• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ظاهرة الاحتراق الذاتي وتفسير القرآن الكريم

      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ثم أما بعد:-
      ظهرت في السنوات الأخيرة ظاهرة حيرت خبراء علم الجريمة والجنايات وهي رصد حالات مختلفة يحترق فيها جسد الإنسان حتى يتفحم أو يصبح كومة من رماد وذلك الجسد في وضع الجلوس على أريكة مثلا أو في وضع النوم والاستلقاء في الفراش دون أن يكون هناك مصدرا للنار في ذلك المكان؛ بل لا يكاد يوجد أثر للنار في الفراش أو الأريكة ؛ مما جعل بعض علماء الجريمة يعتقدون أن احتراق تلك الأجساد هو بفعل شربهم لمادة كالكحول مثلا أو بعض المواد المشتعلة التي أشعلت النار في أجسادهم ؛ إلا أن ذلك التفسير لم يكن مقنعا للمحققين وبقي الموضوع في دائرة الألغاز؛ وكنت أظن حين أطلعت على البرنامج الخاص بهذه الظاهرة، أن في الأمر مبالغة ؛ إلا أنني بدأت أفكر بهذا الموضوع على نحو آخر حين مررت على قول العزيز الحكيم في سورة التحريم:
      " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)" ؛ وقد ورد في تفسير بن كثير في تفسير هذه الآية مايلي:" وقوله تعالى" وقودها الناس والحجارة " وقودها أي حطبها الذي يلقى فيه جثث بني آدم " والحجارة " قيل المراد بها الأصنام التي تعبد لقوله تعالى " إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم ".
      وكذلك الآية التالية في سورة البقرة في قوله :
      "فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24)"
      وجاء في تفسير بن كثير :
      (وقوله تعالى " فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين " أما الوقود بفتح الواو فهو ما يلقى في النار لإضرامها كالحطب ونحوه كما قال تعالى " وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا " وقال تعالى " إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون" والمراد بالحجارة هي هاهنا حجارة الكبريت العظيمة السوداء الصلبة المنتنة وهي أشد الأحجار حرا إذا حميت أجارنا الله منها) .
      وقد كنت أظن عند قراءة تلك الآيات أن قول الله :" وقودها الناس والحجارة" هو من "المجاز" والمبالغة في وصف جحيم تلك النار بجعل الناس وقود للنار، أعاذنا الله جميعا من النار؛ ولكن ربط ظاهرة الاحتراق الذاتي لتلك الأجساد مع هذه الآية يشير إلى أن جسم الإنسان هو في حقيقته "وقود " بكل معنى كلمة وقود وأن اشتعال جسم الإنسان يمكن أن يكون ذاتيا متى ما توفرت الأسباب الداعية للاشتعال؛ وهذا لعمري، أشد أنواع الجحيم أن يكون وقود النار الذي يعذب بها الإنسان هو جسم الإنسان نفسه ؛ فالنار تبدأ من داخل جسم الإنسان ثم تأتيه من خارج جسمه؛ وهذه صورة مفزعة لهذا الجحيم لا يوازيها إلا صورة تلك الأجساد التي رأيتها وقد تحولت إلى كومة من رماد أو فحم وقد احترقت بشكل عجيب مخيف ينبأ عن قدرة ذلك الوقود البشري وسرعته في حرق الأجساد، وفي ذلك آية لأولى الأبصار ، والله تعالى أعلم.
      القرآن هو الحل

    • #2
      بارك الله فيكم أخي العزيز المهندس عبدالرحمن النور .
      هذه أول مرة أسمع بظاهرة الاحتراق الذاتي هذه ، وهي لفتة جيدة منكم ، والآية لا ترد مثل هذا الفهم الذي ذكرتموه . نستجير بالله من النار ومن عذابها .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        بارك الله فيك و وفقك لحسن الفهم و زادك علما
        اللهم صل و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه تسليما كثيرا إلى يوم الدين

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم
          كثيرا ماتُتناقل مثل هذه الأمور بدون دليل ... يريد مروجوها اثبات فكرة معينة
          مثلا ... يقول أحدهم أن حريقا شب فى بيت من الطوب اللبن ... وجاءت سيارة الاطفاء .... ولكن النار المشتعلة أبت أن تُطفأ ،.... فاستدعوا الشيخ فلان .. فقال هذا من عمل الجن .
          القائل يريد أن يثبت وجود الجن وأنه من نار .
          فيرد عليه الماديون والعلميون الذين صدقوا الاشاعة .. لابد من وجود سبب لعدم تأثير الماء فى هذه النار ، كأن تكون مادة بترولية شديدة الاشتعال أو ماشابه .
          والحقيقة أن شيء من هذا لم يحدث
          إنما هو محض خيال
          والاحتراق الذاتى أو الاشتعال الذاتى درسناه فى المدارس أنه يحدث فى بالات القطن المكبوس .. وتفسيره معروف .
          أما اشتعال رجل واحتراق البدن دون حرق الفراش الذى يجلس عليه فقد قرأنا عنه فى قصص الخيال العلمى ، ولكنه لم يُوثق شيء من هذا القبيل - على حد علمى -.
          ......
          جملة " وقودها الناس والحجارة " تحتاج إلى تفسير
          المفسر رأى أن الحجارة هى الأصنام توقد بها النار على من عبدوها ... !!
          وآخر رآها حجارة الكبريت ... ولاأدرى لماذا الكبريت وليس الفوسفور !!
          علميا وواقعيا.. لااستخدام للحجارة كوقود على الصورة التى شرحها لنا المفسر !!
          .....
          إن النار تُورى بأحد طريقين :
          إما قدحا ..." والموريات قدحا " ، وهذا مانراه من قدح الحجارة وماشابه ، وكذلك الاشتعال الذاتى لبالات القطن ، أو اشعال كومة ورق بتجميع أشعة الشمس عليها بعدسة محدبة .
          وإما قبسا من نار سابقة ..." ... آتيكم منها بقبس.." وهذه هى النار ذات الوقود .
          فى الدنيا نرى البدن المحترق يتحول إلى رماد
          ولاشك أن مااحتُرق من البدن قد استخدم كوقود ، ومانضج منه بالشواء أو بالسلق لم يستخدم كوقود
          وفى الآخرة ... فى جهنم والعياذ بالله
          الصور الثلاث موجودة ... "....مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً " الاسراء 97 ، قد يستخدم جزء من البدن كوقود "....وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ ..."، وقد يشوى جزء " نَزَّاعَةً لِّلشَّوَىٰ " المعارج 7 ، وقد يسلق جزء بالحميم "يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ" الرحمن 44.
          إلا أن الجزء المحترق و الناضج يُستبدل بغيره ... وهنا سر ادامة العذاب ...وقانا الله واياكم
          والله أعلى وأعلم

          تعليق

          20,125
          الاعــضـــاء
          230,519
          الـمــواضـيــع
          42,244
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X