إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف يكون الجمع بين هذه النصوص

    روى البخاري ومسلم عن ابن عمر عن رسول الله ((امرت أن اقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه الا الله وان محمد رسول الله .........)) كيف نجمع بين هذا الحديث الشريف وبين
    قول الله تعالى ((لا اكراه في الدين )) وقوله (( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)) حتى ان قلنا بان هذا الحديث متعلق بالكفار من غير اهل الكتاب فان الاشكال يبقى قائما ، فارجو الافادة جزيتم خيرا

  • #2
    من العلماء من جعل الآية في غير أهل الكتاب فهي عام مخصوص فلا إشكال
    ومنهم من قال بنسخها
    ومنهم من قال أنها محكمة عامة غير مخصوصة والمعنى:كما قال ابن الأنباري:ليس الدين ما تدين به في الظاهر على جهة الإكراه عليه ولم يشهد به القلب وتنطوي عليه الضمائر ، إنما الدين هو المنعقد بالقلب ..
    والحديث كما ذكرت ليسوا أهل الكتاب.لرواية النسائي (( أمرت أن أقاتل المشركين حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ..........
    أما آية وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر))فليس هناك إشكال ولا داعي للقول بنسخها والمراد منها : الوعيد والتهديد

    تعليق


    • #3
      لا تعارضَ بحمد الله، فإن الآية لنزولها سببٌ يزول بمعرفته الإشكالُ المتوهمُ:
      قال الإمام أبو داود في "سننه" (2682):
      حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَلِيٍّ الْمُقَدَّمِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَشْعَثُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ يَعْنِي السِّجِسْتَانِيَّ، ح وحَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ - وَهَذَا لَفْظُهُ - ح وحَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ، قَالَ حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " كَانَتِ الْمَرْأَةُ تَكُونُ مِقْلَاتًا فَتَجْعَلُ عَلَى نَفْسِهَا إِنْ عَاشَ لَهَا وَلَدٌ أَنْ تُهَوِّدَهُ، فَلَمَّا أُجْلِيَتْ بَنُو النَّضِيرِ كَانَ فِيهِمْ مِنْ أَبْنَاءِ الْأَنْصَارِ فَقَالُوا: لَا نَدَعُ أَبْنَاءَنَا، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ " قَالَ أَبُو دَاوُدَ: " الْمِقْلَاتُ: الَّتِي لَا يَعِيشُ لَهَا وَلَدٌ ".
      إسناد صحيح. وقال شيخنا الوالد عبد المحسن بن حمد بن عبد المحسن بن عبد الله بن حمد العباد البدر في أحد دروسه: "وبهذا يتضح المعنى وأن ذلك لا يتنافى مع الأمر بالجهاد"، ثم قال حفظه الله تعالى: "ثم أيضاً: يمكن أن يكون من معانيها أن الإنسان الكافر إذا قدر عليه لا يقال له: إما أن تسلم وإما أن أقتلك، لكن إذا دخلوا تحت الدين وأعطوا الجزية فإنهم يتركون؛ وذلك لأنهم إذا كانوا تحت حكم الإسلام كانت هناك وسيلة إلى قبولهم في الإسلام ودخولهم فيه. فالكافر إذا كان مقدوراً عليه وكان بين يدي المسلم، لا يقال له: إما أن تسلم وإما أن أقتلك، وإنما يبقى تحت حكم الإسلام ويكون له عهد.لكن الممتنعين الذين يريدون أن يقاتلوا المسلمين يقاتلون، وليس معنى قوله: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ أنه لا يقاتل الكفار، فإن الرسول غزا الكفار في ديارهم، وأصحاب الرسول غزوا الكفار في ديارهم، وذهبوا إلى بلاد الفرس والروم، وذهبوا إلى جهات مختلفة ليقاتلوا في سبيل الله" اهـ .
      و قال العلامة صالح الفوزان غفر الله له: "وأما قوله تعالى: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ، وقوله تعالى: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ، فلا تعارض بين هذه الأدلة لأن الدخول في الإسلام لا يمكن الإكراه عليه، الدخول في الإسلام هذا شيء في القلب، وهذا اقتناع في القلب، ولا يمكن أن نتصرف في القلوب، وأن نجعلها مؤمنة، هذا بيد الله ، هو مقلب القلوب، وهو الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء، لكن واجبنا الدعوة إلى الله -- والبيان والجهاد في سبيل الله لمن عاند وعرف الحق وعاند بعد معرفته، فهذا يجب علينا أن نجاهده، وأما أننا نكرهه على الدخول في الإسلام ونجعل الإيمان في قلبه قسرًا هذا ليس إلينا، وإنما هو راجع إلى الله ، لكن نحن ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ونبين للناس هذا الدين، ونجاهد أهل العناد، وأهل الكفر، والجحود، حتى يكون الدين لله وحده - - وحتى لا تكون فتنة... على أن الآية وهي قوله تعالى: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ فيها أقوال للمفسرين، منهم من يقول: إنها خاصة لأهل الكتاب، وإن أهل الكتاب لا يكرهون، وإنما يطلب منهم الإيمان أو دفع الجزية، فيقرون على دينهم إذا دفعوا الجزية وخضعوا لحكم الإسلام، وليست عامة في كل كافر، ومن العلماء من يرى أنها منسوخة، لقوله تعالى: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ [التوبة: 5] ، فهي منسوخة بآية السيف.ولكن الصحيح أنها ليست منسوخة، وأنها ليست خاصة بأهل الكتاب، وإنما معناها: أن هذا الدين بين واضح تقبله الفطر والعقول، وأن أحدًا لا يدخله عن كراهية، وإنما يدخله عن اقتناع وعن محبة ورغبة، هذا هو الصحيح في معنى الآية" اهـ . ("مجموع فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان" 1|209-210).
      و بالله التوفيق.

      تعليق


      • #4
        قولي.من العلماء من جعل الآية في غير أهل الكتاب فهي عام مخصوص فلا إشكالاحذف[ غير]

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو إبراهيم قوانيش مشاهدة المشاركة
          و قال العلامة صالح الفوزان غفر الله له: "وأما قوله تعالى: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ، وقوله تعالى: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ، فلا تعارض بين هذه الأدلة لأن الدخول في الإسلام لا يمكن الإكراه عليه، الدخول في الإسلام هذا شيء في القلب، وهذا اقتناع في القلب، ولا يمكن أن نتصرف في القلوب، وأن نجعلها مؤمنة، هذا بيد الله ، هو مقلب القلوب، وهو الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء، لكن واجبنا الدعوة إلى الله -- والبيان والجهاد في سبيل الله لمن عاند وعرف الحق وعاند بعد معرفته، فهذا يجب علينا أن نجاهده، وأما أننا نكرهه على الدخول في الإسلام ونجعل الإيمان في قلبه قسرًا هذا ليس إلينا، وإنما هو راجع إلى الله ، لكن نحن ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ونبين للناس هذا الدين، ونجاهد أهل العناد، وأهل الكفر، والجحود، حتى يكون الدين لله وحده - - وحتى لا تكون فتنة... على أن الآية وهي قوله تعالى: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ فيها أقوال للمفسرين، منهم من يقول: إنها خاصة لأهل الكتاب، وإن أهل الكتاب لا يكرهون، وإنما يطلب منهم الإيمان أو دفع الجزية، فيقرون على دينهم إذا دفعوا الجزية وخضعوا لحكم الإسلام، وليست عامة في كل كافر، ومن العلماء من يرى أنها منسوخة، لقوله تعالى: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ [التوبة: 5] ، فهي منسوخة بآية السيف.ولكن الصحيح أنها ليست منسوخة، وأنها ليست خاصة بأهل الكتاب، وإنما معناها: أن هذا الدين بين واضح تقبله الفطر والعقول، وأن أحدًا لا يدخله عن كراهية، وإنما يدخله عن اقتناع وعن محبة ورغبة، هذا هو الصحيح في معنى الآية" اهـ . ("مجموع فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان" 1|209-210).
          و بالله التوفيق.
          جزيت خيرا يعني هل يقال ان الاية من باب الاخبار المجرد ، وليست من باب الخبر المتضمن للامر ؟

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,465
          الـمــواضـيــع
          42,359
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X