إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وكذلك جعلنكم أمة وسطا .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الوسط اسم جامع لما بين الطَّرفين ؛ وهو أحمد الأشياء حسًّا ومعنًى ؛ لأنّ الطّرف يسرع إليه الخلل ؛ فأوسط القوم أفضلهم ؛ قال تعالى : قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلا تُسَبِّحُونَ [ القلم : 28 ] ؛ أي أعدلهم وخيرهم ، ووسط الوادي خير موضع فيه وأكثره كلأً ، وواسطة العقد أنفس شيء فيها ، وأوسط الصِّفات خيرها وأعدلها ؛ لبعدها عن طرفي الإفراط والتَّفريط ، قال تعالى : وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [ البقرة : 143 ] ؛ أي خيارًا عدولاً ، لا مُفرِطين ولا مفرّطين ولا منحرفين إلى غلوّ أو تقصير ([1]) ، قال الطَّبريّ : (( إنّما وصفهم بأنّهم وسط لتوسّطهم في الدِّين ؛ فلا هم أهل غلوّ فيه ، غلوّ النَّصارى الَّذين غلوا بالتَّرهّب ، وقيلهم في عيسى u ما قالوا فيه ، ولا هم أهل تقصير فيه تقصير اليهود الَّذين بدّلوا كتاب الله ، وقتلوا أنبياءهم ، وكذبوا على ربَّهم ، وكفروا به ، ولكنّهم أهل توسّط واعتدال فيه ، فوصفهم الله بذلك ؛ إذ كان أحبّ الأمور إلى الله أوسطها ))([2]) ؛ فالإسلام وسط بين الغلوّ والتَّقصير ، وهذا التوسّط مطلب كلّ باحث عن الحقّ في كلّ زمان ، وهو من أهمّ أسباب قبول الإسلام وانتشاره في المعمورة ؛ ولهذا عني العلماء ببسطه وتفصيله ، وإيضاحه وتقريره ؛ وهو باب واسع نقتصر على أهمّ جوانبه ؛ وهي:ـ
    1 ـ التَّوحيد والصِّفات ؛ فالمسلمون وسط في التَّوحيد بين اليهود والنَّصارى ؛ فإنّ اليهود وصفوا الربّ بصفات النَّقص المختصّة بالمخلوق ، وشبّهوا الخالق بالمخلوق ؛ فقالوا : إِنَّ الله فقير ، ويد الله مغلولة ، وأنّه تعب لمَّا خلق فاستراح يوم السّبت ، إلى غير ذلك من النّقائص الصَّريحة أو اللازمة ؛ كمنع النَّسخ وإنكاره ؛ لأنّ ذلك يستلزم تعجيز الخالق عمَّا تقتضيه قدرته وحكمته في النُّبوّات والشَّرائع . والنَّصارى قالوا : إِنَّ الله هو المسيح ابن مريم ، أو ثالث ثلاثة ، أو ابن الله ، وقالوا : إنّه يخلق ويرزق ، ويغفر ويرحم ، ويثيب ويعاقب تعالى الله عمَّا يقولون علوًّا كبيرًا . أمَّا المسلمون فوحّدوا الله تعالى ، ونزّهوه عن النّقائص ، ووصفوه بالكمال المنزّه عن المثل ؛ وقالوا : إنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ [ النِّساء : 171 ] ، و مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [ المائدة : 75 ] .
    2 ـ النُّبوّة والولاية ؛ فاليهود جفوا عن كثير من أنبياء الله وأوليائه ، وكذّبوا كثيرًا من الرُّسل ، واستكبروا عن اتّباعهم ، ورموهم بالعظائم ، وكانوا يقتلون الأنبياء بغير حقّ ، ويقتلون الَّذين يأمرون بالقسط من النّاس . والنَّصارى غلوا فيهم ، وأشركوهم في الرُّبوبيّة والألوهيّة ، وأشركوا الحواريين في الرِّسالة ، والأحبار والرُّهبان في النَّسخ والتَّحليل والتَّحريم ! وأمّا المسلمون فآمنوا بأنّ الخلق والأمر لله وحده دون أحد من خلقه ، فهو الَّذي يمحو ما يشاء ويثبت من شرائع الأنبياء ؛ ولهذا آمنوا بهم جميعًا دون أن يفرِّقوا بين أحد من رسله ، وعزّروهم ، وأحبّوهم ، وأنزلوهم منازلهم الَّتي أنزلهم الله تعالى ، فهم رسل لا يكذبون ، وعباد لا يُعبدون ، قال تعالى : قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [ آل عمران : 64 ] .
    3 ـ العبادة والشَّريعة ؛ فقد حرّم على اليهود كثير من الطيّبات ، وشدّد عليهم في الطَّهارة واجتناب النَّجاسات ، ومع ذلك أضاعوا مقصود الطَّهارة ، وأعرضوا عن العبادة حتَّى في يوم السَّبت الَّذي أُمروا بالتَّفرّغ فيه لعبادة الله تعالى . والنَّصارى استحلّوا كثيرًا من الخبائث ، وباشروا كثيرًا من النَّجاسات ، وعبدوا الله ببدع ما أنزل الله بها من سلطان . وأمّا المسلمون فقد أباح الله تعالى لهم الطيِّبات ، وحرَّم عليهم الخبائث ، وهداهم لدين المرسلين ؛ فعبدوا الله وحده بما شرع ، ولم يعبدوه بالبِدع ؛ قال ابن تَيْمِيَّة ـ رحمه الله ـ : (( هذا هو دين الإسلام الَّذي بعث الله به جمع النَّبيين ؛ وهو أن يستسلم العبد لله لا لغيره ؛ وهو الحنيفيّة دين إبراهيم ؛ فمن استسلم له ولغيره كان مشركًا ، ومن لم يستسلم له فهو مستكبر ))([3]) .
    وهذا التَّوسُّط والاعتدال يعتبر معلمًا من أهمّ معالم الإسلام ، وقاعدة من أهمّ قواعد الدّعوة إلى الله تعالى ؛ فالفضيلة وسط بين طرفين متقابلين : وهي مطلب العقلاء في كلّ زمان ومكان ؛ ولهذا لم تَرُقْ هذه السِّمة لكثير من أعداء الإسلام ؛ فحاولوا الانحراف به إلى جانب الغلوّ أو التَّقصير ، وكان من أبناء المسلمين فئام لم يقدروا دينهم حقّ قدره ، ولم يعرفوه حقّ المعرفة ؛ فاجتمع تقصير الأبناء ، وبغي الأعداء ، فمالوا بكثير من المسلمين إلى غلوّ أو تقصير ، وكلاهما أمران محبّبان للشّيطان لا يبالي بأيّهما ظفر ؛ قال الأوزاعيّ ـ رحمه الله ـ : (( ما من أمرٍ أمرَ الله به إلاّ عارض الشَّيطان فيه بخصلتين ، لا يبالي أيّهما أصاب : الغلوّ ، أو التَّقصير ))([4]) ، وقال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ : (( إِنَّ دين الله وضع على القصد ، فدخل الشَّيطان فيه بالإفراط والتَّقصير ، فهما سبيلان إلى نار جهنّم ))([5]) .
    وكانت أهمّ آثار تحريف أعداء الإسلام وانحراف بعض أبنائه ظهور البدع المتقابلة منذ فجر الإسلام ؛ فظهرت المحكّمة الأولى من الخوارج ، وهي أوّل الفرق ظهورًا ، ثُمَّ ظهرت السبئيّة ، والقدريّة ، والمرجئة ، والجهميّة ؛ وهي الأصول الَّتي تشعّبت عنها الفرق الَّتي أنذر النَّبيُّ e بخروجها في قوله : ((افْتَرَقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً ، وَتَفَرَّقَتِ النَّصَارَى عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً ، وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً))([6]) ، وفي رواية : ((وَاحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ فِي النَّارِ . قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ هُمْ ؟ قَالَ : الْجَمَاعَةُ))([7]) ؛ والمراد بالجماعة هنا أصحاب النَّبيِّ e ومن اتّبعهم بإحسان إلى يوم القيامة ؛ فهم الفرقة النَّاجية المنصورة إلى قيام السّاعة ([8]) ؛ لاستمساكهم بكتاب الله تعالى وسنّة نبيّه e في العقائد والأعمال ؛ ولهذا كانوا وسطًا في الفرق ، كما كان الإسلام وسطًا في الملل ؛ فهم في أسماء الله وآياته وصفاته وسط بين أهل التَّعطيل الَّذين يلحدون في أسماء الله وآياته ، ويعطّلون حقائق ما نعت الله به نفسه ، حتَّى يشبّهوه بالعدم والموات . وبين أهل التَّمثيل الَّذين يضربون له الأمثال ، ويشبّهونه بالمخلوقات . فيؤمن أهل السُّنَّة والجماعة بما وصف الله به نفسه ، وما وصفه به رسوله e من غير تحريف ولا تعطيل ، ومن غير تكييف وتمثيل .
    وهم في باب خلقه وأمره وسط بين القدريّة النُّفاة المكذّبين بقدرة الله وهم المعتزلة الَّذين لا يؤمنون بقدرته الكاملة ، ومشيئته الشَّاملة ، وخلقه لكلّ شيء ، وبين القدريّة الغلاة المفسدين لدين الله وهم الجبريّة الَّذين يجعلون العبد ليس له مشيئة ولا قدرة ولا عمل ، فيعطّلون الأمر والنهي ، والثَّواب والعقاب . فيؤمن أهل السُّنَّة بأنّ الله على كلّ شيء قدير ، فيقدر أن يهدي العباد ، ويقلّب قلوبهم ، وأنّه ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن ، فلا يكون في ملكه ما لا يريد ، ولا يعجز عن إنفاذ مراده ، وأنّه خالق كلّ شيء من الأعيان والصِّفات والحركات . ويؤمنون أنّ العبد له قدرة ومشيئة وعمل ، وأنّه مختار ، ولا يسمّونه مجبورًا ؛ إذ المجبور من أُكره على خلاف اختياره ، والله سبحانه جعل العبد مختارًا لما يفعله ، فهو مختار مريد ، والله خالقه وخالق اختياره . وهذا ليس له نظير ؛ فإنّ الله ليس كمثله شيء ، لا في ذاته ، ولا في صفاته ، ولا في أفعاله .
    وهم في باب الأسماء والأحكام والوعد والوعيد وسط بين الوعيديّة الَّذين يجعلون أهل الكبائر من المسلمين مخلّدين في النَّار ، ويخرجونهم من الإيمان بالكليّة ، ويكذّبون بشفاعة النَّبيِّ e ، وبين المرجئة الَّذين يقولون : إيمان الفسّاق مثل إيمان الأنبياء ، والأعمال الصَّالحة ليست من الدِّين والإيمان ، ويكذّبون بالوعيد والعقاب بالكليّة ، فيؤمن أهل السُّنَّة والجماعة بأنّ فُسّاق المسلمين معهم بعض الإيمان وأصله ، وليس معهم جميع الإيمان الواجب الَّذي يستوجبون به الجنّة ، وأنّهم لا يُخلّدون في النَّار ، بل يخرج منها من كان في قلبه مثقال حبّة من إيمان ، أو مثقال خردلة من إيمان ، وأنّ النَّبيَّ e ادّخر شفاعته لأهل الكبائر من أمّته .
    وهم في أصحاب رسولِ الله e وسط بين الغالية ؛ الَّذين يغالون في عليّ t فيفضّلونه على أبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ ويعتقدون أنّه الإمام المعصوم دونهما ، وأنَّ الصَّحابة ظلموا وفسقوا بتقديم غيره في الإمامة ، وربما جعله بعضهم نبيًّا أو إلهًا . وبين الجافية النَّاصبة الَّذين يعتقدون كفره ، وكفر عثمان ـ رضي الله عنهما ـ ويستحلّون دماءهما ، ودماء من تولاّهما ، ويقدحون في خلافة عليّ t وإمامته .
    وكذلك في سائر أبواب الاعتقاد هم وسط بين الغالي والجافي ؛ لأنّهم متمسِّكون بكتاب الله ، وسنَّة رسوله e ، وما اتّفق عليه السَّابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار والَّذين اتّبعوهم بإحسان))([9]) .


    ([1]) انظر : المحرر الوجيز لابن عطيّة 1/219 ، تفسير القرطبي 2/153 ، 154 ، تفسير ابن كثير 1/190 ، 191 .

    ([2]) تفسير الطبري 2/6 .

    ([3]) منهاج السنّة النّبويّة 5/171 . وانظر له أيضًا : كتاب الصَّفديّة 2/310 ـ 314 ، الجواب الصّحيح 1/69 ـ 72 ، 2/135 ـ 154 ، مجموع الفتاوى 3/370 ـ 374 .

    ([4]) انظر : مجموع الفتاوى 3/381 ، كشف الخفاء للعجلوني 1/470 .

    ([5]) نوادر الأصول للحكيم الترمذي 1/167 .

    ([6]) سنن أبي داود : كتاب السُّنَّة ، ح ( 3980 ) . وإسناده صحيح . انظر : سلسلة الأحاديث الصّحيحة ، ح ( 203 ) 1/356 .

    ([7]) سنن ابن ماجه : كتاب الفتن ، ح ( 3982 ) . وإسناده جيّد . انظر : سلسلة الأحاديث الصّحيحة ، ح ( 1492 ) ، 3/480 .

    ([8]) انظر : الاعتصام للشَّاطبيّ 2/262 ، التّنبيهات السنيّة للرّشيد ص 15 .

    ([9]) نقلاً عن مجموع الفتاوى 3/373 ـ 386 [ بتصرّف يسير ] . وانظر : كتاب الصّفديّة 2/313 ، 314 ، الجواب الصّحيح 1/71 ـ 76 ، شرح الطّحاويّة ص 518 ـ 528 .
    عيسى بن عبدالله السعدي
    أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

  • #2
    بارك الله فيك ونفع بك .
    يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك
    http://www.facebook.com/fha1430

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك يا أخ عيسى السعدي على هذا الكلام، وأُحِبُّ أَن أضيف شيئاً على ما ذكرت، وهو أن هذه الآية التي ذكرتها؛ رقمها هو 143، وكما تعلم أن عدد آيات سورة البقرة 286 يعني أن هذه الآية تتكلم عن الوسطية، وهي قد توسطت السورة، وبعد أن تكلم الله قبلها عن عقائد أهل الكتاب الفاسدة جاءت هذه الآية، وبعدها جاءت كثير من الأحكام من الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والمعاملات، والمحرمات من الأطعمة، وغيرها من الأحكام كل هذا جاء بعد هذه الآية؛ كأن الله يريد أن يقول لك هذا هو دين الاسلام ليس فيه غلوٌ ولا تقصيرٌ والله أعلم ..

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
        بارك الله فيكم

        في العقيدة أقرأ أن كل الأمثلة المذكورة تذكر فرق إسلامية نشأت بعد الوحي. و هذا يجعلنا نسأل: هل هناك وسط في العقيدة؟
        في النص الرائع هذا الذي يفسر الوسطية أقرأ: (المعتزلة الَّذين لا يؤمنون بقدرته الكاملة ، ومشيئته الشَّاملة ، وخلقه لكلّ شيء).

        إذا كان هناك وسط في العقيدة و كانت هناك في الخلق ثلاث تصورات فقط:
        أ- المؤمنون بقديم واحد و تعدد الحوادث و هذا معتقد السنة،
        ب- المؤمنون بأكثر من قديم و خلق معناه جعل و صنع و هذا معتقد بعض الفلاسفة، و
        ت- و المؤمنون بقديم و معدوم و محدث و هو معتقد المعتزلة.
        فالمعتزلة وسط هذه التصورات الثلاثة أي لم يخلق كل شيء وسط بين خلق كل شيء من جهة و لم يخلق أي شيء من جهة أخرى؟

        في الصفات الإلهية صعب أيضا أن نقول الوسط الإثبات هو بين التعطيل و التشبيه لوجود طرق أخرى تجمع فهناك من يثبت صفات و يعطل أخرى بالتأويل و يؤول لكي لا يشبه و أشياء أخرى؟

        و في أصحاب رسول الله الوسط بين الروافض و النواصب و هل هذا صحيح؟ هناك جماعة تعادي كل الصحابة و أخرى تعدل كل الصحابة؟

        أحس هناك مشكلة في تفسير الوسطية بهذه المعاني لأنه يجعلك أولا تحصر الإختيارات و كذلك تكون دائما غير مستقل عما هو كائن من التصورات. هذا مثال: الحقيقة تتجاوز النص كما قال بعض المتصوفة، الحقيقة في تأويل النص كما قال بعض الفلاسفة، الحقيقة في النص كما قال بعض السنة. أين الوسط هنا؟ و لماذا نحصر طبيعة النص في ثلاثة إختيارات؟ هناك من قال أن النبي علم الحقيقة و لم يبينها، أنه تكلم بالمجاز، أنه تكلم بالتخيل ليفهم الجمهور إلى غير ذلك.

        شيء آخر لم يتضح لي. الآية تشرح الوسط: الأمة بين الناس و النبي .
        لماذا نخرج من المشهد الغيبي لهذه الآية الكريمة و ننزلها على أشياء كانت و تكون و ستكون في العقائد و المعاملات و الأخلاق و العبادات؟

        جزاكم الله خيرا و أحسن إليكم.

        تعليق


        • #5
          أشكر الأخوة الكرام على اهتمامهم ودعائهم وتعليقاتهم النافعة وقد يكون لي عودة لمدارسة بعض ماكتبه الأخ الكريم شايب بارك الله فيه وفي جميع الإخوة الكرام
          عيسى بن عبدالله السعدي
          أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

          تعليق


          • #6
            أخي الفاضل زاوشئتي : لماذا نخرج من الموضوع ؟ وهل تكلمت أنا بالوسطية في العقيدة ؟ أنا لم أتطرق على الوسطية في العقيدة، ولم أذكر حتى كلمة العقيدة في كلامي، إرجع الى كلامي واقرأه مرة ثانية؛ ولكن في الأحكام فالرسول - - نهانا عن الغلو في كثير من الأحاديث، وكثير من المسلمين اليوم يأخذون رأياً، ويريدون كل المسلمين أن يأخذوه، ويطعنون، بل ويكفرون فيمن يخالفهم، أليس هذا صحيحيا ؟ أنا أريد أن أوضح لك الفكرة وإلاَّ الكلام يطول وأنا مشغول بالإمتحانات بارك الله فيك، وحتى كلامك في العقيدة، ولو أن هذا ليس موضوعنا، ولكن أحب أن أعلق على ما تكلمت فيه.
            العقيدة جاءت في القرآن بآيات واضحة كوضوح الشمس ليس فيها تعقيداً، ولا كلاماً غير مفهوم، وبعدها جاء المتكلمون وأخذوا يتكلمون بكلمات صعبة، وتقسيمات غير مفهومة، وجعلوها من صميم العقيدة، وفرَّعُوها إلى تفريعات دوخوا فيها الناس، والرسول - - لم يتكلم بها، أضرب لك مثالاً مثلاً حديث النبي - - الذي يقول فيه : " ينزل الله في الثلث الأخير من الليل فيقول هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل .........الحديث"، فجاء المتكلمون، وقالوا كيف ينزل الله ؟ وعندما ينزل هل يترك عرشه فارغا؟ وكلام كثير لا ينفع، وصرفوا الناس عن الغاية من هذا الحديث، وهو التقرب الى الله ، وهذا الكلام لم يتكلم به الرسول - - ولا الصحابة - - وغيرها من التقسيمات الآن التي ظهرت عند كثير من المسلمين في العقيدة، لماذا نأخذها ونجعلها ديناً، ونكفر الناس ونبدعهم ونبطل أعمالهم لأنهم يخالفوها، والله قال : وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ البقرة143، والآيات في القرآن التي تكلمت في العقيدة واضحة مثل الشمس، فالغلو في الإسلام مرفوض نهانا عنه المصطفى - - في أحاديث كثيرة وكلفنا بما نطيق لأننا أمة الوسط ..

            تعليق

            19,840
            الاعــضـــاء
            231,391
            الـمــواضـيــع
            42,340
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X