إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يعقوب وإسرائيل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وأنتم بخير ... وكل عام وهذا الملتقى الخيّر بألف خير.

    سؤالي عن يعقوب ... أم هل أقول إسرائيل !!!
    1- لماذا ليعقوب اسمين ؟
    2- وما دلالة استخدام كل اسم في القرآن الكريم ؟ هل مثلاً اسم يعقوب يرتبط بشيء معين واسم إسرائيل يرتبط بشيء آخر ؟

  • #2
    للرفع

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
      إخوتي الأعزاء أكرمكم الله , إسمحوا لي أن أضيف سائلاً معكم أيضا, ما الدليل الشرعي على أن يعقوب هو إسرائيل ؟ فإنه لايوجد في الكتب الصحيحة التسعة المعتمدة للأحاديث الشريفة ما يُذكَر علي أنه يعقوب هو إسرائيل !
      ومَنْ مِن الصحابة قال أن يعقوب هو إسرائيل ؟
      ولهذا بدأت بالبحث عن الإجابة لهذا السؤال, مجتهدا و متوكلاً علي الله :
      وعلماً أنني لا أزال أبحث و لم يكتمل جهدي بعد, و ربما أحتاج إلي عدة شهور بعد. ولكن سَوْفَ أُقَدِّمُ إِجْتِهَادِي المُتَوَاضِعُ فِى إِلْقَاءِ الضَّوْءِ عَلَى رَفْعِ الْشُبْةِ النًّحَوِيَّةِ عَنْ مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا".

      حتي الأن والحمد لله , من إجتهادي المتواضع:

      أولاً وجدت أن اليهود, إفتراءً علي الله وأعوذ بالله مما يقولون... , هم الذين يدّعون أن الله هو الذي غير إسم يعقوب إلي إسرائيل عقاباً له ! وأيضا كذلك يدّعون أن الله هو الذي غير إسم إبراهيم من ابراهام إلي إبراهيم !

      ثانياً وبإختصار شديد والله أعلم وأحكم إن يعقوب هو ليس إسرائيل , و أن إسرائيل هو العبد الشكور الذي كان ممن حمل الله مع نوح . فالضمير في إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا يرجع إلي إسرائيل وليس إلي نوح ف ذُرِّيَّةَ هي بدل لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ... تأمل فِي قول الله :
      وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي ‎وَكِيلًا(2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3)

      تعليق


      • #4
        أخ علي:
        جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
        وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".
        لم يرد في توراة اليهود أن الله سمى يعقوب إسرائيل عقوبة له كما تقول.
        كيف يكون الذي حُمل مع نوح هو إسرائيل والله يقول في سورة مريم:"أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين ومن ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل.....". فكان يكفي أن يقال من ذرية من حملنا مع نوح الذي هم عندك إسرائيل!!! ثم ألم تلاحظ أن في الآية ترتيباً زمنياً: آدم، نوح، إبراهيم، إسرائيل.
        أجمعت الأمة على أن إسرائيل هو يعقوب. ولا يطعن في هذا الاجماع شذوذ من لا دليل له.
        جاء في سورة يوسف أن يوسف وأخوته كانوا 12 وأنهم أبناء يعقوب وأنهم ذهبوا إلى مصر مع أبيهم.... وبعد سنين بعث موسى لاستنقاذهم من طغيان الفراعنة في مصر، ونكتشف أن موسى بُعث لإنقاذ بني إسرائيل وأنهم 12 سبطاً.
        ثم إن اليهود يذكرون أنهم أبناء يعقوب الذي هو إسرائيل، ولم يأت عندنا ما يكذب هذا، وصح عن الرسول: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم". ونحن هنا لم نصدقم، ولكن نصدق ما جاء عندنا متوافقاً مع ما جاء عندهم، وأمثال هذا في التوراة المحرفة كثير.

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم
          جزاك الله خيراً على تصحيحي

          تعليق


          • #6
            "جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
            وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".

            هل ممكن أن تعطينا أين وردت هذه الأسانيد ؟

            "لم يرد في توراة اليهود أن الله سمى يعقوب إسرائيل عقوبة له كما تقول." أنا لم أقل هذا بل اليهود

            "جاء في سورة يوسف أن يوسف وأخوته كانوا 12 وأنهم أبناء يعقوب وأنهم ذهبوا إلى مصر مع أبيهم.... وبعد سنين بعث موسى لاستنقاذهم من طغيان الفراعنة في مصر، ونكتشف أن موسى بُعث لإنقاذ بني إسرائيل وأنهم 12 سبطاً."
            هل السبط هو الأبن؟

            "وصح عن الرسول: لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم". ماهي تكملة هذا الحديث" أليس هناك الكثير من الإسراءيليات في القصص المروي بسبب عدم تكملة نص هذا الحديث!!!

            تعليق


            • #7
              ما ورد في سفر التكوين في الكتاب المقدس عن تغيير اسم يعقوب إلى إسرائيل:
              سفر التكوين (32):(24-29)
              “ 24 فبقي يعقوب وحده وصارعه انسان حتى طلوع الفجر 25 ولما راى انه لا يقدر عليه ضرب حق فخذه فانخلع حق فخذ يعقوب في مصارعته معه 26 وقال اطلقني لانه قد طلع الفجر فقال لا اطلقك ان لم تباركني 27 فقال له ما اسمك فقال يعقوب 28 فقال لا يدعى اسمك في ما بعد يعقوب بل اسرائيل لانك جاهدت مع الله والناس وقدرت 29 وسال يعقوب وقال اخبرني باسمك فقال لماذا تسال عن اسمي وباركه هناك “

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيراً

                هل من الإخوة من يعرف أين أحصل على هذين الحديثين الشريفين:
                "جاء بإسناد حسن عن ابن مسعود أن إسرائيل هو يعقوب.
                وجا بإسناد حسن وأسانيد صحيحة مرفوعة قول الرسول :" تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا...".

                تعليق


                • #9
                  الأخ علي:
                  أدخل على الدرر السنيّة، على الموسوعة الحديثية، ثم ضع عبارة: إسرائيل يعقوب.
                  السبط هو الحفيد، وليس الولد. فالأسباط تناسلوا من أبناء يعقوب الـ 12
                  أما تكملة الحديث:" وقولوا آمنا بما أنزل...".

                  تعليق


                  • #10
                    الإخوة الكرام : لو راجعتم تفاسير أئمتنا وعلمائنا لكُفِيُتم العناء ، فراجعوها عند قوله تعالى (كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
                    وإذا كانت تقرون بأن جهودكم متواضعة فلماذا لا ترجعون لمن جهودهم غير متواضعة ؟
                    قسم التفسير وعلوم القرآن
                    جامعة الأزهر

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم
                      أخي أبو صفوت, الحمد لله أن باب الإجتهاد مفتوح.
                      و سؤالي لك هل أنت مؤمن يقيناً أن مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا". يرجع إلي نوح وليس إِسْرَائِيل؟

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة على أحمد مشاهدة المشاركة
                        السلام عليكم
                        أخي أبو صفوت, الحمد لله أن باب الإجتهاد مفتوح.
                        و سؤالي لك هل أنت مؤمن يقيناً أن مَا يَعُودُ إِليْهِ الْضَّمِيرُ فِي قول الله "إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا". يرجع إلي نوح وليس إِسْرَائِيل؟
                        أخي أحمد ... أنت تأخذ الموضوع بعيداً عن سؤالي ... تستطيع أن تفتح موضوعاً آخر يتناقش فيه أن إسرائيل هو يعقوب ... وموضوعاً آخر إن كان العبد الشكور هو نوح أو إسرائيل.
                        بارك الله فيك

                        تعليق


                        • #13
                          يبقى سؤالي :
                          1- لماذا ليعقوب اسمين ؟
                          2- وما دلالة استخدام كل اسم في القرآن الكريم ؟ هل مثلاً اسم يعقوب يرتبط بشيء معين واسم إسرائيل يرتبط بشيء آخر ؟
                          وشكراً

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            يقول الله في سورة هود:"وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71)"؛ وعلى ذلك فإن اسم يعقوب جاء من الله تعالى على لسان الملائكة، وكذلك جاء اسم أبيه إسحاق، و"يعقوب" هو اسم ، أما "إسرائيل" فهو "لقب" ليعقوب، وهناك فرق، الإسم يسمى به الإنسان عند ولادته، و"اللقب" يأتي في مرحلة عمرية لاحقة من حياة الإنسان لاتصافه بصفة محددة فمثلا، الصحابي أبو بكر لقب "بالصديق"، وعمر لقب بالفاروق، واسرائيل يعني عبدالله بمعنى كثير العبادة لله حتى استحق هذا اللقب ، أما الاسم "يعقوب" فقيل يعني الذي يأتي عقب إسحاق، والله تعالى أعلم.
                            القرآن هو الحل

                            تعليق


                            • #15
                              ذكر الطبري في تفسيره :
                              7403 - حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله:"كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة"، وإسرائيل، هو يعقوب ="قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين" يقول: كلّ الطعام كان حلا لبني إسرائيل من قبل أن تنزل التوراة. إلا ما حرم إسرائيل على نفسه، فلما أنزل الله التوراة حرّم عليهم فيها ما شاء وأحلّ لهم ما شاء.
                              محمد محمود عبد الهادي
                              كلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر فرع دمياط الجديدة
                              قسم الشريعة الإسلامية

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,391
                              الـمــواضـيــع
                              42,340
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X