إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال عن قول ابن كثير: في سنده وسياقه نظر؟؟

    القول في تأويل قوله : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27)
    ذكر ابن جرير تعالى اختلاف العلماء في تأويل هذه الآية ومنها:
    نزلت في رجل من المنافقين حينما كتب الى ابا سفيان إن محمدًا يريدكم، فخذوا حذركم.
    - حدثنا القاسم بن بشر بن معروف قال، حدثنا شبابة بن سوار قال، حدثنا محمد بن المُحْرِم قال، لقيت عطاء بن أبي رباح فحدثني قال، حدثني جابر بن عبد الله: أن أبا سفيان خرج من مكة، فأتى جبريلُ النبيَّ فقال: إن أبا سفيان في مكان كذا وكذا! فقال النبي لأصحابه: إن أبا سفيان في مكان كذا وكذا، فاخرجوا إليه واكتموا!" قال: فكتب رجل من المنافقين إلى أبي سفيان: "إن محمدًا يريدكم، فخذوا حذركم"! فأنزل الله عز وحل:(لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم). (2)

    وعقب ابن كثير على ذلك يقوله
    هذا حديث غريب جدًّا، وفي سنده وسياقه نظر.
    وفي الصحيحين قصة "حاطب بن أبي بَلْتَعَة" أنه كتب إلى قريش يعلمهم بقصد رسول الله إياهم عام الفتح، فأطلع الله رسوله على ذلك، فبعث في إثر الكتاب فاسترجعه، واستحضر حاطبا فأقر بما صنع، فقام عمر بن الخطاب فقال: يا رسول الله، ألا أضرب عنقه، فإنه قد خان الله ورسوله والمؤمنين؟ فقال: " دعه، فإنه قد شهد بدرا، ما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"
    اريد أن أفهم هنا قول ابن كثير في سندة وسياقة نظر من حيث ماذا؟ وجزيتم خيراً

  • #2
    قال الشيخ شاكر في تعليقه على الطبري :
    و" محمد المحرم "، هو: " محمد بن عمر المحرم "، وقد ترجم صاحب لسان الميزان لثلاثة: " محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير المكي " (ج 5: 216) ، و " محمد بن عمر المحرم " ج (5: 320،) و " محمد المحرم " (ج 5: 439) ، وقال هم واحد، وأن " محمد بن عمر " صوابه: " محمد ابن عمير " منسوبًا إلى جده. و " محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي "، مضى برقم: 7484.
    وترجم البخاري في الكبير 1 \ 1 \ 142 " محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي المكي "، عن عطاء، وليس بذاك الثقة. ولم يذكر أنه " محمد المحرم ".
    ثم ترجم أيضًا في الكبير 1 \ 1 \ 248 " محمد المحرم "، عن عطاء والحسن، منكر الحديث. فكأنهما عنده رجلان.
    وترجم ابن أبي حاتم 3 \ 2 \ 300 " محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي "، وضعفه، ولم يذكر أنه " محمد المحرم ".
    ثم ترجم " محمد بن عمر المحرم "، روى عن عطاء، روى عنه شبابة، وقال: " ضعيف الحديث، واهي الحديث "، ولم يذكر أنه الذي قبله.
    وترجم الذهبي في ميزان الاعتدال 3: 77 " محمد بن عبد الله بن عبيد بن عمير الليثي "، ويقال له: " محمد المحرم ".
    ثم ترجم في الميزان 3: 113 " محمد بن عمر المحرم " عن عطاء، وعنه شبابة، وضعفه، ولم يذكر أنه الذي قبله.
    وترجم عبد الغني بن سعيد في والمؤتلف والمختلف: 117، " محمد بن عبيد بن عمير المحرم "، عن: " عطاء بن أبي رباح ".
    والظاهر أن الذي قاله الحافظ في لسان الميزان، من أن هؤلاء جميعًا واحد، هو الصواب إن شاء الله، من أنهم جميعًا رجل واحد.
    وكان في المطبوعة: " محمد بن المحرم "، غير ما كان في المخطوطة بزيادة " بن " بينهما.
    وهذا خبر ضعيف جدًا، لضعف " محمد المحرم "، وهو متروك الحديث. وقد ذكر الخبر ابن كثير في تفسيره 4: 43، 44، ثم قال: " هذا الحديث غريب جدًا، وفي سنده وسياقه نظر ".
    [تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر 13/ 480]
    فظهر بهذا أن الغرابة هنا يراد بها ضعف السند ، والمتن حيث المحفوظ قصة حاطب التي أشار إليها ابن كثير في ذلك .
    والله أعلم .

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك وفي علمك ونفع الله بك

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,465
      الـمــواضـيــع
      42,359
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X