إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أريد تفسيرا مأثورا عن الصحابة والتابعين عن قول الله ( فنظر نظرة في النجوم) سورة الصافات.

    السلام عليكم ورحمة الله , إخواني في الملتقى قد بحثت عن تفسير هذه الآية الكريمة عن إبراهيم ((فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم )) فما وجدت ما أجد معناه واضحا فيما عندي من التفاسير الموجودة والمحدودة عندي
    فيمكن بعض الإخوة عنده اطلاع حول الآية بتفاسير مأثورة يكتبه لنا و ما علاقة قوله بآيات التي حاج بها قومه في سورة الأنعام عن الشمس والقمر و الكوكب ؟ بالأقوال المأثورة عن الصحابة والتابعين أجمعين .
    وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة الان عثمان مشاهدة المشاركة
    فما وجدت ما أجد معناه واضحا فيما عندي من التفاسير الموجودة والمحدودة عندي
    ما الكتب التي اطلعت عليها أخي الكريم؟
    محمد بن حامد العبَّـادي
    ماجستير في التفسير
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      سلمك الله شيخ محمد .
      قليل جدا , عند ما يعد بأصابع اليدين كابن كثير و البغوي و السعدي والأضواء و تفسير الشيخ العثيمين (شرح تفسير الجلالين) ... , فأنا قليل الكتب والبضاعة , أما التفاسير المصورة فبرنامج adobe reader غير جيدة لدي , وشكر الله لكم .

      تعليق


      • #4
        " فنظر نظرة في النجوم " : ورد تفسيرها في سورة الأنعام انطلاقا من الآية " فلما جن عليه الليل "
        " فقال إني سقيم " : المراد بها ضيق صدر النبي ابراهيم عليه افضل الصلاة والسلام وتألم قلبه وهو يرى قومه في إفكهم عابدين الأصنام غافلين عن الله الواحد خالق السموات والأرض

        تعليق


        • #5
          أين وردت و في أي التفاسير وفقت للخيرات

          تعليق


          • #6
            الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسوله وآله وصحبه ومن والاه
            يقول تعالى في سورة الصافات : [إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ85 أَئِفْكاً آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ86 فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ87 فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ88 فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ89 فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ90 فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ91 مَا لَكُمْ لَا تَنطِقُونَ92 فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْباً بِالْيَمِينِ93 فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ94 قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ95 وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ96] .
            يقول الشعراوي في تفسيره : " قوله تعالى عن سيدنا إبراهيم فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي ٱلنُّجُومِ [الصافات: 88] هذه أولى خطوات إبراهيم إلى عالم الملكوت، والنظرة هنا ليستْ هي النظرة الخاطفة العابرة، إنما نظرة التأمُّل الفاحصة المتأنية، فهي بمعنى رَأَى بتمعُّن واستنباط، ومن ذلك قولنا: هذه مسألة فيها نظر. يعني: تأمُّل وتأنٍّ. والنجوم مفردها نجم، وهو كل مضيء في السماء إضاءةً ذاتية، لا أنْ يعكس ضوء الشمس، وعليه فالشمسُ نَجْم من النجوم.
            فقوله تعالى: فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي ٱلنُّجُومِ [الصافات: 88] دَلَّ على أنها نظرة طويلة مُتأملة مستوعبة، لأنها استوعبتْ كوكباً وقمراً وشمساً. لذلك شرح لنا هذه النظرة في موضع آخر، فقال سبحانه: وَكَذَلِكَ نُرِيۤ إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ ٱلْمُوقِنِينَ * فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ ٱلْلَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـٰذَا رَبِّي فَلَمَّآ أَفَلَ قَالَ لاۤ أُحِبُّ ٱلآفِلِينَ * فَلَمَّآ رَأَى ٱلْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـٰذَا رَبِّي فَلَمَّآ أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأَكُونَنَّ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلضَّالِّينَ * فَلَماَّ رَأَى ٱلشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَبِّي هَـٰذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّآ أَفَلَتْ قَالَ يٰقَوْمِ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ * إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ حَنِيفاً وَمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ [الأنعام: 75-79].
            إذن: كانت نظرةُ إبراهيمَ طويلةً متأنيةً؛ لأنها استغرقتْ طيلة مطلع الكوكب وغيابه، ثم مطلع القمر وغيابه، ثم مطلع الشمس وغيابها، فلما رأى - - أن هذه المرائى لا تصلح لأنْ تكونَ آلهة تُعْبد، قال: إِنِّي سَقِيمٌ [الصافات: 89] البعض يعدُّها كذبةً من كَذِبات سيدنا إبراهيم أنه قال لقومه: إني مريض.
            إذن: أخذوا السُّقْم على أنه سُقْم الأبدان والمراد هنا سُقْم القلب، وشُغُله بما لا يستطيع الإنسانُ تحمُّله من إنكار القوم لمسألة الألوهية.. فهذه قضية تتعبه وتُؤرِّقه.
            وهذا هو السُّقم الذي أراده سيدنا إبراهيم فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ [الصافات: 89] أي: مُجهد فكرياً من إنكار الناس لقضية الألوهية. إذن: إبراهيم لم يكُنْ ينظر في النجوم ليرى دليلاً يقتنع هو به، إنما يبحث عن دليل مادي في الكون ينقله للناس.
            لكن، ما الذي أحوجه أنْ يقولَ للقوم: إني سقيم؟ قالوا: لأنهم كانوا في يوم عيد يجتمعون فيه، فقال: إني سقيم لكي لا يخرج معهم، وليتفرغ هو لما عزم عليه من تحطيم الأصنام، يقول تعالى: فَتَوَلَّوْاْ عَنْهُ مُدْبِرِينَ [الصافات: 90] أي: انصرفوا وتركوه.
            "
            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
            جامعة المدينة العالمية

            تعليق


            • #7
              أما (خَدَعَ) فجاء في مقاييس اللغة : " الْخَاءُ وَالدَّالُ وَالْعَيْنُ أَصْلٌ وَاحِدٌ ، ذَكَرَ الْخَلِيلُ قِيَاسَهُ. قَالَ الْخَلِيلُ : الْإِخْدَاعُ إِخْفَاءُ الشَّيْءِ. قَالَ : وَبِذَلِكَ سُمِّيَتِ الْخِزَانَةُ الْمَخْدَعَ. وَعَلَى هَذَا الَّذِي ذَكَرَ الْخَلِيلُ يَجْرِي الْبَابُ."
              عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
              جامعة المدينة العالمية

              تعليق


              • #8
                أعتذر عن المشاركة أعلاه ، فقد وضعتها خطأ ، وأرجو من الإدارة أن تزيلها .
                مع فائق التقدير والاحترام
                عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                جامعة المدينة العالمية

                تعليق


                • #9
                  سلمك الله أخي الحبيب , أين مصدره ؟
                  أنا قلت تفسيرا مأثورا جزاك الله خيرا .

                  تعليق


                  • #10
                    يقول الطبري (ت:310 هـ) في تفسيره : " وقوله: فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ فَقالَ إنّي سَقِيمٌ ذكر أن قومه كانوا أهل تنجيم، فرأى نجماً قد طلع، فعصب رأسه وقال: إنـي مَطْعُون، وكان قومه يهربُون من الطاعون، فأراد أن يتركوه في بيت آلهتهم، ويخرجوا عنه، ليخالفهم إليها فيكسرها. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل."
                    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                    جامعة المدينة العالمية

                    تعليق

                    19,960
                    الاعــضـــاء
                    231,946
                    الـمــواضـيــع
                    42,573
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X