إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال عن رسالة السبكي: بذل الهمة في إفراد العم وجمع العمة..؟

    ذكر الآلوسي في روح المعاني أن ثمة رسالة للسبكي بعنوان بذل الهمة في إفراد العم وجمع العمة في القرآن الكريم
    أتحرَّق للحصول عليها .. فهل من نبأ عنها .. أمخطوطة أم مطبوعة .. أموجودة أم مفقودة..أمستقلة أم في ثنايا كتاب؟

  • #2
    ريثما يأتينا الرد دعونا نتسائل : لماذا أفرد العم وجمعت العمة في القرآن الكريم..؟

    تعليق


    • #3
      عفوا .. هي للسبكي وليست للسيوطي
      وبدون كلمة"شحذ"

      تعليق


      • #4
        بذل الهمة في افراد العم وجمع العمة

        من رسائل السبكي المطبوعة ضمن كتاب يسمى رسائل السبكي وهو في مجلدين
        الدكتور جمال محمود أبو حسان
        أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
        جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

        تعليق


        • #5
          قال الشِّهاب الخفاجي في حاشيته على تفسير البيضاوي: قوله تعالى: وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ الآية: قد سئل كثيراً عن حكمة إفراد العمّ والخال دون العمة والخالة، حتى إنّ السبكيّ صنف جزأ فيه سماه: "بذل الهمة في إفراد العم وجمع العمة". وقد رأيت لهم فيه كلمات ضعيفة؛ كقول الرازي: إنّ العمّ والخال على زنة المصدر. وقيل: إنه يعمّ إذا أضيف، والعمة والخالة لا تعمّ لتاء الوحدة، وهي إن لم تمنعه حقيقة تأباه ظاهراً، ولا يأباه قوله في سورة النور: بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ... وأحسن منه ما قيل: إنّ أعمامه العباس وحمزة وأبو طالب، وبنات العباس كن ذات أزواج لا يليق ذكرهن، وحمزة أخوه من الرضاع لا تحل له بناته، وأبو طالب ابنته أمّ هانئ لم تكن مهاجرة.
          دكتوراه التفسير وعلوم القرآن
          عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

          تعليق


          • #6
            قال ابن عاشور" وإنما أفرد لفظ ( عم ) وجمع لفظ ( عمات ) لأن العم في استعمال كلام العرب يطلق على أخي الأب ويطلق على أخي الجد وأخي جد الأب وهكذا فهم يقولون : هؤلاء بنو عم أو بنات عم ، إذا كانوا لعم واحد أو لعدة أعمام ، ويفهم المراد من القرائن . قال الراجز أنشده الأخفش :



            ما برئت من ريبة وذم في حربنا إلا بنات العم
            وقال رؤبة بن العجاج :



            قالت بنات العم يا سلمى وإن كان فقيرا معدما قالت وإن
            فأما لفظ العمة فإنه لا يراد به الجنس في كلامهم ، فإذا قالوا : هؤلاء بنو عمة ، أرادوا أنهم بنو عمة معنية ، فجيء في الآية ( عماتك ) من قوله و بنات خالك وجمع الخالة في قوله وبنات خالاتك . [ ص: 67 ] وقال قوم : المراد ببنات العم وبنات العمات : نساء قريش ، والمراد ببنات الخال : النساء الزهريات ، وهو اختلاف نظري محض لا ينبني عليه عمل لأن النبي قد عرفت أزواجه" .
            أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
            الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
            ib1430@gmail.com

            تعليق


            • #7
              أعجز عن شكركم ..شكر الله لكم جميعًا ..
              وسأحث الخطى بحثًا عن رسائل السبكي .

              تعليق


              • #8
                الفرق بين العم والعمة في أصول فروعهما، بمعنى أن أبناء الأعمام يعودون لجد واحد وبالتالي نسب واحد، أما أبناء العمات فإنهم يعودون في النسب لأزواج العمات، وأزواج العمات غالباً ما يكونون من قبائل وعشائر مختلفة، وبالتالي فإن الأصول تختلف، ولذا قال وبنات عماتك، للمح هذا الأصل وهو الاختلاف في النسب، فبنات العمات يعدن لأصول مختلفة مما جعل الآية تجمع العمات ولا تفرد، بخلاف بنات الأعمام فإنهن يعدن لأصل واحد ولذا أفرد ولم يجمع، وكذلك يقال في بنات الخال وبنات الخالات، ومما يؤكد ذلك آية النور حيث قال تعالى: بُيُوتِ أَعْمَامِكُم أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ فإنها تتحدث عن جواز الأكل من بيوت متعددة، فتعدد البيوت المأكول منها هو المقصود في هذا السياق، بخلاف سياق آية الأحزاب، فإنها في سياق الحديث عن الزواج، والملحوظ في أمر الزواج النظر إلى النسب، وبالتالي كان المناسب الإفراد باعتبار النسب الواحد، والجمع باعتبار تعدد الأنساب، وهذا يدل على قيمة السياق في النظر للتفريق بين موضوعات الآيات، وبالتالي عدم الوقوع في اللبس إن ظُن التشابه، وكان فضيلة أستاذنا الدكتور فضل حسن عباس يقول بهذا القول أو قريباً منه إن لم تخني الذاكرة، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

                تعليق


                • #9
                  شكر الله لك أخي الدكتور المثنى ، وجزاك الخير

                  تعليق


                  • #10
                    رسالة لطيفة للسبكي

                    ومن باب أن الشيء بالشيء يذكر فإن للسبكي رسالة لطيفة في موضوعها بعنوان " مُعيد النِعَم ومُبيد النِقَم" قام بتهذيبها الشيخ محمد أحمد الراشد وعنونها ب "سَبائكُ السُبكي"، ولقد صدرت عن دار ابن حزم وكذلك دار الأمة في السعودية في عام 2009


                    يقول الراشد في الفقرة الاولى لمقدمة الكتاب: "منذ شبابي، ويوم كان يسيطر على نهم علمي يستبد بي استبدادا ويميل بي الى اللبث بين رفوف المكتبات طويلا: أسرني كتاب (معيد النعم ومبيد النقم ) للتاج السبكي، ورأت فيه وثيقة دعوية فقهية مهمة من نوع طريف، تقترب جدا من وثائق المنطق الدعوي والحوار السياسي الإصلاحي الإسلامي المعاصر، مع نغمة مميزة وروح في الألفاظ تجعل الطالب الشرعي يدرك بسرعة أنه أمام (تقرير اجتماعي إسلامي) وليس أمام مجرد بحث وتأليف، وأنه يكتشف (خطة إصلاحية ومنهجية تنفيذية لعلاج الفساد الإداري) أكثر مما يعالج علما محضا، ولذلك طفقت أذكر التقرير وصاحبه بخير كلما القيت دروسي ووردت مناسبة، ......"
                    باحث

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة د.المثنى عبد الفتاح مشاهدة المشاركة
                      الفرق بين العم والعمة في أصول فروعهما، بمعنى أن أبناء الأعمام يعودون لجد واحد وبالتالي نسب واحد، أما أبناء العمات فإنهم يعودون في النسب لأزواج العمات، وأزواج العمات غالباً ما يكونون من قبائل وعشائر مختلفة، وبالتالي فإن الأصول تختلف، ولذا قال وبنات عماتك، للمح هذا الأصل وهو الاختلاف في النسب، فبنات العمات يعدن لأصول مختلفة مما جعل الآية تجمع العمات ولا تفرد، بخلاف بنات الأعمام فإنهن يعدن لأصل واحد ولذا أفرد ولم يجمع، وكذلك يقال في بنات الخال وبنات الخالات، ومما يؤكد ذلك آية النور حيث قال تعالى: بُيُوتِ أَعْمَامِكُم أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ فإنها تتحدث عن جواز الأكل من بيوت متعددة، فتعدد البيوت المأكول منها هو المقصود في هذا السياق، بخلاف سياق آية الأحزاب، فإنها في سياق الحديث عن الزواج، والملحوظ في أمر الزواج النظر إلى النسب، وبالتالي كان المناسب الإفراد باعتبار النسب الواحد، والجمع باعتبار تعدد الأنساب، وهذا يدل على قيمة السياق في النظر للتفريق بين موضوعات الآيات، وبالتالي عدم الوقوع في اللبس إن ظُن التشابه، وكان فضيلة أستاذنا الدكتور فضل حسن عباس يقول بهذا القول أو قريباً منه إن لم تخني الذاكرة، ولله الأمر من قبل ومن بعد.


                      كلام رائع جداً كعادتك أخي المثنى، لكن وددتُ لو وجدته بين دفتي كتاب، لتوثيقه فقط.

                      تعليق


                      • #12
                        هذا الكلام الذي ذكره اخي الدكتور المثنى اثبته انا رايا لاستاذي رحمة الله تعالى عليه في الكتاب الذي اسميته دراسات عربية واسلامية مهداة الى العلامة الاستاذ الدكتور فضل عباس بمناسبة بلوغه السبعين وهو مطبوع بدار الرازي منذ سنوات عديدة
                        الدكتور جمال محمود أبو حسان
                        أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                        جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                        تعليق


                        • #13
                          شكر الله لك أخي الدكتور حسان
                          سأحث الخطى بحثـــًا عن الكتاب.. وقني الله وإياك

                          تعليق


                          • #14
                            هذه الرسالة للعلامة تقى الدين السبكي مطبوعة ضمن فتاوى السبكي التى جمعها ولده فى المجلد الأول عند تفسيره لآيات سورة الأحزاب فليرجع اليها من أرادها ، وجزاكم الله خيرا

                            تعليق

                            19,912
                            الاعــضـــاء
                            231,481
                            الـمــواضـيــع
                            42,366
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X