إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أفضل ما قيل في القرآن .... أضف قولاً

    أيها الإخوة الأفاضل يمر بنا كثيراً كلمات جميلة قالها بعض العلماء والكتاب عن القرآن العظيم وهذه الكلمات مفيدة للباحثين من جهات مختلفة : من جهة النظر والتدبر في هذه الكلمات ، ومن جهة الاستفادة منها في مقدمات البحوث والفصول ، وغير ذلك ..
    ولذا فهذه مشاركة في هذا الموضوع وأرجو كل من وجد كلمات في هذا الموضوع أن يضعها هنا أو أن يذكر لنا الإحالة على الأقل وأرجو أن يكون ذلك مفيداً للجميع ...
    من أفضل ما قيل في القرآن العظيم

    1- قال الشاطبي في الموافقات : " إن كتاب الله قد تقرر أن كلية الشريعة، وعمدة الملة، وينبوع الحكمة، وآية الرسالة، ونور الأبصار والبصائر، وأنه لا طريق إلى الله سواه، ولا نجاة بغيره، ولا تمسك بشيء يخالفه. وهذا لا يحتاج إلى تقرير واستدلال عليه؛ لأنه معلوم من دين الأمة. وإذا كان كذلك لزم ضرورة لمن رام الاطلاع على كليات الشريعة وطمع في إدراك مقاصدها، واللحاق بأهلها، أن يتخذه سميره وأنيسه، وأن يجعله جليسه على مر الأيام والليالي، نظراً وعملاً، لا اقتصاراً على أحدهما، فيوشك أن يفوز بالبغية، وأن يظفر بالطلبة، ويجد نفسه من السابقين وفي الرعيل الأول. فإن كان قادراً على ذلك ولا يقدر عليه إلا من زاول ما يعينه على ذلك من السنة المبينة للكتاب وإلا فكلام الأئمة السابقين والسلف المتقدمين آخذ بيده في هذا المقصد الشريف، والمرتبة المنيفة..". [ الموافقات : 3/257.

    2- وقال السيوطي : " وإن كتابنا القرآن لهو مفجر العلوم ومنبعها، ودائرة شمسها ومطلعها، أودع فيه علم كل شيء، وأبان فيه كل هدْيٍ وغي. فترى كل ذي فن منه يستمد وعليه يعتمد ". [ الإتقان : 1 / 39]

    3- وقال مصطفى صادق الرافعي : " القرآن : آيات منزلة من حول العرش، فالأرض بها سماء هي منها كواكب، بل الجند الإلهي قد نشر له من الفضيلة علم وانضوت إليه من الأرواح مواكب، أغلقت دونه القلوب فاقتحم أقفالها، وامتنعت عليه ( أعراف ) الضمائر فابتزّ ( أنفالها ) . وكم صدوا عن سبيله صداً، ومن ذا يدافع السيل إذا هدر؟
    واعترضوه بالألسنة رداً ولمعري من يرد على القدر؟
    وتخاطروا له بسفائهم كما تخاطرت الفحول بأذناب ، وفتحوا عليه من الحوادث كلَّ شدق فيه من كل داهية ناب.
    فما كان إلا نور الشمس : لا يزال الجاهل يطمع في سرابه ثم لا يضع منه قطرة في سقائه ، ويلقى الصبي غطاءه ليخفيه بحجابه ثم لا يزال النور ينبسط على غطائه...
    ألفاظ إذا اشتدت فأمواج البحار الزاخرة، وإذا هي لانت فأنفاس الحياة الآخرة... ومعان بينا هي عذوبة ترويك من ماء البيان ، ورقة تستروح منها نسيم الجنان ..." الخ [ إعجاز القرآن : 29 ـ 30 ] .

    أرجو من الإخوة الأفاضل إتحافنا بما مر عليهم من النقولات ..
    والله يرعاكم ..
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

  • #2
    في وصف الوليد بن المغيرة لما سمع القرآن - كما هو مشهور - :
    إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليحطم ما تحته، وإنه ليعلو وما يعلى .

    تعليق


    • #3
      نص قصة الوليد :

      عن ابن عباس :
      ( أن الوليد بن المغيرة اجتمع ونفرٌ من قريش ، وكان ذا سنٍّ فيهم ، وقد حضر الموسمُ ، فقال : إن وفود العرب ستقدم عليكم وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا ، فأجمعوا فيه رأياً واحداً ، ولا تختلفوا فيه فيكذب بعضكم بعضاً ، ويرد قول بعضكم بعضاً . فقيل : يا أبا عبد شمس فقل وأقم لنا رأياً نقول به . قال : بل أنتم فقولوا وأنا أسمع . فقالوا : نقول كاهن ، فقال : ما هو بكاهن ... فقالوا : مجنون : فقال : ما هو بمجنون ... فقالوا : نقول شاعر : فقال : ما هو بشاعر ... قالوا : فنقول هو ساحر ، قال : ما هو بساحر . قالوا : فما نقول يا أبا عبد شمس؟! .. قال : والله إن لقوله لحلاوة وإن أصله لغدق ، وإن فرعه لجنى ، فما أنتم بقائلين شيئاً من هذا إلا عُرف أنه باطل ، وإن أقرب القول لأن تقولوا هذا ساحر ، فتقولون : هو ساحر يفرق بين المرء ودينه ، وبين المرء وأبيه ، وبين المرء وزوجته ، وبين المرء وأخيه ... فتفرقوا عنه بذلك فجعلوا يجلسون للناس حتى قدموا الموسم ، فلا يمر بهم أحد إلا حذّروه إياه ، وذكروا لهم أمره ) .

      هذه إحدى الروايات في القصة .

      ولعل الإخوة يزيدون أيضاً كلمات أخرى جميلة في وصف القرآن والثناء عليه من العلماء والكتَّاب وغيرهم .
      وشكراً لكم أخي الكريم خالد الباتلي على هذه المشاركة .
      د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
      جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

      تعليق


      • #4
        4- قال الشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني في وصف القرآن :

        فإذا هو محكم السبك ، متين الأسلوب ، قويُّ الاتصال ، آخذٌ بعضه برقاب بعض في سوره وآياته وجمله ، يجري دمُ الإعجاز فيه كله من ألفه إلى يائه كأنه سبيكة واحدة ، ولا يكاد يوجد بين أجزائه تفكك ولا تخاذل كأنه حلقة مُفرغة ! وكأنه شِمْطٌ وحيد وعقد فريد يأخذ بالأبصار ، نُظِّمت حروفه وكلماته ن ونُسِّقت جمله وآياته ن وجاء آخره مساوِقاً لأوله وبد أوله مواتياً لآخره . ( 1 / 63 ).

        ويقول فيه أيضاً:

        محكم الاتصال والترابط ، متين النسج والسرد ، متآلف البدايات والنهايات ، مع خضوعه في التأليف لعوامل خارجة عن مقدور البشر . (السابق )

        وقال أيضاً :

        كتاب فاق الكتب ، وكلام بزَّ سائر ضروب الكلام ، وبلغ في سموه وتفوقه حدود الإعجاز والإفحام ، من ناحية الفصاحة والبلاغة وما يحمل لها من أسرار ..
        (1 / 84 )


        وقال أيضاً :

        فالقرآن يمتاز بمسحة بلاغية خاصة ، وطابع بياني فريد ، لا يترك باباً لأن يلتبس بغيره أو يشتبه بسواه ، ولا يُعطي الفرصة لأحد أن يعارضه أو يحوم حول حماه ، بل من خاصمه خُصِم ، ومن عارضه قُصِم ، ومن حاربه هُزِم ..
        ( 1 / 89 ) .
        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

        تعليق


        • #5
          وهذه مني ترحيبا بالمنتدى وأهله

          ومن أفضل ما قيل في القرآن ماقاله الإ مام الشاطبي ـ ـ في مقدمة حرز الأماني :
          [poem=font="Traditional Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
          وإن كتاب الله أوثق شافع = وأغنى غناء واهبا متفضلا
          وخير جليس لا يمل حديثه = وترداده يزداد فيه تجملا
          وحيث الفتى يرتاع في ظلماته = من القبر يلقاه سنا متهللا
          هنالك يهنيه مقيلا وروضة = ومن أجله في ذروة العز يجتلى
          يناشد في إرضائه لحبيبه = وأجدر به سؤلا إليه موصلا [/poem]

          تعليق


          • #6
            و قال أبو علي أحمد بن محمد المرزوقي المتوفى سنة 421هـ هـ ، في صدر كتابه (الأزمنة والأمكنة) وهو يتحدث عن (عِظَمِ شأنِ القُرآنِ) :
            (اعلم أَنَّ الله تعالى عَظَّمَ شأنَ القرآن ، وفَضَّلَ بيانَهُ بالنَّظمِ العجيبِ ، والتأليف الرصيف على سائر الكلام، وإن وافقه في مبانيه، ومعانيه ثم أودعه من صنوف الحكم، وفنون الآداب والعذر، وجوامع الأحكام والسير، وطرائف الأمثال والعبر، ما لا يقف على كنهه ذوو القرائح الصافية، ولا في بعد فوائده أولو المعارف الوافية، وإن تلاحقت آلاتهم، وتوافقت أسباب التفهم والافهام فيهم، فترى المشتغل به المتأمل له، وقد صرف فكره إليه، وقصر ذكره عليه، قد يجد نفسه أحياناً فيه بصورة من لم يكن سمعه، أو كان بعد السماع نسيه استغراباً لمراسمه، واستجلاء لمعالمه، وذلك أنه تعالى لما أنزله ليفتتح بتنزيله التحدي به إلى الأبد، ويختتم بترتيله وآدابه النذارة إلى انقضاء السند، على ألسن الرسل، جعله من التنبيهات الجلية والخفية، والدلالات الظاهرة والباطنة ما قد استوى في إدراك الكثير منها العالم بالمقلد، والمتدبر، والمهمل.
            وإن كان في أثنائه أغلاق لا تتفتح الأشياء بعد شيء بأفهام ثاقبة، وفي أزمان متباينة، ليتصل أمد الإعجاز به إلى الأجل المضروب لسقوط التكليف، ولتجدد في كل أوان بعوائده وفوائده ما يهيج له بواعث الأفكار، ونتائج الاعتبار... ). الخ ما قاله .
            وهو فصل طويل نفيس تجده هناك ، وهو في غير مظنته من كتب التفسير والإعجاز كما ترى . والمرزوقي عالم جليل ، وأديب ذواقة ، وهو صاحب (الأمالي) ، و(شرح حماسة أبي تمام) الذي يُعَدُّ أفضلَ شروح الحماسة فيما أعلم.
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق


            • #7
              قال أحمد شوقي في قصيدته نهج البردة يخاطب النبي ويصف القرآن:

              [poem=font="Traditional Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
              جاء النبيون بالآيات فانصرمت = وجئتنا بحكيم غير منصرمِ
              آياتهُ كلما طال المدى جُدُدٌ = يزينهن جلالُ العتق والقِدَمِ
              يكاد في لفظة منه مشرفة = يوصيك بالحق والتقوى وبالرحمِ[/poem]
              انظر : الموسوعة الشوقية 5/76-77

              تعليق


              • #8
                للاستزادة
                د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                تعليق


                • #9
                  كلام قديم لا يمل سماعــــه تنزه عـن قـــول وفعل ونيتــــي
                  به أشتفي من كل داء ونوره دليل لقلبي عند جهلي وحيرتي
                  فيا ربِّ متعني بسر حروفه ونوِّر به سمعي وقلبـي ومقلتي


                  منقول عن أحد المواقع

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة روضة
                    كلام قديم لا يمل سماعــــه تنزه عـن قـــول وفعل ونيتــــي
                    به أشتفي من كل داء ونوره دليل لقلبي عند جهلي وحيرتي
                    فيا ربِّ متعني بسر حروفه ونوِّر به سمعي وقلبـي ومقلتي


                    منقول عن أحد المواقع
                    البيت الأول فيه إشكال ، ويحتاج إلى شرح وإيضاح ؛ فمن يبينه لنا مشكوراً.
                    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #11
                      و كذلك قول منزله سبحانه
                      (( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم و يبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ان لهم
                      أجرا كبيرا ))
                      و قول من أنزل عليه ( اقرؤا القرآن , فإنه يجيء يوم القيامة شفيعا لأصحابه )
                      أرجو التصحيح ان اخطأت
                      --------------------------------------------------------------
                      ====================================

                      تعليق


                      • #12
                        الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد ..

                        ما ألطف هذا الموضوع ، وما أعذبه على النفس ، وكم ترتاح لقراءته العيون ، وتطرب لسماعه الآذان ، كيف لا وهو يُخرج لآلئ الكَلِم ، وحلو المنطق ، وعذب الحروف ، وعسل النغم لكلام في وصف كلام ربنا ومولنا جلَّ في علاه .
                        فجزى الله الأخالكريم على هذه المباردة الطيبة ، نفع به ونفعنا بما سُطِّر ، إنه سبحانه خير مسؤول .
                        وأقول : إن كتاب ربنا قد حوى علماً لا يعلمه إلا الله ، ولكنَّ الهمم تقاصرتْ في النيل والاستزادة من مَنْهل أحكامه وفوائده ، كيف لا والحق سبحانه يقول : وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ [ النحل : 89 ]
                        فكتاب ربنا مُلئ علماً وحِكَماً ، ونفائس عالية ، وجواهر كثيرة غالية ، ومن لطيف ما وقفت عليه بين طيات الأوراق ، وكداسات الصفحات ، مما أودعتُه بعض المصنفات :

                        _ يقول الأستاذ العلاَّمة سيد قطب : " إنَّ هذا القرآنُ لا يمنح كنوزه إلا لمن يُقبِلُ عليه " [ معالم في الطريق ( 18 ) ]

                        _ ومن نفائس العلاّمة الأديب سيد قطب : " إن هذا القرآن لا يعطي سرِّه إلا للذين يخوضون به المعركة ، ويجاهدون به جهاداً كبيرا " [ أعلام الدعوة والحركة الإسلامية (671 ) عبد الله العقيل .]

                        _ ويقول الشِّبْلِي حين كتب عن فضل الاستشفاء بالرقية الشرعية من كتاب ربنا قال :
                        " وفي التطبب والاستشفاء بكتاب الله غنى تام ، ومقنع عام ، وهو النور والشفاء لما في الصدور ، والوقاء الدافع لكل محذور ، والرحمة للمؤمنين من الأحياء وأهل القبور ، وفقنا الله لإدراك معانيه ، وأوقفنا عند أوامره ونواهيه ، ومن تدَّبر من آيات الكتاب من ذوي الألباب وقف على الدواء الشافي لكل داء مواف ، سوى الموت الذي هو غاية كل حي " آكام المرجان ( 102 )

                        _ ويأتي البحر البليغ ليسطِّر وينقش سلاسة كَلِمِه من غير تكلُّف ولا عناء ، ليقول :
                        " وإنك لتمرُّ بالآية الواحدة ، فتتأمَّلها وتتدبَّرها ، فتنهال عليك معانٍ كثيرة ، يسمح بها التركيب على اختلاف الاعتبارات في أساليب الاستعمال العربي ، وقد تتكاثر عليك ! فلا تكُ من كثرتها في حَصَر ، ولا تجعل الحمل على بعضها منافياً للحمل على البعض الآخر إن كان التركيب سمْحاً بذلك " التحرير والتنوير ( 1/ 97 )

                        _ وقال علي بن أبي طالب : " القرآنُ حمَّالٌ ذو وجوه " السيوطي في الإتقان ( 1/410 ) وقال ابن الأثير : أي ذو معانٍ مختلفة .

                        _ وقال أبو الدرداء : " لا تفقه كلَّ الفقه ؛ حتى ترى القرآن وجوهاً "

                        _ ثم ما أرق لفظ الراغب ، وما أجزل معانيه _ لله درُّه _ حين جاد بهاته الصُّبَابة
                        : ( أن القرآن - وإن كان لا يخلو الناظر فيه من نور ما يريه ونفع ما يوليه – فإنه : :
                        [align=center]كالبدر من حيثُ التفتَّ رأيتَه يهدي إلى عينيك نوراً ثاقبا
                        كالشمس في كبد السماء وضوءُها يَغشى البلاد شارقاً ومغاربا
                        [/align]
                        لكن محاسن أنواره لا يثقفها إلا البصائر الجلية ، وأطايب ثمره لا يقطفها إلا الأيدي الزكية ومنافع شفائه لا ينالها إلا النفوس النقية ،كما صرح تعالى به فقال في وصف متناوليه : إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ* لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ
                        وقال في وصف سامعيه : قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى
                        "
                        ( المفردات 54 )

                        وبعدُ : فالقرآن كالجوهرة ؛ فكلما قلَّبْتَ فيه النظر ، تبيَّن لك لوناً رائقا ، وجوهراً فائقا ، ألا فلْيَهْنَء المسلمون بكتاب ربهم وليرجعوا له ؛ فيهنؤوا ، وقد وعدهم ربهم أنَّ فيه الهدى والرحمة والبشرى ؛ فيا وَيْحَهم ! كيف تتقاصر هممهم عن كنوزه ولآلئه ، وتقعد عزائمهم عن النيل من جواهره ودرره وياقوته .
                        والله إنَّ المغبون كل الغبن من قعد عنه ولم ينهض به شرفاً وعلماً وفهماً وتدبراً ، ولكن لا يعقلها إلا العالمون .
                        فنسأل الله ربنا أن يرزقنا فهماً في كتابه وعملاً بما فيه على منهاج النبوة المحمدية ، والسلف الصالح رضوان الله عليهم إنه سبحانه خير مسؤول .

                        والله أعلم .
                        توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
                        ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


                        تعليق


                        • #13
                          ومن جميل ما قيل عن القرآن شعراً :
                          لا تذكر الكتب السوالف عنده ... ... ... طلع الصباح ،فأطفئ القنديلا
                          عمر بن عبدالله المقبل
                          أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                          تعليق


                          • #14
                            ومن جميل ما قيل في القرآن كلام أبي بكر الصديق يوم وفاة رسول الله حيث اشتملت خطبته على هذا النص الذي فيه :(وإن كتاب الله بين أظهرنا وهو النور والشفاء وبه هدى الله محمدا وفيه حلال الله وحرامه)كنز العمال1/407
                            وكذلك قول الشاعر:
                            وإن كتــــــاب الله أعظم آيةٍ بها افتضح المرتاب وابتأس الشاني
                            وعدي على شأو البليغ بيانه فهيـهــات منه سجــــع قس وسحبانِ
                            د. محمـودُ بنُ كـابِر
                            الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                            تعليق


                            • #15
                              ومن أبلغ ما وصف به القرآن ،الحديث الذي روي مرفوعاً ،وروي موقوفاً ـ وهو أصح ـ عند الترمذي وغيره من حديث علي قال :
                              "كِتَابُ اللَّهِ : فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ ،
                              وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ ،
                              وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ ،وَهُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ ،
                              مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ ،
                              وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ ،
                              وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ ،
                              وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ ،وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ ،
                              هُوَ الَّذِي لا تَزِيغُ بِهِ الأَهْوَاءُ ،
                              وَلا تَلْتَبِسُ بِهِ الأَلْسِنَةُ ،
                              وَلا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ ،
                              وَلا يَخْلَقُ عَلَى كَثْرَةِ الرَّدِّ ،
                              وَلا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ ،
                              هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا: إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ،
                              مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ ،
                              وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ ،
                              وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ ،
                              وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ".
                              عمر بن عبدالله المقبل
                              أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                              تعليق

                              19,960
                              الاعــضـــاء
                              231,952
                              الـمــواضـيــع
                              42,573
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X