إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تغريدات قرآنية تفسيرية

    هذه فوائد سريعة وتنبيهات مختصرة في الفوائد القرآنية والمعلومات التفسيرية على طريقة تغريدات "التويتر" وفوائد "الفيس بوك" المختصرة.
    أسأل الله أن ينفع بها، وأن يوفقني لاختيار النافع المفيد.

    1- ( ولا تغتر بما قيل: (عسى) : من الله واجبة الوقوع؛ فإن ذلك أكثري لا كلي. قال تعالى: فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى [طه: 44] ، وفرعون لعنه الله لم يتذكر ولم يخش تذكرا وخشية نافعين له...) الزواجر عن اقتراف الكبائر (1/ 35)

    2- ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما . ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا، أي لا يقتل بعضكم بعضا، وإنما قال أنفسكم لقوله - -: «المؤمنون كنفس واحدة» ؛ ولأن العرب يقولون: قتلنا ورب الكعبة إذا قتل بعضهم؛ لأن قتل بعضهم يجري مجرى قتلهم؛ أو المراد النهي عن قتل الإنسان لنفسه حقيقة وهو الظاهر وإن كان الأول هو المنقول عن ابن عباس والأكثرين، ثم رأيت ما يصرح بالثاني وهو أن «عمرو بن العاص - - احتلم في غزوة ذات السلاسل فخاف الهلاك من البرد إن اغتسل فتيمم وصلى بأصحابه الصبح ثم ذكر ذلك للنبي - - فقال له: صليت بأصحابك وأنت جنب فأخبره بعذره ثم استدل وقال: إني سمعت الله يقول: ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما [النساء: 29] فضحك رسول الله - - ولم يقل شيئا» ، فدل هذا الحديث على أن عمرا تأول في هذه الآية قتل نفسه لا نفس غيره ولم ينكره - -.) الزواجر عن اقتراف الكبائر (2/ 154).

    3- ( ومن أقبح البدع أن بعض الجهلة إذا أمر بالمعروف أو نهي عن منكر يقول قال الله تعالى: عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم [المائدة: 105] وما علم الجاهل بقول أبي بكر الصديق - - وكرم الله وجهه: إن من فعل ذلك أردف إثم معصيته بإثم تفسيره القرآن برأيه...، وإنما معنى الآية عليكم أنفسكم [المائدة: 105] بعد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قاله ابن المسيب وفيها أقوال أخر.
    وقال أبو عبيدة: ليس لنا آية جمعت بين الناسخ والمنسوخ سواها، وقال غيره: الناسخ إذا اهتديتم إذ الهدى هنا هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..) الزواجر عن اقتراف الكبائر (2/ 276)
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    moh396@gmail.com

  • #2
    4- علمني القرآن أن السبيل الأمثل للخشوع في الصلاة هو الإعراض عن اللغو، وهو كل ما لا فائدة فيه من القول والعمل. فيا غارقا في اللغو أفق وأعرض لعلك تكون من الخاشعين المفلحين. صدر سورة المؤمنون.

    5- وعلمني القرآن أن الرضا والسعادة لا تتحقق إلا بثلاث:
    ذكر لله دائم
    وصبر جميل
    وقناعة تجعلك لا تمد عينيك إلى ما أعطي غيرك
    الآيتان ١٣٠ و١٣١ طه
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    moh396@gmail.com

    تعليق


    • #3
      رائع ... جزاك الله خيرا ...بعد الإذن سأنقله لأخواتى للفائدة
      ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
      شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

      تعليق


      • #4
        6- قال ابن القيم : وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -قدس الله روحه: تأملت أنفع الدعاء فإذا هو سؤال الله العون على مرضاته، ثم رأيته في الفاتحة في: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ . المدارج .

        فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.
        محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
        moh396@gmail.com

        تعليق


        • #5
          ٧- قال الإمام السعدي في تفسيره تعليقاً على قول الله تعالى في سورة آل عمران: "الحق من ربك فلا تكن من الممترين" : (وفي هذه الآية وما بعدها دليل على قاعدة شريفة وهو أن ما قامت الأدلة على أنه حق وجزم به العبد من مسائل العقائد وغيرها، فإنه يجب أن يجزم بأن كل ما عارضه فهو باطل، وكل شبهة تورد عليه فهي فاسدة، سواء قدر العبد على حلها أم لا فلا يوجب له عجزه عن حلها القدح فيما علمه، لأن ما خالف الحق فهو باطل، قال تعالى فماذا بعد الحق إلا الضلال وبهذه القاعدة الشرعية تنحل عن الإنسان إشكالات كثيرة يوردها المتكلمون ويرتبها المنطقيون، إن حلها الإنسان فهو تبرع منه، وإلا فوظيفته أن يبين الحق بأدلته ويدعو إليه.)
          محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
          moh396@gmail.com

          تعليق


          • #6
            ٨- ظهر لي من خلال تأمل آية الاسئذان [27 من سورة النور ] أن الاستذان في الشرع هو مجموع أمرين: الاستئناس والسلام. وهذا ما يدل عليه قول الله تعالى: حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا [النور: 27]. وهذا ما يدل عليه صراحة ما أخرجه أبو داوودعن ربعي، قال: حدثنا رجل من بني عامر أنه استأذن على النبي وهو في بيت فقال: ألج؟ فقال النبي لخادمه: " اخرج إلى هذا فعلمه الاستئذان، فقل له: قل السلام عليكم، أأدخل؟... الحديث . فالاسئذان الشرعي هو طلب الدخول مع السلام، وعليه فلا حاجة لما أورده المفسرون كالشوكاني وغيره من بحث مسألة: هل الاسئذان قبل السلام أو العكس؟. هذا ما ظهر لي، والله أعلم.
            محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
            moh396@gmail.com

            تعليق


            • #7
              ٩- ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِى إِلَيْهِمْ فاسألوا أهل الذكر إِن كُنْتُم لاَ تعلمون ) فالأولى أن يقف لتمام الآية والمعنى.
              وقول الله تعالى بعدها : (بِٱلْبَيِّنَٰتِ والزبر ) متعلق بمحذوف أي أرسلناهم بالحجج الواضحة والكتب.
              وهذا أرجح مما يظنه كثير منا من تعلق الجار والمجرور ب "تعلمون" في الآية التي قبلها، حتى إن كثيراً من القراء يصل الآيتين ولا يقف.
              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
              moh396@gmail.com

              تعليق


              • #8
                10- يظن بعض الناس أن "طه" اسم للنبي ، والصحيح أنهما حرفان من الحروف المقطعة في أوائل السور.

                11- علمني القرآن أن الجهل من أكبر أسباب الإعراض وعدم الاستجابة للحق. قال الله تعالى: بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون، وقال: بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه...

                12- قول الله تعالى في سورة مريم عن مريم : قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا الأولى أن يقف القارئ على إني أعوذ بالرحمن منك ثم يستأنف: إن كنت تقياً وجواب الشرط محذوف، تقديره: فلا تؤذني ولا تتعرض لي بسوء.
                محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                moh396@gmail.com

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الكلمة الطيبة مشاهدة المشاركة
                  رائع ... جزاك الله خيرا ...بعد الإذن سأنقله لأخواتى للفائدة
                  وجزاك خيراً أكثر
                  لا مانع...
                  مع الإحالة إلى ملتقى أهل التفسير.
                  محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                  moh396@gmail.com

                  تعليق


                  • #10
                    نعم سيدى ....بارك الله فيكم فى ماتكتبوه ونفعنا به
                    ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
                    شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

                    تعليق


                    • #11
                      لدي سؤال بارك الله فيكم يا شيخ
                      لم عندما نذكر مريم ام عيسى نقول(مريم ) فان لفظ نطلقه على الانبياء ومعلوم ان مريم ليست من الانبياء لان الله لم يجعل النبوة والوحي في النساء وكذلك ما يذكر في هاجر وسارة زوجتا ابراهيم فان كان لا باس باطلاق هذا عليهما فهل يسوغ ان نطلق ذلك على زوجات النبي ؟؟
                      ربما يكون طرح السؤال ليس مناسبا هنا لكن بحق هذا سؤال يدور بذهني منذ زمن فارجو منكم تقبل الامر بصدر رحب بارك الله فيكم
                      وجزاكم الله خيرا
                      التعديل الأخير تم بواسطة زهرة بستاني; الساعة 07/10/1432 - 05/09/2011, 07:12 am. سبب آخر: نقص
                      طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
                      طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة زهرة بستاني مشاهدة المشاركة
                        لدي سؤال بارك الله فيكم يا شيخ
                        لم عندما نذكر مريم ام عيسى نقول(مريم ) فان لفظ نطلقه على الانبياء ومعلوم ان مريم ليست من الانبياء لان الله لم يجعل النبوة والوحي في النساء وكذلك ما يذكر في هاجر وسارة زوجتا ابراهيم فان كان لا باس باطلاق هذا عليهما فهل يسوغ ان نطلق ذلك على زوجات النبي ؟؟
                        ربما يكون طرح السؤال ليس مناسبا هنا لكن بحق هذا سؤال يدور بذهني منذ زمن فارجو منكم تقبل الامر بصدر رحب بارك الله فيكم
                        وجزاكم الله خيرا
                        الله قال: وسلام على عباده الذين اصطفى
                        ونحن نقول في صلواتنا: "التحيات لله والصلوات الطيبات .... السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ..".
                        فلا مانع من قول "" لكل من اصطفاه الله من النبيين والصالحين.

                        والممنوع هو تخصيص أحد بعينه بهذه التحية، بحيث تكون شعاراً له.
                        والله أعلم
                        محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                        moh396@gmail.com

                        تعليق


                        • #13
                          13- في تفسير عبد الرزاق: عَنْ مَعْمَرٍ , قَالَ: أَخْبَرَنِي أَيُّوبُ , عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ , قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ أَحَدٍ يَسْمَعُ بِي مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ , وَلَا يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ فَلَا يُؤْمِنُ بِي إِلَّا دَخَلَ النَّارَ» فَجَعَلْتُ أَقُولُ: فَأَيْنَ تَصْدِيقُهَا فِي كِتَابِ اللَّهِ؟ وَقَلَّمَا سَمِعْتُ حَدِيثًا إِلَّا وَجَدْتُ لَهُ تَصْدِيقًا فِي الْقُرْآنِ , حَتَّى وَجَدْتُ هَذِهِ الْآيَةَ: وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ [هود: 17] , فَالْأَحْزَابُ: الْمِلَلُ كُلُّهَا فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ [هود: 17] , قَالَ: «الْكُفَّارُ أَحْزَابٌ كُلُّهُمْ عَلَى الْكُفْرِ». [ وقد علّق محمود شاكر في تحقيقه لتفسير الطبري على هذا الأثر وما في معناه بقوله: هذه الآثار عن سعيد بن جبير، والتي روى فيها الخبر مرسلا، رواه الحاكم في المستدرك 2: 342، موصولا مرفوعًا من حديث ابن عباس. وذلك من طريق عبد الرازق، عن معمر، عن أبي عمرو البصري، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، وقال الحاكم " هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه "، ووافقه الذهبي.]


                          14- قال الرازي في تفسيره لقول الله تعالى - في سورة الواقعة -: إنه لقرآن كريم في بيان وجه وصف القرآن بالكرم:
                          ( لَكِنَّ الْقُرْآنَ أَيْضًا كَرِيمٌ عَلَى مَفْهُومِ الْعَوَامِّ فَإِنَّ كُلَّ مَنْ طَلَبَ مِنْهُ شَيْئًا أَعْطَاهُ، فَالْفَقِيهُ يَسْتَدِلُّ بِهِ وَيَأْخُذُ مِنْهُ، وَالْحَكِيمُ يستمد به وَيَحْتَجُّ بِهِ، وَالْأَدِيبُ يَسْتَفِيدُ مِنْهُ وَيَتَقَوَّى بِهِ، واللَّه تَعَالَى وَصَفَ الْقُرْآنَ بِكَوْنِهِ كَرِيمًا، وَبِكَوْنِهِ عَزِيزًا، وَبِكَوْنِهِ حَكِيمًا، فَلِكَوْنِهِ كَرِيمًا كُلُّ مَنْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ نَالَ مِنْهُ مَا يُرِيدُهُ فَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَا يَفْهَمُ مِنَ الْعُلُومِ شَيْئًا وَإِذَا اشْتَغَلَ بِالْقُرْآنِ سَهُلَ عَلَيْهِ حِفْظُهُ، وَقَلَّمَا يُرَى شَخْصٌ يَحْفَظُ كِتَابًا يَقْرَؤُهُ بِحَيْثُ لَا يُغَيِّرُ مِنْهُ كَلِمَةً بِكَلِمَةٍ، وَلَا يُبَدِّلُ حَرْفًا بِحَرْفٍ وَجَمِيعُ الْقُرَّاءِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ مِنْ غَيْرِ تَوَقُّفٍ وَلَا تَبْدِيلٍ، وَلِكَوْنِهِ عَزِيزًا أَنَّ كُلَّ مَنْ يُعْرِضُ عَنْهُ لَا يَبْقَى مَعَهُ مِنْهُ شَيْءٌ، بِخِلَافِ سَائِرِ الْكُتُبِ، فَإِنَّ مَنْ قَرَأَ كِتَابًا وَحَفِظَهُ ثُمَّ تَرَكَهُ يَتَعَلَّقُ بِقَلْبِهِ مَعْنَاهُ حَتَّى يَنْقُلَهُ صَحِيحًا، وَالْقُرْآنُ مَنْ تَرَكَهُ لَا يَبْقَى مَعَهُ مِنْهُ شَيْءٌ لِعِزَّتِهِ وَلَا يَثْبُتُ عِنْدَ مَنْ لَا يَلْزَمُهُ بِالْحِفْظِ، وَلِكَوْنِهِ حَكِيمًا مَنِ اشْتَغَلَ بِهِ وَأَقْبَلَ عَلَيْهِ بِالْقَلْبِ أَغْنَاهُ عَنْ سَائِرِ الْعُلُومِ.)
                          محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                          moh396@gmail.com

                          تعليق


                          • #14
                            15- علمني القرآن أن العجلة ليست مبرراً للتقصير والمخالفة؛ فقد قال الله تعالى لموسى : وما أعجلك عن قومك ياموسى في مقام العتاب.

                            تنبيه: كثيراً ما نستشهد بقول الله تعالى: وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى [طه: 84] على فضل المبادرة واستباق الخيرات، والمتأمل في الآية وسياقها يتبين له أن هذا القول من موسى جاء اعتذاراً منه لربه بسبب اجتهاده الذي عاتبه الله عليه. فكان في ذلك الاجتهاد بمنزلة اجتهاد أبي بكرة لما ركع قبل الصف، فقال له النبي : «زادك الله حرصا ولا تعد» كما في صحيح البخاري. نبه على ذلك ابن عاشور في التحرير والتنوير.
                            ولو استدل بالآية على أن العجلة ليست عذراً في المخالفة لكان أقرب. والله أعلم
                            محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                            moh396@gmail.com

                            تعليق


                            • #15
                              فوائد متميزة يا أبا مجاهد وفقك الله ونفع بعلمك وزادك من فضله ، وهذا الذي ننتظره منك دوماً رعاك الله .
                              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                              amshehri@gmail.com

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,391
                              الـمــواضـيــع
                              42,340
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X