إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير (( يرونهم مثليهم رأي العين ))

    الحمد لله الذي أنزل الكتاب على عبده ليكون للعالمين نذيراً ، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً
    أما بعد
    قال تعالى (( قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة يرونهم مثليهم رأي العين والله يؤيد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار )) وهما أصحاب بدر كما قال المفسرون ، ولكنهم اختلفوا في قوله (( يرونهم مثليهم رأي العين )) فقيل : المسلمين يرون الكفار مثليهم، وقيل : الكفار يرون المسلمين مثليهم

    وبعد بحث وتفكير ترجح لي أنهم المسلمون يرون الكفار مثليهم ، وأن من قال بخلاف ذلك فقد أخطأ ، لأن المقام مقام عزة وإظهار لقدرة الله وأنه ينصر من يشاء ، فلو كان المسلمون مثلي الكفار لكان انتصارهم أمراً بدهياً لا إظهار لقدرة الله فيه ، والله أعلم .

  • #2
    نسيت إخباركم بأني طويلب علم ، وأني إنما أكتب ما أكتب لأستفيد ، وكان الأولى أن أكتب كلامي بصيغة السؤال لكن أسأل الله الهداية والسداد

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      بارك الله بك أخى الكريم
      ماجاء فى أهل بدر هو ما يدل عليه قوله تعالى :
      "وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ ٱلْتَقَيْتُمْ فِيۤ أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِيۤ أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ ٱللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى ٱللَّهِ تُرْجَعُ ٱلأُمُورُ" الأنفال 44
      وهو غير الذى تدل عليه آية آل عمران
      والله أعلم

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم
        بارك الله بك أخى الكريم
        وعليكم السلام ورحمة الله ، وفيك بارك

        ماجاء فى أهل بدر هو ما يدل عليه قوله تعالى :
        "وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ ٱلْتَقَيْتُمْ فِيۤ أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِيۤ أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ ٱللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى ٱللَّهِ تُرْجَعُ ٱلأُمُورُ" الأنفال 44
        وهو غير الذى تدل عليه آية آل عمران
        والله أعلم
        بل آية آل عمران جاءت في أهل بدر كما قال المفسرون ، ارجع إن شئت إلى تفسير ابن كثير ، وآيتك لها معنى يختلف عن آيتي ، لأن آية الأنفال إنما تحكي وقت إلتقاء الجيشين ، أما آية آل عمران فهي عامة ، فلا تعارض بينهما ، وربما أفادنا في ذلك أساتذة التفسير ، رزقني الله وإياك الفهم والبحث .

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم
          نعم آية آل عمران عامة وهذا لايجعلها فى أهل بدر خاصة ؛
          وآية الأنفال تقول أن المسلمين فى بدر رأوا المشركين قليلا ".....فِيۤ أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً ....." على عكس مارأى المؤمنون فى آية آل عمران .. إذ رأوا المشركين ".......مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ ٱلْعَيْنِ......."
          فلايقبل أن آية آل عمران فى أهل بدر

          قوله تعالى "قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ ٱلْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ ٱلْعَيْنِ وَٱللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَآءُ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ " آل عمران 13 يدل على تطبيق عملى لسنة من سنن الله .....ألا وهى أن الفئة المؤمنة الصابرة تغلب ضعفها عدديا من الكافرين ؛ ولكم آية فى هاتين الفئتين.
          وهى نفس الدلالة فى قوله تعالى "......فَإِن يَكُنْ مِّنكُمْ مِّئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوۤاْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ مَعَ ٱلصَّابِرِينَ " الأنفال 66 ،
          فإن تلاقى جيشان مسلم وكافر ، والجيش المسلم يرى الكافر ضعفه على الحقيقة فلا يتراجع تحت دعوى الأخذ بالأسباب والحكمة ... لأن هذه سنة وعليها دليل عبرة من آية آل عمران و "...وَٱللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَآءُ ..."


          آ
          يتك لها معنى يختلف عن آيتي ، لأن آية الأنفال إنما تحكي وقت إلتقاء الجيشين ، أما آية آل عمران فهي عامة ، فلا تعارض بينهما ، وربما أفادنا في ذلك أساتذة التفسير ، رزقني الله وإياك الفهم والبحث .
          أخى الكريم ...إنها ليست آيتى ولاآيتك ، وأظن أنه لايجوز هذا القول
          بل قل الآية التى ذكرتها أو احتججت بها أو .... الخ ، ولاتقل آيتى .
          وما احتججت به أن آية الأنفال كانت وقت التقاء الجيشين مردود لأن آية آل عمران كذلك "قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ ٱلْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ....." التقتا حال القتال فهى جيش ولاشك .

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
            أخي الكريم ...إنها ليست آيتى ولاآيتك ، وأظن أنه لايجوز هذا القول
            بل قل الآية التى ذكرتها أو احتججت بها أو .... الخ ، ولاتقل آيتى .
            وما احتججت به أن آية الأنفال كانت وقت التقاء الجيشين مردود لأن آية آل عمران كذلك "قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ ٱلْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ....." التقتا حال القتال فهى جيش ولاشك .
            أستغفر الله وأتوب إليه ، كلامك جميل ومقنع
            بارك الله في علمك وزادك من فضله

            ولكنني أسألك أولاً : كيف لاتكون أية آل عمران في أهل بدر ، وقد قال ذلك السلف في تفسير ابن كثير وابن جرير ولا أعلم لهم مخالف ؟!

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيكما

              سؤال طرح نفسه عليّ منذ سنيات فلم أتتبعه.
              ذكر أهل السير أن عدة المشركين في بدر ألف رجل والآية تقول يرونهم مثليهم رأي العين وكان عدد المسلمين معروفا ثلاثمئة وبضعة عشر، فيكون عدد المشركين نحواً من سبعمئة فقط لا ألفاً لأن الألف تكون ثلاثة أمثالهم لا مثليهم. هل نصحح الأخبار بالقرآن أم نجمع بين الخبرين بنحو من جمع؟ والله أصدق المخبرين

              والعلم ابن المذاكرة
              العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم
                ولكنني أسألك أولاً : كيف لاتكون أية آل عمران في أهل بدر ، وقد قال ذلك السلف في تفسير ابن كثير وابن جرير ولا أعلم لهم مخالف ؟!
                إذا الكلام مقنعا ، بالاضافة إلى القرينة التى تفضل بها الدكتور عبد الرحمن أنه فى حال صدق رواية السيرة التى تقول أن المشركين كانوا ثلاثة أضعاف المسلمين فى بدر ....فإن آية آل عمران يثبت أنه لاعلاقة لها بأهل بدر
                وعليه فإنى أتساءل معك كيف يكون لاخلاف عن كونها فى أهل بدر .

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة د.عبدالرحمن الصالح مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيكما

                  سؤال طرح نفسه عليّ منذ سنيات فلم أتتبعه.
                  ذكر أهل السير أن عدة المشركين في بدر ألف رجل والآية تقول يرونهم مثليهم رأي العين وكان عدد المسلمين معروفا ثلاثمئة وبضعة عشر، فيكون عدد المشركين نحواً من سبعمئة فقط لا ألفاً لأن الألف تكون ثلاثة أمثالهم لا مثليهم. هل نصحح الأخبار بالقرآن أم نجمع بين الخبرين بنحو من جمع؟ والله أصدق المخبرين

                  والعلم ابن المذاكرة
                  وفيك بارك د. عبدالرحمن
                  قد وجه هذا ابن جرير ، وجعله صحيحا كما تقول : عندي ألف وأنا محتاج إلى مثليها ، وتكون محتاجا إلى ثلاثة آلاف ، كذا قال وعلى هذا فلا إشكال ، كما ذكر ابن كثير ، والله يهدي من يشاء إلى التفسير الصحيح .

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم
                    المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة

                    إذا الكلام مقنعا ، بالاضافة إلى القرينة التى تفضل بها الدكتور عبد الرحمن أنه فى حال صدق رواية السيرة التى تقول أن المشركين كانوا ثلاثة أضعاف المسلمين فى بدر ....فإن آية آل عمران يثبت أنه لاعلاقة لها بأهل بدر
                    وعليه فإنى أتساءل معك كيف يكون لاخلاف عن كونها فى أهل بدر .




                    وعليكم السلام
                    أخي مصطفى سعيد ، لم أفهمك هل بلغك أنت عن أحد السلف أو من اتبعهم بإحسان أن آية آل عمران لا علاقة لها بأهل بدر ؟

                    تعليق

                    19,840
                    الاعــضـــاء
                    231,421
                    الـمــواضـيــع
                    42,345
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X