إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعض المسائل في خبر السحرة المؤمنين برب العالمين



    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :-

    قال الله في سورة الأعراف آية رقم 121 و 122 في قصة موسى وفرعون عندما أُلقي السحرة
    ساجدين قالو آمنا برب العالمين , رب موسى وهارون


    ذكر خبرهم هذا في سورة طه آية رقم70 بقوله فأُلقي السحرة سجداً , قالوا ءامنا برب هارون وموسى


    فحصل في قولهم تقديم وتأخير بين موسى وهارون ومن هنا دارت في ذهني بعض المسائل :-


    1-أليس الأصل فيمن ينقل الكلام عن طرفٍ أخر أن يكون نقله له بصيغة معينة لا تتبدل بتقديم أو تأخير ؟
    فما سر التقديم والـتأخير بين موسى وهارون في الآيتين ؟

    2-أيصح أن نقول أن من السحرة من قال ءامنا برب هارون وموسى وأنّ منهم من قال بتقديم موسى على هارون ءآمنا برب العالمين , رب موسى وهارون ؟


    أفيدونا مأجورين ...

    والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــلام عليكم ورحمة الله ....

  • #2
    لعل ذلك مراعاة للفاصلة والله أعلم

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة لطفي الحسيني مشاهدة المشاركة
      لعل ذلك مراعاة للفاصلة والله أعلم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

      أخي لطفي, الفاصلة - على ما فهمته من كلامك - هي من الرسم القرآني ولا علاقة له في بُنية القرآن الكريم .

      جزاك الله كل خير على التفاعل , وأسأل الله الذي فهم سليمان أن يفهمنا كتابه أكمل الفهم وأحسنه .

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

      تعليق


      • #4
        الحمدلله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، وبعد :-
        ليس من أجل الفاصلة كما يُظنّ والله تعالى أعلم؛ فشتّان بين الإلقاءين أخي الكريم: (( قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين)) [ سورة الأعراف:115]، (( قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى)) [ سورة طه:65]، وشتّان بين الوصفين ((ساجدين))[ سورة الأعراف: 120]، و ((سجّداً)) [سورة طه: 70].
        انظر -غير مأمور- الفرقَ بين ساجدين وسجّداً، وفي بيان تقديم هارون على موسى: كتاب "إعجاز القرآن الكريم"، للأستاذ الدّكتور فضل حسن عبّاس - تعالى-. ففيه بيان شافٍ للمسألة. وهو موجود للتّحميل على الشّبكة العنكبوتيّة. والله الموفّق.
        تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة نعيمان مشاهدة المشاركة
          الحمدلله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، وبعد :-
          ليس من أجل الفاصلة كما يُظنّ والله تعالى أعلم؛ فشتّان بين الإلقاءين أخي الكريم: (( قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون نحن الملقين)) [ سورة الأعراف:115]، (( قالوا يا موسى إمّا أن تلقي وإمّا أن نكون أوّل من ألقى)) [ سورة طه:65]، وشتّان بين الوصفين ((ساجدين))[ سورة الأعراف: 120]، و ((سجّداً)) [سورة طه: 70].
          انظر -غير مأمور- الفرقَ بين ساجدين وسجّداً، وفي بيان تقديم هارون على موسى: كتاب "إعجاز القرآن الكريم"، للأستاذ الدّكتور فضل حسن عبّاس - تعالى-. ففيه بيان شافٍ للمسألة. وهو موجود للتّحميل على الشّبكة العنكبوتيّة. والله الموفّق.
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

          بات الطريق الوحيد للإجابة على السؤال ملاحظة السياق من أول القصة في كلا السورتين والإستعانة ببعض الكتب في ذالك .


          جزاكم الله كل خير , وخصوصاً الأخ نعيمان ..

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة أحمد السليم مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
            بات الطريق الوحيد للإجابة على السؤال ملاحظة السياق من أول القصة في كلا السورتين والإستعانة ببعض الكتب في ذالك .
            جزاكم الله كل خير , وخصوصاً الأخ نعيمان ..
            وجزاكم بمثل ما جازانا به.
            ولا شكّ أخي الكريم أنّ العودة إلى الكتب أهمّ بكثير من الحصول على الإجابة السّريعة لمن أراد أن يزداد علماً.
            تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

              فقد وجدتُ الجواب , وهو ما خُلاصته :-

              __

              س -كيف قال تعالى هنا حكايةً عن السَّحرة الذين آمنوا وعن فرعون " قالوا آمنا بربّ العالمين. . إلى قوله " وتوفنا مسلمين " ثم حكى عنهم هذا في " طه " و " الشعراء " بزيادةٍ ونقصان، واختلاف ألفاظٍ في الألفاظ المنسوبة إليهم، والقصةُ واحدة، فكيف اختلفتا عبارتهم فيها؟
              قلتُ: حكى الله ذلك عنهم مراراً، بألفاظ متساويةٍ معنى، جرياً على عادة العرب فِى التفنًّن في الكلام، والحذفِ في محلٍّ، إحالةً على ذكره في محلٍّ آخر، وإنما خولف في ذلك، لئلا يُملَّ إذا تمحَّضَ تكرارُه.
              والحكمةُ في تكرار قصة موسى وغيرها من القصص، تأكيدُ التحدي، وإظهارُ الِإعجاز، ولهذا سمَّى الله القرآن " مثاني " لأنه تُثنَّى فيه الأخبارُ والقصص، أو إفادة الغائب عن المرَّة السابقة، فقد كان أصحابُ النبي - - يحضرُ بعضُهم، ويغيبُ بعضُهم في الغزوات، فإذا حضر الغائبون، أكرمهم الله تعالى بإعادة الوحي، تشريفاً لهم.
              __


              نقلاً من كتاب فتح الرحمن بكشف ما يلتبس في القران .



              والحمدلله .

              تعليق

              19,840
              الاعــضـــاء
              231,391
              الـمــواضـيــع
              42,340
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X