إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من أجوبة الدكتور مساعد الطيار على أسئلة ملتقى أهل الحديث : الأحرف السبعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أجرى الإخوة الفضلاء في ملتقى أهل الحديث لقاء مع الدكتور مساعد الطيار وفقه الله وبارك فيه ، وملتقى أهل الحديث له فضل الريادة ، وهو من أفضل المواقع العلمية على الانترنت ، وأرجو أن يحرص القائمون عليه على الرقي بما يطرح فيه ، والسير به إلى مدى أرفع وفقهم الله.
    وقد وضع الأخ الكريم خالد بن عمر وفقه الله ، هذه اللقاء بكامله في مشاركة سابقة في ملتقى أهل التفسير. وظني أن بعضاً من المتصفحين لا يصبر لقراءة مثل هذه اللقاءات الطويلة ، واللقاء ماتع نافع ، فيه نفائس وفرائد كعادة الشيخ مساعد.
    فأحببت أن أفرد المسائل ، في مشاركات مستقلة ، حتى لا يمل القارئ ، ويتركز الحديث ، وتتاح الفرصة للنقاش.
    وهذه مسألة من المسائل التي فصل أبو عبدالملك وفقه الله في الإجابة عنها.

    قال السائل : هل القراءات السبع هي الأحرف السبعة ؟ وما القول الراجح فيها ؟
    الجواب :
    إن موضوع الأحرف السبعة من الموضوعات التي لا زالت تشغل الكثيرين ، ولا يرون فيها جوابًا شافيًا ، لما في هذا الموضوع من الغموض .
    ولقد تصدَّى للكتابة فيه أعلام كثيرون ، وأنفس ما كتب فيه كتاب الدكتور عبد العزيز بن عبد الفتاح قاري حفظه الله ، وهو بعنوان ( حديث الأحرف السبعة / دراسة لإسناده ومتنه واختلاف العلماء في معناه وصلته بالقراءات القرآنية ) .
    ولقد قرأت هذا الكتاب كثيرًا واستفدت منه ومن غيره ممن كتب في هذا الموضوع ، ورأيت بعد فترة من قراءة هذا الموضوع أن أفصله على مباحث متتالية يتجلى فيها صلة الأحرف السبع بالرسم والقراءات والعرضة الأخيرة ... الخ ، وإليك ملخص ما كتبته في هذا .
    أولاً : معنى الحرف في الحديث : الوجه من وجوه القراءة .
    أنواع الوجوه الواردة في اختلاف القراءات :
    1 ـ اختلاف الحركات ؛ أي : الإعراب : فتلقى آدم من ربه كلمات .
    2 ـ اختلاف الكلمة باعد باعَدَ ، وننشرها نُنشزها بظنين بضنين .
    3 ـ اختلاف نطق الكلمة : جِبريل جَبريل جَبرئيل جبرئل .
    4 ـ اختلاف راجع إلى الزيادة والنقص : تجري تحتها تجري من تحتها . سارعوا وسارعوا.
    5 ـ اختلاف عائد إلى اللهجة الصوتية ، وهذا مما يعود إليه جملة من الاختلاف المتعلق بالأداء ، كالفتح والإمالة والتقليل في الضحى.
    نزل القرآن على رسول الله ، وكان على حرف واحدٍ مدة بقائه في الفترة المكية ، وزمنًا كثيرًا من الفترة المدنية ، ثمَّ أذن الله بالتخفيف على هذه الأمة ، فأنزل الأحرف التي يجوز القراءة بها ، وكان عددها سبعة أحرف في الكلمة القرآنية .
    روى البخاري ( ت : 256 ) وغيره عن ابن عباس ( ت : 68 ) ، عن رسول الله ، قال :(أقرأني جبريل على حرف ، فراجعته ، فلم أزل أستزيده ويزيدني ، حتى انتهى إلى سبعة أحرف).
    وقد ورد في روايات أخرى : (كلها كاف شاف ما لم تختم آية رحمة بآية عذاب ، وآية عذاب بآية رحمة).
    وورد كذلك سبب استزادة الرسول فقال : (لقيت جبريل عند أحجار المرا ، فقلت : يا جبريل . إني أرسلت إلى أمة أمية : الرجل والمرأة والغلام والجارية والشيخ العاني الذي لم يقرأ كتابًا قط ، فقال : إن القرآن أنزل على سبعة أحرف).
    وقد وقع اختلاف كبير في المراد بهذه الأحرف السبعة ، وسأعرض لك ما يتعلق بهذا الموضوع في نقاط :
    1 ـ أنَّ التخفيف في نزول الأحرف السبعة كان متأخرًا عن نزوله الأول ، فلم يرد التخفيف إلا بعد نزول جملة كبيرة منه .
    2 ـ أنَّ هذه الأحرف نزلت من عند الله ، وهذا يعني أنه لا يجوز القراءة بغير ما نزل به القرآن .
    3 ـ أنَّ هذه الأحرف السبعة كلام الله ، وهي قرآن يقرأ به المسلمون ، ومعلوم أنه لا يجوز لأحد من المسلمين أن يحذف حرفًا واحدًا من القرآن ، ولا أن ينسخ شيئًا منها فلا يُقرأ به .
    4 ـ أن القارئ إذا قرأ بأي منها فهو مصيب .
    5 ـ أن القراءة بأي منها كاف شاف .
    6 ـ أنَّ الذي يعرف هذه الأحرف المنْزلة هو الرسول ، لذا لا تؤخذ إلا عنه ، ويدل على ذلك حيث عمر وأبي في قراءة سورة الفرقان ، حيث قال كل منهما : أقرأني رسول الله .
    7 ـ أنَّها نزلت تخفيفًا للأمة ، وقد نزل هذا التخفيف متدرجًا ، حتى صار إلى سبعة أحرف .
    8 ـ أنَّ الرسول بين سبب استزادته للأحرف ، وهو اختلاف قدرات أمته الأمية التي فيها الرجل والمرأة والغلام والشيخ الكبير .
    هذا ما يعطيه حديث الأحرف السبعة من الفوائد المباشرة ، لكنه لا يحدِّدُ تحديدًا دقيقًا المراد بالأحرف السبعة ، وهذا ما أوقع الخلاف في تفسير المراد بها .

    أولاً : علاقة هذه الأحرف بالعرضة الأخيرة :
    عن عائشة ، قالت : (أسرَّ إليَّ رسول الله : إنَّ حبريل كان يعارضني بالقرآن كلَّ سنة ، وإنه عارضني هذا العام مرتين ، ولا أُراه إلا قد حضر أجلي).
    وفي هذه العرضة نُسِخَ ما نُسخَ من وجوه القراءت التي هي من الأحرف السبعة ، وثبت ما بقيَ منها ، وكان أعلم الناس بها زيد بن ثابت ، قال البغوي في شرح السنة : (يقال إن زيد بن ثابت شهد العرضة الأخيرة التي بين فيها ما نسخ وما بقي ، وكتبها لرسول الله ، وقرأها عليه ، وكان يقرئ الناس بها حتى مات ، ولذلك اعتمده أبو بكر وعمر في جمعه وولاه عثمان كتب المصاحف ).
    والدليل على وجود أحرف قد نُسخت ما تراه من القراءات التي توصف بأنها شاذة ، وقد ثبتت بسند صحيح عن النبي ، وإلا فأين تضع هذه القراءات الصحيحة الشاذة من هذه الأحرف ؟!.

    ثانيًا : علاقة هذه الأحرف بالقراءات المتواترة :
    القراءات المتواترة : السبع التي جمعها ابن مجاهد ، وما أضيف إليها من القراءات الثلاث المتممة للعشر .
    والأحرف السبعة مبثوثة في هذه القراءات المتواترة ، ولا يوجد شيءٌ من هذه القراءات لا علاقة له بالأحرف السبعة ، غير أنَّ الأمر كما وصفت لك من أنها مبثوثةٌ فيها ، وبعضها أوفر حظًا بحرف من غيرها من القراءات .
    وإن لم تقل بهذا ، فما ماهية الأحرف الستة الباقية التي يُدَّعى أنَّ عثمان ومن معه من الصحابة اتفقوا على حَذْفِها ، أو قل : نَسْخِها .
    وكم أنواع القراءات التي ستكون بين يديك ـ لو كنت تقول بأنَّ هذه القراءات على حرف واحد ـ لو وُجِدَت هذه الأحرف الستة التي يُزعم عدم وجودها الآن ؟!
    لقد سبق أن بينت لك بموجز من العبارة ، وأراك تتفق معي فيه : أنَّ هذه الأحرف قرآن منَزَّلٌ ، والله سبحان يقول : (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) ، أفترى أنَّ القول بحذف ستة أحرف قرآنية يتفق مع منطوق هذه الآية ؟!
    ومن قال بأن الأمة مخيَّرةٌ بين هذه الأحرف فلا دليل عنده ، ولا يوافق قولُه منطوق هذه الآية ، ولو كان ما يقوله صحيحًا لوُكِلَ إلى المسلمين حفظ القرآن ، كما وُكِلَ إلى من قبلَهم حفظُ كتب الله ، وأنت على خُبْرٍ بالفرق بين الحِفْظَين ، فما تركه الله من كتبه لحفظ الناس غُيِّرَ وبدِّل ونسي ، وما تعهَّد الله بحفظه فإنه باقٍ ، ولا يمكن أن يُنقص منه حرف بحال من الأحوال .
    ولعلك على خبر كذلك بأن من كفر بحرف من القرآن ، فقد كفر به كلِّه ، فكيف بمن ترك أكثره مما هو منَزَّلٌ واقتصر على واحدٍ . هذا ما لا يمكن أن يقع فيه صحابة رسول الله ، فتأمَّل ذلك جيِّدًا ، يظهر لك جليًا أنَّ القول بأنَّ القراءات التي يُقرأ بها اليوم على حرفٍ واحدٍ لا يصحُّ البتة .
    إنَّ القول بأنَّ هذه القراءات على حرفٍ واحدٍ لا دليل عليه البتة ، بل هو اجتهاد عالم قال به وتبعه عليه آخرون ، والاجتهاد يخطئ ويصيب . ويظهر هنا أنَّ الصواب لم يكن حليف من رأى أنَّ هذه القراءات على حرفٍ واحدٍ .

    ثالثًا : علاقة الأحرف السبعة بمصحف أبي بكر ومصاحف عثمان:
    اعلم أنَّه لا يوجد نصٌّ صريحٌ في ما كتبه أبو بكر ولا عثمان ، لذا ظهر القول بأنَّ أبا بكر كتب مصحفه على الأحرف السبعة ، وكتبه عثمان على حرف واحدٍ . وهذا القول لا دليل عليه البتةَ ، وهو اجتهاد مدخولٌ .
    والذي يدل عليه النظر أنه لا فرق بين ما كُتب بين يدي رسول الله ، وهو مفرق في أدوات الكتابة آنذاك من رقاع ولخف وأكتاف وغيرها ، وبين ما جمعه أبو بكر في مصحف واحد ، ثمَّ بين ما فرَّقه عثمان ونسخه في المصاحف المتعددة في الأمصار ، هذا هو الأصل ، وهو أن القرآن الذي توفي رسول الله وقد تمَّ أنه هو الذي بين يدي الأمة جيلاً بعد جيل ، ولست أرى فرقًا بين هذه الكتبات الثلاث من حيث النص القرآني ، وإنما الاختلاف بينها في السبب والطريقة فحسب .
    ولو تتبعت المسألة عقليًا ، ونظرت في اختيار زيد بن ثابت دون غيره من الصحابة ، وبدأت من هذه النقطة = لانكشف لك الأمر ، فلأبد معك مفقِّرًا هذه الأفكار كما يأتي :

    1 ـ لا يجوز البتة ترك شيء من القرآن ثبت أنَّه نازل من عند الله ، وأنَّ الرسول ( قرأ به ، وأقرأ به الصحابة ، وقد مضى الإشارة إلى ذلك .

    2 ـ أنَّ القرآن قد كُتِبَ في عهد الرسول مفرَّقًا في الرقاع واللخف والعسب ، ولم يكن مجموعًا في كتاب .

    3 ـ أنَّ القرآن كان متفرقًا في صدور الرجال ، وهم على درجات في مقدار حفظه ، قال زيد بن ثابت :(فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال).

    4 ـ أنَّ من أسباب اختيار زيد بن ثابت ما ذكره أبو بكر الصديق ، قال زيد :(وقال أبو بكر : إنك رجل شاب عاقل ، لا أتهمك ، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله فتتبع القرآن واجمعه) .
    فكان في هذا ما يميِّزه على متقدمي قراء الصحابةِ ، أمثال أبيِّ بن كعب ، وأبي موسى الأشعري ، وسالم مولى حذيفة وغيرهم .
    كما كان هذا ما ميَّزه على ابن مسعود خصوصًا ، الذي جاء في الآثار أنه حضر العرضة الأخيرة ، وقد كان اعترض على عدم إشراكه في جمع القرآن في عهد عثمان .

    5 ـ أنَّ زيدًا الذي هو من أعلم الصحابة بالعرضة الأخيرة = سيكتب في المصحف الذي أمره أبو بكر بكتابته ما ثبت في هذه العرضة ، ولن يترك حرفًا ثبت فيها من عند نفسه أو بأمر غيره .
    ومن هنا يكون مصحف أبي بكر قد حوى ما بقي من الأحرف السبعة التي ثبتت في العرضة الأخيرة .
    ولما جاء عثمان ، وأراد جمع الناس على المصحف ، جعل مصحف أبي بكر أصلاً يعتمده ، وقام بتوزيع الأحرفِ التي تختلفُ القراءة بها في هذه المصاحف ، فكان عمله نسخَ المصاحفِ ، وتوزيع الاختلاف الثابت في القراءةِ عليها ، ولم يترك منها شيئًا ، أو يحذف حرفًا .
    وما لم يُرسم في المصاحف ، وقرئ به فإنه مأخوذٌ عن المقرئ الذي أرسله عثمان مع المصحف ، وقراءة المقرئ قاضية على الرسم ؛ لأنَّ القراءة توقيفية يأخذها الأول عن الآخر لا مجال فيها للزيادة ولا النقص ، والرسم عمل اصطلاحيٌّ قد يتخلَّف عن استيعاب وجوه القراءات فلا يصطلح عليه .
    فإن اعترض معترض بما روى البخاري عن أنس :(أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان وكان يغازي أهل الشام في فتح إرمينية وأذربيجان مع أهل العراق فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة فقال لعثمان أدرك الأمة قبل أن يختلفوا اختلاف اليهود والنصارى فأرسل إلى حفصة أن أرسلي إلينا الصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك فأرسلت بها حفصة إلى عثمان فأمر زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف رد عثمان الصحف إلى حفصة وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة ومصحف أن يحرق).

    ووجه الاعتراض من جهتين :
    الأول : أنَّ الاختلاف قائمٌ في القراءات المشهورة التي يقرأ بها الناس إلى اليوم ، فما وجه عمل عثمان ، وهو إنما كان يخشى اختلاف القراءة ؟
    فالجواب : إنَّ القراءة قبل هذا الجمع لم تكن صادرة عن إجماع الصحابة وإلزام الناس بما ثبت في العرضة الأخيرة مما كتبه زيد في مصحف أبي بكر ، والذي يدل على ذلك أنَّ قراء الصحابة كانوا يقرئون الناس بما صحَّ عندهم عن نبيهم ، وليس كلهم بَلَغَهُ ما نُسِخَ في العرضة الأخيرة .
    فلما وزع عثمان المصاحف = أرسل مع كل مصحف قارئًا يُقرئُ الناس ، بما في هذا المصحف الذي أثبت فيه وجه مما ورد في العرضة الأخيرة ، وكان في ذلك حسمٌ لمادة الخلاف ، وذلك أنه لو التقى قارئٌ من البصرة وقارئ من الكوفة ، فقرأ كل منهما على اختلاف ما بينهما ، فإنهما يعلمان علمًا يقينيًا بأن ذلك عائدٌ إلى وجه صحيح مروي عن النبي ، وبهذا يكون الاختلاف قد تحدَّد بهذه المصاحف ومن معها من القراء ، وأنَّ ما سواها فهو منسوخ لا يُقرأ به .
    وهذا يعني أنَّ عمل عثمان هو تقرير الأوجه التي ثبتت في العرضة الأخيرة التي كُتِبَت في مصحف أبي بكر ، وإلزام الناس بها ، وترك ما عداها مما قد نُسخ ، وليس أنه حذف ستة أحرف .

    الثاني : أن يقول المعترض : إنَّ في الرواية السابقة :(وقال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم ففعلوا) أوكد الدليل على أنهم كتبوا المصحف العثماني على حرف واحدٍ ، وهو ما يوافق لغة قريش .
    والجواب عن ذلك أن يقال : إنَّ هذه المسألة ترتبط بالرسم ، وهي مسألة تحتاج إلى توضيح أمور تتعلق بالرسم ، وليس هذا محلها ، لكن سآتي على ذكر ما يلزم من حلِّ هذا الاعتراض ، وبالله التوفيق .

    أولاً : إنه قد ثبت أنَّ بعض وجوه القراءات التي يقرأ به في المتواتر الآن بغير لغة قريش ، كالهمز وتسهيله ، فقريش لا تهمز ، والهمز قراءة جمهور القراء ، فكيف تخرج هذه القراءات التي ليست على لغة قريش .

    ثانيًا : إنه يمكن أن يُحمل الأمر على رسم المصحف لا على قراءته ؛ وهذا هو الظاهر من ذلك الأثر ، فقوله :(فاكتبوه على لغة قريش) إشارة إلى الرسم لا إلى القراءةِ ، أمَّا القراءة فإنه يُقرأ بها بغير لغة قريش وإن كان برسم لغتها ما دام ثابتًا.
    ويدلُّ لذلك أنَّه قد وردت بعض الألفاظ التي كُتبت في جميع المصاحف على وجه واحد من الرسم ، وقد ثبتت قراءتها بغير هذا الرسم .
    ومن ذلك ما حكاه أبو عمرو الداني ( ت : 444 ) من أنَّ مصاحف أهل الأمصار اجتمعت على رسم الصراط وصراط بالصاد ، وأنت على خُبرٍ بأنها تُقرأ في المتواتر بالصاد وبالسين وبإشمامها زايًا .
    وإنما قرئت هي وغيرها مما رسم على وجه ، وقرئت أيضًا على وجه آخر بالأخذ عن القارئ الذي أقرأ بهذه المصاحف ، وهذا يعني أنَّه لا يلزم أخذ القراءة من الرسم حتى توافق قراءة القارئ ، وأنه يجوز أن يقرأ القارئ بما يخالف المرسوم ، لكنه يكون من الثابت عن النبي ، وهو مضبوط معروف ، لذا لم يكن في مصحف عثمان مثل قراءة أبي الدرداء وابن مسعود :(والذكر والأنثى) مع صحة سندها إلى الرسول .
    ويقال : إنما رُدَّت مع صحة سندها لأنه لم يقرأ بها في العرضة الأخيرة ، ولم توافق المصحف ، وليس ردها لمخالفة رسم المصحف فقط ، والله أعلم .

    وبعد هذا يكون الفرق بين عمل أبي بكر وعمل عثمان كما يأتي :
    1 ـ أنَّ أبا بكر أراد حفظ القرآن مكتوبًا ، خشية أن يموت قراء الصحابة ، فيذهب بذهابهم .
    أما عثمان بن عفان ، فكان الاختلاف الذي نشأ بين التابعين سببًا في نسخه للمصاحف .
    2 ـ أنَّ أبا بكر كتب مصحفًا واحدًا بما يوافق رسم ما بقي من الأحرف السبعة ، أما عثمان بن عفان ، فنسخ من هذا المصحف عدة مصاحف ، ولم يحذف منه شيئًا .
    3 ـ أنَّ أبا بكر لم يلزم المسلمين باتباع المصحف الذي كتبه ، ولم يكن هذا من مقاصده لما أمر بكتابة المصحف ، لذا بقي الصحابة يُقرئون بما سمعوه من الرسول ، وكان في ذلك المقروء كثير من المنسوخ بالعرضة الأخيرة .
    أما عثمان ، فألزم المسلمين باتباع المصحف الذي أرسله ، ووافقه على ذلك الصحابة ، لذا انحسرت القراءة بما نسخ من الأحرف السبعة ، وبدأ بذلك معرفة الشاذ من القراءات ، ولو صح سندها ، وثبت قراءة النبي بها.
    وبهذا يكون أكبر ضابط في تشذيذ القراءة التي صح سندها ، ولم يقرأ بها الأئمة = كونها نسخت في العرضة الأخيرة .

    علاقة الأحرف السبعة بلغات العرب :
    لا يخفى على من يقرأ في موضوع الأحرف السبعة ارتباطها بلغات العرب ، بل إنَّ بعض العلماء جعل سبع لغات من لغاتها هي المقصودة بالأحرف السبعة ، وفي ذلك إهمال لوجوه اختلافات لا تنتج عن كونها من لغة دون لغة .
    ولعل من أكبر ما يشير إلى أنَّ اللغات تدخل في الأحرف السبعة كون القرآن بقي فترة من الزمن يقرأ بلسان قريش ، حتى نزلت الرخصة بالأحرف السبعة ، فظهرت الأحرف التي هي من لغات غير قريش .
    ومما يشير إلى ذلك ما ورد من نهي عمر ابن الخطاب لابن مسعود من أن يقرئ بلغة هذيل ، ولا يتصور أن يقرئ ابن مسعود بما لم ينْزل ويأذن به النبي .
    وفي تحديد اللغات التي هي أسعد حظًّا بنُزول القرآن خلاف بين العلماء ، ويظهر أنَّ في ذلك صعوبة في بعض مواطن الاختلاف في تحديد القبيلة التي تقرأ بهذا الوجه دون غيرها ، كما قد تشترك أكثر من لغة في وجه من الوجوه ، فيكون نسبه إلى لغة أحدها دون غيرها قصور في ذلك .
    وتظهر الصعوبة أيضًا في أنه لا يوجد تدوين تامٌّ للهجة قبيلة دون غيرها ، وإن كان في الكتب إشارة إلى بعض الظواهر اللهجية لهذه القبائل .
    وإذا تأمَّلت ما يتعلق باللغات العربية ، وجدته أكثر ما يتعلق به الخلاف في القراءات ، خصوصًا ما يتعلق بالنطق ، فقبيلة تعمد إلى الإدغام في كلامها ، وقبيلة تعمد إلى الإمالة ، وقبيلة تعمد إلى تسهيل الهمز ، وقبيلة تعمد إلى تحقيق الهمز ، وقبيلة تعمد إلى ترقيق بعض الأحرف ، وقبيلة تعمد إلى تفخيمها ، وهكذا غيرها من الظواهر المرتبطة بالصوتيات التي تتميَّز بها قبيلة عن قبيلة .
    ويظهر أنَّ هذه الصوتيات هي أكبر ما يراد بنُزول الأحرف السبعة ، وهي التي يدل عليها قوله :(أسأل الله مغفرته ومعافاته ، وإن أمتي لا تطيق ذلك) ، وقوله :(يا جبريل . إني أرسلت إلى أمة أمية : الرجل والمرأة والغلام والجارية والشيخ العاني الذي لم يقرأ كتابًا قط) .
    إذ الذي يستعصي على هؤلاء هو تغيير ما اعتادوا عليه من اللهجات إلى غيرها ، دون ما يكون من إبدال حرف بحرف ، أو زيادة حرف ، أو إعراب ، فإن هذه لا تستعصي على العربي . لكن أن يكون عاش جملة دهره وهو يميل ، فتريد أن تعوده على الفتح ، أو كان ممن يدغم ، فتريد أن تعوِّده على الإظهار = فذلك ما يعسر ، والله أعلم .
    ولا يفهم من هذه الجملة في هذا الحديث أنَّ الاختلاف في الأحرف يرتبط بهذه اللهجات دون غيرها من وجوه الاختلاف ، بل يُحملُ هذا على أن هذا النوع المتعلق باللهجات هو أعظم فائدة مقصودة في نزول الأحرف السبعة ، وليس هذا الفهم بدعًا ، ففي الشريعة أمثلة من هذا النوع ، ومن ذلك :
    قوله :(الحج عرفة) ، والحج يشتمل على أعمال غير الوقوف بعرفة ، فقوله يدل على أنَّ هذه العمل أعظم أعمال الحج .
    وقوله في الحديث القدسي:(قال الله : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، ولعبدي ما سأل : فإذا قال :(الحمد لله رب العالمين) ، قال الله : حمدني عبدي. وإذا قال:(الرحمن الرحيم)، قال الله : أثنى علي عبدي. فإذا قال:(مالك يوم الدين) ، قال:مجدني عبدي. فإذا قال:(إياك نعبد وإياك نستعين) ، قال : هذا بيني وبين عبدي ، ولعبدي ما سأل)...
    وإنما سُمِّيت الفاتحة: الصلاة، وهي جزء منها ؛ لأنها أعظم شروط الصلاة .
    وكذلك قوله :(الدين النصيحة)، وقوله :(الدعاء هو العبادة)، وغيرها من الأمثلة التي يسمى فيها الجزء باسم الكلِّ ؛ للتنبيه على أهميته ، وللدلالة على الاعتناء به .
    وإذا صحَّ لك هذا ، فإنَّ جميع وجوه الاختلاف في القراءة تدخل في الأحرف السبعة ، وأنَّ أعظم هذه الوجوه ما يتعلق باللهجات ، والله أعلم .

    علاقة الأحرف برسم القرآن :
    يرتبط هذا الموضوع بلغات العرب ، وقد سبق الحديث عنها ، والمراد هنا التنبيه على كون ما يتعلق برسم القرآن من الأحرف السبعة هو ما يمكن رسمه من الألفاظ ، أمَّا وجوه القراءة التي ترجع إلى اللهجات ؛ كالإمالة والتقليل ، والمد والإظهار والإدغام والسكت والتسهيل والإبدال ، وغيرها = فلا يمكن أخذها من الصحف ولا كتابتها في المصاحف إلا بما يصطلح عليه أنه يشير إليها ، ومعلوم أن علم ضبط المصحف كان متأخرًا ، ولم يكن في عصر الصحابة إطلاقًا .
    وهذا يعني أنك إذا قلت : كُتِبَ المصحف على الأحرف السبعة ، فالمراد كتابة الألفاظ ووجوه قراءتها اللفظية لا الصوتية .
    وهذه الصوتيات إنما تؤخذ عن السابق بطريق المشافهة والرواية ، فينقلها كما سمعها ، وهكذا من أو السند إلى منتهاه .
    وبهذا تعلم أن رسم المصحف لا يمكن أن يحوي جميع وجوه الأحرف السبعة ، وإنما يمكن أن يحوي منها ما يتعلق برسم الألفاظ ، أمَّا غيرها فيؤخذ من طريق الأئمة القراء .
    ولهذا السبب ـ لما أراد عثمان أن يلزم الناس بالقراءة التي أجمع الصحابة على أنها ما ثبت في العرضة الأخيرة ـ أرسل مقرئًا مع كل مصحف ،فقد ورد أنه أمر زيد بن ثابت أن يقرئ في المدينة ، وبعث عبد الله بن السائب مع المكي ، والمغيرة بن أبي شهاب مع الشامي ، وأبو عبد الرحمن السلمي مع الكوفي ، وعامر بن عبد القيس مع البصري .
    ومن ثَمَّ فالرواية قاضية على الرسم لا العكس .

    تلخيص المراد بالأحرف السَّبعة
    الأحرف السبعة : أوجه من الاختلاف في القراءة ، وما لم ينسخ منها في العرضة الأخيرة ، فهو محفوظ ومبثوث في القراءات المتواترة الباقية إلى اليوم .
    ومن ثَمَّ ، فإنه لا يلزم الوصول إلى سبعة أوجه في هذه القراءات المتواترة الباقية ؛ لأنَّ بعض هذه الأحرف قد نُسِخَ .
    كما أنه لا يلزم أن يوجد في كل كلمة سبعة أوجه من أوجه الاختلاف ، وإن وُجِدَ ، فإنه لا يتعدَّى السبعة ، فإن حُكيَ في لفظ أكثر من سبعة ، عُلِمَ أنَّ بعضها ليس بقرآن ؛ كبعض الأوجه الواردة في قوله تعالى :(وَعَبَدَ الطَّاغُوت).
    والمراد بعدد الأوجه من أوجه الاختلاف التي لا تزيد على سبع : الاختلاف في الكلمة الواحدة في النوع الواحد من أنواع الاختلاف ؛ كالمد والقصر ، والإمالة والفتح .
    ومن ثَمَّ ، فلا إشكال في أن تكون أنواع الاختلاف أكثر من سبعٍ في العدد ، كما اختلف في ذلك من جعل الأحرف السبعة أنواع من الاختلاف في القراءات عموماً، والصحيح أنها كلها أوجه اختلاف مندرجة ، لكن لا يجتمع أكثر من سبعة منها في اختلاف أداء الكلمة القرآنية .
    ويلاحظ أنَّ هذه الأوجه على قسمين :
    الأول : ما يتعلق بالنطق واللهجة ، كالإمالة والتقليل والفتح ، وكالإدغام والإظهار ، وغيرها ، وهذا ما جاء تأكيد النبي عليه في طلب التيسير ، حيث أن أكبر فائدة في هذه الحرف هو التيسير على الشيخ الكبير وغيره ، ولا يتصور هذا إلاَّ في النطق .
    الثاني : ما يتعلق بالرسم والكتابة ؛ كالاختلاف في زيادة الواو وعدمها في لفظ (وسارعوا) ، والاختلاف في حركات الكلمة في لفظ (تَرجِعون) ، و(تُرجَعون) ، وغيرها ، وهو ما ركَّز عليه من جعلها أنواعاً من الاختلاف في القراءة ( ابن قتيبة ، وأبو الفضل الرازي ، وابن الجزري وغيرهم ) ، وإنما دخل هذا في الأحرف ، مع أنه قد لا يعسر على الناطقين ؛ لأنك تجد هذا القسم من الاختلاف في القراءة ، فلا بدَّ أن تحمله على الأحرف السبعة ، وإلاَّ كان هناك شيء من الاختلاف غير اختلاف هذه الأحرف السبعة .
    هذا ما يسر الله تقييده ، ولازال البحث يحتاج إلى إعادة صياغة وتحرير ، والله الموفق .

    انتهت إجابة الدكتور مساعد الطيار وفقه الله.
    وقد سبق أن ناقش الدكتور مساعد الأحرف السبعة في مشاركة سابقة سماها الطريق إلى حل مشكلة الأحرف السبعة
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

  • #2
    بسم الله

    فضيلة الشيخ مساعد وفقك الله ، وشكر لك هذه الدرر التي تتحفنا بها

    لي مع ما أوردته في هذه المسألة بعض الوقفات ، أذكرها بطريقة تساؤلات :

    أولاً - ذكرتَ أكثر من مرة أن المنهج الصحيح للتعامل مع هذه المسألة هو جمع الآثار والنظر فيها ودراستها بتمعن ، ثم الخروج بنتائج من هذه الدراسة . والسؤال : أين نجد في هذه الآثار ما يدل على ما ذكرته وفقك الله بقولك : أنَّ التخفيف في نزول الأحرف السبعة كان متأخرًا عن نزوله الأول ، فلم يرد التخفيف إلا بعد نزول جملة كبيرة منه . ؟

    ثانياً - ما قولك في هذا النقول : ( ... أما الأحرف السبعة فهي في قراءة القرآن وأدائه لا في كتابته . وعثمان أمر زيداً وصحبه بكتابة القرآن على لسان قريش ، فهل كان زيد قد كتبه أيام أبي بكر بالأحرف السبعة ، ثم كتبه أيام عثمان بحرف ؟
    هذا محال ، مما يرجح ما قررناه من أن مصحف أبي بكر اشتمل على ما في العرضة الأخيرة من الأحرف السبعة أداءً وقراءةً ، أما كتابته فكانت بلسان قريش ، أي بكتبتهم . )

    ( هل ألغى عثمان بن عفان ستة أحرف وألزم الناس بحرف واحد كما زعم البعض ؟!
    وإن تعجب فعجب لمن قبل هذا الرأي وارتضاه ، حيث إنهم نسبوا عثمان إلى الكفر والضلال من حيث لا يدرون .
    إن منزل القرآن هو الذي ينسخه ويرفعه إن شاء ، أما ورسول الله نفسه لم يجرؤ على فعل ذلك ، أيجرؤ عثمان ويفعله ؟!!.......
    عثمان لم يزد عمله على استنساخ مصاحف معتمداً على مصحف أبي بكر ، ولكنه وجه كل الجهود واستنفد كل الطاقات لجمع الناس على القراءات الثابتة عن رسول الله وفق العرضة الأخيرة .
    وكم هي الأحرف التي تضمنتها العرضة الأخيرة ؟
    هذا مما لا مجال لمعرفته ، بل نكتفي بالقطع بأن ما وردنا من قراءات متواترة عن رسول اله هي من العرضة الأخيرة التي عرضها على جبريل . والله أعلم . ) انتهى من كتاب معجم علوم القرآن لإبراهيم الجرمي ص115-117 بتصرف .

    ثالثاً - هل ثبت عن أحد من سلف هذه الأمة المتقدمين في القرون الفاضلة كلام واضح فيه تحديد لمعنى الأحرف السبعة ؟ أو هل لهم اهتمام بالحديث عنها ؟ وهل يمكن القول بأنهم سكتوا عن الكلام فيها حتى لا يتماروا في القرآن ؛فيسعنا ما وسعهم ؟
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      قال الدكتور مساعد الطيار:

      1 ـ أنَّ أبا بكر أراد حفظ القرآن مكتوبًا ، خشية أن يموت قراء الصحابة ، فيذهب بذهابهم .
      أما عثمان بن عفان ، فكان الاختلاف الذي نشأ بين التابعين سببًا في نسخه للمصاحف .
      2 ـ أنَّ أبا بكر كتب مصحفًا واحدًا بما يوافق رسم ما بقي من الأحرف السبعة ، أما عثمان بن عفان ، فنسخ من هذا المصحف عدة مصاحف ، ولم يحذف منه شيئًا .

      انتهى.

      أقول: كيف كانت العرضة الأخيرة فيها ألفاظ كثيرة؟ هل هذا معقول؟

      ولماذا كل هذا الجهد الكبير الذي بذله عثمان في جمع القرآن إن كان عمله النسخ فقط؟

      ولم غضب بعض الصحابة من تصرفه مثل ابن مسعود؟ هل يعقل أن غضبه لمجرد أنه لم يشترك بالنسخ؟!

      لماذا قال عثمان للرهط القرشيين الثلاثة إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم؟ إن كان مصحف أبي بكر قد اقتصر على العرضة الأخيرة وكان عملهم النسخ فحسب فلا معنى لأن يختلفوا أصلاً

      تعليق


      • #4
        للرفع

        تعليق


        • #5
          تنبيه

          إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم ففعلوا
          أقول هذا قيد احترازي، ولم يثبت أنهم اختلفوا أصلا لأن عملهم إنما كان استنساخا لما بين أيديهم.

          ويحمل القول أعلاه على أنهم إذا ظنوا أن كلمة لها أكثر من وجه في الكتابة، مما دون بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأجاز كلا منها، أن تكتب على طريقة أخرى منها فاختاروا ما يوافق لسان قريش.

          أما ما في البخاري أنهم اختلفوا في كلمة التابوت هل تكون بالتاء أم الهاء فهي رواية مرسلة .

          تعليق


          • #6
            حوار حول الأحرف السبعة

            شكر الله لكم طرحكم لهذا الموضوع الذي يعتبر من أكثر موضوعات علوم القرآن غموضا وأوسعها بابا لكيل الاتهامات ضد القرآن الكريم قراءة وكتابة واسمحوا لي مشكورين ببعض المداخلات

            * الشيخ الدكتور مساعد بارك الله فيه اجتهد كعهدنا به في إخراج موضوع الأحرف السبعة في ثوب جديد لكن هذا الثوب بعد حياكته يحتاج – من وجهة نظري - إلى وضع بعض اللمسات النهائية عليه من غسل وكي ونحو ذلك وهذا ما نرجو من الشيخ مساعد القيام به لأن الموضوع جد خطير وهو بحق بحاجة إلى إيضاحات كما أرجو من بقية العلماء وطلبة العلم المتواجدين على ساحة هذا الملتقى الإسهام بجهدهم لاستيضاح كثير من النقاط المبهمة

            *نقل الشيخ مساعد قول البغوي في شرح السنة : (يقال إن زيد بن ثابت شهد العرضة الأخيرة التي بين فيها ما نسخ وما بقي ، وكتبها لرسول الله ، وقرأها عليه ، وكان يقرئ الناس بها حتى مات ، ولذلك اعتمده أبو بكر وعمر في جمعه وولاه عثمان كتب المصاحف
            ــــــــــــــ
            والواقع أن هذه ليست خصوصية لزيد بل إن ابن مسعود أيضا حضر هذه العرضة كما ثبت في بعض الروايات ومن ثم فلابد من البحث عن سبب آخر لاختيار زيد للقيام بهذه المهمة وأعتقد أن ما ذكره صاحب الاستيعاب في معرفة الأصحاب يصلح إجابة لذلك حيث ذكر أن زيدا كان ألزم الصحابة لكتابه الوحي أ.هـ إذن فهو أكثرهم خبرة وهذا هو الذي عول عليه أبوبكر حين قال: كنت تكتب الوحي لرسول الله أي كنت أكثر من تقوم بذلك حتى لكأنك أنت القائم بذلك دون غيرك هذا بالإضافة إلى شباب زيد الذي لم يكن متوافرا في غيره ممن يصلحون لمنافسته كأبي وابن مسعود هذا وجه في ترجيح اختيار زيد دون غيره من الصحابة للقيام بمهمة الجمع في عهد أبي بكر وأما بخصوص ترجيحه على ابن مسعود فلأن ابن مسعود لم يتلق من القرآن من فيه سوى بضع وسبعين سورة بخلاف زيد الذي تؤكد الروايات أنا أحد من جمع القرآن كله على عهد رسول الله


            * يقول الشيخ مساعد:
            ووجه الاعتراض من جهتين :
            الأول : أنَّ الاختلاف قائمٌ في القراءات المشهورة التي يقرأ بها الناس إلى اليوم ، فما وجه عمل عثمان ، وهو إنما كان يخشى اختلاف القراءة ؟
            فالجواب : إنَّ القراءة قبل هذا الجمع لم تكن صادرة عن إجماع الصحابة وإلزام الناس بما ثبت في العرضة الأخيرة مما كتبه زيد في مصحف أبي بكر ، والذي يدل على ذلك أنَّ قراء الصحابة كانوا يقرئون الناس بما صحَّ عندهم عن نبيهم ، وليس كلهم بَلَغَهُ ما نُسِخَ في العرضة الأخيرة
            ـــــــــــــــــ
            هل يعقل أن يقرأ عدد من الصحابة المُعلِّمين بالمنسوخ في العرضة الأخيرة مدة خمس عشرة سنة تقريبا بعد وفاة النبي حيث إن النسخ العثماني كان قد تم في السنة الخامسة والعشرين تقريبا وقيل في الثلاثين. ونحن نعلم أن المنسوخ لا يعتد به لأن الناسخ قد أزاله ورفعه . ثم ألا يضعف ذلك أيضا من قيمة اللجوء إلى فكرة النسخ بالعرضة الأخيرة التي هي في مجملها أمر مبهم غير واضح ؟


            *- يقول الشيخ مساعد:
            وهذا يعني أنَّ عمل عثمان هو تقرير الأوجه التي ثبتت في العرضة الأخيرة التي كُتِبَت في مصحف أبي بكر ، وإلزام الناس بها ، وترك ما عداها مما قد نُسخ ، وليس أنه حذف ستة أحرف .
            ــــــــــــــ
            إذا كان عمل عثمان هو مجرد امتداد لما قام به أبو بكر فما الجديد الذي قام به عثمان ؟ ثم أعود لنفس السؤال الذي طرحته قريبا هل يعقل أن يظل الصحابة متشبسين بقراءة ما تم نسخه بالعرضة الأخيرة وواضح من أحاديث اختلاف القراءة في عهد عثمان أن الأمر كان فاشيا يعني أمه لم يكن في إطار ضيق حتى نصدق فكرة أن هؤلاء الصحابة جميعا ومن قاموا بتعليمهم كانوا يجهلون ما تم نسخه بالعرضة الأخيرة إلى وضح لهم ذلك عثمان في قصة نسخ المصاحف المعروفة

            * هل نستطيع الوقوف على مقدار ما نسخ بالعرضة الأخيرة ؟
            في رأيي أن اللجوء كثيرا إلى الحديث عن العرضة الأخيرة ونسخها لبعض الأحرف السبعة لا دليل يدل عليه ومتى كان النسخ يصح إطلاقه بلا دليل والحاصل أننا هنا نفتقد الدليل كما نفتقد أيضا الوقوف على ماهية المنسوخ فماذا بقي بعد ذلك للاستطراد في الحديث عن العرضة الأخيرة ؟

            * يقول الشيخ مساعد:
            ومن قال بأن الأمة مخيَّرةٌ بين هذه الأحرف فلا دليل عنده ، ولا يوافق قولُه منطوق هذه الآية ، ولو كان ما يقوله صحيحًا لوُكِلَ إلى المسلمين حفظ القرآن ،
            أقول أفلا يصلح دليلا لذلك قوله : " (كلها كاف شاف " وكذلك أيضا عدم إلزامه للصحابة بتخير حرف منها بل كان دائما يقول للمختلفين هكذا أنزلت ومفهوم ذلك أن يقرأ كل بما أراد في ضوء ما نزل وعل ذلك فحين يأتي عثمان ليختار من بين هذه الاختيارات ما يراه أجمع لكلمة الأمة وأدعى لتوحيد الصف لا يكون بذلك قد أبعد النجعة أو نسخ أو حذف من القرآن شيئا ولا ننسى أن عمر قبل عثمان كان قد نهى ابن مسعود عن أن يقرئ الناس بلغة هذيل فبماذا نفسر موقف عمر إذن ؟

            *- يقول الشيخ مساعد:
            إنَّ القول بأنَّ هذه القراءات على حرفٍ واحدٍ لا دليل عليه البتة ، بل هو اجتهاد عالم قال به وتبعه عليه آخرون ، والاجتهاد يخطئ ويصيب . ويظهر هنا أنَّ الصواب لم يكن حليف من رأى أنَّ هذه القراءات على حرفٍ واحدٍ .
            ـــــــــــــ
            نعم هذا رأي وجيه فهذه القراءات راجعة إلى ما احتمله الرسم من الأحرف السبعة وبذلك يكون ما منع عثمان من القراءة به من وجهة نظري ليس هو كل الأحرف المغايرة لحرف قريش بل ما لم يحتمله الرسم منها لأنه قصد بهذا الرسم أن يجتمع عليه كل الناس وأن يكون المرجع عند الاختلاف

            أرجو أن يتواصل الحوار حول هذا الموضوع الشائق الشائك وبارك الله في الشيخ الشهري الذي أحياه لنا من جديد فأنا واحد ممن لم يطلعوا عليه إلا الحين

            تعليق


            • #7
              الأخوة الكرام :
              لقد أسعدتموني باستدراكاتكم وملاحظاتكم على الموضوع ، وأعتذر إليكم عن الرد في هذا الوقت ، وسأعود للبحث مرة أخرى وأستعرض ملاحظاتكم ، وأطارحكم النقاش فيها .
              وأعلموا أن الموضوع ليس فيه قول فصل ، بل لا زال يحتاج إلى بحث وبحث حتى تنجلي غوامضه ، لذا فإني سأستدرك إن شاء الله ما يظهر لي صوابه من ملحوظاتكم ، وسأعرض لكم رأيي في غيرها ، والأمر في هذا راجع إلى كون المسألة علمية قابلة للأخذ والرد ، وأرجو أن يتسع صدري وصدركم للخلاف فيها وفي أمثالها ، وأن لا يفسد النقاش ودَّ الأخوة ، وأسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد .
              د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
              أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
              [email protected]

              تعليق


              • #8
                مزيد من النقاش

                هذا الموضوع حسبما يظهر لي فإنه منذ سبع سنوات
                والتساؤلات والتعقيبات علي كلام الدكتور مساعد طيبة جدا
                ووعد فضيلته بالرد
                وأنا لا أعلم إن كان تم الرد في مشاركة أخري أم أني بذلك أعيد فتح الموضوع للنقاش
                لأن الموضوع فعلا يحتاج لعظيم بحث وجهد

                في انتظار مزيد توضيح من فضيلة الدكتور ومن الأعضاء الذين طرحوا الأسئلة للنقاش
                أََخِي لَن تَنَالَ العِلمَ إِلَّا بِسِتَّـةٍ سَأُنَبِّئُكَ عَن تَفصِيلِهَا بِبَيَانِ
                ذَكاءٌ وَحِرصٌ وَاجتِهَادٌ وَبُلغَةٌ وَصُحبَةُ أُستَاذٍ وَطُولُ زَمَانِ

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة مساعد الطيار مشاهدة المشاركة
                  الأخوة الكرام :
                  لقد أسعدتموني باستدراكاتكم وملاحظاتكم على الموضوع ، وأعتذر إليكم عن الرد في هذا الوقت ، وسأعود للبحث مرة أخرى وأستعرض ملاحظاتكم ، وأطارحكم النقاش فيها .
                  وأعلموا أن الموضوع ليس فيه قول فصل ، بل لا زال يحتاج إلى بحث وبحث حتى تنجلي غوامضه ، لذا فإني سأستدرك إن شاء الله ما يظهر لي صوابه من ملحوظاتكم ، وسأعرض لكم رأيي في غيرها .
                  متى ياشيخ ؟
                  مر زمن طويل ولا زلنا ننتظر ردكم حفظكم الله .

                  تعليق


                  • #10
                    ولعل من أكبر ما يشير إلى أنَّ اللغات تدخل في الأحرف السبعة كون القرآن بقي فترة من الزمن يقرأ بلسان قريش ، حتى نزلت الرخصة بالأحرف السبعة ، فظهرت الأحرف التي هي من لغات غير قريش .
                    ومما يشير إلى ذلك ما ورد من نهي عمر ابن الخطاب لابن مسعود من أن يقرئ بلغة هذيل ، ولا يتصور أن يقرئ ابن مسعود بما لم ينْزل ويأذن به النبي .
                    الحقيقة ، عندي إشكال حول نهي عمر لابن مسعود عن الإقراء بلغة هذيل.

                    هل النهي كان قبل نزول الرخصة بالأحرف السبعة؟ وهذا الذي فهمته من كلام الشيخ مساعد، بمعنى أن ابن مسعود لو كان يقرئ بلغة هذيل بعد نزول الأحرف السبعة لما كان عمر نهاه.

                    ولكن الذي ظهر لي -والله أعلم- أن نهي عمر في زمن خلافته، لأن عمر كاتبه ونهاه عن الإقراء بغير لغة قريش، ومثل هذا النهي لا يصدر إلا عن أمير المؤمنين في زمنه.

                    وعلى هذا، كيف يمكن لعمر أن ينهى ابن مسعود عن الإقراء بلغة هذيل بناءً على أن اللغات داخلة في الأحرف السبعة؟.

                    أي أن الأحرف السبعة إذا كان من ضمنها اختلاف اللغات كيف ساغ لعمر أن ينهاه عن الإقراء بلغة هذيل؟.

                    ثم الإشكال الآخر: أن هذا النهي من عمر كان سببه أن عمر سمع رجلاً من تلامذة ابن مسعود يقرأ (عتى حين) بالعين بدلاً من (حتى حين) بالحاء.

                    فهل ابن مسعود قرأ كذلك بناءً على أنه سمع من النبي ثم نسخ مع ما نسخ من الآيات في العرضة الأخيرة؟. وإذا كان الأمر كذلك كيف يكون النهي صدر من عمر مع علمه بأن ابن مسعود من أشهر قراء الصحابة؟. إلى غير ذلك من الإشكالات!!.

                    فأرجو من المشايخ إبداء آرائهم.

                    تعليق


                    • #11
                      وجهة نظر

                      أولا أود أن أشكر فضيلة الدكتور مساعد الطيار حفظه الله لمجرد محاولة كشف اللثام عن هذه المعضله
                      ومن وجهة نظرى وليس تعليقا على استفسارات اخوانى من طلاب العلم وأهله أسأل الله أن يبارك فيهم إلا أنى أود أن أقول أن هذه المسأله من معضلات المسائل وأنها تحتاج إلى استقراء كتب علوم القران بتروى وتمعن ثم الكتب التى تكلمت فى مسألة جمع القرآن ونسأل الله أن يوفق علماءنا الى الوصول إلى الحق فى هذه المسأله

                      تعليق


                      • #12
                        جزاكم الله خيرا.

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم

                          إخواني الأعزاء , أساتذتى الفضلاء

                          إسمحوا لي بمشاركتي هذه الخاطرة التي معي منذ أكثر من خمس و عشرين عاما وأنا أدرسها.

                          بإختصار شديد مما استقرأته و مما فتح الله علي به : الحروف السبعة هي الحروف المقطعة ألم ألمر ألر ... و السبعة حروف هي سبعة من الحروف المقطعة التي تبدأ بها السور الكريمة بحيث أذا قرأت أو كتبت المصحف الشريف بداية من البقرة ألم ثم النساء جاز ذلك. وإذا قرأت أو كتبت المصحف الشريف بداية من البقرة ألم ثم آل عمران ألم ثم الأعراف ألمص ثم يونس ألر ثم الرعد ألمر جاز ذلك والله ورسوله أعلم وأحكم.

                          والله ورسوله أعلم وأحكم أن عثمان أختار وأجمع الصحابة على كتابة المصحف الشريف على حرف واحد و هو ما بين يدينا.

                          ولتلك الأحرف السبعة التي عليها يقرأ أو يكتب القرآن الكريم فوائد عظيمة ؛ مثلا التفسير أو البيان ... ألا تري أن المفسرين ينتقولون من سورة إلي أخري عندما يفسرون أية! ولو تتبعت تفسير القرآن الكريم بالقرآن الكريم لوجدته بإذن الله سبحاىه و تعالى على سبعة أحرف.

                          وأنا عندي المزيد لبيان ما أقول أن سمحتم لي

                          والسلام عليكم

                          والله

                          تعليق

                          19,963
                          الاعــضـــاء
                          232,064
                          الـمــواضـيــع
                          42,593
                          الــمــشـــاركـــات
                          يعمل...
                          X