إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفرح الحقيقي.

    ينبغي على الإنسانِ ألايفرحَ مهما بلغَ من فضل، ومهما جمعَ من مال، ومهما اعتلى من مناصب؛ فربما يكونُ ذلك استدارجًا من الملك --، فهو القائل لفرعون على لسان قومه: (...لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ).
    لكن فرحَ الإنسانِ الحقيقي، إنَّما يكونُ على رحمةِ اللهِ -تعالى- وفضلهِ عليه بنعمةِ الإسلام، فهو القائل -سبحانه-: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ).
    فاللهم لك الحمد على الإسلام.
    إِبْرَاهِيم بن مَحْمُوُد دِيَاب
    إمام وخطيب وزارة الأوقاف المصرية
    كلية أصول الدين جامعة الأزهر
    قسم التفسير وعلوم القرآن

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة ابراهيم محمود دياب مشاهدة المشاركة
    ينبغي للإنسان ألايفرحَ مهما بلغَ من فضل، ومهما جمعَ من مال، ومهما اعتلى من مناصب؛ فربما يكونُ ذلك استدارجًا من الملك --، فهو القائل لفرعون على لسان قومه: (...لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ).
    لكن فرحَ الإنسانِ الحقيقي، إنَّما يكونُ على رحمةِ اللهِ -تعالى- وفضلهِ عليه بنعمةِ الإسلام، فهو القائل -سبحانه-: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ).
    فاللهم لك الحمد على الإسلام.


    إبراهيم محمود دياب
    إِبْرَاهِيم بن مَحْمُوُد دِيَاب
    إمام وخطيب وزارة الأوقاف المصرية
    كلية أصول الدين جامعة الأزهر
    قسم التفسير وعلوم القرآن

    تعليق

    19,958
    الاعــضـــاء
    231,904
    الـمــواضـيــع
    42,559
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X