• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ماالفرق بين تفسير مقاتل والماوردي في تفسير نزول القرآن في ليلة القدر ؟؟؟

      ورد في تفسير مقاتل بن سليمان ( ت 150هـ ) في تفسير قوله تعالى : ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ
      قال : " قوله: إِنَّا أَنْزَلْناهُ يعني القرآن أنزله الله- - من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا، إلى السفرة وهم الكتبة من الملائكة، وكان ينزل تلك الليلة من الوحي على قدر ما ينزل به جبريل- - على النبي- - في السنة كلها إلى مثلها من قابل حتى نزل القرآن كله فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ من شهر رمضان من السماء " .
      هل هذا القول هو نفسه الوارد عن الماوردي في النكت والعيون في تفسيره لنفس الآية ، حيث روى عن ابن عباس : " نزل القرآن في رمضان وفي ليلة القدر في ليلة مباركة جملة واحدة من عند الله تعالى في اللوح المحفوظ إلى السفرة الكرام الكاتبين في السماء الدنيا , فنجمته السفرة على جبريل في عشرين ليلة , ونجمه جبريل على النبي في عشرين سنة , وكان ينزل على مواقع النجوم أرسالاً في الشهور والأيام " .

      سؤالي هو : هل قول مقاتل والماوردي متفق لكن باختلاف العبارة ؟؟
      أم أنه مختلف بالكلية ؟؟؟؟؟
      شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

    • #2
      القول واحد وهو ليس تفسيراً لمقاتل أو الماوردي وإنما هو تفسير حبر الأمة، والروايات في ذلك عن ابن عباس أيضاً فيها شيء من الاختلاف اللفظي لكنها متفقة في النتيجة، انظري الروايات في تفسير الطبري.

      تعليق


      • #3
        جزاك الله خيرا وبارك فيك ....
        شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

        تعليق

        19,988
        الاعــضـــاء
        237,774
        الـمــواضـيــع
        42,712
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X