إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في "سورةالمائدة" 18 حكماً لا يوجد في غيرها من السور !

    نقل السيوطي في الدر المنثور ـ في أوائل تفسير سورة المائدة ـ عن أبي ميسرة الكوفي (عمرو بن شرحبيل )أنه قال : إن في "سورةالمائدة" ثمان عشرة فريضة ـ أي حكماً شرعياً ـ لا يوجد في غيرها من السور !

    فحاول ـ أخي ـ أن تشحذ ذاكرتك لتستخرج هذه الأحكام الثمان عشرة قبل أن تراجع الدر المنثور !

    وبعد مرور وقت كاف ، سأقوم بنقل نص أبي ميسرة بإذن الله ا .

    وظهر لي من تتبع سريع أن هناك أحكاماً أخرى يمكن أن توصل العدد المذكور إلى العشرين أو أكثر ،وسأذكرها لنتذاكر فيها مع أحبتنا في هذا الملتقى المبارك .
    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    . سورة المائدة تسمى أيضا سورة العقود و سورة المُـنْـقِـذة و سورة الأخيار .

    اشتملت هذه السورة على ثلاث قصص : قصة بني إسرائيل . قصة ابني آدم و قصة المائدة .

    كما اشتملت على أحكام تشريعية كثيرة :
    1- أحكام العقود " يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود "
    2 - تحليل بهيمة الأنعام بالأكل عن طريق الذبح الشرعي و استثناء حالة الإحرام فيما يصاد وإباحته لغير المحرم و خارج الحرم " أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد و أنتم حرم "
    3 - تحريم الميتة وما في حكمها -إلا ما ذكي - و الدم و لحم الخنزير " حرمت عليكم الميتة و الدم ..."
    4 - تحريم القمار " و أن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق "
    5 - إباحة الطيبات و الصيد بالجوارح "يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات و ما علمتم من الجوارح ..."
    6 - إباحة طعام أهل الكتاب " وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم و طعامكم حل لهم "
    7 - نكاح الكتابيات " و المحصنات من المؤمنات و المحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ..."
    8 - إحباط عمل من كان جاحدا أحكام الله و شرائعه " و من يكفر بالإيمان فقد حبط عمله "
    9 - الطهارة من من وضوء و غسل " يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم .."
    10 - مشروعية التيمم " ..فلم تجدوا ماء فتيمموا ..."
    11 - وجوب أداء الشهادة على وجهها " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط "
    12 - تشريع القصاص في حق القاتل " من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس ..."
    13 - حد الحرابة " إنما جزاء الذين يحاربون الله و رسوله و يسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا ..."
    14 - حد السرقة " و السارق و السارقة فاقطعوا أيديهما ..."
    15 - تشريع القصاص " و كتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين ..."
    16 - وجوب الحكم بما أنزل الله "و أن احكم بينهم بما أنزل الله و لاتتبع أهواءهم ..."
    17 - حكم الأذان للصلاة " و إذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا و لعبا "
    18 - كفارة اليمين " لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم و لكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته ..."
    19- تحريم الخمر و الميسر " .. إنما الخمر و الميسر و الأنصاب و الأزلام رجس من عمل الشيطان .."
    20 - صيد الإحرام و جزاءه " .. لا تقتلوا الصيد و أنتم حرم .."
    21 - شريعة الجاهلية بتحريم البحيرة و السائبة و الوصيلة و الحام " ما جعل الله من بحيرة و لا سائبة و لا وصيلة و لا حام "
    22 - الوصية عند الموت " .. شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية ..."

    هذا ما بدا لي من أحكام بعد قراءة السورة .

    و الله أعلم

    اللهم فقهنا في الدين و علمنا التأويل

    تعليق


    • #3
      أشكر للأخ الكريم أبا زينب مداخلته القيمة :
      ووفاء بالوعد ،فها أنا ذا أنقل النص من الدر المنثور ـ في أوائل سورة المائدة ـ 3/4 ط.دار الفكر :
      " وأخرج الفريابي ، وأبو عبيد ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، وأبو الشيخ عن أبي ميسرة قال :
      في المائدة ثمان عشرة فريضة ، ليس في سورة من القرآن غيرها ، وليس فيها منسوخ :
      1 ـ المنخنقة .
      2 ـ والموقوذة .
      3 ـ والمتردية .
      4 ـ والنطيحة .
      4 ـ وماأكل السبع
      5 ـ ألا ما ذكتيم .
      6 ـ وما ذبح على النصب .
      7 ـ وان تستقيموا بالازلام .
      8 ـ والجوارح مكلبين .
      9 ـ وطعام الذين أوتوا الكتاب .
      10 ـ والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب .
      11 ـ وتمام الطهور .
      12 ـ واذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا .
      13 ـ والسارق والسارقة .
      14 ـ وما جعل الله من بحيرة ..
      15 ـ ولا سائبة .
      16 ـ ولا وصيلة .
      17 ـ ولا حام .
      ... هذا ما أفاده أثر أبي ميسرة ..

      فبقيت الثامنة عشرة ..


      وبإضافة ما ذكره الأخ أبو زينب يكون العدد أكثر من ذلك ،وقبل أن أذكر ذلك أود أن أذكر ملاحظتي على بعض الأحكام التي ذكرها ،فبعضها لم تختص به سورة المائدة ،وهي الأحكام الآتية ـ مراعياً ترقيم الكاتب وفقه الله :
      - أحكام العقود " يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود " ،فهذه لا يظهر اختصاص المائدة بها ؛لأن الأمر بالوفاء بالعهود جاء في أكثر من آية ،منها آية : الإسراء ( وأوفوا بالعهد ... ) والعقود من جملة العهود والمواثيق.

      3 - تحريم الميتة .. أشهر من أن يذكر ،ففي البقرة ،والأنعام و، والنحل .

      5 - إباحة الطيبات : هذه الجملة ،جاءت في سورة الأعراف ،وهي مكية !

      8 - إحباط عمل من كان جاحدا أحكام الله و شرائعه " و من يكفر بالإيمان فقد حبط عمله "
      وسؤالي : لماذا عدل الكاتب عن لفظة (كفر) إلى جحد ؟!
      عموماً : حبوط العمل بالردة ثابت في البقرة (.. فيمت وهو كافر ،فأولئك حبطت أعمالهم .. ) ،وفي وفي النحل : (... من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره .. ).

      10 - مشروعية التيمم " ..فلم تجدوا ماء فتيمموا ..."
      وهذا خطأ ،فآية النساء صريحة في مشروعية التيمم ( فلم تجدوا ماءً فتيمموا ... ) نفس لفظ المائدة إلا في كلمة (منه) فهي زائدة في سورة المائدة.

      11 - وجوب أداء الشهادة على وجهها " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط "
      وهذا أيضاً ثابت في سورة النساء في أواخرها ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم .. "

      12 - تشريع القصاص في حق القاتل " من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس ..."
      أخي : أين أنت عن آية البقرة : فمن عفي له شيء من أخيه .. الآية ؟!


      15 - تشريع القصاص " و كتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين ..."
      وهذا تقدم كما في سورة البقرة في التعقيب في رقم (13) .


      16 - وجوب الحكم بما أنزل الله "و أن احكم بينهم بما أنزل الله و لاتتبع أهواءهم ..."
      وهذا جاء في آيات في سورة النور ،وإن لم تكن بصراحة آيات المائدة ،كقوله تعالى : (إنما كان قول المءمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم ،أن يقولوا سمعنا وأطعنا .... ) الخ ..



      هذا ما ظهر لي على عجل .. والله ولي التوفيق !
      عمر بن عبدالله المقبل
      أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

      تعليق


      • #4
        أخي عمر المقبل وفقه الله لكل خير ، بارك الله فيك على هذه الفوائد ، وهذه الطريقة في استثارة الأذهان لتدبر أحكام القرآن ، ونعما الطريقة هي في إلقاء المسائل ، وتنشيط الطلاب من أمثالي. وقد استجبت لرغبتك حين وضعت السؤال ، ولكن لم تحضرني كثير من الأحكام التي ذكرتما.

        أخي الكريم أبا زينب وفقه الله ، بارك الله فيك على حسن جوابك ، وحرصك على المشاركة والنفع ، ولا غرابة في ذلك فالقيروان منجبة للعلماء منذ بناها عقبة بن نافع مبشراً بالدين الحنيف عام 50 للهجرة ، أي قبل ألف وثلاثمائة وخمسة وسبعين عاماً ! فبارك الله فيك ، ونفعنا وإياك بالعلم

        طلب :
        رأيتك يا أبا زينب تعتني بكتاب ابن عاشور في التفسير (التحرير والتنوير) ، فما رأيك لو وقفت معه في تفسيره في المواضع التي له فيها رأي مميز ، أو إضافة مشهورة - عندك ممن خبر الكتاب - لا عندي ممن لا يعرف إلا عنوانه ، فيكون في هذا ثراء للملتقى من جهة ، ووضع ليد القارئ المستعجل على مواضع التميز ، فيطيل الوقوف عندها ، والطواف حولها.
        أرجو أن يجد هذا الاقتراح طريقاً إلى قلبك وفقك الله ووفق الجميع للعلم النافع ، والهدى .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #5
          أخي الفاضل عبد الرحمن

          جزاك الله كل خير على إشارتك الموجزة و اللطيفة عن القيروان .
          و أدعو الله سبحانه و تعالى أن يجدد لها و لبغداد و غيرهما من بلاد الإسلام أمجادهما .

          أما عن طلبك فنعم الطالب و المطلوب .
          و بعد اعتمادي على الله ثم على توجيهاتكم و توجيهات الإخوة الفضلاء في المنتدى فإني سوف أسعى نحو فكرة المنتقى المنير في ما امتاز به التحرير و التنوير عن غيره من التفاسير .

          و الله أسأل العون و المدد .

          تعليق


          • #6
            [poem=font="Traditional Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            يا تونس الخضراء معذرة ! = إِنِّي شجيتكِ دون أن أدري
            هذا ابنُ عاشورٍ به سعُدَت =أيامُ عَيشي في بَني بَكْرِ
            والملتقى المعمورُ تربطه =بالقيروان قداسةُ الفكرِ
            ركنانِ في صرح الهدى اقتربا = قربى الرسول إلى أبي بكرِ[/poem]
            وفقك الله ، وأمدك بعونه وتوفيقه . وما يدريك فلعله يكون في عملك هذا فتح لباب من العلم لم يكن ليفتح لولاه . ورحم الله ابن عاشور ما كان أحرصه على التعليم ، وإيصال الحق للناس ، واقرأ إن شئت كتابه المتميز :(أليس الصبح بقريب) تجد مصداق ذلك ، وكتبه كلها تصب في هذا الاتجاه . ، ولو علم بمشروعك هذا يادكتور محمد (أبو زينب) لفرح بذلك ، وسره أيما سرور !
            اللهم ارزقنا النية الصادقة في طلب العلم وتعليمه ، وجميع إخواني ممن يقرأ هذا وممن لا يقرأه ، يا أكرم الأكرمين.
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق

            19,963
            الاعــضـــاء
            232,080
            الـمــواضـيــع
            42,595
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X