إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 13 - مشروع : (كانوا لا يتجاوزون عشر آيات ) [سورة البقرة : الآيات: 111 ـ 120]

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين...
    فقد سبق إيضاح مشروع : (كانوا لا يتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا ما فيهن من العلم والعمل)، ونكمل إن شاء الله الليلة آيات سورة البقرة، أرجو من الإخوة الكرام والأخوات الكريمات، المشاركة بما لديهم من فوائد ولطائف واستنباطات، نسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل مباركاً ...
    [line]-[/line]
    (سورة البقرة)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    [align=justify]
    [وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (111) بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (112) وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (113) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114) وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115) وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (116) بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (117) وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آَيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (118) إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ (119) وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)]
    [/align]
    [line]-[/line]
    تفسير الآيات (من التفسير الميسر):
    وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (111):
    ادَّعى كلٌّ من اليهود والنصارى أن الجنة خاصة بطائفته لا يدخلها غيرهم, تلك أوهامهم الفاسدة. قل لهم -أيها الرسول-: أحضروا دليلكم على صحة ما تدَّعون إن كنتم صادقين في دعواكم.
    بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَـهُ أَجْرُهُ عِنْـدَ رَبِّهِ وَلا خَـوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (112):
    ليس الأمر كما زعموا أنَّ الجنة تختص بطائفة دون غيرها, وإنما يدخل الجنَّة مَن أخلص لله وحده لا شريك له, وهو متبع للرسول محمد r في كل أقواله وأعماله. فمن فعل ذلك فله ثواب عمله عند ربه في الآخرة, وهو دخول الجنة, وهم لا يخافون فيما يستقبلونه من أمر الآخرة, ولا هم يحزنون على ما فاتهم من حظوظ الدنيا.
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (113):
    وقالت اليهود: ليست النصارى على شيء من الدين الصحيح, وكذلك قالت النصارى في اليهود وهم يقرؤون التوراة والإنجيل, وفيهما وجوب الإيمان بالأنبياء جميعًا. كذلك قال الذين لا يعلمون من مشركي العرب وغيرهم مثل قولهم, أي قالوا لكل ذي دين: لست على شيء, فالله يفصل بينهم يوم القيامة فيما اختلفوا فيه مِن أمر الدين, ويجازي كلا بعمله.
    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114):
    لا أحد أظلم من الذين منعوا ذِكْرَ الله في المساجد من إقام الصلاة, وتلاوة القرآن, ونحو ذلك, وجدُّوا في تخريبها بالهدم أو الإغلاق, أو بمنع المؤمنين منها. أولئك الظالمون ما كان ينبغي لهم أن يدخلوا المساجد إلا على خوف ووجل من العقوبة, لهم بذلك صَغار وفضيحة في الدنيا, ولهم في الآخرة عذاب شديد.
    وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115):
    ولله جهتا شروق الشمس وغروبها وما بينهما, فهو مالك الأرض كلها. فأي جهة توجهتم إليها في الصلاة بأمر الله لكم فإنكم مبتغون وجهه, لم تخرجوا عن ملكه وطاعته. إن الله واسع الرحمة بعباده, عليم بأفعالهم, لا يغيب عنه منها شيء.
    وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (116):
    وقالت اليهود والنصارى والمشركون: اتخذ الله لنفسه ولدًا, تنـزَّه الله -سبحانه- عن هذا القول الباطل, بل كل مَن في السموات والأرض ملكه وعبيده, وهم جميعًا خاضعون له, مسخَّرون تحت تدبيره.
    بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (117):
    والله تعالى هو خالق السموات والأرض على غير مثال سبق. وإذا قدَّر أمرًا وأراد كونه فإنما يقول له: "كن" فيكون.
    وَقَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ لَوْلا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (118):
    وقال الجهلة من أهل الكتاب وغيرهم لنبي الله ورسوله محمد r على سبيل العناد: هلا يكلمنا الله مباشرة ليخبرنا أنك رسوله, أو تأتينا معجزة من الله تدل على صدقك. ومثل هذا القول قالته الأمم من قبلُ لرسلها عنادًا ومكابرة; بسبب تشابه قلوب السابقين واللاحقين في الكفر والضَّلال, قد أوضحنا الآيات للذين يصدِّقون تصديقًا جازمًا؛ لكونهم مؤمنين بالله تعالى، متَّبعين ما شرعه لهم.
    إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ (119):
    إنا أرسلناك -أيها الرسول- بالدين الحق المؤيد بالحجج والمعجزات, فبلِّغه للناس مع تبشير المؤمنين بخيري الدنيا والآخرة, وتخويف المعاندين بما ينتظرهم من عذاب الله, ولست -بعد البلاغ- مسئولا عن كفر مَن كفر بك; فإنهم يدخلون النار يوم القيامة، ولا يخرجون منها.
    وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (120):
    ولن ترضى عنك -أيها الرسول- اليهود ولا النصارى إلا إذا تركت دينك واتبعتَ دينهم. قل لهم: إن دين الإسلام هو الدين الصحيح. ولئن اتبعت أهواء هؤلاء بعد الذي جاءك من الوحي ما لك عند الله مِن وليٍّ ينفعك, ولا نصير ينصرك. هذا موجه إلى الأمّة عامة وإن كان خطابًا للنبي r.
    [line]-[/line]
    وسوف يكون الحديث حول هذه الآيات بإذن الله تعالى في المحاور الآتية:
    1- بيان معاني الآيات، ويدخل فيها بيان مشكل الآي.
    2- بيان فضائل الآيات، وأسباب النزول.
    3- بيان الأوامر والنواهي (وقد تم إفرادها لأهميتها).
    4- بيان الدلالات الظاهرة كالعام والخاص والمطلق والمقيد والمجمل والمبين للآيات.
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    6- بيان الهدايات التربوية والآداب السلوكية من الآيات.
    7- بيان موضوع الآيات (الوحدة الموضوعية).
    8- عروض تقنية ومشجرات للآيات.
    9- بيان القراءات وما يترتب عليها من أحكام.
    وختاماً .. أدعو جميع الإخوة والأخوات للتفضل بإتحافنا بما لديهم حول هذه الآيات الكريمة، في هذا الشهر المبارك، وعسى أن تكون مشاركة أو فائدة تضاف فينفع الله بها نفعاً عظيماً...
    والله الموفق،،،
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

  • #2
    أتمنى على الأخوة المشاركين الإطلاع على مشاركات الآخرين قبل وضع مساهماتهم من أجل تفادي التكرار . وكذلك اجتناب النقل من التفاسير الأخرى والإكتفاء بما لديهم من فوائد واستنباطات فتح الله بها عليهم ،حتى تتم الفائدة المرجوّة وهي إضافة ما هو جديد من أفكار وفوائد. وجزاكم الله خيراً .

    تعليق


    • #3
      وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (111
      هذا مناقض لقولهم (لن تمسنا النار إلا أياماً معدودة). مما يثبت أنهم يعيشون في تخبط عقدي. فالجزم بدخول الجنة يحتاج الى عقيدة صافية لا يشوبها تشكيك ولا انحراف. وقد أقرّوا آنفاً أنهم سيدخلون النار أياماً معدودة. وهذا يناقض صفاء العقيدة السليمة ويشكك في صدق الإيمان الجازم الذي يفضي بصاحبه الى الجنة بلا مقدمات الولوج الى النار والعياذ بالله.

      تعليق


      • #4
        وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114):
        ما علاقة اليهود في منع ذكر الله في المساجد ؟
        جاءت هذه الآية أثناء التحدث عن اليهود ومعتقداتهم. فما علاقة ذلك بالمساجد؟
        حينما احتل اليهود فلسطين فإنهم تسلّطوا على مساجد المسلمين هناك وكما أعلم فإن أكثر من 360 مسجداً قامت اسرائيل بدميرها في حرب ال 48ومنها مسجد قريتنا. ولقد رأيت أثناء زيارتي في التسعينات بقايا مساجد كثيرة في القرى المدمّرة ما زالت بعض محاريبها قائمة تشكو الظلم والقطيعة. ولقد رأيت أيضاً تحويل بعض المساجد التي سلمت من الهدم الى نوادي ومقاهي لشرب الخمر والمشروبات. ولا حول ولا قوّة إلا بالله.

        تعليق


        • #5
          وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء
          صدقوا

          تعليق


          • #6
            أكثر الناس منعا لذكر لله في المساجد هم الأئمة الذي يؤمون الناس في الصلاة وهم ليسوا أهلا لها
            فمن تولى أمرا من أمور المسلمين وهو يعلم من هو أحق منه فقد خان الله ورسوله وجماعة المؤمنين أو كما قال النبي الأمي
            والله أن الناس في فلسطين تحبذ الصلاة في البيوت من سوء أئمتنا ولا أدري كيف هو الحال في القرى الأخرى
            اللهم هيئ لوزارات الأوقاف من هم أهلا لها
            حسبنا الله ونعم الوكيل

            تعليق


            • #7
              في الآيات المباركات فوائد عظيمة للدعاة إلى الله ومنها:
              ــ الدعوة إلى التوحيد وإصلاح العقيدة من اسس الدعوة إلى الله وأهم غاياتها..وهذا ماسار عليه جميع الأنبياء والمرسلين عليهم أفضل الصلاة والتسليم..
              ــ اليهود والنصارى في تخبط وخلاف ونزاع وكذلك من تبعهم وأخذ بمسلكهم..وهذا إشارة وتأكيد على أن من المدعويين من يحتاج لإصلاح العقيدة والتحرر من الأفكار الباطلة والمعاديه..
              ــ تعظيم مجالس الذكر ومن ذلك المساجد والتي هي ميادين الدعوة إلى الله من علامة التقوى والتوفيق..فإعمارها وبنائها لايكون إلا بذكر الله والدعوة إليه جل علاه...وكما أن بها العزة والشرف بدنيا والأخرة.
              ــ العلم شرفه بالعمل به ومتى ماترك الداعيه العمل بما علمه كان محل خذلان واغضب الملك الديان.
              ــ المخالفين لهذا الدين الإسلامي الحنيف لهم من الآماني الباطلة والطرق والخطط الخبيثة ومايجب على الداعية الثبات على العقيدة والدعوة إليها والدفاع عنها وتذكيرهم باليوم الأخر من أسلم وأزكى الأعمال لهم وأكملها.
              ــ نصرة الله ورحمته لمن دعاه وعمر الكون بذكره فلما ذكر سبحانه جزاء من منع مساجد الله وضيق من ذلك نشر الخير للناس ذكر الله سبحانه انه واسع الرحمه فالداعية سينصره الله مهما تعرض من إيذاء وتضييق وحصار..فالله معه ولن يخذله سبحانه..
              (قال عمران بن حصين: ياليتني كنت رماداً تذروه الرياح..)
              .......................................

              تعليق


              • #8
                ما هنا إلا مآلات نظر في الآيات.

                "وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى"

                تتضح لنا الرابطة الدينية الوثيقة بين اليهود والنصارى-وإن اختلفوا أمامنا-وما وعد بلفور عنّا ببعيد !


                " وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ"

                يُنكر الله على اليهود والنصارى اتخاذ الهوى مرجعية للحكم على الطرف الآخر,دون التحاكم إلى مصدر الشريعة,وهو كتاب الله ووحيه إليهم,خصوصا أن الحكم يدورعلى صحة المعتقد من عدمه.
                وكذلك يتماثل معهم من تحاكم إلى ثقافة مجتمعه الديني,أو حزبه,في الحكم على الآخر دون الاحتكام إلى شرع الله في ذلك.


                "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ"

                هذه الآية,عظيمة الدلالات !

                فما المراد بــ (اسم الله )هنا ؟
                وكيف يكون السعي في خراب المساجد ؟

                قد يكون منع المصلين من الصلاة في المساجد,كما حدث سابقا في تونس,ويحدث الآن في بعض الجمهوريات الإسلامية,عندما منعت الأطفال من الصلاة في المساجد.

                ووصف الله بمن يسعى إلى منع (اسم الله)والسعي في خراب المساجد بالخوف,دلالة على أن أحد أسباب هذا السعي الآثم هو الخوف من دور المسجد الحقيقي,و هو الذي نفتقده في الغالب,والله المستعان.



                "وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"
                هنا يبين الله خطأ من ظنّ أن دور المسلم محصور في بناء(المسجد),بل مكان المسلم لا يحده فضاء.


                "وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آَيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ"

                تشابه القلوب يورث تشابه القول والفعل ,على اختلاف الزمان والمكان.

                وقد انتبه الغرب إلى ذلك,فانتشرت معاهد الدراسات التي تهتم بدراسة القواسم المشتركة بين البشر,بحسب غرضهم إلى ذلك.



                والله أعلم ..

                تعليق


                • #9
                  وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (111

                  "في هذه الآية تقرير لقاعدة لا توجد في غير القرآن من الكتب السماوية ، وهي أنه لا يقبل من أحد قولا لا دليل عليه ، ولا
                  يحكم لأحد بدعوى ينتحلها بغير برهان يؤيدها ، ذلك أن الأمم التي خوطبت بالكتب السالفة لم تكن مستعدة لاستقلال الفكر ومعرفة الأمور بأدلتها وبراهينها ؛ ولذلك اكتفى منهم بتقليد الأنبياء فيما يبلغونهم وإن لم يعرفوا برهانه ، فهم مكلفون أن يفعلوا ما يؤمرون ، سواء عرفوا لماذا أمروا أو لم يعرفوا ، ولكن القرآن علم أهله أن يطالبوا الناس بالحجة ؛ لأنه أقامهم على سواء المحجة . وجدير بصاحب اليقين أن يطالب خصمه به ويدعوه إليه ، وعلى هذا درج سلف هذه الأمة الصالح ، قالوا بالدليل وطالبوا بالدليل ونهوا عن الأخذ بشيء من غير دليل ، ثم جاء الخلف فحكم بالتقليد..".(تفسير المنار1/345) .
                  وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (120):
                  من الفوائد في هذه الآية أن من سنن الله تأييد متبعي الهدى على علم صحيح وأنهم هم الغالبون المنصورون.
                  مرحلة الدكتوراه قسم القرآن وعلومه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

                  تعليق


                  • #10
                    وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًاجاءت هذه المقولة الشنيعة بين آيتين فيها تعظيم لله , فقبلها قال : وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ و بعدها قال بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْض وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
                    فكأنه يقول : يا حمقى أيليق بمن له المشرق والمغرب ومن بدع السموات والأرض وله ما فيهن وأمره بين الكاف والنون = أن يتخذ ولدا . سبحانه .
                    وثمَّ وقفة تربوية : فينبغي عند ذكر أقوال الكافرين والزائغين عن صراط رب العالمين = في الله وأسمائه وصفاته (والكلام في الصفات كالكلام في الذات) أن ننزّه الله عن تلك الأقوال ونقدسه , لذا كانت أول كلمة بعد ذكر قولهم سبحانه.
                    فتعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا .
                    عاللدييسسيذزتعتنومكحخحج

                    تعليق


                    • #11
                      في قوله تعالى(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل ان هدى الله
                      هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولانصير)
                      بعض الفوائد أذكر منها مايلي:
                      1-يجب على الداعية الى الله أن لاينساق وراء أهوية الجماهير بل يسير على
                      وفق ماتمليه عليه شريعتنا الغراء.
                      2-أن من سار في دعوته على اجتهاداته الشخصية وأقيسته العقلية بعيدا عن نور الوحي
                      فلن يجد من الله النصرة والتمكين.
                      3-تقديم رضى الله سبحانه على رضا الناس.
                      4-أن المعصية يعظم جرمها اذا كانت عن علم.
                      5-أن ولاية الله ونصرته تتحقق بقدر اتباع الحق.
                      6-أن الرسول عليه الصلاة والسلام مبلغ عن الله ولايملك أن يتنازل عن شيء من الدين.
                      7-طلب الهداية من الكتاب والسنة وأن من يطلبه في غيرهما فسيضل ويضل.
                      8- غنى الله سبحانه عن خلقه قال تعالى (يا أيها الناس أنتم الفقراء الى الله والله هو الغني
                      الحميد)
                      9- أن الداعية الى الله سبحانه يجب عليه أن يتسلح بسلاح العلم اقتداء بالنبي عليه الصلاة
                      والسلام.
                      10-فيها اشارة والله أعلم الى نصرة النبي عليه الصلاة والسلام وعلو دينه على سائر الأديان.
                      يسرني متابعتك لمدونتي في المغرد
                      https://twitter.com/mohammedalhmood

                      تعليق


                      • #12
                        زادكم الله من واسع فضله ... ماأحسن هذه الفكرة !
                        اللهم اجز كل من نفعنا بهذه الدرر وثقل بها موازين حسناتهم ... وارفع بها درجاتهم ...
                        وبارك لهم في علمهم وعملهم يارب العالمين ...
                        (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
                        ابن قدامة المقدسي

                        تعليق


                        • #13
                          (لهم في الدنيا خزي ولهم في الاخرة عذاب عظيم )
                          قلما تجبر متجبر في الارض الا اهانه الله قبل موته فسخر به الكبير والصغير واضحى حديث المجالس (لما استكبروا لقاهم الله المذلة في الدنيا قبل الاخرة )
                          تفسير بن كثير
                          طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
                          طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

                          تعليق


                          • #14
                            (ومن اظلم ممن منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها اولئك ما كان لهم ان يدخلوها الا خائفين )
                            فلما اخافوا عباد الله اخافهم الله اذا كان لا اظلم ممن منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه فلا اعظم ايمانا ممن سعى في عمارة المساجد بالعمارة الحسية والمعنوية
                            تفسير السعدي
                            طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
                            طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة عصماء مشاهدة المشاركة
                              ما هنا إلا مآلات نظر في الآيات.


                              "وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى"

                              تتضح لنا الرابطة الدينية الوثيقة بين اليهود والنصارى-وإن اختلفوا أمامنا-وما وعد بلفور عنّا ببعيد !


                              " وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ"

                              يُنكر الله على اليهود والنصارى اتخاذ الهوى مرجعية للحكم على الطرف الآخر,دون التحاكم إلى مصدر الشريعة,وهو كتاب الله ووحيه إليهم,خصوصا أن الحكم يدورعلى صحة المعتقد من عدمه.
                              وكذلك يتماثل معهم من تحاكم إلى ثقافة مجتمعه الديني,أو حزبه,في الحكم على الآخر دون الاحتكام إلى شرع الله في ذلك.
                              كلا أخت عصماء. اظن أنك أخطأت في ذلك. فلا يوجد اي ترابط وثيق بين اليهود والنصارى عقيدياً في تلك الآية والقول الذي قالوه كان كلٌ على حده. أي أن النصارى قالوا مثل قول اليهود في ذلك. ولم يقرروا مجتمعين ما قالوه. بدليل الآية التي بعدها والتي تُظهر الاختلاف العقيدي فيما بينهم(وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء)
                              أما المساجد وعدم ذكر اسم الله فيها. ألا تلاحظين انها جاءت ضمن صفات اليهود وأفعالهم؟ فكيف تصرفين المعنى الى تونس أو غيرها من البلدان؟ ؟ فرغم ما بها من عموم لفظي إلا أن اليهود لهم دخل مباشر في نزول تلك الآية والله أعلم. حبذا لو تراجعي المشاركات السابقة قبل أن تحرري أي شيء وكما اسلفنا سابقاً. وجزاك الله الخير كله. .

                              تعليق

                              19,963
                              الاعــضـــاء
                              232,097
                              الـمــواضـيــع
                              42,598
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X