إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يثاب غير القاصد على فعله ؟ و هل يؤجر النائم أثناء نومه ؟ الجواب في هذه الآية :

    إذا كان المسلم مشتغلا بأي عمل ثم و دون قصد مد يده إلى جيبه و تصدق على مسكين مر أمامه . فهل يثاب على فعله ؟
    و إذا كان المسلم نائما و رأى في منامه أنه يصلي أو يقرأ القرآن , فهل يحصل له ثواب على ذلك ؟

    الجواب : نعم في الحالتين .

    يقول الله سبحانه و تعالى في الأية 120 من سورة التوبة :

    مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنْفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ يَطَأُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

    الأية لا تحتاج إلى تفسير فهي واضحة المعاني و لكن وجدت أن الرازي و ابن عاشور - رحمهما الله و رحمنا – استنبطا أمورا قد تبدو غريبة .

    فالرازي يقول : "ونقول دلت هذه الآية على أن من قصد طاعة الله كان قيامه وقعوده ومشيته وحركته وسكونه كلها حسنات مكتوبة عند الله. وكذا القول في طرف المعصية , فما أعظم بركة الطاعة وما أعظم شؤم المعصية " ( انظروا إلى عظيم كرم الله ) .

    أما ابن عاشور فقد ذهب إلى أبعد من ذلك إذ أكد على الجزاء قصد الفاعل أم لم يقصد . فهو يقول أن " معنى: كتب لهم به عمل صالح أن يكتب لهم بكل شيء من أنواع تلك الأعمال عمل صالح، أي جعَل الله كل عمل من تلك الأعمال عملاً صالحاً وإن لم يقصِد به عاملوه تقرباً إلى الله فإن تلك الأعمال تصدر عن أصحابها وهم ذاهلون في غالب الأزمان أو جميعها عن الغاية منها فليست لهم نيات بالتقرب بها إلى الله ولكن الله تعالى بفضله جعلها لهم قربات باعتبار شرف الغاية منها. وذلك بأن جعل لهم عليها ثواباً كما جعل للأعمال المقصود بها القربة، كما ورد أن نوم الصائم عبادة.
    وقد دل على هذا المعنى التذييل الذي أفاد التعليل بقوله: إن الله لا يضيع أجر المحسنين . و دل هذا التذييل على أنهم كانوا بتلك الأعمال محسنين فدخلوا في عموم قضية إن الله لا يضيع أجر المحسنين بوجه الإيجاز."

    و في نفس المعنى يقول أحد العلماء:
    " ما يحرك العبد رجله يمدها أو يردها إلا بني له قصر في جهنم أو في الجنة و لا يختلج في باطنه عرق حالة نومه إلا بني له قصر في جهنم أو في الجنة .و إذا كان هذا في هذه الأفعال التي لا يقصدها العبد فما ظنك بالأفعال التي يقصدها , و قد نهى عنها الشرع أو أمر بها .
    ولما سئل العالم : و كيف تبنى القصور على الأفعال التي لا تقصد لا سيما أفعال النائم ؟
    أجاب :المعتبر في بناء القصور الحالة التي يرجع الشخص إليها عند القصد فهي السبب في بناء قصوره سواء كان له قصد أو لم يكن له .فالحالة التي يرجع إليها الكافر حالة قصده هي حالة كفره و طغيانه فهي المعتبرة في بناء قصوره في جهنم على أي حالة صدرت منه أفعاله سواء صدرت على سبيل القصد أو الغفلة أو حالة النوم . و الحالة التي يرجع إليها المؤمن حالة قصده هي حالة إيمانه و محبته للنبي صلى الله عليه و سلم فهو السبب في بناء قصوره في الجنة سواء صدرت منه أفعاله قصدا أو غفلة أو مناما ."


    هذا و الله أعلم .

  • #2
    أخانا الكريم أبا زينب وفقه الله
    أشكرك على هذا الموضوع المتعلق بهذا المعنى الدقيق ..
    لكن اسمح لي أن أقول أنه ليس في الآية ولا في كلام الرازي وابن عاشور ما يدل على ما ذكرت في السؤال ، فالكل متفق على وجود النية للعمل الصالح ، والكلام هو فيما يقع من أعمال مباحة داخلة في العمل المتقرب به كأن تكون وسيلة للوصول له أو بسببه وقعت ، وهذا ما نصت عليه الآية في قوله تعالى : ( لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) .. فتأمل قوله تعالى: ( في سبيل الله ).
    ولذا قال الرازي : " من قصد طاعة الله ".
    وقال ابن عاشور : " جعلها لهم قربات باعتبار شرف الغاية منها ".
    فالغاية من هذه الأعمال هو الوصول للعمل الصالح ، وهكذا تجد أنه لا يوجد في الآية ما يدل على عموم كتابة الأجر للمسلم ولو لم ينو ، وإنما الكلام فيمن أراد العمل الصالح كالجهاد وطلب العلم وبذل في سبيل ذلك المال والجهد وغيره فإنه يكتب له الأجر لشرف الغاية ولحسن المقصد ..
    وكذلك فإن المسلم يثاب على المباحات إذا نوى به الطاعة كاحتساب الأكل للتقوي على العدو والنوم للتقوي على الصلاة والقيام ..
    والأصل في هذا الموضوع قوله : " إنما الأعمال بالنيات ".
    أما كتابة الأجر للنائم الذي يرى نفسه يصلي فأرجو أن تعيد النظر فيه ..
    كما أن الكلام الذي نقلت عن بعض العلماء يفتقد الدليل فالثواب لا يثبت إلا بتوقيف .
    بارك الله في جهودك في الملتقى ونفع بك ..
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

    تعليق


    • #3
      أخي الفاضل فهد
      بارك الله فيك على مداخلتك التوضيحية .

      و لكني بدوري سوف أذكر بعض النقاط التبيينية :

      1- ما نقلته –في الحقيقة – هو من حوار دار بيني و بين أحد العلماء و لما حاججته بحديث عمر " إنما الأعمال بالنيات .." أكد لي أن المتفق عليه أن الفرائض تستلزم فعلا النية .و احتج بدوره بالحديثين :

      عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُشَاكُ شَوْكَةً فَمَا فَوْقَهَا إِلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهَا دَرَجَةً أَوْ حَطَّ بِهَا عَنْهُ خَطِيئَةً ( أحمد 24258 )

      عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي زُهَيْرٍ قَالَ أُخْبِرْتُ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ الصَّلَاحُ بَعْدَ هَذِهِ الْآيَةِ لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ فَكُلَّ سُوءٍ عَمِلْنَا جُزِينَا بِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ أَلَسْتَ تَمْرَضُ أَلَسْتَ تَنْصَبُ أَلَسْتَ تَحْزَنُ أَلَسْتَ تُصِيبُكَ اللَّأْوَاءُ قَالَ بَلَى قَالَ فَهُوَ مَا تُجْزَوْنَ بِهِ .( أحمد 65 )

      فهل يصاب الإنسان بالشوكة أو المرض عن قصد و عمد ؟

      2- لكني أرى أن ما جاء في الحديثين هو ذكر لأحوال المسلم لا لأفعاله . فهي أحوال غير متعمدة و غير مقصودة فهي خارجة عن إرادة الإنسان .

      3- لكن يبقى الإشكال في كلام ابن عاشور فهو يقول " فإن تلك الأعمال تصدر عن أصحابها وهم ذاهلون في غالب الأزمان أو جميعها عن الغاية منها فليست لهم نيات بالتقرب بها إلى الله " و ما احتساب نوم الصائم عبادة إلا من هذا النوع من الأعمال . فهل ينام الصائم للتقوي على الجوع ؟

      و الله أعلم

      وففنا الله جميعا لما يحب ويرضى و نفعنا بكتابه و رزقنا الوقوف مع آدابه و حشرنا في زمرة نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و أصحابه .

      تعليق

      19,961
      الاعــضـــاء
      231,879
      الـمــواضـيــع
      42,543
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X