إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير جديد للعلامة البلاغي عبدالقاهر الجرجاني (471هـ)(درج الدرر في تفسير الآي والسور)

    اطلعت في العدد الأخير من مجلة الحكمة - رقم 30 بتاريخ محرم 1426هـ على خبر سرني كثيراً ، كنت سمعته من بعض الإخوة قديماً ، ولم يتبين لي مصدره . ونص الخبر في آخر صفحات المجلة :

    [align=center]من مشاريعنا العلمية :[/align][align=justify]شرع رئيس تحرير مجلة الحكمة الشيخ وليد بن أحمد الحسين منذ بضعة أشهر في تحقيق كتاب (درج الدرر في تفسير الآي والسور - لإمام البلاغيين وشيخ العربية عبدالقاهر بن عبدالرحمن الجرجاني المتوفى سنة 471هـ ) ويحقق الكتاب على أربع نسخ مخطوطة ، والكتاب كامل من سورة الفاتحة إلى سورة الناس ، ويغلب على الكتاب الطابع البلاغي والنحوي والتفسير الموضوعي ، كما يتميز بطابع الاختصار.
    ولعل الكتاب بعد التحقيق يصل إلى خمسة مجلدات . ولم يسبق - حسب علمنا واستقصائنا - أن طبع الكتاب ، وله مكانة وأهمية في جانب تخصصه ، ولذا حرصنا أن يخرج إلى حيز الوجود)أهـ .

    ولا شك أن الإمام عبدالقاهر الجرجاني إمام البلاغيين ، وسيكون لكلامه في بلاغة الآيات قيمة علمية كبيرة تفوق كلام الزمخشري إن طبع الكتاب إن شاء الله. بل إني رأيت من درس منهج الزمخشري البلاغي في تفسيره يرد تميزه في هذا الجانب إلى تبنيه منهج الجرجاني في دراسته البلاغية ، وخاصة ما سماه نظرية النظم ، مع إني لم أجد في تفسير الزمخشري أي إشارة للجرجاني ولا لكتبه .
    وأرجو ممن لديه مزيد تفصيل حول خبر طباعة هذا التفسير للجرجاني أن يفيدنا مشكوراً .[/align]
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

  • #2
    أخي عبد الرحمن أرجو ان تراجع قوله تعالى ( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) ، فقد قال الزمخشري : ( ... وقد ملَّح الإمام عبد القاهر في قوله لبعض من يأخذ عنه :
    ما شئت من زهزهة والفتى * * * * بمصقلاباذ لسقي الزروع
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    attyyar@gmail.com

    تعليق


    • #3
      راجعته جزاك الله خيراً فوجدته ، وقد كنت بحثت قبل عن أي ذكر للجرجاني عند الزمخشري فلم أظفر به. لا حرمنا فوائدكم.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
      amshehri@gmail.com

      تعليق


      • #4
        [align=justify][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

        السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

        بارك الله فيك أخي عبد الرحمن على هذا الخبر الذي أثلج الصدور في زمن نحن فيه في أمس الحاجة إلى العودة إلى بيان القرآن الكريم ..

        ونرجو ان تطلعونا حين إصداره بإذن الله[/align]

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم

          أهمية هذا الكتاب تكمن في تركيزه على بلاغة وإعجاز القرآن الكريم-في زمن ضعف فيه تذوق البلاغة--ولا بد أن بعضا من النفحات التي كانت في دلائل الإعجاز موجودة في تفسيره

          وأود أن أنقل لكم هذه النفحة


          قال في الدلائل ((قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيراً لكم ‏"‏‏.

          وذلك أنهم قد ذهبوا في رفع ثلاثة إلى أنها خبر مبتدأ محذوف وقالوا‏:‏ إن التقدير ولا تقولوا آلهتنا ثلاثة وليس ذلك بمستقيم‏.‏

          وذلك أنا إذا قلنا‏:‏ ولا تقولوا آلهتنا ثلاثة ذلك والعياذ بالله شبه الإثبات أن هاهنا آلهة من حيث إنك إذا نفيت فإنما تنفي المستفاد من الخبر عن المبتدأ ولا تنفي معنى المبتدأ‏.‏

          فإذا قلت‏:‏ ما زيد منطلقاً نفيت الانطلاق الذي هو معنى الخبر عن زيد ولم تنف معنى زيد ولم توجب عدمه‏.‏

          كان ذلك كذلك فإذا قلنا‏:‏ ولا تقولوا آلهتنا ثلاثة كنا قد نفينا أن تكون عدة الآلهة ولم ننف أن تكون آلهة جل الله تعالى عن الشريك والنظير كما أنك إذا قلت‏:‏ أمراؤنا ثلاثة كنت قد نفيت أن تكون عدة الأمراء ثلاثة ولم تنف أن يكون لكم أمراء ما لا شبهة فيه‏.‏

          وإذا أدى هذا التقدير إلى هذا الفساد وجب أن يعدل عنه إلى غيره‏.‏

          والوجه والله أعلم أن تكون ثلاثة صفة مبتدأ لا خبر مبتدأ ويكون التقدير‏:‏ ولا تقولوا لنا ثلاثة أو في الوجود آلهة ثلاثة ثم حذف الخبر الذي هو لنا أو في الوجود كما حذف من ‏"‏ لا إله إلا الله ‏"‏ و ‏"‏ ما من إله إلا الله ‏"‏ فبقي‏:‏ ولا تقولوا‏:‏ آلهة ثلاثة ثم حذف الموصوف الذي هو آلهة فبقي ولا تقولوا ثلاثة‏.‏

          تعليق


          • #6
            [align=justify][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

            بارك الله فيك أخي الكريم جمال على هذه الإثارة المباركة .. وزادك علماً وعملاً نافعين بإذنه ..

            وقد جاء في باب "كلام في النكرة إذا قدمت على فعل" من كتاب الدلائل :

            وإن أردت أن تزداد تبييناً لهذا الأصل - يعني وجوب أن تسقط المفعول لتتوفر العناية على إثبات الفعل لفاعله ولا يدخلها شوب - فانظر إلى قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم أمرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير‏ . فسقى لهما ثم تولى إلى الظل " ففيها حذف مفعول في أربعة مواضع إذ المعنى ‏:‏ وجد عليه أمة من الناس يسقون أغنامهم أو مواشيهم وامرأتين تذودان غنمهما وقالتا‏:‏ لا نسقي غنمنا فسقى لهما غنمهما .

            ثم إنه لا يخفى على ذي بصر أنه ليس في ذلك كله إلا أن يترك ذكره ويؤتى بالفعل مطلقاً . وما ذاك إلا أن الغرض في أن يعلم أنه كان من الناس في تلك الحال سقي ومن المرأتين ذود وأنهما قالتا : لا يكون منا سقي حتى يصدر الرعاء وأنه كان من موسى من بعد ذلك سقي . فأما ما كان المسقي غنماً أم إبلاً أم غير ذلك فخارج عن الغرض وموهم خلافه . وذاك أنه لو قيل‏ . وجد من دونهم امرأتين تذودان غنمهما جاز أن يكون لم ينكر الذود من حيث هو ذود بل من حيث هو ذود غنم حتى لو كان مكان الغنم إبل لم ينكر الذود كما أنك إذا قلت : ما لك تمنع أخاك كنت منكراً المنع لا من حيث هو منع بل من حيث هو منع أخ فاعرفه تعلم أنك لم تجد لحذف المفعول في هذا النحو من الروعة والحسن ما وجدت إلا لأن في حذفه وترك ذكره فائدة جليلة وأن الغرض لا يصح إلا على تركه .

            ومما هو كأنه نوع آخر غير ما مضى قول البحتري من الطويل : إذا بعدت أبلت وإن قربت شفت فهجرانها يبلي ولقيانها يشفي قد علم أن المعنى‏:‏ إذا بعدت عني أبلتني وإن قربت مني شفتني إلا أنك تجد الشعر يأبى ذكر ذلك ويوجب اطراحه . وذاك لأنه أراد أن يجعل البلى كأنه واجب في بعادها أن يوجبه ويجلبه وكأنه كالطبيعة فيه .

            وكذلك حال الشفاء مع القرب حتى كأنه قال‏:‏ أتدري ما بعادها هو الداء المضني وما قربها هو الشفاء والبرء من كل داء .

            ولا سبيل لك إلى هذه اللطيفة وهذه النكتة إلا بحذف المفعول البتة فاعرفه .

            وليس لنتائج هذا الحذف أعني حذف المفعول نهاية فإنه طريق إلى ضروب من الصنعة وإلى لطائف لا تحصى .
            [/align]

            تعليق


            • #7
              تفسير الجرجاني

              السلام عليكم ورحمة الله
              اشكركم على اثارة موضوع كتاب الجرجاني في التفسير والذي اعلمه بان الكتاب يحقق في رسالة دكتوراة في التفسير في جامعة بغداد حيث يقوم على تحقيقة التلميذ النجيب محمود محمد شكور مرير واقبلوا خالص تحياتي
              الدكتور جمال محمود أبو حسان
              أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
              جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا

                تعليق


                • #9
                  يا ترى هل يعلم الأخ الكريم وليد الحسين عن رسالة الدكتوراه في تحقيق الكتاب في جامعة بغداد التي ذكرها الدكتور جمال حسان وفقه الله. وهل رسالة الدكتوراه تستوعب التفسير كاملاً ؟
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                  amshehri@gmail.com

                  تعليق


                  • #10
                    الذي اعلمه ان هذا الكتاب يحقق في رسالة لكن هل هي بالاشتراك ام ان الطالب وحده يقوم بهذا الفعل يمكن مساءلة الدكتور محمد شكور مرير استاذ الحديث المساعد بجامعة العلوم التطبيقية بالاردن فهو والد الطالب المعني واقبلوا خالص التحيات
                    الدكتور جمال محمود أبو حسان
                    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                    تعليق


                    • #11
                      وجدت معلومات عن لجنة المناقشة التي ناقشت الباحث الأستاذ وليد الحسين وهي كالآتي :
                      عنوان البحث: "درج الدرر في تفسير الآي والسور (دراسة وتحقيق سورتي الفاتحة والبقرة) تأليف عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجاني المتوفى سنة 471هـ "
                      اسم الطالب: وليد بن أحمد بن صالح الحسين
                      الدرجة: الماجستير في اللغة العربية وآدابها بدرجة "ممتاز" على المناقشة.
                      المناقشون:
                      الدكتورة هدى حداد رئيساً
                      الأستاذ الدكتور عبد المنعم بشناتي مشرفاً
                      الدكتور يوسف مرعشلي مناقشاً
                      الدكتور غسان عبد الرحمن مناقشاً
                      تاريخ المناقشة: 23/6/2005م.
                      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                      amshehri@gmail.com

                      تعليق


                      • #12
                        أين نوقشت الرسالة ، وفي أي جامعة ؟؟؟؟؟؟؟


                        مهم

                        تعليق


                        • #13
                          احب أن أضيف أن التفسير ليس لعبدالقاهر الجرجاني وانما هو لعلي الجرجاني وحقق احد الاخوة الاردنيين جزءا منه في احدى جامعات المانيا أو لندن الى سورة النساء ومن الفاتحة الى اخر البقرة حققته احدى الاخوات في الاردن ولدي نسخة من هذه الرسالة وقام الاستاذ وليد بتحقيق الفاتحة والبقرة في لبنان فيما اظن وتقوم عدد من الطالبات في كليات البنات بتحقيق باقيه ولتأخر الوقت الان سأوضح أكثر لاحقا ان شاءالله
                          أ. د. فهد بن عبدالرحمن بن سليمان الرومي
                          أستاذ الدراسات القرآنية بكلية المعلمين بجامعة الملك سعود

                          تعليق


                          • #14
                            أين نوقشت الرسالة : أتوقع أنها نوقشت في جامعة الجنان بلبنان والله أعلم . ولعل أحد الإخوة يؤكد هذا أو ينفيه .

                            فضيلة الشيخ الدكتور فهد الرومي حفظه الله : في انتظار تفاصيلكم حول نسبة الكتاب لغير عبدالقاهر الجرجاني وفقكم الله وجزاكم خيراً.
                            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                            amshehri@gmail.com

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم ورحمة الله
                              ان من نعم الله على هذا الملتقى مشاركة الاستاذ الدكتور فهد الرومي فيه
                              ولكن نحن الفقراء نحتاج الى كثير من المسائل فما ذكره الفاضل اكرمه الله من ان الكتاب لعلي الجرجاني يحتاج الى بيان فانا التقيت الطالب الذي يحقق الكتاب في العراق وسالته فزعم انه حقق نسبة الكتاب الى الجرجاني عبد القاهر والمامول من الاستاذ الرومي ان يتكرم بافادتنا بما عنده وفقه الله تعالى
                              الدكتور جمال محمود أبو حسان
                              أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                              جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,470
                              الـمــواضـيــع
                              42,361
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X