إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وبدأ العد ... فأتوا بمثل القرآن

    الحمد لله رب العالمين ، ولا إله إلا الله الأحد الصمد الذي لم يكن له كفوا أحد ، وصلى الله وسلم على العبد السيد الأمي العالم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان ... اللهم ارزقنا الهدى والسداد


    إن من آمن بأن القرآن هو كلام الله الذي خلق الأكوان ، فسيصدق بجميع ما احتواه القرآن من تفاصيل غيبية ، وسيخضع لكل أحكام الإسلام مهما كانت مخالفة لتفكيره وعاداته .
    ولذا بذل الكفرة جهودا حثيثة ليل نهار، علَّهم أن يثبتوا أن القرآن ليس هو كلام رب الإنسانية ، وتظاهروا بأنهم يحاولون إقناعنا وإقناع أنفسهم بأن هذا القرآن إنما هو كلام بشري اخترعه محمد ، فجاءهم التحدي من الله كما يلي :
    "إن كان القرآن ليس بكلام خالق ، وإنما هو كلام مخلوق ، فأنتم أيضا مخلوقات فاخترعوا قرآنا مثلما اخترع محمد قرآنا كما زعمتم"
    قال الله سبحانه :
    قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً
    أما كفرة قريش فقد فهموا هذا التحدي ، فعرفوا عجزهم عن الإتيان بمثل القرآن ، فوقفوا بائسين
    يائسين
    بالسين
    كالحين
    مشدوهين
    مبهوتين
    فقاموا باختيار الطريق الثاني الأسهل عليهم وهو مقاتلة الرسول
    بعد أن ألقوا التهم على عواهنها كيفما اتفقت فزعموا أن القرآن سحر وبعضهم قال كهانة وبعضهم قال شعر وبعضهم وبعضهم ...الخ
    ولم يشعروا بأن توالد أقوالهم وتكاثرها على هذا النحو ليس في صالحهم لأنهم بهذه الاختلاف سيشهدوا على أنفسهم بأنهم مكذبون لبعضهم البعض !

    ثم جاءت بعد كفرة قريش _ وخاصة في عصرنا _ خلائق كثيرة قد كـَــثــُـرتْ عَـجـَمـَة ُ ألسنتهم وقــَــلــَّــتْ فقه أفهامهم ، فزعموا أنهم أكثر حذقا من الكفرة السابقين ... !
    فأعلنوا قبولهم للتحدي من جديد قائلين: نحن سنأتي بمثل هذا القرآن ...
    فدونكم أمثلة لما أوردوه من تحدٍ :

  • #2
    [align=center]سُورَةُ الشَّجَرَةِ [/align]
    سُبْحَانَ الّذِي خَلَقَ فَقَدَّرَ (1) وَ جَعَلَ الْقَلَمَ سُنَّةً لِلْعَالَمِينَ (2) وَ أَوْحَى إِلَى فَرِيقٍ مِنَ النَّاسِ لِيُؤْمِنُوا بِاللهِ وَ رَسُولِهِ وَ مَلاَئِكَتِهِ وَ مَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ (3) وَ فَرِيقاً صَدَّ عَنْ الهُدَى فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ تِلْكَ مَشِيئَةُ اللهِ رَبِّ العَالَمِينِ (4) فَمَنْ شَاءَ الهُدَى هَدَيْنَاهُ إِلَيْهِ وَ يَسَّرْنَا أَمْرَهُ وَ مَنْ رَغِبَ عَنْهُ فَالزَّيْغُ طَرِيقُهُ وَ مَا نَحْنُ بِظَالِمِينَ (5) سُنَّةُ اللهِ مُذْ كَانَ عَرْشُهُ عَلَى المَاءِ فَرِيقٌ إِلَى جَهَنَّمَ وَ فَرِيقٌ إِلَى الْجَنَّةِ مُكْرَمِينَ (6) وَ اذْكُرْ فِي الكِتَابِ ذَا الهِمَّةِ إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلى بَني إِسْرَائيِلَ وَ أَيَّدْناهُ بِذِكْرٍ مُبِينٍ (7) فَكَذّبُوُهُ وَ قَالُوا إِنْ أَنْتَ إِلاَّ كَاهِنٌ مَجْنُونٌ (8) أَلاَ إِنَّهُم فِي ضَلالِهِم يُوغِلُونَ (9) فَفَجَّرْنَا مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِم مَاءًا حَتّى بَلَغَ الْحَنَاجِرَ فَقَالوُا هذا سِحْرٌ مَكِينٌ (10) وَ غَرِقُوُا فِي اليَمِّ أَوْ كَادُوا يَغْرَقُونَ (11) فَقَالُوا ادْعُ لَنَا الْلّهَ يَرْحَمنَا فَنَكُونُ مِنَ التَّابِعِين (12) فَغِيضَ الْمَاءُ إِلَى بَطْنِ الأَرْضِ لَعَلَّهُمْ يُؤْمِنُونَ (13) فَقَالَ لَهُمْ هَذِهِ آَيةُ اللّهِ فَهَلْ أَنْتُم مُهْتَدُون (14) فَقَالُوا إِنَّا قَوْمٌ نَجُوعُ فَأَشْبِعْنَا أَبَدَ الدَّهْرِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِين (15) فَأَنْبَتْنَا لَهُمْ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ شَجَرَةً مُبَارَكَةً تَسْقِيهَا المَلاَئِكَةُ بُكْرَةً وَ عَشِيّةً مِنْ مَاءٍ طَهُورٍ (16) وَ قُلْنَا لَهُمْ هَذِهِ شَجَرَةٌ مُبَارَكَةٌ مَنْ يَأْكُلُ مِنْهَا لاَ يَجُوعُ أَبَداً عَلَّكُمْ تَشْكُرُونِ (17) فَأَكَلُوا مِنْهَا وَ لَمْ يَجُوعُوا أَبَداً وَ مَا كَانُوا مِن الشَّاكِرِينَ (18) فَقَالُوا يَا ذَا الْهِمَّةِ إِنَّا نَشْتَاقُ إِلَى الطَّعَامِ كَمَا يَشْتَاقُ الْعَاقِرُ إِلَى الذُّرِّيَّةِ فَانْزَعْ عَنَّا الْشَّبَعَ نُعُودُ نَأْكُلُ فَكِهِينَ (19) فَنَزَعْنَا عَنْهُمُ الْشَّبَعَ عَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (20) فَاتَّبَعُوهُ حِيناً مِنَ الْدَّهْرِ وَ أَقَامُوا الْصَّلاةَ وَ آتُوا الْزَّكَاةَ وَ رَكَعُوا مَعَ الْرَّاكِعِينَ (21) فَكَتَبْنَا عَلَيْهِم الْجِهَادَ سُنَّة اللهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (22) فَقَالُوا كَيْفَ نُجَاهِدُ مَعَكَ وَ فِينَا الْشُّيُوخُ وَ الْغِلْمَانُ وَ الْمَرْضَى وَ الْنِّسَاءُ (23) قُلْ عَفَا اللهُ عَنْهُمْ إِنْ قَرُّوا فِي بُيُوتِهِمْ هَذا وَعْدُهُمْ مِنَ اللهِ الْغَفُورِ الْرَّحِيمِ (24) لَيْسَ عَلَى الْشُّيُوخِ وَ لاَ الْغِلْمَانِ وَ لاَ الْمَرْضَى وَ لاَ الْنِّسَاءِ قِتَالٌ فِي سَبِيلِ اللهِ وَ مَنْ جَاهَدَ عَنْ نَفْسِهِ بِالمَالِ فَقَدْ حَقَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْدِّينِ (25) قَالُوا وَ إِنْ تَظَاهَرَ عَلَيْهِمْ أَعْدَاءُ اللهِ مِنْ خَلْفِ ظُهُورِنَا فَمَاذَا نَحْنُ فَاعِلُونَ (26) فَأَنْزَلْنَا مَلاَئِكَةً مُسَوَّمِينَ يَحْرُسُونَهُمْ فِي الْلَّيْلِ وَ الْنَّهَارِ فَلاَ تَخَافُوا عَلَيْهِمْ وَ أَطِيعُونِِ (27) فَقَالَ قَائِلُهُمْ يَا ذَا الْهِمَّةِ كَيْفَ نُقَاتِلُ مَعَكَ وَ نَحْنُ قَوْمٌ نَجُوعُ حِيناً وَ نَشْبَعُ حِيناً فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُشْبِعْنَا أَبَدَ الْدَّهْرِ فَنَكُونُ لَكَ بِإِذْنِ اللهِ مِنَ الْنَّاصِرِينَ (28) فَارْبَدَّ وَجْهُ الْنَّبِيِّ وَ قَالَ بِئْسَ مَا أَنْتُمْ طَالِبُونَ (29) قَدْ غَفَرَ اللهُ لَكُمْ وَ رَفَعَكُمْ دَرَجَاتٍ وَ أَمَدَّكُمْ بِالْخَيْرَاتِ وَ أَنْتُمْ أَخْزَيْتُمُونِ (30) هَذَا فِرَاق ٌ بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ إِلَى يَوْمِ الْدِّينِ (31) وَ مَا تَبِعَهُ مِنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (32) وَ تَرَبَّصُوا بِهِ عِنْدَ الْشَّجَرَةِ الْمُبَارَكَةِ وَ قَالُوا جِئْنَاكَ طَائِعِينَ (33) وَ أَحَاطُوا بِهِ وَ مَنْ تَبِعَهُ مِن الْمُؤْمِنِينَ (34) وَ انْدَفَعَ أَشْقَاهُمْ مِن خَلْفِهِ وَ طَعَنَهُ فَارْتَجَّت الأَرْضُ وَ كَادَتْ تَنْفَطِرُ الْسَّمَاءُ فَقُلْنَا لَهَا اعْقِلِي مَوْعِدُهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ المَآَلِ (35) وَ أَحَاطَهُمْ غَضَبٌ مِن اللهِ فَكَتَبْنَا عَلَيْهِم الْتِّيهَ فِي الأَرْضِ وَ كَتَمْنَا عَلَى أَفْوَاهِهِم وَ عُيُونِهِم وَ قَطَعْنَا نَسْلَهُم إِلاَّ فِئَةً قَلِيلَةً لِتَكُونَ شَاهِدَةً عَلَى سَخَطِ اللهَ وَ فِي ذَلِكَ عِبْرَةٌ لِكُلِّ جَاحِدٍ أَثِيمٍ (36) يَا أَيُّهَا الْنَّاسُ اذْكُرُوا يَوْمَ تَقُومُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ تَجُرُّونَ خَطَايَاكُمْ لاَ يَخْفَى مِنْكُمْ قَوْلٌ وَ لاَ فِعْلٌ وَ لاَ خَاطِرٌ وَعَلَيْنَا تُعْرَضُونَ (37) فَمَنْ نَجَا مِنْكُمْ فَقَدْ آَبَ إِلَى دَارِ الْسَّكِينَةِ أَنْهَارُهَا طِيِبٌ وَ نِسَاؤُهَا أَبْكَارٌ لاَ تُشَارَكُونَ بِهِنَّ وَ إِلَيْهِنَّ تَخْلُدُونَ (38) وَ أَمَّا مَنْ سَقَطَ السَّقْطَةَ الْكُبْرَى فَأُولَئِكَ يُجَرُّونَ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَ آَذَانِهِمْ وَ عُيُونِهِمْ وَ أَيْدِيهِمْ وَ أَرْجُلِهِمْ وَ فُرُوجِهِمْ عَلَى بَلاَطِ جَهَنَّمَ يَغْلِي رُؤُوسَهُمْ وَ يُقَالُ لَهُمْ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَهْزِئُونَ (39) كَفَرُوا بِاللهِ وَ مَلاَئِكَتِهِ وَ كُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ قَلَمِهِ وَ قَالُوا مَا لَنَا مِنْ مَآَبٍ بَعْدَ مَوْتِنَا وَ هَاؤُمُ الآَنَ يَبْكُونَ (40) وَ أَشْرَكُوا مَعَ اللهِ أَرْبَابَ الْجِنِّ وَ الإِنْسِ وَ مَا لاَ يَضُرُّ وَ لاَ يَنْفَعُ يَدْعُونَهُمْ جَهْلاً وَ لاَ يُعْذَرُونَ (41) وَ لَمْ يَقُومُوا إِلَى الْصَّلاَةِ وَلَمْ يُؤْتُوا الْزَّكَاةَ وَ قَتَلُوا الْنَّفْسَ الْغَافِلَةََ أَلاَ بِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (42) وَ اجْتَمَعُوا عَلَى الْفَاحِشَةِ كَمَا يَجْتَمِعُ الْذُّبَابُ عَلَى جِيفَةٍ مُنْتِنَةٍ أُولَئِكَ حَطَبُ جَهَنَّمَ وَ أُولَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (43) يَا أَيُّهَا الْنَّاسُ اذْكُرُوا يَوْمَ خَلَقْنَاكُمْ مِنْ عَدَمٍ وَ هَيَّئْنَا لّكُمْ الأَرْضَ لِتَعْمُرُوهَا وَ تَأْكُلُوا مِنْهَا أَنْتُمْ وَ أَنْعَامُكُمْ وَ تُوَارِي أَمْوَاتَكُمْ وَ سَوْآتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ حِكْمَةً وَ طَهَارَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (44) وَ سَخَّرْنَا لَكُمْ الْهَوَاءَ يَحْمِلُكُمْ فِي الْبَحْرِ إِلَى أَطْرَافِ الأَرْضِ لِتَعْمُرُوهَا بِإِذْنِ اللهِ وَ يَحْمِلُكُمْ فِي الْسَّمَاءِ لِتَرَوْا آَيَاتِنَا رَأْيَ الْعَيْنِ وَ تُؤْمِنُوا بِاللهِ وَ تَرْكَعُوا مَعَ الْرَّاكِعِينَ (45) وَ أَسْقَيْنَاكُمْ مَاءَاً عَذْبَاً جَارِيَاً يُذْهُبُ الظَّمَأَ قُلْ لَوْ كَانَ مِلْحَاً أُجَاجَاً أَوْ عَذْبَاً آَسِناً فَكَيْفَ مِنْهُ تَشْرَبُونَ (46) وَ جَعَلْنَا إِخْوَاناً لَكُمْ مِنْ آَبَائِكُمْ وَ مِنْ غَيْرِ آَبَائِكُمْ وَ أَبْنَاءً لَكُمْ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَ مِنْ غَيْرِ أصْلاَبِكُمْ يُؤْنِسُونَكُمْ وَ يُظَاهِرُونَكُمْ أَفَلاَ تَشْكُرُونَ (47) مَا ضَرَّ اللهَ لَوْ حَبَسَكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ أَسْقَطَكُمْ مُضْغَةً فِإِذَا أَنْشَأَكُمْ وَ اشْتَدَّ بَأْسُكُمْ افْتَرَيْتُمْ عَلَى اللهِ وَ قُلْتُمْ مَا خَلَقَنَا غَيْرُ أُمَّهَاتِنَا قُلْ فَمَنْ خَلَقَ لَكُمْ أُمَّهَاتِكُمْ مِنْ قَبْلُ قَلِيلاً مَا تَعْقِلُونَ (48) وَ لَوْ شِئْنَا لَحَبَسْنَا عَنْكُمْ الْمَاءَ وَ الْهَوَاءَ وَ فَجَّرْنَا نَاراً مِنْ تَحْتِكُمْ وَ أَظْلَمْنَا الْسَّمَاءَ عَلَيْكُمْ وَ نَشَرْنَا فِيكُمْ الْمَرَضَ كَمَا فَعَلْنَا بالْكَافِرِينَ مِنْ قَبْلُ لَكِنَّا عَلِمْنَا أَنَّ فِيكُمْ مُؤْمِنِينَ فَانْتَظِرُوا يَوْمَ الْمَآَبِ (49) مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يَقُولُ سَمِعْنَا وَ أطَعْنَا وَ مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يَقُولُ سَمِعْنَا وَ عَقِلْنَا وَ مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يُجَادِلْ وَ هُمْ لاَ يَسْمَعُونَ (50) فَإِنْ جَادَلُوكَ أَقِمْ عَلَيْهِمُ الْحُجَّةََ بِالْحَقِّ تَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَى أَسْيَادِهِمْ أُسْقِطَ في أيديهِم وَ بَاتُوا بُكْماً كَأَهْلِ الْقُبُورِ (51) فَيقولُونَ شَاعِرٌ قُلْ هَاتُوا شُعَرَاءَكُمْ وَ مَنْ يَفْتَرِي فَلَهُ الْخِزْيُ أَبَداً لاَ يَسْتَطِيعُونَ لِهَذَا الْكِتَابِ رَدّاً وَلاَ شَبَهاً مَشِيئَةَ اللهِ الْقَدِيرِ الْحَكِيمِ (52) وَ يَقُولُونَ شَاعِرٌ قُلْ هَاتُوا شُعَرَاءَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ قَادِرِينَ (53) وَ إِنْ قَالُوا ائْتِنَا بِالسَّحَابِ مُسَيَّراً أَوْ اجْعَلْ لَنَا الْجِبَالَ ذَهَباً أَوْ طِرْ إِلَى الْقَمَرِ قُلْ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ اللهِ وَ مَا كُنْتُ سَاحِراً وَ لاَ يَنْبَغِي لِي أَنْ أَكُونَ(54) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَفْتَرِي عَلَيْنَا آَيَاتٍ خَدَاجٍ وَ يَقُولُ أُوتِيتُ كَمَا أُوتِيَ هَذَا الرَّجُلُ قُلْ هَلْ لَكَ أَنْ تَهْدِي بِهِ أَقْوَاماً إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (55) أُولَئِكَ كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ الذِّلَّةَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا بِمَا زَيَّنَتْ لَهُمْ أَهْوَاؤُهُمْ وَ فِي الآَخِرَةِ لَهُمْ شَرُّ الْعَذَابِ (56) هَذَا كِتَابُ اللهِ آَيَةً أَبَداً فَمَنْ شَاءَ الإِيمَانَ فَلَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ وَ مَنْ شَاءَ الْكُفْرَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ مَا لَهُ مِنْ حُجَّةٍ عَلَى اللهِ قَدَراً قَضَيْنَاهُ عَلَى الْعَالَمِينِ (57)

    تعليق


    • #3
      [align=center]الجواب[/align]

      وكدتُ أن أضع أكبر قدر من محاولاتهم تلك ، ولكن لعل تلك الأمثلة كافية لتبيين عدم فهمهم أصلا لمعنى التحدي الذي تحداهم الله به
      وأيضا مما يؤكد عدم فهمهم لمعنى التحدي أنهم يسألوننا مرة بعد مرة وبكل صراحة :
      وأين وجه الإعجاز في سورة العاديات وفي سورة الكوثر وفي سورة كذا وكذا ...الخ
      فسؤالهم ذلك ومحاولاتهم تلك لتدل بكل وضوح أن القوم فعلا لم يفهموا وجه الإعجاز القرآني برمته ، فكيف سيجيبوا عن سؤال لم يفهموه !!؟
      كيف يتحدَّوا شيئا لم يسبروا كنهه

      لذا فنحن هنا سنبين لهم المقصود من التحدي ونبين لهم ما معنى المثلية في قول الله :
      ( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً )
      وكما قيل بالمثال يتضح المقال :
      فلو أن شخصا اسمه خالد قام باختراع جهاز كهرومغناطيسي جديد، ثم ذكر للناس كيف يمكن أن يصنعوا مثله
      فعندها إذا أردنا أن نحث الناس على الابتكارات الجديدة سنقول لهم :
      من منكم يخترع مثل خالد ؟
      فلو جاءنا شخص قام بتقليد خالد وجاء بمثل اختراع خالد الكهرومغناطيسي حذو القذة بالقذة ثم رفع عقيرته قائلا : اختراعي هذا مثل اختراع خالد ...
      لقلنا له : هذا ليس اختراعا بل هذه سرقة علمية تكنولوجية ونسخة كربونية مكررة لاختراع خالد ....
      فإن قال: ألم تقولوا نريد "مثل" اختراع خالد ؟
      فسنقول له :
      إنما طلبنا مثلية تجديد وابتكار وإنشاء
      ولم نطلب مثلية تقليد وتكرار واقتباس
      نريد اختراعا وليس اقتباسا لشيء مخترع

      فيا من أنكرتم أن القرآن رسائل ملك الأكوان ، عندما طالبكم الخالق أن تحضروا مثل كلامه ، فمن السذاجة أن تأتوا بنسخة كربونية أو مقاربة لألفاظ ومعاني القرآن ، ثم تقولوا هذا مثل القرآن .. ! كما هو الحال في تأليفكم التي فرحتم بها ، فكما تسخرون فإنا والله نسخر منكم

      لأن مِثلية التحدي هنا ليست مثلية نسخة
      ليست مثلية تقليد
      ليست مثلية تكرار
      ...الخ
      إنما المثلية المطلوبة
      مثلية تجديد
      وإبداع
      واختلاق
      واختراع
      تضاهي القرآن
      ربما سيبهتوا ثم ينغضوا رؤوسهم ثم ربما سيقولوا وضحوا لنا المثلية التجديدية التي جاء بها القرآن أصلا .
      فدونهم جوابنا ...
      جاء القرآن ليقرر عددا من المعاني ... منها :
      أن الله إله واحد لا إله معه يشاركه، فوجب أن لا يــُـعبد غيره ...
      ثم ذكر الله في كتابه أدلة عقلية نظرية تدل على ما تقدم ومن ذلك قوله سبحانه :
      قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آَلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلا
      وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ
      ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلا سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ
      ...الخ
      فنحن لا نريد منكم أن تأتوا بمثلية تكرارية تقليدية ، لأنكم لو أتيتم بنفس ذلك المعنى ، فستصبحوا مؤمنون مثلنا بأن الله واحد لا شريك له ...
      وعندها تنتهي الخصومة بيننا وبينكم
      ولكن نريد منكم أن تأتوا بمثلية تجديدية إنشائية ابتكارية اختراعية ...الخ
      فعلى سبيل المثال
      اخترعوا كلاما تنفون فيه وجود إله
      أو
      اخترعوا كلاما تثبتون فيه وجود أكثر من إله
      أو
      اخترعوا كلاما تنفون فيه وجود إله واحد فقط
      ....
      ثم بعد ذلك كله اذكروا (( أدلتكم العقلية النظرية )) على ما قررتموه من اختراعات جديدة ....

      فهذه هي المثلية التي نتحداكم أن تأتوا بمثلها
      ولن يكون تحديكم على المستوى المطلوب حتى تنظروا من سيقتنع بـأن كلامكم من لدن ملك الأكوان ومن سيتابعكم على كلامكم
      وسنزيدكم وضوحا ، حتى لا يكون لديكم عذر بأنكم لم تفهموا المثلية المقصودة في الآيات التالية
      قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً
      وقوله سبحانه :
      أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
      وقوله سبحانه :
      وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ

      فمن ضمن الأمور التي قررها القرآن
      أو سموها
      نظرية جديدة
      أو سموها
      قاعدة جديدة
      أو سموها
      أصلا جديدا
      أو سموها
      أسسا
      أو سموها ما شئتم من المترادفات فالمهم أن القرآن جاء بشيء هو :
      أن البشرية سيعيشوا في هذه الحياة ثم يموتوا ثم يحييهم الله من جديد لتبدأ حياة أخرى أخيرة دائمة باقية يجازى فيها المحسن على إحسانه والمسيء على إساءته
      لقد جاءكم القرآن بذلك المعنى ، ثم أثبته بالأدلة العقلية النظرية
      وسنزودكم فقط بمثال واحد من القرآن على كيفية إثبات الله ذلك الأمر بالأدلة العقلية فمثلا قوله سبحانه :
      ( وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ (79) الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ (80) أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81) إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83) )
      ففي تلك الآيات المتتالية ثلاث أدلة عقلية ضخمة تثبت أن :
      ((البشرية سيعيشوا في هذه الحياة ثم يموتوا ثم يحييهم الله من جديد لتبدأ حياة أخرى أخيرة دائمة باقية يجازى فيها المحسن على إحسانه والمسيء على إساءته ))
      فالدليل العقلي الأول :
      أن الذي خلق أول مرة قادر على الإعادة
      الدليل العقلي الثاني :
      أن الذي خلق المعجزات فأخرج النار من النبات المملوء ماء قادر على أن يجمع ذرات البشر يوم القيامة
      الدليل العقلي الثالث :
      أن الذي خلق السماوات والأرض وهما أكبر حجما قادر على أن يخلق الأصغر منهما حجما كهؤلاء البشر
      _ وطبعا كل ما تقدم على اعتبار أنكم معترفون بأن الله هو الخالق للكون ، أما المنكرون فسنجيبهم بأدلة عقلية أخرى من القرآن تثبت لهم فساد تفكيرهم _

      فمن خلال تلك الآيات السابقة نكرر عليكم أن تتذكروا جيدا بأن لا تأتونا بنفس المعاني التي جاء بها القرآن من إثبات اليوم الآخر وما فيه من الجزاء ، فإن فعلتم ذلك فقد أتيتم بمثلية تكرارية ، وسنلزمكم بها فتؤمنوا مثلنا باليوم الآخر وما فيه من الجزاء وهذا سيفض النزاع بيننا وبينكم فأنتم مؤمنون بما نحن مؤمنون به
      ولكن لأنكم تنكرون أن القرآن كلام الله فنحن إنما نريد منكم مثلية التجديد فعليكم أن تأتوننا بمعانٍ جديدة تختلف في النتيجة عن معاني ونتائج القرآن ....
      فعلى سبيل المثال اخترعوا كلاما تثبتون فيه عدم وجود يوم آخر
      أو
      عدم وجود الجزاء
      ثم أثبتوا ذلك بالأدلة النظرية العقلية


      وتذكروا جيدا أننا عندما نقول لكم هاتوا لنا مثل القرآن أو عشر سور مثل سور القرآن أو سورة مثل القرآن
      فإياكم أن تنصرف أذهانكم إلى الإعجاز العلمي فكثير من هذا منشؤه استدلالات بشرية مسلمة قد تصيب وقد تخطيء
      وحتى التي تصيب منها فكثير منها لا يعرفه إلا طبقة مثقفة في المجتمعات بينما القرآن يخاطب جميع طبقات المجتمع فينبغي أن يكون وجه الإعجاز الأكبر واضح لكل تلك الطبقات لا مختصا بطبقة دون طبقة


      وأيضا تذكروا جيدا أننا عندما نقول لكم هاتوا لنا مثل القرآن أو عشر سور مثل سور القرآن أو سورة مثل القرآن
      فإياكم أن تنصرف أذهانكم إلى فصاحة اللفظ وجزالته ورونقه ونحو ذلك
      فهذا وإن كان فيه إعجاز _تجحدوه أحيانا_ ولكن لا يقدر على اكتشاف وجه التحدي اللغوي في القرآن إلا أهل التخصص في اللغة
      بينما القرآن يخاطب كل أصناف البشر وليس أصحاب التخصصات فقط، فينبغي أن لا يكون الوجه الأكبر للإعجاز في اللغة
      ومما يؤكد هذا الأمر أن كثيرا من الأنبياء وكثير من الناس أقاموا كل أمور دنياهم ودينهم خير قيام بدون اللغة العربية وذلك في عهود الكتب السماوية السابقة
      وهذا يبين لنا بجلاء أن الهدف من نزول القرآن ليس نصر اللغة العربية فحسب وإنما هناك أهداف أكبر من هذا وبكثير
      لذا فقد أخطأ من ظن أن وجه التحدي محصور في فصاحة وبلاغة القرآن فحسب

      ثم حتى لو خففنا عليكم المهمة فطالبناكم بحصر التحدي فقط في جانب الأسلوب اللفظي للقرآن ، فقد كشفتم عن عجز أضحك من حولكم عليكم .
      فالعرب كانوا يعرفون أقسام الكلام من نثر ونظم وشعر ونحو ذلك ، فجاء القرآن بطريقة جديدة في الكلام وهي طريقة البدء بأحرف في كثير من السور وطريقة فواصل الآيات المختومة بكلمات متقاربة الوزن .
      فنحن نريد منكم أن تأتوا بأسلوب جديد في الكلام لا يعرفه الناس من قبل ، لا أن تحاكوا أسلوب القرآن كما يفعل مؤلفيكم في محاولاتهم المثيرة للضحك، فيقلدون القرآن في البدء بأحرف مقطعة، ويقلدون القرآن في فواصل الآيات، وهلم جرا ...
      فليس هذا إتيان بمثل القرآن وإنما هذا تقليد للقرآن، وستؤول نتيجة هذا التقليد إلى خنوس تحديكم
      فضلا على أن ليس هناك ضير كبير في أن يختلف البشر في بعض الأمور المتعلقة باللغة والبيان وطريقة الكلام .
      وإنما الضير كل الضير أن تختلفوا معنا فتزعموا أن مع الإله شريك
      أو
      ولد
      أو
      أن تصرفوا العبادة لغير الله
      أو
      أن تزعموا أن ليس هناك بعث وجزاء
      ونحو ذلك من أركان الإيمان والإسلام
      فهذه هي القضايا الكبرى التي نحن مختلفون معكم فيها والتي جاء بها القرآن
      وهذه هي هي بعينها التي نتحداكم أن تأتوا بكتاب مثل القرآن يثبت خلافها
      سموها نظريات أو قواعدا أو أصولا أو أسسا أو ما شئتم
      فالمهم أنها أمور يتبناها الناس صغار وكبارا ذكورا وإناثا بيضا وسودا فقراء وأغنياء أفرادا وأمما
      يحيون عليها ويستميتون لأجلها .
      فنحن نريد منكم نظريات مثلها في قوة الثبوت واتساع التأثير
      وفوق هذا فمن حقنا أن نطالبكم أن تثبتوا أنها تنشأ من مصدر علوي كما هو حال القرآن الذي يتكلم من جهة علوية
      فهذه الطريقة التي لم تخطر ببال شاعر ولا فصيح ولا منظر مهما بعدت نظراتهم وخصبت خيالاتهم لتدل دلالة أكيدة اختلاف كلام القرآن عن بقية كلام البشر .
      ولذا نجد حتى الذين لا يفهمون القرآن كيانهم يهتز لمجرد سماع القرآن،
      لا لشيء سوى أن القرآن صادر من جهة علوية
      وكم من شخص أسلم بعدما اقشعر جلده من كلمات القرآن ثم لانَ جلده وقلبه إلى ذكر الله
      ولذا فالذين تحدوا القرآن فألفوا ما ألفوا عندما نسألهم قائلين :
      هل هذا الذي ألفتموه هو من كلامكم أم هو من كلام الله ؟
      فسيقولون لنا وبكل سذاجة : لا ، بل هو من "كلامنا" ولكن إنما أردنا التحدي كما طلبتم منا ..
      فسنقول لهم : ها أنتم أول المعترفين بأن تأليفكم إنما هو من كلامكم وليس من كلام الله ، بينما الرسول كان ليل نهار ينادي الناس بأن القرآن كلام الله .
      فكم هو أمر مثير للسخرية والتهكم بكم أن تتحدوا شيئا وأنتم لا تعلموا وجه التحدي فيه !
      فانظروا كيف مكر الله بكم من حيث لم تشعروا
      وصدق الله إذ قال ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )

      فالنتيجة النهائية أن القرآن كلام خالق لا كلام مخلوق

      عموما ... يا أيها المؤلفون الجدد اتحدوا كلكم بل واطلبوا مساعدة الجن وتذكروا أننا ننتظركم في كل مكان وزمان
      وإن شئتم سنبدأ العد من تاريخ اليوم
      بل سنضع لكم فراغا لتكتبوا تأريخ بداية محاولاتكم
      ( / / )

      فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا
      فاتقوا النار
      واعلموا أن القرآن كلام خالق الكون ، وقد أمركم فيه بأن تؤمنوا بالله وحده لا شريك له فتعبدوه كما أمركم ولا تشركوا معه أحدا
      وتؤمنوا باليوم الآخر فالجنة للطائعين والنار للعاصين
      وتؤمنوا بالملائكة وكتب الله ورسل الله وبالقدر خيره وشره
      ثم تنفذوا ما أمركم الله به في القرآن من إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة ونحو ذلك

      تعليق


      • #4
        أين التحدي يا أخي في هذه "السور" ؟؟ أولئك قوم يهذرون و بالطعام متخمون و من سكرة الخمر يترنحون .. عافانا الله مما هم به مبتلون !

        تعليق


        • #5
          بارك الله في كاتب الموضوع .. و لهذا الموضوع علاقة بموضوع الاخ الفاضل ( ابو عبدالمعز ) حول الاعجاز في القران و ضرورة ضبط المراد بالاعجاز بتعريف جامع يضع الضوابط و الحدود لهذا المصطلح ..

          تعليق


          • #6
            الأخ صاحب الفضل د. هشام عزمي حفظه الله
            صدقتَ وبررتَ وابن القيم يؤيدك قائلا :
            " ...حتى الذين راموا معارضته كان ما عارضوه من أقوى الأدلة على صدقه فإنهم أتوا بشيء يستحي العقلاء من سماعه ويحكمون بسماجته وقبح ركاكته وخسته فهو كمن أظهر طيبا لم يشم أحد مثل ريحه قط وتحدى الخلائق ملوكهم وسوقتهم بأن يأتوا بذرة طيب مثله ، فاستحيى العقلاء وعرفوا عجزهم وجاء الحقمان بعذرة منتنة خبيثة وقالوا قد جئنا بمثل ما جئت به فهل يزيد هذا ما جاء به إلا قوة وبرهانا وعظمة وإجلالا ..."


            ==========

            الأخ كريم السجايا عبد الله حسن حفظه الله
            صدقت في التنبيه لأهمية البحث عن ضبط وجه الإعجاز
            وجزى الله إخواني في كل مكان خيرا كثيرا كبيرا
            ولكن لعلك تلحظ تركيز الكثير من الناس على جانب اللغة في القرآن
            وهذا وسع رقعة الفهم الخاطيءعند الناس بأن إعجاز القرآن منحصر في اللغة !
            وقد أجبتُ عن هذا الأمر في موضوعي الآنف
            ولأن الموضوع موجه لغير المسلمين في المقام الاول ، لذا حرصت أن لا أطيل فيه بسرد أقوال الأئمة ، أما هنا في الردود فلعل الأمر أهون فدونك قول ابن القيم في هذا الجانب :
            " ... وبعضهم قصر الإعجاز على مجرد فصاحته وبلاغته وبعضهم على مخالفة أسلوب نظمه لاساليب نظم الكلام وبعضهم على ما اشتمل عليه من الإخبار بالغيوب إلى غير ذلك من الأقوال القاصرة التي لا تشفي ولا تجدي وإعجازه فوق ذلك ووراء ذلك كله ... "

            تعليق


            • #7
              أولاً : أشكرك يا أستاذنا الكريم المتخفي وراء (أخوكم) ، وأسأل الله أن يجعل هذا الحرص والغيرة على القرآن والدين في موازين حسناتك.
              ثانياً : أسأل الله أن يفضح كاتب هذه الخزعبلات التي سماها سوراً ، وأن يهلكه . فقد فضح نفسه ، وأظهر جهله. وهذه أول مرة أقرأ مثل هذا السخف. من مثل قوله قبحه الله ولعنه :(واقرأوا النساء والتحريم والأحزاب وما حوته أخريات مما يند له من الخجل الجبين ). وهو يريد أن يقول (يندى) فقال (يند). حسبنا الله على هذه القمائم التي لا تدري ماذا تصفها به.
              ثالثاً : أين نشرت مثل هذه المعارضات ، وأخشى أن يكون في وضعها هنا ما يشكك بعض الضعفاء ، وإن كان أمرها يضحك أقل الناس علماً ، ويجعله يعرف قدر ومكانة كلام الله ، من كلام هؤلاء المجانين . ووالله إنني أقرأ للدكتور إبراهيم عوض في ما يكتبه وأجده يتلفظ أحياناً بعبارات قاسية على مثل هؤلاء ، ولكن ما دام يكتبون مثل هذا فلا والله إن كتاب الله أغلى عندنا وأعز من نفوسنا.
              اللهم انصر أوليائك المخلصين يا رب العالمين ، ورد كيد هؤلاء الحادقين الملاعين في نحورهم . وأكرر شكري لصاحب الموضوع بارك الله فيه.
              فهد بن عبدالرحمن الناصر
              بكالوريوس لغة عربية

              تعليق

              19,961
              الاعــضـــاء
              231,882
              الـمــواضـيــع
              42,540
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X