إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ارجو شرح هذه العبارات وجزاكم الله خيراً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في أثناء بحثي استشكلت علي بعض العبارات فلم أفهمها

    يقول البيضاوي في تفسير قوله :( وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان)

    ( "وكره" يتعدى بنفسه إلى مفعول واحد فإذا شدد زاد له آخر، لكنه لما تضمن معنى التبغيض نزل كره منزلة بغض فعدي إلى آخر بإلى)

    وقال الشهاب في حاشيته على تفسير البيضاوي
    ((لكنه لما تضمن معنى الخ) يعني ضمن معنى بغض فعدى تعديته، وحسنه مقابلته لقوله: حبب فإنّ مقابله بغض، وقوله: منزلة بغض وقع في نسخة بغضكم وليس بمناسب لما نحن فيه إلا أن يريد أنه متعد لواحد فإذا عدى للثاني احتيج إلى الحرف ثم إن المصنف تعرّض لكرّه دون حبب لأنه على أصله وهو منقول من حبب إليه كما في القاموس وغيره فاستعماله على أصله ومن قال إنّ في التحبيب والتكريه معنى الإنهاء فلذا استعملا بإلى زاد نغمة لا تطرب ولا تضحك).

    لم أفهم كلام البيضاوي ولم أفهم شرح الشهاب فهل بالإمكان شرح كلامهما؟

    علما أنني وجدت في كتاب أساس البلاغة ومختار الصحاح و الأفعال المتعدية بحرف
    أن لفظ كره بالتشديد يتعدى بإلى

    السؤال الثاني

    قوله: ( أن تصيبوا قوما بجهالة)
    قال ابن عاشور: (الجهالة: تطلق بمعنى ضد العلم، وتطلق بمعنى ضد الحلم فإن كان الأول فـ"الباء" للملابسة وهو ظرف مستقر في موضع الحال، أي متلبسين أنتم بعدم العلم بالواقع لتصديقكم الكاذب...وعلى الإطلاق الثاني "الباء" للتعدية، أي أن تصيبوا قوماً بفعل من أثر الجهالة، أي بفعل من الشدة والإضرار)

    على الإطلاق الثاني هل هناك حذف أم تضمين ؟




  • #2
    جواب السؤال الأول:
    الفعل (كرِه) غير المشدد يتعدى إلى مفعول واحد، فإذا شُدّد (ضُعّف) زاد له مفعول آخر أي تعدى إلى مفعولين، وهذا ما كان في الآية الكريمة.
    ثم إن الأصل حسب كلام البيضاوي- أن هذا الفعل يتعدى إلى المفعول بنفسه، لكنه لما تضمن معنى (بغّض) تعدى بحرف الجر (إلى).. وهذا مؤدى شرح الشهاب.

    جواب السؤال الثاني:
    لا حذف ولا تضمين، الفعل (تصيبوا) تعدى إلى (بجهالة)، كأنه قال: تصيبوا قوما بشدة وإضرار ونحو ذلك.

    هذا تعليق مختصر، وما سبق يبين ضرورة علوم اللغة لطالب علم التفسير، وأنها الأدوات الأساسية لفهم الشريعة..
    وفقكم الله.
    محمد بن حامد العبَّـادي
    ماجستير في التفسير
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
      جواب السؤال الأول:
      الفعل (كرِه) غير المشدد يتعدى إلى مفعول واحد، فإذا شُدّد (ضُعّف) زاد له مفعول آخر أي تعدى إلى مفعولين، وهذا ما كان في الآية الكريمة.
      ثم إن الأصل حسب كلام البيضاوي- أن هذا الفعل يتعدى إلى المفعول بنفسه، لكنه لما تضمن معنى (بغّض) تعدى بحرف الجر (إلى).. وهذا مؤدى شرح الشهاب.

      جواب السؤال الثاني:
      لا حذف ولا تضمين، الفعل (تصيبوا) تعدى إلى (بجهالة)، كأنه قال: تصيبوا قوما بشدة وإضرار ونحو ذلك.

      هذا تعليق مختصر، وما سبق يبين ضرورة علوم اللغة لطالب علم التفسير، وأنها الأدوات الأساسية لفهم الشريعة..
      وفقكم الله.
      جزاك الله خيراً
      لكن مامعنى قول الشهاب:(ومن قال إنّ في التحبيب والتكريه معنى الإنهاء فلذا استعملا بإلى زاد نغمة لا تطرب ولا تضحك).

      مامعنى قوله زاد نغمة لاتطرب ولاتضحك؟؟؟

      تعليق


      • #4
        معناه أن هذا قول غير مفيد أو لا محصلة له، كما يقال: هذا لا يسمن ولا يغني من جوع..
        والشهاب يستخدم هذه العبارة في غيرما موضع.
        محمد بن حامد العبَّـادي
        ماجستير في التفسير
        [email protected]

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
          معناه أن هذا قول غير مفيد أو لا محصلة له، كما يقال: هذا لا يسمن ولا يغني من جوع..
          والشهاب يستخدم هذه العبارة في غيرما موضع.
          جزاك الله خيرا

          تعليق

          19,962
          الاعــضـــاء
          232,005
          الـمــواضـيــع
          42,588
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X