إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثا ورئيا ( أهلاك عذاب أم هلاك موت ؟)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال سبحانه :
    وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِئْياً
    (مريم:74)
    هل الهلاك في الآية هلاك عذاب أم هلاك موت ؟

  • #2
    الأخ الكريم......نجيبك بما نعرف :


    1- "الهلاك" لا يكون إلا في ميتة سوء - كما ورد في لسان العرب - .

    2- " أي فلم يغن ذلك عنهم شيئا من عذاب الله تعالى؛ فليعش هؤلاء ما شاؤوا فمصيرهم إلى الموت
    والعذاب وإن عمروا؛ أو العذاب العاجل يأخذهم الله تعالى به"
    راجع تفسير "القرطبي"

    3-" وجملة "وكم أهلكنا قبلهم من قرن" خطاب من الله لرسوله. وقد أهلك الله أهل قرون كثيرة كانوا أرفه من مشركي العرب متاعا وأجمل منهم منظرا. فهذه الجملة معترضة بين حكاية قولهم وبين تلقين النبي صلى الله عليه وسلم ما يجيبهم به عن قولهم. وموقعها التهديد وما بعدها هو الجواب".
    راجع تفسير " ابن عاشور"


    4- "إذا كان هؤلاء المهلكون أحسن منهم أثاثا ورئيا، ولم يمنعهم ذلك من حلول العقاب بهم، فكيف يكون هؤلاء، وهم أقل منهم وأذل، معتصمين من العذاب".
    راحع تفسير "السعدي"
    عمار الخطيب
    لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

    تعليق


    • #3
      جزاك رب العرش خير الجزاء على هذه المشاركة

      وليتك تأذن لي ببعض الوقفات :

      أما ما نقلته عن لسان العرب بأن الهلاك لا يكون إلا في ميتة السوء فأظنك ستكون أول الرادين له وذلك لأجل الآيات التالية الصريحة في موضع النزاع :

      ( وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ) (غافر:34)
      فهل يوسف مات ميتة سوء ؟!

      وقوله سبحانه :
      ( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (النساء:176)
      فالآية هنا عامة في الهلاك ولا أعلم عالما واحدا قال بحصر توزيع الإرث لمن يموت ميتة سوء ومن مات ميتة حسنة فلا إرث لوارثيه !!!

      أما تفسير القرطبي فكما ترى فإنه عمم في تعريف الهلاك في الآية فجعله شاملا لهلاك العذاب وهلاك الموت الطبيعي

      وأما تفسير ابن عاشور فقد حكى مثل الآية فقال : ( ... أهلك ...) ، بينما مسألتنا هل الهلاك هلاك عذاب أم موت طبيعي

      وأما تفسير السعدي فقد فسرها بأنه هلاك عذاب لكنه لم يورد دليلا ، بينما أنا أريد أي دليل حتى ولو كان عقليا يبين المراد من الهلاك في تلك الآية ونظائرها لأن معرفة ذلك ضروريا للرد على كل من يقول بمثل شبهة الكافرين السابقين
      ( ... أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا .. )

      وبهذا نكون عدنا لسؤال الموضوع :

      وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثا ورئيا ( أهلاك عذاب أم هلاك موت ؟)


      ختاما
      أشكرك مرة بعد مرة أخي الموفق للخيرعمار على مشاركتك القيمة

      تعليق


      • #4
        اللهم آمين ولك المثل. بورك فيكم أخي الكريم.
        ===============================================

        ورد في لسان العرب :
        وهلك يهلَك (من باب علِم)هَلاكًا وهُلْكًا وتُهْلُوكًا وهُلُوكًا ومَهْلِكًا ومَهْلِكَةً وتَهْلِكَةً مثلثات اللام مات.ولا يكون إلا في ميتة سوءٍ. ولهذا لا يُستعمَل للأنبياءِ العظام. (ولكن الآية التي ذكرتها تبطل ما ذكره! إلا إذا كان هناك توجيه لها.) وعلى حد علمي لم يذكر هذا الأمر غيره (أي قوله لا يستعمل للأنبياء العظام) .


        لقد استسغتُ قوله في البداية معتمدا على سليقتي فأنتَ لا تقول "هلكَ صاحبي!!" أو "هلك الشيخ فلان بن فلان!!!"

        =====================================
        بالنسبة لمعنى "الهلاك"...بحسب ما فهمته من التفاسير :
        إما أن يهلكهم الله "بالموت"....أو بعذاب يعجّل بموتهم"

        ذكر القرطبي في تفسيره لقوله تعالى :
        ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا وجاءتهم رسلهم بالبينات وما كانوا ليؤمنوا كذلك نجزي القوم المجرمين

        قوله تعالى: "ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا" يعني الأمم الماضية من قبل أهل مكة أهلكناهم. "لما ظلموا" أي كفروا وأشركوا. "وجاءتهم رسلهم بالبينات" أي بالمعجزات الواضحات والبراهين النيرات. "وما كانوا ليؤمنوا" أي أهلكناهم لعلمنا أنهم لا يؤمنون. يخوف كفار مكة عذاب الأمم الماضية؛ أي نحن قادرون على إهلاك هؤلاء بتكذيبهم محمدا ، ولكن نمهلهم لعلمنا بأن فيهم من يؤمن، أو يخرج من أصلابهم من يؤمن....."


        وشكرا لك على تعقيبك الجميل.
        عمار الخطيب
        لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

        تعليق


        • #5
          الآية شاملة لكلا الأمرين: هلاك الموت وهلاك العذاب يدل على ذلك قوله تعالى: وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58) سورة الإسراء

          تعليق


          • #6
            جزاكما الله خير الجزاء وبارك في علمكما ونفع بكما

            لو قلنا المقصود هو شمول الهلاك للعقاب والموت الطبيعي بناء على أنه الأعم فاللفظ يحتمله فيكون تطبيق الآية كمثال على النحو التالي :
            لو صادفَ مسلمٌ فقيرٌ كافرا غنيا فأورد الكافر شبهته قائلا : أنا أحبُّ إلى الله منك لأني خير مقاما وأحسن نديا وكما رفعني ربي في الدنيا سيرفعني في الآخرة ..
            _ فبناء على التفسير الأعم _ سيقول له المسلم الفقير :
            انظر كيف أمات الله النبي سليمان وهو أحسن منك أثاثا ورئيا
            فرغم صلاحه ولكن الله أهلكه _هلاك موت طبيعي _
            وانظر كيف عاقب الله قارون الذي كان أحسن منك أثاثا ورئيا
            فرغم فساده ولكن الله أهلكه _هلاك عذاب _
            فليست رفعة الإنسان في الدنيا تدل على لزوم رفعته في الآخرة وأنه أحب إلى الله

            ربما كان هذا هو الأرجح في تفسير تلك الآية خاصة على القاعدة التفسيرية من حمل الآية على المعهود من معاني القرآن واستعمالاته
            http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=2279

            تعليق


            • #7
              أخي عمار وفقك الله

              لم أجد ما نقلت عن لسان العرب في كتاب لسان العرب لابن منظور ؛ فهلا تكرمت بذكر مصدر النص المنقول الذي قلت في صدره : "ورد في لسان العرب "
              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
              [email protected]

              تعليق


              • #8
                حياك الله شيخنا الكريم....
                في الحقيقة رجعتُ إلى نسختي (الإلكترونية) ولم أجد أيضا ما أشرتُ إليه في تعقيبي السابق! لكني قد نقلت ذلك عن النسخة الموجودة في موقع "صخر"....لو تذهب إلى هذا الرابط :
                http://qamoos.sakhr.com/
                وتقوم بكتابة "هلك" في المستطيل الذي أمام كلمة "بحث" سيظهر لك معنى الكلمة في لسان العرب وغيره من المعاجم المتوفرة... اضغط -لو تكرمت- على "هلك" المقابلة للسان العرب وسترى بنفسك.
                لا أدري هل تم الإعتماد على نسخة أخرى أم أنه خطأ مطبعي!
                ملاحظة : "أعرف أن بعض الإخوة لا يحبذون استخدام النسخ الإلكترونية...لكن ما باليد حيلة! وليس في مقدور كل واحد منا اقتناء الكتب المطبوعة لسبب أو لآخر"
                عمار الخطيب
                لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                تعليق

                19,962
                الاعــضـــاء
                231,990
                الـمــواضـيــع
                42,583
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X