إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطبري--والسعدي وتفسير آية

    الطبري رحمه الله--من منا لا يعرفه ولا يعرف جودة ودقة كلامه--رأيت له تفسير آية(( وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ)57 -58 الذاريات

    قال((حدثني عليّ، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، قوله: وَما خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإنْسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ : إلا ليقرّوا بالعبودة طوعاً وكَرهاً.

    وأولى القولين في ذلك بالصواب القول الذي ذكرنا عن ابن عباس، وهو: ما خلقت الجنّ والإنس إلا لعبادتنا، والتذلل لأمرنا.

    فإن قال قائل: فكيف كفروا وقد خلقهم للتذلل لأمره؟ قيل: إنهم قد تذللوا لقضائه الذي قضاه عليهم، لأن قضاءه جار عليهم، لا يقدرون من الامتناع منه إذا نزل بهم، وإنما خالفه من كفر به في العمل بما أمره به، فأما التذلل لقضائه فإنه غير ممتنع منه.

    وقوله: ما أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْق يقول تعالى ذكره: ما أريد ممن خلقت من الجنّ والإنس من رزق يرزقونه خلقي وَما أُرِيدُ أنْ يُطْعِمُونَ يقول: وما أريد منهم من قوت أن يقوتوهم، ومن طعام أن يطعموهم. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:

    حدثنا ابن بشار، قال: ثنا معاذ بن هشام، قال: ثنا أبي، عن عمرو بن مالك، عن أبي الجوزاء، عن ابن عباس ما أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وما أُرِيدُ أنْ يُطْعِمُونَ قال: يطعمون أنفسهم
    .

    ما أعجبني في كلامه كثيرا هو قوله"يقول: وما أريد منهم من قوت أن يقوتوهم، ومن طعام أن يطعموهم" إذ جعل الكلام متعلقا بإطعام العباد وهذا كلام سليم جدا لأن الله كما قال هو (( وَهُوَ يُطْعِمْ وَلاَ يُطْعَمُ
    الأنعام: 14].

    ولقد أحببت أن أطلع على تفسير السعدي رحمه الله في هذه النقطة بالذات فوجدت قوله((فما يريد منهم من رزق وما يريد أن يطمعوه، تعالى الله الغني المغني عن الحاجة إلى أحد بوجه من الوجوه، وإنما جميع الخلق، فقراء إليه، في جميع حوائجهم ومطالبهم، الضرورية وغيرها))ولم يعجبني قوله فما رأي الأخوة،

  • #2
    الظاهر المتبادر من معنى الآية هو ما قاله السعدي.
    وما قاله الطبري هو خلاف الظاهر المتبادر من الآية.
    والأصل حمل نصوص الوحيين على الظاهر المتبادر منها ، ولا يجوز العدول عن الظاهر إلا بدليل.
    فهل من دليل يدل على المعنى الذي نقلته عن الطبري.
    وتذكر بأن أقوال الرجال ليست بحجة مالم يعضدها الدليل.
    ولو كان المعنى على ما ذكر الطبري لصار لفظ الآية: (يُطْعَمون).
    وتأمل آخر الكلمة فإنها مكسورة (يُطْعِمونِ)

    تعليق


    • #3
      الشيخ القصير


      لا نخالف أن الأصل الحمل على المعنى الظاهر ما لم يكن عندنا دليل على استحالة هذا الظاهر

      ومعروف عندي وعندك وعند كافة المسلمين أن الله لا يُطْعَمُ


      قال تعالى(((( وَهُوَ يُطْعِمْ وَلاَ يُطْعَمُ
      الأنعام: 14].

      على هذا فأن تفسير الطبري وتفسير الغالبية للآية((وَما أُرِيدُ أنْ يُطْعِمُونَ )) هو يطعمون غيرهم أو أنفسهم دون أي نقاش

      ولم يذكر أحد معنى "يطعمون الله"


      وها هو الحبر الأعظم إبن عباس يفسرها"قال: يطعمون أنفسهم." ثم نترك قوله وقوله أحرى بالإتباع؟؟


      ولو تحريت قليلا لوجدت أن زميلا للسعدي في التوجه يفسر الآية كما يجب أن تفسر---قال الشنقيطي

      (قوله تعالى: وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ .

      يعني أنه تعالى هو الذي يرزق الخلائق، وهو الغني المطلق فليس بمحتاج إلى رزق. وقد بين تعالى هذا بقوله:
      وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَآ أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَآ أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلرَّزَّاقُ ذُو ٱلْقُوَّةِ ٱلْمَتِينُ
      [الذاريات: 56-58]، وقراءة الجمهور على أن الفعلين من الإطعام، والأول مبني للفاعل، والثاني مبني للمفعول، كما بيناه، وأوضحته الآية الأخرى. وقرأ سعيد بن جبير ومجاهد، والأعمش. الفعل الأول كقراءة الجمهور، والثاني بفتح الياء والعين مضارع طعم الثلاثي بكسر العين في الماضي، أن أنه يرزق عباده، ويطعمهم وهو ، لا يأكل، لأنه لا يحتاج إلى ما يحتاج إليه المخلوق من الغذاء، لأنه الغني لذاته، الغني المطلق، علواً كبيراً،))


      ويجدر أن نذكر أنه أحالنا على تفسيره لآية الأنعام حينما طلبنا تفسيره لآية الذاريات

      تعليق


      • #4
        ولماذا لا تحمل الآية على المعنيين ؟

        ففي زاد المسير لابن الجوزي : ( قوله تعالى: مَآ أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ أي: ما أريد أن يرزقوا أنفسهم وَمَآ أُرِيدُ أَن أي: أن يطعموا أحدا من خلقي، لأني أنا الرزاق. وإنما أسند الإطعام إلى نفسه، لأن الخلق عيال الله، ومن أطعم عيال أحد فقد أطعمه. وقد جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله أنه قال: «يقول الله يوم القيامة: يا ابن آدم: استطعمتك فلم تطعمني» أي: لم تطعم عبدي. )

        وقال الألوسي : ( والظاهر أن المعنى ما أريد منهم من رزق لي لمكان قوله سبحانه: وَمَآ أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ )

        وأكثر المفسرين المتقدمين على تفسير الطبري للآية ....

        تعليق


        • #5
          حمل الآية على ظاهرها لا يلزم منه أن الله تعالى يَطْعَم تعالى عن ذلك سبحانه، وغاية ما في الآية أن الله تعالى يُخبر بأنه لا يريد من عباده أن يُطعموه، وكلنا متفق على تنزيهه سبحانه عن حاجته للطعام.

          وتأمل هذا الحديث القدسي الذي رواه مسلم:أن النبي قال: ( إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَا ابْنَ آدَمَ مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي قَالَ يَا رَبِّ كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلَانًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي قَالَ يَا رَبِّ وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلَانٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَسْقَيْتُكَ فَلَمْ تَسْقِنِي قَالَ يَا رَبِّ كَيْفَ أَسْقِيكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ اسْتَسْقَاكَ عَبْدِي فُلَانٌ فَلَمْ تَسْقِهِ أَمَا إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي).

          تعليق


          • #6
            الأخ نصر

            حمل الآية على المعنى الذي قاله إبن الجوزي مقبول--فقوله ((وإنما أسند الإطعام إلى نفسه، لأن الخلق عيال الله، ومن أطعم عيال أحد فقد أطعمه)) --وهذا منسجم مع الحديث النبوي الشريف والذي فيه ((أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ قَالَ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلَانٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي))--فهذا المعنى مستساغ---ولو قاله المرحوم السعدي ما اعترض احد--ولكنه رحمه الله تركها هكذا مبهمة دون توضيح المعتقد السليم


            فقوله((فما يريد منهم من رزق وما يريد أن يطمعوه، )) مشكل وكان الأولى به أن لا يقوله

            تعليق


            • #7
              ان يطعمون.......لا بد ان تكون النون مكسورة.......الفتح لا يجوز فى العربية......لان اصغر طالب يعلم ان الافعال الخمسة تنصب بحذف النون...

              تعليق


              • #8
                أخي أبا عبد المعز

                لكم أحب أن أقرأ لك شيئا أخي فلا يكفي منك جملة هنا وجملة هناك


                أخبرنا لو سمحت عن ترجيحك لتفسير الآية قيد البحث((وَمَآ أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ )

                وقولك ((ان يطعمون.......لا بد ان تكون النون مكسورة.......الفتح لا يجوز فى العربية......لان اصغر طالب يعلم ان الافعال الخمسة تنصب بحذف النون...)) سليم جدا جدا عسى أن يتقبله المخطىء

                تعليق


                • #9
                  [align=center]ثم قال جلَّ جلاله: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ أي إنما خلقتهم لآمرهم بعبادتي، لا لاحتياجي إليهم، وقال ابن عباس: إلا ليعبدون أي إلا ليقروا بعبادتي طوعاً أو كرهاً، وهذا اختيار ابن جرير، وقال ابن جريج: إلا ليعرفون، وقال الربيع بن أنَس إلا للعبادة. وقوله تعالى: ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمونِ إن اللّه هو الرزاق ذو القوة المتين، عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال: أقرأني رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: إني أنا الرزاق ذو القوة المتين ""أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وقال الترمذي: حسن صحيح""، ومعنى الآية أنه خلق العباد ليعبدوه وحده لا شريك له، فمن أطاعه جازاه أتم الجزاء، ومن عصاه عذبه أشد العذاب، وأخبر أنه غير محتاج إليهم، بل هم الفقراء إليه في جميع أحوالهم، فهو خالقهم ورازقهم، وفي الحديث القدسي: (يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى وأسد فقرك، وإلا تفعل ملأت صدرك شغلاً ولم أسد فقرك) ""أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجة، وقال الترمذي: حسن غريب"".
                  وقد ورد في بعض الكتب الإلهية: يقول اللّه تعالى: (ابن آدم خلقتك لعبادتي فلا تلعب، وتكفلت برزقك فلا تتعب، فاطلبني تجدني، فإن وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء)

                  ابن كثير تعالى.

                  وقال القرطبي تعالى في تفسيره عند قوله تعالى (وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ* وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ* وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ )الشعراء(79-81)
                  وكله بغير ياء يهدينيشفين لأن الحذف في رؤوس الآي حسن لتتفق كلها. وقرأ ابن أبي إسحاق على جلالته ومحله من العربية هذه كلها بالياء؛ لأن الياء اسم وإنما دخلت النون لعلة.اهـ

                  فتامل وقارن بارك الله فيك.
                  [/align]
                  (ربكم أعلم بكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا)
                  الإسراء 25

                  تعليق

                  19,961
                  الاعــضـــاء
                  231,974
                  الـمــواضـيــع
                  42,577
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X