إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • « ويشف صدور قوم مؤمنين » بقلم د. صلاح الخالدي

    مع القرآن | « ويشف صدور قوم مؤمنين » بقلم د. صلاح الخالدي


    د.صلاح الخالدي


    قال تعالى: قاتلوهم يعذِّبْهم الله بأيديكم ويُخْزهمْ وينصُرْكمْ عليهم ويَشْفِ صدورَ قوم مؤمنين. ويُذهبْ غيظَ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليمٌ حكيم (التوبة: 14 - 15).
    نتابع وقفتنا مع ثمرات الجهاد ومكاسبه، التي تقدّمها لنا هاتان الآيتان. وقد سبق أن تحدثنا في الحلقة الماضية عن: تعذيب الكافرين المعتدين على أيدي المؤمنين، وخزي أولئك الكافرين.
    قوله: «وينْصُركم عليهم..»
    جملة: "وينصركم عليهم": معطوفة على الجملتين السابقتين: "يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم"، وهي مجزومة لأنها معطوفة على جواب الشرط المجزوم. وتقدم لنا الثمرة الثالثة من ثمرات القتال، وهي نصر المؤمنين المقاتلين على الكافرين المعتدين.
    والفعل "ينصركم" مُسْنَدٌ إلى الله. وهذا إسناد حقيقي، لأن الأفعال كلها في هذا الكون من فعل الله في الحقيقة، لأنه هو المقدِّر والمسبِّب لها، والمخلوقون الذين يقومون بها هم أسباب مباشرة، ولا يجوز لنا أن نقف عند السبب، وننسى المقدِّر والمسبِّب والمريد، الذي قدّرها وأرادها، سبحانه وتعالى.
    وقد صرّح القرآن بأن المؤمنين المجاهدين لا يمكن أن يأتوا بالنصر، رغم جهادهم وقتالهم واستبسالهم، لأن النصر ليس بأيديهم، إنما هو بيد الله، وهذا النصر تكريم من الله لهم، على قتالهم وجهادهم. قال تعالى: وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئنّ به قلوبُكم وما النصر إلا من عند الله، إن الله عزيز حكيم.. (الأنفال: 10).
    والذي يقابل النصر هو الهزيمة، فنصر الله للمؤمنين المقاتلين يتضمن هزيمته للكافرين المعتدين، بمعنى أن الحدث له وجهان: وجه مشرق مضيء هو نصر المؤمنين، والوجه الآخر المقابل وهو هزيمة الكافرين، وبمقدار ما يفرح المؤمنون المجاهدون بنصر الله النازل عليهم؛ فإنهم يفرحون بالهزيمة التي يوقعها على أعدائهم، ويعذبهم بأيديهم.
    وإذا كان القتال سبيلاً للنصر، فهو مكسب كبير، لا يجوز أن يتخلّف عنه المؤمنون، فكيف به إذا كان سبيلاً آخر لهزيمة المعتدين؟!
    وليس النصر مقصوراً على إبادة جيش المعتدين، كما قد يفهم بعضهم خطأ، فللنصر صور عديدة، ومظاهر مختلفة، وميادين منوعة، إبادة جيش المعتدين واحدة منها، ولنتذكر قول الله تعالى: إنا لنَنْصُرُ رسُلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا، ويوم يقوم الأشهاد.. (غافر: 51).
    ومعظم الرسل لم يقيموا دولاً إيمانية في الدنيا، ومعظم أتباعهم لم يُنشئوا مجتمعات إسلامية، ومع ذلك كانوا منصورين، ولنتذكر صورة انتصار أصحاب الأخدود الشهود.
    نقول هذا ونحن نستحضر النصر الذي منَّ الله به على المجاهدين الصامدين في قطاع غزة، ونعتبره نصراً كريماً من عند الله لهم، وآية باهرة من آياته سبحانه وتعالى..
    وما زال "المهزومون" في أرواحهم وقلوبهم، ونفسياتهم وإراداتهم، في هذه الأمة؛ يشككون في هذا النصر، ويرفضون اعتباره نصراً، ويثيرون حوله الكثير من الشبهات، ويوجهون للمجاهدين الكثير من الاتهامات!
    لقد اعتبر كثير من المحللين اليهود ما جرى على أرض غزة هزيمة لجيشهم وحكومتهم، التي لم تستطع تحقيق أي هدف من أهدافها من الهجوم والعدوان، واعتبروا أن فصائل المجاهدين - وبخاصة حماس - خرجوا من المعركة أقوى مما كانوا.. ولا يريد المهزومون نفسياً من بني قومنا الاعتراف بذلك! ما لنا ولهم، إنهم لم يكونوا يوماً ما في حسابنا واعتبارنا. ونحمد الله على ذلك النصر المبين، الذي له ما بعده، في حلقات مسلسل المواجهة بيننا وبين اليهود: ويستنبئونك: أنصر هو؟ قل إي وربي، إنه لنصر، ولكن المنهزمين في نفوسهم لا يعلمون!!
    قوله: «ويشف صدور قوم مؤمنين»
    هذه هي الثمرة الرابعة، وهي ثمرة عجيبة. إن الله بالجهاد يشفي صدور قوم مؤمنين، ويزيل ما علق بها من أمراض وأعراض، وآثار ونتائج، وهذه الأمراض لا تُزال إلا بالجهاد، ولا تتخلص منها صدور المؤمنين إلا بالقتال..
    ما معنى هذا؟ ومن أين تسللت تلك الأمراض والآفات إلى صدور المؤمنين؟
    إن السبب هو القعود، والتخلف عن الجهاد، والتوقف عن الحركة لهذا الدين، والتخلي عن المواجهة لأعداء الله.
    هذا القعود البارد، وهذا التخلف المذموم، يسبب كثيراً من الأمراض والآفات، والأعراض الخطيرة.. لقد أوجد الله الكون على الحركة والنشاط، وكل ما فيه يتحرك، حتى لو بدا واقفاً، كالأرض التي نعيش عليها، والكواكب المتناثرة في الفضاء..
    وقديماً قالوا: إن سكون الماء وتوقفه عن الجريان يُفْسده، ويجعله آسناً نتناً، وإن حركة الماء وجريانه في الينابيع والعيون، يحدده وينظفه وينشطه.. والحياة لا تقبل السكون والتجمد.. وإذا سكنت أنت فإن أعداءك لا يسكنون، ولا يتوقفون عن حربك وحرب دينك، وسكونك وقعودك إفساد لك، وسبب في هجوم الأمراض عليك.
    قال تعالى: ولولا دَفْعُ الله الناسَ بعضَهم ببعض لفسدت الأرض.. (البقرة: 251).
    ألا تلاحظون الأمراض الخطيرة الفتاكة التي غزت الأمة، واستوطنت صدور أفرادها وقلوبهم وأرواحهم وأعصابهم، بسبب توقفهم عن جهاد الأعداء، وسعيهم وراء "سراب" المفاوضات؟!
    ومن أخطر تلك الأمراض المستوطنة: الجبن والاستسلام، والخوف والفزع والهلع، وتضييع البلدان والأموال والطاقات، والتدهور الأخلاقي والاقتصادي، والفقر والغلاء، والفشل والبطالة، وغزو الأعداء لكل شيء في الأمة، وفقدان الهوية والانتماء، وموت الهمة والعزيمة والإرادة، وعدم الإحساس بالعزة والكرامة.
    وإننا نرى المجاهدين على أرض غزة - وغيرها من البقاع الجهادية الساخنة في العالم الإسلامي - قد عافاهم الله من هذه الأمراض، وشفى صدورهم منها، وهم عندما يروننا يحمدون الله على نعمة الشفاء والمعافاة، ويقولون لنا: الحمد لله الذي عافانا من ما ابتلاكم به!!
    كثير من الأمراض المنتشرة في الأمة لا تزول إلا بالجهاد، ولا يُشفى منها إلا المجاهدون! فهذا هو الطريق يا من تبحثون عن الحل والعلاج، إن كنتم جادين وراغبين وصادقين..
    قوله: «ويذهب غيظ قلوبهم..»
    تتحدث هذه الثمرة الجهادية الخامسة عن الأثر الإيجابي للجهاد عند الطرف الآخر، طرف الأعداء! إن قتالنا لهم وانتصارنا عليهم مفيد لهم، بالإضافة إلى كونه مفيداً لنا!
    يا الله! ما أعظم فضل الله!! الجهاد مفيد للأعداء! وهزيمتهم فيها الخير لهم!
    نعم! الله تعالى بهذا الجهاد المبرور يُذهب غيظ قلوبهم!
    قلوب الكفار الأعداء مليئة حقداً على المؤمنين، وبُغضاً لهم، وقد تمكّنت من الغيظ، وهو الذي يحرك موقفهم منا، ويوجّه نظرتهم إلينا، ويدفعهم إلى العدوان علينا، والطمع في بلادنا وخيراتنا، والحرص على استعبادنا وإذلالنا..
    وعندما يمنح الله الكفار بعض مظاهر القوة، ويمكّن لهم في الأرض؛ فإنهم يطغون ويبغون، ويعتدون ويظلمون، ويستكبرون ويتألهون.. إنهم يصابون بمرض "جنون العظمة"، ويقولون كما قالت عاد الظالمة في الماضي السحيق: "من أشد منا قوة؟!".. وجنون العظمة يقضي على أموالهم وطاقاتهم وإمكاناتهم، وعلى أبنائهم ودمائهم.. ويدخلون حروباً عدوانية، بهدف إشباع نزواتهم النفسية الطاغية..
    عند ذلك يأتي المجاهدون ليقصقصوا أظفارهم، ويقضوا على أسلحتهم، ويزيلوا هذه "الهالة" الكبيرة التي رسموها، وينفّسوا هذا الانتفاش الجاهلي..
    المجاهدون يعالجون بالجهاد غيظ قلوب الأعداء، عن طريق تحطيم الغطرسة والاستكبار، وإبادة جراثيم الطغيان والعدوان.. وبذلك يعود الأعداء إلى وضعهم الطبيعي، وحجمهم العادي، بدون انتفاش أو استكبار..
    إن ثبات المجاهدين على أرض قطاع غزة أذهب الله به غيظ قلوب اليهود، لقد توقع اليهود استسلام المجاهدين خلال ساعات من الضربة المفاجئة، ولكنهم فوجئوا بالثبات اثنين وعشرين يوماً، مما اضطر المنتفشين إلى وقف إطلاق النار من جانب واحد، والانسحاب بدون قيد أو شرط.. لقد عالج المجاهدون أمراض اليهود القلبية والنفسية بجهادهم وانتصارهم. وصدق الله: ويذهب غيظ قلوبهم..!
    صفحة د.صلاح الخالدي على الفيسبوك
    د. صلاح الخالدي
    راسلونا بفتاواكم واسئلتكم عبر البريد الإلكتروني التالي
    al_bsa2r@hotmail.com

  • #2
    أسأل الله العلي القدير أن يطيل في عمر شيخنا الفاضل د.صلاح الخالدي على هذا التفسير واللفتات الرائعة كونه مدرس رائع ومربي رباني يستحق الثناء..

    تعليق

    19,840
    الاعــضـــاء
    231,391
    الـمــواضـيــع
    42,340
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X