إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استفساران في قوله تعالى (لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لدي استفسارين حول هذه الاية من سورة ال عمران 28
    آمل من فضيلتكم بارك الله فيكم ان تفيدوني فيها
    1/ كيف السبيل الى معرفة الصحيح من الروايات حول اسباب النزول من عدمها؟؟
    ففي تفسير الرازي (مفاتح الغيب) ذكر عدد من الروايات عن سبب نزول هذه الاية
    فكيف لي بمعرفة الصحيح منها ؟؟
    الأول : جاء قوم من اليهود إلى قوم من المسلمين ليفتنوهم عن دينهم فقال رفاعة بن المنذر ، وعبد الرحمن بن جبير ، وسعيد بن خيثمة لأولئك النفر من المسلمين : اجتنبوا هؤلاء اليهود ، واحذروا أن يفتنوكم عن دينكم فنزلت هذه الآية .

    والثاني : قال مقاتل : نزلت في حاطب بن أبي بلتعة وغيره ، وكانوا يتولون اليهود والمشركين ويخبرونهم بالأخبار ويرجون أن يكون لهم الظفر على رسول الله - - فنزلت هذه الآية .

    الثالث : أنها نزلت في عبادة بن الصامت وكان له حلفاء من اليهود ، ففي يوم الأحزاب قال : يا نبي الله إن معي خمسمائة من اليهود وقد رأيت أن يخرجوا معي فنزلت هذه الآية .



    2/ وجدت في حكم مولاة الكفار انه يعد يعد محرما ومن الكبائر
    لكن هل يعد من والاهم كافرا ام لا؟؟
    فقد ذكر الرازي :
    قلنا : معنى الآية فليس من ولاية الله في شيء ، وهذا لا يوجب الكفر في تحريم موالاة الكافرين .

    وقد ذكر القرطبي:يعني فقد بريء من الله ، وبريء الله منه ، بارتداده عن دينه ودخوله في الكفر
    وقد ذكر ابو بكر الجزائري: موالاة الكافرين على المؤمنين ردة وكفر وبراءة من الله تعالى
    فما هو القول الفصل في هذه المسألة؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة زهرة بستاني; الساعة 05/12/1432 - 01/11/2011, 03:24 pm. سبب آخر: ..
    طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
    طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

  • #2
    أما المسألة الأولى المتعلقة بكيفية معرفة الصحيح من هذه الروايات في أسباب النزول ، فقد درس الباحثون هذه الروايات ورأيت الدكتور عصام الحميدان حكم على إسناد السبب الأول بأنه حسن ولم يذكر غيره . وقد صنف الشيخ مقبل الوادي وغيره من المعاصرين مؤلفات اقتصرت على الصحيح من أسباب النزول ، وكتب الدكتور خالد المزيني كتابه في أسباب النزول التي وردت في الكتب التسعة ، وأكمل الأخ الدكتور جلول سالمي دراسة أسباب النزول في غير الكتب التسعة . وكتاب ابن حجر (العجاب في بيان الأٍباب) تعرض لكثير من الروايات في أسباب النزول بالتمحيص والنقد ولكنه لم يكمله .
    وأقترح عليكم التدرج شيئاً فشيئا في دراسة هذه المسائل ، وعدم الدخول في قراءة مثل كتاب الرازي وأنتم لا زلتم في البكالوريوس ففيه الكثير من المسائل المشكلة التي يقصر الطالب في هذه المرحلة عن فهمها فهماً صحيحاً .

    وأما المسألة الثانية المتعلقة بموالاة الكافرين فهي مسألة طويلة التفاصيل ، وقد نوقشت كثيراً في الملتقى وفيها دقائق لعلك ترجعين إليها وتبحثين عنها ، وفيها بحوث منها :
    - تحديد (مناط الكفر بموالاة الكفار) للدكتور عبدالله القرني حفظه الله
    - تقرير القرآن العظيم لحكم موالاة الكافرين للدكتور عبدالعزيز الحميدي حفظه الله ، تجدين عرضاً له هنا .
    والمسألة شائكة ودقيقة .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا استاذنا الفاضل لنصيحتكم ومعاونتكم
      فاني مكلفة باجراء بحث عن بعض ايات من سورة ال عمران ودراستي لهذه الاية يلزم التعمق في مسائلها
      ويحتم علي ان ابحث في عدة مراجع وكان مما وقع بصري عليه هو الرازي وساحاول الاقتصار على غيره باذن الله
      زادكم الله علما وعملا
      طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
      طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

      تعليق


      • #4
        راجعي رسالة العلامة الحافظ : سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب

        الدلائل في حكم موالاة أهل الإشراك - المكتبة الوقفية للكتب المصورة PDF
        أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

        تعليق


        • #5
          جزاكم الله خيرا
          طالبة في كلية شريعة_ جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
          طالبة لفهم كتاب الله والعمل به

          تعليق


          • #6
            وإياكم.

            كتاب
            سبيل النجاة والفكاك من موالاة المرتدين وأهل الإشراك ، للشيخ العلامة حمد بن عتيق : هنا (وورد)

            وهي أول رسالة من مجموع رسائله : هداية الطريق من رسائل حمد بن عتيق : هنا ( pdf) (ص19-71)
            أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

              لعلك أخي الحبيب أن تنظر في ما قاله الشيخ أحمد شاكر في كتابه كلمة الحق ص 126-137 تحت عنوان (بيان إلى الأمة المصرية خاصة وإلى الأمة العربية والإسلامية عامة).
              ومنه :
              ”أما التعاون مع الإنجليز, بأي نوع من أنواع التعاون, قلّ أو كثر, فهو الردّة الجامحة, والكفر الصّراح, لا يقبل فيه اعتذار, ولا ينفع معه تأول, ولا ينجي من حكمه عصبية حمقاء, ولا سياسة خرقاء, ولا مجاملة هي النفاق, سواء أكان ذلك من أفراد أو حكومات أو زعماء. كلهم في الكفر والردة سواء, إلا من جهل وأخطأ, ثم استدرك أمره فتاب واخذ سبيل المؤمنين, فأولئك عسى الله أن يتوب عليهم, إن أخلصوا لله، لا للسياسة ولا للناس.
              وأظنني قد استطعت الإبانة عن حكم قتال الإنجليز وعن حكم التعاون معهم بأي لون من ألوان التعاون أو المعاملة, حتى يستطيع أن يفقهه كل مسلم يقرأ العربية, من أي طبقات الناس كان, وفي أي بقعة من الأرض يكون.
              وأظن أن كل قارئ لا يشك الآن, في أنه من البديهي الذي لا يحتاج إلى بيان أو دليل: أن شأن الفرنسيين في هذا المعنى شأن الإنجليز, بالنسبة لكل مسلم على وجه الأرض, فإن عداء الفرنسيين للمسلمين, وعصبيتهم الجامحة في العمل على محو الإسلام, وعلى حرب الإسلام, أضعاف عصبية الإنجليز وعدائهم, بل هم حمقى في العصبية والعداء, وهم يقتلون إخواننا المسلمين في كل بلد إسلامي لهم فيه حكم أو نفوذ, ويرتكبون من الجرائم والفظائع ما تصغر معه جرائم الإنجليز ووحشيتهم وتتضاءل, فهم والإنجليز في الحكم سواء, دماؤهم وأموالهم حلال في كل مكان, ولا يجوز لمسلم في أي بقعة من بقاع الأرض أن يتعاون معهم بأي نوع من أنواع التعاون, وإن التعاون معهم حكمه حكم التعاون مع الإنجليز: الردة والخروج من الإسلام جملة, أيا كان لون المتعاون معهم أو نوعه أو جنسه.
              وما كنت يوما بالأحمق ولا بالغر, فأظن أن الحكومات في البلاد الإسلامية ستستجيب لحكم الإسلام, فتقطع العلاقات السياسية أو الثقافية أو الاقتصادية مع الإنجليز أو مع الفرنسيين.
              ولكني أراني أبصر المسلمين بمواقع أقدامهم, وبما أمرهم الله به, وبما أعدّ لهم من ذل في الدنيا وعذاب في الآخرة إذا أعطوا مقاد أنفسهم وعقولهم لأعداء الله.

              وأريد أن أعرفهم حكم الله في هذا التعاون مع أعدائهم, الذين استذلوا وحاربوهم في دينهم وفي بلادهم, وأريد أن أعرفهم عواقب هذه الردة التي يتمرغ في حمأتها كل من أصر على التعاون مع الأعداء.
              ألا فليعلم كل مسلم في أي بقعة من بقاع الأرض أنه إذ تعاون مع أعداء الإسلام مستعبدي المسلمين, من الإنجليز والفرنسيين وأحلافهم وأشباههم, بأي نوع من أنواع التعاون, أو سالمهم فلم يحاربهم بما استطاع, فضلا عن أن ينصرهم بالقول أو العمل على إخوانهم في الدين, إنه إن فعل شيئا من ذلك ثم صلى فصلاته باطلة, أو تطهر بوضوء أو غسل أو تيمم فطهوره باطل, أو صام فرضا أو نفلا فصومه باطل, أو حج فحجه باطل, أو أدى زكاة مفروضة, أو أخرج صدقة تطوعا, فزكاته باطلة مردودة عليه, أو تعبد لربه بأي عبادة فعبادته باطلة مردودة عليه, ليس له في شيء من ذلك أجر بل عليه فيه الإثم والوزر.
              ألا فليعلم كل مسلم: أنه إذا ركب هذا المركب الدنيء حبط عمله, من كل عبادة تعبد بها لربه قبل أن يرتكس في حمأة هذه الردة التي رضي لنفسه, ومعاذ الله أن يرضى بها مسلم حقيق بهذا الوصف العظيم يؤمن بالله وبرسوله.
              ذلك بأن الإيمان شرط في صحة كل عبادة, وفي قبولها, كما هو بديهي معلوم من الدين بالضرورة، لا يخالف فيه أحد من المسلمين.
              وذلك بأن الله سبحانه يقول (وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) وذلك بأن الله سبحانه يقول (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) وذلك بأن الله تعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ) وذلك بأن الله سبحانه يقول (إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئاً وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ).
              إلا فليعلم كل مسلم وكل مسلمة أن هؤلاء الذين يخرجون على دينهم ويناصرون أعداءهم، من تزوج منهم فزواجه باطل بطلاناً أصلياً، لا يلحقه تصحيح، ولا يترتب عليه أي أثر من آثار النكاح، من ثبوت نسب وميراث وغير ذلك، وأن من كان منهم متزوجاً بطل زواجه كذلك وأن من تاب منهم ورجع إلى ربه وإلى دينه، وحارب عدوه ونصر أمته، لم تكن المرأة التي تزوجها حال الردة ولم تكن المرأة التي ارتدت وهي في عقد نكاحه زوجاً له، ولا هي في عصمته، وأنه يجب عليه بعد التوبة أن يستأنف زواجه بها فيعقد عليها عقداً صحيحاً شرعياً، كما هو بديهي واضح.
              ألا فليحتط النساء المسلمات، في أي بقعة من بقاع الأرض ليتوثقن قبل الزواج من أن الذين يتقدمون لنكاحهن ليسوا من هذه الفئة المنبوذة الخارجة عن الدين، حيطةً لأنفسهن ولأعراضهن، أن يعاشرن رجالاً يظنونهن أزواجاً وليسوا بأزواج، بأن زواجهم باطل في دين الله، ألا فليعلم النساء المسلمات، اللائي ابتلاهن الله بأزواج ارتكسوا في حمأة هذه الردة، أنه قد بطل نكاحهن، وصرن محرمات على هؤلاء الرجال ليسوا لهن بأزواج، حتى يتوبوا توبة صحيحة عملية ثم يتزوجوهن زواجاً جديداً صحيحاً.
              ألا فليعلم النساء المسلمات، أن من رضيت منهن بالزوج من رجل هذه حالة وهي تعلم حاله، أو رضيت بالبقاء مع زوج تعرف فيه هذه الردة فإن حكمها وحكمه في الردة سواء.
              ومعاذ الله أن ترضى النساء المسلمات لأنفسهن ولأعراضهن ولأنساب أولادهن ولدينهن شيئاً من هذا.
              ألا إن الأمر جد ليس بالهزل, وما يغني فيه قانون يصدر بعقوبة المتعاونين مع الأعداء، فما أكثر الحيل للخروج من نصوص القوانين, وما أكثر الطرق لتبرئة المجرمين, بالشبهة المصطنعة، وباللحن في الحجة.
              ولكن الأمة مسؤولة عن إقامة دينها، والعمل على نصرته في كل وقت وحين، والأفراد مسؤولون بين يدي الله يوم القيامة عما تجترحه أيديهم، وعما تنطوي عليه قلوبهم.
              فلينظر كل امرئ لنفسه، وليكن سياجاً لدينه من عبث العابثين وخيانة الخائنين. وكل مسلم إنما هو على ثغر من ثغور الإسلام، فليحذر أن يؤتى الإسلام من قبله. وإنما النصر من عند الله، ولينصرن الله من ينصره.

              ولك رابط الكتاب
              سم الله واضغط هنا : كلمة الحق - المكتبة الوقفية للكتب المصورة PDF

              يغفر الله لي ولكم
              عمارة سعد شندول
              وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
              فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

              تعليق


              • #8
                جزاكم الله خيرا

                رحم الله العلامة أحمد شاكر. عندما نقرأ مثل هذا الكلام لعلمائنا السابقين، ثم نقارنه بكثير مما يقال في زماننا؛ ندرك أن مذهب مرجئة الجهمية قد عاد من جديد.
                أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

                تعليق

                19,840
                الاعــضـــاء
                231,392
                الـمــواضـيــع
                42,340
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X