشراقة جيلي محمد
        ـ حفظهم الله ـ
        السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.
        أشكركم على تواصلكم و تقديركم ، وأسألكم الدعاء عن ظهر الغيب للسيدة الوالدة ـ ـ
        سأعمل إن شاء الله تعالى على الاستجابة لطلبكم بمزيد البيان و التفصيل،
        علما أن المقاربة الأنتروبولوجية مخالفة لمعهود الكتابات المشار إليها من حيث الرؤية و المنهج.
        وتفضلوا بقبول فائق تقديري لشخصكم الكريم .
        والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
        أحمد بزوي الضاوي أستاذ التعليم العالي ـ جامعة شعيب الدكالي الجديدة ـ المغرب .

        تعليق


        • #5
          أشكر الدكتور الفاضل أحمد على هذا الموضوع المهم والذي وسمه بـ "مدخل إلى علم الإناسة" ، وهذا التسمية والتي أظنها تعريب لكلمة إنتروبولوجي أو إنثروبولوجي Anthropology تحتاج إلى مزيد إيضاح وتحديد ، فعلم الإنتروبولوجي علم واسع متعدد الفروع والاتجاهات.
          وإن كان الدكتور الفاضل أحمد قد قدم بين يدي موضوعه ما يمكن فهم مراده من "علم الإناسة" وهو قوله:
          "إن البحث في القضايا الإنسانية المصيرية، المتعلقة بخلق الإنسان، ونشأته وتطوره، وتفاعله سلبا وإيجابا مع محيطه و أخيه الإنسان، والقدرة على التواصل باللغة وغيرها، والتنوع الديني والثقافي واللغوي، والشكلي، واللوني، وإنتاج العلم والمعرفة، وابتكاره وسائل تكنولوجية، كلها مباحث مهمة من شأنها أن تقرب المسافات بين الأمم والشعوب،أو تعمل على تعميق الفرقة و الهوة بينها، بناء على توجيه البحث ."

          إلا أني أرى أن الموضوع يحتاج إلى مزيد من البسط ، ولهذا أطرح بين أيديكم وبين يدي الدكتور هذا المادة التي جمعها شخص سمى نفسه شهريار حسن الدين ووضعها على مدونته متعلقة بعلم الإنثروبولوجي ، رجاء أن يحدد لنا الدكتور أحمد ما يدخل تحت مسمى "علم الإناسة" وما لا يصلح أن يدخل في هذا العلم.


          "علم الأنثروبولوجيا ...(علم الإنسان)...
          هذا الكائن ..الذي دائما هو مصدر التساؤلات ...و الدراسات...و التكهنات عن أصوله و جذوره..
          و الذي خصه الله بسورة باسمه ألا وهى "سورة الإنسان"
          و الذي انزل الله سبحانه و تعالى فيه كثير من الآيات تحمل كثير و كثير من الصفات...و أنزل له أيضا كتابه
          الكريم ليخلق منه الإنسان الكامل..و حمل الأمانة التي رفضت السماوات و الأرض حملها...

          إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72) سورة الأحزاب


          هذا الإنسان..كان دائما و لا يزال موضع تأمل و دراسة,من قبل كثير من العلوم الطبيعية و الإنسانية على حد سواء.

          فقد انتبه الإنسان إلى الفروق القائمة بين الجنس البشرى...,فشده هذا لمعرفة الطبيعة البشرية,و قاده الى دراسة و تفسير الاختلافات فى الملامح الجسمية ,و لون البشرة و العادات و التقاليد ,و الديانات و الفنون و غير ذلك من مظاهر الحياة.


          و من هنا تبلورت فكرة نشأة فرع جديد من فروع المعرفة اصطلح على تسميته "بالأنثروبولوجيا".

          و من هنا يأتي التساؤل..ما هي الأنثروبولوجيا؟و ما هو موضوعها؟


          في حقيقة الأمر ..و كعادة العلماء..فان التعريفات تختلف من عالم لآخر..و نبدأ بتعريف الباحثة الأمريكية "مارجريت ميد "تقول:

          "نحن نصف الخصائص الإنسانية,و البيولوجية,و الثقافية المحلية,كأنساق مترابطة و متغيرة ,و ذلك عن طريق نماذج و مقاييس و مناهج متطورة.كما نهتم بوصف و تحليل النظم الاجتماعية و التكنولوجيا ,و نعنى أيضا ببحث الإدراك العقلي للإنسان,و ابتكاراته و معتقداته ووسائل اتصاله.و بصفة عامة ,فنحن الأنثروبولوجيين نسعى لربط و تفسير نتائج دراساتنا في إطار نظريات التطور ,أو مفهوم الوحدة النفسية المشتركة بين البشر.
          إن التخصصات الأنثروبولوجية التي تتضارب مع بعضها ,هي ذاتها مبعث الحركة و التطور في هذا العلم الجديد ,و هي التي تثير الانتباه,و تعمل على الإبداع و التجديد,هذا و تجدر الإشارة إلى أن جزءا لا بأس به من عمل الأنثروبولوجيين يوجه نحو القضايا العملية في مجالات الصحة و الإدارة و التنمية الاقتصادية و مجالات الحياة الأخرى".

          و هنا نرى أن الانثروبولوجيين الامريكيين يهتمون بدراسة الإنسان من الناحيتين العضوية و الثقافية على حد سواء.
          و الأنثروبولوجيا الفيزيقية

          Physical Anthropology
          تشير إلى الجانب العضوي أو الحيوي من وجهة نظرهم ..
          بينما مصطلح الأنثروبولوجيا الثقافية
          Cultural Anthropology

          يعنى مجموع التخصصات التي تدرس النواحي الاجتماعية و الثقافية لحياة الإنسان..يدخل فى ذلك الدراسات التي تتعلق بحياة الإنسان القديم(أو حضارات ما قبل التاريخ),و التي يشار إليها بعلم الاركيولوجيا
          Archeology

          تتناول الانثروبولوجيا الثقافية كذلك دراسة لغات الشعوب البدائية ,و اللهجات المحلية ,و التأثيرات المتبادلة بين اللغة و الثقافة بصفة عامة..و ذلك فيما يعرف بـ:

          علم اللغويات Linguistics

          و يوجد مجالان دراسيان آخران ذوا أهمية كبيرة وهما:

          الأثنولوجيا و الاثنوجرافيا Ethnology &Ethnography

          بالرغم من التداخل بين المصطلحين ,إلا أن مصطلح الاثنوجرافيا تعنى:

          الدراسة الوصفية لأسلوب الحياة و مجموعة التقاليد ,و العادات و القيم ,و الأدوات و الفنون ,و المأثورات الشعبية لدى جماعة معينة ,او مجتمع معين ,خلال فترة زمنية محددة.

          أما الاثنوجرافيا ,فتهتم بالدراسة التحليلية ,و المقارنة للمادة الاثنوجرافية ,بهدف الوصول إلى تصورات أو تعميمات بصدد مختلف النظم الاجتماعية الإنسانية ,من حيث أصولها و تنوعها ...

          و بهذا تشكل المادة الاثنوجرافية قاعدة أساسية لعمل الباحث الأنثروبولوجى,فالاثنوجرافيا و الاثنولوجيا
          مرتبطتان إذن و تكمل الواحدة الأخرى.

          و دعونا نتوقف هنا لنعود مرة أخرى مع رأى الأوروبيين في الأنثروبولجيا..

          و كذلك نلقى الضوء على من يعتبر العلماء ..أول أنثروبولوجى في العالم..
          و نرى حظ العرب و المسلمون من هذا العلم الذي يرتبط بالإنسان ارتباطا وثيقا...


          تعريف آخر:
          تعنى كلمة الأنثروبولوجيا حرفياً: (علم الإنسان). ولما كان الهدف النهائي لمعظم الدراسات الإنسانية والعلوم الاجتماعية – وخاصة علم النفس وعلم الاجتماع – دراسة الإنسان أيضاً، صارت الأنثروبولوجيا كعلم مستقل في حاجة إلى تعريف أدق.
          فهي: ذلك الفرع من دراسة الإنسان الذي ينظر إلى الإنسان من حيث علاقته بمنجزاته.
          ومع ذلك فالأنثروبولوجيا تعنى في معظم أجزاء أوروبا:
          بيولوجيا الأجناس أو الأنثروبولوجيا الطبيعية. وذلك نتيجة الانشطار الذي حدث في علم الأنثروبولوجيا الشامل السابق.
          ويختلف عن هذا وذاك تمام الاختلاف مفهوم الأنثروبولوجيا الذي كان مستخدماً في الفلسفة قديماً، حيث كان يدل على علم النفس.
          وقد كان (راخ Rauch أول من استخدم مصطلح (أنثروبولوجيا). لأول مرة بمدلول مختلف عن معناه السيكلوجي السابق، وذلك في عام 1841 وقد حدده على النحو التالي:
          (موضوع الأنثروبولوجيا هو دراسة المؤثرات الخارجية التي يخضع لها العقل، والتغييرات التي تتم فيه بمقتضاها) وقد أسست أول الجمعيات الأنثروبولوجية في أربعينات القرن الماضي.
          وتوجد الأنثروبولوجيا اليوم بمعناها الواسع في البلاد الأنجلوسكسونية – وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية – ومعظم بلاد العالم خارج قارة أوروبا والاتحاد السوفيتي ولعله يحسن أن نعرض فيما يلي لبعض التعريفات التي وضعها العلماء الأمريكيون:
          يقول بواس Boas:
          (تدرس الأنثروبولوجيا الإنسان ككائن اجتماعي. ويشمل موضوع دراستها جميع ظواهر الحياة الاجتماعية الإنسانية، دون تحديد زمني أو مكاني).
          ويقول كروبر Kroeber:
          (الأنثروبولوجيا هي علم دراسة جماعات الناس وسلوكهم وإنتاجهم) وهي (أساساً علم خاص بدراسة التاريخ الطبيعي لمجموع أوجه النشاط البشري التي أصبحت منجزاتها الراقية في المجتمعات المتمدنة، - ومن زمن بعيد – ميداناً للعلوم الإنسانية. هذا على الرغم من أن الهدف والمنهج الأنثروبولوجي طبيعي naturalistic حتى عند تطبيقه على المادة البشرية أو ما دون البشرية ويعرفها لينتون Linton وهيرسكوفيتس Herskovits بأنها: - (دراسة الإنسان وأعماله).
          وهكذا تهدف الأنثروبولوجيا إلى فهم الإنسان من خلال دراسة عدة ميادين علمية قد تكون مستقلة (كما هو الحال في الدول الإسكندنافية على سبيل المثال) ولكنها متصلة بعضها ببعض أيضاً، يجمعها علم واحد، وهناك قسمان رئيسيان للأنثروبولوجيا هما:
          (الأنثروبولوجيا الطبيعية، والأنثروبولوجيا الثقافية.
          ويندرج تحت القسم الثاني ميادين: الإثنوجرافيا، والإثنولوجيا، وفي بعض الأحيان أيضاً ما لم تكن مستقلة عنها بعض الشيء – الآثار، والفولكلور واللغويات والأنثروبولوجيا الاجتماعية. وهنا يتساءل الإنسان عن سبب جمع هذه الميادين بالذات؟
          ويسلم (لينتون) بأن تعريفه للأنثروبولوجيا (سوف يشمل بعض العلوم الطبيعية وجميع العلوم الاجتماعية. ولكن الأنثروبولوجيين يعدون – بناء على اتفاق ضمني بينهم – أن ميادين دراستهم الأساسية هي: دراسة الأصول البشرية. وتصنيف الأنواع البشرية، ودراسة حياة الشعوب التي تعرف باسم الشعوب (البدائية). والحقيقة أن سبب هذا الاختيار – الذي قد يبدو تعسفياً – لموضوعات الدراسة سبب تاريخي محض. فقد كان على الأنثروبولوجيا أن تبدأ كعلم غير متجانس، عبارة عن تكديس يضم جميع تلك الموضوعات التي كانت تعتبر في أربعينات وخميسينات القرن الماضي قادرة على إثراء معرفتنا بالإنسان، وقد ظل هذا الحشد من الموضوعات باقياً، إلى جانب بعض الإضافات الهامة (من جانب: بواس، وبرينتون Brinton، وسابير Sapir وغيرهم).
          وتتمتع الأنثروبولوجيا – برغم تنوع الموضوعات – بتكامل متين، وذلك بفضل وحدة هدفها، وقد أعلن أحد دارسي الأنثروبولوجيا (وهو: تاكس Tax) أنه مقتنع بأن (التكامل يزداد ولا يتناقص، إذ لم يحدث أبداً في أي مكان أن قُيد معنى كلمة أنثروبولوجيا، على حين يحدث العكس باستمرار بفضل الاتصالات الدولية). ويرى مؤلف هذا القاموس أن الاتصالات بين العلماء من ميادين مختلفة عن موضوع الإنسان هي أحسن وسيلة من أجل تحقيق التكامل الحديث للأنثروبولوجيا.

          ----
          نظرة أخرى:

          علم الإنسان هو الدراسة العلمية للإنسان وللثقافة الإنسانية ويعرف بالأنثروبولوجيا، يبحث الأنثروبولوجيون في فنون الحياة الملائمة التي يتعلمها الناس ويشاركون فيها باعتبارهم أعضاء في مجموعات اجتماعية، كما أنهم يقومون بفحص الخصائص التي يشترك فيها البشر باعتبارهم أعضاء نوع واحد في الطرق والعادات المنوعة التي يعيشون بها في البيئات المختلفة. إنهم يحللون أيضًا منتجات الجماعات الاجتماعية (الأشياء المادية والمبتكرات الأقل مادية مثل القيم والاعتقادات).

          مفهوم الأنثروبولوجيا‏ :
          إنّ لفظة أنثروبولوجيا
          Anthropology، هي كلمة إنكليزية مشتقّة من الأصل اليوناني المكوّن من مقطعين : أنثروبوسAnthropos ، ومعناه " الإنسان " و لوجوس Locos، ومعناه " علم ". وبذلك يصبح معنى الأنثروبولوجيا من حيث اللفظ " علم الإنسان " أي العلم الذي يدرس الإنسان .‏

          علم الإنسان أو الأنثروبولوجيا :
          هو علم يهتم بكل أصناف وأعراق البشر في جميع الأوقات، وبكل الأبعاد الإنسانية. فالميزة الأساسية التي تميز علم الإنسان بين كافة المجالات الإنسانية الأخرى هو تأكيده على المقارنات الثقافية بين كافة الثقافات. هذا التميز الذي يعتبر أهم خاصيات لعلم الإنسان، يصبح شيئا فشيئا موضوعَ الخلافِ والنِقاش، عند تطبيق الطرقِ الأنثروبولوجية عموماً في دراسات المجتمعِ أو المجموعات. من أهم علماء الانثروبولوجيا ، ايفانس بريتشارد ورادكلف براون وليفي شتراوس وروث بندكت وماكريت ميد وغيرهم.

          فروع علم الإنسان :
          تتضمن الفروع الرئيسية لعلم الإنسان مايلي:

          علم الإنسان الطبيعي، وعلم الآثار، وعلم الإنسان اللغوي وعلم الإنسان الثقافي وعلم الإنسان الاجتماعي. وهي فروع كثيراً ما تتداخل وتتشابك. فمثلاً، يَدْرس علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا الثقافية الكثير من الملامح الثقافية ذاتها.
          وبينما يركز علماء الآثار على دراسة الحضارات السابقة، فإن علماء علم الإنسان الثقافي ينشغلون أساساً بالحضارات المعاصرة. إضافة إلى خاصية أخرى، هي أن علم الإنسان التطبيقي يستلزم التطبيق العملي للمحاولات الأخرى.

          في الولايات المتحدة الامريكية، يقسم علم الإنسان بشكل تقليدي إلى أربعة حقول:
          علم الإنسان الحيوي: يتطرق هذا الفرع إلى تحليل تنوع جسم الإنسان في الماضي والحاضر على حد السواء. وبالتالي فهو يدرس التطور الجسماني للإنسان بالإضافة إلى العلاقات بين الشعوب الحالية وتأقلمها مع محيطها. تطرّق هذا العلم في بعض الأحيان إلي دراسة تطور الرئيسيات وكان يسمى علم الإنسان الطبيعي مع وجود اختلافات في المفاهيم.


          علم الإنسان الطبيعي
          physical anthropology ، الذي يدرس الرئيسيات primatology ، و تطور النوع البشري human evolution، وعلم الوراثة الجماعي population genetics ؛ هذا الحقلِ يدعى أيضاً أحياناً علم الإنسان الحيوي biological anthropology .

          علم الإنسان الثقافي
          cultural anthropology ، (و يدعى علم الإنسان الإجتماعي social anthropology في المملكة المتحدة والآن في أغلب الأحيان يعرف بعلم الإنسان الثقافي-الاجتماعي socio-cultural anthropology ). المجالات التي درست من قبل علماء الإنسانيات الثقافيين تتضمن شبكة العلاقات الاجتماعية، الانتشار البشري diffusion ، السلوك الاجتماعي، القرابات الاجتماعية ، القانون، السياسة، العقيدة ideology ، الدين، الاعتقادات، الأنماط في الإنتاجِ والاستهلاك، التبادل، التربية، الجنس الاجتماعي gender ، وممارسات الشعوب الأخرى في الثقافةِ، مع التأكيد القويِ على أهمية العمل الميداني، وبمعنى آخر: المعيشة بين المجموعةِ الاجتماعية التي تُدْرَسَ لفترة زمنية طويلة.
          علم الإنسان اللغوي
          linguistic anthropology ، الذي يدرس الاختلاف في اللغة عبر الوقت والمكانِ، الإستعمالات الإجتماعية للغة، والعلاقة بين اللغة والثقافة.

          علم الآثار
          archaeology ، الذي يدرس البقايا المادية للإنسانِ في المجتمعات. علم الآثار يعتَبر علما بحد ذاته يَفصل كحقل دراسة مستقل، بالرغم من أنه وثيق الصلة مع الحقلِ الأنثروبولوجي من حيث دراسة الثقافة المادية material culture ، التي تَتعامل مع الأجسامِ الطبيعية التي خَلقت أَو استعملت ضمن مجموعة حية راهنة أَو ماضية كمحاولة لفهم قيمها الثقافية.

          المجالات الرئيسية لعلم الإنسان :
          علم الإنسان اللغوي يدرس أساليب استخدام اللغة وطرقها عند الشعوب ذات الثقافات المختلفة.
          علم الآثار دراسة رواسب وبقايا الثقافات الماضية.
          علم الإنسان الثقافي يتناول أصول، وتطور، ووظائف الثقافات الإنسانية.
          علم الإنسان البيئي يهتم بكيفية توافق الناس مع بيئتهم والكيفية التي تؤثر بها البيئة في الثقافة.
          علم الإنسان الاقتصادي يركز على الطرق التي تلجأ إليها الشعوب مختلفة الثقافات لإنتاج وتوزيع السلع.
          علم الإنسان الوصفي الوصف العلمي لمختلف الجماعات الاجتماعية والثقافية.
          علم الإنسان الطبيعي ويسمى أيضًا علم الإنسان الإحيائي أو الحيوي، وهو دراسة الخصائص الحيوية للكائنات البشرية.
          علم الإنسان السياسي يهتم بطرق اتخاذ القرارات وحل الاختلافات داخل نسق سياسي معين.
          علم الإنسان النفسي يدرس الكيفية التي تتدخل بها الثقافات المختلفة في تشكيل الشخصيات الفردية.
          علم الإنسان الاجتماعي يبحث العلاقات الاجتماعية في داخل الجماعات الإنسانية

          وسوف نعرض لكم علمين ببعض التفصيل :
          علم الإنسان اللغوي.
          يُحلل علم الإنسان اللغوي الطرق التي يستخدم بها الناس اللغة في المجتمعات المختلفة. فيحاول العلماء اكتشاف الروابط بين لغة الناس والجوانب الأخرى لثقافتهم. ففي اللغة الإندونيسية، على سبيل المثال، تتضمن كثير من التّعابير الإشارة إلى المركز الاجتماعي للشخص الذي يُخَاطب في الحديث. كما أن للبيوت وغيرها من الأشياء أسماءها المختلفة وذلك بناء على مرتبة الشخص الذي هو طرف الحديث عنها. ويعكس هذا الاستخدام للغة الأهمية البالغة التي تمثلها الطبقة الاجتماعية في الثقافة الإندونيسية.

          وتشمل الموضوعات الأخرى التي يدرسها علماء علم الإنسان اللغوي الكلام الرسمي وغير الرسمي، وأشكال التخاطب، والإهانات، والدعابات. كما يحلل هؤلاء الخبراء تراكيب اللغات غير المكتوبة.

          أما علماء علم الإنسان الذين يُعرفون بعلماء الأعراق البشرية، فيدرسون الكيفية التي تعكس بها الكلمات وتعاريفها وتصنيفاتها آراء الناس في بيئتهم ومجتمعهم؛ فالنوير ـ وهم أفراد قبيلة سودانية ـ لديهم كثير من الكلمات لألوان وعلامات الماشية. كما توضح مفرداتهم أهمية الماشية في طريقة حياتهم.

          وتَكشِف الطرق التي تصنف بها الثقافات المختلفة تلك الأشياء كالحيوانات والنباتات والأقارب عن الطريقة التي ينظرون بها إلى العالم؛ فاللغة الإنجليزية تَستخدم نفس الكلمة (
          uncle) للإشارة إلى الخال أو العم وزوج أخت كلا الوالدين، أي زوج الخالة وزوج العمة. بينما توجد في بعض اللغات، كاللغة العربية والتركية مثلاً، كلمة خاصة بكل من هؤلاء الأقارب. ومثل هذه الكلمات تُبين الاختلافات في الأدوار وفي أنواع السلوك التي يتوقعها الناس في الثقافات المختلفة من هؤلاء الأقارب.



          علم الإنسان الثقافي.

          هو دراسة الثقافة الإنسانية. ويقوم علماء علم الإنسان الثقافي، مثل علماء الآثار، بدراسة الأعمال الفنية، والمنازل، والأدوات والمنتجات المادية الأخرى لثقافة من الثقافات. كما يكرّسون جانباً كبيرًا من بحثهم لدراسة عناصر الثقافة غير المادية، بما في ذلك الموسيقى، والمعتقدات الدينية، والرموز، والقيم.
          ويتخصص بعض علماء علم الإنسان في الميادين المنوعة لعلم الإنسان الثقافي. ويبحث علماء علم الإنسان البيئي في كيفية انسجام المجتمع مع بيئته، والكيفية التي تؤثر بها البيئة في ثقافة المجتمع. ويدرس علماء علم الإنسان النفسي الكيفية التي تتشكل بها الشخصيات الفردية بوساطة الثقافات المختلفة وكيف يتعلم الأطفال المشاركة في ثقافتهم.


          علم الإنسان الثقافي ((الإنثربولوجيا الثقافية)) من فروع علم الإنسان العام, ويهتم بدراسة الثقافة من جوانبها المختلفة حيث يركز على دراسة بناء الثقافات البشرية وأدائها لوظائفها في كل زمان ومكان. يهتم دارس علم الإنسان الثقافي بجميع الثقافات لأنه يسهم في الكشف عن استجابات الناس نحو مشكلات الحياة والعمل ومن أهم عناصر الثقافة اللغة, ويرجع الفضل إلى العالم إدوارد تايلور في نشأة هذا الفرع وتطوره وتنظيم موضوعاته في إطار واحد ينتظم حول الثقافة, ولعل التعريف الذي قدمه""تايلور""لا يزال سائداً حتى يومنا هذا على الرغم من ظهوره عام1878 ويذهب تعريف الثقافة إلى أنها: ذلك الكل المركب الذي يضم المعرفة والعادات والمعتقدات والأخلاق والفن والقانون, وأية قدرات أخرى يكتسبها الإنسان باعتباره عضواً في المجتمع وفي ضوء هذا التنوع والكثرة التي تشتمل عليها الثقافة فإن علم الإنسان الثقافي يضم الفروع التالية "الأثنولوجيا "الأركيولوجيا"علم اللغويات."


          *قمت بنقل المقال كاملا إلا أني قمت بإعادة ترتيبه.

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            والصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
            الأخ الفاضل الأستاذ أبو سعد الغامدي
            ـ حفظه الله ـ
            السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
            أشكركم على تواصلكم وإضافاتكم التي تسهم في إنارة جوانب مهمة من الموضوع .
            علما أنني أعمل على زيادة البيان و التفصيل ،
            مساهمة في التأصيل لهذا المبحث المهم من مباحث القرآن الكريم ،
            على أمل أن ينشط أحد طلبتنا لدراسته في إطار التحضير للدكتوراه .
            وتفضلوا بقبول فائق تقديري لشخصكم الكريم
            والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
            أحمد بزوي الضاوي أستاذ التعليم العالي ـ جامعة شعيب الدكالي الجديدة ـ المغرب .

            تعليق

            19,963
            الاعــضـــاء
            232,096
            الـمــواضـيــع
            42,599
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X