• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مع مصحف المدينة النبوية للنشر الحاسوبي : أَهي هفوة ؟

      مع مصحف المدينة النبوية للنشر الحاسوبي : أهي هفوة ؟
      إذا بحثنا عن تكرار اللفظ ( أَوْ ) في مصحف المدينة النبوية للنشر الحاسوبي ، فالعدد الذي سيظهر لنا هو 281 .
      من بين هذه المرات ، الآية رقم 50 في سورة غافر : ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭘ ﭙ ﭛ ﭜ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ غافر: ٥٠ .
      كما ترون ، فليس في الآية ( أَوْ ) ، وإنما ( أَوَلم ) ، بفتح الواو .
      وبذلك يكون العدد 280 .
      - فإذا بحثنا عن تكرار اللفظ ( أَوَلَم ) ، يظهر لنا العدد 34 ، وكلها بنفس الصورة ( أَوَلَمْ ) ، وليس من بينها ما جاء في الآية رقم 50 سورة غافر . فإذا أُضيفت صار العدد 35 وليس 34 .
      أَهي هفوة ؟
      [email protected]

    • #2
      وهذه أخرى :
      إذا بحثنا عن تكرار اللفظ ( لَوْ ) يعطينا المعجم العدد 80 . ويتبين لنا أن من بين هذا العدد ما جاء في الآية رقم 16 سورة الجن :
      ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ
      فهل () هي ( لَوْ ) . ؟
      من المؤكد لا ، فلماذا عُدّت ( لَوْ ) ؟ أهي هفوة ؟ من الواضح أن العدد الصحيح هو 79 .

      فإذا كتبنا ( أَلَو ) أو ( وأَلَّو ) في خانة البحث ، فالمعجم يعطيك : لا نتائج !
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        أشكرك على هذا التدقيق أخي عبدالله ، والكمال عزيز ، والنصيحة بالحسنى مقبولة إن شاء الله .
        ولا يشترط لكل جهد بشري يخدم القرآن الكريم أن يكون في كمال القرآن فهذا شبه مستحيل ، ولكن التسديد والمقاربة .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
          أشكرك على هذا التدقيق أخي عبدالله ، والكمال عزيز ، والنصيحة بالحسنى مقبولة إن شاء الله .
          ولا يشترط لكل جهد بشري يخدم القرآن الكريم أن يكون في كمال القرآن فهذا شبه مستحيل ، ولكن التسديد والمقاربة .
          أشكرك أخي الكريم ، وشيخنا الفاضل دكتور عبدالرحمن على المتابعة ، كما وأشكر أخانا الحبيب الأستاذ محمد العبادي ، وما هي إلا ملاحظات لعلها تكون ذات فائدة يوما ما . ويظل المعجم الملحق بمصحف المدينة عملا مميزا وكبيرا رغم كل شيء .
          وهذه أخرى :
          إذا بحثنا عن اللفظ ( هاأنتم ) فالمعجم يعطينا العدد (1) وهو الوارد في الآية رقم 38 سورة محمد في قوله تعالى :
          ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨمحمد: ٣٨
          إلا أن هذا اللفظ ورد ثلاث مرات غير هذه المرة ، في :
          ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩآل عمران: ٦٦
          ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ آل عمران: ١١٩
          ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ النساء: ١٠٩
          وبالصدفة اكتشفت ، إذا كتبنا ( ها ) ثم فراغ –space – ثم ( أنتم ) يعطينا المعجم الآيات الثلاث السابقة .
          ممّا يوحي بأن ( ) في السور الثلاث تعد كلمتين ، بينما في سورة محمد ، تعد واحدة . فهل الأمر كذلك ؟ أم أنها هفوة ؟
          أنا لا أرى فرقا في رسم هذه الكلمات .
          [email protected]

          تعليق

          20,026
          الاعــضـــاء
          238,014
          الـمــواضـيــع
          42,794
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X