إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوضع والمخاض

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

    يقول الله تعالى : فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة..
    هذا عن مريم أم عيسى..
    ويقول تعالى : ووضعته كرها.. حكاية عن بقية النساء..

    فما الفرق بين المخاض والوضع ؟

    يغفر الله لي ولكم
    عمارة سعد شندول
    وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

  • #2
    المخاض: «الطلق وشدة الولادة وأوجاعها». وأجائها: أي ألجأها واضطرها، مَخِضَتِ الْمَرْأَةُ تَمْخَضُ مَخَاضًا وَمِخَاضًا. وَنَاقَةٌ مَاخِضٌ أَيْ دَنَا وِلَادُهَا.
    وأما الوضع: فالولادة.
    أبوعبدالله الأزهري
    مرحلة الدراسات العليا
    قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف

    تعليق


    • #3
      ...فكُلّ ولادة يسبقها مخاض، والآيات جاءت في كل موضع بما يناسب سياقها، ففي قصة مريم كان المقصد ذكر الحالة العصيبة التي مرت بها ووصف أحداثها المؤلمة، فجاء ذكر المخاض إمعانا في التفصيل.
      أما عند ذكر حق الوالدة في الإحسان فاكتفي بالتذكير بما تعانيه الأم من الولادة وشدتها (الوضع) ليتحقق مقصد الآية..والله أعلم.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      alabbadi@tafsir.net

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

        قال تعالى : وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ..

        وَقال تعالى : وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ..

        وَقال تعالى : فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا..
        وَقال تعالى : فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا..

        هل ميزت بين حمل مريم بابنها وحمل النساء ؟
        لماذا يذكر
        فيحمل النساء الوهن والكره والمدة ولم يذكرها فيحمل مريم بابنها ؟
        لماذا ذكر المخاض فقط مع مريم ؟
        ولماذا وصف الوضع بالكره ولم يوصف المخاض بذلك ؟

        يغفر الله لي ولكم
        عمارة سعد شندول

        وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
        فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,465
        الـمــواضـيــع
        42,359
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X