إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الزوج والبعل في التعبير القرآني


    الزوج والبعل في التعبير القرآني
    = = = = = = =



    فالقرآن الكريم يعبر عن الرجل بالزوج أحياناً وبالبعل أحياناً أخرى
    وعن المرأة بالزوج في مواضع وبالمرأة في مواضع أخرى .
    فما السر في ذلك ؟


    إن معنى - الزوج – يقوم على الاقتران القائم على التماثل والاتفاق والانسجام التام ، فالزوج فرد انضم إليه مماثل له من جنسه ، ولذا تستعمل للرجل وللمرأة ولذلك لا يُطلق القرآن كلمة – زوج – ( على الرجل والمرأة إلا إذا كانت الحياة الزوجية متفقة ومستقرة ) ومن ذلك قوله تعالى : والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين أما إذا حدث خلل في الحياة الزوجية فإن القرآن يطلق على كل منهما – بعل ، وامرأة ومن ذلك :

    1) عند الاختلاف في الدين مثل – امرأة نوح – امرأة لوط – امرأة فرعون – ولم يقل ( زوج نوح ، زوج لوط ، زوج فرعون ) .

    2) عند حدوث نزاع أو خلافات في الحياة الزوجية قال تعالى : وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضا .

    3) عند عدم الإنجاب ، ومن دقة التعبير القرآني أن امرأة زكريا تُسمى ( امرأة ) في كل المواضع ، قال تعالى على لسان زكريا : وامرأتي عاقر وقال : وكانت امرأتي عاقرا إلا في موضع واحد سميت زوج عندما ولدت ( يحيى ) في قوله تعالى : فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه

    ومن هنا ندرك السر في التعبير في قوله تعالى : ولا يبدينَ زينتهنَّ إلا لبعولتهن ولماذا لم يقل لأزواجهن ؟ لأن البعل أعم ، فالزوج لا تُطلق إلا في حال الاتفاق والانسجام فلو قال الحق ( ولا يبدين زينتهنَّ إلا لأزواجهنَّ ) لقلنا بأن المرأة وقت الخلافات الزوجية أو عدم الإنجاب لا تُظهر زينتها لزوجها ، فآثر القرآن التعبير بالبعولة ليفيد بأن المرأة تبدي زينتها لبعلها في جميع الحالات سواءً أكان هناك اتفاق أم اختلاف في الحياة الزوجية .

    وهذا سر من أسرار التعبير القرآني .
    إذا جمعت بين امرأين صناعة ... فأحببت أن تدري الذي هو أحذق
    فلا تتفقد منهما غير ما جرت ... به لهما الأرزاق حين تفرق
    فحيث يكون النقص، فالرزق واسع ... وحيث يكون الفضل، فالرزق ضيق

  • #2
    وفقكم الله لما فيه خير ألأمة

    تعليق


    • #3
      بارك الله في علمكم ونفع بكم

      تعليق


      • #4
        ماذا نقول في هذه الايات :
        وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (الأحزاب : 37 ) .

        يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (التحريم : 1 ) .

        ثم هل كل زوجات الرسول انجبن .
        يدرس الدكتوراه في التفسير .

        تعليق

        19,961
        الاعــضـــاء
        231,886
        الـمــواضـيــع
        42,544
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X