إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مارأيك في قول ابن عاشور حول العم والعمة في القرآن..؟؟

    يقول ابن عاشور عن إفراد العم وجمع العمة في القرآن
    ((وإنما أفرد لفظ (عم) وجمع لفظ (عمات) لأن العم في استعمال كلام العرب يطلق على أخي الأب ويطلق على أخي الجد وأخي جد الأب وهكذا فهم يقولون: هؤلاء بنو عم أو بنات عم، إذا كانوا لعم واحد أو لعدة أعمام، ويفهم المراد من القرائن. قال الراجز أنشده الأخفش:
    ما برئت من ريبة وذم ... في حربنا إلا بنات العم
    وقال رؤبة بن العجاج:
    قالت بنات العم يا سلمى وإن ... كان فقيرا معدما قالت وإن
    فأما لفظ (العمة) فإنه لا يراد به الجنس في كلامهم، فإذا قالوا: هؤلاء بنو عمة، أرادوا أنهم بنو عمة معينة، فجيء في الآية: عماتك جمعا لئلا يفهم منه بنات عمة معينة. وكذلك القول في إفراد لفظ (الخال) من قوله: بنات خالك وجمع الخالة في قوله: وبنات خالاتك.))

    لكن أليست العمة كالعم، فتطلق على أخت الأب وأخت الجد وأخت جد الأب..؟ وليس ذلك خاصًا بالعم كما ذكر ابن عاشور..؟؟

  • #2
    نعم ، لكن لا يقال : أبناء عمات ، لأن ابن العمة لابن خال ، لا لابن عمة ، لكن يقال أبناء عم أو أبناء عمومة ، لأن أبا كل عم للآخر . والعلم عند الله تعالى .
    د . محمد عطية

    تعليق


    • #3
      نعم لكنه قال: ((وكذلك القول في إفراد لفظ (الخال) من قوله: بنات خالك وجمع الخالة في قوله: وبنات خالاتك.))
      فلا يقال أبناء خال؛ لأن ابن الخال أنت له ابن عمة...!

      تعليق


      • #4
        تكلم الشيخ عن اطلاقات العرب على العم والخال ، والقرابة من جهة الأم علت أو نزلت أخوال ، فعليه يجري كلام الشيخ ، والعم عند الله تعالى .
        د . محمد عطية

        تعليق


        • #5
          شكر الله لك وأحسن إليك

          تعليق


          • #6
            وإليك أحسن الله ، ووفقك .
            د . محمد عطية

            تعليق

            19,960
            الاعــضـــاء
            231,991
            الـمــواضـيــع
            42,577
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X