إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تجميع المادة العلمية لمشروع كانوا لا يتجاوزون عشر آيات - 1 ...لإطلاع د فهد عليه

    (1- مشروع : (كانوا لا يتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا ما فيهن من العلم والعمل) [سورة الفاتحة]
    ]سورة الفاتحة)
    [بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)
    الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ]
    _
    تفسير الآيات (من التفسير الميسر):
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) :
    سورة الفاتحة سميت هذه السورة بالفاتحة; لأنه يفتتح بها القرآن العظيم, وتسمى المثاني; لأنها تقرأ في كل ركعة, ولها أسماء أخر. أبتدئ قراءة القرآن باسم الله مستعينا به, (الله) علم على الرب - - المعبود بحق دون سواه, وهو أخص أسماء الله تعالى, ولا يسمى به غيره سبحانه. (الرحمن) ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق, (الرحيم ) بالمؤمنين, وهما اسمان من أسمائه تعالى، يتضمنان إثبات صفة الرحمة لله تعالى كما يليق بجلاله.
    الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2):
    الحمد لله رب العالمين) الثناء على الله بصفاته التي كلُّها أوصاف كمال, وبنعمه الظاهرة والباطنة، الدينية والدنيوية، وفي ضمنه أَمْرٌ لعباده أن يحمدوه, فهو المستحق له وحده, وهو سبحانه المنشئ للخلق, القائم بأمورهم, المربي لجميع خلقه بنعمه, ولأوليائه بالإيمان والعمل الصالح.
    الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3):
    (الرحمن) الذي وسعت رحمته جميع الخلق, (الرحيم), بالمؤمنين, وهما اسمان من أسماء الله تعالى.
    مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4):
    وهو سبحانه وحده مالك يوم القيامة, وهو يوم الجزاء على الأعمال. وفي قراءة المسلم لهذه الآية في كل ركعة من صلواته تذكير له باليوم الآخر, وحثٌّ له على الاستعداد بالعمل الصالح, والكف عن المعاصي والسيئات.
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5):
    إنا نخصك وحدك بالعبادة, ونستعين بك وحدك في جميع أمورنا, فالأمر كله بيدك, لا يملك منه أحد مثقال ذرة. وفي هذه الآية دليل على أن العبد لا يجوز له أن يصرف شيئًا من أنواع العبادة كالدعاء والاستغاثة والذبح والطواف إلا لله وحده, وفيها شفاء القلوب من داء التعلق بغير اله, ومن أمراض الرياء والعجب, والكبرياء.
    اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6):
    دُلَّنا, وأرشدنا, ووفقنا إلى الطريق المستقيم, وثبتنا عليه حتى نلقاك, وهو الإسلام، الذي هو الطريق الواضح الموصل إلى رضوان الله وإلى جنته, الذي دلّ عليه خاتم رسله وأنبيائه محمد  فلا سبيل إلى سعادة العبد إلا بالاستقامة عليه.
    صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7):
    طريق الذين أنعمت عليهم من النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين, فهم أهل الهداية والاستقامة, ولا تجعلنا ممن سلك طريق المغضوب عليهم, الذين عرفوا الحق ولم يعملوا به, وهم اليهود, ومن كان على شاكلتهم, والضالين, وهم الذين لم يهتدوا, فضلوا الطريق, وهم النصارى, ومن اتبع سنتهم. وفي هذا الدعاء شفاء لقلب المسلم من مرض الجحود والجهل والضلال, ودلالة على أن أعظم نعمة على الإطلاق هي نعمة الإسلام, فمن كان أعرف للحق وأتبع له, كان أولى بالصراط المستقيم, ولا ريب أن أصحاب رسول الله  هم أولى الناس بذلك بعد الأنبياء فدلت الآية على فضلهم, وعظيم منـزلتهم, ويستحب للقارئ أن يقول في الصلاة بعد قراءة الفاتحة: (آمين), ومعناها:اللهم استجب, وليست آية من سورة الفاتحة باتفاق العلماء;ولهذا أجمعوا على عدم كتابتها في المصاحف

    وسوف يكون الحديث حول سورة الفاتحة بإذن الله تعالى في المحاور الآتية:
    1- بيان معاني الآيات، ويدخل فيها بيان مشكل الآي.
    2- بيان فضائل الآيات.
    3- بيان الأوامر والنواهي (وقد تم إفرادها لأهميتها).
    4- بيان الدلالات الظاهرة كالعام والخاص والمطلق والمقيد والمجمل والمبين للآيات.
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    6- بيان الهدايات التربوية والآداب السلوكية من الآيات.
    7- بيان موضوع الآيات (الوحدة الموضوعية).
    8- عروض تقنية ومشجرات للآيات.

    وختاماً .. أدعو جميع الإخوة والأخوات للتفضل بإتحافنا بما لديهم حول هذه السورة العظيمة، فاتحة الكتاب العظيم، خاصة في هذا الشهر المبارك، وعسى أن تكون مشاركة أو فائدة تضاف فينفع الله بها نفعاً عظيماً...والله الموفق،

    الدكتور مساعد الطيار :
    لا أدري كيف نبدأ يا دكتور فهد، لكن لعلي أبدأ من الفقرة (4) ، فأقول :
    1 ـ لفظ العالمين عامٌ ، يراد به ما سوى الله، كما قال الأمير الملهم علي بن أبي طالب .
    وتأتي هذه اللفظة عامةً يراد بها الخصوص في مثل قوله تعالى: (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ) (الأنعام: 90)، فالمراد بالعالمين هنا: المكلفون من الجن والإنس ، فخرج اللفظ مخرج العموم، والمراد به الخصوص؛ إذ لا يدخل في الخطاب من سواهم من المخلوقين، والله أعلم.
    2 ـ دلَّ الحديث القدسي الذي رواه أبو هريرة عن النبي ، قال : (قَالَ اللهُ تَعَالَى: قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة: 2] ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: حَمِدَنِي عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة: 1] ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وَإِذَا قَالَ: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ، قَالَ: مَجَّدَنِي عَبْدِي - وَقَالَ مَرَّةً فَوَّضَ إِلَيَّ عَبْدِي - فَإِذَا قَالَ: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة: 5] قَالَ: هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي، وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ، فَإِذَا قَالَ: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ [الفاتحة: 7] قَالَ: هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ) = على أن الحمد ليس مجرَّد الثناء ، وإنما تكرار المحامد هو الثناء.
    أما الحمد فهو ذكر المحمود بصفات الكمال، فإذا كرَّر هذه الصفات كان ثناءً ؛ لأن الثناء من الثَّنيِ ، وهو ثني الصفة على الصفة ، فكأنه إذا كرَّر الصفات كان كمن يثني آخر شيء على أولَّه، والله أعلم.
    3ـ من آداب الدعاء التي أرشدت إليها الفاتحة أن يبدأ بالحمد والثناء على الله، ثم يظهر ضعف حاله ، كما هو في إخباره بعبادته واستعانته بربه، ثم يطلب بعدها ، كما في طلب الهداية.
    وهذه الأحوال هي أحوال الأنبياء في الدعاء ،و هي أكمل الأحوال ، وانظر كيف أرشد لله نبيه موسى عليه الصلاة والسلام قبل نبوته في دعائه له إلى إظهار فقره ، فقال : ( رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير)، فهو إخبار يتضمن الطلب من الله تعالى، فجاءه من الخير ما لم يكن بحسبانه: ( القرب من الصالحين ، والعمل الطيب ، والكسب الطيب ، والزوجة الصالحة، ثم جاءته النبوة التي لا يعلوها شرف).
    ================================================== ===================
    الجنوبى : مشارك فعال
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.

    قال بعض السلف: الفاتحة سر القرآن، وسرها هذه الكلمة: ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5
    . فالأول تبرؤ من الشرك، والثاني تبرؤ من الحول والقوة، والتفويض إلى الله
    1- تفسير ابن كثير ج1ص134 طبعة دار طيبة
    - بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال الآلوسي ((ولما افتتح كتابه بالبسملة وهي نوع من الحمد؛ ناسب أن يردفها بالحمد الكّلي الجامع لجميع أفراده، البالغ أقصى درجات الكمال،
    فقال جل شأنه( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )
    وهو أول الفاتحة وآخرالدعوات الخاتمة كما قال تعالى ( وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين )
    روح المعاني 1/91 طبعة دار احياء التراث

    - بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال ابن عاشور

    فإن قلت : إن الربوبية تقتضي الرحمة لأن إبلاغ الشيء إلى كماله شيًئا فشيًئا،

    وذلك يجمع النعم كلها؛ فلماذا احتيج إلى ذكر كونه رحمانا؟ قلت
    لأن الرحمة تتضمن أن ذلك الإبلاغ إلى الكمال لم يكن على وجه الإعنات، بل كان برعاية ما
    يناسب كل نوع وفرد، ويلائم طوقه واستعداده، فكانت الربوبية نعمة، والنعمة قد تحصل بضرب من الشدة والأذى، فأتبع ذلك بوصفه بالرحمن تنبيها على أن تلك النعم الجليلة وصلت إلينا بطريق الرفق واليسر ونفي الحرج، حتى في أحكام التكاليف والمناهي والزواجر فإنها مرفوقة باليسر بقدر ما لا يبطل المقصود منها، فمعظم تدبيره تعالى بنا هو رحمات ظاهرة
    التحرير و التنوير 1/172 طبعة دار سحنون تونس

    بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال أبو حيان (ولما اتصف تعالى بالرحمة، انبسط العبد وغلب عليه الرجاء، فنبه بصفة المَلِكِ أو المَالِكِ ليكون من عمله على وجل، وأن لعمله يوما تظهر له فيه ثمرته من خير وشر))

    البحر المحيط 1/40 طبعة دار افكر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    د فهد الوهيبى : 5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    مما يستنبط من آيات سورة الفاتحة :
    1- الإرشاد إلى تقديم الخضوع والتذلل على طلب الحاجة (1).
    2- الإشارة إلى الاقتداء بالسلف الصالح (2)، وهو مأخوذ من قوله تعالى: ( صراط الذين أنعمت عليهم ).
    3- الإشارة إلى أن طريق المُنْعَم عليهم واحدٌ، منذ أرسل الله الرسل، إلى يوم القيامة، كما قال تعالى: (فبهداهم اقتده) [ الأنعام : 90]، وأن طريق غيرهم متشعب متعدد كما قال تعالى: (ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله) [الأنعام: 153](3)، وهذا المعنى مأخوذ من إفراد كلمة (صراط).
    ــــــــــــــ
    (1) الإكليل للسيوطي: ( 1 / 291 ).
    (2) الإكليل للسيوطي: ( 1 / 292 ).
    (3) جواهر الأفكار لابن بدران: ( 46 ).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    الجنوبى : مشارك فعال5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال الرازي عفا الله عنه ))لو قال إياك أعبد لكان ذلك تكبراً ومعناه أني أنا العابد، أما لما قال إياك نعبد كان معناه أني واحد من عبيدك، فالأول تكبر،والثاني تواضع،( ومن تواضع لله رفعه الله، ومن تكبر وضعه الله).))مفاتيح الغيب 1/247 طبعة دار أحياء التراث
    1- بيان معاني الآيات، ويدخل فيها بيان مشكل الآي
    قال القرطبي فإن قيل: إن عبد الله بن مسعود لم يثبتها في مصحفه, فلو كانت من القرآن فلماذا لم يثبتها في مصحفه؟
    وجواب ذلك ما ذكره أبوبكر بن الانباري قال: "قيل لعبد الله بن مسعود: لمَ لمْ تكتب فاتحة الكتاب في مصحفك؟ قال: لو كتبتها لكتبتها مع كل سورة"
    قال ابن الانباري: أن ابن مسعود يعنى بذلك أن كل ركعة سبيلها أن تفتح بأم القرآن قبل السورة المتلوة بعدها.
    وهذا يعني تأكيد ابن مسعود على أنها من القرآن لأنها تتقدم كل سورة من سوره, وكل قراءة تتلى))
    الجامع لأحكام القرآن للقرطبى 1/114.
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال ابن القيم رحمة الله
    (( كثيرا ما كنت أسمع شيخ الإسلام ابن تيمية – قدّس الله روحه – يقول : " إياك نعبد " تدفع الرياء , وإياك نستعين " تدفع الكبرياء )). بدائع التفسير 1طبعة دار ابن الجوزي
    8- عروض تقنية ومشجرات للآيات
    http://www.saaid.net/PowerPoint/20.pps
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    وفيه أيضا ً: تعليم العبادِ الأدب مع الله؛ وذلك بتقديم اسمه تعالى (إياك ) على فعلهم (نعبدونستعين).
    من بلاغة القرآن الكريم-د.محمد علوان ود. نعمان علوان- ص 88
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال الرازي عفا الله عنه
    لم يقل ) :اهدنا الطريق أو السبيل ) وإنما قال الصراط؛ وذلك للتذكير بصراط الآخرة وهو.( الصراط الممدود على متن جهنم )، ليظلَّ الإنسان على خوفٍ وخشيةٍ من الله تعالى
    التفسير الكبير-م 1-ج 1-ص 207
    الفجر الباسم: مشارك فعال
    فضل سورة الفاتحة.
    ذكر البخاري – - في صحيحه جملة من الأحاديث في بيان فضل هذه السورة، فقال:
    - عَنْ أَبِي سَعِيدِ بْنِ الْمُعَلَّى قَالَ : كُنْتُ أُصَلِّي فِي الْمَسْجِدِ فَدَعَانِي رَسُولُ اللهِ فَلَمْ أُجِبْهُ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي فَقَالَ أَلَمْ يَقُلِ اللَّهُ : اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ ثُمَّ قَالَ لِي: لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ السُّوَرِ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ قُلْتُ لَهُ أَلَمْ تَقُلْ لأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هِيَ أَعْظَمُ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ.
    - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ قَالَ : إِذَا قَالَ الإِمَامُ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ، وَلاَ الضَّالِّينَ فَقُولُوا آمِينَ فَمَنْ وَافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ الْمَلاَئِكَةِ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ.
    - عَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّ رَهْطًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ انْطَلَقُوا فِي سَفْرَةٍ سَافَرُوهَا حَتَّى نَزَلُوا بِحَيٍّ مِنْ أَحْيَاءِ الْعَرَبِ فَاسْتَضَافُوهُمْ فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمْ فَلُدِغَ سَيِّدُ ذَلِكَ الْحَىِّ فَسَعَوْا لَهُ بِكُلِّ شَيْءٍ لاَ يَنْفَعُهُ شَيْءٌ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لَوْ أَتَيْتُمْ هَؤُلاَءِ الرَّهْطَ الَّذِينَ قَدْ نَزَلُوا بِكُمْ لَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَ بَعْضِهِمْ شَيْءٌ فَأَتَوْهُمْ فَقَالُوا يَا أَيُّهَا الرَّهْطُ إِنَّ سَيِّدَنَا لُدِغَ فَسَعَيْنَا لَهُ بِكُلِّ شَيْءٍ لاَ يَنْفَعُهُ شَيْءٌ فَهَلْ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْكُمْ شَيْءٌ فَقَالَ بَعْضُهُمْ نَعَمْ وَاللَّهِ إِنِّي لَرَاقٍ وَلَكِنْ وَاللَّهِ لَقَدِ اسْتَضَفْنَاكُمْ فَلَمْ تُضَيِّفُونَا فَمَا أَنَا بِرَاقٍ لَكُمْ حَتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلاً فَصَالَحُوهُمْ عَلَى قَطِيعٍ مِنَ الْغَنَمِ فَانْطَلَقَ فَجَعَلَ يَتْفُلُ وَيَقْرَأُ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حَتَّى لَكَأَنَّمَا نُشِطَ مِنْ عِقَالٍ فَانْطَلَقَ يَمْشِي مَا بِهِ قَلَبَةٌ قَالَ فَأَوْفَوْهُمْ جُعْلَهُمُ الَّذِي صَالَحُوهُمْ عَلَيْهِ فَقَالَ بَعْضُهُمُ اقْسِمُوا فَقَالَ الَّذِي رَقَى لاَ تَفْعَلُوا حَتَّى نَأْتِيَ رَسُولَ اللهِ فَنَذْكُرَ لَهُ الَّذِي كَانَ فَنَنْظُرَ مَا يَأْمُرُنَا فَقَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللهِ فَذَكَرُوا لَهُ فَقَالَ وَمَا يُدْرِيكَ أَنَّهَا رُقْيَةٌ أَصَبْتُمُ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لِي مَعَكُمْ بِسَهْمٍ.
    وقال البخاري: وَسُمِّيَتْ أُمَّ الْكِتَابِ أَنَّهُ يُبْدَأُ بِكِتَابَتِهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَيُبْدَأُ بِقِرَاءَتِهَا فِي الصَّلاَةِ.

    محمد نصيف : فريق إشراف الملتقى العلمى
    تقرأ هذه السورة في كل ركعة من الصلاة، ولعل هذا يشعر بأهمية استحضار القلب للمعاني العظيمة التي فيها، لكن هذا التكرار للسورة في كل ركعة قد يسبب اعتيادا يجعل تأثير السورة على القلب ضعيفاً، خاصة إذا كثرت الركعات -كالتراويح-، ولم يراع الإمام التأني في القراءة، ولعل استحضار فضائل السورة، وخاصة منجاة الله للعبد عند قراءتها مما يخفف من هذا الاعتياد ويعيد النشاط للإقبال على أعظم سورة في القرآن.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    فهد الجريوى: مشارك فعال
    من المعلوم أن الاستشفاء بسورة الفاتحة من أعظم الأدوية :
    وقد جربت أنا من ذلك في نفسي وفي غيري أمورا عجيبة ولاسيما مدة المقام بمكة . فإنه كان يعرض لي آلام مزعجة بحيث تكاد تقطع الحركة مني وذلك أثناء الطواف وغيره فأبادر إلى قراءة الفاتحة وأمسح بها على محل الألم فكأنه حصاة تسقط ! جربت ذلك مرارا عديدة .
    ابن القيم - مدارج السالكين .
    (الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم ) .
    فيه إشعار يوجب تقدم معرفة الله تعالى على معرفة أحكام التكاليف الفرعية ؛ لتقدم ذكر أوصاف الرب تعالى على الدعاء بالاستعانة والهداية والعصمة .
    بدر الدين ابن جماعة ـ الفوائد اللائحة من معاني الفاتحة .
    ( اهدنا الصراط المستقيم ) لماذا أتى بضمير الجمع مع أن الداعي واحد ؟
    هذا مطابق لقوله تعالى : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) والأتيان بضميرالجمع في الموضعين أحسن وأفخم فإن المقام مقام عبودية وافتقار إلى الرب تعالى وإقرار بالفاقة إلى عبوديته واستعانته وهداية فأتى فيه بصيغة ضمير الجمع أي :نحن معاشر عبيدك مقرون لك بالعبودية وهذا كما يقول العبد للملك المعظم شأنه :نحن عبيدك ومما ليكك وتحت طاعتك ولا نخالف أمرك فيكون هذا أحسن وأعظم موقعا عند الملك من أن يقول أنا عبدك ومملوكك . ولهذا لوقال :أنا وحدي مملوكك استدعى مقته .فإذا قال :أنا وكل من في البلد مماليكك وعبيدك وجند لك كان أعظم وأفخم لأن ذلك يتضمن أن عبيدك كثير جدا وأنا واحد منهم فكلنا مشتركون في عبوديتك والاستعانة بك وطلب الهداية منك .
    ابن القيم - بدائع الفوائد .
    ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين )
    المغضوب عليهم هم العلماء الذين لم يعملوا بعلمهم . والضالون العاملون بلا علم . فالأول صفة اليهود والثاني صفة النصارى . وكثير من الناس إذا رأى في التفسير أن اليهود مغضوب عليهم وأن النصارى ضالون ظن أن ذلك مخصوص بهم . فيا سبحان الله ! كيف يعلمه الله ويفرض عليه أن يدعو به دائما مع أنه لا حذر عليه منه ولا يتصور أن يفعله ؟ ! هذا من ظن السوء بالله .
    محمد بن عبدالوهاب - الدرر السنية .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    د مساعدالطيار : مستشار
    1 ـ اتفق العلماء على أن عدد آيات الفاتحة سبعٌ ، واختلفوا في السابعة:
    فالأولون عدُّوا البسملة آية، ولم يعدوا ( صراط الذين أنعمت عليهم ) آية.
    والآخرون لم يعدوا البسملة آية ، وعدُّوا ( صراط الذين أنعمت عليهم آية).
    ويبنى على هذا مسائل فقهية، منها:
    أ ـ أن من عدَّها آية ، فإنها لا تصح قراءة الفاتحة إلا بها.
    ب ـ أن من لم يعدها آية ، فإن قراءته بـ( الحمد لله...) تكون تامة.
    ج ـ أن من عدَّها آية يجهر بها في الصلاة الجهرية ؛ لأنها من الفاتحة.
    د ـ أن من لم يعدها آية ، فإنه لا يجهر بها ، وإن جهر بالبسملة فليس على آنها آية من الفاتحة ، وإنما لأنها آية مستقلة ، وقد ثبت عن النبي أن كان يجهر بها أحيانًا.
    وهذا يشير إلى أهمية معرفة ترابط العلوم الإسلامية بعضها ببعض، فعلم عدِّ آي القرآن له علاقة ببعض الأحكام الفقهية ، كما هو هنا، وله ارتباط بغيره من العلوم الأخرى.
    ومن ذلك : أن من عدَّ البسملة آية ، فإنه يبحث عن سرِّ تكرار( الله، الرحمن ، الرحيم ) ، وهذا مبحث بلاغي.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    الجنوبى : مشارك فعال
    بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال ابن قيم الجوزية :
    قال :(غير المغضوب عليهم ) ولم يقل (لا المغضوب عليهم )... وذلك؛ لأن المجيء بلفظ (غير)، وهي صفة لما قبلها أفاد وصف المؤمنين بصفتين :
    أحدها: أنهم مُنْعَمٌ عليهم، وثانيها: أنهم غير مغضوب عليهم، فأفادت (غير) هنا ما أفادته العطف ب (لا)، مع زيادة الثناء على المؤمنين ومدحهم .
    وسبب آخر : وهو أن أهل الكتاب من اليهود والنصارى زعموا أنهم هم المنعم عليهم دون المؤمنين، وذلك عندما قالو ا: ﴿ نَحن أبناءُ الّلهِ وأَحباؤُه... ﴾
    فكأنه قيل لهم : المنعم عليهم غيركم لا أنتم، وقيل للمؤمنين : المغضوب عليهم غيركم لا أنتم، فالإتيان ( بلفظ (غير) هنا أحسن وأدلّ على إثبات المغايرة المطلوبة
    بدائع الفوائد-لابن قيم الجوزية-ج 1-ص 24 بتصرف
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    بُني(المغضوب عليهم ) للمجهول؛ وذلك " ليعمَّ الغضبعليهم : غضب الله، وغضب الغاضبين لله، ولا يتخصص بغاضب معين ,فعمَّ مغضوب عليهم من كل الجهات، بل إن هؤلاءسيغضب عليهم أخلص أصدقائهم، وأقرب المقربين إليهم، يوم القيامة
    كما قال تعالى : ﴿ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين﴾ فيغضب بعضهم على بعض ويتبرأ بعضهم من بعض.. فهم مغضوب عليهم من كلّ شيء، ومن كلّ أحد
    لمسات بيانية في نصوص من التنزيل – د .فاضل السامرائي-ص 61

    بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال الرازي عفا الله عنه :(ذكِر قوله [ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ] بعد قوله [ أنعمت عليهم ] وذ لك لأن الإيمان إنما يكمل ويزيد بالرجاء، والخوف من الله تعالى فقوله [ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ] يوجب الرجاء الكامل بالله تعالى، وقوله [ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ] يوجب الخوف الكامل من الله تعالى، وحينئذٍ يقوى الإيمان بركنيه وطرفيه، وينتهي إلى حد الكمال)
    التفسير الكبير - للرازي - م 1ج 1 ص
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    محمد بن مزهر : مشارك فعال
    مما أستوحيه من معاني هذه السورة العظيمة في قوله تعالى :(اهدنا الصراط المستقيم)
    حمل (أل) في الصراط على (العهد الذهني) فهذا الصراط واضح لايخفى على طالب الهداية والساعي إليها , فهم يدعون ربهم الهداية إلى الصراط المستقيم وهم يعرفون أنه واحد لايلتبس وإن كثرت من حوله سبل الشيطان .
    والله أعلم.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    د مساعد الطيار : مستشار
    اختلف العلماء في جملة (الحمد لله رب العالمين) هل هي خبر محض ، أو خبر يتضمن الإنشاء ، أي : احمدوا الله رب العالمين؟
    وعلى كلا القولين فإن الأمر بالحمد مما تشير إليه الآية ، فإن كانت خبرية، فإن من لوازم هذا الخبر أن يحمد العبد ربه ، وإن كانت خبرية تتضمن الإنشاء ( أي : طلب الحمد )، فهي نص في ذلك، والله أعلم
    وفائدة كون الجمل خبرية الثبوت والدوام ، وحمده حاصل له الثبوت والدوام.
    وفائدة كونها إنشائية طلب تجدد الحمد من العباد مرة بعد مرة، وفيه معنى الاستمرار؛ إذ حمد العباد له متجدد لا ينقطع.
    من لطائف القرآن أن ظهور الرب لعباده أولاً بالربوبية ، ثم بالإلوهية ، فإذا عرفوه بربوبيته ، عرَّفهم بألوهيته سبحانه، فالربوبية سابقة على الألوهية، ولعل هذا أحد أسرار ابتداء الوحي باسم الرب في قوله تعالى : ( اقرأ باسم ربك الذي خلق. خلق الإنسان من علق . اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم ) ،و قال في نبوة موسى في سورة طه: (فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى (13) إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) = فابتدأ باسم الربوبية ، ثم ثنى باسم الألوهية، لما ابتدأ بذكر التكليف، والله أعلم.
    أما في سورة الفاتحة ، فإن مقام الربوبية قد عُلِم ، فكان الابتداء باسم الألوهية مقدَّمًا؛ لأنه الاسم الأشرف لله، وهو العلم الذي تتبعه كل الأسماء، والله أعلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سمر الأرناؤوط: مشارك فعال
    أنقل لكم من كتاب التفسير الميسر للقرآن الكريم (مختصر مبسط من أوثق كتب التفاسير) إعداد عبد المنعم الهاشمي - الجزء الأول - صفحة 11
    ما تهدي إليه سورة الفاتحة:
    1- تدعونا سورة الفاتحة إلى البدء بالبسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) في كل أمر وعند الإقدام على أي فعل أو قول.
    2- أن رحمة الله العظيمة وسعت كل شيء وعمت كل حيّ فلا يجوز للمسلم أن ييأس من رحمة الله وإذا يئس فإنه يكون قد كفر والعياذ بالله.
    3- يقدّم المسلم السائل بين يدي دعائه حمد الله والثناء عليه وتمجيده وزادت السُنة الصلاة على النبي لقوله "إذا صلى أحدكم فليبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم ليصلٍّ على النبي ثم ليدُع بعد بما شاء" ثم يسأل حاجته فإنه يستجاب
    4- الطاعات تزيد النعم ومن الطاعات شكر الله
    5- أن الله تعالى يحب الحمد فلاذ حمِد تعالى نفسه وأمر عباده به
    6- الله تعالى هو مالك كل شيء مالك لجميع خلقه في الدنيا والآخرة وهو المتصرف في ملكه لا شريك له
    7- الترغيب في دعاء الله والتضرع إليه بأن نطلب من الله تعالى دائماً الهداية والتوفيق إلى طريق الحقّ وهو الطريق المستقيم
    8- الاعتراف بالنعمة وطلب حسن القدوة وذلك بطريق الذين أنعم الله عليهم ونحن نقتدي بهم من الملائكة والنبيين والصديقين والشهداء. وفي النهاية يستحب أن نقول آمين ليستجيب الله لدعائنا.
    (انتهى النقل من المصدر)
    **
    واسمحوا لي أن أركز على جانب عملي من هذه الفوائد وهو النقطة الأولى حيث نعود أنفسنا على قول بسم الله الرحمن الرحيم في كل أمر مهما صغر فمع أننا نسمي عند بعض الأمور إلا أننا لا بد أن ننسى التسمية عند كل أمر. فلنذكر أنفسنا ومن حولنا بالتسمية عند كل أمر حتى تصير لنا عادة إن شاء الله تعالى.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    خالد رمضان أحمد : مدير إشراف الملتقى المفتوح
    2- بيان فضائل الآيات.
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : بَيْنَمَا جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النَّبِىِّ - - سَمِعَ نَقِيضًا مِنْ فَوْقِهِ فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ : "هَذَا بَابٌ مِنَ السَّمَاءِ فُتِحَ الْيَوْمَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إِلاَّ الْيَوْمَ فَنَزَلَ مِنْهُ مَلَكٌ فَقَالَ هَذَا مَلَكٌ نَزَلَ إِلَى الأَرْضِ لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إِلاَّ الْيَوْمَ فَسَلَّمَ وَقَالَ أَبْشِرْ بِنُورَيْنِ أُوتِيتَهُمَا لَمْ يُؤْتَهُمَا نَبِىٌّ قَبْلَكَ فَاتِحَةُ الْكِتَابِ وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ الْبَقَرَةِ لَنْ تَقْرَأَ بِحَرْفٍ مِنْهُمَا إِلاَّ أُعْطِيتَهُ" أخرجه مسلم\كتاب الصلاة\باب فضل الفاتحة و خواتيم سورة البقرة\ح (806)
    قال ابن جزي : وفيها - في سورة أم القرآن - عشرون فائدة .. [منها]

    • الحمد أعم من الشكر لأن الشكر لا يكون إلا جزاء على نعمه والحمد يكون جزاء كالشكر ويكون ثناء ابتداء كما أن الشكر قد يكون أعم من الحمد لأن الحمد باللسان والشكر باللسان والقلب والجوارح فإذا فهمت عموم الحمد علمت أن قولك الحمد لله يقتضي الثناء عليه لما هو من الجلال والعظمة والوحدانية والعزة والإفضال والعلم والمقدرة والحكمة وغير ذلك من الصفات ويتضمن معاني اسمائه الحسنى التسعة والتسعين ويقتضي شكره والثناء عليه بكل نعمة أعطى ورحمة أولى جميع خلقه في الآخرة والأولى فيا لها من كلمة جمعت ما تضيق عنه المجلدات واتفق دون عدة عقول الخلائق ويكفيك أن الله جعلها أول كتابه وآخر دعوى أهل الجنة.
    • إياك في الموضعين مفعول بالفعل الذي بعده وإنما قدم ليفيد الحصر فإن تقديم المعمولات يقتضي الحصر فاقتضى قول العبد إياك نعبد أن يعبد الله وحده لا شريك له واقتضى قوله وإياك نستعين اعترافا بالعجز والفقر وأنا لا نستعين إلا بالله وحده.
    • اهدنا دعاء بالهدى فإن قيل كيف يطلب المؤمنون الهدى وهو حاصل لهم فالجواب أن ذلك طلب للثبات عليه إلى الموت أو الزيادة منه فإن الارتقاء في المقامات لا نهاية له.
    • قدم الحمد والثناء على الدعاء لأن تلك السنة في الدعاء وشأن الطلب أن يأتي بعد المدح وذلك أقرب للإجابة وكذلك قدم الرحمن على ملك يوم الدين لأن رحمة الله سبقت غضبه وكذلك قدم إياك نعبد على إياك نستعين لأن تقديم الوسيلة قبل طلب الحاجة الفائدة.
    • الصراط في اللغة الطريق المحسوس الذي يمشي ثم استعير للطريق الذي يكون الإنسان عليها من الخير والشر ومعنى المستقيم القويم الذي لا عوج فيه فالصراط المستقيم الإسلام وقيل القرآن والمعنيان متقاربان لأن القرآن يضمن شرائع الإسلام وكلاهما مروي عن النبي وقرئ الصراط بالصاد والسين وبين الصاد والزاي وقد قيل إنه قرئ بزاي خالصة والأصل فيه السين وإنما أبدلوا منها صادا لموافقة الطاء في الاستعلاء والإطباق وأما الزاي فلموافقة الطاء في الجهر الفائدة السادسة عشرة الذين أنعمت عليهم قال ابن عباس هم النبيون والصديقون والشهداء والصالحون وقيل المؤمنون وقيل الصحابة وقيل قوم موسى وعيسى قبل أن يغيروا والأول أرجح لعمومه ولقوله مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
    • إعراب غير المغضوب بدل ويبعد النعت لأن إضافته غير مخصوصة وهو قد جرى عن معرفة وقريء بالنصب على الإستثناء أو الحال الفائدة
    • إسناد نعمة عليهم إلي الله والغضب لما لم يسم فاعله على وجه التأدب كقوله وإذا مرضت فهو يشفين وعليهم أول في موضع نصب والثاني في موضع رفع.
    [* ] المغضوب عليهم اليهود والضالين النصارى قال ابن عباس وابن مسعود وغيرهما وقد روى ذلك عن النبي وقيل ذلك عام في كل مغضوب عليه وكل ضال والأول أرجح لأربعة أوجه روايته عن النبي وجلالة قائله وذكر ولا في قوله ولا الضالين دليل على تغاير الطائفتين وأن الغضب صفة اليهود في مواضع من القرآن كقوله فباؤوا بغضب والضلال صفة النصارى لاختلاف أقوالهم الفاسدة في عيسى ابن مريم ولقول الله فيه قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل.
    • هذه السورة جمعت معاني القرآن العظيم كله فكأنها نسخة مختصرة منه فتأملها بعد تحصيل الباب السادس من المقدمة الأولى تعلم ذلك في الألوهية حاصلا في قوله الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم والدار الآخرة في قوله مالك يوم الدين والعبادات كلها من الاعتقادات والأحكام التي تقتضيها الأوامر والنواهي في قوله إياك نعبد والشريعة كلها في قوله الصراط المستقيم والأنبياء وغيرهم في قوله الذين أنعمت عليهم وذكر طوائف الكفار في قوله غير المغضوب عليهم ولا الضالين خاتمة أمر بالتأمين عند خاتمة الفاتحة للدعاء الذي فيها وقولك آمين اسم فعل معناه اللهم استجب وقيل هو من أسماء الله ويجوز فيه مد الهمزة وقصرها أو لا يجوز تشديد الميم وليؤمن في الصلاة المأموم والفذ والإمام إذا أسر واختلفوا إذا جهر.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    د مساعد الطيار : مستشار
    من الآداب التي أرشدت إليها الفاتحة : أدب الخطاب مع رب الأرباب، فإذا كانت النِّعم؛ نُسبت إليه، وإن كان ما سواها لم يًنسب إليه ، وهذا من باب التأدب في عدم نسب الشر إليه، مع أن الخير والشر بتقديره سبحانه.
    ففي النعم أسند الداعون من المؤمنين النعمة إليه ( أنعمت عليهم) ، وفي الغضب جاء على صيغة اسم المفعول ( المغضوب عليهم)الذي أصله الفعل المبني للمفعول، فلم يذكر فاعله تأدُّبًا مع الله، وفي القرآن من هذا الأدب قول إبراهيم : (... والذي هو يطعمني ويسقين . وإذا مرضت فهو يشفين ...) فلما جاء المرض، وهو علَّة وآفة = لم ينسبه إبراهيم إلى ربه تأدبًا، وأما النعم الأخرى فقد أسندها إليه تعالى.
    ومثله قول نفر الجن : (وأنا لا ندري أشرٌّ أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدًا).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
    سمر الأرناؤوط: مشارك فعال
    تذكر سورة الفاتحة بأساسيات الدين ومنها:
    شكر نعم الله (الحمد لله)،
    والاخلاص لله (إياك نعبد واياك نستعين)،
    الصحبة الصالحة (صراط الذين أنعمت عليهم)،
    وتذكر أسماء الله الحسنى وصفاته (الرحمن، الرحيم)،
    الاستقامة (إهدنا الصراط المستقيم)،
    الآخرة (مالك يوم الدين) ويوم الدين هو يوم الحساب.
    أهمية الدعاء،
    وحدة الأمة (نعبد، نستعين) ورد الدعاء بصيغة الجمع مما يدل على الوحدة ولم يرد بصيغة الافراد.
    وسورة الفاتحة تعلمنا كيف نتعامل مع الله فأولها ثناء على الله تعالى (الحمد لله رب العالمين) وآخرها دعاء لله بالهداية (إهدنا الصراط المستقيم) ولو قسمنا حروف سورة الفاتحة لوجدنا أن نصف عدد حروفها ثناء (63 حرف من الحمد لله الى اياك نستعين) ونصف عدد حروفها دعاء (63 حرف من اهدنا الصراط الى ولا الضآلين) وكأنها اثبات للحديث القدسي: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فاذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين قال الله : حمدني عبدي، واذا قال: الرحمن الرحيم قال الله : أثنى علي عبدي، واذا قال : مالك يوم الدين، قال : مجدني عبدي، وقال مرة فوض الي عبدي، فاذا قال: اياك نعبد واياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضآلين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل) فسبحان الله العزيز الحكيم الذي قدّر كل شيء. وقد سئل عمر بن عبد العزيز لماذا يقف بعد كل آية من آيات سورة الفاتحة فأجاب لأستمتع برد ربي.
    إذن سورة الفاتحة تسلسل مبادئ القرآن (عقيدة، عبادة، منهج حياة) وهي تثني على الله تعالى وتدعوه لذا فهي اشتملت على كل اساسيات الدين.
    لطائف سورة الفاتحة:

    - آخر سورة الفاتحة قوله تعالى (غير المغضوب عليهم ولا الضآلين) وجاءت سورة البقرة بعدها تتحدث عن المغضوب عليهم (بني إسرائيل) وكيف عصوا ربهم ورسولهم وجاءت سورة آل عمران لتتحدث عن الضآلين (النصارى)
    - وآخر كلمات سورة الفاتحة الدعاء جاءت مرتبطة ببداية سورة البقرة (هدى للمتقين) فكأن (اهدنا الصراط المستقيم) في الفاتحة هو الهدى الذي ورد في سورة البقرة.
    - بداية السورة (الحمد لله رب العالمين) وهذه أول كلمات المصحف، يقابلها آخر كلمات سورة الناس (من الجنة والناس) ابتدأ تعالى بالعالمين وختم بالجنة والناس بمعنى أن هذا الكتاب فيه الهداية للعالمين وكل مخلوقات الله تعالى من الجنة والناس وليس للبشر وحدهم او للمسلمين فقط دون سواهم.
    - أحكام التجويد في سورة الفاتحة جاءت ميسرة وليس فيها أياً من الأحكام الصعبة وهذا والعلم عند الله لتيسير تلاوتها وحفظها من كل الناس عرباً كانوا او عجما
    .
    من حلقات برنامج التفسير المباشر في رمضان الماضي أقتطف هذا المقطع

    ذكر الدكتور محمد عبد الله دراز في سورة الفاتحة أنها بمثابة الاستدعاء الذي يقدم بين يدي الكتاب وأن سائر القرآن الكريم هو إجابة عن هذا الإستدعاء فلو سقطت سورة الفاتحة من القرآن الكريم لما كان له مبرر ولذلك يقول قوله (إهدنا الصراط المستقيم) كأنه هو الاستدعاء فجاء القرآن من أوله (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين) إلى آخر سورة الناس، ذكر كلاماً جميلاً ويحتاج إلى تمحيص ويقول سورة الفاتحة هي السورة الوحيدة التي يتوجه الخطاب فيها من العبد إلى الرب في حين أن بقية القرآن الكريم من البقرة إلى الناس الخطاب متوجه من الربّ إلى العبد ولعل هذا يكون من أسرار تكرارها في كل ركعة وأنه لا تصح ركعة من الركوعات وحتى صلاة الجنازة إلا بقراءتها. هذا أمر يلفت النظر أولاً وجود الخطاب المباشر فيها وقد توجد في سور أخرى خطابات من البشر لربهم خاصة في سور النداء أو الدعاء لكن الخطاب هنا مختلف فهو على قصر السورة فيها خطاب من البشر إلى ربهم وجاء بصورة الجمع (إياك نعبد وإياك نستعين) مع أن سياق السورة كان بضمير الغائب المتمثل في القسم الظاهر (الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم) السياق الذي تمشي عليه السورة هو الغائب ولم يقل إياه نعبد وإياه نستعين.

    لقراءة الحلقة كاملة هذا هو الرابط ففيها وقفات قيمة:
    http://www.islamiyyat.com/alqranwa3o...---1431--.html
    سؤال للاستفهام حول كون البسملة آية من الفاتحة أليس الحديث القدسي (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين) يجزم بأنها ليست من الفاتحة لأنه إذا كانت من الفاتحة كان يلزم أن يبدأ الحديث القدسي: - فإذا قال عبدي بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى كذا - ولكنه بدأ (فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي) ؟
    من برنامج التفسير المباشر العام الماضي هذا المقطع أيضاً

    النعم في سورة الفاتحة التي تقتضي الحمد
    إذا كنا نقول أن الحمد يدل على النعم فما هي النعم الموجودة في الفاتحة؟

    - أول ملمح (رب العالمين) الربوبية رب العالمين ولله المثل الأعلى لما نقول رب البيت يعني يهتم بأمره ويقوم به ويعتني به ويدافع عنه، والله ربنا نستشعر أنه خالقنا ومدبرنا ونستشعر أن هذه نعمة للعالمين وليست فقط للبشر، والعالم كل ما سوى الله.

    - الأمر الثاني أنه قال (الرحمن الرحيم) نعمة أن يصف الله تعالى نفسه بهاتين الصفتين (رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما) هذه سعة في كلمة الرحمن.

    - الأمر الثالث في (مالك يوم الدين) المُلك قد يكون فيها تخويف

    - ثم بعدها (إياك نعبد وإياك نستعين) المطلوب عبادة الله والبعض يظن أن في العبودية مشقة إلا أنها في الحقيقة نعمة لأنك تخرج من عبودية غير الله كالشيطان والنفس والهوى والمال إلى عبادة الله تعالى فلأن تعبد العظيم أفضل لك.

    - الاستعانة أنت محتاج إلى الله في كل وقت وحين.

    - الهداية وهذه هي المهمة لأن الإنسان لما يعيش في هذه الحياة أمر فطري فيه ولو أعطي المال من يعبد؟ يشعر أن هناك نقص في هذا الجانب ولذلك تجدهم يعبدون الشيطان ويعبدون البقر، لهم عقول لكن هذا شيء في فطرة الإنسان لا بد أن يلبيه. فكونك ما هُديت لهذا فهذا من أعظم المحن وكونك تهدى له هذا من أعظم المنح (إهدنا الصراط المستقيم)

    - ثم قال (صراط الذين أنعمت) فذكر النعمة، وهذه أعظم أنواع النعم، وليست نعمة البيت والسيارة والمال هي النعمة الأفضل وإنما نعمة الهداية هي المهمة.

    إذا تتبعنا جوانب النعم التي يُحمد الله تعالى عليها في هذه السورة نجدها كثيرة جداً.

    - في قوله (إهدنا الصراط المستقيم) ذكر ابن القيم في كتابه (مدارج السالكين في منازل إياك نعبد وإياك نستعين) كان يتحدث عن هذه الآية في سورة الفاتحة (إياك نعبد وإياك نستعين) الآية المحورية في سورة الفاتحة هي (إهدنا الصراط المستقيم) وإن كانت (إياك نعبد وإياك نستعين) هي مقتضية لها، كيف تعبد الله إلا إذا كان هداك. (إهدنا) هذا الطلب الذين نسعى إليه نحن كبشر، ويأتي القرآن مباشرة في أول سورة البقرة (هدى) أن تطلب الهداية وهذه أول سورة تعطيك الهداية إلى آخر سورة. (إياك نعبد) تتحدث عن الجانب العبادي الذي يبحث عنه الإنسان ليعبد ربه (وإياك نستعين) جزء منها في العبادة وجزء منها من حاجيات الإنسان. والله لما أعطى الإنسان في صورة أبينا آدم الخلافة في الأرض هذه عبادة، كيف يقوم بهذه العبادة العظمى في مهمة الخلاف في الأرض إلا بالهداية وبإعانة الله، ولذلك قالوا تبدأ العبادة في سورة الفاتحة والاستعانة تتفصل في سورة البقرة في القصص الكثيرة. لا يستطيع الإنسان أن يفعل شيئاً إذا لم يعينه الله .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    د مساعد الطيار: مستشار
    من إرشادات هذه السورة الكريمة أن المسلم يطلب الهداية إلى الصراط المستقيم الذي لا اعوجاج فهي ، وهذا ما ينبغي له أن يكونه في كل أمر من أمور دينه ودنياه.
    والنقص في الهداية للصراط المستقيم تأتي من جانبين:
    الأول : الهوى ، وهو الذي يكون عن علم ، لكنه يترك ما آتاه الله من العلم ، ويرتكب المخالفة، ويأخذ بالطرق المعوجَّه ، وهذا هو حال اليهود ، كما فسَّر النبي هذه اللفظة، ثم يقاس على تفسيره كل من آتاه الله العلم ، ولم يعمل به ، بل خالفه ، وتركه وراءه ظهريًا.
    وهذه الحالة لا تكون إلا من العبد ، فالله هو المتفضل بالعلم على عباده، لكن خروجهم عن هذا العلم وما يقتضيه إنما هو من ذاتهم ، فإذا ضلوا بأنفسهم أضلهم الله، ومصداق ذلك قوله تعالى :(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (178) = فهذا العبد جاءه العلم من الله تفضلاً ( آتيناه) لكنه قابل هذا التفضُّل بالإعراض والنكوص ( فانسخ منها ) ، ولم يُقَل : ( فسلخناه منها) ليتبين لنا أن العبد هو الذي يبتدئ بالضلالة، فإذا لم يتب عاقبه الله بجنس فعله ( ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض ...).
    الثاني: الجهل، وهو نقص في العلم قد يلحق من يتصف بالعلم أيضًا ، ولك أن ترى بعض الانحرافات الصوفية فيمن آتاه الله العلم بالأحكام الشرعية، فتتعجب من تقيده بالشريعة والعقل في الاستدلال للأحكام، وفي إلغائه للعقل في بعض شطحات المتصوفة.
    وهذا من نقص العلم بلا ريب ، وفيه شبه بالنصارى الذين عبدوا الله في بعض أمورهم على جهل، ومن عبد الله بما يظنه من شرع الله، وهو ليس كذلك ، ففيه شبه من النصارى.
    فائدة:
    إذا ورد عن النبي تفسير للفظة ما ، والأحوال أو السياق يشعر بدخول غير ما فسر به النبي في معنى اللفظة، فإن أول ما يجب أن يُحكى تفسير ، ثم يبيَّن وجه دخول غيره في المعنى الذي فسر به النبي ، أو في معنى الآية، وهذا لا يتأتي في كل تفسيراته ، وإنما في بعضها، والله أعلم.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
    د فهد الوهيبى :مدير إشراف الملتقى العلمى
    من الهدايات التربوية والسلوكية لسورة الفاتحة
    من الفوائد التربوية والسلوكية من سورة الفاتحة :
    1- إيجاز المقدمات للمتحدثين والخطباء، حتى لا تملَّ النفوس، وهذا مستفاد من أسلوب القرآن الكريم، حيث قدم بهذه السورة العظيمة على قصرها قبل السور الطوال، وفي هذا يقول ابن عاشور ـ ـ : "إيجاز المقدمة لئلا تمل نفوس السامعين بطول انتظار المقصود وهو ظاهر في الفاتحة، وليكون سنة للخطباء فلا يطيلوا المقدمة كي لا ينسَبوا إلى العِي فإنه بمقدار ما تطال المقدمة يقصر الغرض ، ومن هذا يظهر وجه وضعها قبل السور الطوال مع أنها سورة قصيرة"(1).
    2- تعويد النفس على كثرة الحمد لله تعالى، وهذا ملاحظ في إيجاب قراءة الفاتحة سبع عشرة مرة في كل ركعة من الصلوات الخمس، حيث يتعود الإنسان على حمد الله وشكره، مما يدعوه إلى التأمل في موجبات الحمد ودواعيه مما أنعم الله سبحانه عليه من النعم التي لا تعد ولا تحصى، كما أخبر الله سبحانه بقوله: ( وإن تعدُّوا نعمة الله لا تحصوها ).
    3- ضرورة بيان المنهج الصحيح للمتربي، والتحذير من المناهج المنحرفة عن المنهج الصحيح، حيث بينت سورة الفاتحة المنهج الواجب الاتباع، كما في قوله : (صراط الذين أنعمت عليهم)، ثم بينت المناهج المنحرفة عنه كما في قوله تعالى: (غير المغضوب عليهم ولا الضالين).
    4- افتتاح الكلام بحمد لله تعالى والثناء عليه، اقتداء بالقرآن الكريم، حيث افتتح بالحمد لله رب العالمين، وفي هذا يقول ابن عاشور ـ ـ " فكان افتتاح الكلام بالتحميد سنة الكتاب المجيد لكل بليغ مُجيد ، فلم يزل المسلمون من يومئذٍ يُلقِّبُون كل كلام نفيس لم يشتمل في طالعه على الحمد بالأبتر ... وقد لُقبت خطبة زياد ابن أبي سفيان التي خطبها بالبصرة بالبتراء لأنه لم يفتتحها بالحمد ، وكانت سورة الفاتحة لذلك منزَّلة من القرآن منزلة الديباجة للكتاب أو المقدمة للخطبة ، ولذلك شأن مهم في صناعة الإنشاء فإن تقديم المقدمة بين يدي المقصود أعود للأَفهام وأدعى لوعيها "(2).
    ــــ
    (1) التحرير والتنوير: ( 1 / 153 ).
    (2) السابق: ( 1 / 154 ).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تت
    الجنوبى : مشارك فعال
    بعض اللحون المتوقع وقوعها في الاستعاذة والبسملة وسورة الفاتحة
    http://www.saaid.net/Doat/dhafer/l1.pd
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات
    قال القرطبي :
    ( تكتب (بسم الله ) بغير ألف استغناء عنها بباء الإلصاق، لكثرة الاستعمال، بخلاف قوله:(اقرأ باسم ربك..) فإنها لم تحذف لقلة الاستعمال)
    الجامع لأحكام القرآن- للقرطبي-ج 1-ص 99

    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    قال الشيخ الشعرواي رحمة الله عليه :
    الحمد لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين﴾ من رحمته تعالى أنه جعل الشكر له في كلمتين اثنتين هما(الحمد لله ).
    والعجيب أن الإنسان حين يشكر إنساناً آخر على جميل ومعروف فعله له، يظل
    هذا الإنسان ساعات وساعات يعدد كلمات الشكر والثناء والمدح، ويحذف ويضيف ويأخذ رأي
    الناس، حتى يصل إلى قصيدة أو خطاب مليء بالثناء والشكر والمدح ...
    ولكن الله -تعالى -
    جلَّت قدرته وعظمته، نعمه لا تعد و لاتحصى علَّمنا أن نشكره في كلمتين اثنتين هما:(الحمدلله)
    تفسير الشعرواي- محمد متولي الشعراوي-ج 1-ص 55
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    قال الرازي عفا الله عنه
    لقد اشتهر أن الرسول لما كسرت رباعيته ، قال : "ربِّ اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون "
    فظهر أنه يوم القيامة يقول :أمتي، أمتي ،
    فهذا كرم عظيم منه في الدنيا والآخرة،
    وإنما حصل فيه هذا الكرم، وهذا الإحسان ، لكونه رحمة كما قال تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ
    فإذا كان أثر الرحمة الواحدة هذاالمبلغ، فكيف كرم من هو رحمن رحيم ؟!"
    التفسير الكبير – للرازي – م 1 – ج 1 – ص 191
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    شافى مسفر المطلق : مشارك
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات

    الحمد لله رب العالمين
    الحمد: ال : للاستغراق أي كل أنواع الحمد ( القولي و الفعلي و القلبي) نصرفهالله
    لله : من اسم الله ، و الله اسم علم لا يصرف إلا لله وهو إله العالمين... و من اللطيف أن يأتي بعد (لله) كلمة ( رب )فهو سبحانه و تعالى إله معبود خالق متصرف و مع ذلك فهو (رب) و رب الشيء هو القائم عليه ، الحريص عليه ، المعتني به، و ( رب العالمين ) القائم على جميع مخلوقاته، الحريص ، المنعم ، الكريم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أحمد بزوى الضاوى : مستشار
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا
    الجامع في تفسير سورة الفاتحة
    تجدونه على الرابط التالي :
    http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=8124
    وتفضلوا أيها الإخوة الأعزاء بقبول فائق تحياتي وتقديري
    والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته .
    تفسير نفيس لسورة الفاتحة لمحمد بن يوسف السنوسي ( ت 895 هـ )
    تجدونه على الرابط التالي :
    http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=7638
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أبو سعد الغامدى : مشارك فعال
    هم القوم لا يشقى بهم جليسهم...وهذه مشاركتي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "الحمد لله رب العالمين"

    (الحَمْدُللهِ رَبِّ العَالَمِينَ ) أي: جميع أنواع المحامد من صفات الجلال والكمال هي له وحده دون من سواه؛ إذ هو رب كل شىء وخالقه ومدبره. و"العالمون" جمعُ "عالَم" وهم كلما سوى الله تعالى.
    الحمد: الاتصاف بالكمال المطلق، وهذا لا يكون إلا لله ولهذا اختص تعالى بالحمد المطلق والملك المطلق، كما في الحديث " له الملك وله الحمد".
    وحمد الله تعالى هو أن تقول: " الحمد لله " كما في الحديث:"فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، قَالَ اللَّهُتَعَالَى: حَمِدَنِي عَبْدِي".
    ولهذا يمكن القول : إن قول العبد " الحمد لله" هو إقرار منه بالكمال المطلق لله على وجه الإجمال كما علمه الله، ولهذا جعلها رسول الله ذكرا مستقلا كما في الحديث : " وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَأُ الْمِيزَانَ".

    والثناء على الله : هو تعداد محامده ، كما في الحديث : وَإِذَا قَالَ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ). قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: أَثْنَى عَلَىَّعَبْدِي.
    وفي حديث الشفاعة يقول :
    "فَأَسْتَأْذِنُ عَلَى رَبِّي فَيُؤْذَنُ لِي عَلَيْهِ فَإِذَا رَأَيْتُ رَبِّي وَقَعْتُ لَهُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي ثُمَّ يُقَالُ لِي ارْفَعْ مُحَمَّدُ وَقُلْ يُسْمَعْ وَسَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَحْمَدُ رَبِّي بِمَحَامِدَ عَلَّمَنِيهَا ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَرْجِعُ فَإِذَا رَأَيْتُ رَبِّي وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي ثُمَّ يُقَالُ ارْفَعْ مُحَمَّدُ وَقُلْ يُسْمَعْ وَسَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَحْمَدُ رَبِّي بِمَحَامِدَ عَلَّمَنِيهَا رَبِّي ثُمَّ أَشْفَعُ فَيَحُدُّ لِي حَدًّا فَأُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ ثُمَّ أَرْجِعُ فَإِذَا رَأَيْتُ رَبِّي وَقَعْتُ سَاجِدًا فَيَدَعُنِي مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدَعَنِي ثُمَّ يُقَالُ ارْفَعْ مُحَمَّدُ قُلْ يُسْمَعْ وَسَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَحْمَدُ رَبِّي بِمَحَامِدَ عَلَّمَنِيهَا"

    **

    وردت هذه الجملة "الحمد لله رب العالمين" في ستة مواضع من كتاب الله:
    الأول : في سورة الفاتحة آية مستقلة :الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)
    الثاني : في سورة الأنعام : (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) الأنعام (45)
    الثالث : في سورة يونس : (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) يونس(10)
    الرابع : في سورة الزمر : (وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) الزمر (75)
    الخامس : في سورة غافر : (هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) غافر (65)
    السادس : في سورة الصافات (سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182))
    *

    خمس سور من القرآن افتتحت بـ"الحمد لله". هذا إذا تجاوزنا مسألة الخلاف في البسملة في سورة الفاتحه.
    الأولى : سورة الفاتحة ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) الفاتحة(2)
    الثانية : سورة الأنعام: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ)الأنعام (1)
    الثالثة : سورة الكهف : (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا) الكهف (1)
    الرابعة : سورة سبأ : (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآَخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ) سبأ (1)
    الخامسة : سورة فاطر (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) فاطر(1)

    والملاحظ على هذه السور أنها تشترك في افتتاحيتها في الإشارة إلى صفات الكمال التي اتصف بها الله وآثار هذه الصفات على خلقه وهي النعم التي يفيضها الله تعالى على خلقه.
    ففي الفاتحة ذكر الله تعالى نفسه بالصفة الجامعة لصفات كماله وهي كونه "رب العالمين"
    في سورة الأنعام إشارة إلى صفة الخلق والإيجاد.
    في سورة الكهف إشارة إلى صفة الهداية ونعمة الهداية.
    في سورة سبأ الإشارة إلى صفة الملك وآثارها في الدنيا والآخرة.
    في سورة فاطر الإشارة إلى صفة الخلق والتدبير وما يترتب عليها من نعمة الهداية والرزق.

    ولما كانت النعم في الدنيا والآخرة هي آثار اتصاف الحق بالحمد ، كان ذكره في الحياة الدين يبدأ بالحمد لله رب العالمين ، وينتهي في الآخرة بعد القضاء بين الخلق بالحمد لله رب العالمين.
    ولما كان "الحمد لله رب العالمين" هو دعاء المخلصين لله الدين المقرين بنعم الله في الحياة الدنيا ، كان دعاؤهم عند تمام النعمة في الآخرة هو " الحمد لله رب العالمين"
    (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) يونس (10)
    وصلى الله وسلم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين
    والحمد لله رب العالمين
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أبو عبد الرحمن المدنى : فريق إشراف الملتقى العلمى
    ماذا يمكن أن نستنبط من الأوامر والنواهي
    أمْتعنا المشايخ والإخوة باستنباطاتهم ونقولاتهم وفوائدهم
    وقد حاولت أن أسهم في النقطة الثالثة التي أفردت لأهميتها بأن استل مما كتبه الفضلاء مجموعة من الأوامر والنواهي التي تدعونا إليها السورة الكريمة

    ولأن هذه الزاوية يومية فليسعى كل واحد منا في تطبيق هذه الأوامر في يوم هذا المقطع وإن زاد فخير على خير أما النواهي فهي على المداوة والاستمرار .

    1) ادع الله أن يهديك إلى الصراط المستقيم عند إفطارك وفي سجودك
    2) احمد الله تعالى وأثن عليه بما يفتح الله عليك من المحامد.
    3) تأمل آثار رحمة الله تعالى في نفسك وبين أهلك ومن تراهم, ودونها في جوالك أو كراستك
    4) كن صادقا في أقوالك وأفعالك , مع الله ومع الخلق ومع النفس.
    5) ادع الله تعالى أن يرزقك الشهادة وأن يحشرك في زمرة الشهداء.
    6) ابتعد عن أسباب الضلال.
    7) تجنب ما يغضب ربك . وصلى الله على نبينا محمد
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    أبو سعد الغامدى : مشارك فعال
    في سورة الحمد علمنا أن نطلبه الهداية :
    (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) (6)

    وفي البقرة أخبرنا أن الهداية في القرآن:
    (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ) (2)

    وفي نفس السورة بين لنا أن الكتاب هو القرآن:
    (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)
    وأكد ذلك في أكثر من سورة وأكثر من آية ومنها:
    (طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2)) النمل
    (الم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3)) لقمان
    (للَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) الزمر(23).

    وفي سورة الإسراء والأحقاف والجن بين إلى أي شيء يهدي القرآن:
    (إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) (9)
    (وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ(30)) الأحقاف
    (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2))

    وفي سورة المائدة أخبرنا من هو الذي يستحق الهداية :
    (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16))المائدة

    وفي سورة الزمر صفة الذين يتبعون رضوان الله:
    (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18))الزمر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فتاة الإستفهام :مشارك
    5- بيان الاستنباطات والفوائد العامة واللوازم من الآيات.
    قال الرب : إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ الفاتحة5 .
    قال أبو جعفر : و في أمر الله جل ثناؤه عباده أن يقولوا : إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ الفاتحة5 . بمعنى مسألتهم إياه المعونة على العبادة - أدلُّ الدليل على فساد قول القائلين بالتفويض من أهل القَدَر الذين أحالوا أن يَأْمُرَ الله أحداً من عباده بأمر أو يكلفه فرض عمل ، إلا بعد إعطائه المعونة والقدرة على فعله و على تركه .
    ولو كان الذي قالوا من ذلك كما قالوا ، لبطلت الرغبة إلى الله في المعونة على طاعته ، إذ كان على قولهم ، مع وجود الأمر والنهي والتكليف - حقا واجبا على الله للعبد إعطاؤه المعونة عليه ، سأله ذلك عبده أو ترك مسألته ذلك ، بل ترك إعطائه ذلك عندهم منه جَوْرٌ . ولو كان الأمر في ذلك على ما قالوا ، لكان القائل : إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ إنما يسأل ربه أن لا يجورَ .
    وفي إجماع أهل الإسلام جميعا على تصويب قول القائل : اللهم إنا نستعينك . وتخطئتهم قول القائل : اللهم لا تَجُرْ علينا - دليل واضح على خطأ ما قال الذين وصفت قولهم ، إذ كان تأويل قول القائل عندهم : اللهم إنا نستعينك : اللهم لا تترك معونتنا التي تركُكها جور منك .
    المصدر : تفسير الطبري " جامع البيان عن تأويل آي القرآن "
    لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري .
    تحقيق : الدكتور / عبد الله بن عبد المحسن التركي .( 1 / 161 ) .
    مشاركة الأخت : فجر الأمة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    د فهد الوهيبى : مديرإشراف الملتقى العلمى
    نشكر جميع الإخوة والأخوات على ما تفضلوا به من فوائد قيمة، نسأل الله تعالى أن يبارك فيها وينفع بها، وقد تم فتح الملف الثاني للآيات العشر الأولى من سورة البقرة على الرابط الآتي:
    2- مشروع : (كانوا لا يتجاوزون عشر آيات ) [سورة البقرة : الآيات: 1 ـ 10 ]
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    عامر عبد الرزاق : مشارك نشيط
    ومن ذلك عندما تقرأ ( إهدنا الصراط المستقيم ) كأنك تسأل الله علماً نافعاً وعملاً صالحاً فالهداية كما هو معلوم هداية علم وهداية توفيق وعمل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
    زهرة بستانى : مشارك نشيط
    فائدة سمعتها من الشيخ عبد الله عبد العزيز الحكمة ال حسين ذكر عندما يصلي الانسان منفردا ويقرأ قوله (اهندنا الصراط المستقيم) والضمير للجمع وهو منفرد فيستحضر في قراءته الدعاء بظهر الغيب للمسلمين بالهداية فهذا ادعى لحصول الاستجابة
    والله اعلم


    المصدر :ملتقى أهل التفسير[/SIZE]


    المصدر :ملتقى أهل التفسير
    ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
    شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

  • #2
    أشكرك أختي الفاضلة الكلمة الطيبة على هذا الجهد المبارك والمفيد، وما رأيك لو تم تجميع المشاركات في ملف واحد ويكون العزو لصاحب المشاركة في الحاشية ويتم ترتيب المتماثلات من الفوائد تحت عنصر واحد مع بعضها ، ونسخها أيضاً في ملف وورد ليتم تحميلها والاستفادة منها، جزاك الله خيراً ونفع بك...
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا د/ فهد على هذا الرد الطيب المهذب ... وإن شاء الله أحاول أنسق المشاركات كما اقترحت وأرسلها على البريد قبل وضعها على صفحة الملتقى
      ليسانس دراسات إسلامية - جامعة الأزهر
      شكوت نفسي والإله يسمعني *** رجوت عفوا ومن غير ربي يرحمني

      تعليق

      19,912
      الاعــضـــاء
      231,481
      الـمــواضـيــع
      42,366
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X