إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ((فأردت أن أعيبها))..هل خرق السفينة بوحي من الله أم بعلم الخضر..؟

    حين خرق الخضر السفينة .. هل ذلك بوحي من الله ، أم بعلم الخضر عن حال تلك الديار وأن بها ملكًا يأخذ كل سفينة غصبًأ..؟

  • #2
    السلام عليكم
    لايوجد دليل من الآيات أن العبد الصالح كان يُوحى إليه
    وأصل العلم أنه من الله ..." علم الانسان " ، "علم بالقلم "
    فإذا قال الله أنه علم فلانا بدون تخصيص لطريقة أو وسيلة التعليم فسينصرف ذهن السامع إلى الطريقة المعهودة
    علم من الله منتشر فى كون الله يتلقاه المتعلم من خلال السمع والبصر والفؤاد ؛
    إذن هو بحث واستقراء واستنباط ثم تفكر وتعقل وتذكر ثم يكون تقدير وارادة ثم العزم والعمل

    خرق السفينة كان بناءا على علم مسبق بفعل الملك
    والقرار الذى اتخذه العبد الصالح كان الحل الأمثل فى هذا الظرف فقط ؛
    وإلا فنصح الملك أفضل ، والتظاهر ضد فعله هذا أفضل ، بل الهروب من وجهه فى أرض الله الواسعه أفضل ....
    وبذلك رأى أن من فقه الواقع أن هذا الحل هو الأمثل فى هذا الظرف .... وتعمد الركوب في السفينة ليعيبها
    والله أعلم

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
      لايوجد دليل من الآيات أن العبد الصالح كان يُوحى إليه

      ألم يقل : ((وما فعلته عن أمري..))..؟

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم
        كون العبد الصالح سمح لموسى باتباعه ليتعلم، أو كون موسى ذهب ليتعلم منه فإن هذا يدل على أن علم العبد الصالح علم عادى ؛ فيه شيء من الرشد الذى يمكن لأى أحد أن يكتسبه ولذلك قال له " على أن تعلمنى مما علمت رشدا " ؛
        ولو كان وحيا لقال له :إنى أعلمه بالوحى وأنفذ ماأنفذ بالوحى ولذلك تجده قد يخالف المنطق والعقل ظاهرا ، ولذلك فإنه علم ليس صالح لك أو لكل أحد .
        وبما أنه لم يقل ذلك فهو علم بالبحث والاستقراء يمكن لأى أحد أن يكتسبه
        ثانيا : هل يقيم الطائع طاعته إلا بأمر الله ...
        إن من أنفذ أمر الشرع فقد أنفذه لأن الله أمر ؛وإن من أقام حدا فقد أقامه بأمر الله ويمكنه القول ... ومافعلته عن أمرى
        وربما كان فى الشريعة التى لديه مايبيح له ذلك ، وبذلك حق له أن يقول "ومافعلته عن أمرى "
        ثالثا : إن القرائن التى تثبت الوحى له غير حاضرة
        بل إن كلمة "قلنا" التى قيلت لذى القرنين غير حاضرة هنا
        وإن كانت بعض الآراء تقول إنها ليست دليل على الوحى لذى القرنين فى قوله تعالى " قلنا ياذا القرنين " وذلك بدلالة قوله تعالى: "وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ...." الاسراء 104 ، فالقول هنا إما لنبى كان فيهم ، أو أنه قول بالحال التى كانوا عليها ؛ وليس وحيا لهم أو لكل واحد فيهم
        إذن ... حتى لفظة قلنا لاتثبت وحيا
        والله أعلم

        تعليق


        • #5
          هناك إشكال تشريعي في القصة لايمكن -و الله اعلم فكه- إلا بافتراض تلقي الخضر وحيا مباشرا او غير مباشر. فإذا سلمنا بإمكانية اطلاعه على أحوال الناس وما يخفى على الغريب وعابر السبيل من محنهم و عقبات عيشهم (و هذا تسليم قد يكون متعسفا!) فإن الحلول التي اختارها لمعالجة الحالات التي ذكرت لا تنضبط بشرعنا، ولا يمكن أن تنضبط بشرع من قبلنا، لأن هناك مناكر ومحرمات عامة لاتدخل في نطاق الاختلاف الممكن بين التشريعات الربانية للأمم. فكيف يمكن أن تصور تشريعا ربانيا يبيح قتل النفس الزاكية بدون نفس لمجرد احتمال أن ترهق أبويها طغيانا وكفرا في المستقبل؟ ولو سلمنا أن ذاك كان باجتهاد من العبد الصالح بناء على توقع و ليس على يقين ينبثق عن وحي لفتحنا بابا عظيم الخطر في الاجتهاد لدفع منكر غير متحقق بكبير لايمكن أبدا شرعنته دون إذن مخصوص من الله، وغير خاف أن الدماء الكثيرة التي سفكها حكام ظلمة بناء على الشبهة - حتى في ظل دولة الإسلام-إنما كان تبريرهم لذلك من هذا القبيل. ولو كان مثله مسوغا في شرعة سابقة لما كان لإنكار موسى تعليل!
          و لذلك فإني لاأجد حلا لهذه المعضلة إلا أن يكون العبد الصالح تصرف بناء على وحي مخصوص وبإذن لايدخل تحت مظلة القواعد التشريعية العامة، والله أعلى وأعلم

          تعليق


          • #6
            شكر الله لك أخي مصطفى..لك دومًا قصب السبق

            أخي محمد كلامك عين الحكمة

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة لطيفة مشاهدة المشاركة
              حين خرق الخضر السفينة .. هل ذلك بوحي من الله ، أم بعلم الخضر عن حال تلك الديار وأن بها ملكًا يأخذ كل سفينة غصبًأ..؟
              لا أدري لما اخترت السفينة دون قتل الغلام و الجدار، فما يقال في هذه يقال في الأخرى.
              كان شيخ الإسلام ابن تيمية قبل أن يدلي برأيه في تفسير آية يراجع و يرجع إلى نحو مائة تفسير، ثم يسأل الله أن يفتح عليه فيها؛
              وهذا هو المطلوب لمن يخض هذا البحر من العلم.
              و أيضا لا ينبغي لمن يتصدى لتفسير آية أن يخرج عن أقوال السلف المنقولة عنهم فيها، فهذا شبيه بإحداث قول ثالث في المسألة.
              و لكم هذه النقول من باب التذكير فحسب.
              جاء في التحرير والتنوير:
              وَمَا فعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي: علم موسى أن ذلك بأمر من الله تعالى لأن النبي إنما يتصرف عن اجتهاد أو عن وحي، فلما نفى أن يكون فعله ذلك عن أمر نفسه تعين أنه عن أمر الله تعالى. وإنما أوثر نفي كون فعله عن أمر نفسه على أن يقول: وفعلته عن أمر ربي، تكملة لكشف حيرة موسى وإنكاره، لأنه لما أنكر عليه فعلاته الثلاث كان يؤيد إنكاره بما يقتضي أنه تصرف عن خطأ.
              و في تفسير الطبري - (18 / 91)
              قوله:( وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ) يقول: وما فعلت يا موسى جميع الذي رأيتني فعلته عن رأيي، ومن تلقاء نفسي، وإنما فعلته عن أمر الله إياي به.
              كما حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثا سعيد، عن قتادة( وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ) : كان عبدا مأمورا، فمضى لأمر الله.
              حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلمة، عن ابن إسحاق:( وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ) ما رأيت أجمع ما فعلته عن نفسي.
              و عند ابن كثير (5 / 187)
              قوله: رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي أي: هذا الذي فعلته في هذه الأحوال الثلاثة، إنما هو من رحمة الله بمن ذكرنا من أصحاب السفينة، ووالدي الغلام، وولدي الرجل الصالح، وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي لكني أمرت به ووقفت عليه، وفيه دلالة لمن قال بنبوة الخضر، ...
              و عند القرطبي - (11 / 28)
              وقول تعالى: " وما فعلته عن أمري " يدل على نبوته وأنه يوحى إليه بالتكليف والأحكام، كما أوحى للأنبياء عليهم الصلاة والسلام غير أنه ليس برسول، والله أعلم.
              و قال البغوي - (5 / 197)
              وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي أي باختياري ورأيي بل فعلته بأمر الله وإلهامه
              و قال السعدي:
              َمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي: أي: أتيت شيئا من قبل نفسي، ومجرد إرادتي، وإنما ذلك من رحمة الله وأمره.
              و في أضواء البيان - (3 / 323)
              َمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِى: أي: وإنما فعلته عن أمر الله . وأمر الله إنما يتحقق عن طريق الوحي، إذ لا طريق تعرف بها أوامر الله ونواهيه إلا الوحي من الله . ولا سيما قتل الأنفس البريئة في ظاهر الأمر، وتعييب سفن الناس بخرقها. لأن العدوان على أنفس الناس وأموالهم لا يصح إلا عن طريق الوحي من الله تعالى.

              تعليق


              • #8
                شكر الله لك أخي عبد النور
                وليتك تبدل اسمك بخير منه

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة لطيفة مشاهدة المشاركة
                  شكر الله لك أخي عبد النور
                  وليتك تبدل اسمك بخير منه
                  بارك الله فيك
                  لما كنت طالبا في الجامعة كان لنا أستاذ من مصر ـ حفظها الله من كل سوء ـ فسأل عن اسمي فأجبته، فقال لي إن النصارى عندنا يتسمون به. كذا قال.
                  اسم عبد النور تسمى به ناس قبلي.
                  جاء في الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب - (1 / 170)
                  محمد بن محمد بن عبد النور الحميري التونسي
                  كان من صدور العدول المبرزين أخذ العلم عن القاضي الإمام العالم أبي القاسم بن زيتون والقاضي الخطيب أبي محمد بن برطلة الأزدي وله تفنن في سائر العلوم وله تصانيف في عدة علوم واختصر تفسير الإمام فخر الدين بن الخطيب في سبعة أسفار اختصاراً حسناً
                  و في أخبار القضاة - (1 / 55)
                  تأليف الإِمَامِ المُحَدِّثِ القَاضِي أَبي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِِ خَلَفِ بْنِِ حَيَّانَ بْنِِ صَدَقَةَ الضَّبِّيّ البَغْدَادِيّ, المُلَقَّب بِـ"وَكِيع"(المتوفى سنة 306هـ)
                  حَدَّثَنِيْ مُحَمَّد بْن عَبْد النور المصري ...
                  أعيان العصر وأعوان النصر - (1 / 479)
                  عبد الكريم بن عبد النور ابن منير، الشيخ الإمام الحافظ مفيد الديار المصرية، قطب الدين أبو علي الحلبي، ثم المصري الشافعي المعروف بابن أخت الشيخ نصر.
                  يحيى بن عبد المعطي بن عبد النور الزواوي، أبو الحسين، زين الدين: عالم بالعربية والادب، واسع الشهرة في المغرب والمشرق.
                  الأنساب للسمعاني - (5 / 297)
                  أبو محمد عبد النور بن عبد الله بن سنان المسمعي، من أهل البصرة.
                  البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - (2 / 234)
                  محمد بن محمد بن أحمد بن عبد النور بن أحمد البدر الأنصارى المهلبى الفيومى الأصل القاهرى الشافعى المعروف بابن خطيب الفخرية.

                  و أظن مأخذ الذي أشكل عليه هذا اسم، هل النور من أسماء الله أم من صفاته؟
                  و لذا أحيل غير آمرا لمن ينشط للإجابة عن سؤالي السابق.

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم
                    فلما نفى أن يكون فعله ذلك عن أمر نفسه تعين أنه عن أمر الله تعالى. وإنما أوثر نفي كون فعله عن أمر نفسه على أن يقول: وفعلته عن أمر ربي، تكملة لكشف حيرة موسى وإنكاره، لأنه لما أنكر عليه فعلاته الثلاث كان يؤيد إنكاره بما يقتضي أنه تصرف عن خطأ.
                    ...-تكملة لكشف حيرة موسى وإنكاره،-!!! هل هذا مبرر منطقى مقبول ، بل كان يجب القول صراحة أنه عن أمر من الله ؛ أما أن بكون مبرر عدم ذكر ذلك صراحة هو زيادة حيرة موسى فقول عجيب
                    وحسب علمى لم يرد عن أحد من السلف هذا المبرر لتأخذ به ... حسب منهجك -
                    عن قتادة( وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ) : كان عبدا مأمورا، فمضى لأمر الله.
                    كل الخلق مأمور ... ولكننا نتكلم فى كيف بلغه الأمر

                    و عند القرطبي - (11 / 28)
                    وقول تعالى: " وما فعلته عن أمري " يدل على نبوته وأنه يوحى إليه بالتكليف والأحكام، كما أوحى للأنبياء عليهم الصلاة والسلام غير أنه ليس برسول، والله أعلم.
                    بالطبع الأمر غير الوحى ؛ الوحى قد يكون أحد الوسائل لتبليغ الأمر .... ولا قرينة تقول أن الأمر أُبلغ وحياً .

                    تعليق


                    • #11
                      [QUOTE=مصطفى سعيد;168017]لايوجد دليل من الآيات أن العبد الصالح كان يُوحى إليه /QUOTE]
                      أخي هل لك سلف فيما قلت؟
                      و هل قتل الغلام و حادثة الجدار تجري نفس المجرى عندك؟
                      المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
                      ...-تكملة لكشف حيرة موسى وإنكاره،-!!! هل هذا مبرر! منطقى مقبول ، بل كان يجب القول صراحة أنه عن أمر من الله ؛ أما أن بكون مبرر عدم ذكر ذلك صراحة هو زيادة حيرة موسى فقول عجيب
                      وحسب علمى لم يرد عن أحد من السلف هذا المبرر لتأخذ به ... حسب منهجك -
                      كل الخلق مأمور ... ولكننا نتكلم فى كيف بلغه الأمر
                      بالطبع الأمر غير الوحى ؛ الوحى قد يكون أحد الوسائل لتبليغ الأمر .... ولا قرينة تقول أن الأمر أُبلغ وحياً .
                      مما استنبطه أهل العلم من قصة موسى مع الخضر آداب العالم و المتعلم، و أسلوب الخضر مع موسى كان من هذا الباب.
                      و أسأل هل لك سلف فيما قلته؟ وهذا هو منهجي، فما هو منهجك في تفسير الآيات؟
                      أفصح عن مرادك ـ الذي تحته خط ـ

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليكم

                        أفصح عن مرادك ـ الذي تحته خط ـ
                        الأمر غير الوحى ؛ الوحى قد يكون أحد الوسائل لتبليغ الأمر .... ولا قرينة تقول أن الأمر أُبلغ وحياً .

                        لم أفهم وجه سؤالك أخى الكريم ... هل تقول أن الأمر هو الوحى ؟ ..... أقول لك لا ،الأمر شيء والوحى شيء ،قد يوحى الأمر ... كما فى قوله تعالى "
                        ....وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَآءٍ أَمْرَهَا.....فصلت 12.

                        العبد الصالح قال " ومافعلته عن أمرى " ... سنسأل عن أمر من إذن ؟
                        إن قلت : إنه عن أمر الله ،
                        فسأقول : ما الذى رجح أنه عن أمر الله له ... وكيف بلغه الأمر ؟
                        إن قلت قد أُوحى إليه .... فسؤالى عن قرينة أو دليل فى الآيات على ذلك؟

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
                          السلام عليكم
                          كون العبد الصالح سمح لموسى باتباعه ليتعلم، أو كون موسى ذهب ليتعلم منه فإن هذا يدل على أن علم العبد الصالح علم عادى ؛ فيه شيء من الرشد الذى يمكن لأى أحد أن يكتسبه ولذلك قال له " على أن تعلمنى مما علمت رشدا " ؛
                          ولو كان وحيا لقال له :إنى أعلمه بالوحى وأنفذ ماأنفذ بالوحى ولذلك تجده قد يخالف المنطق والعقل ظاهرا ، ولذلك فإنه علم ليس صالح لك أو لكل أحد .
                          وبما أنه لم يقل ذلك فهو علم بالبحث والاستقراء يمكن لأى أحد أن يكتسبه
                          ثانيا : هل يقيم الطائع طاعته إلا بأمر الله ...
                          إن من أنفذ أمر الشرع فقد أنفذه لأن الله أمر ؛وإن من أقام حدا فقد أقامه بأمر الله ويمكنه القول ... ومافعلته عن أمرى
                          وربما كان فى الشريعة التى لديه مايبيح له ذلك ، وبذلك حق له أن يقول "ومافعلته عن أمرى "
                          ثالثا : إن القرائن التى تثبت الوحى له غير حاضرة
                          بل إن كلمة "قلنا" التى قيلت لذى القرنين غير حاضرة هنا
                          وإن كانت بعض الآراء تقول إنها ليست دليل على الوحى لذى القرنين فى قوله تعالى " قلنا ياذا القرنين " وذلك بدلالة قوله تعالى: "وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ...." الاسراء 104 ، فالقول هنا إما لنبى كان فيهم ، أو أنه قول بالحال التى كانوا عليها ؛ وليس وحيا لهم أو لكل واحد فيهم
                          إذن ... حتى لفظة قلنا لاتثبت وحيا
                          والله أعلم
                          وفقك الله أخي الكريم مامصدر كلامك ومرجعه؟؟
                          طالبه في كلية الشريعه-بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميه(بفضلٍ من الله ورحمه)
                          (وَمَا تَوْفِيقِىٓ إِلَّا بِٱللَّهِ)

                          تعليق


                          • #14
                            سلام عليكم أخي مصطفى سعيد
                            أما بعد:
                            قبل أن أجيبك، سأبدأ من الأول: هل الخضر نبي أم ولي؟
                            و بعده سندخل في الحوار.

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم
                              أنا لاأعلم عنه إلا ما قالته الآيات "... عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَآ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً"
                              لم تخصه الآيات إلا بكونه أوتى رحمة ، وعُلم علما ، وكلاهما - الرحمة والعلم - فرادى أو مجتمعين لايكفيان لتقرير كونه نبى ؛ أما كونه ولى ... فطالما هو من المؤمنين " الله ولى الذين آمنوا ..."،
                              أما الولاية التى يُقال عنها أنها تأت بالخوارق فلاعلم لى بها .

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,391
                              الـمــواضـيــع
                              42,340
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X