• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سلسلة : وأقيموا الصلاة

      بسم الله الرحمن الرحيم
      وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

      أخوتي في الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
      محاولة منا القيام بدورنا في إحياء بيوت الله خاصة في رمضان.. رأينا أن نقوم ببعض الدروس حول الصلاة.. ليتعلم الناس ما يتعلق بالصلاة.. ولأننا قليلوا علم.. فقد ارتكز اجتهادنا على قليل ما تعلمناه مما هو مبثوث في الكتب وفي صوتيات العلماء..
      وقبل أن نقدم هذه الدروس للناس رأينا أن نعرضها على السادة أهل العلم فمن رأى فيها خطأ أو نقصا فلينبهنا إليه حتى لا نقول بغير علم فنهلك ونهلك ونضل ونضل.. نسأل الله الهداية والثبات..
      واعلموا أن جهدكم معنا هو في سبيل الله فاحتسبوا الأجر واسألوا لنا جميل الهدى..

      ونبدأ مع الدرس الأول :
      ويتعلق بتارك الصلاة..




      بسم الله الرحمن الرحيم
      وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

      الْحَمْد لِلَّه، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِيْنُه وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِ الْلَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِىَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَا الَلّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ..

      ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾، (آل عمران: 102)
      ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ ( النساء:1) .
      ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ (الأحزاب: 70،71)
      أما بعد،
      فَإِنَّ خير الكلام كلام الْلَّهِ تَعَالَي وَخير الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّيْ الْلَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ ، وَشَرِّ الْأُمُورَ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدَعِهِ وَكُلْ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِيْ الْنَّارِ.
      الْلَّهُمَّ صَلّىِ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعَلَىَ آَلِ مُحَمِّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ إِبْرَاهِيْمَ فِيْ الْعَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ، وَبَارِكْ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعَلَىَ آَلِ مُحَمِّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَىَ إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ إِبْرَاهِيْمَ فِيْ الْعَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ..
      اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا..
      ارزقنا علما ينفعنا وعملا يرفعنا..
      استر عوراتنا..
      وأمن روعاتنا..
      فرج كروبنا..
      اغفر ذنوبنا..
      تول أمرنا..
      أحسن خلاصنا..
      فك أسرنا..
      ارحم ضعفنا..
      عجز الطبيب فداونا..
      ظهر الفساد فنجنا..
      قلت حيلتي فتولنا..
      اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما..
      واجعل تفرقنا بعده معصوما..
      ولا تدع فينا شقيا ولا محروما..
      أوردنا حوض نبينا..
      اشملنا بشفاعة حبيبنا..
      اسقنا بيده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا..
      آمين..

      ............................

      عن أبي هريرة، بإسناد صحيح، قال :
      إن الميت ليسمع خفق نعالهم إذا ولوا عنه مدبرين فإذا كان مؤمنا، كانت الصلاة عند رأسه.. والزكاة عن يمينه.. وكان الصيام عن يساره.. وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه.. فيؤتى من عند رأسه فتقول الصلاة ما قبلي مدخل.. فيؤتى من عند يمينه.. فتقول الزكاة ما قبلي مدخل.. فيؤتى عن يساره فيقول الصيام ما قبلي مدخل.. فيؤتى من عند رجليه فيقول فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس ما قبلي مدخل.. فيقال له اجلس فيجلس قد مثلت له الشمس قد دنت للغروب فيقال له: أخبرنا عما نسألك فيقول دعوني حتى أصلي فيقال له إنك ستفعل فأخبرنا عم نسألك عنه فيقول وعم تسألوني فيقال أرأيت هذا الرجل الذي كان فيكم ماذا تقول فيه وما تشهد به عليه فيقول أمحمد فيقال له نعم فيقول أشهد أنه رسول الله وأنه جاء بالبينات من عند الله فصدقناه فيقال له على ذلك حييت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعا وينور له فيه ثم يفتح له باب إلى الجنة فيقال له انظر إلى ما أعد الله له لك فيها فيزداد غبطة وسرورا ثم يفتح له باب إلى النار فيقال له انظر ما صرف الله عنك لو عصيته فيزداد غبطة وسرورا ثم يجعل نسمة في النسم الطيب وهي طير خضر تعلق شجر الجنة ويعاد الجسد إلى ما بدئ منه من التراب وذلك قول الله :
      (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة)،
      عن الحكم بن ثوبان ثم يقال له نم فينام نومة العروس لا يوقظه إلا أحب أهله إليه قال أبو هريرة وإن كان كافرا فيؤتى من قبل رأسه فلا يوجد شيء ثم يؤتى عن يمينه فلا يوجد شيء ثم يؤتى عن شماله فلا يوجد شيء ثم يؤتى من قبل رجليه فلا يوجد شيء فيقال له اجلس فيجلس فزعا مرعوبا فيقال له أخبرنا عم نسألك عنه فيقول وعم تسألون قالوا إنا نسألك عن هذا الرجل الذي كان فيكم ماذا تقول فيه وماذا تشهد به عليه فيقول أي رجل فيقال هذا الرجل الذي كان فيكم فلا يهتدي لاسمه فيقال له محمد فيقول لا أدري سمعت الناس يقولون قولا فقلت كما قالوا فيقال له على ذلك حييت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله ثم يفتح له باب إلى الجنة فيقال له ذلك مقعدك منها وما أعد الله لك فيها لو أطعته فيزداد حسرة وثبورا ثم يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه وهي المعيشة الضنك قال الله تعالى:
      (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى).
      نحن اليوم سنبدأ مع ما يكون عند رأس العبد المؤمن عند السؤال.. فإذا كان مؤمنا، كانت الصلاة عند رأسه.. فيؤتى من عند رأسه فتقول الصلاة ما قبلي مدخل.. نحن اليوم مع الصلاة.. مع أعظم الأركان العملية، والأمر بالصلاة في كتاب الله تعالى وفي كلام النبي ، ليس أمرًا مجردًا بل هو أمر له وقت وله كيفية مخصوصة، لذلك فإن الله تعالى لما أمرنا في القرآن، وكنت أشرت إلى هذا فيما مضى.. لما أمرنا بأن نصلي قال:
      ﴿ وأَقِيمُوا الصَّلاةَ ﴾ (الأنعام:72) ،
      ﴿ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ ﴾ (النساء:103) ،

      في كل الآيات.. إلا في آية واحدة في القرآن قال : فصل..
      أتعرفونها ؟
      فصل لربك وانحر..
      لماذا إذن في كل مرة يقول أقيموا الصلاة.. أقم الصلاة ؟ إلا في الكوثر قال : فصل ؟
      أعتقد والله أعلم أن الأمر في سورة الكوثر يتكلم عن التوحيد ومن تصح له العبادة.. وفي البقية جاء الأمر بالعانية بذات العبادة .
      أي أن تكون الصلاة لله وحده دون سواه وكذلك النحر.. فلا صلاة لصنم ولا ذبح على نُصب.
      هو الذي أعطاك وهو الذي منحك ورفع قدرك فإذا هو المستحق وحده دون سواه للعباده
      في معرض الحديث عن الكيفية قال : أقم ...وفي معرض الحديث عن المستحق قال : صل لربك.
      أقيموا الصلاة : قضية خطيرة ...نغفل عنها كثيرا ....إقامة الصلاة تحتاج إلى حضور قلب وصدق مع الله وخشوع واستحضار عظمة الله.. ما قدرنا الله حق قدره.....
      فكلمة أن تقيم الصلاة ليس معناها أن تصلي، بل إقامة الصلاة قدر زائد على مجرد الصلاة وهي الصلاة التي عناها رسول الله ، في الحديث لما قيل له إن فلانًا يصلي ويسرق قال:
      « ستنهاه صلاته يومًا » .
      أي إن العبد إذا أقام الصلاة نهته، وهذه الإقامة هي المعنية في قول الله تعالى:
      ﴿ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ (العنكبوت:45)
      فالصلاة المحلاة بالألف واللام تفيد العهد، كما في قول النبي في الحديث الصحيح: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر) خرجه الإمام أحمد وأهل السنن عن بريدة بن الحصيب بإسناد صحيح..
      ولعل سائلا يسأل هنا :
      هل تارك الصلاة يكفر كفرا يخرجه من الملة ؟
      وجوابنا، هنا يكون لثلاثة :
      الأول، لعامة الناس،
      والثاني، لتارك الصلاة نفسه،
      والثالث، لمن يتسرع في تصيد أخطاء الناس ليخرجهم من دين الله..
      فالجواب، في مثل هذه المسائل، يكون بمقتضى حال المخاطب..
      عن ابن عباس قال : كنت أقرئ رجالا من المهاجرين، منهم عبد الرحمن بن عوف، فبينما أنا في منزله بمنى، وهو عند عمر بن الخطاب في آخر حجة حجها، إذ رجع إلي عبد الرحمن فقال : لو رأيت رجلا أتى أمير المؤمنين اليوم، فقال : يا أمير المؤمنين، هل لك في فلان ؟ يقول : لو قد مات عمر لقد بايعت فلانا، فوالله ما كانت بيعة أبي بكر إلا فلتة فتمت، فغضب عمر، ثم قال : إني إن شاء الله لقائم العشية في الناس، فمحذرهم هؤلاء الذين يريدون أن يغصبوهم أمورهم. قال عبد الرحمن : فقلت : يا أمير المؤمنين لا تفعل، فإن الموسم يجمع رعاع الناس وغوغاءهم، فإنهم هم الذين يغلبون على قربك حين تقوم في الناس، وأنا أخشى أن تقوم فتقول مقالة يطيرها عنك كل مطير، وأن لا يعوها، وأن لا يضعوها على مواضعها، فأمهل حتى تقدم المدينة، فإنها دار الهجرة والسنة، فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس، فتقول ما قلت متمكنا، فيعي أهل العلم مقالتك، ويضعونها على مواضعها. فقال عمر : والله إن شاء الله لأقومن بذلك أو ل مقام أقومه بالمدينة، وقد فعل..
      فإن الإنسان خلق عجولا.. هكذا هو.. يستعجل كل شيء..
      عجول حتى في حكمه على الأشياء..
      فتجده يحكم على الناس بما يرى فيهم وينكر ولو رجع إلى نفسه لحكم على نفسه بالنار.. لكنه يغفل..
      ولهذا كان الحلم والتأني من أحب الخصال لله ورسوله.. قال رسول الله لأَشَجِّ عَبْدِ الْقَيْسِ : (إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ : الْحِلْمُ وَالأَنَاةُ ).
      ولك أن تنظر في حياة النبي عليه الصلاة والسلام..
      لو عدنا بالتاريخ إلى الوراء قليلا.. لوجدنا أن همة المسلمين لا تثور إلا بإيعاز من الإعلام..
      لا تثور هذه الهمم بإيعاز من الإيمان إلا قليلا..
      لذلك فكل ثوراتنا تهدأ عن الحق.. وتنحسر بسرعة أكبر مما ثار فيها وهي تطالب بالحق..
      أنا أذكركم بكثير..
      أذكركم بما وقع منذ أن نشرت صحف الدانمرك الرسوم المسيئة للإسلام.. طبعا وقتها ما كانت عندنا الجرأة حتى بأن ننكر عمل الدانمرك..
      وكان بإمكاننا أن نقدم لأنفسنا وللناس صورا جديدة ما نشرتها صحف الدانمرك ولا النرويج.. وما استطاع أحد أن ينشرها لحد الآن..
      مع العلم أنها صور كان يجب أن ننشرها نحن المسلمون..
      صور كان علينا أن نعيشها ونتمثلها نحن الشباب المسلم ..
      وقبل أن نبدأ بتقليب هذه الصور أود أن تعيروني قلوبكم قبل أسماعكم..
      الصورة الأولى :
      وهي من صور عفو الرسول محمد ...فقد عفى رسولنا الكريم عن أشد المعاندين له، وحشي الذي قتل حمزة عم النبي وسيد الشهداء... وعفى عن أبي سفيان، وعفى عن زوج أبي سفيان.. هند التي أكلت من كبد عمه الشهيد.. وعفى عن من كان أهدر دمه مثل كعب بن زهير وغيره كثير.. فلماذا لا نستحضر هذه الصور في حياتنا.. في تعاملاتنا.. في علاقاتنا..
      اسمعوا هذه..
      من أجمل صور العفو كان عفوه عن هبار بن الاسود الذي كان سببا في وفاة ابنته زينب وقتل جنينها ...
      حيث انه بعد هجرة الرسول وأصحابه من مكة الى المدينة وكل من امن به واتبعه وكذلك بناته فاطمة ورقية وأم كلثوم أصبحت زينب وحيدة تتلفت حولها وإذ بمكة قد خلت من أهلها وأحبابها وقد كان زوجها أبو العاص مازال يعبد الأصنام والحجارة....و كان مع أسرى الكفار في غزوة بدر..حيث أن الرسول أخلى سبيله على أن يرد له زينب...وهكذا جمعت زينب متاعها للحاق بأبيها وتحدث في أمر رحيلها رجال قريش ونساءها وأشفقت أن تخرج بنت محمد من بينهم سالمة فخرج إليها (هبار بن الأسود)و(نافع بن عبد القيس)....
      فقام هبار بترويعها في الهودج وكانت وقتها حاملا" فغدت تنزف دما"وفقدت جنينها...وعندما وصلت رسول الله ورأى ابنته تنزف فأصابه الكدر وسمع ما كان من هبار من قسوة عليها فأهدر دمه....
      أما هبار بن الأسود بعد أن جنى ما جنى وأهدر النبي () دمه، جاء إلى رسول الله () وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله..
      فقبل النبي () إسلامه..
      فخرجت سلمى مولاة النبي () فقالت لهبار: لا أنعم الله بك عينا، أنت الذي فعلت وفعلت..
      فقال رسول الله (): إن الإسلام محا ذلك.. ونهى عن التعرض له.
      وعن ابن عباس قال: حينما كان هبار يعتذر إلى رسول الله ، رأيت رسول الله وهو يطأطأ رأسه استحياءً مما يعتذر هبار..
      ويقول له: قد عفوت عنك..

      الصورة الثانية:
      عندما خرج إلى قبيلة ثقيف طلباً للحماية مما ناله من أذى قومه، لم يجد عندهم من الإجابة ما تأمل، بل قابله ساداتها بقبيح القول والأذى، وقابله الأطفال برمي الحجارة عليه، فأصاب النبي من الهم والحزن ومن التعب الشديد ما جعله يسقط على وجهه الشريف، ولم يفق إلا و جبريل قائماًعنده يخبره بأن الله بعث ملك الجبال برسالة يقول فيها: إن شئت يا محمد أن أطبق عليهم الأخشبين، فأتى الجواب منه بالعفو عنهم قائلاً: ( أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ) رواه البخاري ، فأي شفقة وأي عفو وصفح وحلم من إنسان يُضاهي هذا الحلم إلا حلمه .
      الصورة الثالثة:
      ولما كُسِرت رُباعيته وشُجَ وجهه يوم أُحد، شَقَ ذلك على أصحابه، وقالوا: يا رسول الله ادعُ على المشركين، فأجاب أصحابه قائلاً لهم: ( إني لم أُبعث لعاناً وإنما بعثت رحمة ) رواه مسلم.
      الصورة الرابعة:
      وأقبل ذات مرة الطفيل بن عمرو الدوسي على النبي ، طالباً منه الدعاء على أهل دوس لعصيانهم ، فما كان من رسول الله إلا أن رفع يديه مستقبل القبلة قائلا: ( اللهم اهد دوساً ) رواه البخاري.
      الصورة الخامسة:
      و وأعظم من ذلك موقفه مع أهل مكة، بعدما أُخرج منها وهي أحب البلاد إليه، وجاء النصر من الله تعالى، وأعزه سبحانه بفتحها، قام فيهم قائلاً: (ما تقولون أني فاعل بكم ؟) قالوا : خيراً، أخ كريم، وابن أخ كريم، فقال: ( أقول كما قال أخي يوسف ) : (لا تثريب عليكم اليوم يغفر اللَّه لكم وهو أرحم الراحمين) (يوسف:92)، (اذهبوا فأنتم الطلقاء) رواه البيهقي.
      فما أحوجنا إلى الاقتداء به في هذا الخلق الكريم، والطبع النبيل، (أولئك الذين هدى اللَّه فبهداهم اقتده) (الأنعام:90).
      ولكن العجل..
      خلق الإنسان من عجل..
      وكان الإنسان عجولا..
      العجل هو الأمر الذي فرق بين سيدنا موسى والخضر.. حتى قال رسول الله : (رحم الله أخي موسى لو صبر لقص علينا الله من خبرهما ما شاء)، صحيح.
      وإنما عجلة الإنسان..
      تكون عجلة الإنسان في بعض الحالات بدافع.. وقد يكون الجهل دافعها إذا كانت الغاية معرفة النتيجة..
      فالله تعالى يبين لنا من خلال قصة موسى والخضر أن الحق والنتيجة لابد لها من تمحيص..
      فاصبروا قبل أن تحكموا على الناس.. واصبروا وأنتم تسمعون واصبروا وأنتم تتعلمون.. واصبروا وأنتم تتعاملون.. واصبروا واصبروا واصبروا..

      وأنا إذا تكلمت وجب علي أن أتكلم بحق وبصبر.. وأن أتكلم وفق حالة المخاطب.. حتى لا ينفر..
      ولا يبيح لي هذا الأمر أن أغلظ أمر الدين حتى ينفره الناس..
      ولا أن أزين الكفر للناس حتى يستحسنوه..
      فإن من الأئمة من يزين المعصية ويعظم رحمة الله وتجاوزه عنا حتى يقول العاصي دعوني على معصيتي وسيغفر الله لي..

      قلت الجواب على السؤال يكون لثلاث فئات من الناس :
      الأول، لعامة الناس، فجوابنا للعامة أن تارك الصلاة هو أحد اثنين:
      - أن يتركها جملة
      - أو أن يكون من اللذين يصلون أحيانا ويتركون أحيانا
      فأما الثاني، أي اللذي يصلي أحيانا ويترك أحيانا، فلا أجد من كفره الكفر المخرج من الملة.. واستدل البعض على عدم تكفيره أن قول النبي : بين المرء والكفر ترك الصلاة.. كان معناه ترك الصلاة جملة.. ومن فعل بعضها لم يتركها الترك الذي عناه رسول الله إنما ترك بعضها.. فرأوا أن الترك هنا يفهم منه الترك جملة.. أي الترك بإطلاق، فيخرج منه من ترك بعضها وأقام بعضها.. لذلك لا يكفر.
      وهو لا يكفر مع أن معصيته ظاهرة.. والواجب تذكيره وتحذيره من الاستهانة بأوامر الله..
      وأما من تركها جملة، وهو الأول، فأجود ما قرأت عن هذا الصنف: أن تارك الصلاة جملة، هو نفسه، أحد اثنين :
      - إما أن يكون تركها جملة كسلا ولامبالاة منه.
      - وإما أن يكون تركها إعراضا أو استكبارا أو شكا في وجوبها أو تكذيبا بها.
      فالثاني عند جميع العلماء كافر كفرا بينا ظاهرا.. وأكاد لا أجد من هذا الصنف أحدا في مجتمعاتنا والحمد لله. وبيان كفره الكفر المخرج من الملة ما يلي :
      - فأما الإعراض، فقوله تعالى :
      (والذين كفروا عما أنذروا معرضون) ( الأحقاف : 3)
      - وأما الاستكبار فقوله تعالى :
      (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين) ( البقرة : 34)، الإستكبار والإباء وإن كان مع التصديق وهو الغالب.
      - وأما الشك فقوله تعالى :
      (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا ( 35 ) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ( 36 ) قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا ( 37 )) ( الكهف : 35-37)
      - وأما التكذيب فقوله تعالى :
      (ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بالحق لما جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين) ( العنكبوت : 68)
      وأما الصنف الأول، والذي عليه أغلب من ترك الصلاة في مجتمعاتنا، فإن أغلب من ترك الصلاة إذا دعوته إلى الصلاة قال لك نسأل الله أن يهدينا حتى نصلي.. فهو يقر بها فرضا واجبا عليه، لكنه يجد في نفسه غلبة للشيطان عليه فلا يصلي.. فهو في ظاهره مسلم، ولا يصح تكفيره ما دام لا يوجد هناك ما يكشف عن مكنون القلوب أو يدل عليه.. فإن قامت دولة الإسلام فخير بين القتل حدا لردته والتوبة بالرجوع إلى المحافظة على الصلاة، فاختار القتل عليها فهو كافر، فإن اختار الصلاة دون القتل وحافظ عليها فهو مسلم له ما للمسلمين وعليه ما عليهم..
      ولعل أحدا يقول : ما من أحد من الناس يخير بين الموت والصلاة إلا اختار الصلاة عن الموت..
      فجوابه ما روي عن أسامة بن زيد بن حارثة ‏ ‏ ‏ أنه قال :
      ‏بعثنا رسول الله ‏ ‏ ‏ ‏إلى ‏ ‏الحرقة ‏ ‏من ‏ ‏جهينة ‏ ‏قال فصبحنا القوم فهزمناهم قال ولحقت أنا ورجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏رجلا ‏ ‏منهم قال فلما غشيناه قال لا إله إلا الله قال فكف عنه الأنصاري فطعنته برمحي حتى قتلته قال فلما قدمنا بلغ ذلك النبي ‏ ‏ ‏ ‏قال فقال لي ‏ ‏يا ‏ ‏أسامة ‏ ‏أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله قال قلت يا رسول الله إنما كان متعوذا قال أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله قال فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم.
      فهذا الرجل المقتول اختار لا إله إلا الله فاحتمى بها.. سواء كان ذلك إيمانا منه أو غير ذلك.. فهو قد احتمى بلا إله إلا الله.. ومن احتمى بلا إله إلا الله فقد حمته.. لذلك أنكر الرسول على أسامة قتله حتى تمنى لو أنه أسلم يومئذ..
      فإياكم أن تكونوا أمام رسول الله يسألكم ماذا أحدثتم بعدي فلا تجدوا جوابا.. فيدفعكم عنه.. سحقا سحقا..
      وتلك رواية البخاري، عن النبي أنه قال : (أنا فرطكم على الحوض، من ورده شرب منه، ومن شرب منه لم يظمأ بعده أبدا، ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني، ثم يحال بيني وبينهم). قال أبو حازم : فسمعني النعمان بن أبي عياش وأنا أحدثهم هذا ، فقال : هكذا سمعت سهلا ؟ فقلت : نعم ، قال : وأنا أشهد على أبي سعيد الخدري لسمعته يزيد فيه قال : (إنهم مني، فيقال : إنك لا تدري ما بدلوا بعدك ، فأقول : سحقا سحقا لمن بدل بعدي).
      من احتمى بلا إله إلا الله فقد حمته..
      ومن احتمى بالصلاة فقد حمته..
      حتى الرجل المسلم كائنا من كان في دولة الإسلام، إذا استجار به أحد فأجاره ما استطاع حتى سلطان المسلمين ولا أحد منهم أن ينقض ذلك أبدا.. فما بالك بمن استجار بأمر هو لله تعالى.
      وهو قوله صلى الله تعالى عليه وسلم : (المدينة حرم ما بين عير إلى ثور . فمن أحدث فيها حدثا . أو آوى محدثا . فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفا ولا عدلا. وذمة المسلمين واحدة . يسعى بها أدناهم) صحيح مسلم.

      الثاني، جوابنا لتارك الصلاة نفسه :
      فهذا جوابنا له ما أمر به الله تعالى وقاله رسول الله ، وما اتفق عليه من أمر الصحابة ، لا نزيد عليه..
      قال تعالى:
      (فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ) [التوبة:11]. فانظر عظم الأخوة لمن كتبت ؟
      إن الله تعالى اشترط لثبوت الأخوة بيننا وبين المشركين، ثلاثة شروط:
      - أن يتوبوا من الشرك.
      - ويقيموا الصلاة.
      - ويؤتوا الزكاة.
      فمن ترك أحدها فلا أخوة له.. ومن لم تكن أخوته في الدين لأهل الإسلام فلينظر لمن تكون أخوته.. لذلك وجب الحذر.. فالأمر خطير.
      ألا ترى قوله تعالى: في آية القصاص:
      (فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ) [البقرة:178]،
      فجعل الله القاتل عمداً أخاً للمقتول، مع أن القتل عمداً من أكبر الكبائر. فما بال أقوام يستخفون بالصلاة فلا يقيموها ؟ ترك الصلاة أعظم من القتل العمد.
      انظر في قوله تعالى :
      (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ(9) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)) (الحجرات : 9-10)
      فأثبت الله تعالى الأخوة بين الطائفة المصلحة والطائفتين المقتتلتين، مع أن قتال المؤمن من الكفر.. كما ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره عن ابن مسعود أن النبي قال:
      (سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر ).
      لكنه كفر لا يخرج من الملة، إذ لو كان مخرجاً من الملة، ما بقيت الأخوة الإيمانية معه. الآية الكريمة قد دلت على بقاء الأخوة الإيمانية مع وجود الاقتتال. أما لمن ترك الصلاة فانتفت حتى يعود فيقيمها..
      الأمر ليس بالهين أبدا.. فاحذر يا تارك الصلاة..
      قال تعالى: (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئاً ) [مريم:60،59].
      فالمسلم بتركه للصلاة يعرض نفسه للخطر بالخروج عن الدين.. ولا ينفعه كون العلماء اختلفوا أو لم يختلفوا.. وكفروه أو لم يكفروه.. وأقاموا عليه الحد ردة أم تركوه.. والله ما ينفعه كلام العلماء في اختلافهم إذا وقف أمام الله للسؤال..
      المسلم كيس..
      والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت..
      فإن كنت مسلم.. فهذا كلام النبي أمامك.. فتأمله وفكر فيه.. ودع كلام الناس واعمل من أجل سلامة نفسك..
      قال رسول الله : (كيف أنعم وقد التقم صاحب القرن القرن. وحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ فينفخ، قال المسلمون: فكيف نقول يا رسول الله ؟ قال: قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل. توكلنا على الله ربنا)، سلسلة الأحاديث الصحيحة..
      هذا رسول الله خير من عبد الله.. فكيف حالك أنت يا تارك الصلاة.. وكيف حالنا نحن كلنا ؟
      أفيموت أحدنا على معصية وهو يسمع عن رسول الله أنه قال :
      (يبعث كل عبد على ما مات عليه)، مسلم..
      أفيموت أحدنا وقد بلغ كلام الحبيب وما سجد لله سجدة ؟ وما ركع لله ركعة ؟ وما أتم لله صلاة ؟
      كيف بتارك الصلاة في يوم هذا وصفه..
      (يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم * يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد) ( الحج : 1-2)
      بل كيف بنا في يوم قال الله فيه..
      (فإذا جاءت الصاخة * يوم يفر المرء من أخيه * وأمة وأبيه * وصاحبته وبنيه* لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه) ( عبس : 33-37)
      والله ما تنفعك الفتاوي.. ولا اختلاف العلماء..
      ثم ماذا ؟
      ألا ينظر أحدكم في حال الأنبياء مع الصلاة ؟
      اعتبر بدعاء إبراهيم : (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء) ( ابراهيم : 40)
      وتذكر قول إبراهيم : (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) ( ابراهيم : 37)
      وتذكرأول التكاليف لموسى عليه الصلاة والسلام بعد التوحيد :
      (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14)) (طه: 14، 15)
      وتذكر وصية الله لعيسي:
      (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31)) (مريم: 31)

      وتذكر وصية الله لنبيه محمد :
      (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى) (طه: 132)

      ويقول تعالى :
      (أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)) (الإسراء: 78، 79)

      ويقول تعالى :
      (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) (هود: 114)

      وتذكر وصية لقمان لابنه:
      (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (لقمان: 17)

      في الحديث :
      (أول ما يحاسب عنه العبد من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وأن فسدت فقد خاب وخسر)
      روى الترمذي بإسناده عن أبي هريرة قال : قال رسول الله :
      ( إن أول ما يسأل العبد عنه يوم القيامة من النعيم أن يقال له : ألم نصح لك جسمك ؟ ونروك من الماء البارد).

      وفي سنن الترمذي أيضاً عن عبد الله بن مسعود أن النبي قال:
      ( لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه، حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيم أفناه ؟ وعن شبابه فيم أبلاه ؟ وعن ماله من أين اكتسبه، وفيم أنفقه، وماذا عمل فيما علم).
      وفي الحديث : (أول ما تسأل عنه المرأة يوم القيامة صلاتها، ثم عن بعلها ، كيف فعلت إليه ؟)، مرسل جيد.
      وفي الحديث أيضا : (إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، دخلت الجنة)، حسن.
      كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ يَكْتُبُ إلَى عُمَّالِهِ :
      إنَّ أَهَمَّ أَمْرِكُمْ عِنْدِي الصَّلاةُ فَمَنْ حَفِظَهَا وَحَافَظَ عَلَيْهَا حَفِظَ دِينَهُ وَمَنْ ضَيَّعَهَا كَانَ لِمَا سِوَاهَا مِنْ عَمَلِهِ أَشَدَّ إضَاعَةً.
      وَالصلاة هي آخِرُ مَا يُفْقَدُ مِنْ الدِّينِ . فَإِذَا ذَهَبَتْ ذَهَبَ الدِّينُ كُلُّهُ
      فإياك أن تكون ممن يُذهب بتركها الدين كله..
      إياك أن يؤتى الإسلام من جانبك..
      إياك أن تفتح على الإسلام ثغرة لأعدائه..
      يقول رسول الله :
      (لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة ، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها ، فأولهن نقضا الحكم ، و آخرهن الصلاة) صحيح.
      ويقول :
      (إن بين الرجل وبين الشرك، والكفر، ترك الصلاة(، مسلم.
      فجعل الرسول الصلاة فصلا بين فسطاط الإيمان وفسطاط الشرك والكفر.. فالأمر ليس بالهين.. فلا يستخفن أحد بنفسه فيلقيها في النار..
      ولذلك جعل رسول الله الصلاة عنوانا ودليلا وحدا للخروج عن السلطان منابذة بالسيف.. قد تخرج عليه ناصحا.. وقد تخرج عليه مطالبا بحق.. لكن لا يصح أن تخرج عليه مقاتلا مادام يقيم الصلاة..
      روى مسلم في صحيحه، من حديث عوف بن مالك ، أن النبي ، قال: (خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم، ويصلون عليكم وتصلون عليهم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم، وتلعنونهم ويلعنونكم، قيل: يا رسول الله: أفلا ننابذهم بالسيف؟ قال: لا ما أقاموا فيكم الصلاة).
      فجعل منابذة السلطان بالسيف مرتبطا بالصلاة.. لعظم الصلاة..
      وروى مسلم أيضا، عن أم سلمة ، أن النبي ، قال: (ستكون أمراء، فتعرفون وتنكرون، فمن عرف برئ، ومن أنكر سلم، ولكن من رضي وتابع، قالوا: أفلا نقاتلهم ؟ قال: لا ما صلوا).
      انظروا جيدا في قوله عليه الصلاة والسلام : فتعرفون وتنكرون..
      فإن قال تارك الصلاة : كيف تصفوني بالكفر وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله.. ورسول الله يقول أنه ما من أحد يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله إلا حرمه الله على النار.
      قلنا.. هذا ما غمط الناس عن الحق.. أنهم أخذوا عن رسول الله بغير الطريق الموصلة إليه..
      كلام رسول الله هو هذا :
      (ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صدقا من قلبه إلا حرمه الله على النار)، البخاري.
      فقال : يشهد وما قال ينطق.. وإلا لقالها الكفار فدخلوا بها الجنة.. وقال صدقا من قلبه وما قال صدقا منه أو من نفسه..
      قلنا : وهل شهد من قال له ربه افعل فقال : لا أفعل ؟
      أما قرات قوله تعالى :
      (فمن شهد منكم الشهر فليصمه)،
      فإنك متى شهدت فيجب أن تأتي بحق ما شهدته.. فإن كان حق رمضان صيامه.. فحق لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله أن تلزم أمر الله وسنة نبيه .
      وهل قالها صدقا من قلبه من لم يصدق فعله ما يشهد به ؟
      أما عقلت قوله عليه الصلاة والسلام : (إن الحلال بين وإن الحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه. ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا أن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب)، متفق عليه.
      فإن كنت تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله..
      فنحن حذرناك بكلام من شهدت له بالإلوهية وكلام من شهدت له بالرسالة فافهم.. واحذر.. ولا يغوينك الشيطان.. فإن له طرقا قد تغفل بها عنه فيؤذيك..
      ولتارك الصلاة أن يذكر ما روي عن عبادة بن الصامت ، أنه قال: أوصانا رسول الله :
      (لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تتركوا الصلاة عمداً، فمن تركها عمداً متعمداً فقد خرج من الملة).
      وقول عبد الله بن شقيق: (كان أصحاب النبي لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة).
      عن معاذ بن جبل قال :
      (كنت مع النبي في سفر فأصبحت يوما قريبا منه ونحن نسير فقلت يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني من النار قال لقد سألتني عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله عليه : تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت، ثم قال : ألا أدلك على أبواب الخير : الصوم جنة، والصدقة تطفيء الخطيئة ، كما يطفئ الماء النار ، وصلاة الرجل من جوف الليل، قال : ثم تلا : (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم – حتى بلغ – يعملون) ثم قال : ألا أخبركم برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه : قلت : بلى يا رسول الله قال : رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد . ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كله ، قلت : بلى يا رسول الله ، قال : فأخذ بلسانه ، قال : كف عليك هذا. فقلت : يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال : ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم، أو على مناخرهم، إلا حصائد ألسنتهم)حسن صحيح.

      الثالث، جوابنا لمن يتحين الفرصة بمعصية غيره كي يقول له يا كافر فيهدر دمه:
      فهؤلاء أول ما أقول لهم..
      إننا في مقام دعوة لا في مقام حكم على الناس..
      فلينظر كل واحد منا في حال نفسك..
      فإنه يأتي زمان على أمة النبي يتقلب المرء فيها نسأل الله الثبات على الإيمان والمداومة على الحق..
      قال رسول الله قال : (بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا أو يمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا)، صحيح مسلم – كتاب الإيمان.
      فإن هداك الله.. فاسأله الثبات.. واسأله أن تكون بابا من أبواب هدايته..
      قل اللهم أهدنا وأهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى..
      اللهم إنا ضعفاء فقونا..
      وفقراء فأغننا..
      عجز الطبيب فداونا..
      آمين..
      ولك أن تسأل نفسك :
      فإنك لو أتيت بألف تارك للصلاة وكافرا واحدا.. فربما من جلسة واحدة يرجع 990 من تاركي الصلاة إلى الصلاة.. وربما تمكث زمنا مع الكافر ولا يسلم..
      فاحرص على أن تنجي نفسا من النار.. واترك أن تعجل بنفس إلى النار..
      فإن رسول الله كان حريصا على هداية الناس.. فاجعل أسوتك رسول الله ..
      روى البخاري في صحيحه عَنْ أَنَسٍ رضى الله عنه قَالَ كَانَ غُلاَمٌ يَهُودِىٌّ يَخْدُمُ النَّبِىَّ - - فَمَرِضَ ، فَأَتَاهُ النَّبِىُّ يَعُودُهُ ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ « أَسْلِمْ »، فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهْوَ عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ . فَأَسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبِىُّ وَهْوَ يَقُولُ « الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ »
      هذه هي همة رسول الله ،فهل نحن اقتدينا بهديه ؟
      لقد كان رسول الله يحرص أَن يؤمن جميع الناس ويبايعوه على الهدى..
      فهل حرصنا على الناس بمثل حرص النبي ؟
      بل هل حرصنا على الموحدين بمثل حرص النبي على عامة الناس ؟
      غريب أيها الإخوة أن نتتبع الناس سعيا منا لنخرجهم من الدين ولو سعينا حتى نعود بهم إلى الدين لكان أجود وأيسر..
      فليجتهد كل منا في مكانه على الإصلاح ما استطاع، فإن الخيرية التي كتبها الله للأمة الإسلامية كانت بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإن لم نأمر بالمعروف ولم ننه عن المنكر فلا خير فينا.
      سبحانك اللهم وبحمدك
      نشهد أن لا إله إلا أنت
      نستغفرك ونتوب إليك

      يغفر الله لي ولكم
      عمارة سعد شندول
      وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
      فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

      وهذا الدرس الثاني :
      الْحَمْد لِلَّه، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِيْنُه وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِ الْلَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِىَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَا الَلّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ..

      ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾، (آل عمران: 102)
      ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ ( النساء:1) .
      ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ (الأحزاب: 70،71)
      أما بعد،
      فَإِنَّ خير الكلام كلام الْلَّهِ تَعَالَي وَخير الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّيْ الْلَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ ، وَشَرِّ الْأُمُورَ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدَعِهِ وَكُلْ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِيْ الْنَّارِ.
      الْلَّهُمَّ صَلّىِ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعَلَىَ آَلِ مُحَمِّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَىَ إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ إِبْرَاهِيْمَ فِيْ الْعَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ، وَبَارِكْ عَلَىَ مُحَمَّدٍ وَعَلَىَ آَلِ مُحَمِّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَىَ إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَىَ آَلِ إِبْرَاهِيْمَ فِيْ الْعَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ..
      اللهم ثبت علينا ديننا وعقولنا..
      وأختم بالباقيات الصالحات أعمالنا..
      وبلغنا مما يرضيك آمالنا..
      لا تدع الدنيا كل همنا ولا مبلغ علمنا..
      اللهم استر عوراتنا..
      وأمن روعاتنا..
      فرج كروبنا..
      اغفر ذنوبنا..
      وأحسن خلاصنا..
      اللهم واجعلنا في يومنا هذا وفي شهرنا هذا وفي عامنا هذا من عتقائك من النار ومن المقبولين..
      آمين..
      كنا عرضنا أن نتحدث عن الصلاة..
      وقلنا أن الله لما أمرنا بالصلاة قال :
      ﴿ وأَقِيمُوا الصَّلاةَ ﴾ (الأنعام:72)
      أي أن الصلاة التي أمر الله تعالى بها هي صلاة بعينها.. وهي الصلاة التي تقام كما أمر الله بها، وهي الصلاة التي لو أقمتها كما أمر الله بها، تنهي عن الفحشاء والمنكر، كما في قوله تعالى :
      ﴿ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ (العنكبوت:45)
      فليست هي مجرد أي صلاة، فإننا نرى رجالًا يصلون ويرابون ويسرقون ويزنون، فهؤلاء ما أقاموا الصلاة.
      ونحن نريد أن نقيم الصلاة التي أمرنا الله وكما أمرنا الله.
      فإذا أردت أن تقيم الصلاة فامتثل قول النبي ، لمالك بن الحويرث:
      «صلوا كما رأيتموني أصلي»، صحيح.
      إذًا نحن ملزمون بصلاة النبي .. فإذا أردنا أن نقيم الصلاة يجب أن نلتزم بها، فهل جماهير المسلمين اليوم يعرفون كيف كان يصلي النبي ؟
      الجواب: لا .
      لأننا ورثنا الصلاة.. وما تعلمناها.
      لو تعلمنا صلاة النبي ما وجدت من يقف على قوله : أنا مالكي.. أنا حنفي.. أنا شافعي.. أنا حنبلي.. من دون أن يعرف شيئا عن أحد من الأربعة.
      أنا لو سالتكم متى عاش مالك ؟ كم من المالكية يملك الجواب ؟
      لو كنا تعلمنا الصلاة لقلنا.. الدليل ما قال رسول الله في كذا وكذا.. أو ما فعل..
      لكن الناس أصبحوا يصورون المذهبية على أنها هي الدين.. والمذهبية بلا علم عصبية وجاهلية..
      كيف لأحدنا أن يقول : أنا مالكي، من دون أن يعلم ما قال مالك.. فإذا علم مقالة مالك.. لا يفرق بين ما قاله مالك بدليل من القرآن والسنة وما قال مالك رأيا من عنده.. ولا يفرق بين ما قال مالك وما قاله من بعده ممن ادعى اتباعه..
      وكثير ادعوا اتباع مالك.. وما تبعوه.. خالفوه وخالفوا النبي .. ولاشتهار نسبتهم إلى المالكية ألصقت آراؤهم بالمذهب وإن قالوا ما قالوا.. وإن اخطئوا.. وإن تركوا سنة الحبيب محمد ..
      كثير ما تجلس إلى أحدهم فيقول : أنا مسلم، وهو لا يعرف فرائض الإسلام عليه.. فإن عرفها فلا يفرق بين الواجب والفضيلة.. أو لعله ينزل الواجب منزلة المستحب..
      كل هذا بسبب عدم الفهم عن النبي ..
      وعدم الفهم عن علمائنا..
      وعدم الفهم هو الذي أدى بالمسلمين إلى الاختلاف والتفرق وكل هذا الخوض وهذه الفوضى التي نعيش..
      وأصل عدم الفهم الجهل وقلة العلم، وأصل الجهل فساد القلوب.. لأنه لو ما فسد قلب الجاهل لطلب أن يتعلم..
      لو ما فسدت القلوب لاشتاق الناس أن يتعلموا.. أن يتعلموا الدين..
      لكنهم اشتاقوا إلى الدنيا فجمعوها وتنافسوها..
      وتقلبت قلوبهم بحسب هذه الدنيا..
      هل كان فعل الصحابة مع الدنيا بمثل فعلنا معها ؟
      ما كان الصحابة يبحثون عن الدنيا، ولو أرادوا الدنيا ربما سبقونا بها وسبقوا كل المنهمكين فيها.. لكن شرف الغاية وعظم الرسالة وثقل الأمانة جعل هذا لا يبحث عن المال مثل هذا..
      ما كانت غاية الصحابة الدنيا.. فلم يعملوا لها قط.
      وما تفرق المسلمون حتى دب الفساد وحب الدنيا في القلوب..
      أليس أنفس ما في الإنسان قلبه..
      قلبه الذي فيه صلاح الدنيا والآخرة..
      فلماذا لا نصلح قلوبنا ؟
      اسمعوا هذه..
      كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ:
      (يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)
      فسألته أنس مرة فقال : يَا رَسُولَ اللَّهِ آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا ؟
      قَالَ :
      (نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ)
      وقال عليه الصلاة والسلام لأم سلمة أم المؤمنين وقد سألته : يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا أَكْثَرَ دُعَاءَكَ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ ؟
      (يَا أُمَّ سَلَمَةَ، إِنَّهُ لَيْسَ آدَمِيٌّ إِلَّا وَقَلْبُهُ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ أقام ومن شاء أَزَاغَ)
      رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا..
      والحمد لله أن نسب نبيه عليه الصلاة والسلام تَقَلُّب الْقُلُوب إليه.. فلو كان تقلب القلوب بيد العباد هل يكون عندنا أمل أن يثبتوه على الحق..
      لو ثبتوا هم على الحق ما أملت منهم أن يثبتوا قلبي عليه.. فكيف وقد اختلفوا..
      فالحمد لله أن تَوَلَّى قُلُوب عِبَاده وَلم يَكِلهَا إِلَى أَحَد مِنْ خَلْقه..
      فيا من ملكت قلوب الخلق.. ثبت قلوبنا على الحق..
      اللهم لا تجعلنا ممن قلت فيهم :
      (فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا)
      ولا ممن قلت فيهم :
      (فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُم)
      قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس..
      أرأيتم هذين الإسمين ؟
      الوسواس الخناس..
      لماذا الوسواس الخناس ؟
      لأنه أمام هذا الحق وصراحته وإصباحه ونوره..
      لا يمكن لأحد من خلق الله يصدك عنه إلا وسوسة واختفاء.. لا يمكن أن يأتيك عيانا..
      وقد ضرب الله لنا مثلا لمن يأتي عيانا.. كأبي لهب.. وانظروا لآباء اللهب في هذا الزمان فقد كثروا..
      أبو لهب قدم أجود ما عنده هو وشياطينه وامرأته.. ثم في الآخر تب.. وهلك وخسر..
      مقابل هذا الحق الذي تنزل به جبريل على محمد .. الناس لا يؤتون إلا وسوسة..
      من شر الوسواس الخناس..
      كما تعلمون.. القرآن حق.. مبين.. نور..
      وسوس وخنس..
      وسوس إذا وجد منك غفلة واتباعا للهوى..
      وخنس إذا وجد فيك قوة ورجعة إلى الحق..
      كلما ضعفت وجد متسعا فوسوس..
      فإذا قويت خنس..
      من شر الوسواس الخناس..
      الذي يوسوس في قلوب الناس ؟
      لا.. الذي يوسوس في صدور الناس.. (هذا الذي قصدت)
      فلماذا ما قال الله في قلوب الناس وقال في صدور الناس ؟
      هذه من نعمة الله.. سبحان الله..
      يعني لو تقرؤون القرآن.. فالله أنزل القرآن على قلب النبي محمد ..
      (وإنه لتنزيل رب العالمين ( 192 ) نزل به الروح الأمين ( 193 ) على قلبك لتكون من المنذرين ( 194 ) بلسان عربي مبين ( 195 )) (الشعراء)،
      ثم قال له تعالى اسمه :
      (كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ) (الأعراف : 2).
      فالقلب هو محل العلم والإيمان..
      والصدر هو المعرض للتأثير.. فيضيق الصدر أو ينشرح الصدر..
      (ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)
      (ألم نشرح لك صدرك)،
      والصدر هو ما يبدو على الظاهر.. صدر الشيء أي ظاهره وأوله..
      فمن حكمة الله تعالى أن الشيطان إذا وسوس ما دخل إلى القلب.. إنما جرى على الظاهر.. يعني وسوس في صدر الإنسان.. يعني سطحي جدا..
      أما القلب فلا يتكلم فيه الشيطان لأن القرآن وحده يستطيع أن يتكلم فيه..
      وهكذا ختم القرآن برب الناس ملك الناس وإله الناس.. ليعيذك من شر الوسواس الخناس.. فكل شر يأتي إلى الإنسان من الوسواس الخناس.. وقد أنزل هذا النور ليكلم قلبك فأسمع قلبك كلام الله ولا تسمع لغيره أبدا..
      والعجيب أنه مع علمنا القطعي أن أعدى أعداء الإنسان هو الشيطان.. ومع أن الشيطان يوسوس في الصدور لا في القلوب..

      وقد ذكر النبي أن الشيطان على الرصد لابن آدم حيث ما ولى ودان..
      كما روى النسائي، بسند صحيح عن سبرة ابن أبي الفاكه، أن رسول الله قال :
      إن الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه، فقعد له بطريق الإسلام فقال : تسلم وتذر دينك ودين آبائك وآباء آبائك ؟ ! فعصاه فأسلم، ثم قعد له بطريق الهجرة : فقال : تهاجر وتدع أرضك وسماءك وإنما مثل المهاجر كمثل الفرس في الطول! فعصاه فهاجر، ثم قعد له بطريق الجهاد فقال : تجاهد فهو جهد النفس والمال، فتقاتل فتقتل فتنكح المرأة ويقسم المال ؟ فعصاه فجاهد، فمن فعل ذلك كان حقا على الله أن يدخله الجنة، ومن قتل كان حقا على الله أن يدخله الجنة، وإن غرق كان حقا على الله أن يدخله الجنة، وإن وقصته دابته كان حقا على الله أن يدخله الجنة.
      وإنما مثل رسول الله بهذه الأشياء الثلاثة الكبيرة وتحتها نظائر كثيرة..
      قعد له بطريق الإسلام فقال له : تسلم وتذر دينك ودين آبائك وآباء آبائك..
      ولعل شطر الكفر الموضوع في الأرض سببه اتباع سنة الآباء.. كما قال تعالى :
      (وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا) ( النساء : 61 )
      وقال تعالى :
      (بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون) (الزخرف : 22 )


      يقول رسول الله : ( إن الحلال بين وإن الحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه. ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا أن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.
      الحلال بين نعم.. فهل علمناه ؟
      الحرام بين نعم فهل تجنبناه ؟ وأنى لنا أن نتجنبه وديننا هوانا ؟
      ديننا المشتبهات التي لا يعلمهن كثير من الناس..
      انظروا ماذا قال رسول الله :
      (إن الحلال بين وإن الحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام)
      لاحظوا قوله عليه الصلاة والسلام : فمن اتقى الشبهات..
      ما قال عليه الصلاة والسلام : فمن ترك الحرام..
      ولا قال عليه الصلاة والسلام : فمن اكتفى بالحلال..
      ولكنه عليه الصلاة والسلام قال : فمن اتقى الشبهات..

      فهذا الحلال.. وهذا الحرام.. كيف نعرف الحلال والحرام ؟
      الحلال هو ما دل الدليل على حله..
      والحرام هو ما دل الدليل على حرمته..
      فماذا تكون الشبهات ؟
      الشبهات، هي كما قال رسول الله ، هو ما لا علم عند كثير من الناس بها..
      اسمعوا..
      نحن أيها الإخوة أصبحنا نبحث عن الحلال والحرام نريد أن ندرجه في الشبهات.. حتى يختلف على الناس أمره لقلة العلم..
      كيف ذلك ؟
      نحن نتكلم عن موضوع الصلاة.. في أمور الصلاة اختلاف بين الأئمة الأربعة، أصحاب المذاهب، حتى يقول أحدهم هذا واجب ويقول الثاني هو مكروه..
      فأين ندرج مقالتهم هذه ؟ أهي من الشبهات ؟
      هي من الشبهات ما دام الدليل غائب..
      فإن تبين الدليل فلا رأي مع دليل من كتاب الله وسنة رسوله ..
      وهذا عين ما نبه عليه كل واحد من الأئمة أصحاب المذاهب..
      كان الحبيب محمد إذا دخل رجب يقول : اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبارك لنا في رمضان..
      فأبدلها الناس اليوم : اللهم لا تبلغ فلانا رمضان..
      هل تكون هذه من الحلال البين أو الحرام البين أو من الشبهات ؟
      هؤلاء الذين استبدلوا دعاء رسول الله فعوض أن يدعوا لأنفسهم بادروا بالدعاء على غيرهم ؟
      ولو أنهم دعوا لأنفسهم لاستجيب لهم وأصابوا سنة الحبيب محمد ..
      لكنه الجهل.. الجهل هو الذي قادهم حتى تلهوا بغيرهم وغفلوا عن أنفسهم..
      فلا هم استذكروا لأنفسهم من الخير.. ولا هم أصابوا سنة الحبيب محمد ..
      كل هذا من عمل الجهل.. وقلة العلم التي هي أساس عدم الفهم عن رسول الله..
      أعرفتم الشبهات الآن..
      طول عمرنا ونحن نسمع على منبر رسول الله .. اللهم أهلك اليهود ؟ اللهم اهزم الكفار.. اللهم اللهم..
      قد أهلك الله اليهود من يوم أن كفروا به فلم يؤمنوا لنبيه محمد ..
      وإلا هلاك أكثر من هذا الهلاك ؟
      فلو دعونا لأنفسنا..
      لو قلنا اللهم اهدنا وثبتنا وانصرنا..
      نحن نريد أن ننتصر على الكفار باسم أننا مسلمون وأننا ننصر الحبيب محمد ..
      لكن الظاهر أن كل أعمالنا ضد سنة الحبيب محمد ..
      ما تأدبنا في عباداتنا..
      ولا تأدبنا مع الله حتى في دعائنا..
      وكل هذا لأننا ما تعلمنا..
      قد غلقوا أبواب العلم عنا سنوات.. وقد فتحها الله.. فهلم إليها..
      تعلموا..
      فإن أساس الاختلاف بين المسلمين الجهل..
      كلما وجدت اختلافا بين المسلمين وضغينة فاعلم أنهم ما علموا الحق وما اجتمعوا على الحق..
      لعل أحدا يقول لي :
      قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( فَتَبَدَّا لِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ، فَقَالَ : عَذِيرَكَ مِنْ مُحَارِبٍ، أَلا أَرَاكَ قَدْ وَضَعْتَ اللأْمَةَ وَمَا وَضَعْنَاهَا بَعْدُ، فَوَثَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَزِعًا، فَعَزَمَ عَلَى النَّاسِ أَلا يُصَلُّوا الْعَصْرَ إِلا فِي بَنِي قُرَيْظَةَ، فَلَبِسَ السِّلاحَ، وَخَرَجُوا فَلَمْ يَأْتُوا بَنِي قُرَيْظَةَ حَتَّى غَابَتِ الشَّمْسُ، فَاخْتَصَمَ النَّاسُ فِي غَزْوَتِهَا فِي صَلاةِ الْعَصْرِ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : قَدْ عَزَمَ عَلَيْنَا أَنْ لا نُصَلِّيَ الْعَصْرَ حَتَّى نَأْتِيَ بَنِي قُرَيْظَةَ، وَإِنَّمَا نَحْنُ فِي عَزْمَةٍ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَيْسَ عَلَيْنَا إِثْمٌ، فَصَلَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمُ الْعَصْرَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، وَطَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ تُصَلِّ حَتَّى أَتَوْا بَنِي قُرَيْظَةَ بَعْدَمَا غَابَتِ الشَّمْسُ، فَصَلَّوْهَا، إِيمَانًا، وَاحْتِسَابًا، فَلَمْ يُعَنِّفْ رَسُولُ اللَّهِ وَاحِدَةً مِنَ الطَّائِفَتَيْنِ.
      فلعل أحد يتخذ هذه الحادثة ليقول أو ليس صحابة رسول الله قد اختلفوا زمن النبي عليه الصلاة والسلام..
      طائفة صلت العصر في وقته..
      وطائفة لم تصل العصر حتى أتوا بني قريضة بعدما غابت الشمس..
      هذا قول الكثير..
      أما أنا فأقول : لم يختلف الصحابة ..
      أتعرفون لماذا..
      لقول الصحابي : فَلَمْ يُعَنِّفْ رَسُولُ اللَّهِ وَاحِدَةً مِنَ الطَّائِفَتَيْنِ..
      أيختلف اثنان ولا يعنف أحدهما ؟
      ما عرفت هذا إلا هنا..
      اسمعوا هذه..
      عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، قَالَ : مَرَّ شَاسُ بْنُ قَيْسٍ، وَكَانَ شَيْخٌا قَدْ عَسَا، عَظِيمَ الْكُفْرِ، شَدِيدَ الضَّغْنِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ، شَدِيدَ الْحَسَدِ لَهُمْ، عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الأَوْسِ وَالْخَزْرَجِ فِي مَجْلِسٍ قَدْ جَمَعَهُمْ يَتَحَدَّثُونَ فِيهِ، فَغَاظَهُ مَا رَأَى مِنْ جَمَاعَتِهِمْ وَأُلْفَتِهِمْ، وَصَلاحِ ذَاتَ بَيْنِهِمْ عَلَى الإِسْلامِ، بَعْدَ الَّذِي كَانَ بَيْنَهُمْ مِنَ الْعَدَاوَةِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَقَالَ : قَدِ اجْتَمَعَ مَلَأُ بَنِي قَيْلَةَ، يَعْنِي : الْأَوْسَ وَالْخَزْرَجَ، بِهَذِهِ الْبِلادِ، لا، وَاللَّهِ مَا لَنَا مَعَهُمْ إِذَا اجْتَمَعَ مَلَؤُهُمْ بِهَا مِنْ قَرَارٍ، فَأَمَرَ فَتًى شَابًّا مِنْ يَهُودَ كَانَ مَعَهُ، قَالَ : فَاعْمَدْ فَاجْلِسْ إِلَيْهِمْ، ثُمَّ ذَكَرَهُمْ يَوْمَ بُعَاثٍ مَا كَانَ فِيهِمْ، وَأَنْشَدَهُمْ بَعْضَ مَا كَانُوا تَقَاوَلُوا فِيهِ مِنَ الأَشْعَارِ، وَكَانَ يَوْمُ بُعَاثٍ يَوْمًا اقَتْتَلَتْ فِيهِ الأَوْسُ وَالْخَزْرَجُ فَفَعَلَ، فَتَكَلَّمَ الْقَوْمُ عِنْدَ ذَلِكَ، فَتَنَازَعُوا وَتَفَاخَرُوا حَتَّى تَوَاثَبَ رَجُلانِ مِنَ الْحَيَّيْنِ عَلَى الرَّكْبِ : أَوْسُ بْنُ قَيْظِيٍّ أَحَدُ بَنِي حَارِثَةَ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ أَوْسٍ، وَجَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ أَحَدُ بَنِي سَلَمَةَ، فَتَقَاوَلا، ثُمَّ قَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِه : إِنْ شِئْتُمْ وَاللَّهِ رَدَدْنَاهَا الآنَ جَذْعَةً، وَغَضِبَ الْفَرِيقَانِ، وَقَالُوا : قَدْ فَعَلْنَا ، السِّلاحَ السِّلاحَ، وَمَوْعِدُكُمْ الظَّاهِرَةُ، وَالظَّاهِرَةُ : الْحَرَّةُ فَخَرَجُوا إِلَيْهَا، وَتَجَاوَرَ النَّاسُ، فَانْضَمَّتِ الأَوْسُ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ عَلَى دَعْوَتِهِمِ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ فِيمَنْ مَعَهُ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ مِنْ أَصْحَابِهِ، حَتَّى جَاءَهُمْ، فَقَالَ : يَا مَعْشَرَ الْمُسْلِمِينَ، اللَّهَ اللَّهَ، أَبِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ بَعْدَ أَنْ هَدَاكُمُ اللَّهُ تَعَالَى إِلَى الإِسْلامِ، وَأَكْرَمَكُمْ بِهِ، وَقَطَعَ عَنْكُمْ أَمْرَ الْجَاهِلِيَّةِ، وَاسْتَنْقَذَكُمْ بِهِ مِنَ الْكُفْرِ، وَأَلَّفَ بَيْنَكُمْ، تَرْجِعُونَ إِلَى مَا كُنْتُمْ عَلَيْهِ كُفَّارًا ؟ فَعَرَفَ الْقَوْمُ أَنَّهَا نَزْغَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ، وَكَيْدٌ مِنْ عَدُوِّهِمْ لَهُمْ، فَأَلْقَوْا السِّلاحَ مِنْ أَيْدِيهِمْ، وَبَكَوْا وَعَانَقَ الرِّجَالُ مِنَ الأَوْسِ وَالْخَزْرَجِ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، ثُمَّ انْصَرَفُوا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَامِعِينَ مُطِيعِينَ، وَأَطْفَأَ اللَّهُ عَنْهُمْ كَيْدَ عَدُوِّهِمْ، وَعَدُوُّ اللَّه : شَاسُ بْنُ قَيْسٍ. فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى فِي شَاسِ بْنِ قَيْسٍ وَمَا صَنَعَ :
      (قُلْ يَأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ ( 98 ) قُلْ يَأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ) ( آل عمران آية 98 - 99 )
      وَأَنْزَلَ فِي أَوْسِ بْنِ قَيْظِيٍّ، وَجَبَّارِ بْنِ صَخْرٍ، وَمَنْ كَانَ مَعَهُمَا مِنْ قَوْمِهِمَا الَّذِينَ صَنَعُوا مَا صَنَعُوا عَمَّا أَدْخَلَ عَلَيْهِمْ شَاسُ بْنُ قَيْسٍ مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ:
      (يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ) ( آل عمران آية 100) الآيَاتُ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى عَذَابٌ عَظِيمٌ سورة آل عمران آية 105 ، أَخْرَجَهُ أَبُو عُمَرَ ، وَأَبُو مُوسَى .
      أرأيتم الاختلاف..
      النبي عليه الصلاة والسلام.. ما عنف الأولين.. لأنهم ما اختلفوا.. لماذا ما اختلفوا :
      لأن كلام النبي يفهم منه الأمران.. لذلك صوب كلا الطائفتين..
      أما هنا فعنفهم لأنهم اختلفوا.. واختلافهم واضح لتنازعهم.. حتى بادر بعضهم إلى السلاح فرفعوه..
      هذا حالنا..
      ما كان اختلافنا كحال الأولين.. كحال طائفتي صلاة العصر..
      ولكن اختلافنا هو هذا.. اختلافنا هو أن شاس بن شماس أصبح يدندن في أذن كل واحد منا..
      اعطوني مكانا ما اقتتل فيه المسلمون..
      حتى المساجد.. هذا يريد سماع الدرس والاخر يريد العجلة بالصلاة..
      فإن كان هذا حال أهل المساجد فما حال من ربتهم الشوارع ؟
      وما اختلف الناس إلا بسوء الفهم عن النبي وسوء الفهم عن العلماء.. فجرهم سوء الفهم هذا إلى أحد أمرين :
      - إما أن يدفعوا المذاهب ويستهينوا بها ومنها الاستخفاف بحملة العلم عن رسول الله إلينا..
      - أو أن يتعصبوا لمذهب دون التفريق بين الرأي وبين القول بالدليل.. ودون التفريق بين القول بالدليل القوي الصحيح والقول بالدليل الضعيف أو الموضوع..
      فإن عدنا إلى سنة الحبيب محمد ، فسنجد مكتوبا على بابها :
      (اتقوا الحديث عني إلا ما علمتم)، فإذا نهى رسول الله عن الحديث بما لا نعلم له أصلا وصحة عنه، فالأحرى أن ينهى عن العمل به وبما لا أصل له عنده..
      ويحسن بنا هنا.. أن نذكر بأقوال أصحاب المذاهب لنذكر من يقلدهم أو يقلد من دونهم تقليدا أعمى.. ويتمسك بما نقل عنهم دون ثبوت كما لو أنها نزلت من السماء.. والله تعالى يقول :
      (اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ) ( الأعراف : 3)
      ونبدأ بأبي حنيفة ،
      مما قال أبو حنيفة :
      - إذا صح الحديث فهو مذهبي، بمعنى إذا صح الحديث بخلاف المذهب، أي بخلاف ما ذهب إليه أبو حنيفة، عمل بالحديث ويكون ذلك مذهبه، ولا يخرج مقلده عن كونه حنفيا بالعمل به..
      وهذا من تمام علمهم وتقواهم، حيث أشاروا إلى ذلك لأنهم لم يحيطوا بالسنة كلها..
      - ويقول : لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه.. أي لا يصح أن يؤخذ بقولنا حتى يعلم الدليل الذي اتبعناه في استنباط قولنا..
      فإن كان هذا قول أبي حنيفة.. فمابالك فيمن علم أن الدليل خلاف قولهم في بعض المسائل ؟ ثم يفتي بخلاف الدليل..
      - ويقول : حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي.. فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا..
      - وقال : إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول فاتركوا قولي..
      فإن قال أحد :
      فما يصنع بالأحاديث التي تبين صحتها والتي ما علمها الإمام ؟
      قلنا : أترى لو علمها الإمام ؟ أيعمل بها أم يعمل برأيه ؟
      بل يعمل بسنة النبي .. فإن الأئمة كلهم أسرى في يد الشريعة.. وما كانت الشريعة أبدا أسيرة في يد أحد من الناس كائنا من كان..
      فالذي يقول : لا أقبل إلا ما علمت أنه من قول صاحب المذهب.. هل هو على حق ؟
      كلا.. فقد فاته خير كثير..
      هذا مما قال أبو حنيفة.. فماذا قال مالك ؟
      نحن نعتقد أننا مالكيون.. وحقيقة لسنا كذلك.. وما كنا أبدا مالكيين إلا بالإسم..
      كل واحد فينا إذا سألته ما مذهبك ؟ يقول لك : أنا مالكي.. وأغلبنا لا يعرف عن المذهب المالكي إلا ما تعلمه تقليدا من أبيه أو ممن علمه.. حتى أصبح الدين كله تقاليد لا علم فيها.. وما لا علم فيه لا روح فيه..
      قال الإمام مالك لتلاميذ عرضوا عليه الموطأ في أربعين يوما :
      كتاب ألفته في أربعين سنة أخذتموه في أربعين يوما.. قل ما تفقهون.
      هؤلاء حفظوا الموطأ فقال لهم مالك : قل ما تفقهون..
      فما قوله فينا نحن ؟ وأغلبنا لا يعرف عن مالك إلا أنه تسمى مالكا..
      هذه الجملة مفيدة لمن يحفظ الحديث أو يحفظ بعض سور القرآن حفظ العامة للشعر والغناء.. ثم ينصب نفسه عالما يقوم بالفتوى..

      كثيرا ما نجد من لا يتجاوز حفظه بعض الأحاديث وبعض سور القرآن.. ثم يفتي فيجيز هذا ويمنع هذا.. ويكفر هذا ويتوب على هذا.. سبحان الله..
      هب أنه حفظ القرآن كله.. ولا يعرف عن علوم العربية.. ولا يعرف عن علوم المنطق ولا يعرف غير تلك الآيات ينثرها نثر الدقل.. أيجوز أن يفتي..
      لا..
      ولكنه هذا حالنا.. وحال الأمة..
      أعمش في سوق العميان..
      ولعلنا نعود إلى الإمام مالك وهو يفسر سبب تسميته لكتابه الموطأ، قال الإمام مالك :
      عرضت هذا الكتاب على سبعين فقيها من فقهاء المدينة فكلهم واطأني عليه فسميته الموطأ..
      كتب الكتاب في أربعين..
      وعرضه على سبعين من الفقهاء..
      قبل أن يتكلم به في الناس..
      أنا لن أتكلم عمن اقتصر علمه على حفظ سورة أو حديث..
      سأتكلم عن حاملي الدكتوراه..
      الدكتور عندنا يؤلف عمله في ثلاث أو خمس ويعرضه على خمسة متخصصين في مجاله وينال شهادة الدكتوراه..
      الإمام مالك كتب الكتاب في أربعين.. وعرضه على سبعين من الفقهاء..
      ثم يأتي اليوم من ينتسب إلى المذهب ولا يعرف عن المذهب شيئا..
      ويتكلم ويجادل بغير علم أتاه..
      سبحان الله..
      ويقع الخصام في المساجد على مسائل لا علم للمتخاصمين بها.. إلا اتباع الظن.. أو اتباع السمع بلا معرفة دليل.. تعصب..
      وكان الإمام مالك يتهرب من الفتوى وما أكثر ما قال : لا أدري.. على مسائل لو عرضت على شبابنا الآن حتى ممن يتعثر في صلاته فلا يقيمها ولا يفرق بين فروضها وسننها.. لو عرضت عليه لأفتى..
      قال الإمام مالك :
      إنما أنا بشر أخطئ وأصيب، فانظروا في رأيي، فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه، وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه..
      أوجدتم اختلافا بين كلام الإمامين ؟
      تكلمنا عن الإمام أبي حنيفة وماذا قال.. وتكلمنا عن الإمام مالك وماذا قال.. أبينهما اختلاف ؟
      لا.. الاختلاف بيننا نحن.. ما تعلمنا، فكيف يكون حالنا ؟
      أتذكرون كلام الصديق يوم أن أعطي أمانة خلافة النبي على المسلمين، يقول الصديق أبو بكر :
      قد وليت عليكم ولست بخيركم. فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني ، أطيعوني مَا أطعت الله ورسوله فيكم.
      أتذكرون كلام الفاروق يوم أن أعطي أمانة خلافة خليفة النبي على المسلمين، قال الفاروق عمر بن الخطاب :
      يا أيها الناس إني قد وليت عليكم، ولولا رجاء أن أكون خيركم لكم، وأقواكم عليكم، وأشدكم استطلاعاً بما ينوب من مهم أموركم ما توليت ذلك منكم، ويكفي عمر مُهِمّا محزناً انتظار موافقة الحساب بأخذ حقوقكم كيف آخذها، ووضعها أين أضعها، وبالسير فيكم كيف أسير، فربي المستعان، فإن عمر أصبح لا يثق بقوة، ولا حيلة إن لم يتداركه الله برحمته وعونه وتأييده.
      وقال : من رأى منكم فِيَّ اعوجاجًا فليقومه .
      وقال رجل لعمر : اتق الله يا عمر فأجابه أحد الحاضرين بقوله : أتقولون هذا لأمير المؤمنين ولكن عمر نهره بتلك الكلمة وقال : لا خير فيكم إن لَمْ تقولوها ولا خير فينا إن لَمْ نسمعها.
      يقول الإمام مالك : ليس أحد بعد النبي إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي .
      أما نحن فنأخذ من كل واحد ولا نترك من أحد شيئا إلا النبي .. فإننا تركنا سنته..
      نأخذ من الجزيرة..
      نأخذ من ماركس..
      نأخذ من ويكيليكس..
      نأخذ كلام من يحارب الله ورسوله فنصدقه..
      ونترك كلام النبي وكثيرا ما يشك فيه..
      تذكروا شماس بن قيس..
      ما أكثر الشمامسة الآن..
      فلا تسقطوا..
      قال ابن وهب : سمعت مالكا سئل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء، فقال : ليس ذلك على الناس. قال فتركته حتى خف الناس،
      شوفوا الأدب..
      نحن الآن.. يأتي الرجل اجتهادا كي يبلغ عن رسول الله .. فكثير من المصلين يركنون إليه يتصيدون أخطأءه فإذا شكوا في شيء تنادوا ليفضحوه في الناس حتى يسكت عن البلاغ والدعوة إلى الله..
      واقع..
      قال فتركته حتى خف الناس، فقلت له : عندنا في ذلك سنة، فقال : وما هي ؟
      انظروا جواب الإمام.. الآن فيهم من يتفرس فيك ويستخف بك أن كيف تعلم أكثر مما أعلم..
      فقال : وما هي ؟ قلت : حدثنا بن سعد وبن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن المستورد بن شداد القرشي، قال : رأيت رسول الله يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه. فقال : إن هذا الحديث حسن، وما سمعت به إلا الساعة.
      لو تكلم بهذا لإمام.. يعني لو سمعك.. لقال لك، أعرفه.. وأنسيته، حتى لا يقال عنه أنه لا يعلم..
      ولو قال مالك كلامه هذا : ما سمعت به إلا الساعة.. لو قاله مالك للناس الآن.. لقال بعض الناس وماذا يعرف مالك ؟ فلان أعلم منه حدثه بالحديث فقال : ما سمعت به إلا الساعة.
      هذا ديننا..
      قال ابن وهب : ثم سمعته بعد ذلك يسأل، فيأمر بتخليل الأصابع.

      هذا قول الإمام مالك.. فماذا عن الشافعي ؟
      يقول الإمام الشافعي : ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله وتعزب عنه.. فمهما قلت من قول، أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله خلاف ما قلت، فالقول ما قال رسول الله ، وهو قولي..
      وقفنا على مقالة مالك وأبي حنيفة.. هل يختلفان مع الشافعي في شيء ؟
      لا.. فكيف يختلف الأتباع ؟
      وقال : أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول الله ، لم يحل له أن يدعها لقول أحد..
      وقال : كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله عند أهل النقل بخلاف ما قلت فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي.. فكل حديث عن النبي فهو قولي، وإن لم تسمعوه مني..

      ونختم بما قال الإمام أحمد بن حنبل :
      قال الإمام أحمد بن حنبل : لا تقلدوني وتقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري، وخذ من حيث أخذوا..
      بمعنى عليك بالدليل.. والدليل هو طريق الصدق ومنبعه..
      ألم تقرؤوا قوله تعالى : قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين..
      فالصادق هو ما عبد الله بعلم ودليل..
      والكاذب الإمعة الذي يحشر نفسه مع الناس ويتبع هواه..
      يقول رسول الله : (لا تكونوا إمعة، تقولون : إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وطنوا أنفسكم : إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا).
      قال ابن حنبل : من رد حديث رسول الله ، فهو على شفا هلكة..
      فالواجب على كل من بلغه رسول الله وعرفه أن يبينه للأمة، وينصح لهم، ويأمرهم باتباع أمره، وإن خالف ذلك رأي عظيم من الأمة، فإن أمر رسول الله أحق أن يعظم ويقتدى به من رأي أي معظم قد خالف أمره في بعض الأشياء خطأ.

      اللهم ربنا وإلاهنا العظيم..
      نحمدك على القرآن..
      ونحمدك على محمد عليه الصلاة والسلام..
      ونحمدك على الإسلام..
      ونحمدك على ما هديتنا إليه من النور والبينات..
      وعلى ما أخرجتنا به من الظلمات إلى النور..
      اللهم ربنا العظيم..
      ورب البيت الحرام..
      نسألك بأسمائك الحسنى.. ما علمنا منها وما لم نعلم..
      أن تغفر لنا ذنوبنا كلها..
      دقها وجلها..
      اللهم اغفر لنا ذنوبنا كلها..
      ما قدمنا منها وما أخرنا..
      إنه لا يتعاظمك شيء..
      اللهم ربنا تب علينا من ذنوبنا وسيئاتنا..
      ووفقنا حتى لا نعود لمثلها.. ولا نعصيك أبدا..
      اللهم اربط على قلوبنا بالصالحات..
      وبالحق وبالنور المبين..
      اللهم أتمم علينا نعمتك بالحق وبعلم القرآن..
      وأتمم نعمتك علينا بعلم حكمة النبي عليه الصلاة والسلام..
      وبعلم سنته وهديه..
      اللهم ربنا العليم..
      علمنا القرآن.. وعلمنا السنة..
      واغفر لنا وانصر المسلمين وارحمهم..
      واشفهم واكفهم واعف عنهم..
      وعافهم وارض عنهم..
      اللهم اربط على قلوبنا بالحق.. واجعلنا من الثابتين والصديقين..
      آمين..
      سبحانك اللهم وبحمدك..
      نشهد أن لا إله إلا أنت..
      نستغفرك ونتوب إليك.


      يغفر الله لي ولكم
      عمارة سعد شندول
      وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
      فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,441
      الـمــواضـيــع
      42,204
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X