إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أفتونا يا أهل الحديث في مسألة بلقيس

    [align=justify][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
    الإخوة الأفاضل
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، وبعد :

    فأنا لست من المتخصصين في علم الحديث ، وأشكلت علي قضية ، أسأل الله تعالى أن أجد جواباً لها في هذا الملتقى المبارك إن شاء الله تعالى . فقد جاء في التفاسير حديث عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله : " إحدى أبوي بلقيس كان جنياً ".

    حيث جاء في (الدرّ المنثور): " أخرج ابن جرير وأبو الشيخ في العظمة وابن مردويه وابن عساكر عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : " إحدى أبوي بلقيس كان جنّيًا " . وأخرج ابن أبي شيبه وابن المنذر عن مجاهد قال: صاحبة سبأ كانت أمها جنّية . وأخرج الحكيم الترمذي وابن مردويه عن عثمان بن حاضر قال : كانت أم بلقيس امرأة من الجن ، يُقال لها بلقمة بنت شيصان . وأخرج ابن عساكر عن الحسن أنه سئل عن ملكة سبأ فقال : إن أحد أبويها جنّي . فقال : الجن لا يتوالدون! أي أن المرأة من الإنس لا تلد من الجن "(1) .

    وردّ على هذا القول ابن العربي في (أحكام القرآن) ، قال : "قال علماؤنا : هي بلقيس بنت شرحبيل ملكة سبأ ، وأمها جنّية بني أربعين ملكًا . وهذا أمر ينكره الملحدون ويقولون : إن الجن لا يأكلون ولا يلدون ، وهم في ذلك كاذبون . ذلك صحيح ونكاحهم مع الجن جائز عقلاً . فإن صحّ نقلاً فبها ونعمت ، وإلا بقينا على أصل الجواز العقلي "(2) .

    وذكر القرطبي في تفسيره شيئًا قريبًا مما ذكرناه(3) .

    وجاء في كتاب (غمز عيون البصائر) للحموي : " وجاء في القَصَص أن بلقيس من بنات الجنّ ، وأن أباها السرح بن الهداهد ، تزوّج بريحانة بنت السكن وكانت بنت الجن "(4) .

    وقال ابن كثير في (البداية والنهاية) : " وهي بلقيس بنت السيرح .. وكان أبوها من أكابر الملوك ، وكان يأبى أن يتزوّج من أهل اليمن ، فيقال : إنه تزوّج بامرأة من الجن ، إسمها ريحانة بنت السكن ، فولدت له هذه المرأة ، وإسمها تلقمة ، ويقال لها بلقيس . وقد روى الثعلبي من طريق سعيد بن بشير عن قتادة، عن النضر بن أنس، عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة ، عن النبي أنه قال : " كان أحد أبوي بلقيس جنيًّا " . وهذا حديث غريب ، وفي سنده ضعف(5) .

    وقال الإمام المناوي في (فيض القدير) في شرحه للحديث " أحد أبوي بلقيس كان جنيًّا " : " رواه أبو الشيخ ابن حبان في كتاب العظمة وابن مردويه في التفسير وابن عساكر في ترجمتهما عن أبي هريرة . وفيه سعيد بن بشير ، قال في الميزان عن ابن معين ضعيف وعن ابن مسهر لم يكن ببلدنا أحفظ منه ، وهو ضعيف منكر الحديث ، ثم ساق من مناكيره هذا الخبر . وبشير بن نهيك أورده الذهبي في الضعفاء ، وقال أبو حاتم لا يُحتجّ به ، ووثقه النسائي "(6) .

    وجاء في تفسير الطبري : " حدّثني أحمد بن الوليد الرملي ، قال : ثنا هشام بن عمار ، قال : ثنا الوليد بن مسلم ، عن سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن النضر بن أنس ، عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله : " كان أحد أبوي صاحبة سبأ جنيًّا " . قال : ثنا صفوان بن صالح ، قال : ثني الوليد ، عن سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة ، عن النبي ، ولم يذكر النضر بن أنس "(7) .

    ومع مؤيد ومعارض لصحة هذا الحديث أو ضعفه ، أطرح السؤال التالي :

    هل القول بأن أحد أبوي بلقيس كان جنياً هو صحيح ؟

    أرجو من الإخوة المتخصصين في علم الحديث أن يدلّوني على مصدر يجزم في هذه القضية ..
    وبارك الله فيكم ..
    [/align]--------------------------------------------------------------------------------
    (1) جلال الدين السيوطي، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، سورة النمل الآية 23.
    (2) أبو بكر ابن العربي، أحكام القرآن، 3/1444.
    (3) القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 13/183، تفسير الآية 44 من سورة النمل.
    (4) شهاب الدين الحموي، غمز عيون البصائر في شرح الأشباه والنظائر، الفن الثالث: الجمع والفرق، باب أحكام الجان.
    (5) ابن كثير، البداية والنهاية، ج2، قصة سليمان مع داوود .
    (6) الإمام عبد الرؤوف المناوي، فيض القدير شرح الجامع الصغير، الحديث 242.
    (7) تفسير الطبري، سورة النمل، الآية 44.

  • #2
    (( كان أحد أبوي بلقيس جنياً )) .

    هذا حديث منكر :

    أخرجه ابن جرير الطبري (19/189) ، وابن عدي في "الكامل" (3/372) ، والثعلبي في "الكشف والبيان" من طريق هشام بن عمار ، ثنا الوليد بن مسلم ، ثنا سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن النضر بن أنس ، عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة مرفوعاً .

    قلت : هذا إسناد ضعيف ؛ فيه علل :

    الأولى : الوليد بن مسلم ؛ كان يدلس تدليس التسوية ؛ فنحتاج منه التصريح بالسماع في جميع طبقات السند ؛ وهذا غير متحقق في الإسناد السابق .
    الثانية : سعيد بن بشير ؛ قال الحافظ في"تقريب التهذيب" : "ضعيف" .
    الثالثة : قتادة ؛ مدلس ؛ وقد عنعنه .

    وقد توبع هشام بن عمار على الإسناد السابق ؛ تابعه (( أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة )) – وهو ضعيف ؛ انظر "لسان الميزان -
    أخرجه الطبراني في "مسند الشاميين" (4/46/2693) : [ حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة ، ثنا أبو الجماهر ، والوليد بن مسلم ، قالا : ثنا سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن النضر بن أنس ، عن بشير بن نهيك ، عن النبي قال : (( كان أحد أبويها جنيا )) يعني أبوي سبأ .
    لم يذكر أبو الجماهر : النضر بن أنس ، وذكره الوليد بن مسلم ] . انتهى .

    وقد وجدت للحديث علة أخرى ؛ فقد أخرج ابن أبي حاتم في "التفسير" (16431) : حدثنا محمد بن يحيى ، أنبا العباس بن الوليد ، ثنا يزيد ، ثنا سعيد ، عن قتادة :
    قوله : (( قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة )) : ماء وكان الصرح بناء من قوارير بني على الماء فلما رأت اختلاف السمك وراءه لم يشتبه عليها انه لجة ماء كشفت عن ساقيها .
    (( وكنا نحدث أن احد أبويها كان جنيا وكان مؤخر رجلها كحافر الدابة وكانت إذا وضعته على الصرح هشمته )) .

    قلت : وهذا إسناد حسن إلى قتادة .

    قلت : من هذا الأسناد نجد أن (( يزيد )) وهو (( يزيد بن زريع )) – ثقة ثبت – قد رواه عن قتادة مقطوعاً عليه ، وخالف بذلك ( أبو الجماهر ، والوليد بن مسلم ) ، وهذه علة أخرى .

    قلت : والأشبه أن هذا الحديث من قول قتادة ، ولا يصح مرفوعاً إلى النبي .

    ــــــــ

    الخلاصة : هذا الحديث منكر ، كما بيناه .

    وقال الألباني في "الضعيفة" (1818) : [ ضعيف ] .

    وقال العلامة الألوسي في "روح المعاني" (19/189) : [والذي ينبغي أن يعول عليه عدم صحة هذا الخبر ] .
    ـــــــ

    وكتبه
    أحمد بن سالم بن أحمد بن علي المصري
    غفر الله له ولوالديه

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرًا يا شيخ أحمد على هذا البيان . وإن كانت مسألة الزواج لم تتضح بعد .
      خالد بن صالح الشبل
      أستاذ النحو والتصريف المساعد بجامعة القصيم

      تعليق

      19,962
      الاعــضـــاء
      232,028
      الـمــواضـيــع
      42,590
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X