• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه)..هل راود يوسف عليه السلام أحد غير امرأة العزيز..؟

      يقول الله : ((وراودته التي هو في بيتها عن نفسه)) يعني امرأة العزيز
      وهنا يقول سبحانه على لسان يوسف : ((رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه))
      فعبارة (يدعونني) تشير إلى أن جماعة من النسساء راودنه..فكيف نجمع بينهما..؟

    • #2
      عبارة سيدنا يوسف (‏ رب ) غير متعلقة بالآية الأولى ( وراودته ) , بل متعلقة بالآية السابقة لها وهي ( ولئن لم يفعل ما آمره )
      ولاحظي أنه قال ( يدعونني إليه ) ولم يقل : يراودنني عنه
      حسابي على الفيس بوك
      https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

      تعليق


      • #3

        "هذا الـخبر من الله يدلّ علـى أن امرأة العزيز قد عاودت يوسف فـي الـمراودة عن نفسه، وتوعدته بـالسجن والـحبس...لأنها لو لـم تكن عاودته وتوعدته بذلك، كان مـحالاً أن يقول: رَبّ السِّجْنُ أحَبُّ إلـيَّ مِـمَّا يَدْعُونَنِـي إلَـيْهِ وهو لا يدعى إلـى شيء ولا يخوّف بحبس" ا.ه. ابن جرير

        " يدعونني أسند الفعل إلى ضمير جمع النساء مع أنّ التي دعته امرأة واحدة، إما لأن تلك الدعوة من رغبات صنف النساء فيكون على وزان جمع الضمير في كيدهن ، وإما لأنّ النسوة اللاّتي جمعتهن امرأة العزيز لما سمعن كلامها =تمَالأن على لوم يوسف ـــ عليه السّلام ـــ وتحريضه على إجابة الداعية، وتحذيره من وعيدها بالسجن" ا.ه. التحرير والتنوير
        محمد بن حامد العبَّـادي
        ماجستير في التفسير
        [email protected]

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,565
        الـمــواضـيــع
        42,258
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X