إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعليق على آية في سورة الأنفال للدكتور محمد عبد الله دراز رحمه الله

    قال الله [وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ][الأنفال : 33]
    يقول الدكتور محمد عبد الله دراز معلِّقًا على هذه الآية
    [فكان إذ ذاك حصانتان من البلاء حصَانة بوجود الرسول صلى الله عليه وسلّم بين ظهرانيهم،وحصانة باستغفارهم لذنوبهم.واليوم قد ذهبت الحصانة الأولى ولم يبقَ لنا إلاَّ الحصانة الثانية.فإنْ ضيّعناها هي الأخرى،بإصرارنا على إقرار الكفر والإلحاد،وإهمالنا لقمع الفجور والفساد،فسوف يسلِّط الله علينا بذنوبنا من لايرحمنا،سوف يهلكنا بما فعل السفهاء منّا،ولن يكون لنا منه يومئذٍ ضمان ولا أمان،فإنَّ من لا إيمان له لا أمان له:[فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ[81] الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ[82]] [سورة الأنعام]
    ا.هـ كلامه في [كتاب "الصوم تربية وجهاد" : 37-38]
    مُنَايَ مِنَ الدُّنْيَا عُلُومٌ أبُثُّهَا *** وأنْشُرُهَا فِي كُّلِّ بَادٍ وَحَاضِرِ

  • #2
    بارك الله فيك
    ياحبذا ياشيخنا لو وضعت لنا رابط لكتب الشيخ دراز ..

    تعليق


    • #3
      بالنسبة لكتاب (الصوم تربية وجهاد) فقد وُزّع مع مجلة الأزهر هذا الشهر
      وهذه بعض الروابط لبعض كتب الشيخ - -
      **دستور الأخلاق في القرآن http://www.waqfeya.com/book.php?bid=491
      **مدخل إلى القرآن الكريم عرض تاريخي وتحليل مقارن http://www.waqfeya.com/book.php?bid=4367
      وهناك كتبٌ أخرى للشيخ - - مثل (النبأ العظيم) ، و(دراسات إسلامية في العلاقات الدولية والإجتماعية) ، و(الدِّين - بحوثٌ ممهدة لدراسة تاريخ الاديان)
      وإن وجدت روابط هذه الكتب فسأضعها بإذن الله
      وربَّما أبدأ بإذن الله بكتابة بعض الفوائد من كتابه (النبأ العظيم) ولكن بعد رمضان
      وأمَّا كتاب (الصوم تربية وجهاد) فلَهُ مقالتان في نهاية الكتاب سأضعهما بإذن الله عزَّ وجلَّ في الملتقى المفتوح
      الأولى عن (الأعياد) ، والثانية عن (وادع رمضان) وسأضع مقالة (وداع رمضان) هذه بعد أيامٍ قلائل بإذن الله
      جزاك الله خيراً وأحسن الله إليك
      مُنَايَ مِنَ الدُّنْيَا عُلُومٌ أبُثُّهَا *** وأنْشُرُهَا فِي كُّلِّ بَادٍ وَحَاضِرِ

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك

        تعليق

        19,940
        الاعــضـــاء
        231,709
        الـمــواضـيــع
        42,461
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X