• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • يعقوب وإسرائيل

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كل عام وأنتم بخير ... وكل عام وهذا الملتقى الخيّر بألف خير.

      سؤالي عن يعقوب ... أم هل أقول إسرائيل !!!
      1- لماذا ليعقوب اسمين ؟
      2- وما دلالة استخدام كل اسم في القرآن الكريم ؟ هل مثلاً اسم يعقوب يرتبط بشيء معين واسم إسرائيل يرتبط بشيء آخر ؟

    • #2
      للرفع

      تعليق


      • #3
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
        إخوتي الأعزاء أكرمكم الله , إسمحوا لي أن أضيف سائلاً معكم أيضا, ما الدليل الشرعي على أن يعقوب هو إسرائيل ؟ فإنه لايوجد في الكتب الصحيحة التسعة المعتمدة للأحاديث الشريفة ما يُذكَر علي أنه يعقوب هو إسرائيل !
        ومَنْ مِن الصحابة قال أن يعقوب هو إسرائيل ؟
        ولهذا بدأت بالبحث عن الإجابة لهذا السؤال, مجتهدا و متوكلاً علي الله :
        وعلماً أنني لا أزال أبحث و لم يكتمل جهدي بعد, و ربما أحتاج إلي عدة شهور بعد. ولكن سَوْفَ أُقَدِّمُ إِجْتِهَادِي المُتَوَاضِعُ فِى إِلْقَاءِ الضَّوْءِ عَلَى رَفْعِ الْشُبْةِ النًّحَوِيَّةِ عَنْ مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا".

        حتي الأن والحمد لله , من إجتهادي المتواضع:

        أولاً وجدت أن اليهود, إفتراءً علي الله وأعوذ بالله مما يقولون... , هم الذين يدّعون أن الله هو الذي غير إسم يعقوب إلي إسرائيل عقاباً له ! وأيضا كذلك يدّعون أن الله هو الذي غير إسم إبراهيم من ابراهام إلي إبراهيم !

        ثانياً وبإختصار شديد والله أعلم وأحكم إن يعقوب هو ليس إسرائيل , و أن إسرائيل هو العبد الشكور الذي كان ممن حمل الله مع نوح . فالضمير في إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا يرجع إلي إسرائيل وليس إلي نوح ف ذُرِّيَّةَ هي بدل لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ... تأمل فِي قول الله :
        وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا(2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3)

        تعليق


        • #4
          أخ علي:
          جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
          وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".
          لم يرد في توراة اليهود أن الله سمى يعقوب إسرائيل عقوبة له كما تقول.
          كيف يكون الذي حُمل مع نوح هو إسرائيل والله يقول في سورة مريم:"أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين ومن ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل.....". فكان يكفي أن يقال من ذرية من حملنا مع نوح الذي هم عندك إسرائيل!!! ثم ألم تلاحظ أن في الآية ترتيباً زمنياً: آدم، نوح، إبراهيم، إسرائيل.
          أجمعت الأمة على أن إسرائيل هو يعقوب. ولا يطعن في هذا الاجماع شذوذ من لا دليل له.
          جاء في سورة يوسف أن يوسف وأخوته كانوا 12 وأنهم أبناء يعقوب وأنهم ذهبوا إلى مصر مع أبيهم.... وبعد سنين بعث موسى لاستنقاذهم من طغيان الفراعنة في مصر، ونكتشف أن موسى بُعث لإنقاذ بني إسرائيل وأنهم 12 سبطاً.
          ثم إن اليهود يذكرون أنهم أبناء يعقوب الذي هو إسرائيل، ولم يأت عندنا ما يكذب هذا، وصح عن الرسول: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم". ونحن هنا لم نصدقم، ولكن نصدق ما جاء عندنا متوافقاً مع ما جاء عندهم، وأمثال هذا في التوراة المحرفة كثير.

          تعليق


          • #5
            السلام عليكم
            جزاك الله خيراً على تصحيحي

            تعليق


            • #6
              "جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
              وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".

              هل ممكن أن تعطينا أين وردت هذه الأسانيد ؟

              "لم يرد في توراة اليهود أن الله سمى يعقوب إسرائيل عقوبة له كما تقول." أنا لم أقل هذا بل اليهود

              "جاء في سورة يوسف أن يوسف وأخوته كانوا 12 وأنهم أبناء يعقوب وأنهم ذهبوا إلى مصر مع أبيهم.... وبعد سنين بعث موسى لاستنقاذهم من طغيان الفراعنة في مصر، ونكتشف أن موسى بُعث لإنقاذ بني إسرائيل وأنهم 12 سبطاً."
              هل السبط هو الأبن؟

              "وصح عن الرسول: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم". ماهي تكملة هذا الحديث" أليس هناك الكثير من الإسراءيليات في القصص المروي بسبب عدم تكملة نص هذا الحديث!!!

              تعليق


              • #7
                ما ورد في سفر التكوين في الكتاب المقدس عن تغيير اسم يعقوب إلى إسرائيل:
                سفر التكوين (32):(24-29)
                “ 24 فبقي يعقوب وحده وصارعه انسان حتى طلوع الفجر 25 ولما راى انه لا يقدر عليه ضرب حق فخذه فانخلع حق فخذ يعقوب في مصارعته معه 26 وقال اطلقني لانه قد طلع الفجر فقال لا اطلقك ان لم تباركني 27 فقال له ما اسمك فقال يعقوب 28 فقال لا يدعى اسمك في ما بعد يعقوب بل اسرائيل لانك جاهدت مع الله والناس وقدرت 29 وسال يعقوب وقال اخبرني باسمك فقال لماذا تسال عن اسمي وباركه هناك “

                تعليق


                • #8
                  جزاك الله خيراً

                  هل من الإخوة من يعرف أين أحصل على هذين الحديثين الشريفين:
                  "جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
                  وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".

                  تعليق


                  • #9
                    الأخ علي:
                    أدخل على الدرر السنيّة، على الموسوعة الحديثية، ثم ضع عبارة: إسرائيل يعقوب.
                    السبط هو الحفيد، وليس الولد. فالأسباط تناسلوا من أبناء يعقوب الـ 12
                    أما تكملة الحديث:" وقولوا آمنا بما أنزل...".

                    تعليق


                    • #10
                      الإخوة الكرام : لو راجعتم تفاسير أئمتنا وعلمائنا لكُفِيُتم العناء ، فراجعوها عند قوله تعالى (كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
                      وإذا كانت تقرون بأن جهودكم متواضعة فلماذا لا ترجعون لمن جهودهم غير متواضعة ؟
                      قسم التفسير وعلوم القرآن
                      جامعة الأزهر

                      تعليق


                      • #11
                        السلام عليكم
                        أخي أبو صفوت, الحمد لله أن باب الإجتهاد مفتوح.
                        و سؤالي لك هل أنت مؤمن يقيناً أن مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا". يرجع إلي نوح وليس إِسْرَائِيل؟

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة على أحمد مشاهدة المشاركة
                          السلام عليكم
                          أخي أبو صفوت, الحمد لله أن باب الإجتهاد مفتوح.
                          و سؤالي لك هل أنت مؤمن يقيناً أن مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا". يرجع إلي نوح وليس إِسْرَائِيل؟
                          أخي أحمد ... أنت تأخذ الموضوع بعيداً عن سؤالي ... تستطيع أن تفتح موضوعاً آخر يتناقش فيه أن إسرائيل هو يعقوب ... وموضوعاً آخر إن كان العبد الشكور هو نوح أو إسرائيل.
                          بارك الله فيك

                          تعليق


                          • #13
                            يبقى سؤالي :
                            1- لماذا ليعقوب اسمين ؟
                            2- وما دلالة استخدام كل اسم في القرآن الكريم ؟ هل مثلاً اسم يعقوب يرتبط بشيء معين واسم إسرائيل يرتبط بشيء آخر ؟
                            وشكراً

                            تعليق


                            • #14
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              يقول الله في سورة هود:"وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71)"؛ وعلى ذلك فإن اسم يعقوب جاء من الله تعالى على لسان الملائكة، وكذلك جاء اسم أبيه إسحاق، و"يعقوب" هو اسم ، أما "إسرائيل" فهو "لقب" ليعقوب، وهناك فرق، الإسم يسمى به الإنسان عند ولادته، و"اللقب" يأتي في مرحلة عمرية لاحقة من حياة الإنسان لاتصافه بصفة محددة فمثلا، الصحابي أبو بكر لقب "بالصديق"، وعمر لقب بالفاروق، واسرائيل يعني عبدالله بمعنى كثير العبادة لله حتى استحق هذا اللقب ، أما الاسم "يعقوب" فقيل يعني الذي يأتي عقب إسحاق، والله تعالى أعلم.
                              القرآن هو الحل

                              تعليق


                              • #15
                                ذكر الطبري في تفسيره :
                                7403 - حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله:"كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة"، وإسرائيل، هو يعقوب ="قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين" يقول: كلّ الطعام كان حلا لبني إسرائيل من قبل أن تنزل التوراة. إلا ما حرم إسرائيل على نفسه، فلما أنزل الله التوراة حرّم عليهم فيها ما شاء وأحلّ لهم ما شاء.
                                محمد محمود عبد الهادي
                                كلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر فرع دمياط الجديدة
                                قسم الشريعة الإسلامية

                                تعليق


                                • #16
                                  أما دلالة ذكر الاسمين في القرآن
                                  فغالب الوارد في القرآن يعقوب
                                  ولم يرد ذكر إسرائيل إلا في آية آل عمران
                                  كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ
                                  ولعل المناسبة واضحة في ذكر بني إسرائيل أن يذكر اسم إسرائيل
                                  والله أعلم
                                  محمد محمود عبد الهادي
                                  كلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر فرع دمياط الجديدة
                                  قسم الشريعة الإسلامية

                                  تعليق


                                  • #17
                                    الأخ الكريم محمد: وورد اسم إسرائيل أيضاً في الآية 58 من سورة مريم.
                                    الأخ الكريم منيب: يقول البعض إن أسم إسرائيل يعني عبد الله. والأقوى من هذا قول من قال إن (إسر) بمعنى الميثاق، وأن (إيل) الرب، كما هو معروف. وعليه فيكون المعنى: ميثاق الرب. ويبدو أنه قد أنجز الميثاق. ومن هنا يأتي التبكيت لبني إسرائيل لعدم وفائهم بالميثاق وهم ذرية من قام بحق الميثاق.
                                    ولشيخي فرضية تحتاج لدراسة: أن الاسم مكون من إسراء و إيل. وبما أنه التقى همزتان فتحذف همزة فتصبح (إسرائيل). وهذا يعني أنه قد أسري به في حادثة مهمة. وقد يعضد هذا كون سورة الإسراء سميت أيضاً سورة بني إسرائيل. (هذا للدراسة).

                                    تعليق


                                    • #18
                                      السلام عليكم

                                      اسرائيل
                                      كما فى سورة الاسراء
                                      بنو اسرائيل .... ذرية من كان مع نوح
                                      وهنا كأن الناس كانوا ذريتين .. ذرية نوح " وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ ٱلْبَاقِينَ" الصافات 77
                                      وذرية من كان مع نوح "ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً " الاسراء 3
                                      وفى هذه الآية - الاسراء 3 - اشكالان لغويان
                                      الأول لماذا نُصبت كلمة ذرية ، .... وهو صعب علىّ
                                      والثانى على من يعود الضمير فى قوله تعالى " إنه " ؛ وهذا أرجح أنه يعود على أقرب مذكور كما هى القاعدة النحوية ، وهو فى الآية اسم نوح ،
                                      بعد هذه المقدمة لدينا مُعطيات أخرى
                                      1- يعقوب دائما مايذكر فى بنوته لاسحق وابراهيم وأبوته ليوسف ، ولم يأت ذكر اسرائيل فى علاقة الذرية هذه ... لافى القرآن ولافى الحديث .... أى لم يذكر يوسف بن اسرائيل بن اسحق بن ابراهيم ،
                                      2- ليس هناك من القرآن مايدل على أن الذين استعبدهم فرعون هم بنو يعقوب ... فقد دخلوا مصر آمنين فى كنف ملك هو يوسف ، والذى أرسل إلى المصريين " وَلَقَدْ جَآءَكُـمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِٱلْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَآءَكُـمْ بِهِ حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ ٱللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولا...." غافر34
                                      3-اسرائيل زمنيا بعد ابراهيم ... ومن كان من ذرية يعقوب كان بالضرورة من ذرية ابراهيم ، بل ليس هناك فرق يبن الذريتين إلا فى اسماعيل واسحق ، ولكن بنو اسرائيل " ذرية من حملنا مع نوح "
                                      4- بنو يعقوب غالبا هلكوا قريبا بعد أجيال قليلة ......كما هو يوسف "حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ "، والهلاك غالبا يفيد ألا ذرية
                                      5- لما عاد المصريون إلى الشرك بعد هلاك يوسف بعدة أجيال ثبت على الايمان قوم كان امامهم اسرائيل هذا واعتزلوا المصريين حتى جاء فرعون فاضطهدهم
                                      6- كلمة اسرائيل ... أى من أسرى بقومه اسراءا يحفظ عليهم دينهم فاعتزل المشركين ، ودعا الله لهم بالاسراء الأكبر يوم أسري بهم مع موسى

                                      فما الذى يمنع أن يكون اسرائيل رجل صالح من ذرية من دخل مصر مع يعقوب وبنيه ؟

                                      تعليق


                                      • #19
                                        السلام عليكم
                                        جزاك اللة خيراً أخ مصطفى, ذرية هي بدل لبني إسرائل.
                                        و أيضاً الترجيح لا يفيد الجزم أليس كذلك؟
                                        فيوسف و إخوتة قد غفر الله لهم و هم أمة قد خلت. و قد حكم الله , و هو أحسن الحاكمين, في بني إسرائل أنهم أمة لا علاقة لها بيعقوب ولا يوسف ولا إخوتة , أولاد يعقوب وهم ليسوا الأسباط, فقال الله : تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ و الرسول قال عن يوسف الكريم إبن الكريم إبن الكريم إبن الكريم و غير هذا ما ورد فهي أحاديث مرسلة و من أضعف المرسل هو ما رواه إبن إسحق في السيرة!

                                        والله أعلم بني إسرائل ليس لهم علاقة بيعقوب و إسرائيل هو العبد الشكور الذي كان ممن حمل الله مع نوح أي الضمير يعود على إسرائيل . وما حرّمَ إسرائيل على نفسة كان بالنذر . والأسباط هم أحفاد إسرائيل أنزل الله عليهم ذكراً .فقال الله : : َمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ

                                        ولقد وجدت في كتب التفيسر من دندن حول ما أقول ولكن أراهم يذكروا كثيرا عن سير إبن إسحاق!
                                        والله و رسولة أعلم

                                        تعليق


                                        • #20
                                          الأخ مصطفى والأخ علي:
                                          لا يعقل أن تقدم لكم الأدلة والأحاديث ثم تعودوا لتقفزوا عنها وكأنها لم تذكر، ثم لا يعقل أن نبقى نولِّد لكم الأدلة ثم نجد أنكم تتبنون قولا لا دليل عليه اطلاقاً. وعلى أية حال إليك أخ مصطفى هذا الحديث الذي هو على شرط مسلم، حتى لا تقول لم يرد ذلك في الأحاديث:
                                          "أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل ؟ فقال أصحابه : يا رسول الله و ما عجوز بني إسرائيل ؟ قال : إن موسى لما سار ببني إسرائيل من مصر ، ضلوا الطريق ، فقال : ما هذا ؟ فقال علماؤهم نحن نحدثك : إن يوسف لما حضره الموت أخذ علينا موثقا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا ، قال : فمن يعلم موضع قبره ؟ قالوا ما ندري أين قبر يوسف إلا عجوز من بني إسرائيل ، فبعث إليها ، فأتته ، فقال دلوني على قبر يوسف ، قالت لا و الله لا أفعل حتى تعطيني حكمي ، قال : و ماحكمك ؟ قالت أكون معك في الجنة ، فكره أن يعطيها ذلك ، فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها ، فانطلقت بهم إلى بحيرة ، موضع مستنقع ماء ، فقالت : انضبوا هذا الماء ، فأنضبوا ، قالت احفروا و استخرجوا عظام يوسف ، فلما أقلوها إلى الأرض ، إذ الطريق مثل ضوء النهار".
                                          أما ذرية فنصبت على النداء أي يا ذرية من حملنا مع نوح. وتنصب عند بعضهم على الاختصاص والحالية أيضاً.
                                          هلك: لا تعني أنه لا ولد له. ويكفيك أخ مصطفى أن تراجع ألفاظ هلك في القرآن الكريم لتدرك ذلك. أما قوله تعالى:"هلك ليس له ولد": أي هلك امرؤ غير ذي ولد، وهذا يؤكد أن هلك لا تعني ليس له ولد.

                                          تعليق


                                          • #21
                                            السلام عليكم
                                            أخى الكريم
                                            المسألة خلافية ... وليس لدينا دليل قاطع على أى من الرأيين
                                            والحديث يقول أنهم بحثوا عن قبر يوسف بصفته مؤمن وليس شرطا أن يكون بصفته من نفس ذريتهم وإلا لماذا لم يبحثوا عن قبر يعقوب وباقى أبنائه .... ثم لاحظ أن متنه فيه كلام ، أهكذا الجنة توزع من أجل القبور ؟
                                            وكلمة هلك تفسرها الآية التى أوردتها " ٱمْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ " جملة ليس له ولد تفسر معنى هلك
                                            هلك رجل ... لم يعقب ، هلك عالم ... مات وضاع علمه ، هلك سلطان .. مات وضاع سلطانه


                                            على أية حال
                                            عندنا آية صريحة تقول أنهم " ذرية من حملنا مع نوح " ... مامعنى هذا ؟

                                            تعليق


                                            • #22
                                              الأخ مصطفى:
                                              تقول: المسألة خلافية، وتقفز عن الحديث الذي يُصرّح بأنّ يعقوب هو إسرائيل؟ وموضوعنا ليس الدليل القاطع، لأنه لو كان قاطعاً لكفّرنا من ينكره. ولكن الغريب مع وجود الأدلة - غير القاطعة - نستبدلها بأوهام.
                                              هم لم يبحثوا عن قبر يوسف لأنه مؤمن - كما تقول- بل لأنه أخذ على بني إسرائيل موثقاً (راجع نص الحديث).
                                              وعجيب نقدك لمتن الحديث فهي امرأة حريصة على الجنة وصادقة في حرصها بدليل الوحي الذي جاء موسى . ورأينا مثل هذا الحرص من قبل الصحابة أمثال عكاشة في القصة المشهورة. (فما علاقة القبور؟!!!).
                                              هناك موت وهناك قتل: فلو قال سبحانه: مات، لأشكل علينا توزيع إرث القتيل، ولو قال سبحانه: قتل، لأشكل علينا إرث الميت. أما هلك فتشمل الميت والمقتول.
                                              قل لي أخي: هلك رجل ليس له مال، أو: هلك رجل ليس له أقرباء، أو: هلك رجل له أولاد وليس له أب: أي هذه العبارات خطأ في اللغة على مذهبك. ثم لماذا لم ترجع إلى ألفاظ هلك ومشتقاتها في القرآن الكريم قبل أن تصدر حكمك هذا.
                                              قوله تعالى: "وجعلنا ذريته هم الباقين" يؤكد أنه بعد حادثة الغرق لم يبق إلا ذرية نوح . وهم هم الذين حملوا معه. أما لو قال سبحانه :"وجعلنا ذريته باقين"، لحكمنا ببقاء ذريته وذرية غيره. أما تقدّم الضمير هم:"هم الباقين" يعني هم دون غيرهم. أما قوله تعالى:" ذرية من حملنا مع نوح": فقد جاء قبلها:"ألا تتخذوا من دوني وكيلا": أي لا تتوكلوا على غيري، وذكَّرهم بحادثة السفينة، حيث جاءت النجاة لمن آمن وتوكل على الله، وجاءت على خلاف المتوقع:" وكلما مر عليه ...سخروا منه"، لأنه يبني في المكان غير المناسب فيما يظهر لمن كان حسياً، غير متصل بعالم الغيب والحكمة.
                                              إذن لو قال سبحانه:"يا ذرية نوح" لكان فيه تذكير بدين الأب. أما قوله:"ذرية من حملنا مع نوح" ففيه تذكير بالأب -لأن من بقي هم ذريته- وفيه تذكير بالحدث الذي يحيي في القلوب التوكل على القدير، الذي علَّم بناء السفينة في مكان لا يوجد فيه ماء، ثم نكتشف أنها النجاة المعدّة مسبقاً من القدير الحكيم الخبير. أما الذي اعتقد عصمة الجبل: "إلى جبل يعصمني"، فقد هلك لأنه لم يؤمن فلم يتوكل على الله. ومشكلة بني إسرائيل أن حتفهم يكون دائماً في الاعتماد على غير الله، كما هو في عصرنا.

                                              تعليق


                                              • #23
                                                السلام عليكم
                                                " ذرية من حملنا مع نوح "
                                                تحليلك جيد
                                                لولا أن كان معه مؤمنون حملهم فى السفينة ولم يكونوا من ذريته
                                                فأين ذرية من آمن وحملهم نوح فى السفينة ؟
                                                هل نصدق بالتقسيم الساميون والحاميون والياميون ... كذرية لأبناء نوح ، ونقول أن ذرية من كانوا معه فى السفينة لاوجود لها ؟
                                                .... الحديث فى متنه الكثير .. من العلماء الذين واثقهم يوسف وكيف واثقهم بعد 600 سنة من موته ، هل وصى نبى بنبش قبره ؟، صدقهم موسى فى الحال لم ينتظر الوحى !!!، هل أرض مصر لايصح أن يبقى فيها جسد نبى ؟، سيدة عجوز تعلم أين القبر بعد 600 سنة من وفاة يوسف .... كيف هى فقط وليس العلماء ؟ ، كلمة حكمها .... غريبة ، الوحى أقدر على اخبار موسى وأولى من الحاجة لعجوز .!!‍
                                                ثم إن الحديث - إن صح - فيه اشارة من بعيد لكونهم يحبون يوسف
                                                ولم تُجب ، لماذا تركوا يعقوب وباقى الأسباط

                                                .....
                                                هلك .. "لَّقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَآلُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ ٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً " ، " هلك عنى سلطانية "
                                                هلك ليست مجرد مات
                                                .....
                                                وأخيرا نقول ماقال القرآن لهم " تلك أمة قد خلت "

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  السلام عليكم
                                                  إخوتي أحبكم في الله , ديننا الإسلام هو لحمنا و دمنا فإحرصوا عمن تأخذوا الحديث . السند من ديننا فليس كل ما حَسُنْ يُلزم له المسلمون. فأين سندكم ؟ هل يأخذ الإيمان بالرسل كعقيدة من الأحاديث المرسلة ؟ و الأدهى والأمر هل هل يأخذ الإيمان بالرسل كعقيدة من أضعف الأحاديث المرسلة ؟ الله أكبر هيهات هياهت ...

                                                  فهل لنا بسند لأي حديث عن القصص , علمائنا الذين سبقونا بلإيمان من الأولين أو الأخرين, قالوا أنهم ثقات؟

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    الأخ الكريم مصطفى: لمزيد من الايضاح نقول:
                                                    ينص القرآن الكريم على أن الذين آمنوا مع نوح هم قلة:" وما آمن معه إلا قليل". وعندما نضيف إلى القليل أهله - ولا ندري عددهم - يصبح من السهل تصوّر أن يكون أولاده الذكور قد تزوجوا من القليل وبناته تزوجن من القليل، بل إن هذا الحل هو الأقرب للتصور. وعليه يكون كل من تناسل هم من ذريته ومن ذرية من حُمل معه. كيف لا والآية الكريمة واضحة الدلالة:" وجعلنا ذريته هم الباقين".
                                                    بين يوسف وموسى ما يقارب الـ 450 سنة،(وهذا غير مهم). والأصل أن يبقى هناك من يحرص على معرفة قبره لسببين: لأنه رسول، ثم لأنه أوصى وأخذ الميثاق. وعليه يكون من المستغرب تفريطهم بحيث لا تعرف قبره إلا امرأة كبيرة في السن. فالغريب إذن عدم معرفتهم وليس معرفتهم. ونحن اليوم نعرف قبر الرسول بعد 1400 سنة. ويبدو أنه قد حصل ما جعلهم لا يعرفون مكان القبر بالتحديد لانغماره بالماء لسبب لا ندريه، ولكنه واضح في الحديث.
                                                    لا يوجد ما يشير إلى بقاء يعقوب في مصر حتى وفاته، بل ربما طلب -عندما شعر باقتراب أجله- الانتقال ليدفن بجانب والده اسحق وجده إبراهيم .ومما يعزز هذا أنه مدفون في مدينة الخليل في المغارة المشهورة هو وزوجته مع إبراهيم واسحق .
                                                    أما يوسف فكان مرسلاً إلى أهل مصر، ويبدو أن موته كان مفاجئاً وهذا مما تحتمله لفظة هلك في الآية:"حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا". ولكنّه لرغبته أن يكون مع أبيه وجدّه وجدّه الأكبر عليهم سلام الله أوصى، ولذلك نجد أن له قبراً في المغارة المشار إليها. مثل هذه الرغبة مفهومة تماماً. ويشبه هذا رغبة أبي بكر وعمر أن يدفنا مع رسول الله . إذن المسألة لا علاقة لها بأرض مصر المحروسة. ثم من قال إن هلك بمعنى مات، بل قلت إن هلك تشمل الموت والقتل فراجعه.
                                                    أما الأخ علي فيرى أن هذا من العقائد، وما درى أن ذلك لم يقل به أحد.

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      بارك الله بكم..

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        السلام عليكم
                                                        ينص القرآن الكريم على أن الذين آمنوا مع نوح هم قلة:" وما آمن معه إلا قليل". وعندما نضيف إلى القليل أهله - ولا ندري عددهم - يصبح من السهل تصوّر أن يكون أولاده الذكور قد تزوجوا من القليل وبناته تزوجن من القليل، بل إن هذا الحل هو الأقرب للتصور. وعليه يكون كل من تناسل هم من ذريته ومن ذرية من حُمل معه. كيف لا والآية الكريمة واضحة الدلالة:" وجعلنا ذريته هم الباقين".

                                                        أحسنت
                                                        بل قلت إن هلك تشمل الموت والقتل فراجعه.
                                                        مواردها فى القرآن لاتوحى بذلك
                                                        "..فَمَن يَمْلِكُ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ ٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ..." كيف يكون الموت أو القتل حاضرا كمعنى لهلك ،
                                                        ....
                                                        ارادة الصديق والفاروق أن يدفنا بجوار النبى كانت فى حياتيهما
                                                        أما أن يأمر نبى بنبش قبره بعد دفنه ... فهذا بعيد ، كان بوسعه أن يأمر بجسده فيحنط كما يفعل المصريون ويرسل إلى حيث يريد ،
                                                        دعنا من هذا
                                                        الحديث - إن صح - ليس دليلا على أن من كان فى مصر أيام فرعون موسى هم بنو يعقوب
                                                        ....
                                                        إن اليهود والنصارى ادعوا أن ابراهيم كان يهوديا أو نصرانيا .... وقد رد عليهم القرآن
                                                        وبالقياس ... قد يكونون ادعوا أنهم من ذريته ... فنحن نريد أن نتأكد من هذه المسألة

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          لم يَذْكر المماري في أن إسرائيل هو يعقوب أي حديث صحيح أو ضعيف يَسند دعواه ، و قد أخرج الحاكم في " المستدرك على الصحيحيْن " - و صَحّحه - بسنده عن الصحابي ابن عباس ( قوله : واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا [مريم: 41] قال: «كان الأنبياء من بني إسرائيل إلا عشرة نوح وصالح، وهود، ولوط، وشعيب، وإبراهيم، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، ومحمد عليهم الصلاة والسلام، ولم يكن من الأنبياء من له اسمان إلا إسرائيل وعيسى ، فإسرائيل : يعقوب ، وعيسى : المسيح » .
                                                          [ قال الحاكم ] : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه " ) . اهـ
                                                          [التعليق - من تلخيص الذهبي] : صحيح .

                                                          و معلوم أن القول المخالف للنَص الصحيح الصريح ، مردود منقوض .

                                                          وهناك موضوع مشابه سبق نشره :
                                                          هل إسرائيل هو يعقوب
                                                          http://vb.tafsir.net/tafsir34422/
                                                          اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
                                                          قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            كيف يوفق بين الأثر الذي يذكر عظام يوسف ، والأثر الآخر- رواه الخمسة إلا الترمذي- الذي فيه:" إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء"

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              يا إخوة هذا الحديث يكفيكم
                                                              عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ - - قَالَ: حَضَرَتْ عِصَابَةٌ مِنَ الْيَهُودِ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ، فَقَالُوا: يَا أَبَا الْقَاسِمِ، حَدِّثْنَا عَنْ خِلِالٍ نَسْأَلُكَ عَنْهَا، لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا نَبِيٌّ، فَكَانَ فِيمَا سَأَلُوهُ أَيُّ الطَّعَامِ حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ قَبْلَ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ؟ قَالَ: «فَأَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى مُوسَى، هَلْ تَعْلَمُونَ أَنَّ إِسْرَائِيلَ يَعْقُوبَ عَلَيْهِ السَّلَامُ مَرِضَ مَرَضًا شَدِيدًا فَطَالَ سَقَمُهُ، فَنَذَرَ لِلَّهِ نَذْرًا لَئِنْ شَفَاهُ اللَّهُ مِنْ سَقَمِهِ، لَيُحَرِّمَنَّ أَحَبَّ الشَّرَابِ إِلَيْهِ، وَأَحَبَّ الطَّعَامِ إِلَيْهِ، فَكَانَ أَحَبَّ الطَّعَامِ إِلَيْهِ، لُحْمَانُ الْإِبِلِ، وَأَحَبَّ الشَّرَابِ إِلَيْهِ أَلْبَانُهَا؟» فَقَالُوا: اللَّهُمَّ نَعَمْ .([1])
                                                              فهذا حديث حسن صحيح ذكر فيه النبي أن يعقوب هو إسرائيل .


                                                              ([1]) رواه أحمد في مسند ( 4/277 ) برقم ( 2471 ) ط/الرسالة، والطيالسي ( 4/450 ) برقم ( 2854 ) ط الأولى/دار هجر – مصر، وحسنه البوصيري، والأرنؤوط، وصححه الشيخ/أحمد شاكر .

                                                              أبو عمار محمد بن عبد الستار الفيديمينى
                                                              https://www.facebook.com/profile.php?id=100048061730048

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                والحديث أيضاً أخرجه الترمذي مختصرا برقم ( 3117 ) وصححه الألباني، والنسائي في السنن الكبرى برقم ( 9024 ) وفيه :(( فَأَخَذَ عَلَيْهِمْ مَا أَخَذَ إِسْرَائِيلُ عَلَى بَنِيهِ إِذْ قَالُوا: اللهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ [يوسف: 66])) فنقول للأخوة المعترضين : قول من هذا أليس قول أبناء يعقوب فقد سماه ابن عباس إسرائيل كما سماه النبي .
                                                                وأخرجه أيضا الطبراني في الكبير برقم ( 12429)، وابن أبي حاتم في تفسيره ( 1/180) . وقد جاء هذا الحديث من عدة طرقه يرتقي بها من درجه الحسن إلى الصحيح . والله أعلم
                                                                أبو عمار محمد بن عبد الستار الفيديمينى
                                                                https://www.facebook.com/profile.php?id=100048061730048

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  قال الضحاك في قوله:إلا ما حرّم إسرائيل على نفسه إسرائيل هو يعقوب . [تفسير الطبري] .
                                                                  قال قتادة، قوله:كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه ، وإسرائيل، هو يعقوب . [ تفسير الطبري] .
                                                                  عن أبي مجلز في قوله:كل الطعام كان حِلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه قال، إن يعقوب أخذه وجع عرق النسا ... [ تفسير الطبري ].
                                                                  قال أبو جعفر في تفسير الآية المشار إليها: يعني بذلك جل ثناؤه: أنه لم يكن حرَّم على بني إسرائيل =وهم ولد يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم خليل الرحمن . ( 6/7 ط/الرسالة ).
                                                                  ومن تفسير ابن المنذر للآية السالفة ، جاء بهذا الأسانيد :
                                                                  حدثنا علي بن الحسن، قال: حدثنا عبد الله العدني، عن سفيان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: وإسرائيل يعقوب .
                                                                  حدثنا موسى، قال: حدثنا يحيى بن عبد الحميد، قال: حدثنا قيس، عن أبي إسحاق، عن عبيدة بن ربيعة، عن عبد الله - يعني ابن مسعود -، قال: " إسرائيل هو: يعقوب ".
                                                                  وقد أجمع أهل التفسير على هذا المأثور .
                                                                  أبو عمار محمد بن عبد الستار الفيديمينى
                                                                  https://www.facebook.com/profile.php?id=100048061730048

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    المشاركة الأصلية بواسطة منيب عرابي مشاهدة المشاركة
                                                                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                                                    كل عام وأنتم بخير ... وكل عام وهذا الملتقى الخيّر بألف خير.

                                                                    سؤالي عن يعقوب ... أم هل أقول إسرائيل !!!
                                                                    1- لماذا ليعقوب اسمين ؟
                                                                    2- وما دلالة استخدام كل اسم في القرآن الكريم ؟ هل مثلاً اسم يعقوب يرتبط بشيء معين واسم إسرائيل يرتبط بشيء آخر ؟
                                                                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
                                                                    كل من لم تكتمل فيه أسباب الخلق مثل سائر البشر وجاء إلى الوجود بآية من الله فتسميته تأتي من الله، فمريم ليست هي التي اختارت اسما لابنها بل التسمية جاءت مع البشارة من الله، كذلك يحيى ، كذلك إسحاق .
                                                                    يعقوب جاءت البشارة به مع البشارة بأبيه، فهو ولد كسائر البشر ( أبواه ليس فيها عيب أو نقص يمنعهما من الإنجاب) ، لو كان يعقوب هو الولد الوحيد لإسحاق لكان (يعقوب) اسما مبشرا به، ماذا لو رزقه الله بإخوة غيره من نفس الزوجة أو كان له أخ توأم كيف يعرف أيهم يعقوب ؟ إذن فيعقوب المبشر به هو صفة وعلامة يتعرف بها إسحاق على الإبن المبشر به، فقد خرج من بطن أمه ممسكا بعقب أخيه التوأم العيص، فأدرك إسحاق أنه هو يعقوب المبشر به فسماه يعقوب.
                                                                    ما فعله إسحاق بتسمية ابنه يعقوب يعتبر قسطا، لكن الأقسط منه عند الله أنه يستحق اسما لأن البشارة أعطت علامة وليس اسما. فالبشارة بالإسم تكون لمن لم تكتمل في والديه أسباب الإنجاب، إذا فإسرائيل هو يعقوب.
                                                                    يعقوب إسرائيل هو عنوان لذريته ومثل لهم، فيعقوب اسم يتعلق بالنبوة ، وإسرائيل يتعلق بالرسالة، فالنبوة آيات ، والرسالة كتاب، فقد جعل الله في ذريته النبوة والكتاب، في القرءان حين يتعلق الأمر بالنبوة يذكر (يعقوب)، وحين يتعلق الأمر بالرسالة يذكر (إسرائيل)، لم يأت الخطاب في القرءان ب (يا بني يعقوب) بل ب (يا بني إسرائيل) لأن الخطاب رسالة.
                                                                    فيعقوب كان آية مبشرا بها كنبوة، وإسرائيل كان اسما بكتاب رسمي صريح نقله إليه شفويا كرسالة ملك من الملائكة حين قال له : أنت بعد اليوم اسمك إسرائيل . إسرائيل الذي يعني باللسان العربي (عبد الله) .
                                                                    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

                                                                    تعليق

                                                                    20,173
                                                                    الاعــضـــاء
                                                                    231,306
                                                                    الـمــواضـيــع
                                                                    42,487
                                                                    الــمــشـــاركـــات
                                                                    يعمل...
                                                                    X