إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إشكال في تفسير آية

    ﭧ ﭨ ﭽ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼالإسراء: ٦٠

    لماذا وقع اللعن في الآية على الشجرة وهي غير مكلف؟ وهل يصح وقع اللعن على غير مكلف؟


    حسام بن عبد الرؤوف حافظ
    كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية
    قسم القراءات

  • #2
    قال الامين الشنقيطى فى اضواء البيان

    وَإِنَّمَا وَصَفَ الشَّجَرَةَ بِاللَّعْنِ لِأَنَّهَا فِي أَصْلِ النَّارِ، وَأَصْلُ النَّارِ بَعِيدٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ، وَاللَّعْنُ: الْإِبْعَادُ عَنْ رَحْمَةِ اللَّهِ، أَوْ لِخُبْثِ صِفَاتِهَا الَّتِي وُصِفَتْ بِهَا فِي الْقُرْآنِ، أَوْ لِلَعْنِ الَّذِينَ يَطْعَمُونَهَا. وَالْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى.
    وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى (41)

    تعليق


    • #3
      أثابكم الله
      حسام بن عبد الرؤوف حافظ
      كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية
      قسم القراءات

      تعليق


      • #4
        وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً الإسراء60
        لم يذكر أن الشجرة في النار- بل في القرآن - وإن قُصد بها شجرة الزقزم - فهي لم ترد بلفظ اللعن إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ الدخان43
        أما رأي المتواضع فأراى أنها الشجرة التي نُهي عنها آدم وحواء وكانت سببا في إبعادهما عن الجنة.. فلحاق الآيات يتحدث عن: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً61 قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً62 قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُوراً63 أضف إلى ذلك أن الزقوم ورد مرتين في القرآن معرفا بالإضافة في قوله تعالى: أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ الصافات62 وقوله تعالى: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ طَعَامُ الْأَثِيمِ الدخان43-44 - فهي ليس على إطلاقها - أما الشجرة على إطلاقها فوردت في قوله تعالى:
        *وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ البقرة35
        *وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ الأعراف19
        *فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ الأعراف20
        *فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا الأعراف22

        أما في قوله تعالى: فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ القصص30 - فهي شجرة مباركة ولا خلاف عليها
        وقوله تعالى: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً الفتح18- وهذه شجرة ذُكرت في جانب الخير والفلاح لاالشر.

        ولا شك أن الشجرة التي أثّرت في مصير البشر هي الشجرة التي أغوت آدم وحواء
        د. فايز مدالله الذنيبات

        تعليق


        • #5
          المعنى : واذكر - يامحمد - إذ قلنا لك : إن ربك أحاط بالناس بقدرته ومشيئته فيهم ، فهو ناصرك وعاصمك ، وماجعلنا الآيات التي أريناكها - يقظة في ليلة المعراج - إلا ابتلاء للناس ليتبين الكافر المكذب من المؤمن المصدق ، وما جعلنا شجرة الزقوم التي لعن في القرآن آكلوها إلا عذابا للكافرين في الآخرة ، ونخوفهم فما يزيدهم تخويفنا إلا تماديا كبيرا في غيهم وكفرهم .
          والله أعلم بمراده
          قال القرطبي : «والشجرة الملعونة في القرآن» ولم يجر في القرآن لعن هذه الشجرة، ولكن الله لعن الكفار وهم آكلوها. والمعنى : والشجرة الملعونة في القرآن آكلوها. ويمكن أن يكون هذا على قول العرب لكل طعام مكروه ضار: ملعون .
          باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

          تعليق


          • #6
            ذكر الإمام الطبري في تفسير الآية اختلاف أقوال أهل التأويل في المراد بالشجرة الملعونة ثم أضاف:
            "وأولى القولين في ذلك بالصواب عندنا قول من قال: عنى بها شجرة الزقوم، لإجماع الحجة من أهل التأويل على ذلك، ونصبت الشجرة الملعونة عطفا بها على الرؤيا. فتأويل الكلام إذن: وما جعلنا الرؤيا التي أريناك، والشجرة الملعونة في القرآن إلا فتنة للناس، فكانت فتنتهم في الرؤيا ما ذكرت من ارتداد من ارتدّ، وتمادِي أهل الشرك في شركهم، حين أخبرهم رسول الله بما أراه الله في مسيره إلى بيت المقدس ليلة أُسري به، وكانت فتنهم في الشجرة الملعونة ما ذكرنا من قول أبي جهل والمشركين معه: يخبرنا محمد أن في النار شجرة نابتة، والنار تأكل الشجر فكيف تنبت فيها؟". تفسير الطبري
            أما سؤالك: "لماذا وقع اللعن في الآية على الشجرة وهي غير مكلف؟" فيقول صاحب الكشاف:
            "فإن قلت: أين لعنت شجرة الزقوم في القرآن؟ قلت: لعنت حيث لعن طاعموها من الكفرة والظلمة، لأنّ الشجرة لا ذنب لها حتى تلعن على الحقيقة، وإنما وصفت بلعن أصحابها على المجاز. وقيل: وصفها الله باللعن، لأن اللعن الإبعاد من الرحمة، وهي في أصل الجحيم في أبعد مكان من الرحمة. وقيل: تقول العرب لكل طعام مكروه ضار: ملعون".
            وأما سؤالك:" وهل يصح وقع اللعن على غير مكلف؟" فقد ورد في الحديث:
            "قال عبد الله بن ضمرة: سمعت أبا هريرة يقول: سمعت رسول الله يقول: ألا إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم أو متعلم". سنن الترمذي
            "عن عمران بن حصين قال: بينما رسول الله في بعض أسفاره، وامرأة من الأنصار على ناقة، فضجرت فلعنتها، فسمع ذلك رسول الله فقال: "خذوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة" قال عمران: فكأني أراها الآن تمشي في الناس ما يعرض لها أحد". صحيح مسلم
            حسن الأُسامي

            تعليق

            19,957
            الاعــضـــاء
            231,916
            الـمــواضـيــع
            42,561
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X