إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسس تربية الأبناء من خلال سورة لقمان- دراسة موضوعية

    اخوتي الأفاضل أريد المشاركة بهذا البحث راجية أن يفيد و لو بالنزر القليل ، و الذي قمت بانجازه في اطار التفسير الموضوعي
    الــمــقـــدمـــــة
    الحمد لله الذي انزل الفرقان و خلق الانسان ،علمه البيان و منحه عقلا يميز به بين الحق و الضلال على هدي القران ، الحمد لله الذي ارسل الينا افضل رسله من صفوة خلقه ليبين لنا خير كتبه ، فاخرجنا من احلك ظلمه الى اوضح سبيل ، و وضح لنا معالم دينه و بسط لنا شرعه فهدى الى صراط مستقيم.
    و صلى الله على نبينا محمد و على اله و صحبه و سلم ، بلغ الرسالة و ادى الامانة و جاهد في الله حق جهاده فكان خير قدوة و منار الهدى.
    تعتبر الأسرة هي النواة الأولى لبناء المجتمع ، إن صلح أفرادها صلح المجتمع و إن فسدوا فسد ، و يعتبر الأولاد أطفال اليوم رجال المستقبل هم الذين ينهضون بالأمة أو العكس لذا وجب الاهتمام بهم و تربيتهم تربية سليمة و إعدادهم إعدادا جيدا يؤهلهم لحمل الأمانة ، فجادت العقول بالافكار ، و سالت الاقلام بالحبر تاليفا و فظهر على الساحة الكثير من المختصين في تربية الأبناء ، وزخرت المكتبات بالكتب و المؤلفات في فنون التربية للأولاد مليئة بالأفكار و النظريات إلا أنها ليست عامة و شاملة لكل زمان و مكان .و للوصول إلى نظريات و أفكار عامة و شاملة و نافعة على مر الأماكن و الأزمان لا يسعنا إلا العودة و اللجوء إلى القران الكريم ، دستور حياتنا الذي إن تمسكنا به لن نضيع و لن نخيب أبدا. و الذي اعطى اهمية كبرى للاخلاق و التربية .
    و لعل وصايا لقمان الحكيم الواردة في سورة لقمان تعد منهجا متكاملا لتربية الأبناء ، كونها صادرة عن رجل صالح حكيم (و لقد أتينا لقمان الحكمة) (لقمان 12)، نابعة من قلب محب مشفق على ولده ناصح له أساسها الصدق و القناعة و التجربة و المعرفة ، من هذا المنطلق جاء إعدادي لهذه الدراسة المتواضعة بعنوان اسس تربية الابناء من خلال سورة لقمان- دراسة موضوعية
    اذ يمكن تحديد المشكلة الرئيسية كالتالي : ما أسس تربية الأبناء من خلال سورة لقمان ؟ و يتفرع عنها الاسئلة الفرعية التالية : من هو لقمان الحكيم ؟ ما الوصايا التي أوصى بها ابنه ؟ ماهي جوانب التربية الإسلامية التي يمكن الخروج بها من خلال هذه الوصايا ؟ و ما هي القيم التربوية المستفادة من خلالها ؟
    و تعود اسباب اختيار هذه الدراسة الى حبي الشديد للأطفال و اهتمامي الشخصي بهذا الموضوع و هو تربية الأولاد بطريقة إسلامية ، إضافة إلى انتشار الكثير من الأخطاء في تربية الأبناء و الاقتصار على الجانب المادي مما أدى إلى انتشار ظاهرة الانحلال الأخلاقي داخل المجتمع و كثرة عقوق الأبناء لآبائهم.
    و اهدف من خلال هذه الدراسة الى الوصول إلى أسس التربية الصحيحة للأبناء و التي تساعد الآباء و أولياء الأمور و المعلمين و كل من له اهتمام بمجال التربية على تربية النشء و إعداد جيل مسلم حقيقي فتعد مرجعا لكل من له اهتمام بتربية النشء تربية إسلامية صحيحة.
    و قد كانت دراستي موضوعية ضمن التفسير الموضوعي للقران الكريم اعتمدت على المنهج التحليلي الاستنباطي ، حيث قمت في البداية بقراءة الآيات الكريمة من كتاب الله عز و جل برواية ورش عن نافع من طريق الازرق ، المتضمنة للوصايا المراد دراستها ، ثم استخدمت كتب التفسير لمعرفة تفسير الآيات ، و قد استعنت باكبر عدد ممكن من تفاسير اهل السنة و الجماعة التي أتيحت لي ثم قمت باستنباط جوانب التربية من خلال الوصايا ، و الوصول إلى تحديد اسس التربية الإسلامية من خلال الوصايا.
    و قد قسمت بحثي الى ثمانية مباحث ، تناولت في المبحث الاول كل ما يتعلق بسورة لقمان و قسمته الى ستة مطالب: اسم السورة ، عدد اياتها ، مكان نزولها ، اسباب النزول ، محورها و اغراضها ، و المبحث الثاني كان بعنوان المناسبات في سورة لقمان يحوي خمسة مطالب هي: مناسبة فاتحة السورة مع ما قبلها ، مناسبة خواتم السورة مع ما بعدها ، مناسبة اسم السورة مع محتواها ، مناسبة ايات لقمان مع ما قبلها ، و مناسبة ايات لقمان مع ما بعدها .اما المبحث الثالث فخصصته للشخصية لقمان الحكيم ، و فيه تسعة مطالب: اسمه و نسبه ، صفاته الخلقية ، صفاته الخلقية ، مكانه ، مهنته ، الاختلاف في كونه نبيا ام حكيما ، عمره ، حكمته ، و بعض حكمه ، بعد هذا ذكرت وصايا لقمان لابنه في المبحث الرابع،ثم الجوانب التربوية لوصاياه لابنه مقسمة على خمسة مطالب و هي: غرس عقيدة التوحيد ، بر الوالدين ، اتباع طريق اهل الصلاح ، مراقبة الله تعالى في كافة الاحوال و الاعمال ، و وجوب اقامة الصلاة و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و الصبر،و الاداب الاجتماعية المتمثلة في النهي عن التكبر على خلق الله ، و النهي عن مشية التكبر و الافتخار و الخيلاء ، و توجيه لقمان ابنه لطريقة المشي ، بعد ذلك ياتي المبحث السادس ذاكرا لنا الاسس التربوية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، و المبحث السابع يحمل قيما تربوية من وصايا لقمان لابنه ، و اخيرا ، المبحث الثامن يتعرض لبعض الاستنباطات من وصايا لقمان لابنه.
    و لم اعثر على دراسات سابقة لها صلة بموضوعي هذا ، على الرغم من علمي بوجود رسالة ماجستير بمكتبة الجامعة الا انني لم اتمكن من العثور عليها ، و حصلت فقط على بحث على احد مواقع الانترنت بعنوان معالم أصول التربية الإسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، من إعداد الدكتـور عـبـد الرحمـن بن محمد عبد المحسن الأنصاري ، أستاذ مساعد بقسم التربية بكلية الدعوة و أصول الدين بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    و كي يكون البحث في المستوى حاولت التنويع في المصادر و المراجع و استعنت باكبر عدد اتيح لي من الكتب ، اولها كتب التفاسير فاستعنت على سبيل المثال لا الحصر بتفسير القرطبي ، تفسير الطبري ، تفسير التحرير و التنوير لمحمد الطاهر بن عاشور ، اضافة الى بعض كتب التربية الإسلامية ككتاب فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء لمصطفى العدوي ، و كتاب اصول التربية الاسلامية لسعيد اسماعيل علي ، و كذا بعض مواقع الانترنت كشبكة انا المسلم للحوار الاسلامي.
    و قد واجهت عدة صعوبات في اعداد البحث اولها قلة الوقت كوني عاملة و طالبة في نفس الوقت مما يعيقني عن التفرغ للبحث خاصة مع كثرة الواجبات ، و كذا قلة المراجع التي تتحدث عن اسس و معالم تربية الأبناء من خلال سورة لقمان فمعظم مراجع التربية التي اطلعت عليها تعتمد أساليب الغرب في تربية أبنائهم. و انا ادرك تماما من نفسي قصورها و من الموضوع سعته ، الا انني بذلت مجهودا يعلمه الله في انجاز هذا البحث و لا يكلف الله نفسا الا وسعها فان اصبت فمن الله ، و ان اخطات فمن نفسي و من الشيطان .






    المبحث الاول: بين يدي السورة
    المطلب الاول: اسم السورة:
    سميت هذه السورة بإضافتها إلى لقمان لان فيها ذكر لقمان و حكمته و جملا من حكمه التي أدب بها ابنه ، و ليس لها غير هذا الاسم ، و به عرفت بين القراء و المفسرين ، و هذه السورة هي السورة السابعة و الخمسون في تعداد نزول السور، نزلــت بـعــد سورة الصافات و قبل سورة سبا(1)
    المطلب الثاني:عـدد آياتها:
    عدد آياتها ثلاثا و ثلاثين في عدد أهل المدينة و مكة ، و أربعا و ثلاثين في عد أهل الشام و البصرة و الكوفة(2)
    المطلب الثالث: مكان نزول السورة:
    و هي مكيـة كلها غـيـر آيتين. قال قتادة : (و لو انما في الأرض من شجرة أقلام) إلى آخر الآيتين ، و قال ابن عباس : ثلاث آيات ، أولهن (و لو انما في الأرض من شجرة أقلام) (3)
    المطلب الرابع:أسباب النزول:
    نزلت في النضر بن الحارث ، كان يتجر إلى فارس و يشتري كتب الأعاجم فيحدث قريشا بحديث رستم و اسفنديـار و يقــول : يـخـبـركـم مـحـمـد عن عاد و ثمود و أحدثكم أنا عن رستم و اسفنديار و بهرام ، فصدرت هذه السورة بالتنويه بهدي القران ليعلم الناس انه لا يشتمل إلا على ما فيه هدى و إرشاد للخير و مثل الكمال النفسي ، فلا التفات فيه إلى أخبار الجبابرة و أهل الضلال إلا في مقام التحذير مما هم فيه و من عواقبه ، فكان صدر هذه السورة تمهيدا لقصة لقمان ، و قيل سبب نزول هذه السورة أن قريشا سألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم عن قصة لقمان مع ابنه ، أي سألوه سؤال تعنت و اختبار.(4)
    و قيل نزلت في النصر بن الحرث اشترى قينة و كان لا يسمع باحد يريد الاسلام الا انطلق به الى قينته ، فيقول: اطعميه و اسقيه و غنيه ، هذا خير مما يدعوك اليه محمد من الصلاة و الصيام و ان تقاتل بين يديه ، فنزلت(5)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 137- 138.
    2- المرجع نفسه ، ص138.
    3- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص468.
    4- المرجع السابق ، ص 138، 139 .
    5- جلال الدين السيوطي ، لباب النقول في اسباب النزول ، الطبعة الرابعة ، دار احياء العلوم ، بيروت ، لبنان ص 169.

    المطلب الخامس: محورالسورة: تربية الأولاد ، فهي تمثل بحق أفضل طرق تربية الأولاد و جاءت آياتها فيها رقة و حذر و لطف و هدوء ، فلقمان أوصى ابنه بكل مودة و لطف و رقة ، و يكثر من استخدام كلمة يا بني و أوصاه بوصايا هي قمة الآداب الاجتماعية و الأخلاق الحميدة.
    المطلب السادس:أغراض السورة:
    ü إثبات الحكمة للكتاب اللازم منه حكمة منزله سبحانه في أقواله و أفعاله و قصة لقمان المسمى به السورة دليل واضح على ذلك(1)
    ü التنويه بهدي القران ليعلم الناس انه لا يشتمل إلا على ما فيه هدى و إرشاد للخير و مثل الكمال النفساني ، فلا التفات فيه إلى أخبار الجبابرة و أهل الضلال إلا في مقام التحذير مما هم فيه و من عواقبه.
    ü تسفيه النضر بن حارث و قصصه الباطلة.
    ü وصايا لقمان.
    ü تذكير المشركين بدلائل وحدانية الله تعالى و بنعمه عليهم.
    ü ذكر مزية دين الإسلام.
    ü تسلية الرسول صلى الله عليه و سلم بتمسك المسلمين بالعروة الوثقى و انه لا يحزنه كفر من كفر.
    ü الرد على المعارضين للقران.
    ü التحذير من دعوة الشيطان والتنبيه إلى بطلان ادعاء الكهان علم الغيب.
    ü تبيان ما في قصة لقمان من علم و حكمة و هدى و أنها مسوقة للمؤمنين لا للذين سألوا عنها.
    المبحث الثاني:المناسبات في سورة لقمان.
    المطلب الاول: مناسبة فاتحة السورة و ما قبلها:
    لما ختم الله سبحانه و تعالى سورة الروم بالحث على العلم ، و هو ما تضمنه هذا الكتاب العظيم ، و الأمر بالصبر و التمسك بما فيه من وعد و النهي عن الأطماع لأهل الاستخفاف في المقاربة لهم في شيء من الأوصاف ، و كان ذلك هو الحكمة ، قال في أول سورة لقمان ((الم))مشيرا بها إلى أن الله الملك الأعلى القيوم أرسل جبريل إلى محمد صلى الله عليه و سلم بوحي ناطق من الحكم و الأحكام بما لم ينطق به من قبله إمام و لا يلحقه في ذلك شيء مدى الأيام فهو المبدأ و هو الختام.
    قال تعالى في سورة الروم ((و لقد ضربنا للناس في هذا القران من كل مثل))(الروم 58) فأشار إلى ذلك بقوله (الم ، تلك آيات الكتاب الحكيم) ، و كان في أخر تلك (ولئن جئتهم بآية ) (الروم 58) و هنا (و إذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا) و (تلك ) إشارة إلى البعيد فاحتمل أن يكون ذلك لبعد غايته و علو شانه ، و (آيات الكتاب) القران ، و اللوح المحفوظ ، ووصف الكتاب بالحكيم إما لتضمنه للحكمة ، و يجوز بمعنى حاكم.(2)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص140.
    2- محمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 178



    المطلب الثاني:مناسبة خواتم السورة و ما بعدها:
    لما كان المقصود في سورة لقمان إثبات الحكمة لمنزل هذا الكتاب و ختمها بأنه سبحانه و تعالى مختص بعلم المفاتيح بعد أن انذر بأمر الساعة فثبت بذلك و ما قبله انه ما اثبت شيئا فقدر غيره من أهل الكتاب و لا غيرهم على نفيه ، و لا نفى شيئا فقدر غيره على إثباته و لا إثبات شيء منه ، كانت نتيجة ذلك انه لا يكون شيء من الأشياء دقيقها و جليلها إلا يعلمه سبحانه و تعالى و اجل ذلك إنزال هذا الذكر الحكيم الذي فيه إثبات هذه العلوم مع شهادة العجز عن معارضته له بأنه من عند الله فلذلك قال تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(1)
    المطلب الثالث:مناسبة اسم السورة مع محتواها
    سميت هذه السورة بإضافتها إلى لقمان لاشتمالها على ذكر لقمان و حكمته و الآداب التي أدب بها ابنه ، و لاشتمالها على قصته التي تضمنت فضيلة الحكمة و سر معرفة الله تعالى و صفاته ، و ذم الشرك و الأمر بالأخلاق و الأفعال الحميدة(2)
    المطلب الرابع:مناسبة آيات لقمان مع ما قبلها
    لما ثبتت حكمته سبحانه و انه أبعدهم (الظالمون ) عنها بما قص عليهم من الجهل و غباوة العقل و أتاها من تاب ، و اعتصم بآيات الكتاب ، توقع السامع الأخبار عن بعض من أتاه الحكمة من المتقدمين الذين كانوا من المحسنين فوضعوا الأشياء في مواضعها ، بان امنوا و عملوا الصالحات.فأعطانا مثالا حيا لشخصية حقيقية تتصف بالحكمة عاشت في زمان سابق و هي شخصية لقمان الحكيم ووصفه بالحكمة ثم ذكر جانبا من وصاياه لابنه التي تتصف بالحكمة و لا تصدر إلا من عارف حكيم.
    المطلب الخامس:مناسبة آيات لقمان مع ما بعدها:
    ذكر الله أمر لقمان لابنه بالعبادة و التذلل ، و ا ن إليه المرجع و هو عالم بكل شيء قادر على كل شيء و أن كل النعم منه ، فلا ينبغي لأحد أن يفخر بما أتاه الله ، و لو وكل فيه إلى نفسه لم يقدر على شيء منه محذرا من سلبها عن المتكبر و إعطائها للذليل المحتقر، فقال(الم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات و الأرض...) فتعلموا أن الكل خلقه ، ما لأحد ممن دونه في شيء ، و انه محيط بكل شيء قدرة و علما فهو قادر على تعسيره كما قدر على تسخيره.


    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص141.
    2- المرجع نفسه ، ص140.


    المبحث الثالث: لقمان الحكيم:
    المطلب الاول:اسمه و نسبه:
    لقمان: اسم علم مادته مادة عربية ، مشتق من اللقم ، و الأظهر أن العرب عربوه بلفظ قريب منن الفاظ لغتهم على عادتهم ، كما عربوا شاول باسم طالوت(1)
    - هو لقمان بن باعوراء بن ناحور بن تارح وهو ازر ابو ابراهيم .
    - و قيل هو لقمان بن عنقاء بن سرون ، و قيل ابن اخت ايوب ، وقيل انه ابن خالته.(2)
    المطلب الثاني:صفاته الخلقية:
    أكثر الروايات تؤكد بانه اسود اللون غليظ الشفتين مصفح القدمين أي عريضهما ، مشقق الرجلين ذا مشافر(أي عظيم الشفتين) قصير القامة افطس(3)
    المطلب الثالث:صفاته الخلقية:
    كان لقمان من اخير الناس صالحا حكيما و فطينا رقيق القلب صادق الحديث، صاحب امانة و عفة ، وعقل و اصابة في القول ، كان رجلا سكيتا طويل التفكر ، عميق النظر ، لم ينم نهارا قط ، و لم يره احد يبزق و لا يتنخم ، و لا يبول و لا يتغوط ، و لا يغتسل ، و لا يعبث و لا يضحك ، و كلن لا يعيد منطقا نطقه الا ان يقول حكمة يستعيدها اياه ، و كان قد تزوج وولد له اولاد فماتوا فلم يبك عليهم ، و كان يغشى السلطان و ياتي الحكماء ، لينظر و يتفكر و يعتبر ، فبذلك اوتي ما اوتي(4)
    المطلب الرابع:مكانه : قيل من النوبة ، و قيل من الحبشة (5) ، و قيل من سودان مصر(6)
    ابن عباس: كان لقمان عبدا حبشيا ، و سعيد بن المسيب يقول: كان لقمان الحكيم اسود من سودان مصر(7)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 151.
    2- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص467.
    3- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003، ص624.
    4- المرجع نفسه ، ص630.
    5- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 149.
    6- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001، ص 548.
    7- المرجع نفسه ، ص546.


    المطلب الخامس: مهنته: اختلف في صناعته ، فقيل كان خياطا ، و قيل كان نجارا ، و قيل كان راعيا (1) و قيل انه كان قاضيا على بني اسرائيل(2)
    المطلب السادس:الاختلاف في كونه نبيا ام حكيما:
    اختلف السلف في كونه نبيا ام حكيما ، و انقسموا الى قولين:
    القول الاول: اعطاه الله تعالى الحكمة و منعه النبوة ، و على هذا اتفق جمهور اهل التاويل انه كان وليا و لم يكن نبيا.
    القول الثاني: انه كان نبيا ، و قال بنبوته عكرمة و الشعبي ، و على هذا تكون الحكمة هي النبوة.
    القول الصائب: انه كان رجلا حكيما بحكمة الله تعالى ، و هي الصواب في المعتقدات و الفقه في الدين و العقل ( 3)
    و الحكمة هي العقل و الفهم و الفطنة في غير نبوة(4)و هي العلم المؤيد بالعمل ، و العمل المحكم بالعلم . قال ابن قتيبة: لا يقال لشخص حكيما حتى تجتمع له الحكمة في القول و الفعل ، و لا يسمى المتكلم بالحكمة حكيما حتى يكون عاملا بها (5).
    المطلب السابع:عمره:قيل انه عاش الف سنة و ادركه داود ، و اخذ عنه العلم.
    المطلب الثامن:حكمة لقمان:
    حكمة لقمان ماثورة في اقواله الناطقة عن حقائق الاحوال و المقربة للخفيات باحسن الامثال ، و قد عني بها اهل التربية و اهل الخير ، و ذكر القران منها ما في هذه السورة ، و ذكر منها مالك في الموطا بلاغين في كتاب الجامع ، و ذكر حكمة له في كتاب جامع العتبية ، وذكر منها احمد بن حنبل في مسنده ، كما انه لا يعرف كتاب جمع حكمة لقمان(6)
    يذكر الطاهر بن عاشور انه لما كتب تفسيره التحرير و التنوير انتهت اليه من حكم لقمان الماثورة ثمان و ثلاثون حكمة غير ماذكر في هذه الايات التي نحن بصدد دراستها (7).
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص469.
    2- حمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 181.
    3- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001، ص 546.
    4- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هـجــر لـلـبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مـصــر ، 2003، ص 627.
    5- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص156.
    6- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 150.
    7- المرجع نفسه ، ص 151.

    المطلب التاسع:من حكم لقمان:
    · قيل له: أي الناس شر؟ قال: الذي لا يبالي ان يراه الناس مسيئا.
    · قال له داود يوما : كيف اصبحت؟ قال اصبحت في يد غيري ، فتفكر داود فيه فصعق صعقة.(1)
    · أي بني ان الدنيا بحر عميق ، و قد غرق فيها ناس كثيرون ، فاجعل سفينتك فيها تقوى الله ، و حشوها الايمان ، و شراعها التوكل على الله ، لعلك تنجو و لا اراك ناجيا.
    · من كان له من نفسه واعظ ، كان له من الله حافظ ، و من انصف الناس من نفسه ، زاده الله بذلك عزا، والذل فيطاعة الله ، اقرب من التعزز بالمعصية.
    · يا بني لاتكن حلوا فتبلع ، و لا مرا فتلفظ.
    · يا بني اذا اردت ان تواخي رجلا فاغضبه قبل ذلك ، فان انصفك عند غضبه فاخه، و الا فاحذره.(2)
    · يا بني ... اكلت الحنظل و ذقت الصبر فلم ار شيئا امر من الفقر ، فان افتقرت فلا تحدث به الناس كيلا ينتقصوك ، و لكن اسال الله تعالى من فضله ، فمن ذا الذي سال الله فلم يعطه ، او دعاه فلم يجبه ، او تضرع اليه فلم يكشف ما به(3)
    · مر رجل بلقمان و الناس عنده فقال: الست عبد بني فلان؟ قال بلى، قال الست الذي كنت ترعى عند جبل كذا و كذا؟قال : بلى ، قال فما الذي بلغ بك ما ارى؟ قال: تقوى الله و صدق الحديث ، و اداء الامانة ، و طول السكوت عما لا يعنيني.
    · يا بني عليك بمجالس العلماء ، و استمع كلام الحكماء ، فان الله يحيي القلب الميت بنور الحكمة ، كما يحيي الارض الميتة بوابل المطر.
    · يا بني ، ارج الله رجاء لا تامن فيه مكره ، و خف الله مخافة لا تياس بها من رحمته ، قال : يا ابتاه ، و كيف استطيع ذلك و انما لي قلب واحد ؟ قال : المؤمن كذا له قلبان ، قلب يرجو به ، و قلب يخاف به.
    · يا بني ، اتخذ تقوى الله تجارة ياتك الربح من غير بضاعة.
    · يا بني ، اذا انتهيت الى قوم فارمهم بسهم الاسلام ثم اجلس في ناحيتهم ، فان افاضوا في ذكر الله فاجلس معهم ، و ان افاضوا في غير ذلك فتحول عنهم.
    · ثلاثة لا يعرفون الا في ثلاثة مواطن: الحليم عند الغضب ، و الشجاع عند الحرب ، و اخوك عند حاجتك اليه.(4)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- حمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 181.
    2- احـمـد مصطـفى المراغـي ، تفسير المراغي ، شركة مكتبة و مطبعة مصطفى البابي الحلبي و اولاده ، الطبعة الاولى ، ج 21 ، مصر ، 1946، ص79.
    3- محمد عبد الرحيم ، موسوعة روائع الشعر العربي ، دار الراتب الجامعية ، الطبعة الاولى ،ج8 ، ، بيروت ، لبنان ، 2000، ص7.
    4- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003، ص 629-645.



    المبحث الرابع:وصايا لقمان لابنه:
    1- الوصية الاولى: ( يا بني لا تشرك بالله ، ان الشرك لظلم عظيم) ( لقمان 13)
    وعظ لقمان ابنه اولا بعدم الشرك بالله عز و جل ، و توحيده سبحانه و تعالى و افراده بالعبادة وحده لا شريك له في ذلك ، و يحذره من الشرك الذي هو ظلم عظيم.
    2- الوصية الثانية: ( ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن ، و فصاله في عامين ان اشكر لي و لوالديك الي المصير) ( لقمان 14 )
    وجوب بر الابناء لابائهم.
    3- الوصية الثالثة: ( و اتبع سبيل من اناب الي) ( لقمان 15 )الامر باتباع طريق اهل الصلاح.

    4- الوصية الرابعة: ( يا بني انها ان تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الارض يات بها الله ، ان الله لطيف خبير) ( لقمان 16 )
    وجوب مراقبة الله تعالى في الحركات و السكنات و كافة الاحوال و الاعمال ، لانه لا تخفى عليه خافية لا في الارض و لا في يالسماء.
    5- الوصية الخامسة: (يا بني اقم الصلاة) ( لقمان 17 )
    وجوب اقامة الصلاة و ادائها باركانها وواجباتها بخشوع.
    6- الوصية السادسة: ( وامر بالمعروف و انه عن المنكر ) ( لقمان 17 ).
    وجوب الامر بالمعروف و النهي عن المنكر.
    7- الوصية السابعة: ( و اصبر على ما اصابك ) ( لقمان 17 )
    وجوب الصبر اثناء الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و كذا الصبر في على البلاء و مصائب الدنيا و في كافة الاحوال .
    8- الوصية الثامنة: ( و لا تصعر خدك للناس) ( لقمان 18 )
    النهي عن الاعراض عن الناس اثناء حديثه معهم ، او حديثهم معه تكبرا عليهم و احتقارا لهم ، بل يجب الاقبال عليهم بوجه طليق مع وجوب التواضع لهم و الانة الجانب.
    9- الوصية التاسعة: ( و لا تمش في الارض مرحا ، و اقصد في مشيك) ( لقمان 18-19 )
    النهي عن المشي بتكبر و خيلاء اعجابا بالنفس ، افتخارا على الغير ، ووجوب المشي باعتدال بين البطء و السرعة.
    10- الوصية العاشرة: ( واغضض من صوتك ان انكر الاصوات لصوت الحمير) ( لقمان 19 )
    الحث على خفض الصوت و عدم رفعه فوق الحاجة لئلا يؤذي السامع ، مشبها رفع الصوت فوق الحاجة بصوت الحمير الذي يعد اقبح الاصوات كونه مرتفعا.

    المبحث الخامس:الجوانب التربوية لوصايا لقمان لولده:
    المطلب الاول: غرس عقيدة التوحيد.
    ان اعظم المسائل على الاطلاق هي عقيدة التوحيد و افراد الله سبحانه و تعالى بالعبادة ، فمن اجلها خلق الخلق و انزل الكتب و ارسل الرسل و جعل الجنة و النار(وما خلقت الجن و الانس الا ليعبدون)(الذاريات 56)
    و هي اساس كل شيء ، فبدونها تحبط الاعمال ، و بها تبدا تربية النفس الانسانية لذا فان أول واجب على الوالدين القيام به هو غرس عقيدة التوحيد في نفس الطفل دون كلل و لا ملل ، توحيد الله في ذاته و صفاته و افعاله ، انه هو الواحد الاحد لا شريك له مالك كل شيء.هو الخالق المعطي و المانع ، النافع الضار ، و ان يوجها عواطف ابنهما الى حب الله تعالى.
    فان ادرك هذه الامور تعلق بالله سبحانه و تعالى و لم يتخذ سواه الها ، بل يلجا اليه في كل اموره ، و الى سنة نبيه صلى الله عليه و سلم لانه لا يحكم الا بحكم الله تعالى و هو المخبر عنه، و يبتعد عن كل مظاهر الشرك الذي وصفه الله تعالى بانه ظلم عظيم 0
    فالعقيدة لابد ان تنعكس على الانسان و سلوكه ، فاذا امن ايمانا يقينيا بالله سبحانه و بعلمه و مراقبته الدائمة لعبده ، كان هذا الايمان محددا لسلوك المسلم كفرد ، و سلوك الجماعة كامة مسلمة ، فالعقيدة لابد ان تترجم في حياة الفرد الذي يعلم بان الله يطلع على سره و نجواه ، و ان افعاله مكتوبة و هومحاسب عليها ، و لابد ان تترجم في حياة الجماعة فتبني نظام حياتها وفق هذه العقيدة التي امنت بها ، فلا سعادة لهذه النفس الانسانسة ، و لا استقامة لها الا اذا ارتبطت كافة جوانبها بعقيدة التوحيد . ومن هنا يجب على المربي المسلم ان يربط كل جوانب التربية بهذا الاصل الاعتقادي لما له من اهمية كبرى في حياة الانسان النفسية و توحد نوازعه و تفكيره و اهدافه ، و تجعل كل عواطفه و سلوكه و عاداته قوى متظافرة متعاونة عترمي كلها الى تحقيق هدف واحد هو الخضوع لله وحده.(1)
    المطلب الثاني: بر الوالدين:
    قرن الوصية بعبادة الله وحده البر بالوالدين لعظم حقهما (2)كما قال تعالى في الاية الثالة و العشرين من سورة الاسراء(و قضى ربك الا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا) (الاسراء 23) ، ( واعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا و بالوالدين احسانا) (النساء 36).
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.
    2- محمد بن جميل زينو ، كيف نربي اولادنا و ما هو واجب الاباء و الابناء.



    يجب ان يربى الابناء على بر والديهم و طاعتهما ، و ان يكون اساس العلاقة بين الطرفين التقدير و الاحترام لان فضل الوالدين يتكرر في العديد من المواضع في القران الكريم. قال تعالى (و قضى ربك الا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)(الاسراء...)
    ويجب ان نشير الى انه يجب على الوالدين اعانة ولدهما على برهما ، بان يكونا متحابين متفاهمين و متعاونين على تربيته ، يعلمه ابوه كيف يبرامه ، و تعلمه امه كيف يبر اباه ، و الا يفرقا بين الابناء في المعملة و في العطية ، و الا يفضلا احد الابناء على اخوةته بسبب صغر سنه او مرضه لان هذا من شانه يولد الحقد و الضغائن بين الاخوة مما ينعكس سلبا على العلاقة بين الاباء و الابناء، و الا يثقلا عليه بالاوامر ، بل يجب الحديث معه حال الصفاء فيكون اجدر بتقبل النصح ، لا بعد اللوم و التوبيخ و الضرب لانه يولد العناد لدى الابن.
    اضافة الى ان هذه الطاعة يجب الا تتجاوز المباحات ، فلا يطيع الولد ابويه في الكبائر و المحرمات و المنكرات لانه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، خاصة اذا كانا مشركين يامرانه بالشرك فلا طاعة لهما في ذلك ، لكن لا يسقط حقهما في المعاملة الحسنة و الصحبة الطيبة.
    من كل هذا يتقرر ان من اول الواجبات التي يجب على الطفل المسلم تعلمها الشكر للوالدين و ان يكون هذا بعد الايمالن بالله سبحانه و تعالى وحده و الشكر له ، و لهذا جعل لقمان الشكر للوالدين بعد شكر الله عزوجل و الايمان به اعترافا بحقوقهما و وفاء بمعروفهما(1)
    المطلب الثالث:اتباع طريق أصل الصلاح.
    كل شخص ان كان منيبا الى الله تعالى راجعا اليه متبعا طريقه و هديه فهوأحق بأن يحترم و يحب و يتبع فان نشأ الولد على أن الميزان في اختيار الأصحاب والشيوخ أن يكونوا مطيعين لله منيبين اليه و الا فليس لهم طاعة و لا احترام الا اذا اطاعوا الله و رجعوا اليه - فانه لا يتقبل ما يراه في محيطه الا اذا كالن موافقا لامر الله ، حتى و ان اعجبه و اراد تقليده لا يفعل ذلك الا اذا وزنه بميزان الشرع ، فيصير لديه مناعة من الشر و الباطل الكثير المناشر في المجتمع خاصة في وقتنا هذا.
    المطلب الرابع: مراقبة الله تعالى في كافة الاحوال و الاعمال:
    يعلم لقمان ابنه مدى قدرة الله تعالى حيث قيل ان الحس لا يدرك للخردلة ثقلا اذ لا ترجع ميزانا فان كان للانسان رزق مقدار حبة خردل فانه يأتيه به فا لأصل ألا ينشغل الانسان بالرزق عن أداء الفرائض. كما انها اشارة الى دقة الحساب وعدالة الميزان فمهما تكن هذه الحبة صغيرة لا ترى و لا يستطاع التوصل اليها ، أو في السماوات على شساعتها و نجومها و أفلاكها أو في الأرض
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.

    ضائعة في التراب و بين الحصى الا أن الله يعلمها و يأت بها و هذه اشارة الى أن الله يأتي بالحسنة و السيئة مهما كانت صغيرة مما يولد لديناالخوف منه تعالى و مراقبته في القول و العمل ، في السر و العلن، كذلك الولد مهما حاولنا مراقبته الولد فأننا لا نستطيع مراقبته في كافة أحواله لكن ان زرعنا فيه مراقبة الله تعالى فأننا لا نحتاج الى كثير متابعة و لا كثير تنبيه . فان استوعب الولد أن الله تعالى يعلم كل كبيرة و صغيرة في الجهر و الخفاء لراقب الله عز و جل في كل أقواله و أفعاله فلا يعمل شيئا بدون اخلاص و لا يعمل شيئا لغير الله .
    المطلب الخامس : وجوب اقامة الصلاة و الأمر با لمعروف والنهي عن المنكر و الصبر.
    أولا: الامر باقامة الصلاة:
    تعتبر الصلاة الركن الثاني من اركان الاسلام ، و هي عماد الدين. أمر الله تعالى عباده بالمحافظة عليها حال السفر و الحضر ، حالة الصحة و السقم ، و الامن و الخوف ، و اقامتها تعني اداءها في وقتها باركانها و واجباتها بخشوع ، فان اداها المؤمن حق الاداء فانه يصل الى قمة السمو الاخلاقي فهي تنهى عن الفحشاء و المنكر ، وهي غذاء الروح ، تمد الانسان بطاقة هائلة تعينه على مواجهة المشقات و المكاره في حياته و مقاومتها ، وهي اول ما يحاسب عليه العبد في قبره ، لذا يجب علينا ان نربي اولادنا على حب الصلاة و اقامتها ، و ان نامرهم عليها لسبع ، كما بين النبي صلى الله عليه و سلم فالوالدان يامران ابنهما بالصلاة و يستعملان اسلوب الاقناع ، و التذكير بالجنة و النار و ان يكونا قدوة له في ادائهما الصلاة ، كما يمكنهما التغاضي احيانا حتى لا يثقلا عليه فيمل و تثقل عليه ، كل هذا طيلة ثلاث سنوات كاملة حينها يضرب عليها ان كان مفرطا مقصرا ، لكن ضرب تاديب لا ضرب حقد و غل ، وكما يقال من شب على شيء شاب عليه ، ان نشا الطفل على الصلاة و ادائها فانه يتعلق بها و لا يفرط فيها حين يكبر.
    ثانيا:الامر بالمعروف و النهي عن المنكر:
    الحث على الامر بالمعروف و النهي عن المنكر كونه اساس من اسس صلاح المجتمع الانسانس ، كما ان ممارسته توقظ الضمير فتجعل الامر بالمعروف ياتيه ، و الناهي عن المنكر ينتهي و اذا تعاون الناس على ذلك لانتشرت الفضائل و مكارم الاخلاق ، و اندثرت الرذائل . و مما لا شك فيه ان الله عزوجل جعل امة محمد صلى الله عليه و سلم خير امة اخرجت للناس ، و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر مناط هذه الخيرية (كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله) (ال عمران110)
    لذا يجب على كل مسلم القيام بالامر بالمعروف و النهي عن المنكر بقدر طاقته حفاظا على المجتمع من المزالق و الانحرافات ، فان زرعنا في ابنائنا الامر بالمعروف و النهي عن المنتكر ، فانه ينشا على هذا حاملا هم الصلاح و هم الدعوة و هداية الامة ، حريصا على الاتيان بالمعروف و على الانتهاء عن المنكر.



    لكن تجدر الإشارة إلى انه يجب تعلم فقه الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و طرقه و وسائله ، و هل سيؤدي الامر بالمعروف و النهي عن المنكر الى منكر اعظم من المنكر الكمتواجد ام لا ؟فان كان هناك منكرا اعظم سيحدث فحينئذ يؤجل الامرو النهي الى وقت تتحقق فيه المصلحة مع انعدام الضرر او مع اخف الاضرار و الله لا يحب الفساد(1)
    ثالثا:الصبر على الدعوة و مشاقها:
    حث لقمان ولده على الصبر بعد حثه على الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ، لان القيام به كثيرا ما يواجهه صعوبات و مشاق من اهل الشر ، و لابد له من نيل الاذى و لو كان قليلا، لذا ينبغي التحلي بصفة الصبر ، هذا الخلق الذي يجعل صاحبه مطمئنا دائما ، اذ انه يحكم عقله و يضع الاشياء في مواضعها ، و يتصرف في الامور باتزان عكس الجزع و عدم الصبر الذي يجعل صاحبه يتصرف بتهور و تسرع و عدم اتزان ، فيسيء في تصرفاته و اقواله حتى و ان كان صاحب حق فيتحول من ضحية الى مفسد. كما انه ينبغي الصبر في كافة الامور ليس فقط في مجال الدعوة بل في كل الاحوال كالصبر عند المرض او الصبر عند وفاة قريب او الصبر عند الشدائد لان الصبر يعد من الاخلاق القويمة يبقي للمؤمن نوره و وقاره ، اضافة الاجر العظيم من الله عزوجل (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب)(الزمر 10)
    لذا ينبغي على الوالدين و ولاة الامور و المربين تربية الابناء على الصبر منذ الصغر، و تعويدهم عليه فلا يجزعوا عند البلاء و المشاكل ، بل يفوضوا امورهم لله و يقدمون الاسباب مخلصين النية لله و يكونوا صابرين على اذى الناس ، لا يغضبون لانفسم فيسلموا من الحقد و الغل و مشاعر الكره و الانتقام التي تضرهم و لا تنفعهم.
    نلحظ مما سبق ان لقمان الحكيم رتب الامور بحسب اهميتها بالنسبة للداعية ، حيث بداها بتربية النفس ، ثم دعوة الاخرين ، ثم الصبر على الاذى و ما يواجهه من صعوبات . و هذا ما يجب ان نربي عليه انفسنا و اولادنا و من هم تحت مسؤوليتنا ، فنرتقي بانفسنا و ابنائنا و نتعلق بالله عابدين له و مخلصين ، ندعو غيرنا و نكون لهم قدوة حسنة ، صابرين عليهم و على اذاهم و على سائر البلاء فنكون كاملين في انفسنا مكملين لغيرنا ناهضين بمجتمعنا.
    المطلب السادس: الاداب الاجتماعية:
    اولا: النهي عن التكبر على خلق الله : فينبغي على الانسان عموما و على الداعية خصوصا ان يقبل على غيره بوجه طليق غير عابس ،و الا يدير وجهه عنهم تكبرا و احتقارا لهم ، واشار القران الكيم الى هذا بالصعر (ولا تصعر خدك) و هو الميل ، و اصله داء ياخذ الابل في اعناقها او رؤوسها حتى تفلت اعناقها من رؤوسها ، فشبه به الرجل المتكبر
    -------------------------------------------------------------------------------------
    1- مصطفى العدوي، فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء ، دار ماجد عسيري ، الطبعة الاولى ، 1998، ص204.
    لذا ينبغي انه نزرع في ابنائنا التواضع من الصغر ، حتى يشبوا عليه ، و ان نبعدهم عن الاعجاب بالنفس لانها راس المهالك ، فالانسان اذا اعجب بنفسه فانه لا يسعى الى تحسينها و تقويمها و تربيتها ، بل يغتر ، و يحسب انه خير من غيره ، فلا يتقبل نصحا و لا ارشادابل يتكبر على خلق الله و يراهم دونه ، و ان راى من هو افضل منه و احسن ، تتولد لديه مشاعر الكره و الحقد و الحسد ، و يوجه كل اهتمامه و جهده الى الانتقاص من قيمته و اذيته ، لذا ينبغي التفطن الى هذا الداء الخطير.
    ثانيا : النهي عن مشية التكبر و الافتخار و الخيلاء:
    قال القرطبي في شرح الاية: و هو النشاط و المشي فرحا في غير شغل و في غير حاجة و اهل هذا الخلق ملازمون للفخر و الخيلاء ، فالمرح مختال في مشيبته ، لذا ختم الله سبحانه و تعالى الاية بقوله (ان الله لا يحب كل مختال فخور) أي لا يحب كل مختال على الناس مستكبر عليهم(1)
    ثالثا: توجيه لقمان ابنه لطريقة المشي:
    يوجه لقمان الحكيم ابنه الى طريقة المشي بعد ان نهاه عن مشية التكبر و الخيلاء ، فيامره بالمشية المعتدلة القاصدة و عدم اضاعة الطاقة في التبختر ، بل السير نحو الهدف بخطى ثابتة دون اسراع و دون خمول فخير الامور اوسطها، فلا يفقد المؤمن وقاره و لا بهاءه، و قد مدح الله من كانت هذه صفته (و عباد الرحمن الذين يمشون على الارض هونا)(الفرقان63). و هذا التوسط و التوازن ينبغي ان يكون في كافة الامور ، لا في المشي فقط (و كذلك جعلناكم امة وسطا)(البقرة اية 143).
    رابعا: الحث على الكلام بصوت هاديء لا يزيد عن الحاجة و دون تكلف : و غض الصوت فيه ادب و ثقة بالنفس و اطمئنان الى صدق الحديث و قوته ، و ما يزعق او يغلظ في الخطاب الا سيء الادب أو شاك في قيمة قوله ، او قيمة شخصه ، يحاول اخفاء هذا الشك بالحدة و الغلظة و الزعاق(2) فيصير مشابها للحمار الذي يملك صوتا عاليا الا انه اقبح الاصوات و انكرها(ان انكر الاصوات لصوت الحمير)(لقمان 19)
    فلا تكون السيادة و لا الهيبة لصاحب الصوت العالي فان كانت له الهيبة لكانت للحمار صاحب الصوت العالي ، فجعلهم القران سواء ، دلالة على قبح و رذالة و بشاعة هذا الفعل.
    كل هذه الأمور السابقة لا يكفي ذكرها لأبنائنا مرة واحدة فقط ، إنما يجب تكرارها دائما حسب الظروف و الأحوال و استغلال الفرص المناسبة لتعميقها و تأكيدها لدى الطفل و ترسيخها في فكره و ذهنه فلا يحتاج إلى من يعلمه و يدفعه إلى الخير بل يصير هو بنفسه مندفعا نحوه ، محبا للصلاح و الهدى ، و يدعو غيره و يدفعه إلى ذلك.
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص480 - 485.
    2- المرجع نفسه ، ص 480-485.


    المبحث السادس:اسس التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان
    تعتبر وصايا لقمان لابنه دستورا كاملا في اصول التربية الاسلامية ، فقائلها اب و معلم صالح اتاه الله الحكمة ، بالاضافة الى انها نابعة عن قناعة و صدق ، و مبنية على التجربة و المعرفة و هي تهدف اولا و اخيرا ان يحقق الانسان المسلم العبودية الكاملة لله سبحانه و تعالى وحده في حياته الفردية و الاجتماعية ، و هذه هي غاية التربية الاسلامية(1)
    الاساس الاول: ترسيخ عقيدة التوحيد في نفوس الاطفال منذ نعومة اظفارهم باستخدام كافةا الوسائل و الاساليب مع مراعاة السن و النمو العقلي و الادراكي لهم.
    الاساس الثاني: تذكير الابناء بمدى قدرة الله تعالى عن طريق التامل و التفكر.
    الاساس الثالث: تعويد الابناء على اداء العبادات على وجهها المشروع منذ صغرهم ، فينشؤوا على طاعة الله و عبادته و اللجوء اليه و الثقة به.
    الاساس الرابع:الاداب الاجتماعية
    أ‌- بر الوالدين
    وجوب تعيد الابناء على الالتزام باداب الاسلام بدءا ببر الوالدين و غرس في نفوس الابناء حب الوالدين زو الشكر لهما و طاعتهما و احترامهما في غير معصية خاصة الام.
    ب‌-التواضع و البعد عن التكبر:
    وجوب زرع خلق التواضع في كل شيء و في كل مكطان و مع كل الناس ، و تحذيرهم من الكبر و حب النفس و الغرور الذي يؤدي الى الهلاك و غضب الرب.
    ج- اداب المشي:
    ارشاد الابناء الى كيفية المشي الصحيح باعتدال و اتزان و وقار و كذلك اداب الطريق من غض البصر و رد السلام و كف الاذى و غيرها.
    د- اداب الحديث:
    الالتزام باداب الحديث مع الغير و ان يكون قدر الحاجة ، دون رفع الصوت الا بقدر الضرورة.





    قيم تربوية من وصايا لقمان لابنه:
    - ضرورة جلوس الاب مع ابنه دائما للوعظ و التوجيه و التربية.
    - مشروعية التوصية في امور الدنيا و الاخرة.
    - استخدام اسلوب الحب و الشفقة و اشعار الولد بان النصيحة نابعة من باب الخوف عليه و الحرص على مصلحته (يا بني)، و عدم استخدام الالفاظ الجارحة و الكلمات التي من شانها الانقاص من قيمة الابن ، فيزيد من تقبل الابن لنصح الاب.
    - ضرورة الاتيان بالبدائل عند نهي الاولاد(واقصد في مشيك) بدل (و لا تمش في الارض مرحا)
    - الترتيب حسب الاولويات:الاولى فالاولى: العقيدة اولا ثم بر الوالدين و هكذا.
    - استعمال اسلوب الاقناع بالدليل المنطقي ، العلمي ، المادي (ان الشرك لظلم عظيم) ، و التفكر (حملته امه وهنا على وهن ...)
    - بيان قدرة الله عزوجل عن طريق ايات بينات تدل على ذلك(انها ان تك ...)
    - ضرب الامثلة ( ان انكر الاصوات لصوت الحمير)
    بعض الاستنباطات من وصايا لقمان لابنه:
    · اساس العقيدة: عدم الشرك بالله عزوجل.
    · اساس العبادات: الصلاة.
    · الهدف الذي نسعى اليه: الدعوة ف سبيل الله عزوجل.
    · اساس المعاملات: عدم التكبر.
    · اساس توصيل الرسالة: الكلام اللين.















    الــخــــاتــــمـــــــــــــــة

    الاسس المذكورة خلال هذا البحث تعد وصايا نافعة ، و نصائح غالية يقدمها لقمان لابنه كي يكون انسـانـا صالـحــا يـخــدم دينه ، فحري بنا ان نستفيد منها و ان نجعلها نصب اعيننا في تربية انفسنا و تربية ابنائنا فينشا جيل صالح سليم العقيدة طيب الاخلاق يخدم دينه و بلده فينهض بالامة الاسلامية و يعيد لها مجدها . لذا ينبغي على كل اب او معلم او من له اهتمام بمجال التربية ان يتبع هذه المعالم اذ انه لا سبيل للفلاح الا بالنهل من سنن الاسلام.
    و اخيرا احمد الله تعالى الذي اعانني على انجاز هذا البحث الذي تعبت في انجازه كثيرا و هذا ما وفقني اليه ربي ، فان اصبت فمن الله ، و ان اخطات فمن نفسي و من الشيطان ، و الله من وراء القصد و صلى الله و سلم على رسوله محمد و على اله و صحبه الكرام.

    قـائـمـــة الـمـصــادر و الـمــراجــــع:
    مصحف برواية ورش عن نافع من طريق الازرق.
    الـكـتـــب:
    1- احـمـد مصطـفى المراغـي ، تفسير المراغي ، شركة مكتبة و مطبعة مصطفى البابي الحلبي و اولاده ، الطبعة الاولى ، ج 21 ، مصر ، 1946 .
    2- انور الباز ، التفسير التربوي للقران الكريم ، دار النشر للجامعات ، المجلد الثالث ، مصر ، 2007.
    3- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة.
    4- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج6 ، بيروت ، لبنان ، 1995.
    5- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003.
    6- جمال عبد الرحمن ، اطفال المسلمين كيف رباهم النبي الامين صلى الله عليه و سلم ، دار طيبة الخضراء ، الطبعة السابعة ، مكة المكرمة ، المملكة العربية السعودية ، 2004.
    7- سعيد اسماعيل علي ، اصول التربية الاسلامية ، دار المسيرة للنشر و التوزيع و الطباعة ، الطبعة الاولى ، عمان ، الاردن ، 2007.
    8- شوقي ابو خليل ، اطلس القران ، دار الفكر ، الطبعة الثانية ، دمشق ، سوريا ، 2003.
    9- عباس عوض الله عباس ، محاضرات في التفسير الموضوعي ، دار الفكر ، الطبعة الاولى ، دمشق ، سوريا ، 2007.
    10- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكام القران و المبين لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006.
    11- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001.
    12- محمد بن جميل زينو ، كيف نربي اولادنا و ما هو واجب الاباء و الابناء.
    13- محمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993.
    14- محمد الطاهر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984.
    15- محمد عبد الرحيم ، موسوعة روائع الشعر العربي ، دار الراتب الجامعية ، الطبعة الاولى ،ج8 ، ، بيروت ، لبنان ، 2000.
    16- مصطفى العدوي، فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء ، دار ماجد عسيري ، الطبعة الاولى ، 1998.
    17- مصطفى مسلم ، مباحث في التفسير الموضوعي ، دار القلم ، الطبعة الاولى ، دمشق ، سوريا ، 1989.



    الدوريات:
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.
    2- زيد غزاوي ، منهاج متكامل في تربية الابناء من القران الكريم و السنة النبوية الشريفة ، قسم الهندسة الطبية ، الجامعة الهاشمية ،banner

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة جهاد الجزائرية مشاهدة المشاركة
    اخوتي الأفاضل أريد المشاركة بهذا البحث راجية أن يفيد و لو بالنزر القليل ، و الذي قمت بانجازه في اطار التفسير الموضوعي
    الــمــقـــدمـــــة
    الحمد لله الذي انزل الفرقان و خلق الانسان ،علمه البيان و منحه عقلا يميز به بين الحق و الضلال على هدي القران ، الحمد لله الذي ارسل الينا افضل رسله من صفوة خلقه ليبين لنا خير كتبه ، فاخرجنا من احلك ظلمه الى اوضح سبيل ، و وضح لنا معالم دينه و بسط لنا شرعه فهدى الى صراط مستقيم.
    و صلى الله على نبينا محمد و على اله و صحبه و سلم ، بلغ الرسالة و ادى الامانة و جاهد في الله حق جهاده فكان خير قدوة و منار الهدى.
    تعتبر الأسرة هي النواة الأولى لبناء المجتمع ، إن صلح أفرادها صلح المجتمع و إن فسدوا فسد ، و يعتبر الأولاد أطفال اليوم رجال المستقبل هم الذين ينهضون بالأمة أو العكس لذا وجب الاهتمام بهم و تربيتهم تربية سليمة و إعدادهم إعدادا جيدا يؤهلهم لحمل الأمانة ، فجادت العقول بالافكار ، و سالت الاقلام بالحبر تاليفا و فظهر على الساحة الكثير من المختصين في تربية الأبناء ، وزخرت المكتبات بالكتب و المؤلفات في فنون التربية للأولاد مليئة بالأفكار و النظريات إلا أنها ليست عامة و شاملة لكل زمان و مكان .و للوصول إلى نظريات و أفكار عامة و شاملة و نافعة على مر الأماكن و الأزمان لا يسعنا إلا العودة و اللجوء إلى القران الكريم ، دستور حياتنا الذي إن تمسكنا به لن نضيع و لن نخيب أبدا. و الذي اعطى اهمية كبرى للاخلاق و التربية .
    و لعل وصايا لقمان الحكيم الواردة في سورة لقمان تعد منهجا متكاملا لتربية الأبناء ، كونها صادرة عن رجل صالح حكيم (و لقد أتينا لقمان الحكمة) (لقمان 12)، نابعة من قلب محب مشفق على ولده ناصح له أساسها الصدق و القناعة و التجربة و المعرفة ، من هذا المنطلق جاء إعدادي لهذه الدراسة المتواضعة بعنوان اسس تربية الابناء من خلال سورة لقمان- دراسة موضوعية
    اذ يمكن تحديد المشكلة الرئيسية كالتالي : ما أسس تربية الأبناء من خلال سورة لقمان ؟ و يتفرع عنها الاسئلة الفرعية التالية : من هو لقمان الحكيم ؟ ما الوصايا التي أوصى بها ابنه ؟ ماهي جوانب التربية الإسلامية التي يمكن الخروج بها من خلال هذه الوصايا ؟ و ما هي القيم التربوية المستفادة من خلالها ؟
    و تعود اسباب اختيار هذه الدراسة الى حبي الشديد للأطفال و اهتمامي الشخصي بهذا الموضوع و هو تربية الأولاد بطريقة إسلامية ، إضافة إلى انتشار الكثير من الأخطاء في تربية الأبناء و الاقتصار على الجانب المادي مما أدى إلى انتشار ظاهرة الانحلال الأخلاقي داخل المجتمع و كثرة عقوق الأبناء لآبائهم.
    و اهدف من خلال هذه الدراسة الى الوصول إلى أسس التربية الصحيحة للأبناء و التي تساعد الآباء و أولياء الأمور و المعلمين و كل من له اهتمام بمجال التربية على تربية النشء و إعداد جيل مسلم حقيقي فتعد مرجعا لكل من له اهتمام بتربية النشء تربية إسلامية صحيحة.
    و قد كانت دراستي موضوعية ضمن التفسير الموضوعي للقران الكريم اعتمدت على المنهج التحليلي الاستنباطي ، حيث قمت في البداية بقراءة الآيات الكريمة من كتاب الله عز و جل برواية ورش عن نافع من طريق الازرق ، المتضمنة للوصايا المراد دراستها ، ثم استخدمت كتب التفسير لمعرفة تفسير الآيات ، و قد استعنت باكبر عدد ممكن من تفاسير اهل السنة و الجماعة التي أتيحت لي ثم قمت باستنباط جوانب التربية من خلال الوصايا ، و الوصول إلى تحديد اسس التربية الإسلامية من خلال الوصايا.
    و قد قسمت بحثي الى ثمانية مباحث ، تناولت في المبحث الاول كل ما يتعلق بسورة لقمان و قسمته الى ستة مطالب: اسم السورة ، عدد اياتها ، مكان نزولها ، اسباب النزول ، محورها و اغراضها ، و المبحث الثاني كان بعنوان المناسبات في سورة لقمان يحوي خمسة مطالب هي: مناسبة فاتحة السورة مع ما قبلها ، مناسبة خواتم السورة مع ما بعدها ، مناسبة اسم السورة مع محتواها ، مناسبة ايات لقمان مع ما قبلها ، و مناسبة ايات لقمان مع ما بعدها .اما المبحث الثالث فخصصته للشخصية لقمان الحكيم ، و فيه تسعة مطالب: اسمه و نسبه ، صفاته الخلقية ، صفاته الخلقية ، مكانه ، مهنته ، الاختلاف في كونه نبيا ام حكيما ، عمره ، حكمته ، و بعض حكمه ، بعد هذا ذكرت وصايا لقمان لابنه في المبحث الرابع،ثم الجوانب التربوية لوصاياه لابنه مقسمة على خمسة مطالب و هي: غرس عقيدة التوحيد ، بر الوالدين ، اتباع طريق اهل الصلاح ، مراقبة الله تعالى في كافة الاحوال و الاعمال ، و وجوب اقامة الصلاة و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و الصبر،و الاداب الاجتماعية المتمثلة في النهي عن التكبر على خلق الله ، و النهي عن مشية التكبر و الافتخار و الخيلاء ، و توجيه لقمان ابنه لطريقة المشي ، بعد ذلك ياتي المبحث السادس ذاكرا لنا الاسس التربوية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، و المبحث السابع يحمل قيما تربوية من وصايا لقمان لابنه ، و اخيرا ، المبحث الثامن يتعرض لبعض الاستنباطات من وصايا لقمان لابنه.
    و لم اعثر على دراسات سابقة لها صلة بموضوعي هذا ، على الرغم من علمي بوجود رسالة ماجستير بمكتبة الجامعة الا انني لم اتمكن من العثور عليها ، و حصلت فقط على بحث على احد مواقع الانترنت بعنوان معالم أصول التربية الإسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، من إعداد الدكتـور عـبـد الرحمـن بن محمد عبد المحسن الأنصاري ، أستاذ مساعد بقسم التربية بكلية الدعوة و أصول الدين بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.
    و كي يكون البحث في المستوى حاولت التنويع في المصادر و المراجع و استعنت باكبر عدد اتيح لي من الكتب ، اولها كتب التفاسير فاستعنت على سبيل المثال لا الحصر بتفسير القرطبي ، تفسير الطبري ، تفسير التحرير و التنوير لمحمد الطاهر بن عاشور ، اضافة الى بعض كتب التربية الإسلامية ككتاب فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء لمصطفى العدوي ، و كتاب اصول التربية الاسلامية لسعيد اسماعيل علي ، و كذا بعض مواقع الانترنت كشبكة انا المسلم للحوار الاسلامي.
    و قد واجهت عدة صعوبات في اعداد البحث اولها قلة الوقت كوني عاملة و طالبة في نفس الوقت مما يعيقني عن التفرغ للبحث خاصة مع كثرة الواجبات ، و كذا قلة المراجع التي تتحدث عن اسس و معالم تربية الأبناء من خلال سورة لقمان فمعظم مراجع التربية التي اطلعت عليها تعتمد أساليب الغرب في تربية أبنائهم. و انا ادرك تماما من نفسي قصورها و من الموضوع سعته ، الا انني بذلت مجهودا يعلمه الله في انجاز هذا البحث و لا يكلف الله نفسا الا وسعها فان اصبت فمن الله ، و ان اخطات فمن نفسي و من الشيطان .






    المبحث الاول: بين يدي السورة
    المطلب الاول: اسم السورة:
    سميت هذه السورة بإضافتها إلى لقمان لان فيها ذكر لقمان و حكمته و جملا من حكمه التي أدب بها ابنه ، و ليس لها غير هذا الاسم ، و به عرفت بين القراء و المفسرين ، و هذه السورة هي السورة السابعة و الخمسون في تعداد نزول السور، نزلــت بـعــد سورة الصافات و قبل سورة سبا(1)
    المطلب الثاني:عـدد آياتها:
    عدد آياتها ثلاثا و ثلاثين في عدد أهل المدينة و مكة ، و أربعا و ثلاثين في عد أهل الشام و البصرة و الكوفة(2)
    المطلب الثالث: مكان نزول السورة:
    و هي مكيـة كلها غـيـر آيتين. قال قتادة : (و لو انما في الأرض من شجرة أقلام) إلى آخر الآيتين ، و قال ابن عباس : ثلاث آيات ، أولهن (و لو انما في الأرض من شجرة أقلام) (3)
    المطلب الرابع:أسباب النزول:
    نزلت في النضر بن الحارث ، كان يتجر إلى فارس و يشتري كتب الأعاجم فيحدث قريشا بحديث رستم و اسفنديـار و يقــول : يـخـبـركـم مـحـمـد عن عاد و ثمود و أحدثكم أنا عن رستم و اسفنديار و بهرام ، فصدرت هذه السورة بالتنويه بهدي القران ليعلم الناس انه لا يشتمل إلا على ما فيه هدى و إرشاد للخير و مثل الكمال النفسي ، فلا التفات فيه إلى أخبار الجبابرة و أهل الضلال إلا في مقام التحذير مما هم فيه و من عواقبه ، فكان صدر هذه السورة تمهيدا لقصة لقمان ، و قيل سبب نزول هذه السورة أن قريشا سألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم عن قصة لقمان مع ابنه ، أي سألوه سؤال تعنت و اختبار.(4)
    و قيل نزلت في النصر بن الحرث اشترى قينة و كان لا يسمع باحد يريد الاسلام الا انطلق به الى قينته ، فيقول: اطعميه و اسقيه و غنيه ، هذا خير مما يدعوك اليه محمد من الصلاة و الصيام و ان تقاتل بين يديه ، فنزلت(5)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 137- 138.
    2- المرجع نفسه ، ص138.
    3- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص468.
    4- المرجع السابق ، ص 138، 139 .
    5- جلال الدين السيوطي ، لباب النقول في اسباب النزول ، الطبعة الرابعة ، دار احياء العلوم ، بيروت ، لبنان ص 169.

    المطلب الخامس: محورالسورة: تربية الأولاد ، فهي تمثل بحق أفضل طرق تربية الأولاد و جاءت آياتها فيها رقة و حذر و لطف و هدوء ، فلقمان أوصى ابنه بكل مودة و لطف و رقة ، و يكثر من استخدام كلمة يا بني و أوصاه بوصايا هي قمة الآداب الاجتماعية و الأخلاق الحميدة.
    المطلب السادس:أغراض السورة:
    ü إثبات الحكمة للكتاب اللازم منه حكمة منزله سبحانه في أقواله و أفعاله و قصة لقمان المسمى به السورة دليل واضح على ذلك(1)
    ü التنويه بهدي القران ليعلم الناس انه لا يشتمل إلا على ما فيه هدى و إرشاد للخير و مثل الكمال النفساني ، فلا التفات فيه إلى أخبار الجبابرة و أهل الضلال إلا في مقام التحذير مما هم فيه و من عواقبه.
    ü تسفيه النضر بن حارث و قصصه الباطلة.
    ü وصايا لقمان.
    ü تذكير المشركين بدلائل وحدانية الله تعالى و بنعمه عليهم.
    ü ذكر مزية دين الإسلام.
    ü تسلية الرسول صلى الله عليه و سلم بتمسك المسلمين بالعروة الوثقى و انه لا يحزنه كفر من كفر.
    ü الرد على المعارضين للقران.
    ü التحذير من دعوة الشيطان والتنبيه إلى بطلان ادعاء الكهان علم الغيب.
    ü تبيان ما في قصة لقمان من علم و حكمة و هدى و أنها مسوقة للمؤمنين لا للذين سألوا عنها.
    المبحث الثاني:المناسبات في سورة لقمان.
    المطلب الاول: مناسبة فاتحة السورة و ما قبلها:
    لما ختم الله سبحانه و تعالى سورة الروم بالحث على العلم ، و هو ما تضمنه هذا الكتاب العظيم ، و الأمر بالصبر و التمسك بما فيه من وعد و النهي عن الأطماع لأهل الاستخفاف في المقاربة لهم في شيء من الأوصاف ، و كان ذلك هو الحكمة ، قال في أول سورة لقمان ((الم))مشيرا بها إلى أن الله الملك الأعلى القيوم أرسل جبريل إلى محمد صلى الله عليه و سلم بوحي ناطق من الحكم و الأحكام بما لم ينطق به من قبله إمام و لا يلحقه في ذلك شيء مدى الأيام فهو المبدأ و هو الختام.
    قال تعالى في سورة الروم ((و لقد ضربنا للناس في هذا القران من كل مثل))(الروم 58) فأشار إلى ذلك بقوله (الم ، تلك آيات الكتاب الحكيم) ، و كان في أخر تلك (ولئن جئتهم بآية ) (الروم 58) و هنا (و إذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا) و (تلك ) إشارة إلى البعيد فاحتمل أن يكون ذلك لبعد غايته و علو شانه ، و (آيات الكتاب) القران ، و اللوح المحفوظ ، ووصف الكتاب بالحكيم إما لتضمنه للحكمة ، و يجوز بمعنى حاكم.(2)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص140.
    2- محمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 178



    المطلب الثاني:مناسبة خواتم السورة و ما بعدها:
    لما كان المقصود في سورة لقمان إثبات الحكمة لمنزل هذا الكتاب و ختمها بأنه سبحانه و تعالى مختص بعلم المفاتيح بعد أن انذر بأمر الساعة فثبت بذلك و ما قبله انه ما اثبت شيئا فقدر غيره من أهل الكتاب و لا غيرهم على نفيه ، و لا نفى شيئا فقدر غيره على إثباته و لا إثبات شيء منه ، كانت نتيجة ذلك انه لا يكون شيء من الأشياء دقيقها و جليلها إلا يعلمه سبحانه و تعالى و اجل ذلك إنزال هذا الذكر الحكيم الذي فيه إثبات هذه العلوم مع شهادة العجز عن معارضته له بأنه من عند الله فلذلك قال تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(1)
    المطلب الثالث:مناسبة اسم السورة مع محتواها
    سميت هذه السورة بإضافتها إلى لقمان لاشتمالها على ذكر لقمان و حكمته و الآداب التي أدب بها ابنه ، و لاشتمالها على قصته التي تضمنت فضيلة الحكمة و سر معرفة الله تعالى و صفاته ، و ذم الشرك و الأمر بالأخلاق و الأفعال الحميدة(2)
    المطلب الرابع:مناسبة آيات لقمان مع ما قبلها
    لما ثبتت حكمته سبحانه و انه أبعدهم (الظالمون ) عنها بما قص عليهم من الجهل و غباوة العقل و أتاها من تاب ، و اعتصم بآيات الكتاب ، توقع السامع الأخبار عن بعض من أتاه الحكمة من المتقدمين الذين كانوا من المحسنين فوضعوا الأشياء في مواضعها ، بان امنوا و عملوا الصالحات.فأعطانا مثالا حيا لشخصية حقيقية تتصف بالحكمة عاشت في زمان سابق و هي شخصية لقمان الحكيم ووصفه بالحكمة ثم ذكر جانبا من وصاياه لابنه التي تتصف بالحكمة و لا تصدر إلا من عارف حكيم.
    المطلب الخامس:مناسبة آيات لقمان مع ما بعدها:
    ذكر الله أمر لقمان لابنه بالعبادة و التذلل ، و ا ن إليه المرجع و هو عالم بكل شيء قادر على كل شيء و أن كل النعم منه ، فلا ينبغي لأحد أن يفخر بما أتاه الله ، و لو وكل فيه إلى نفسه لم يقدر على شيء منه محذرا من سلبها عن المتكبر و إعطائها للذليل المحتقر، فقال(الم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات و الأرض...) فتعلموا أن الكل خلقه ، ما لأحد ممن دونه في شيء ، و انه محيط بكل شيء قدرة و علما فهو قادر على تعسيره كما قدر على تسخيره.


    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص141.
    2- المرجع نفسه ، ص140.


    المبحث الثالث: لقمان الحكيم:
    المطلب الاول:اسمه و نسبه:
    لقمان: اسم علم مادته مادة عربية ، مشتق من اللقم ، و الأظهر أن العرب عربوه بلفظ قريب منن الفاظ لغتهم على عادتهم ، كما عربوا شاول باسم طالوت(1)
    - هو لقمان بن باعوراء بن ناحور بن تارح وهو ازر ابو ابراهيم .
    - و قيل هو لقمان بن عنقاء بن سرون ، و قيل ابن اخت ايوب ، وقيل انه ابن خالته.(2)
    المطلب الثاني:صفاته الخلقية:
    أكثر الروايات تؤكد بانه اسود اللون غليظ الشفتين مصفح القدمين أي عريضهما ، مشقق الرجلين ذا مشافر(أي عظيم الشفتين) قصير القامة افطس(3)
    المطلب الثالث:صفاته الخلقية:
    كان لقمان من اخير الناس صالحا حكيما و فطينا رقيق القلب صادق الحديث، صاحب امانة و عفة ، وعقل و اصابة في القول ، كان رجلا سكيتا طويل التفكر ، عميق النظر ، لم ينم نهارا قط ، و لم يره احد يبزق و لا يتنخم ، و لا يبول و لا يتغوط ، و لا يغتسل ، و لا يعبث و لا يضحك ، و كلن لا يعيد منطقا نطقه الا ان يقول حكمة يستعيدها اياه ، و كان قد تزوج وولد له اولاد فماتوا فلم يبك عليهم ، و كان يغشى السلطان و ياتي الحكماء ، لينظر و يتفكر و يعتبر ، فبذلك اوتي ما اوتي(4)
    المطلب الرابع:مكانه : قيل من النوبة ، و قيل من الحبشة (5) ، و قيل من سودان مصر(6)
    ابن عباس: كان لقمان عبدا حبشيا ، و سعيد بن المسيب يقول: كان لقمان الحكيم اسود من سودان مصر(7)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 151.
    2- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص467.
    3- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003، ص624.
    4- المرجع نفسه ، ص630.
    5- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 149.
    6- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001، ص 548.
    7- المرجع نفسه ، ص546.


    المطلب الخامس: مهنته: اختلف في صناعته ، فقيل كان خياطا ، و قيل كان نجارا ، و قيل كان راعيا (1) و قيل انه كان قاضيا على بني اسرائيل(2)
    المطلب السادس:الاختلاف في كونه نبيا ام حكيما:
    اختلف السلف في كونه نبيا ام حكيما ، و انقسموا الى قولين:
    القول الاول: اعطاه الله تعالى الحكمة و منعه النبوة ، و على هذا اتفق جمهور اهل التاويل انه كان وليا و لم يكن نبيا.
    القول الثاني: انه كان نبيا ، و قال بنبوته عكرمة و الشعبي ، و على هذا تكون الحكمة هي النبوة.
    القول الصائب: انه كان رجلا حكيما بحكمة الله تعالى ، و هي الصواب في المعتقدات و الفقه في الدين و العقل ( 3)
    و الحكمة هي العقل و الفهم و الفطنة في غير نبوة(4)و هي العلم المؤيد بالعمل ، و العمل المحكم بالعلم . قال ابن قتيبة: لا يقال لشخص حكيما حتى تجتمع له الحكمة في القول و الفعل ، و لا يسمى المتكلم بالحكمة حكيما حتى يكون عاملا بها (5).
    المطلب السابع:عمره:قيل انه عاش الف سنة و ادركه داود ، و اخذ عنه العلم.
    المطلب الثامن:حكمة لقمان:
    حكمة لقمان ماثورة في اقواله الناطقة عن حقائق الاحوال و المقربة للخفيات باحسن الامثال ، و قد عني بها اهل التربية و اهل الخير ، و ذكر القران منها ما في هذه السورة ، و ذكر منها مالك في الموطا بلاغين في كتاب الجامع ، و ذكر حكمة له في كتاب جامع العتبية ، وذكر منها احمد بن حنبل في مسنده ، كما انه لا يعرف كتاب جمع حكمة لقمان(6)
    يذكر الطاهر بن عاشور انه لما كتب تفسيره التحرير و التنوير انتهت اليه من حكم لقمان الماثورة ثمان و ثلاثون حكمة غير ماذكر في هذه الايات التي نحن بصدد دراستها (7).
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص469.
    2- حمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 181.
    3- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001، ص 546.
    4- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هـجــر لـلـبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مـصــر ، 2003، ص 627.
    5- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة ، ص156.
    6- محـمـد الـطـاهـر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984، ص 150.
    7- المرجع نفسه ، ص 151.

    المطلب التاسع:من حكم لقمان:
    · قيل له: أي الناس شر؟ قال: الذي لا يبالي ان يراه الناس مسيئا.
    · قال له داود يوما : كيف اصبحت؟ قال اصبحت في يد غيري ، فتفكر داود فيه فصعق صعقة.(1)
    · أي بني ان الدنيا بحر عميق ، و قد غرق فيها ناس كثيرون ، فاجعل سفينتك فيها تقوى الله ، و حشوها الايمان ، و شراعها التوكل على الله ، لعلك تنجو و لا اراك ناجيا.
    · من كان له من نفسه واعظ ، كان له من الله حافظ ، و من انصف الناس من نفسه ، زاده الله بذلك عزا، والذل فيطاعة الله ، اقرب من التعزز بالمعصية.
    · يا بني لاتكن حلوا فتبلع ، و لا مرا فتلفظ.
    · يا بني اذا اردت ان تواخي رجلا فاغضبه قبل ذلك ، فان انصفك عند غضبه فاخه، و الا فاحذره.(2)
    · يا بني ... اكلت الحنظل و ذقت الصبر فلم ار شيئا امر من الفقر ، فان افتقرت فلا تحدث به الناس كيلا ينتقصوك ، و لكن اسال الله تعالى من فضله ، فمن ذا الذي سال الله فلم يعطه ، او دعاه فلم يجبه ، او تضرع اليه فلم يكشف ما به(3)
    · مر رجل بلقمان و الناس عنده فقال: الست عبد بني فلان؟ قال بلى، قال الست الذي كنت ترعى عند جبل كذا و كذا؟قال : بلى ، قال فما الذي بلغ بك ما ارى؟ قال: تقوى الله و صدق الحديث ، و اداء الامانة ، و طول السكوت عما لا يعنيني.
    · يا بني عليك بمجالس العلماء ، و استمع كلام الحكماء ، فان الله يحيي القلب الميت بنور الحكمة ، كما يحيي الارض الميتة بوابل المطر.
    · يا بني ، ارج الله رجاء لا تامن فيه مكره ، و خف الله مخافة لا تياس بها من رحمته ، قال : يا ابتاه ، و كيف استطيع ذلك و انما لي قلب واحد ؟ قال : المؤمن كذا له قلبان ، قلب يرجو به ، و قلب يخاف به.
    · يا بني ، اتخذ تقوى الله تجارة ياتك الربح من غير بضاعة.
    · يا بني ، اذا انتهيت الى قوم فارمهم بسهم الاسلام ثم اجلس في ناحيتهم ، فان افاضوا في ذكر الله فاجلس معهم ، و ان افاضوا في غير ذلك فتحول عنهم.
    · ثلاثة لا يعرفون الا في ثلاثة مواطن: الحليم عند الغضب ، و الشجاع عند الحرب ، و اخوك عند حاجتك اليه.(4)
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- حمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993، ص 181.
    2- احـمـد مصطـفى المراغـي ، تفسير المراغي ، شركة مكتبة و مطبعة مصطفى البابي الحلبي و اولاده ، الطبعة الاولى ، ج 21 ، مصر ، 1946، ص79.
    3- محمد عبد الرحيم ، موسوعة روائع الشعر العربي ، دار الراتب الجامعية ، الطبعة الاولى ،ج8 ، ، بيروت ، لبنان ، 2000، ص7.
    4- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003، ص 629-645.



    المبحث الرابع:وصايا لقمان لابنه:
    1- الوصية الاولى: ( يا بني لا تشرك بالله ، ان الشرك لظلم عظيم) ( لقمان 13)
    وعظ لقمان ابنه اولا بعدم الشرك بالله عز و جل ، و توحيده سبحانه و تعالى و افراده بالعبادة وحده لا شريك له في ذلك ، و يحذره من الشرك الذي هو ظلم عظيم.
    2- الوصية الثانية: ( ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا على وهن ، و فصاله في عامين ان اشكر لي و لوالديك الي المصير) ( لقمان 14 )
    وجوب بر الابناء لابائهم.
    3- الوصية الثالثة: ( و اتبع سبيل من اناب الي) ( لقمان 15 )الامر باتباع طريق اهل الصلاح.

    4- الوصية الرابعة: ( يا بني انها ان تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الارض يات بها الله ، ان الله لطيف خبير) ( لقمان 16 )
    وجوب مراقبة الله تعالى في الحركات و السكنات و كافة الاحوال و الاعمال ، لانه لا تخفى عليه خافية لا في الارض و لا في يالسماء.
    5- الوصية الخامسة: (يا بني اقم الصلاة) ( لقمان 17 )
    وجوب اقامة الصلاة و ادائها باركانها وواجباتها بخشوع.
    6- الوصية السادسة: ( وامر بالمعروف و انه عن المنكر ) ( لقمان 17 ).
    وجوب الامر بالمعروف و النهي عن المنكر.
    7- الوصية السابعة: ( و اصبر على ما اصابك ) ( لقمان 17 )
    وجوب الصبر اثناء الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و كذا الصبر في على البلاء و مصائب الدنيا و في كافة الاحوال .
    8- الوصية الثامنة: ( و لا تصعر خدك للناس) ( لقمان 18 )
    النهي عن الاعراض عن الناس اثناء حديثه معهم ، او حديثهم معه تكبرا عليهم و احتقارا لهم ، بل يجب الاقبال عليهم بوجه طليق مع وجوب التواضع لهم و الانة الجانب.
    9- الوصية التاسعة: ( و لا تمش في الارض مرحا ، و اقصد في مشيك) ( لقمان 18-19 )
    النهي عن المشي بتكبر و خيلاء اعجابا بالنفس ، افتخارا على الغير ، ووجوب المشي باعتدال بين البطء و السرعة.
    10- الوصية العاشرة: ( واغضض من صوتك ان انكر الاصوات لصوت الحمير) ( لقمان 19 )
    الحث على خفض الصوت و عدم رفعه فوق الحاجة لئلا يؤذي السامع ، مشبها رفع الصوت فوق الحاجة بصوت الحمير الذي يعد اقبح الاصوات كونه مرتفعا.

    المبحث الخامس:الجوانب التربوية لوصايا لقمان لولده:
    المطلب الاول: غرس عقيدة التوحيد.
    ان اعظم المسائل على الاطلاق هي عقيدة التوحيد و افراد الله سبحانه و تعالى بالعبادة ، فمن اجلها خلق الخلق و انزل الكتب و ارسل الرسل و جعل الجنة و النار(وما خلقت الجن و الانس الا ليعبدون)(الذاريات 56)
    و هي اساس كل شيء ، فبدونها تحبط الاعمال ، و بها تبدا تربية النفس الانسانية لذا فان أول واجب على الوالدين القيام به هو غرس عقيدة التوحيد في نفس الطفل دون كلل و لا ملل ، توحيد الله في ذاته و صفاته و افعاله ، انه هو الواحد الاحد لا شريك له مالك كل شيء.هو الخالق المعطي و المانع ، النافع الضار ، و ان يوجها عواطف ابنهما الى حب الله تعالى.
    فان ادرك هذه الامور تعلق بالله سبحانه و تعالى و لم يتخذ سواه الها ، بل يلجا اليه في كل اموره ، و الى سنة نبيه صلى الله عليه و سلم لانه لا يحكم الا بحكم الله تعالى و هو المخبر عنه، و يبتعد عن كل مظاهر الشرك الذي وصفه الله تعالى بانه ظلم عظيم 0
    فالعقيدة لابد ان تنعكس على الانسان و سلوكه ، فاذا امن ايمانا يقينيا بالله سبحانه و بعلمه و مراقبته الدائمة لعبده ، كان هذا الايمان محددا لسلوك المسلم كفرد ، و سلوك الجماعة كامة مسلمة ، فالعقيدة لابد ان تترجم في حياة الفرد الذي يعلم بان الله يطلع على سره و نجواه ، و ان افعاله مكتوبة و هومحاسب عليها ، و لابد ان تترجم في حياة الجماعة فتبني نظام حياتها وفق هذه العقيدة التي امنت بها ، فلا سعادة لهذه النفس الانسانسة ، و لا استقامة لها الا اذا ارتبطت كافة جوانبها بعقيدة التوحيد . ومن هنا يجب على المربي المسلم ان يربط كل جوانب التربية بهذا الاصل الاعتقادي لما له من اهمية كبرى في حياة الانسان النفسية و توحد نوازعه و تفكيره و اهدافه ، و تجعل كل عواطفه و سلوكه و عاداته قوى متظافرة متعاونة عترمي كلها الى تحقيق هدف واحد هو الخضوع لله وحده.(1)
    المطلب الثاني: بر الوالدين:
    قرن الوصية بعبادة الله وحده البر بالوالدين لعظم حقهما (2)كما قال تعالى في الاية الثالة و العشرين من سورة الاسراء(و قضى ربك الا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا) (الاسراء 23) ، ( واعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا و بالوالدين احسانا) (النساء 36).
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.
    2- محمد بن جميل زينو ، كيف نربي اولادنا و ما هو واجب الاباء و الابناء.



    يجب ان يربى الابناء على بر والديهم و طاعتهما ، و ان يكون اساس العلاقة بين الطرفين التقدير و الاحترام لان فضل الوالدين يتكرر في العديد من المواضع في القران الكريم. قال تعالى (و قضى ربك الا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)(الاسراء...)
    ويجب ان نشير الى انه يجب على الوالدين اعانة ولدهما على برهما ، بان يكونا متحابين متفاهمين و متعاونين على تربيته ، يعلمه ابوه كيف يبرامه ، و تعلمه امه كيف يبر اباه ، و الا يفرقا بين الابناء في المعملة و في العطية ، و الا يفضلا احد الابناء على اخوةته بسبب صغر سنه او مرضه لان هذا من شانه يولد الحقد و الضغائن بين الاخوة مما ينعكس سلبا على العلاقة بين الاباء و الابناء، و الا يثقلا عليه بالاوامر ، بل يجب الحديث معه حال الصفاء فيكون اجدر بتقبل النصح ، لا بعد اللوم و التوبيخ و الضرب لانه يولد العناد لدى الابن.
    اضافة الى ان هذه الطاعة يجب الا تتجاوز المباحات ، فلا يطيع الولد ابويه في الكبائر و المحرمات و المنكرات لانه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، خاصة اذا كانا مشركين يامرانه بالشرك فلا طاعة لهما في ذلك ، لكن لا يسقط حقهما في المعاملة الحسنة و الصحبة الطيبة.
    من كل هذا يتقرر ان من اول الواجبات التي يجب على الطفل المسلم تعلمها الشكر للوالدين و ان يكون هذا بعد الايمالن بالله سبحانه و تعالى وحده و الشكر له ، و لهذا جعل لقمان الشكر للوالدين بعد شكر الله عزوجل و الايمان به اعترافا بحقوقهما و وفاء بمعروفهما(1)
    المطلب الثالث:اتباع طريق أصل الصلاح.
    كل شخص ان كان منيبا الى الله تعالى راجعا اليه متبعا طريقه و هديه فهوأحق بأن يحترم و يحب و يتبع فان نشأ الولد على أن الميزان في اختيار الأصحاب والشيوخ أن يكونوا مطيعين لله منيبين اليه و الا فليس لهم طاعة و لا احترام الا اذا اطاعوا الله و رجعوا اليه - فانه لا يتقبل ما يراه في محيطه الا اذا كالن موافقا لامر الله ، حتى و ان اعجبه و اراد تقليده لا يفعل ذلك الا اذا وزنه بميزان الشرع ، فيصير لديه مناعة من الشر و الباطل الكثير المناشر في المجتمع خاصة في وقتنا هذا.
    المطلب الرابع: مراقبة الله تعالى في كافة الاحوال و الاعمال:
    يعلم لقمان ابنه مدى قدرة الله تعالى حيث قيل ان الحس لا يدرك للخردلة ثقلا اذ لا ترجع ميزانا فان كان للانسان رزق مقدار حبة خردل فانه يأتيه به فا لأصل ألا ينشغل الانسان بالرزق عن أداء الفرائض. كما انها اشارة الى دقة الحساب وعدالة الميزان فمهما تكن هذه الحبة صغيرة لا ترى و لا يستطاع التوصل اليها ، أو في السماوات على شساعتها و نجومها و أفلاكها أو في الأرض
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.

    ضائعة في التراب و بين الحصى الا أن الله يعلمها و يأت بها و هذه اشارة الى أن الله يأتي بالحسنة و السيئة مهما كانت صغيرة مما يولد لديناالخوف منه تعالى و مراقبته في القول و العمل ، في السر و العلن، كذلك الولد مهما حاولنا مراقبته الولد فأننا لا نستطيع مراقبته في كافة أحواله لكن ان زرعنا فيه مراقبة الله تعالى فأننا لا نحتاج الى كثير متابعة و لا كثير تنبيه . فان استوعب الولد أن الله تعالى يعلم كل كبيرة و صغيرة في الجهر و الخفاء لراقب الله عز و جل في كل أقواله و أفعاله فلا يعمل شيئا بدون اخلاص و لا يعمل شيئا لغير الله .
    المطلب الخامس : وجوب اقامة الصلاة و الأمر با لمعروف والنهي عن المنكر و الصبر.
    أولا: الامر باقامة الصلاة:
    تعتبر الصلاة الركن الثاني من اركان الاسلام ، و هي عماد الدين. أمر الله تعالى عباده بالمحافظة عليها حال السفر و الحضر ، حالة الصحة و السقم ، و الامن و الخوف ، و اقامتها تعني اداءها في وقتها باركانها و واجباتها بخشوع ، فان اداها المؤمن حق الاداء فانه يصل الى قمة السمو الاخلاقي فهي تنهى عن الفحشاء و المنكر ، وهي غذاء الروح ، تمد الانسان بطاقة هائلة تعينه على مواجهة المشقات و المكاره في حياته و مقاومتها ، وهي اول ما يحاسب عليه العبد في قبره ، لذا يجب علينا ان نربي اولادنا على حب الصلاة و اقامتها ، و ان نامرهم عليها لسبع ، كما بين النبي صلى الله عليه و سلم فالوالدان يامران ابنهما بالصلاة و يستعملان اسلوب الاقناع ، و التذكير بالجنة و النار و ان يكونا قدوة له في ادائهما الصلاة ، كما يمكنهما التغاضي احيانا حتى لا يثقلا عليه فيمل و تثقل عليه ، كل هذا طيلة ثلاث سنوات كاملة حينها يضرب عليها ان كان مفرطا مقصرا ، لكن ضرب تاديب لا ضرب حقد و غل ، وكما يقال من شب على شيء شاب عليه ، ان نشا الطفل على الصلاة و ادائها فانه يتعلق بها و لا يفرط فيها حين يكبر.
    ثانيا:الامر بالمعروف و النهي عن المنكر:
    الحث على الامر بالمعروف و النهي عن المنكر كونه اساس من اسس صلاح المجتمع الانسانس ، كما ان ممارسته توقظ الضمير فتجعل الامر بالمعروف ياتيه ، و الناهي عن المنكر ينتهي و اذا تعاون الناس على ذلك لانتشرت الفضائل و مكارم الاخلاق ، و اندثرت الرذائل . و مما لا شك فيه ان الله عزوجل جعل امة محمد صلى الله عليه و سلم خير امة اخرجت للناس ، و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر مناط هذه الخيرية (كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تؤمنون بالله) (ال عمران110)
    لذا يجب على كل مسلم القيام بالامر بالمعروف و النهي عن المنكر بقدر طاقته حفاظا على المجتمع من المزالق و الانحرافات ، فان زرعنا في ابنائنا الامر بالمعروف و النهي عن المنتكر ، فانه ينشا على هذا حاملا هم الصلاح و هم الدعوة و هداية الامة ، حريصا على الاتيان بالمعروف و على الانتهاء عن المنكر.



    لكن تجدر الإشارة إلى انه يجب تعلم فقه الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، و طرقه و وسائله ، و هل سيؤدي الامر بالمعروف و النهي عن المنكر الى منكر اعظم من المنكر الكمتواجد ام لا ؟فان كان هناك منكرا اعظم سيحدث فحينئذ يؤجل الامرو النهي الى وقت تتحقق فيه المصلحة مع انعدام الضرر او مع اخف الاضرار و الله لا يحب الفساد(1)
    ثالثا:الصبر على الدعوة و مشاقها:
    حث لقمان ولده على الصبر بعد حثه على الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ، لان القيام به كثيرا ما يواجهه صعوبات و مشاق من اهل الشر ، و لابد له من نيل الاذى و لو كان قليلا، لذا ينبغي التحلي بصفة الصبر ، هذا الخلق الذي يجعل صاحبه مطمئنا دائما ، اذ انه يحكم عقله و يضع الاشياء في مواضعها ، و يتصرف في الامور باتزان عكس الجزع و عدم الصبر الذي يجعل صاحبه يتصرف بتهور و تسرع و عدم اتزان ، فيسيء في تصرفاته و اقواله حتى و ان كان صاحب حق فيتحول من ضحية الى مفسد. كما انه ينبغي الصبر في كافة الامور ليس فقط في مجال الدعوة بل في كل الاحوال كالصبر عند المرض او الصبر عند وفاة قريب او الصبر عند الشدائد لان الصبر يعد من الاخلاق القويمة يبقي للمؤمن نوره و وقاره ، اضافة الاجر العظيم من الله عزوجل (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب)(الزمر 10)
    لذا ينبغي على الوالدين و ولاة الامور و المربين تربية الابناء على الصبر منذ الصغر، و تعويدهم عليه فلا يجزعوا عند البلاء و المشاكل ، بل يفوضوا امورهم لله و يقدمون الاسباب مخلصين النية لله و يكونوا صابرين على اذى الناس ، لا يغضبون لانفسم فيسلموا من الحقد و الغل و مشاعر الكره و الانتقام التي تضرهم و لا تنفعهم.
    نلحظ مما سبق ان لقمان الحكيم رتب الامور بحسب اهميتها بالنسبة للداعية ، حيث بداها بتربية النفس ، ثم دعوة الاخرين ، ثم الصبر على الاذى و ما يواجهه من صعوبات . و هذا ما يجب ان نربي عليه انفسنا و اولادنا و من هم تحت مسؤوليتنا ، فنرتقي بانفسنا و ابنائنا و نتعلق بالله عابدين له و مخلصين ، ندعو غيرنا و نكون لهم قدوة حسنة ، صابرين عليهم و على اذاهم و على سائر البلاء فنكون كاملين في انفسنا مكملين لغيرنا ناهضين بمجتمعنا.
    المطلب السادس: الاداب الاجتماعية:
    اولا: النهي عن التكبر على خلق الله : فينبغي على الانسان عموما و على الداعية خصوصا ان يقبل على غيره بوجه طليق غير عابس ،و الا يدير وجهه عنهم تكبرا و احتقارا لهم ، واشار القران الكيم الى هذا بالصعر (ولا تصعر خدك) و هو الميل ، و اصله داء ياخذ الابل في اعناقها او رؤوسها حتى تفلت اعناقها من رؤوسها ، فشبه به الرجل المتكبر
    -------------------------------------------------------------------------------------
    1- مصطفى العدوي، فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء ، دار ماجد عسيري ، الطبعة الاولى ، 1998، ص204.
    لذا ينبغي انه نزرع في ابنائنا التواضع من الصغر ، حتى يشبوا عليه ، و ان نبعدهم عن الاعجاب بالنفس لانها راس المهالك ، فالانسان اذا اعجب بنفسه فانه لا يسعى الى تحسينها و تقويمها و تربيتها ، بل يغتر ، و يحسب انه خير من غيره ، فلا يتقبل نصحا و لا ارشادابل يتكبر على خلق الله و يراهم دونه ، و ان راى من هو افضل منه و احسن ، تتولد لديه مشاعر الكره و الحقد و الحسد ، و يوجه كل اهتمامه و جهده الى الانتقاص من قيمته و اذيته ، لذا ينبغي التفطن الى هذا الداء الخطير.
    ثانيا : النهي عن مشية التكبر و الافتخار و الخيلاء:
    قال القرطبي في شرح الاية: و هو النشاط و المشي فرحا في غير شغل و في غير حاجة و اهل هذا الخلق ملازمون للفخر و الخيلاء ، فالمرح مختال في مشيبته ، لذا ختم الله سبحانه و تعالى الاية بقوله (ان الله لا يحب كل مختال فخور) أي لا يحب كل مختال على الناس مستكبر عليهم(1)
    ثالثا: توجيه لقمان ابنه لطريقة المشي:
    يوجه لقمان الحكيم ابنه الى طريقة المشي بعد ان نهاه عن مشية التكبر و الخيلاء ، فيامره بالمشية المعتدلة القاصدة و عدم اضاعة الطاقة في التبختر ، بل السير نحو الهدف بخطى ثابتة دون اسراع و دون خمول فخير الامور اوسطها، فلا يفقد المؤمن وقاره و لا بهاءه، و قد مدح الله من كانت هذه صفته (و عباد الرحمن الذين يمشون على الارض هونا)(الفرقان63). و هذا التوسط و التوازن ينبغي ان يكون في كافة الامور ، لا في المشي فقط (و كذلك جعلناكم امة وسطا)(البقرة اية 143).
    رابعا: الحث على الكلام بصوت هاديء لا يزيد عن الحاجة و دون تكلف : و غض الصوت فيه ادب و ثقة بالنفس و اطمئنان الى صدق الحديث و قوته ، و ما يزعق او يغلظ في الخطاب الا سيء الادب أو شاك في قيمة قوله ، او قيمة شخصه ، يحاول اخفاء هذا الشك بالحدة و الغلظة و الزعاق(2) فيصير مشابها للحمار الذي يملك صوتا عاليا الا انه اقبح الاصوات و انكرها(ان انكر الاصوات لصوت الحمير)(لقمان 19)
    فلا تكون السيادة و لا الهيبة لصاحب الصوت العالي فان كانت له الهيبة لكانت للحمار صاحب الصوت العالي ، فجعلهم القران سواء ، دلالة على قبح و رذالة و بشاعة هذا الفعل.
    كل هذه الأمور السابقة لا يكفي ذكرها لأبنائنا مرة واحدة فقط ، إنما يجب تكرارها دائما حسب الظروف و الأحوال و استغلال الفرص المناسبة لتعميقها و تأكيدها لدى الطفل و ترسيخها في فكره و ذهنه فلا يحتاج إلى من يعلمه و يدفعه إلى الخير بل يصير هو بنفسه مندفعا نحوه ، محبا للصلاح و الهدى ، و يدعو غيره و يدفعه إلى ذلك.
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    1- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكـام القـران و المـبـيـن لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006، ص480 - 485.
    2- المرجع نفسه ، ص 480-485.


    المبحث السادس:اسس التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان
    تعتبر وصايا لقمان لابنه دستورا كاملا في اصول التربية الاسلامية ، فقائلها اب و معلم صالح اتاه الله الحكمة ، بالاضافة الى انها نابعة عن قناعة و صدق ، و مبنية على التجربة و المعرفة و هي تهدف اولا و اخيرا ان يحقق الانسان المسلم العبودية الكاملة لله سبحانه و تعالى وحده في حياته الفردية و الاجتماعية ، و هذه هي غاية التربية الاسلامية(1)
    الاساس الاول: ترسيخ عقيدة التوحيد في نفوس الاطفال منذ نعومة اظفارهم باستخدام كافةا الوسائل و الاساليب مع مراعاة السن و النمو العقلي و الادراكي لهم.
    الاساس الثاني: تذكير الابناء بمدى قدرة الله تعالى عن طريق التامل و التفكر.
    الاساس الثالث: تعويد الابناء على اداء العبادات على وجهها المشروع منذ صغرهم ، فينشؤوا على طاعة الله و عبادته و اللجوء اليه و الثقة به.
    الاساس الرابع:الاداب الاجتماعية
    أ- بر الوالدين
    وجوب تعيد الابناء على الالتزام باداب الاسلام بدءا ببر الوالدين و غرس في نفوس الابناء حب الوالدين زو الشكر لهما و طاعتهما و احترامهما في غير معصية خاصة الام.
    ب-التواضع و البعد عن التكبر:
    وجوب زرع خلق التواضع في كل شيء و في كل مكطان و مع كل الناس ، و تحذيرهم من الكبر و حب النفس و الغرور الذي يؤدي الى الهلاك و غضب الرب.
    ج- اداب المشي:
    ارشاد الابناء الى كيفية المشي الصحيح باعتدال و اتزان و وقار و كذلك اداب الطريق من غض البصر و رد السلام و كف الاذى و غيرها.
    د- اداب الحديث:
    الالتزام باداب الحديث مع الغير و ان يكون قدر الحاجة ، دون رفع الصوت الا بقدر الضرورة.





    قيم تربوية من وصايا لقمان لابنه:
    - ضرورة جلوس الاب مع ابنه دائما للوعظ و التوجيه و التربية.
    - مشروعية التوصية في امور الدنيا و الاخرة.
    - استخدام اسلوب الحب و الشفقة و اشعار الولد بان النصيحة نابعة من باب الخوف عليه و الحرص على مصلحته (يا بني)، و عدم استخدام الالفاظ الجارحة و الكلمات التي من شانها الانقاص من قيمة الابن ، فيزيد من تقبل الابن لنصح الاب.
    - ضرورة الاتيان بالبدائل عند نهي الاولاد(واقصد في مشيك) بدل (و لا تمش في الارض مرحا)
    - الترتيب حسب الاولويات:الاولى فالاولى: العقيدة اولا ثم بر الوالدين و هكذا.
    - استعمال اسلوب الاقناع بالدليل المنطقي ، العلمي ، المادي (ان الشرك لظلم عظيم) ، و التفكر (حملته امه وهنا على وهن ...)
    - بيان قدرة الله عزوجل عن طريق ايات بينات تدل على ذلك(انها ان تك ...)
    - ضرب الامثلة ( ان انكر الاصوات لصوت الحمير)
    بعض الاستنباطات من وصايا لقمان لابنه:
    · اساس العقيدة: عدم الشرك بالله عزوجل.
    · اساس العبادات: الصلاة.
    · الهدف الذي نسعى اليه: الدعوة ف سبيل الله عزوجل.
    · اساس المعاملات: عدم التكبر.
    · اساس توصيل الرسالة: الكلام اللين.















    الــخــــاتــــمـــــــــــــــة

    الاسس المذكورة خلال هذا البحث تعد وصايا نافعة ، و نصائح غالية يقدمها لقمان لابنه كي يكون انسـانـا صالـحــا يـخــدم دينه ، فحري بنا ان نستفيد منها و ان نجعلها نصب اعيننا في تربية انفسنا و تربية ابنائنا فينشا جيل صالح سليم العقيدة طيب الاخلاق يخدم دينه و بلده فينهض بالامة الاسلامية و يعيد لها مجدها . لذا ينبغي على كل اب او معلم او من له اهتمام بمجال التربية ان يتبع هذه المعالم اذ انه لا سبيل للفلاح الا بالنهل من سنن الاسلام.
    و اخيرا احمد الله تعالى الذي اعانني على انجاز هذا البحث الذي تعبت في انجازه كثيرا و هذا ما وفقني اليه ربي ، فان اصبت فمن الله ، و ان اخطات فمن نفسي و من الشيطان ، و الله من وراء القصد و صلى الله و سلم على رسوله محمد و على اله و صحبه الكرام.

    قـائـمـــة الـمـصــادر و الـمــراجــــع:
    مصحف برواية ورش عن نافع من طريق الازرق.
    الـكـتـــب:
    1- احـمـد مصطـفى المراغـي ، تفسير المراغي ، شركة مكتبة و مطبعة مصطفى البابي الحلبي و اولاده ، الطبعة الاولى ، ج 21 ، مصر ، 1946 .
    2- انور الباز ، التفسير التربوي للقران الكريم ، دار النشر للجامعات ، المجلد الثالث ، مصر ، 2007.
    3- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتاب الاسلامي ، ج15 ، القاهرة ، مصر ، دون سنة.
    4- برهان الدين ابو الحسن ابراهيم بن عمر البقاعي ،نظم الدرر في تناسب الايات و السور ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج6 ، بيروت ، لبنان ، 1995.
    5- جلال الدين السيوطي ، الدر المنثور في التفسير بالماثور ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ،ج 11 ، القاهرة ، مصر ، 2003.
    6- جمال عبد الرحمن ، اطفال المسلمين كيف رباهم النبي الامين صلى الله عليه و سلم ، دار طيبة الخضراء ، الطبعة السابعة ، مكة المكرمة ، المملكة العربية السعودية ، 2004.
    7- سعيد اسماعيل علي ، اصول التربية الاسلامية ، دار المسيرة للنشر و التوزيع و الطباعة ، الطبعة الاولى ، عمان ، الاردن ، 2007.
    8- شوقي ابو خليل ، اطلس القران ، دار الفكر ، الطبعة الثانية ، دمشق ، سوريا ، 2003.
    9- عباس عوض الله عباس ، محاضرات في التفسير الموضوعي ، دار الفكر ، الطبعة الاولى ، دمشق ، سوريا ، 2007.
    10- ابو عبد الله محمد بن احمد بن ابي بكر القرطبي ، الجامع لاحكام القران و المبين لما تضمنه من السنة و أي الفرقان ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي ، مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع ، الطبعة الاولى ، ج16 ، بيروت ، لبنان ، 2006.
    11- ابو جعفر محمد بن جرير الطبري ، جامع البيان عن تاويل أي القران ، تحقيق عبد الله بن عبد المحسن التركي، مركز هجر للبحوث و الدراسات العربية و الاسلامية ، الطبعة الاولى ، ج 18 ، القاهرة ، مصر ،2001.
    12- محمد بن جميل زينو ، كيف نربي اولادنا و ما هو واجب الاباء و الابناء.
    13- محمد بن يوسف الشهير بابي حيان الاندلسي ، تفسير البحر المحيط ، تحقيق عادل احمد عبد الموجود و اخرون ، تقريظ عبد الحي الفرماوي ، ، دار الكتب العلمية ، الطبعة الاولى ، ج7، بيروت ، لبنان ، 1993.
    14- محمد الطاهر بن عاشور، تفسير التحرير و التنوير، الدار التونسية للنشر ، ج21، تونس ، 1984.
    15- محمد عبد الرحيم ، موسوعة روائع الشعر العربي ، دار الراتب الجامعية ، الطبعة الاولى ،ج8 ، ، بيروت ، لبنان ، 2000.
    16- مصطفى العدوي، فقه تربية الابناء و طائفة من نصائح الاطباء ، دار ماجد عسيري ، الطبعة الاولى ، 1998.
    17- مصطفى مسلم ، مباحث في التفسير الموضوعي ، دار القلم ، الطبعة الاولى ، دمشق ، سوريا ، 1989.



    الدوريات:
    1- عبد الرحمن بن محمد عبد المحسن الانصاري ، معالم اصول التربية الاسلامية من خلال وصايا لقمان لابنه ، بحث اكاديمي ، قسم التربية بكلية الدعوة و اصول الدين ، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، نقلا عن موقع: شبكة انا المسلم للحـــوار الاسلامــــي ، www.muslm.net ،تاريخ الدخول الى الموقع: يوم 8 نوفمبر 2011 ، 11.30 صباحا.
    2- زيد غزاوي ، منهاج متكامل في تربية الابناء من القران الكريم و السنة النبوية الشريفة ، قسم الهندسة الطبية ، الجامعة الهاشمية ،banner

    تعليق


    • #3
      ممتاز و راقي جدا ليت الأسر المسلمة تعمل به، جازاك الله كل الخير أختي على هذا الإنجاز الرائع

      تعليق

      19,961
      الاعــضـــاء
      231,882
      الـمــواضـيــع
      42,540
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X