إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الفرق بين الاجتناب والتحريم؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    في آيات تحريم الخمر جاء التحريم بقوله تعالى"فاجتنبوه" مع وجود غيرها مما يدل على التحريم ك"رجس", "من عمل الشيطان" فاجتنبوه" وغيرها...ولكن قال بعضهم أن الخمر مباح, لأنه لم يأت في آيات الخمر ما يدل على التحريم, إذ الحرام هي الكلمة الوحيدة التي تعني الحرام ولا غيرها يحل محلها, ويقول رجس من عمل الشيطان قد يقود الى الحرام وقد لا يقود
    فما الفرق الدقيق بين الاجتناب والتحريم, ولماذا اختص المولى الاجتناب بالخمر والشرك وقول الزور وبعض الظن؟
    مع خالص دعائي وشكري وتقديري للأحبة في هذا الموقع المميز
    والسلام عليكم ورحمة الله
    مرحلة الدكتوراة في جامعة العلوم الاسلامية العالمية-عمان-الاردن
    في التفسير وعلوم القران

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يقول الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ المائدة90
    حرم : جاء في (مقاييس اللغة) : " الحاء والراء والميم أصل واحد ، وهو المنع والتشديد . فالحرام ضد الحلال "وجاء في المفردات في غريب القرآن للأصفهاني : "حرم : الحرام : الممنوع منه إما بتسخير إلهي وإما بمنع قهري ، وإما بمنع من جهة العقل أو من جهة الشرع أو من جهة من يرتسم أمره " .
    أما الفعل اجتنب ، فجاء في لسان العرب " وجنّب الشيء وتجنّبه وجانبه وتجانبه واجتنبه : بعُد عنه "
    يقول الشعراوي في تفسيره : "ويذيل الحق الآية: فَٱجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . ويأمرنا سبحانه باجتناب الرجس الذي جمع الخمر والميسر والأنصاب والأزلام، والاجتناب هو أن يعطي الإنسان الشيء المجْتَنَب جانَبَه، أي المنع للذرائع والأسباب والسد لها؛ لأنك إن لم تجتنبها فمن الجائز أن قربك منها يغريك بارتكابها. وبعض الناس يظنون أن الخمر لم يأت لها تحريم وإنما جاء الأمر فيها بالاجتناب.
    ونقول لهم: إن التحريم هو النص بعدم احتسائها، وأما الاجتناب فهو أقوى من التحريم لأنه أمر بعدم الوجود في مكانها" .
    مما سبق يتبين أن الاجتناب أشد درجة من التحريم . ولتأكيد ذلك نأخذ نموذجين للمقارنة بينهما : الميتة في قوله تعالى : إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالْدَّمَ وَلَحْمَ الْخَنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ النحل115
    والخمر في قوله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ المائدة90
    الميتة محرم علينا أكلها ، لكن يمكن الانتفاع بصوفها وبقرونها
    الخمر أمرنا باجتنابها : جاء في مسند أحمد عن عبد الله بن عمر بإسناد صحيح أن الرسول قال في الخمر : (لعن الله الخمر ولعن شاربها وساقيها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها) فهنا نجد الشارع يمنع كل الدرائع والأسباب سدا لها حتى لا يقرب المؤمن الخمر من قريب ولا من بعيد .
    وهذا هو مفهوم الاجتناب والفرق بينه وبين التحريم .
    وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه ، والحمد لله رب العالمين

    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
    جامعة المدينة العالمية

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,882
    الـمــواضـيــع
    42,540
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X