إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 59 وقفة مع الجزء التاسع عشر

    59 وقفة مع الجزء التاسع عشر
    1.وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان: 23] هذه اللحظة، هي من أخشى ما يخشاه الصالحون، أن يكون دخل أعمالهم شيء من الرياء! فاللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً ونحن نعلم، ونستغفرك لما لا نعلم.
    2.قد يذكر أفعل التفضيل وإن كان الطرف الآخر لا نسبة فيه من الطرف الأول: أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا [الفرقان: 24] فقال: خير ، مع أن أهل النار لا خير فيهم أبداً.
    3.هذه عاقبة أصدقاء السوء، وأعظم جرائمهم صدهم عن الوحي والانتفاع به، ولا تسل بعد ذلك عن مساحة الشر التي يتركها البعد عن الوحي، تأمل كيف شبه القرآن الألم الذي يعيشه هذا الضال: وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ مع أن العادة أن الفم لا يتسع لليدين كلتيهما، لكنه التشبيه لبيان عظم الندم، وأمور الآخرة لا تقاس بالدنيا: يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا [الفرقان: 27 - 29].
    4.دخل في هذا التوجع النبوي: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا [الفرقان: 30] كل من هجر القرآن بأي نوع من الهجر: سواء بتلاوته، أم بتدبره، أم بالعمل به، أم بتحكيمه والتحاكم إليه، والناس في هذا الباب بينهم من الفروق كما بين السماء والأرض.
    5.معاداة الأنبياء من ضروب الإجرام: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ [الفرقان: 31].
    6.قوام الدين بكتاب يهدي، وسيف ينصر – كما قال ابن تيمية – : وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا [الفرقان: 31].
    7.من حكم تنزل القرآن مفرّقاً: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا [الفرقان: 32] فانظر إلى أثر قراءتك للقرآن في تحقيق هاتين الغايتين.
    8.لا يمكن أن يأتي أحدٌ بشبهة إلا وفي القرآن جوابها: وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا [الفرقان: 33] ولكن الناس يتفاوتون في انتزاع الإجابات على هذه الشبه من القرآن الكريم، ومن عجائب ما يذكر في هذا الباب أن شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: ما من مبتدع يستدل لبدعته بالقرآن أو السنة إلا وفي ذات الدليل الذي استدل به ما ينقض بدعته! ولكن مت يقدر على هذا إلا الراسخون في العلم، بلّغني الله وإياك هذه المنزلة.
    9.وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا (41) إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا [الفرقان: 41، 42] كم تتكرر هذه المعاني لكن بعبارات متفاوتة فيما يطعن به المنافقون، الملاحدة على أهل الدين! وأن الدين والمتدينين هم سبب التخلف والرقي! ولا أدري ماذا صنع بنا إلحادهم ونفاقهم هل تقدمنا به دنيوياً؟ ولكن سيتبين الأمر هناك: وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا [الفرقان: 42].
    10.إذا عطّل الكافر سمعه وعقله عن فهم الوحي وإدراكه، فإنه أحط منزلة من الحيوان، ولو حمل أعلى الشهادات: أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا [الفرقان: 44].
    11.املأ قلبك من عظمة الله وأنت تتأمل في هذه الآيات الباهرة التي تدل على قدرته العظيمة: أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا (45) ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا (46) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا (47) وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا [الفرقان: 45 - 48] من يقدر على ذلك إلا الله تعالى؟
    12.لم يسمّ الله الجهاد كبياً إلا في هذا الموضع: وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا [الفرقان: 52] وهو برهان ساطع على أن الجهاد الدعوي بالقرآن والسنة، هو الأصل، وأن القتال إنما شرع لمصلحة معينة ويتوقف بتوقف موجبه، أما الجهاد بالقرآن فلا يتوقف أبداً، فيه يجاهد الكفار والمنافقون أجمعون.
    13.سبحان من هذه قدرته! وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا [الفرقان: 53] ولقد تواتر من أخبار الناس أن هذا الحاجز بين الماء العذب والماء المالح يمكن إدراكه من مسافة قريبة، وقد نقل الشنقيطي عند تفسير هذه الآية خبر من وقع له ذلك في نهر السنغال، وكذا سمعتُ الشيخ الزنداني يذكر ذلك، بل ورأيت الصور التي التقطت للتفريق بين المائين، حتى إن الأسماك التي في العذب إذا وصلت إلى هذا الحاجز رجعت أدراجها لأنها لا تستطيع أن تعيش في المالح، والعكس كذلك في أسماك الماء المالح، فسبحان من هذه قدرته وخلقه.
    14.الناس الذين لك بهم علاقة اجتماعية لا يخرجون عن هذين القسمين: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا [الفرقان: 54] والنسب يدخل فيه كل من جمعك به بطن من قريب أو بعيد، والصهر هو الذي ارتبطت به من جهة المصاهرة الزوجية، وبه نعلم أن قول العامة عندنا عن الصهر: هذا نسيبي خطأ من جهة اللغة، والصواب أن يقال: صهري.
    15.هذه من أسباب قوة توكل العبد على ربه: وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ [الفرقان: 58] وكل ما سواه فيموت، وتقدست أسماؤه.
    16.من أعظم علامات الخذلان أن ترى الإنسان يدعى للحق فيصر مستكبراً: أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا [الفرقان: 60].
    17.هاتنا حكمتان من تقليب الليل والنهار، فانظر إلى أثرهما فيك: وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [الفرقان: 62].
    18.ذكر الله في خاتمة هذه السورة صفات عباد الرحمن، ليس لمجرد معرفتها بل للتأسي بها، فمن أراد أن يكون من خُلّص العباد، فليتدبرها، وليطبق ما استطاع منها، وقد كتب فيها بحوث مستقلة، وهي تستحق أن تفرد بمجلس مستقل، ولكن سأشير بعض الإشارات.
    19.تلحظ أن الله تعالى جمع في هذه الصفات بين أعلى المطالب – وهو التوحيد – وبين السمت الحسن – كما في أول آية – ليعلم المؤمن أن الدين – الذي هو صبغة الله – لا بد أن تظهر آثاره على حياة العبد كلها، لا فرق بين أعلى شعبة أو أدنى شعبة من شعب الإيمان.
    20.من الأسئلة التي يثيرها تدبر هذه الآيات: كيف بدأت صفات عباد الرحمن بمسألة المشي، والإعراض عن الجاهلين؟ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا [الفرقان: 63] ولماذا بدأ بالمشي قبل الإعراض؟ فيقال – والعلم عند الله - : إن في هذا إشارة إلى أن المتصفين بهذه الصفات تُرى آثار الإيمان والعبودية عليهم من بعيد، فيعرفهم الإنسان بمجرد أن يراهم، ولا يحتاج إلى تكلف في تمييزهم، أما لماذا بدأ بالمشي قبل الإعراض، فلعل السبب – والله أعلم – أن المشي يُرى من بعيد بحاسة البصر، وهي أبعد من مسافة السمع المتعلق بسماع كلمات الجاهلين، فبدأ بالأبعد ثم الأقرب.
    21.ما أجمل هذا التعبير: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا [الفرقان: 65] فشبّه لزوم عذابها بلزوم الغريم لغريمه حتى يقضي دينه، فاللهم أجرنا من النار.
    22.وهم في باب النفقة متوسطون: وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا [الفرقان: 67] لا يحملهم الغنى على الإسراف، ولا تحملهم قلة ذات اليد على التقتير.
    23. وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ [الفرقان: 68] جمعت هذه الآية ثلاثا من أكبر الجرائم التي تُنْتهك بها ثلاثةٌ من خمسة مقاصد جاءت جميع الشرائع بحفظها: الدين وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ والنفس: وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ والعرض أو النسل: وَلَا يَزْنُونَ.
    24.أي كرم هذا الذي يقلب الإساءة إحساناً؟ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [الفرقان: 70] ولله المثل الأعلى، فإن أعظم الناس هو من يعفو ويصفح عن الخطأ في حقه، أما أن يقلبه إلى إحسان فهذا ما لا يليق إلا بالكرم الإلهي.
    25.وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا [الفرقان: 72] هذه هي صفتهم حين يمرون بمجالس اللغو واللغط، وهي تتفق مع الآية المذكورة في أول صفاتهم: وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا [الفرقان: 63] من جهة إعراضهم عن الجهل والجاهلين سواءٌ ابتلوا به سماعاً، أو مروّا به عرضاً، والخلاصة: أنه ليس ثمة موضع للغو والجهل في حياة عباد الرحمن.
    26.وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا [الفرقان: 64] ليست البيوتة هي النوم، بل هي الدخول في الليل، سواء نام الإنسان أم لا، فقد أثنى الله على هؤلاء الأخيار بأن وقتهم في الليل يمضي بهذه المثابة، فيا ترى بأي شيء تمضي ليالينا في رمضان فضلاً عن غيره؟!
    27. رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا [الفرقان: 74] هذا من علوّ الهمة في الدعاء، فهم لم يرضوا أن يكونوا من المتقين فحسب، بل من أئمة المتقين.
    28.الخوف الطبعي مما لا يؤاخذ به الداعية، فهذا موسى يعلن خوفه مرتين في سياق واحد: قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ [الشعراء: 12 - 14] وفيها: أن من الخوف الإيجابي ما يدفع للعمل على البحث عن وسيلة إبلاغ الدعوة: وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ.
    29.لم يفتخر موسى يوماً بقتله للكافر المعصوم، فهو هنا يقول: قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ [الشعراء: 20] وقال في القصص: قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي [القصص: 15، 16] فوا أسفى على من غاب عنه هذا الأصل، فشّوه صورة الإسلام والمسلمين بأفعاله المشينة.
    30.هذه إجابات فرعون وأمثاله من الطغاة: قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27) قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28) قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ [الشعراء: 27 - 29] لا يقابلون الحجة بمثلها، بل يتهمون العقل، ويهددون بالسجن.
    31.إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِي [الشعراء: 51] ما أجمل أن تكون من الأوائل في الخير، ففرق بين المبادر وبين المتابع، ثم تأمل هذه الآيات: قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِين [الأنعام: 14]، قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام: 162، 163]، وفي قصة صعق موسى: فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ [الأعراف: 143].
    32.إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ [الشعراء: 54 - 56] هذا منطق الطغاة: احتقار واستصغار لأهل الحق، وإن كانوا في قرارة نفوسهم يخافون منهم ويحذرونهم.
    33.استشكل بعض الفضلاء هذه الآية: كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيل [الشعراء: 59] كيف يمتن الله على بني إسرائيل بهذا، وهم كلهم قد خرجوا مع موسى؟ والجواب أن يقال: إن بني إسرائيل قسمان: قسمٌ خرجوا مع موسى، وهم هم الذين آمنوا به أوّل الأمر، وقسم آخر وهم الذين بقوا ولم يؤمنوا إلا بعد هلاك فرعون، فيزول بذلك الإشكال إن شاء الله.
    34.يقينٌ عظيم بالنصر وفي أحلك الظروف، وأصعب اللحظات: فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ [الشعراء: 61، 62] فالدعاة والمصلحون محتاجون بل مضطرون ألا يغيب عنهم هذا الفأل لحظة من الزمن في مسيرتهم الدعوية وإلا توقفوا.
    35.الخطاب العقلي مما يحتاجه الداعية في مقارعة الخصوم، كما فعل الخليل : قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (72) أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ [الشعراء: 72، 73].
    36.وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء: 80] نموذج لأدب الخطاب فيما ينسب إلى الله، فالمرض كالإطعام والخلق، هو من خصائص الله، ولكن الخليل قصد الأدب العالي مع الله فيما ينسب إليه.
    37.حسن الذكر في الأمة من مطالب الصالحين: وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ [الشعراء: 84] وثمة فرق بين هذا وبين الرياء والسمعة، فمن قصد بأعماله الرياء والسمعة فذاك الخسرن المبين، ومن قصد أن ينفع الله به، وأن يكون من أئمة المتقين، فهذا مطلب الخليل .
    38.هذا جواز المرور إلى الجنة: يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء: 88، 89].
    39.إذا لم يكن الصديق صالحاً، فما قيمته؟ تأمل ماذا يقول أهل النار؟ فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ [الشعراء: 100، 101].
    40.قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ [الشعراء: 111] هذا من علامات ضعف حجتهم، وإلا فما علاقة أن يكون المستجيبون من علية القوم أو أدناهم؟ ناقشوا المقولة، ودعوا القائل! لكنها حُجُب الكبر والحسد، ولهذا كان جواب نوحٍ غاية في السداد: قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (112) إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ [الشعراء: 112، 113].
    41.إذا قسا القلبُ فلا غرابة أن يقول ما قاله قوم عاد: قَالُوا سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِنَ الْوَاعِظِين [الشعراء: 136].
    42.هذه الحقيقة الكبرى في موضوع التدبر، أن القرآن على القلب ليصلح به القلب: وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ [الشعراء: 192 - 194] فتفقد أثر القرآن على قلبك، فإن لم تجد، ففي قراءتك خلل، فأعد النظر.
    43.ما قيمة العروبة إذا لم يسخرها الإنسان في تدبر القرآن، وقد نزل القرآن بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِين [الشعراء: 195]؟
    44.منهج في الدعوة: وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين [الشعراء: 214] فما بال بعض الدعاة كالنخلة العوجاء ؟!
    45.وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ [الشعراء: 217 - 219]ألا يكفي هذا المعنى حافزاً لنقوم ولو جزءً قليلاً من الليل؟ ألا يكفي أن الله تعالى يرانا؟
    46.سورة النمل مليئة بالحديث عن فضل الله تعالى على طائفةٍ من أنبيائه: موسى، داود، سليمان، صالح، لوط، محمد عليهم الصلاة والسلام، وافتتاحيتها تشير إلى ذلك: طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِي [النمل: 1، 2].
    47.هذا هو الحجاب الذي حال بين الطغاة وبين اتباع المرسلين: وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا [النمل: 14].
    48.هكذا شأن المؤمن مع نعم الله تعالى عليه، اعتراف وشكر وثناء على واهب النعم، وهذا شيء ملحوظ في هذه السورة عن سليمان بالذات، تأمل هذه الآيات المعبرة: وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ [النمل: 15] ، إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِين [النمل: 16]، وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل: 19] حمدٌ لله، واعتراف بالنعمة، وتواضع، فهما لم يقولا: وفضلنا على عباده، بل قالا: على كثير من عباده، وتأمل في قوله: أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ فهو يذكر نعمة الله عليه وعلى والديه، مع أنه أمّه لم يرد لها ذكر ألبتة، وانظر في علوّ همته: فهو يسعى لأعلى درجات العمل الصالح، وهو العمل الذي يرضى به الله عن العبد، فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيم [النمل: 40].
    49.كل إرث يرد في القرآن بين الأنبياء كهذه الآية: وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ [النمل: 16] فهي وراثة النبوة كما دلّت على ذلك السنة الصحيحة.
    50.لولا سلطان العلم لما تجرأ الهدهد أن يقول: فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ [النمل: 22] ذكر ذلك ابن حزم –-.
    51.في مقولة الهدهد: إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ [النمل: 23 - 26] دروس وعبر منها:
    ـ أنه لم ينبهر بزخرف الدنيا الذي أوتيته بلقيس!
    ـ أن قضية التوحيد كانت أهم شيء عنده، فإذا كانت هذه هموم التلميذ (الهدهد) فكيف بالأستاذ؟ (سليمان).
    52.هذه الآية إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [النمل: 30] أصلٌ في البداءة بالبسملة في الكتب والخطابات، والبدء باسم المرسل قبل المرسل إليه، هذا الأولى، ولو بدئ باسم المرسل إليه فالأمر واسع.
    53.ظهر من حزم بلقيس في هذه القصة أمور، منها:
    ـ أنها استشارت كبراء دولتها، ولم تستبد بالأمر دونهم.
    ـ أنها أرسلت هدية لتنظر، إن قبلها عرفت أنه ملك يريد الدنيا، وواضح أن هذه الهدية ثمينة تليق بملك سليمان وبمكانة مملكة سبأ، وإن رفضها سليمان عرفت أنه ملك يريد الآخرة، ولهذا قال سليمان : فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ [النمل: 36].
    54.تأمل في هذه القدرة الإلهية العجيبة: قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ [النمل: 40] فكلمة: مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ تشعر بأن الرائي له يراه وكأنه قد وضع في مكانه من مدة طويلةً، مع أنه أحضر بهذه السرعة العظيمة! فتبارك الله القوي القدير.
    55.فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا [النمل: 44] فيه إشارة إلى أن لباسها – مع كونها كافرة – كان يغطي ساقيها، فما بال بعض بنات الإسلام يكشفن عن سوقهن أمام الذئاب التي إن لم تنهش بأيديها نهشت بأبصارها!
    56.الاستغفار من أهم أسباب استجلاب رحمة الله: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النمل: 46].
    57.من الناس من يبلغ به الشر أن لا تبقى معه ذرة خير ولا إصلاح: وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ [النمل: 48].
    58.أنا الآن في صبيحة اليوم الثاني والعشرين من رمضان، ومرّت بي هذه الآية فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [النمل: 52] وأخبار سقوط الطاغية القذافي تملأ السمع والبصر، فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والحمد لله الذي قال بعد قصص هؤلاء المجرمين: قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ [النمل: 59] فها أنا ذا أقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ،الْحَمْدُ لِلَّهِ،الْحَمْدُ لِلَّهِ.
    59.الإيمان والتقوى من أعظم أسباب النجاة من العقوبات: وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [النمل: 53].
    والله أعلم وأحكم

    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

  • #2
    بارك الله فيكم علي تلك الوقفات المباركة، وجعلها في ميزان حسناتكم.
    وأخص بالوقفة :
    42
    51 أن قضية التوحيد كانت أهم شيء عنده، فإذا كانت هذه هموم التلميذ (الهدهد) فكيف بالأستاذ؟ (سليمان) .

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم علي تلك الوقفات المباركة ... هل ستتوقف الوقفات لما بعد رمضان ؟؟
      ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
      شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

      تعليق


      • #4
        سأنزل وقفاتي مع الجزء العشرين غداً بإذن الله، ثم أتوقف، وأكملها بعد رمضان على مدد متفاوتة ، ومن الله أسأل العون والتسديد.
        عمر بن عبدالله المقبل
        أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

        تعليق


        • #5
          بارك الله بكم دكتور عمر ونحن متابعون معكم في رمضان وما بعده إن شاء الله لا حرمكم ربي الأجر والمثوبة
          سمر الأرناؤوط
          المشرفة على موقع إسلاميات
          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

          تعليق


          • #6
            حفظكم الله ليتكم تتابعون هذه الوقفات الرائعة والمهمة جداً ..
            وأنا أتابع معكم هذه السلسلة المباركة منذ بدايتها لكن بصمت، ومستفيدة منكم كثيراً، وفي نيتي أن أحفظ هذه الوقفات في ملف ثم أدونها على مصحفي الخاص، -إن شاء الله-.
            أسأل الله أن يبارك فيك ياشيخ وينفعك وينفعنا بعلمك..

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك يا دكتور عمر ونفع الله بك الإسلام والمسلمين ...
              تخصص دعوة نظم إسلامية تعليم عن بعد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
              aboessa48@hotmail.com

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيكم شيخنا عمر المقبل ، ولاحرمنا الله من علمكم وتوجيهاتكم
                اللهم ارحم عبدا يارب شهد لك بالوحدانية ولنبيك بالرسالة ولمنهجك بالعصمة وعمل بها ومات على ذلك

                تعليق

                19,912
                الاعــضـــاء
                231,481
                الـمــواضـيــع
                42,366
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X