إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دلالة المثلية في آيات التحدي دراسة بيانية ناقدة

    [align=center]دلالة المثلية في آيات التحدي
    دراسة بيانية ناقدة

    تقديم[/align]الحمد لله رب العالمين ، وأصلي وأسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه ، والتابعين لهم بإحسان ، إلى يوم الدين ، أما بعد :
    فإنني لا أكاد أعلم قضية نالت من العناية والاهتمام ، وتنوعت فيها الكتب والدراسات مثل قضية الإعجاز في القرآن الكريم.
    فكل من تناول القرآن الكريم على أي مستوى من مستويات التناول وقف بلا شك أمام الإعجاز ، سواء كان التناول بالشرح والتحليل ، أو النظر والتدبر واستخلاص الدروس ، أو حتى بالنقد والهجوم.
    كل هؤلاء وغيرهم ( ممن تناول قضية الإعجاز ) وقف أمام عدة آيات يقال لها : ( آيات التحدى ).
    وهذه الآيات - على قلتها – تمثل لب الإعجاز ، لأنها تطلب من الخلق كافة ومن المكذبين خاصة الإتيان بمثل القرآن ، أو ببعض من القرآن.
    ومع كثرة المؤلفات إلا أنك لاتجد مايروي الغلة ، ويريح الفؤاد ، في توضيح معنى ( من مثله ) مع أن هذا هو المتحدى به ، وهو بيت القصيد وجوهر المراد.
    فالتحدي في : ( حديث مثله ) ، أو في ( مثل هذا القرآن ) ، أو ( عشر سور مثله ) ، ( أو سورة من مثله ).
    ذاك هو مناط التحدي .
    ليس التحدي في المجيء بأعلى كلام في البلاغة ولا المجيء بأسهل لفظ وأحسن سبك وأجمل أسلوب 0 ، ولا المجيء بكتاب أو بعض كتاب يشمل تنبؤات عن الزراعة والفلك والطب ، وغير ذلك 0
    الإعجاز يكمن في هذا اللفظ ( المثل )0
    فما المراد بكلمة المثل ؟
    ذاك هو الموضوع 0
    وحقيقة لقد دفعني إلى ولوج هذا الخضمّ ماظهر في عصرنا من كتابات كانت في الماضي تختمر بخمار الخجل ، وتتقنع بقناع الحياء ، وكانت تغمز حينا وتلمز أحيانا أخرى وتدعى إمكان المجيء بمثل القرآن 0
    وظل هذا يبدو ساعة ويختفي أخرى حتى فتحت علينا الأبواب كما تفتح يأجوج ومأجوج ، فامتلأت الأسماع والأبصار بكتابات وأصوات يصرخ أهلها ليل نهار ، بكلام زعموا أنه ( مثل القرآن ) ، وبهذا يسقط ( في زعمهم ) التحدي 0
    لقد كتبوا كلاما ً على هيئة آيات القرآن الكريم ، وحوروا ، وبدلوا ، لكنهم جاءوا بالهيئة والنسق وتقسيم العبارات ونغماتها وفواصلها ، وصارت حربا ثقافية يريدون من ورائها سلخ الأمة من دينها وتشويه الكتاب المقدس الذي يحفظ لها هويتها ، ووحدتها ،حتى أن الأمر وصل إلى درجة أن يؤلف كتاب سموه ( الفرقان الحق ) وأرادوا تقريره على العالم الإسلامي والعربي ليكون بديلا عن القرآن الكريم !!!!
    لقد وصل الأمر إلى هذا المدى وأكثر ، ناهيك عن مطبوعاتهم التي تقذف بها وسائل الإعلام صباح مساء0

    ولكي أضع القارئ أمام هذا الذي يسمونه سورا تتحدى القرآن الكريم أنقل لكم سورة واحدة سماها صاحبها سورة الشجرة وقال إن عندي سبعين سورة على غرارها ويستطيع القارئ أن يرجع إلى مثل هذا فى مواقع الأنترنت مثل موقع منتدى نادي الفكر العربي والذي نقلت منه هذه الجمل التي يسميها صاحبها سورة الشجرة ، وهاهي تي :
    [align=center] سُورَةُ الشَّجَرَةِ [/align]
    سُبْحَانَ الّذِي خَلَقَ فَقَدَّرَ (1) وَ جَعَلَ الْقَلَمَ سُنَّةً لِلْعَالَمِينَ (2) وَ أَوْحَى إِلَى فَرِيقٍ مِنَ النَّاسِ لِيُؤْمِنُوا بِاللهِ وَ رَسُولِهِ وَ مَلاَئِكَتِهِ وَ مَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ (3) وَ فَرِيقاً صَدَّ عَنْ الهُدَى فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ تِلْكَ مَشِيئَةُ اللهِ رَبِّ العَالَمِينِ (4) فَمَنْ شَاءَ الهُدَى هَدَيْنَاهُ إِلَيْهِ وَ يَسَّرْنَا أَمْرَهُ وَ مَنْ رَغِبَ عَنْهُ فَالزَّيْغُ طَرِيقُهُ وَ مَا نَحْنُ بِظَالِمِينَ (5) سُنَّةُ اللهِ مُذْ كَانَ عَرْشُهُ عَلَى المَاءِ فَرِيقٌ إِلَى جَهَنَّمَ وَ فَرِيقٌ إِلَى الْجَنَّةِ مُكْرَمِينَ (6) وَ اذْكُرْ فِي الكِتَابِ ذَا الهِمَّةِ إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلى بَني إِسْرَائيِلَ وَ أَيَّدْناهُ بِذِكْرٍ مُبِينٍ (7) فَكَذّبُوُهُ وَ قَالُوا إِنْ أَنْتَ إِلاَّ كَاهِنٌ مَجْنُونٌ (8) أَلاَ إِنَّهُم فِي ضَلالِهِم يُوغِلُونَ (9) فَفَجَّرْنَا مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِم مَاءًا حَتّى بَلَغَ الْحَنَاجِرَ فَقَالوُا هذا سِحْرٌ مَكِينٌ (10) وَ غَرِقُوُا فِي اليَمِّ أَوْ كَادُوا يَغْرَقُونَ (11) فَقَالُوا ادْعُ لَنَا الْلّهَ يَرْحَمنَا فَنَكُونُ مِنَ التَّابِعِين (12) فَغِيضَ الْمَاءُ إِلَى بَطْنِ الأَرْضِ لَعَلَّهُمْ يُؤْمِنُونَ (13) فَقَالَ لَهُمْ هَذِهِ آَيةُ اللّهِ فَهَلْ أَنْتُم مُهْتَدُون (14) فَقَالُوا إِنَّا قَوْمٌ نَجُوعُ فَأَشْبِعْنَا أَبَدَ الدَّهْرِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِين (15) فَأَنْبَتْنَا لَهُمْ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ شَجَرَةً مُبَارَكَةً تَسْقِيهَا المَلاَئِكَةُ بُكْرَةً وَ عَشِيّةً مِنْ مَاءٍ طَهُورٍ (16) وَ قُلْنَا لَهُمْ هَذِهِ شَجَرَةٌ مُبَارَكَةٌ مَنْ يَأْكُلُ مِنْهَا لاَ يَجُوعُ أَبَداً عَلَّكُمْ تَشْكُرُونِ (17) فَأَكَلُوا مِنْهَا وَ لَمْ يَجُوعُوا أَبَداً وَ مَا كَانُوا مِن الشَّاكِرِينَ (18) فَقَالُوا يَا ذَا الْهِمَّةِ إِنَّا نَشْتَاقُ إِلَى الطَّعَامِ كَمَا يَشْتَاقُ الْعَاقِرُ إِلَى الذُّرِّيَّةِ فَانْزَعْ عَنَّا الْشَّبَعَ نُعُودُ نَأْكُلُ فَكِهِينَ (19) فَنَزَعْنَا عَنْهُمُ الْشَّبَعَ عَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (20) فَاتَّبَعُوهُ حِيناً مِنَ الْدَّهْرِ وَ أَقَامُوا الْصَّلاةَ وَ آتُوا الْزَّكَاةَ وَ رَكَعُوا مَعَ الْرَّاكِعِينَ (21) فَكَتَبْنَا عَلَيْهِم الْجِهَادَ سُنَّة اللهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (22) فَقَالُوا كَيْفَ نُجَاهِدُ مَعَكَ وَ فِينَا الْشُّيُوخُ وَ الْغِلْمَانُ وَ الْمَرْضَى وَ الْنِّسَاءُ (23) قُلْ عَفَا اللهُ عَنْهُمْ إِنْ قَرُّوا فِي بُيُوتِهِمْ هَذا وَعْدُهُمْ مِنَ اللهِ الْغَفُورِ الْرَّحِيمِ (24) لَيْسَ عَلَى الْشُّيُوخِ وَ لاَ الْغِلْمَانِ وَ لاَ الْمَرْضَى وَ لاَ الْنِّسَاءِ قِتَالٌ فِي سَبِيلِ اللهِ وَ مَنْ جَاهَدَ عَنْ نَفْسِهِ بِالمَالِ فَقَدْ حَقَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْدِّينِ (25) قَالُوا وَ إِنْ تَظَاهَرَ عَلَيْهِمْ أَعْدَاءُ اللهِ مِنْ خَلْفِ ظُهُورِنَا فَمَاذَا نَحْنُ فَاعِلُونَ (26) فَأَنْزَلْنَا مَلاَئِكَةً مُسَوَّمِينَ يَحْرُسُونَهُمْ فِي الْلَّيْلِ وَ الْنَّهَارِ فَلاَ تَخَافُوا عَلَيْهِمْ وَ أَطِيعُونِِ (27) فَقَالَ قَائِلُهُمْ يَا ذَا الْهِمَّةِ كَيْفَ نُقَاتِلُ مَعَكَ وَ نَحْنُ قَوْمٌ نَجُوعُ حِيناً وَ نَشْبَعُ حِيناً فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُشْبِعْنَا أَبَدَ الْدَّهْرِ فَنَكُونُ لَكَ بِإِذْنِ اللهِ مِنَ الْنَّاصِرِينَ (28) فَارْبَدَّ وَجْهُ الْنَّبِيِّ وَ قَالَ بِئْسَ مَا أَنْتُمْ طَالِبُونَ (29) قَدْ غَفَرَ اللهُ لَكُمْ وَ رَفَعَكُمْ دَرَجَاتٍ وَ أَمَدَّكُمْ بِالْخَيْرَاتِ وَ أَنْتُمْ أَخْزَيْتُمُونِ (30) هَذَا فِرَاق ٌ بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ إِلَى يَوْمِ الْدِّينِ (31) وَ مَا تَبِعَهُ مِنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (32) وَ تَرَبَّصُوا بِهِ عِنْدَ الْشَّجَرَةِ الْمُبَارَكَةِ وَ قَالُوا جِئْنَاكَ طَائِعِينَ (33) وَ أَحَاطُوا بِهِ وَ مَنْ تَبِعَهُ مِن الْمُؤْمِنِينَ (34) وَ انْدَفَعَ أَشْقَاهُمْ مِن خَلْفِهِ وَ طَعَنَهُ فَارْتَجَّت الأَرْضُ وَ كَادَتْ تَنْفَطِرُ الْسَّمَاءُ فَقُلْنَا لَهَا اعْقِلِي مَوْعِدُهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ المَآَلِ (35) وَ أَحَاطَهُمْ غَضَبٌ مِن اللهِ فَكَتَبْنَا عَلَيْهِم الْتِّيهَ فِي الأَرْضِ وَ كَتَمْنَا عَلَى أَفْوَاهِهِم وَ عُيُونِهِم وَ قَطَعْنَا نَسْلَهُم إِلاَّ فِئَةً قَلِيلَةً لِتَكُونَ شَاهِدَةً عَلَى سَخَطِ اللهَ وَ فِي ذَلِكَ عِبْرَةٌ لِكُلِّ جَاحِدٍ أَثِيمٍ (36) يَا أَيُّهَا الْنَّاسُ اذْكُرُوا يَوْمَ تَقُومُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ تَجُرُّونَ خَطَايَاكُمْ لاَ يَخْفَى مِنْكُمْ قَوْلٌ وَ لاَ فِعْلٌ وَ لاَ خَاطِرٌ وَعَلَيْنَا تُعْرَضُونَ (37) فَمَنْ نَجَا مِنْكُمْ فَقَدْ آَبَ إِلَى دَارِ الْسَّكِينَةِ أَنْهَارُهَا طِيِبٌ وَ نِسَاؤُهَا أَبْكَارٌ لاَ تُشَارَكُونَ بِهِنَّ وَ إِلَيْهِنَّ تَخْلُدُونَ (38) وَ أَمَّا مَنْ سَقَطَ السَّقْطَةَ الْكُبْرَى فَأُولَئِكَ يُجَرُّونَ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَ آَذَانِهِمْ وَ عُيُونِهِمْ وَ أَيْدِيهِمْ وَ أَرْجُلِهِمْ وَ فُرُوجِهِمْ عَلَى بَلاَطِ جَهَنَّمَ يَغْلِي رُؤُوسَهُمْ وَ يُقَالُ لَهُمْ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَهْزِئُونَ (39) كَفَرُوا بِاللهِ وَ مَلاَئِكَتِهِ وَ كُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ قَلَمِهِ وَ قَالُوا مَا لَنَا مِنْ مَآَبٍ بَعْدَ مَوْتِنَا وَ هَاؤُمُ الآَنَ يَبْكُونَ (40) وَ أَشْرَكُوا مَعَ اللهِ أَرْبَابَ الْجِنِّ وَ الإِنْسِ وَ مَا لاَ يَضُرُّ وَ لاَ يَنْفَعُ يَدْعُونَهُمْ جَهْلاً وَ لاَ يُعْذَرُونَ (41) وَ لَمْ يَقُومُوا إِلَى الْصَّلاَةِ وَلَمْ يُؤْتُوا الْزَّكَاةَ وَ قَتَلُوا الْنَّفْسَ الْغَافِلَةََ أَلاَ بِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (42) وَ اجْتَمَعُوا عَلَى الْفَاحِشَةِ كَمَا يَجْتَمِعُ الْذُّبَابُ عَلَى جِيفَةٍ مُنْتِنَةٍ أُولَئِكَ حَطَبُ جَهَنَّمَ وَ أُولَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (43) يَا أَيُّهَا الْنَّاسُ اذْكُرُوا يَوْمَ خَلَقْنَاكُمْ مِنْ عَدَمٍ وَ هَيَّئْنَا لّكُمْ الأَرْضَ لِتَعْمُرُوهَا وَ تَأْكُلُوا مِنْهَا أَنْتُمْ وَ أَنْعَامُكُمْ وَ تُوَارِي أَمْوَاتَكُمْ وَ سَوْآتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ حِكْمَةً وَ طَهَارَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (44) وَ سَخَّرْنَا لَكُمْ الْهَوَاءَ يَحْمِلُكُمْ فِي الْبَحْرِ إِلَى أَطْرَافِ الأَرْضِ لِتَعْمُرُوهَا بِإِذْنِ اللهِ وَ يَحْمِلُكُمْ فِي الْسَّمَاءِ لِتَرَوْا آَيَاتِنَا رَأْيَ الْعَيْنِ وَ تُؤْمِنُوا بِاللهِ وَ تَرْكَعُوا مَعَ الْرَّاكِعِينَ (45) وَ أَسْقَيْنَاكُمْ مَاءَاً عَذْبَاً جَارِيَاً يُذْهُبُ الظَّمَأَ قُلْ لَوْ كَانَ مِلْحَاً أُجَاجَاً أَوْ عَذْبَاً آَسِناً فَكَيْفَ مِنْهُ تَشْرَبُونَ (46) وَ جَعَلْنَا إِخْوَاناً لَكُمْ مِنْ آَبَائِكُمْ وَ مِنْ غَيْرِ آَبَائِكُمْ وَ أَبْنَاءً لَكُمْ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَ مِنْ غَيْرِ أصْلاَبِكُمْ يُؤْنِسُونَكُمْ وَ يُظَاهِرُونَكُمْ أَفَلاَ تَشْكُرُونَ (47) مَا ضَرَّ اللهَ لَوْ حَبَسَكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ أَسْقَطَكُمْ مُضْغَةً فِإِذَا أَنْشَأَكُمْ وَ اشْتَدَّ بَأْسُكُمْ افْتَرَيْتُمْ عَلَى اللهِ وَ قُلْتُمْ مَا خَلَقَنَا غَيْرُ أُمَّهَاتِنَا قُلْ فَمَنْ خَلَقَ لَكُمْ أُمَّهَاتِكُمْ مِنْ قَبْلُ قَلِيلاً مَا تَعْقِلُونَ (48) وَ لَوْ شِئْنَا لَحَبَسْنَا عَنْكُمْ الْمَاءَ وَ الْهَوَاءَ وَ فَجَّرْنَا نَاراً مِنْ تَحْتِكُمْ وَ أَظْلَمْنَا الْسَّمَاءَ عَلَيْكُمْ وَ نَشَرْنَا فِيكُمْ الْمَرَضَ كَمَا فَعَلْنَا بالْكَافِرِينَ مِنْ قَبْلُ لَكِنَّا عَلِمْنَا أَنَّ فِيكُمْ مُؤْمِنِينَ فَانْتَظِرُوا يَوْمَ الْمَآَبِ (49) مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يَقُولُ سَمِعْنَا وَ أطَعْنَا وَ مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يَقُولُ سَمِعْنَا وَ عَقِلْنَا وَ مِنَ الْنَّاسِ مَنْ يُجَادِلْ وَ هُمْ لاَ يَسْمَعُونَ (50) فَإِنْ جَادَلُوكَ أَقِمْ عَلَيْهِمُ الْحُجَّةََ بِالْحَقِّ تَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَى أَسْيَادِهِمْ أُسْقِطَ في أيديهِم وَ بَاتُوا بُكْماً كَأَهْلِ الْقُبُورِ (51) فَيقولُونَ شَاعِرٌ قُلْ هَاتُوا شُعَرَاءَكُمْ وَ مَنْ يَفْتَرِي فَلَهُ الْخِزْيُ أَبَداً لاَ يَسْتَطِيعُونَ لِهَذَا الْكِتَابِ رَدّاً وَلاَ شَبَهاً مَشِيئَةَ اللهِ الْقَدِيرِ الْحَكِيمِ (52) وَ يَقُولُونَ شَاعِرٌ قُلْ هَاتُوا شُعَرَاءَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ قَادِرِينَ (53) وَ إِنْ قَالُوا ائْتِنَا بِالسَّحَابِ مُسَيَّراً أَوْ اجْعَلْ لَنَا الْجِبَالَ ذَهَباً أَوْ طِرْ إِلَى الْقَمَرِ قُلْ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ اللهِ وَ مَا كُنْتُ سَاحِراً وَ لاَ يَنْبَغِي لِي أَنْ أَكُونَ(54) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَفْتَرِي عَلَيْنَا آَيَاتٍ خَدَاجٍ وَ يَقُولُ أُوتِيتُ كَمَا أُوتِيَ هَذَا الرَّجُلُ قُلْ هَلْ لَكَ أَنْ تَهْدِي بِهِ أَقْوَاماً إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (55) أُولَئِكَ كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ الذِّلَّةَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا بِمَا زَيَّنَتْ لَهُمْ أَهْوَاؤُهُمْ وَ فِي الآَخِرَةِ لَهُمْ شَرُّ الْعَذَابِ (56) هَذَا كِتَابُ اللهِ آَيَةً أَبَداً فَمَنْ شَاءَ الإِيمَانَ فَلَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ وَ مَنْ شَاءَ الْكُفْرَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ مَا لَهُ مِنْ حُجَّةٍ عَلَى اللهِ قَدَراً قَضَيْنَاهُ عَلَى الْعَالَمِينِ (57)

    وهذه نقطة من طوفان غمر المواقع المختلفة على الانترنت وراح بعضهم يشجع بعضا ويمدحه على هذه السورة العظيمة مما يؤكد أن هؤلاء يرمون عن قوس واحدة ، وأن لهم غاية لن ينفكوا عنها ، وهي إسقاط قدسية القرآن الكريم من عيون الشباب 0
    وحقيقة لقد خرج جمع من طلبة العلم وشمروا سواعدهم ليكشفوا زيف هؤلاء ، ويردوا عن القرآن ، ويزودوا عن حماه ، ويفندوا هذه الأباطيل ويوضحوا للناس تهافت هذا الكلام الذي لايخلو من الخطأ النحوي فضلا عن غيره 0
    وراح آخرون ينافحون عن القرآن الكريم من خلال الدعوة إلى النظر إلى إعجازه العلمي ، و العددي ، ورأوا أن ذاك هو المخرج من هذا الجدل حول بلاغة القرآن وبلاغة العرب ، وحتى لا تبدوا لغتنا متخلفة عن الركب ، هكذا زعموا !!
    ومن هنا كان لابد على طلاب العلم ، والمشتغلين بالبلاغة العربية خاصة من الوقوف في الميدان ، فالقضية تعنيهم في المقام الأول قبل غيرهم ، ليبينوا للناس ما نزل على رسول الله والفارق بين كلام البشر وكلام رب البشر ويفضحوا سمادير هؤلاء وترهاتهم التي أغرقت الساحات الثقافية المختلفة 0
    وكان هذا البحث ضوءا على الطريق يكشف صاحبه من خلاله موطن التحدي ومناط الإعجاز كما تبين له0

    فما معنى المثلية المنصوص عليها في آيات التحدي ؟
    وهل كل معجز في القرآن الكريم يقع التحدي به ؟
    وإذا كان علماؤنا الأوائل _ ولأسباب مفهومة _ قد وجهوا جل اهتمامهم إلى الإعجاز البلاغي ، وربطوا ذلك بفصاحة العرب وبراعتهم في اللغة وقدرتهم على صوغ الكلام وحبكه ، فهل هذا التوجه يناسب عصرنا الحاضر ؟ أم أن الأمر يحتاج إلى مراجعة لإظهار موطن الإعجاز البلاغى أو لتحويله إلى ما هو أولى منه ؟
    وبخاصة أنه لا يوجد في صريح القرآن الكريم ولا صريح السنة الشريفة – على حد معرفتي – ما ينص على أن التحدي في بلاغة القرآن الكريم ونظمه 0
    ولا يظن القارئ أنني اتخذت قبل البحث موقفاً أنافح عنه ، فالواقع أنني ظللت أياما طويله أرجح رأيا من الآراء ، ثم بعد فترة أراه يتهاوى أمام النظر ، فأرجح غيره وظللت هكذا ما يقرب من العام افترض شيئا ثم أراه يتهاوى عند التأمل حتى وصل البحث إلى النتيجة التي أرتضيها والتي أدين بها لربي 0
    أقول هذا وأنا أدرك ، بل أنا على يقين من أن كتاب الله تعالى لا يبخل على ناظر فيه 0
    كيف وهو الكريم ؟
    أقول هذا وأنا أعي مراد هؤلاء الطاعنين في كلام الله تعالى الزاعمين أنهم جاءوا بشيء ؟
    أقول هذا وأنا أستحضر قول الله تعالى ( وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ) (النساء:89)

    هذا وقد سلك البحث منهجا نقديا أحاول من ورائه تحليل ما قاله علماؤنا ووضعه أمام النظر من خلال توافق أو اختلاف النصوص بعضها مع بعض وربط ذلك بنصوص القرآن الكريم وما يموج به عصرنا من توجهات والوصول من وراء ذلك كله إلى ما أرتضيه لكتاب الله تعالى 0
    وغايتي بعد رضا الله تعالى النصح لكتابه الكريم فالدين النصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم .

    وقد اختط هذا البحث لنفسه خطة يتبدى من خلالها للقارئ الكريم وهي على النحو التالي :
    ( مقدمة ، وستة مباحث ، وخلاصة ، ثم فهرس للعناوين وآخر للكتب ) .
    في المقدمة :
    طرحت فكرة البحث ، والدافع إليه ، وغايته ، وخطته .
    وفي التمهيد :
    تناولت كثرة الحديث حول الإعجاز إثباتاً أو نفياً ، وعرجت على من سبقني إلى هذا المضمار الخاص وهو دلالة المثلية .
    وفي المبحث الأول :
    تناولت دلالة المثلية في لغة العرب وفي كتاب الله تعالى ، بحيث يستطيع القارئ أن يرسم شخصية لهذه الكلمة تميزها عن جاراتها في المعني .
    وفي المبحث الثاني :
    علقت على المقصودين بالتحدي وهل هم الإنس والجن أم طائفة أخرى ؟ .
    وفي المبحث الثالث :
    كان حديثي عن ترتيب آيات التحدي التي وردت فيها لفظة ( المثل ) من حيث النزول ومن حيث الكتابة في المصحف والمعاني الكامنة خلف كل ترتيب .
    وفي المبحث الرابع :
    تحدثت عن مفهوم الإعجاز في تراث العلماء والفرق بين مناط الإعجاز ومناط التحدي ، ثم اختلاف وجوه الإعجاز في القرآن الكريم وتعددها .
    وفي المبحث الخامس :
    وقفت مع أشهر وجوه الإعجاز ـ أو وجوه التحدي ـ وهي الإعجاز العلمي ـ ثم التأثيري ـ ثم الإخبار عن الغيب ، وبينت مدى الصلة بينها وبين القرآن الكريم .
    ثم المبحث السادس :
    وفيه وقفت مع الإعجاز البلاغي ، وبينت علاقته بآيات التحدي وهل المثلية المتحدي بها مثلية بلاغة أم شيء آخر ؟
    ثم كانت خلاصة هذه البحث وفيها سطرت وجهة نظري في المقصود بقوله ( من مثله ) عند التحدي وأردفت ذلك ببعض الأدلة .
    ثم جاء في النهاية فهرس العناوين وتلاه فهرس الكتب والمراجع .

    [align=center]تمهيد[/align]
    إذا كانت قضايا اللغة يصعب حصرها ، فإن الحديث حول القرآن الكريم ، وبخاصة إعجازه لا يكاد يحصيه المحصي ولم أر قضية أخذت من الدراسة قديماً وحديثاً مثل قضية الإعجاز ، ووجوهه المتنوعة ، فلقد شغل العلماء ولا يزال على اختلاف توجهاتهم وفي مقدمتهم علماء اللغة .

    بل إن علم البلاغة كان ثمرة من ثمار الحديث عن إعجاز القرآن الكريم ، وفصاحته ، وكان نبتاً في الأرض الطيبة التي وقف عليها أهل اللغة ليفرقوا بين الحقيقة والمجاز ، وبين لغة البشر وكلام رب البشر.
    وفي وسط هذه الدراسات القرآنية ، واجتماع العقول والقلوب حول هذا الكتاب ظهرت قضية الإعجاز ، وتحدي القرآن للناس حيث قال القرآن الكريم .
    (وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ )(العنكبوت: الآية51) فالقرآن الكريم هو المعجزة الكبرى الباقية إلى يوم القيامة ، وهو المعجزة العامة التي جاءت لتتحدى الناس جميعاً .
    ومن هذا المنطلق أهتم العلماء بقضية الإعجاز - المسلم منهم وغير المسلم - .
    أما المسلم فلأنه يرى في الإعجاز برهاناً على أن هذا الكتاب حق وأن الرسول حق ، وفي النهاية فهو متمسك بالدين الحق ، ومن هنا أيضاً كان دفاعه عن الإعجاز دفاعاً عن دينه ومعتقداته .
    وأما غير المسلم فراح يلقى سهامه إلى الإعجاز لينقضه ويدحضه ليخلص من وراء ذلك إلى إبطال نسبة هذا الكتاب إلى الله تعالى ، وبهذا يتداعى هذا الدين ، وينسلخ منه أتباعه ، وهذا ما يريدونه .
    ومن هنا نالت قضية الإعجاز هذه الأهمية ووضعت لها المؤلفات ودرست في الجامعات .
    لكن المتابع لحركة العلم في العصر الحديث يرى تطوراً أذهل الجميع ، مما حدا بالكثيرين إلى مسايرة هذه التطورات وأخذ قضية الإعجاز إلى هذا المعترك فوجدوا القرآن الكريم لا يبخل عليهم ، فراحوا يؤسسون لميدان جديد يعتمد على الإعجاز العلمي في القرآن الكريم .
    وقد ظهر في شبكة المعلومات العالمية مواقع كاملة تتحدث عن الإعجاز في القرآن الكريم وبأكثر من لغة ، ويكفي أن تزور موقعاً واحداً لنرى إلى أي مدى وصل الحديث عن الإعجاز في القرآن الكريم إثباتاً تارة ، ونفياً تارة أخرى .
    ومن يثبتون راحوا يقلبون في كل شيء ويستخرجون له أصولاً من القرآن الكريم فهذا في الإعجاز الاقتصادي ، وهذا في الإعجاز في طبقات الأرض ، وهذا في الطب ، وذاك في البحار ، وهذا في الزراعة ... إلى آخره .
    ومن الجهة المقابلة ترى أمواجاً هادرة من الطعن في القرآن الكريم ومحاولة إبطال الإعجاز فيه ، ولقد اجتمع على ذلك اليهود والنصارى والملحدون والعلمانيون ، والحداثيون ، وضربوا جميعاً عن قوس واحدة ، وهو إبطال معجزة القرآن ، لهدم هذا الدين .
    وفي وسط هذا المحيط الهادر والأمواج العالية لا يستطيع المسلم إلا أنه يقف ليبحث عن الأسس من خلال الاطلاع على كلام كل فريق ووضع بعضها بإزاء بعض .
    كما أنه لابد من وضع اجتهاد السابقين من علمائنا الأجلاء أمام البحث لإبراز وجه التحدي في هذا الكتاب الكريم ، وهو المقصود من قوله :(من مثله )
    وبخاصة وأن طعن الطاعنين بات يهجم على الناس هجوماً بعد خروج عالم الكمبيوتر وشبكة النت إلى سطح الثقافة الإنسانية فغدت المعين الأول لتبادل الثقافات بين أهل الكرة الأرضية ، وأصبحت بسببها جميع الآراء مطروحة في الطريق ، وانتشر من يروجون لما يزعمونه أنه سور تعارض القرآن الكريم .

    ولقد تنبه الأزهر الشريف إلى ذلك ، ونشرت الصحف في هذا الأسبوع الأول من شهر محرم 1425هـ مطالبة علماء الأزهر لجميع المسلمين بأن يدافعوا عن الإسلام ضد هذه الهجمات الشرسة على مواقع الإنترنت .

    ومن هنا كان من حق كتاب الله على طلبة العلم ، ومن باب النصح لهذا الكتاب أن شرعت في هذا البحث لأبين المراد من المثلية في آيات التحدي ، ليكون ذلك أبلغ رد على هذه السمادير وتلك الترهات التي ملأت العيون .
    ولقد كان شغفي بهذا البحث كبيراً وبخاصة وأنا أنظر إلى قراء هذه المواقع فأجد طائفة من الشباب المسلم ما زالوا حديثي عهد بالثقافة الإسلامية ولكنهم يقرؤن ويدافعون على قدر ثقافتهم 0
    إنهم شباب ليسو على علم الشيخ الشعراوي ـ ـ ولا فقه الدكتور القرضاوي – حفظه الله – ولا فطنة ولقانية واستيعاب الشيخ الغزالي ـ ـ .
    إن الذين يقرؤن وتفتح لهم هذه النوافذ شباب علاقتهم بالإسلام ضعيفة فمبلغ جهدهم أن يصلوا ويصوموا ، ومن هنا يكمن الخطر ، [1].

    [align=center]المبحث الأول
    دلالة المثلية بين لغة العرب
    والقرآن الكريم [/align]إن أول ما يبتدأ به في هذا البحث هو الوقوف على معني ( المثل ) في لغة العرب وفي كلام الله تعالى ، يقول ابن فارس في مقاييس اللغة :
    [ الميم والتاء واللام أصل صحيح يدل على مناظرة الشيء للشيء ، وهذا مثل هذا ، أي : نظيره ، والمثل والمثال في معنى واحد ، وربما قالوا : مثيل كشبيه ، تقول العرب : أمثل السلطان فلاناً : قتله قوداً ، والمعني : أنه فعل به مثل ما كان فعله ... والمَثَل المضروب مأخوذ من هذا أيضاً ؛ لأن المعنى فيه إذا نكل به جعل ذلك مثالاً لكل من صنع ذلك الصنيع أو أراد صنعه ... والمَثُلات من هذا أيضاً ، قال الله تعالى (وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ)(الرعد: من الآية6)

    أي العقوبات التي تزجر عن مثل ما وقعت لأجله .. ويحتمل أنها التي تنزل بالإنسان فتُجعل مثالاً ينزجر به ويرتدع غيره ،
    ومثل الرجل قائماً : أنتصب ، والمعني ذاك لأنه مثال نُصب . ] [2]
    ويقول ابن منظور :[ مثل : كلمة تسوية ، يقال : هذا مِثلُه ومَثَله كما يقال : شِبهُه وشََبَهه 0
    قال ابن بري : الفرق بين المماثلة والمساواة ، أن المساواة تكون بين المختلفين في الجنس والمتفقين ، لأن التساوي هو التكافؤ في المقدار لا يزيد ولا ينقص وأما المماثلة فلا تكون إلا بين المتفقين ، تقول : نحوُه كنحِوه ، وفقهه كفقهه ولونه كلونه ، وطعمه كطعمه .
    فإذا قيل : هو مثله على الإطلاق فمعناه أنه يسد مسده .
    وإذا قيل : هو مثله في كذا فهو مساوٍ له في جهة دون جهة . ومثل الشيء أيضاً صفته . ] [3]
    ويقول العسكري في الفروق : [ الفرق بين المِثل والمَثَل :
    المِثلان : ما تكافآ في الذات ، والمَثَل بالتحريك : الصفة ، قال الله تعالى : (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ )(الرعد: من الآية35) أي : صفة الجنة . وقولك : ضربت لفلان مثلاً ، معناه : أنك وصفت له شيئاً ، وقولك مِثل هذا كمثل هذا ، أي : صفته كصفته وقال الله تعالى (كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً )(الجمعة: الآية5) وحاملوا التوراة لا يماثلون الحمار ، ولكن جَمَعَهم وإياه صفة فاشتركوا فيها . ] [4]
    ويقول أيضاً في الفروق . [ الفرق بين المثل والند :
    إن الند هو المثل المناد ، من قولك : نادّ فلان فلاناً ، إذا عاداه وباعده ، ولهذا سمى الضد نداً ، وقال صاحب العين : الند ما كان مثل الشيء يضاده في أموره ، والنديد : مثله ، والندود : الشرود ، والتناد : التنافر ، ونددت بالرجل : سمعت بعيوبه ....
    الفرق بين المثل والشكل :
    أن الشكل هو الذي يشبه الشيء في أكثر صفاته حتى يشكل الفرق بينهما ولا يستعمل الشكل إلا في الصور ، فيقال : هذا الطائر شكل هذا الطائر ، ولا يقال : الحلاوة شكل الحلاوة ، ومثل الشيء ما يماثله في ذاته .
    الفرق بين المثل والنظير :
    أن المثلين ما تكافآ في الذات ، والنظير ما قابل نظيره في جنس أفعاله وهو متمكن منها ، كالنحوى نظير النحوي ، وإن لم يكن له مثل كلامه في النحو أو كتبه فيه .
    ولا يقال : النحوي مثل النحوي ، لأن التماثل يكون حقيقة في أخص الأوصاف وهو الذات .....
    الفرق بين المثلين والمتفقين :
    أن التماثل يكون بين الذوات ، والاتفاق يكون في الحكم والفعل ، تقول : وافق فلان فلاناً في الأمر ولا تقول : ماثله فيه ...
    الفرق بين المثل والعديل : أن العديل ما عادل أحكامه أحكام غيره وإن لم يكن مثلاً له في ذاته ولهذا سمي العدلان عدلين وإن لم يكونا مثلين في ذاتهما ، ولكن لاستوائهما في الوزن فقط .
    الفرق بين الشبة والمثل : أن الشبه يستعمل فيما يشاهد ، فيقال : السواد شبه السواء ... وليس في الكلام شيء يصلح في المماثلة إلا الكاف فأما الشبه والنظير فهما من جنس المثل ....
    الفرق بين المساواة والمماثلة : أن المساواة تكون في المقدارين اللذين يزيد أحدهما على الآخر ، ولا ينقص عنه ، والتساوي والتكافؤ في المقدار ، والمماثلة هي أن يسد أحد الشيئين مسد الآخر كالسوادين .
    الفرق بين كاف التشبيه وبين المثل : أن التشبيه بالكاف يفيد تشبيه الصفات بعضها ببعض ، وبالمثل يفيد تشبيه الذوات بعضها ببعض .
    تقول : ليس كزيد رجل ، أي بعض صفاته لأن كل أحد مثله في الذات وفلان كالأسد ، أي : في الشجاعة دون الهيئة وغيرها من صفاته].[5]
    ومن خلال هذه الإطلالة على الكلمة عند أهل اللغة نستطيع أن نرسم لها شخصية ذات ملامح فارقه بينها وبين غيرها .
    فالكلمة تدل على المناظرة والتساوي والاتفاق ، وكون الشيء يسد مسد الآخر لأن الذات متكافئة في الحقيقة وفي أخص الأوصاف .....
    وبعد ، هل للكلمة ملامح أخرى في القرآن الكريم ؟
    لننظر :
    دلالة الكلمة في القرآن الكريم
    يقول الراغب في المفردات : [ مثل : أصل المثول : الانتصاب ، والممثل : المصور على مثال غيره ، يقال : مَثُل الشيءُ أي : انتصب وتصور ، ومنه قول : ( من أحب أن يمثل له الرجال قياماً فليتبوأ مقعده من النار ) . [6]
    والتماثل : الشيء المصور : وتمثل كذا : تصور ، قال تعلى (فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً)(مريم: من الآية17)
    والمَثَل : عبارة عن قولٍ في شيء يشبه قولاً في شيء آخر بينهما مشابهة ليبين أحدهما الآخر ويصوره ، قال تعالى (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)(الحشر: من الآية21) وفي أخرى (وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ)(العنكبوت: من الآية43)
    والمثل يقال على وجهين :
    أحدهما : بمعنى المثل نحو شبيه وشبه ..
    والثاني : عبارة عن المشابهة لغيره في معنى من المعاني ، وهو أعم الألفاظ الموضوعة للمشابهة ، وذلك أن الند يقال فيما يشارك في الجوهر فقط ، والشبه يقال فيما يشارك في الكيفية فقط .
    والمساوي يقال فيما يشارك في الكمية فقط .
    والشكل يقال فيما يشاركه في القدر والمساحة فقط .
    والمثل عام في جميع ذلك .
    ولهذا لما أراد الله تعالى نفي الشبيه من كل وجه خصه بالذكر فقال : (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ) (الشورى: من الآية11) [7]
    وعلى هذا فالمثلية عند الاصفهاني لفظ وضع لعموم المشابهة ويشمل معنى

    [ الند ـ الشبه ـ المساوي ـ الشكل ] .
    وتلك عمومية لا أميل إليها ، ولا يرتضيها منهج البحث وهذا يقتضي الرجوع إلى تراث العلماء للوقوف على دلالة المثلية في كتبهم .
    والناظر في تراث العلماء يجد هذه المثلية قد حامت حول عدة معان ولم تقف عند دلالة واحدة .
    وهذه المعاني وتلك الدلالات تتلاقي في بعض الأحايين وتتباين في أحايين أخرى .
    ودعنا نقف على ذلك :
    أول هذه المعاني التشابه في بعض الصفات : يقول ابن كثير عند قول الله تعالى : (يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً )(النور: من الآية17) [ أي : ينهاكم الله متوعداً أن يقع منكم ما يشبه هذا أبداً ، أي : فيما يستقبل ، والمثلية هنا هي تلقى الإفك الذي روي عن أم المؤمنين بالألسنة والأفواه وهذا شيء ليس لهم به علم . ] [8]
    [ فالمماثلة ليست في جميع الصفات ولكنه إلزام شبه بحكم ظاهر من المماثلة ] [9] فالمماثلة هنا تشابه ، والتشابه هو أقل درجات المثلية .
    ثم يأتي رأي آخر يخلع ثوب الشكل ويتغلغل إلى الداخل فيجعل المثلية تطابقاً في أغلب الأوجه .
    ففي قوله تعالى : (إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ)(آل عمران: من الآية140)
    يقول أهل التفسير : [ فالمعنى أن أصابوا منكم يوم أحد فقد أصبتم منهم يوم بدر ] [10]
    [ فالمثلية هنا باعتبار كثرة القتلى في الجملة ، فلا يَرِد أن المسلمين قتلوا من المشركين يوم بدر سبعين ، وأسروا سبعين ، وقتل المشركون من المسلمين يوم أحد خمسة وسبعين ، وجرحوا سبعين ، والتزام بعضهم تفسير القرح بمجرد الانهزام دون تكثير القتلى فراراً من هذا الإيراد ] [11]
    وعلى هذا فليس المقصود المطابقة الكاملة بين المثل والمثل ، بل الأمر على الغالب الأعم والظاهر الواضح .
    [ إن المماثلة بين الذوات المتنائية إنما تكون باعتبار الصفات الجامعة بينهما إذ هي أسباب في ثبوت المماثلة بينهما .
    وتقوى المماثلة بقوة أسبابها ، وتضعف بضعفها ، فإذا سلب وصف ثابت لإحدى الذاتين عن الأخرى انتفي وجه من المماثلة ، ثم لا يزال يسلب أسباب المماثلة أقواها فأقواها حتى تنتفي المماثلة كلها بهذا التدرج . ] [12]
    وعليه فالمثل هو الذي يكون مساوياً للمثل في بعض الصفات أوفي أغلب الصفات ، أو قل :
    [ المثلية لا تستلزم التساوي من كل جهة . ] [13]
    وفي حديث النبي :
    ( من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاة بنى الله له مثله في الجنة ) [14]
    [ حمل العلماء ذلك على المبالغة لأن المكان الذي تفحصه القطاة لتضع فيه بيضها ، وترقد عليه لا يكفى مقداره للصلاة .
    وقيل : هي على ظاهرها ، والمعنى : أنه يزيد في مسجدٍ قدراً يحتاج إليه تكون تلك الزيادة هذا القدر ، أو يشترك جماعة في بناء مسجد فتقع حصة كل واحد منهم على ذلك القدر ....
    وقد اختلف العلماء في معنى المماثلة ، فقال ابن العربي : مثله في القدر والمساحة ... وقيل : مثله في الجودة والحصانة وطول البقاء .... وقيل : هذه المثلية ليست على ظاهرها ، وإنما يعنى أنه يبنى له بثوابه بيتاً اشرف وأرفع وأعظم .
    وقيل : يحتمل أن يكون (مثله) معناه : بنى الله له مثله في مسمى البيت ، وأما صفته في السعة وغيرها فمعلوم فضلها ، فإنها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ...
    قال الحافظ : لفظ المثل له استعمالان :
    أحدهما : الإفراد مطلقاً كقوله تعالى : (فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا)(المؤمنون: من الآية47) .
    والآخر : المطابقة كقوله تعالى : (أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ)(الأنعام: من الآية38)
    فعلى الأول لا يمتنع أن يكون الجزاء أبنية متعددة ، فيحصل جواب من استشكل تقييده بقوله (مثله) مع أن الحسنة بعشر أمثالها ، لاحتمال أن يكون المراد بنى الله له عشرة أبنية مثله ...
    ومن الأجوبة المرضية :
    أن المثلية هنا ، بحسب الكمية والزيادة حاصلة بحسب الكيفية ، فكم من بيت خير من عشرة ، بل من مائة ...
    وقيل : إن المثلية هي أن جزاء هذه الحسنة من جنس البناء لا من غيره . ] [15]
    --------------------
    وهذه التخريجات المتنوعة تثبت أن المثلية لا تعنى التطابق في كل شيء إنما في بعض الصفات سواء كثرت هذه الصفات أم قلت ..
    حتى أن البعض يلمح صفة واحدة بين المثلين ، ومن ذلك .
    [ في قوله تعالى : (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ )(الكهف: من الآية110) أي في البشرية والمعنى : أنسى كما تنسون . ] [16]
    وفي الحديث : ( نهى النبي عن بيع الطعام بالطعام إلا مثلاً بمثل ) [17]
    [ فالمماثلة المعتبره هنا هي المماثلة في الكيل والوزن ] [18]
    وفي حديث آخر :
    ( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ... ) [19]
    [ فلفظة المثل هنا لا تقتضي المساواة من كل وجه ولا يراد المماثلة في كل الأوصاف كالجهر برفع الصوت مثلاً . ] [20]
    وهذه الأحاديث ، وتلك الآيات التي ورد فيها لفظ المثل تدل بجلاء على أن المثلية تكون في بعض الصفات ، أو في الكثير منها .
    ----------
    لكن على جانب آخر :
    هناك في تراث العلماء ما يدل على أن المثلية تعنى التطابق في الأصل ، والتوحّد في الماهية والتناظر في الحقيقة ، وعلى هذا وردت قراءة ابن مسعود ( فإن آمنوا بما آمنتم به ... )
    وقال : [ لا تقولوا : فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به ، فإن الله ليس له مثل ولكن قولوا بالذي آمنتم به ... ] [21]
    وكأنه جعل محل الإيمان هنا ومتعلق المثلية هنا هو الله تعالى .
    وخرج الطبري الأمر على محمل آخر حيث قال : [ إنما وقع التمثيل بين الإيمانين لا بين المؤمن به . ] [22]
    وعلى آية حال فالآيات القرآنية العديدة تدل على أن المثلية تعنى الأصل والحقيقة والتطابق بين المثل ومثيله ، واقرأ معي هذا
    قال الله تعالى :
    v (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ )(البقرة: من الآية228)
    v (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا )(البقرة: من الآية275)
    v (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ )(البقرة: من الآية194)
    v (وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ )(البقرة: من الآية233)
    فالمثلية تعني التطابق حتى لا يعرف هذا من هذا ، وقد لفت البيضاوي إلى هذا بجملة عجيبة حيث قال عند عرضه لقول الله تعالى حكاية عن السحرة (فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ )(طـه: الآية58)
    قال :[ مثله سحرك] [23] فجعل ما رآه السحرة في بادئ الأمر هو المثل ، وجعل الأصل هو السحر عند السحرة .
    لكن التعبير القرآني ( بسحر مثله ) يشير إلى أن ما رآه السحرة في البداية شيء جديد فتعاهدوا على أن يأتوا بمثل هذا السحر ولذلك جاءوا بالحبال والعصى لما رأوه من إلقاء موسى للعصي قبل ذلك ، فأرادوا أن يصنعوا سحراً مثل الذي جاء به موسى ، وأحضروا أدوات مثل أدواته ولذلك قال :(بسحر مثله)
    لكن اللفتة التي لفت إليها البيضاوي ـ ـ أراد بها أنهم أرادوا أن يأتوا بشيء لا يختلف عما جاء به حتى في الصورة .
    --------
    [ فالمثل المطلق في الكتاب والسنة وإجماع الأمة والمعقول يراد به :
    v إما المثل صورة ومعنى .
    v وإما المثل صورة بلا معنى .
    وإن لم يكن إرادة الأول إجماعاً تعينت إرادة الثاني لكونه معهوداً في الشرح كما في حقـوق العبادة. ] [24]
    وأزيدكم توضيحاً هنا :
    في سورة المؤمنون قال الله تعالى : (بَلْ قَالُوا مِثْلَ مَا قَالَ الْأَوَّلُونَ) (المؤمنون:81)
    فماذا قال الأولون ؟
    ولنحاول أن نتبين ذلك من خلال السورة نفسها فقوم نوح مثلاً في الآية رقم 24 حكي عنهم أنهم قالوا :
    (مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ)
    وفي الآية 33 قيل (ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ .... وقال الملأ ... ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ..)
    وأنا هنا أقتصر على العبارة حتى لا يضيع منك الخيط .
    ثم توالي السورة فتحدثك عن موسى ..

    (ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآياتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ * إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَأِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ * فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ) (المؤمنون 45 :47)
    ثم قيل في شأن كفار مكة ( بل قالوا مثل ما قال الأولون ) .
    فالنص الذي قيل على لسان كل من كذبوا الرسل هو إثبات بشرية الرسل 0
    ولكنه قيل مرة ( انؤمن لبشرين مثلنا ) وقيل مرة ( ما هذا إلا بشر مثلكم )
    ولا شك أن المضمون واحد ، واللفظ متنوع حتى وإن كان التنوع في ضمير التكلم أو الغيبة لأن [ المثلية إنما هي باعتبار تطابق المعاني وإن اختلفت الألفاظ ] [25]
    فالمثلية تكون في الأصل كما يقول الزرقاني -[26] -
    أو في الذات كما يقول أبو السعود - [27] -
    ولا تكون إلا بين المتفقين وفي أخص الأوصاف .
    لكنها في النهاية تكون بين شيئين ولذلك قيل

    [ المثل المطلق لا يتصور . ][28] لماذا ؟
    لأن المثل المطلق يعني أن الشيئين شيء واحد ، وعليه حين يقال :( فأتوا بسورة مثله يراد فقط : [ التعجيز ، كما في قوله ( فأت بها من المغرب ) [29]
    [align=center]*[/align]

    [align=center]المبحث الثاني
    لمن التحدي ؟[/align]
    تعددت رؤى العلماء في تحديد المتحدي بالقرآن الكريم ، ففي الوقت الذي يرى فيه البعض أن القرآن [ تحدى الخلق كلهم من الجن والإنس بالعجز عن الإتيان بمثله لقوله : (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) (الاسراء:88)
    حيث أفاد بذلك عجز الجميع عنه في حال الاجتماع والانفراد . ] [30]
    يرى آخرون أن [ التحدي وقع للإنس دون الجن لأن الجن ليسوا من أهل اللسان العربي الذي جاء القرآن على أساليبه ، وإنما ذكروا في قوله ( قل لئن اجتمعت ..... ) تعظيماً لإعجازه لأن الهيئة الاجتماعية لها من القوة ما ليس للأفراد فإذا فرض اجتماع جميع الإنس والجن وظاهَرَ بعضهم بعضاً وعجزوا عن المعارضة كان الفريق الواحد أعجز . ] [31]
    فالجن ـ على هذا ـ ليسوا ممن تحداهم القرآن ، ودخولهم في الآية دخول افترض بناء على هذا الرأي .
    وفي جانب آخر قال البعض [ بل وقع للجن والملائكة أيضاً فهم منويّون في الآية لأنهم لا يقدرون أيضاً على الإيتان بمثل هذا القرآن ، واقتُصِر على الإنس والجن لأنه كان مبعوثاً إلى الثقلين دون الملائكة.] [32]
    ودعنا نقتصر على الإنس الآن ، حيث من العجيب أن يدخل البعض الملائكة مع الإنس والجن ، ثم نرى من يقول إن القرآن تحدى العرب دون العجم ، أو تحدي العرب ثم كان تحدي العجم تالياً لتحدي العرب
    والسؤال لم ؟
    - إن العلة في ذلك : أن الإعجاز عندهم قائم في اللغة أو البلاغة أو النظم يقول الجصاص :
    - [ معلوم أن العجم لا يتحدون من طريق النظم ، فوجب أن يكون التحدي لهم من جهة المعاني وترتيبها على هذا النظام ..
    ويجوز أن يكون التحدي واقعاً للعجم بأن يأتوا بكلام في أعلى طبقات البلاغة بلغتهم التي يتكلمون بها . ] [33]
    والذي يظهر أن تحدي القرآن للعجم لا يتصور أن يكون من جهة الفصاحة والبلاغة فهو لا يعرف لغة العرب ، وإن تعلم فكلمات يقيم بها أوده .
    ولا يكفي ـ كما أري ـ أن يكون التحدي له كامناً في علمه بعجز العرب عنه كما يقول الباقلاني أنه [ إذا عرف عجز أهل الصنعة حل محلهم وجرى مجراهم في توجيه الحجة عليه . ] [34] لأن ذلك يعني أن معجزة القرآن وتحديه كانت للعرب وحدهم ، بل للفصحاء منهم ، وأن العجم خارجون عن هذه الدائرة ، والمعلوم بداهة أن العجمي مهما بلغ في تعلم اللغة فلن يكون مثل العرب الأقحاح الذين علكوا اللغة وشربوا من عيونها ، وتمرسوا في دروبها ، وعايشوها وخادنوها ، فأحبتهم وأحبوها ... وما دام الأمر كذلك فأين الأعجمي منه ؟!
    أقول : لا يكفي أن يثبت عجز الأعجمي بعجز العرب ، فليس العرب حجة عليهم إلا إذا كان الإعجاز بلاغياً ، وأنت تلاحظ أن حصر الإعجاز في هذا الخندق تجعلنا نفترض أموراً ونقرها وندافع عنها ونجعلها من المسلمات وحي بلا شك تحتاج إلى النظر .
    يقول الباقلاني مثلاً : [ لا يتهيأ لمن كان لسانه غير العربية من العجم والترك وغيرهم أن يعرفوا إعجاز القرآن إلا بأن يعلموا أن العرب قد عجزوا عن ذلك ، فإذا عرفوا هذا بأن علموا أنهم تحدوا إلى أن يأتوا بمثله ، وقرِّعوا على ترك الإتيان بمثله ولم يأتوا به تبينوا أنهم عاجزون عنه .
    وإذا عجز أهل ذلك اللسان فهم عنه أعجز ..
    وكذلك نقول : ـ والكلام له ـ
    إن من كان من أهل اللسان العربي إلا أنه ليس يبلغ في الفصاحة الحد الذي يتناهى إلى معرفة أساليب الكلام ووجوه تصرف اللغة وما يعدونه فصيحاً بليغاً من غيره فهو كالأعجمي في أنه لا يمكنه أن يعرف إعجاز القرآن إلا بمثل ما بينا أن يعرف به الناس الذي بدأنا بذكره وهو ومن ليس من أهل اللسان سواء . ] [35]
    هل رأيت هذا ؟ !
    هل رأيت إلى أي مدى حصرنا الإعجاز والتحدي في طائفة قليلة ؟!
    والسبب : [ أن البلاغة إذا لم تكن هي مجال المعاجزة لكن اختيار العرب للمعاجزة لا مقتضى له . ] [36]
    وليت شعري ، إذا كان هذا القياس صحيحاً فعلينا أن نقول للأعاجم جميعاً ، بل ولأغلب العرب أيضاً : إن القرآن لا يتحدى أحداً الآن ، لأنكم مهما بذلتم من جهد ومهما توصلتم من فهم للغة فلن تستطيعوا التحدي فلقد عجز العرب الأوائل ، ومن منكم مثلهم ؟! .
    أليس عجيباً أن يقول القرآن الكريم
    (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ )(الإسراء: من الآية88)
    ثم نقول فمن :إذا عجز أهل اللسان الأوائل فغيرهم أعجز . [37]
    ونغلق الباب لأن القوم الذين تحداهم القرآن قد ذهبوا !!!!
    إن القرآن الكريم حين قال : (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (يونس:38) .

    لم يكن يقصد العرب وحدهم ، وإلا لما بعث رسول الله ، بالرسائل إلى كسرى وقيصر والنجاشي والمقوقس وفي كل رسالة كلام الله يتلى عليهم .
    إن الذي دفعنا إلى هذا السبيل ، وألجأنا إلى هذا الملجأ هو حصر التحدي في البلاغة ، وتلك قضية جعلت بعض أهل الكلام يقول :
    [ إن التحدي قد انقطع بانقطاع زمن البعثة والوحي ..... مع أن جمهور أهل الإسلام على أن التحدي باق إلى يوم القيامة وهذا هو الحق الذي لا يحل القول بغيره . ] [38]
    نعم : الحكمة تقتضي نزول الكتاب بلغة النبي وقومه ، لكن من قال إن التحدي في هذه اللغة ، وهل نزول القرآن عربياً يعني التسليم بأن التحدي في البلاغة لأن القوم كانوا فصحاء .
    لقد افترضنا هذا وجعلناه حقيقة مسلمة مع أنه اجتهاد وليس نصاً في قرآن أو سنة ، فلماذا جعلناه قاعدة ورحنا ندافع عنه .
    [align=center][/align]
    المبحث الثالث
    آيات التحدي بين الترتيب النزولي
    والترتيب المصحفي
    [ القرآن الكريم عندنا معاشر المسلمين كلام دال على معانيه دلالة مأخوذة بالطريق الواضح العادي لدلالة الكلام العربي ، فليس هو على ذلك بمحتاج إلى التفسير احتياجاً أصلياً ، ولكن الحاجة إلى تفسير القرآن إنما هي حاجة عارضة نشأت من سببين :

    السبب الأول : هو أن القرآن الكريم لم ينزل دفعة واحدة ، وإنما كان نزوله وتبليغه في ظرف زمني متسع جداً ، قدرهُ أكثر من عشرين عاماً ، فكان ينزل منجماً على أجزاء مع فواصل زمنية متراخية بين تلك الأجزاء .
    وكان نزوله في تقدم بعض أجزائه وتأخر البعض الآخر على ترتيب معروف يختلف عن ترتيبه التعبدي ، لأن ترتيب تاريخ النزول كان منظوراً فيه إلى مناسبة الظروف والوقائع ، مناسبةً ترجع إلى ركن من أركان مطابقة الكلام لمقتضى الحال .
    وترتيب التلاوة ، أو الترتيب التعبدي كان منظوراً فيه إلى تسلسل المعاني وتناسب أجزاء الكلام بعضها مع بعض ، وذلك يرجع إلى ركن آخر من أركان مطابقة الكلام لمقتضى الحال .
    وكلا الترتيبين راجع إلى الوحى ، وكلاهما وقع به التحدي الإعجازي إلا أن أولهما مؤقت زائل بزوال ملابساته من الوقائع والأزمنة والأمكنة ، والترتيب الآخر ، وهو ترتيب التلاوة التعبدي باق لأنه في ذات الكلام يدركه كل واقف عليه وتالٍ له من الأجيال المتعاقبة بينما الترتيب التاريخي لا يدركه إلا شاهد العيان لتلك الملابسات ، من الجيل الذي كان معاصراً لنزول القرآن جملة ممن كانت لهم تلك الملابسات دلائل وقرائن على ما أريد من المعاني التي استفادوها من التراكيب القرآنية . ] [39]
    وآيات التحدي التي هي مدار البحث خمسة ، مذكورة في السور التالية :
    [ البقرة ـ يونس ـ هود ـ الإسراء ـ الطور ] .
    هكذا رتبت الآيات في المصحف حسب ترتيب السور ، وليس هذا ترتيب نزولها ، ولابد من معرفة ترتيب النزول حتى نقف على مراحل التحدي ، كيف بدأ ؟ وكيف تنامي ؟ ومن خلال النظرتين يمكن استخلاص بعض الدلالات التي تعين على فهم المراد من المثلية المتحدي بها .

    وترتيب النزول كان على النحو التالي :
    1) سورة الإسراء وفيها :(قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) (الاسراء:88)
    2) سورة يونس وفيها :(أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (يونس:38)
    3) سورة هود وفيها : (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (هود:13)
    4) سورة الطور وفيها : (أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لا يُؤْمِنُونَ*فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ) (الطور33 :34)
    5) سورة البقرة وفيها :(وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (البقرة:23) .
    --------------
    وأول ما يلفت النظر في هذا الترتيب أن التحدي بني على جذر واحد واضح يبين أن الضمير في قوله (مثله ) لا يعود إلى على القرآن الكريم 0
    فالبداية هي ( يأتوا بمثل هذا القرآن ) ولا يتصور بعد هذا عود الضمير على الرسول [40] هذا أولاً

    ثانياً : أن الآيات بدأت بافتراض اجتماع الإنس والجن ( لئن اجتمعت الإنس والجن ) وهذا الافتراض لا يتصور عقلاً ، مما يعني أن نتيجة هذا الافتراض ـ وهو المجيء بمثل القرآن ـ لا يتصور عقلاً .

    ثالثاً : أن المدعوين أولاً للتحدي هم الإنس والجن ، ثم تدني الأمر فطلب منهم دعوة من يستطيعون من دون الله ، ثم تدني الأمر إلى دعوة الشهداء وهم المناصرون لفكرة إمكانية المجيء بمثله وهؤلاء قلة .

    رابعاً :كانت الآية الأولى إعلاناً من الله تعالى على لسان نبيه بعجز الخلق جميعاً عن المجيء بمثله ، فقيل ( قل لئن اجتمعت الإنس والجن .......
    هذا بلاغ من الله تعالى للخلق جميعاً ، ثم جاءت باقي الآيات لترد على دعوى افتراء القرآن من عند الرسول فقيل ( أم يقولون افتراه .... قل فأتوا بسورة أم يقولون افتراه .... قل فأتوا بعشرة سور
    أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون ....
    كل ذلك في الآيات المكية الأولى : أما آية المدينة وهي آية البقرة فليست رداً على هؤلاء بل هي رد على من دخل قلبه الشك ولذا قيل ( وإن كنت في ريب ... )0
    إن السور المكية خطاب لجميع الناس . أما السورة المدنية فأغلبها [ خطاب لمن أقر بالأنبياء من أهل الكتاب والمؤمنون . ] [41]
    خامساً :الملاحظ في الآيات الخمس أن كل وجه من التحدي يغاير الآخر ولا يوجد وجهان متماثلان في التحدي ، وها هي أوجه التحدي حسب نزولها :
    [ مثل هذا القرآن ] [ سورة مثله ] [ عشرة سور مثله ] [ حديث مثله ] [ سورة من مثله ] .
    سادساً :إن هذا الترتيب من الممكن فهمه على أنه تدلٍ في التحدي من الأكثر إلى الأقل من حيث العدد ، ولكن بضرب من التأويل ، فماذا يفهم من الترتيب المصحفي ؟
    لننظر ....
    الترتيب المصحفي :
    جاء ترتيب الآيات في المصحف كما هو معلوم : [سورة البقرة ثم يونس فهود ثم الإسراء ثم الطور . ] .
    وهذا الترتيب سألخصه لك على النحو التالي حيث كان التحدي في [ سورة من مثله – ثم سورة مثله – فعشر سور من مثله – ثم مثل هذا القرآن – ثم حديث مثله . ]
    ولقد وقف العلماء أمام هذا التدرج وحاولوا تأويله على غير ترتيبه فقالوا : [ إن التحدي بعشر سور وقع أولاً ، فلما عجزوا تحداهم بسورة من مثله ، كما نطقت به سورة البقرة ويونس ، وهو إن تأخر تلاوة إلا أنه متقدم نزولاً ، وأنه لا يجوز العكس إذا لا معنى للتحدي بعشر لمن عجز عن التحدي بواحدة ، وأنه ليس المراد تعجيزهم عن الإتيان بعشر سور مماثلات لعشرٍ معينة من القرآن .
    وذهب ابن عطية إلى أن التحدي بعشر سور وقع بعد التحدي بسورة وأنكر تقدم نزول هذه السورة ... وقال .. :
    إن ما وقع أولاً هو التحدي بسورة مثله في البلاغة والاشتمال على ما اشتمل عليه من الأخبار عن المغيبات والأحكام ، فلما عجزوا عن ذلك أمر بأن يأتوا بعشر سور مثله في النظم وإن لم تشتمل على ما اشتمل عليه ...
    وقيل إنه لا يطرد في كل سورة من سور القرآن
    وهب أن السورة متقدمة النزول إلا أنها لما نزلت على التدريج جاز أن تتأخر تلك الآية عن هذه ، ولا ينافي تقدم السورة . ] [42]
    هكذا قالوا ..
    وأنا أسأل هنا : هل نزول بعض الآيات قبل بعض مسألة اجتهادية ؟ !
    أليس عجيباً أن يقال : إن التحدي وقع أولاً بكذا حتى وإن تأخر في النزول ؟!
    لقد قلت : إن الترتيب النزولي يُثبت ضرباً من التدلي ، أعني أن التحدي في الأكثر ثم في الأقل .
    وهنا أقول أن الترتيب المصحفي يعكس ذلك 000 أي أنه يتدرج في التحدي من سورة إلى عشر سور إلى القرآن الكريم كله .
    وكأن القرآن ـ كما أفهم ـ يعرض قضية التحدي من الوجهتين صعوداً ونزولاً ، وعلى من يريد المعارضة والتحدي أن يختار لنفسه ، ومن هنا يثبت العجز من كل وجه .
    [align=center][/align]
    المبحث الرابع
    مفهوم الإعجاز في كتب العلماء
    يقول ابن فارس في المقاييس إن [ العين والجيم والزاء أصلان صحيحان ، يدل أحدهما على الضعف ، والآخر على مؤخر الشيء .
    فالأول : عَجَزَ عن الشيء يعجز عجزاً فهو عاجز ، أي ضعيف ، وقولهم : إن العجز نقيض الحزم ، لأنه يضعف رأيه .
    ويقولون : " المرء يعجز لا محالة " ويقال : أعجزني فلان إذا عجزت عن طلبه وإدراكه ، ولن يعجز الله شيء ، أي : لا يعجز الله تعالى عنه متى شاء .
    وفي القرآن الكريم : (لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً)(الجـن: من الآية12)
    وقال تعالى : (وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ )(الشورى: من الآية31)
    ويقولون : عَجَز ، بفتح الجيم ، ولا يقال : عجِز إلا إذا عظمت عجيزته ، ومن الباب : العجوز : المرأة الشيخة .
    وأما الأصل الآخر :
    فالعجز : مؤخر الشيء ، والجمع : أعجاز ، حتى أنهم يقولون عجُزُ الأمر ، وأعجاز الأمور ..][43]
    -------------------
    وهذه الدلالة لم تتغير في كتاب الله تعالى ، فقد جاءت بمعنى مؤخرة الشيء ، كما في قوله سبحانه: (كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ)(القمر: من الآية20) .
    وأيضاً بمعنى عدم القدرة كما في قوله سبحانه (أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ)(المائدة: من الآية31) .
    وقد يظن القارئ أن الأصلين لا رحم بينهما [ ولكن الرحم بينهما موصولة فإن الضعف من ولائد التأخر ، فالذي يعجز عن الأمر ، أي يضعف عنه إنما هو آتيه في آخر ذلك الأمر ، فلا يستقيم له الاقتدار عليه ... وكل من تأخر عن القيام بالأمر في عجزه : ضعف عنه .
    وأيضاً من حاول في آخر أمره شيئاً لم يقتدر عليه في أوله ، فسواء أكان التأخير من شأن الفاعل أو من شأن المفعول فإنه يترتب على ذلك ضعف . ] [44]
    ومن الممكن ( في رأيي ) أن يقال : عجز عن كذا مع أنه لم يحاوله ولم يرغب في المحاولة ذلك لأنه يعلم علم اليقين أن هذه المعجزة خارجة عن طوقه ، ولذا قالت الجن : (لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً)(الجـن: من الآية12) .
    فهم لم يحاولوا : ولم يدر بخلدهم أن يحاولوا .
    أما أن يقال : [ إن علمه بحال نفسه : وحال ما يريد محاولته بمنزلة من أراد ، وحاول فثبت له ضعفه عما حاوله ] [45] فهذا لا أميل إليه لأن المعجزات ظهرت للناس ومن الوهلة الأولى وهي خارجة عن طوقهم ، وبعيدة عن مقدورهم ، وإذا رجعت مثلاً إلى إحياء الموتى لسيدنا عيسى وإخراج الناقة لسيدنا صالح وشق البحر لسيدنا موسى تجد أن القوم لم يحاولوا ذلك ولم يدر بخلدهم أن يحاولوا .
    والعجيب أننا وضعنا كل ذلك في دائرة المعجزات ، مع أن الناس لم يفكروا في تحدي ذلك لعلمهم اليقين أنه ليس في مقدورهم .
    ومن هنا أرى أن تسمية هذه الآيات معجزات يحتاج إلى مراجعة حيث لم تطلب الرسل من أقوامهم المجيء بمثلها ، وعلى الجانب الآخر لم يحاول الناس المجيء بمثلها .
    إنها آيات وليست معجزات ، إنها براهين على صدق الأنبياء وحين أطلقنا على هذه الآيات معجزات وضعنا الناس موضع المتحدي مع أنهم لم يفعلوا .
    أضف إلى ذلك أن هذه الكلمة لم ترد في كتاب الله تعالى ولا في سنة رسوله بالمعنى المفهوم به التحدي مما يعني أن لفظ (معجزة) نتاج عقلي فلسفي وليس نتاجاً شرعياً ، لأن العلماء ربطوا بين آيات التحدي الخمسة وبين عدم مجيئهم بقرآن مثل القرآن ، ولما لم يأتوا بذلك كان ذلك عجزاً منهم فسميت المسألة : الإعجاز القرآني .
    وحين نربط بين القرآن الكريم والإعجاز نربط بين أشياء كثيرة وهذه اللفظة ، فهناك ألفاظ وأساليب ، ومعان ، ونظم وترتيب ... كما أن هناك الغيب والعلم التجريبي ، فهل الإعجاز في كل ذلك أما في شيء واحد ؟
    إن القرآن الكريم حمل وجهتين :
    فهو من جهة برهان وآية على صدق الرسول ، تماماً مثل الآيات التي جاء بها الأنبياء .
    ومن الجهة الأخرى : يتحدى الجميع بأن يأتوا بمثل هذه الآية ، وتلك إضافة لم تكن في آيات الأنبياء السابقين .
    والثابت ـ عندي ـ أن الآية والبرهان الدال على صدق النبي لا يمكن للعباد أن يأتوا بمثلها ، لأن من بدهيات الآيات كونها خارجة عن طوق البشر ولو كانت في مقدورهم لما كانت آية خارقة ، ولقد فطن الناس إلى هذا فلم يحاولوا .
    ويبقي السؤال : ما الوجه الذي وجدوه في هذا القرآن وعلموا ، أنهم عنه عاجزون فسكتوا رغم التحدي ؟ ذاك ما يجيب عنه هذا البحث ، وذاك لب الإعجاز وجوهره أو أن شئت قل : لب التحدي وجوهره وذاك معنى ( من مثله ) 0
    ولكن ما الفرق بين وجه التحدي ووجه الإعجاز ؟
    إن هناك فرقاً كبيراً بين وجوه الإعجاز ووجه التحدي ، ولعل أول من لفت النظر إلى هذه القضية هو ابن عطية حين قال : [ وجه التحدي في القرآن إنما هو بنظمه وصحة معانيه وتوالي فصاحة ألفاظه .
    ووجه إعجازه أن الله قد أحاط بكل شيء علماً 0000’ وأحاط بالكلام كله علما فعلم بإحاطته أي لفظة تصلح أن تلي الأولى وتبين المعني بعد المعني ثم كذلك من أول القرآن إلى آخره . ] [46]
    ويقول شيخي محمود توفيق ـ أعزه الله ـ [ علينا أن نفرق بين أمرين : مناط التحدي ومناط الإعجاز ...
    ثم يقول : أذهب إلى أن كل شيء في القرآن هو مناط إعجاز ، وأن مناط التحدي هو نظمه ... أي صورة المعني وليس المعني نفسه ، فالمعني القرآني نفسه معجز ولكنه ليس هو مناط التحدي .
    والنظم القرآني معجز ومناط تحدٍ .] [47]
    وسواء اتفقنا مع هذا أو اختلفنا معه إلا أن الإشارة إلى وجود مناط للإعجاز ومناط للتحدي أمر بالغ الأهمية ، فعلماؤنا خلطوا بين الأمرين ، وحدثونا عن الإعجاز وهم يقصدون التحدي تارة ولا يقصدونه أخرى ، ولهذا تباين كلامهم ، وتعددت اتجاهاتهم .
    لا لشيء إلا لأنهم أدخلوا هذا في ذلك ، وأصبح كـل عالم يتناول ما في القـرآن الكريم من قضايا – كل بحسب تخصصه – ولكنها جميعاً في عرفهم معجزة .
    يقول شيخي ـ أعزه الله ـ : [ إن هناك ثلاث جهات كلية تناولت قضية الإعجاز :
    الأولي : جهة الكلام في العقيدة .
    والثانية : جهة تأويل القرآن وعلومه .
    والثالثة : جهة علماء البلاغة .
    . أما علماء العقيدة فمعنيون بما يعرف بوجوه دلالته على صدق النبوة المحمدية ... فإذا ما تقرر من بيان علماء العقيدة إعجاز القرآن الكريم بأي وجه من وجوه الإعجاز فقد قاموا برسالتهم ، فإذا امتد القول بهم إلى جهات إعجازه فنافلة .
    فخطاب علماء العقيدة مرمي به إلى الكافرين .
    أما علماء التأويل فكلامهم ينصب في باب وجوه الإعجاز ، وتعديد هذه الوجوه وبيان منازلها وكلام هؤلاء مبني على تحقيقات علماء العقيدة ... ويكون مع من آمن بإعجاز القرآن الكريم ...
    أما علماء البلاغة ... ففريضتهم النظر في جهة واحدة من جهات إعجاز القرآن الكريم : بلاغته وفصاحته . ] [48]
    وكلام شيخي ـ أعزه الله ـ يجعل الباحث في دلالة المثلية لا يخرج عن إطار البلاغة وكأنها آيات محكمات مما يجعلني أضع نفسي في إطار لا أخرج منه لأنني أدرس القرآن من جهة البلاغة .
    ولكن : لم أضع نفسي في هذا القالب ، وماذا سأضيفه للبحث إن كنت سأقيد نفسي بهذا القيد ؟
    إنني معنيٌ هنا بالكشف عن مراد كلمة ( المثل ) في قوله ( من مثله ) ليس من باب العقيدة ، ولا من باب التأويل ولكن من باب البلاغة ، فالبحث يتخذ من علم البلاغة ميداناً للنظر للوصول إلى مقصودهذه الكلمة وبعد الوصول إلى مقصودها يستطيع البحث أن يبني على هذا المراد عقيدة توضح مفهوم التحدي ومقصوده فالعفيدة لابد أن تكون مبنية على فهم صحيح للكلام والفهم الصحيح لاينشأ إلا من عند أهل اللغة وفي طليعتهم علماء البلاغة
    ومن هنا نحن في صدد البحث عن دلالة ( المثل ) المتحى به وهل هو مثلية في البلاغة أم في غيرها ؟
    وأول ما يلفت النظر هنا أن العلماء لم يتفقوا على وجه واحد من الإعجاز ليكون هو مناط التحدي بل تعددت آراؤهم مع أنهم جميعا وهم يعرضون أوجه الإعجاز يستدلون بآيات المثلية 0
    وإليك بعضا من ذلك :
    اختلاف وجوه الإعجاز في تراث العلماء
    تزخر مكتبة الإعجاز القرآني بآراء علمائنا في وجوه الإعجاز ، ولا تكاد ترى عالماً ينفرد بوجه واحد ويقول : هذا هو وجه الإعجاز ، وما عداه فلا ، ذلك لأنهم جميعاً يرون الإعجاز في وجوه شتى وإن كان البعض يميل إلى رأي دون آخر .
    وتتعدد أوجه الإعجاز في كتاب الله تعالى بتعدد جوانب النظر فيه ، فكل آياته فيها إعجاز لفظي ، وبياني ودلالي ، وكل مجموعة من الآيات وكل سورة من السور طالت أما قصرت بما فيها من قواعد عقدية أو أوامر تعبدية ، أو قيم أخلاقية أو ضوابط سلوكية ، أو إشارات علمية ، وكل شيء من أشياء هذا الكون الفسيح وما فيه من ظواهر وكائنات وكل تشريع وكل قصة وكل واقعة تاريخية وكل وسيلة تربوية وكل نبوءة مستقبلية كل ذلك يفيض بجلال الربوبية ويتميز عن كل صياغة إنسانية ويشهد للقرآن بالتفرد كما يشهد بعجز الإنسان عن أن يأتي بشيء من مثله ) [49]
    ولأجل كل هذا عقد العلماء في كتبهم فصولاً وعنونوها بـ ( وجوه الإعجاز ) مثل الباقلاني ، والزركشي وقالوا : [ لا خلاف بين العقلاء أن كتاب الله معجز واختلفوا في إعجازه ] [50] فهذا قال بالصرفة ، وهذا قال الإعجاز في حديثه عن الغيب ، وهذا في إخباره عن قصص الأولين ، وهذا في تأثيره على القلوب وذاك في كشفه لما في الضمائر ، وآخر في غرابة الأسلوب والسلامة من العيوب لكن الغالبية منهم أعلت من شأن النظم وقالوا [ إنه الذي عليه الجمهور والحذاق . ] [51]
    وهناك من تحير في وجه الإعجاز حين سئل عنه فقال :[ هذه مسألة فيها حيف على المفتي ، وذلك أنه شبيه بقولك : ما موضع الإنسان من الإنسان ؟ فليس للإنسان موضع من الإنسان ، بل متى أشرت إلى جملته فقد حققته ودللت على ذاته .
    كذلك القرآن لشرفه لا يشار إلى شيء منه إلا وكان ذلك المعني آيه في نفسه ومعجزة لمحاولة وهدي لقائله ، وليس في طاقة البشر الإحاطة بأغراض الله من كلامه ، وأسراره في كتابه فلذلك حارت العقول وتاهت البصائر عنده . ] [52]
    وإذا كانت هذه التوجهات قد قيل بها في زمان اشتغل الناس فيه بالقرآن الكريم كلغة وبيان ونظم وبرهان ، فلقد جاء زمان امتاز بنمط آخر من الاهتمام وهو الاهتمام بالعلم التجريبي ، ولم يبخل القرآن عليهم بما يمدهم من وجوه أخرى غابت عن أسلافهم .

    وسواء اتفقنا مع هؤلاء أو اختلفنا معهم فإنه يجدر بنا الوقوف على جهدهم وعدم إغفاله عند الحديث عن إعجاز القرآن الكريم أو تحدي القرآن الكريم للناس .

    ذلك لأنه هؤلاء ينطلقون من قاعدة لا يعتريها شك وهي أنه : إذا كان القرآن الكريم معجزاً في نظمه فإن فيه أيضاً حقائق أخرى متعلقة بالغيب ، وموصولة بالتشريع ومربوطة بأسرار الكون .
    وكل ذلك لا يعقل أن يكون العرب قد طولبوا به ، لأنه لا علم لهم به .
    أضف إلى ذلك : أن ابتعاد الناس عن اللغة الفصيحة اليوم يقلل من الأضواء التي ألقيت في السابق على الإعجاز البلاغي ، ولا تنس أيضاً أن الإعجاز للإنس والجن كما صرح القرآن الكريم وهو تحد مستمر إلى يوم الدين ، مما يعني أن تحجيم الإعجاز وقصر التحدي على اللغة وبلاغتها تغييب لعصٍر يحياه الناس الآن ، أو تغييب للقرآن الكريم ، وكلا الأمرين خطأ في ظل هذا الصراع القائم بين الإسلام وغيره من العقائد المختلفة .
    فدعونا نقف قليلاً على هذا الوارد الجديد ، وهو الإعجاز العلمي أولاً :
    [align=center][/align]
    [align=center]المبحث الخامس
    أشهر وجوه الإعجاز
    [ الإعجاز العلمي ـ الإعجاز التأثيري ـ الإعجاز الغيبي ][/align]أولاً : الإعجاز العلمي :
    على الرغم من وجود طائفة من العلماء الآن تجد أن اللغة التي تناسب العصر هي لغة الإعجاز العلمي ، وأنه ينبغي إغلاق الباب الآن حول الوجوه الأخرى لأنها لا تتساوق مع حديث الناس اليومي واهتماماتهم ، فلغة الناس اليوم هي لغة الكمبيوتر والذرة وغزو الفضاء وعلم الجينات ... إلى آخر هذا الفيض من المكتشفات ، 000 أقول على الرغم من هذا إلا أن هناك من يرى أن الأولى أن نجنب القرآن كل هذا ، لأن اللفتات العلمية فيه ليست مقصودة لذاتها بل هي داخلة في إطار الهداية ، ودلالة الخلق على الخالق.

    وأنا هنا أسجل الموقفين ثم أدلف إلى مراد البحث :

    فالفريق الأول يرى أن القرآن الكريم يفيض بالآيات العلمية عن الكون ومراحل تكونه وظواهره المختلفة ، والسنن التي تحكم هذه الظواهر ووصل عدد هذه الآيات في الإحصاء إلى ألف آية صريحة عدا الآيات الأخرى التي تدنو أو تبعد .

    وعمدتهم في كل هذا قول الله تعالى : (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقّ)(فصلت: من الآية53)

    حتى نادي صاحب كتاب جواهر القرآن على الناس قائلاً :

    [ يا أمة الإسلام آيات معدودات في الفرائض اجتذبت فرعاً في علم الرياضيات فما بالكم أيها الناس بسبعمائة آية فيها عجائب الدنيا كلها .... هذا زمان العلوم ، وهذا زمان ظهور الإسلام ....

    يا ليت شعري لماذا لا نعمل في آيات العلوم الكونية ما فعله آباؤنا في علوم الميراث ؟ ....

    إن نظام التعليم الإسلامي لابد من ارتقائه ، فعلوم البلاغة ليست هي نهاية علوم القرآن ، بل هي علوم لفظه .... ] [53]

    فهذا الوجه يعتمد أهله على أن القرآن الكريم كتاب علم بجانب كونه كتاب هداية ، وأن طلاب العلم ينبغي أن يولوا وجوههم تجاه هذه القبلة ، قبلة العلوم فهي لغة العصر ، وميزان التقدم ، كما كانت البلاغة والفصاحة هي لغة العصر وميزان التقدم في العصر الجاهلي .

    ومن هنا تعددت المؤلفات التي تتناول القرآن الكريم من وجهات أخرى مثل الفلك ، والطب والهندسة ، وعلوم النبات ، وطبقات الأرض ، إلى آخر ذلك ووصل الأمر إلى إنشاء المجامع العلمية ، ودور البحث المتخصصة في الإعجاز العلمي وانتشر في شبكة المعلومات العديد ، بل الذي لا حصر له من هذه المواقع التي تتحدث بهذا اللسان وتنطق هذه اللغة ، لغة العلوم وتقدم العلوم التجريبية حتى وصل الأمر إلى إنشاء المجامع العلمية ودور البحث المتخصصة في الإعجاز العلمي فالعصر عصر العلوم التجريبية وليس عصر اللغة وظهرت بعض التفاسير المهتمة بالإعجاز العلمي مثل تفسير ( المنتخب ) وهو معنى بدلالة الآيات على نواميس الكون وأسراره العلمية .
    -------
    وعلى الجانب الآخر ، وفي خضم هذا الجانب ـ المحمود عندي ـ ظهر ما يعارض هذا التوجه ، بل ويجرحه في بعض الأحايين ، ذلك لأن القرآن لا يقصد إلا إنقاذ الإنسانية العاثرة وهداية الثقلين إلى سعادة الدنيا والآخرة ، فالقرآن الكريم كتاب هداية وإعجاز بلاغي .
    وعليه فلا يليق أن نتجاوز به حدودهما حتى وإن ذكر فيه شيء من الكونيات فهو لا يقصد مطلقاً أن يشرح حقيقة علمية في الفلك أو الكيمياء ، ولا أن يحل مسألة حسابية أو معادلة جبرية ، أو نظرية هندسية ولا أن يزيد في علم الطب باباً ولا في علم التشريع فصلاً ، ولا أن يتحدث عن علم الحيوان .. إلى غير ذلك .
    ولكن بعض الباحثين طاب لهم أن يتوسعوا في علوم القرآن ومعارفه فنظموا في سلكها ما بدا لهم من علوم الكون .
    وهم في ذلك مخطئون ومسرفون وإن كانت نيتهم حسنة وشعورهم نبيلاً ، ولكن النية والشعور مهما حسنا لا يسوغان أن يحكي الإنسان غير الواقع ويحمل كتاب الله ما ليس من وظيفته خصوصاً بعد أن أعلن كتاب الله عن نفسه هذه الوظيفة وحددها مرات كثيرة منها قوله تعالى (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيه هدى للمتقين ِ)(البقرة: من الآية2)
    ومما يجب التفطن له أن عظمة القرآن لا تتوقف على أن تنتحل له وظيفة جديدة ولا أن نحمله مهمة ما أنزل الله بها من سلطان فإن وظيفته في هداية العالم أسمي وظيفة في الوجود ، ومهمته في إنقاذ الإنسانية أعلى مهمة في الحياة ....
    إن القرآن حين يعرض لآية كونية .... يتحدث عنها حديث المحيط بعلوم الكون الخبير بأسرار السماوات والأرض الذي لا تخفي عليه خافية 0
    إن هناك مؤلفات جمة تموج وتضطرب باستنباط علوم الكون من القرآن الكريم ، ولقد تبين أن علوم الكون خاضعة لطبيعة الجزر والمد وأن أبحاثاً كثيرة منها لا تزال قلقة حائرة بين إثبات ونفي ... مما زعزع ثقتنا بما يسمونه العلم ، وجعلنا لا نطمئن إلى كل ما قرروه باسم هذا العلم ، فهل يليق أن نبقي مخدوعين مغرورين بعلمهم الذي اصطلحوا عليه ، وتحاكموا إليه وقد سجنوه وسجنوا أنفسهم معه في سجن ضيق هو دائرة المادة ، تلك الدائرة المسجونة هي أيضاً في حدود ما تفهم عقولهم وتصل تجاربهم ، وقد تكون عقولهم خاطئة ، وتجاربهم فاشلة .
    ثم هل يليق بعد ذلك كله أن نحاكم القرآن الكريم إلى هذه العلوم المادية القلقة الحائرة ، بينما القرآن هو تلك الحقائق الإلهية العلوية القارة الثابتة المتنزلة من أفق الحق الأعلى الذي يعلم السر وأخفي.
    ألا إن القرآن لا يفر من وجه العلم ولكنه يهفو إلى العلم ويدعوا إليه ويقيم بناءه عليه فأثبتوا العلم أولاً ووفروا له الثقة وحققوه ثم اطلبوه في القرآن فإنكم لا شك يومئذ واجدوه . ] [54]
    وبعد هذا العرض لوجهتي النظر يحسن أن أسأل هنا :
    ألا يعد الإعجاز العلمي أيسر الطرق لجذب عقول الغربيين إلى الإسلام ؟
    ألا يعد أفضل الوسائل لإقناع الماديين والملحدين والعلمانيين بعظمته وبخاصة في عصرنا الحاضر؟
    وإذا كان علماؤنا قد استفرغوا جهدهم في العناية بالإعجاز البلاغي في وقت كان العلم فيه لغة ، وكانت اللغة هي مدار العلوم أفلا يحق لأهل العلم الآن أن يستفرغوا جهدهم في إعجازه العلمي ويكون هو المنطلق والباعث وليس كما يقال : حققوا العلم ثم اطلبوه في القرآن فإنكم واجدوه ؟
    إنني لا أري عيباً في أن ننظر إلى القرآن الكريم على أنه معجزة علمية شريطة أن يتناول ذلك أهل الاختصاص .
    فالقرآن الكريم رسالة متجددة لكل العصور وحين يكون العصر عصراً لغوياً فهو معجزة بلاغية ، وحين يكون العصر يموج بالعلوم التجريبية فهو معجزة علمية ولا ننكر الأخرى ، وكلما تقدم علم الإنسان وتقدمت اهتماماته فتح القرآن من خزائنه ما يبرهن على أنه كلام الله تعالى 0
    ولم أجد أحداً قديماً أو حديثاً من علمائنا الأجلاء توقف عند وجه واحد من وجوه الإعجاز وأنكر الباقي ، بداية من الأوائل مثل الرماني والخطابي وعبد القاهر وانتهاء بأساتذتنا مثل محمود شاكر ورجب البيومي وأبي موسى ومحمود توفيق وغيرهم 0
    ولا عجب في أن يروا هم أن المقدم من الوجوه هو الإعجاز البلاغي ويري البحث غير ذلك .

    ثانياً : الإعجاز التأثيري :
    تأثير القرآن في الناس أمر بدهي لكل ذي عينين ، حتى سماه المشركون سحراً ، والذي ينبغي التوكيد عليه هنا أن القرآن الكريم كتاب هداية .
    (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) (الإسراء:9)
    (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ) (البقرة:2)
    ( هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ) (آل عمران:138)
    ذاك هو الهدف من القرآن الكريم ، بل هو الهدف من وراء كل معجزة أتي بها الأنبياء .
    ولقد كان العرب قديماً يعرفون له هذا الأثر فقالوا : ( هذا سحر مبين ) وقالوا ( إن له لحلاوة ) وقالوا لبعضهم ( لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه ) .لأنهم إن سمعوه بقلب فارغ من العداء أسرهم وأحاط بهم وأخذ بمقاليدهم فلا يجدون مفراً من التسليم له واتباع ما فيه .
    والقصة التي أوردها ابن خلكان في شأن أبي عبيدة معمر بن المثني وهو يدافع عن القرآن الكريم ، والتي قيل إنها سبب نشأة علم البلاغة هذه القصة تبين بجلاء أن قضية القرآن ، ليست قضية لغوية ، وأن التحدي فيه لم يكن في اللغة وفصاحتها وسموها .. إنما في شيء آخر ، والقصة ملخصها :
    أن إبراهيم بن إسماعيل الكتب سأل عن قول الله تعالى (طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ) (الصافات:65) . وكان العجب أن يقع الوعيد بمثل هذا حيث لم ير أحد رءوس الشياطين ، وكانت إجابة أبي عبيدة مضيئة لكثير مما غمض علينا ، فماذا قال ؟ لقد قال : إنما كلم الله تعالى العرب على قدر كلامهم . ثم ذكر من شعر أمرئ القيس ما يؤيد هنا وذلك قوله :
    أيقتلني والمشرفي مضاجعي ومسنونة زرق كأنياب أغوال
    والعرب لم تر الغول ، ولكن لما كان أمر الغول يهولهم أوعدوا به .] [55]
    المهم هنا قوله : إنما كلم الله تعالى العرب على قدر كلامهم .
    وهذا يؤيد أن أغلب تعليقات العرب على القرآن الكريم لم تكن على بلاغته بل على هديه وأثره في نفوسهم .
    ولقد بعث أكثم بن صيفي ـ وهو من حكماء العرب المعدودين ـ ولده إلى رسول الله ليسمع منه ...
    فاستمع الولد إلى رسول الله ، ولا يخفي أن رسول الله كان يُسمِع كل وافد القرآن الكريم ..فلما جاء الولد أباه وأخبره بما سمعه من رسول الله جمع أكثم قومه ثم قال لهم : إن ابني شافه هذا الرجل مشافهة وأتاني بخبره وكتابه يأمر فيه بالمعروف وينهي عن المنكر ويأخذ بمحاسن الأخلاق ويدعو إلى توحيد الله .... الخ وهذا الكلام لا ذكر فيه لبلاغة أو فصاحته .
    [ ولقد كان كتاب مجاز القرآن لأبي عبيدة أول كتاب يبحث في أسلوب القرآن الكريم ويوازن بينه وبين كلام العرب لينتهي من الموازنة إلى أنه نمط من ذلك الكلام ... وكلمات من كلام الناس ولكن يفعلن هذا الأمر العجيب في النفوس ويقمن هذا السلطان القاهر على القلوب ...
    وهذا الوجه من وجوه الإعجاز هو المعجزة القائمة في القرآن الكريم أبداً الحاضرة في كل حين ، وهي التي تسع الناس جميعاً ، عالمهم وجاهلهم ، عربيهم وأعجميهم ، إنسهم وجنهم .
    إن هذا الوجه عمدة وجوه الإعجاز في القرآن ، فالروعة التي كانت تلحق قلوب سامعيه عند سماعه والهيبة التي تعتريهم عند تلاوته هي مثال إعجازه ، وهي المعجزة القائمة أبد الدهر وهو الوجه الذي من حقه في رأينا ، أن يكون وجه الإعجاز وحده . ] [56]
    وهكذا نظر العلماء إلى الإعجاز التأثيري ، وعدوه الوجه الذي من حقه أن يكون وجه الإعجاز وحده .
    وكأنهم يؤكدون عدة أمور ، من خلال كلامهم ، منها :
    إن الإعجاز البلاغي والتحدي في البلاغة يتصادم مع وجود العالم والجاهل والعرب والعجم ، والإنس والجن ، وقيام المعجزة على طول الزمان والمكان .
    لذا راحوا يضعون هذا عن عاتقهم ويحملون هذا الوجه البديل الذي لا مطعن فيه ولا خلاف عليه حتى قال الشيخ الغزالي ـ ـ [ ما أظن امرءاً سليم الفكر والضمير يتلو القرآن أو يستمع إليه ثم يزعم أنه لم يتأثر به . ] [57]
    ولا يغرنك عدم تأثر أهل الإلحاد والشرك [ فأثر القرآن مختلف حسب نوع المتلقي ، وما لديه من استعدادات لاستقبال المؤثرات القرآنية أو موانع من أمراض القلوب المتنوعة ، فأثر هذا القرآن ومظاهر هذا التأثير واضحة في الفريقين :
    في المؤمنين : زيادة في الإيمان واستبشار في الوجوه
    وفي المنافقين : زيادة في الرجس والشر والدنس وخاتمة
    سيئة هي الموت على الكفر . ] [58]
    وإذا كنت أتفق في أثر القرآن على القلوب لكن هل المثلية المتحدى بها مثلية تأثير على الناس ، بمعنى هل طلب منهم المجيء بكلام مؤثر في القلوب ؟ إن أهل الشرك والإلحاد لا يزالون يجادلون ويقولون ولم لم نتأثر نحن فإن قلت إنه يزيدهم رجساً إلى رجسهم اتهموك بالهروب والمماطلة لأنهم يريدون التأثير بمعنى الهداية ، وأري أن لهم وجهاً ، ولذا أود أن نمضي إلى وجه آخر قد يكون محل اتفاق وهو :
    --------
    ثالثاً : الإخبار عن الغيب
    أغلب المتحدثين عن الإعجاز اهتموا بذكر هذا الوجه ، وجعلوه في بعض الآراء الوجه الأهم ، يقول البيهقي :[ في القرآن وجهان من الإعجاز :
    أحدهما : ما فيه من الخبر عن الغيب ، وذلك في قوله : (لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)(التوبة: من الآية33) وقوله (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ )(النور: من الآية55) وقوله في أول الروم (وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ)(الروم: من الآية3) وغير ذلك من وعده إياه بالفتوح في زمانه ، وبعد زمانه ، ثم كان كما أخبر ... والآخر : ما فيه من الخبر عن قصص الأولين ... ومعلوم أنه كان أمياً لا يقرأ كتاباً ولا يخطه ، ولا يجالس أهل الكتاب للأخذ عنهم وحين زعم بعضهم أنه يعلمه بشر رد الله ذلك عليه فقال : (لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ)(النحل: من الآية103) .[59]

    وفي كلتا الحالتين فالإعجاز إعجاز غيبي ، فالخبر عن المستقبل غيب ، والحديث عن السابقين غيب ، وكأن البيهقي ـ ـ يحصر الإعجاز والتحدي في الغيب لكن هذا الوجه لم يسلم من النقض فضلاً عن النقد ، حيث يقول شيخي محمود توفيق ـ حفظه الله ـ [ إن القول بأن الإخبار بالغيوب هو وحده مناط للإعجاز ، متعاند مع ما جاءت به آية التحدي في سورة هود(13) وهي قوله (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) .
    فقوله ( مفتريات ) قاطع بأن مناط التحدي ليس ما تضمنه من معاني الحق سواء ما كان منها ، من باب الإخبار بغيب مضى أو غيب قائم أو غيب قادم . ] [60]
    وأري أن الإخبار بالغيب وجه من وجوه الإعجاز الظـاهرة التي يُستـند إليها لكنها ـ كما قـال شيخي ـ لا يكتفي بها [ ولقد كان كفار مكة أحرص الناس على إبطال قوله مجتهدين بكل طريق يمكن ، فتارة يذهبون إلى أهل الكتاب يسألونهم عن أمور من الغيب حتى يسألوه عنها ، كما سألوه عن قصة يوسف وأهل الكهف وذي القرنين ... ] [61]
    وحين قالوا ( لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا)(لأنفال: من الآية31) كان تعريفهم له أنه (أساطير الأولين ) فقالوا (إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ) .
    والقرآن يقول لمحمد (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ )(يوسف: من الآية3) .
    ولكن هناك أمر ينبغي الإشارة إليه وهو أن الغيب ليس مقصوراً على القصص أو التنبؤ بما سيكون
    إن الغيب هو القرآن الكريم ، هو الحديث عن الله وملائكته ورسله وعن الكون بما فيه وعن القيامة بما فيها ، وعن الماضي كله والمستقبل كله ، ولو تصفحت كتاب الله تعالى لن تعدم شيئاً من هذه الأمور ، حتى في السور القصيرة ، وأقرأ من أول سورة الناس وهي تحدثك عن إله واحد مالك للجميع يعيذك من شر الشيطان الذي يوسوس في الصدور ... وكل ذلك كما تلحظ غيب .
    ثم انتقل إلى سورة العلق وهي تحدثك عن [ ثلاثة أنواع من الشرور :
    أحدهما : وقت يغلب وقوع الشر فيه وهو الليل .
    والثاني : صنف من الناس أقيمت صناعتهم على إرادة الشر بالغير .
    والثالث : صنف من الناس ذو خلق من شأنه أن يبعث على إلحاق الأذى بمن تعلق به.] [62]
    وكل هؤلاء غيب : حتى في أقصر صورة في القرآن وهي سورة الكوثر حديثان عن الغيب
    الأول : الكوثر وهو نهر في الجنة .
    والآخر : الإخبار بأن مبغض النبي هو الأبتر بقطع ذكره الطيب إلى يوم القيامة 0
    والذي أريد أن أقرره هنا أن الغيب وجه من وجوه الإعجاز ، لكن هل وقع التحدي به ؟ وهل المثلية المرادة هنا مثلية غيب ؟
    وهل المطلوب من الجن والإنس أن يأتوا بكلام يحدث الناس عما وقع في الماضي أو ما سيقع في المستقبل؟
    إن القرآن يقول :
    1- (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْب ...ِ)(البقرة 2 :3)
    2- (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ )(آل عمران: من الآية44)
    3- (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً* إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ)(الجـن 26 : 27)
    إن الغيب والإطلاع عليه وجه من وجوه التحدي ، أتي به النبي من عند ربه ولكنه ليس كل التحدي ، وحين يقول القرآن ( فأتوا بسورة من مثله ) قد يعني الغيب وقد يعني غيره ، وبخاصة أن البشر لا إطلاع لهم على الغيب .
    إن الأمر قد يكون ، وقد لا يكون ، في كل ما سبق .
    قد تكون المثلية المطلوبة مثلية علم ، أو مثلية هداية ، أو مثلية غيب وقد تكون المثلية غير ذلك ، وقد تكون في مجموع ذلك .
    ولقد عرضت لك حديث العلماء عن الإعجاز العلمي والتأثيري ، والغيبي وفي كل مرة نرى أنه من الممكن حمل المثلية على هذا الوجه ، ومن الممكن لا .
    لكن الشائع في ميدان البلاغة حتى صار هو الأصل في كتبهم أن المثلية المطلوبة في آيات التحدي هي مثلية أسلوب ونظم وبلاغة ، ... وغير ذلك من أوصاف تعود على لغة القرآن .
    وأقف بك على هذا بعض الوقت .
    [align=center][/align]
    المبحث السادس
    الإعجاز البلاغي
    رؤية نقدية
    ارتبط الإعجاز بالبلاغة منذ نزول القرآن الكريم على العرب ، والمعلوم سلفاً أن العرب قوم بضاعتهم البلاغة والفصاحة المتمثلة في الشعر والخطابة والحكم والأمثال ، وحين نزل القرآن الكريم وهو كلام الله على قوم هذه بضاعتهم انصرفت الأذهان مباشرة إلى جمال هذا الكلام وحلاوته ، وعلو منزلته ، وسمو تراكيبه ، حتى التصق الإعجاز بالفصاحة والبلاغة ، وهنا يطرح سؤال مهم :
    ما الذي ربط الإعجاز بالبلاغة هكذا حتى بدا كأنه إجماع للأمة ، أو على الأقل : ما عليه جمهور العلماء ؟
    الذي يظهر لي ، أن هذا الارتباط نشأ من عدة أمور منها :
    1- أن القرآن نزل على العرب .
    2- أن العرب اشتهروا بالفصاحة والبلاغة وهم يعتقدون أن المعجزة من جنس ما نبغ فيه القوم .
    3- أن هذه المعجزة ما هي إلا كلام .
    4- ما أثر عن بعض العرب في وصفهم للقرآن حين تأثروا به بأن له حلاوة وأن عليه طلاوة ... الخ.
    كل ذلك حسب ظني هو الذي حبس الإعجاز في هذا الركن الضيق وصرف الأذهان عن غيره زمناً طويلاً .
    لقد نظرنا إلى القرآن الكريم نَظَرَنا إلى القصيدة أو الخطبة أو الحكمة فما دامت المعجزة كلاماً ، فإعجازها وتحديها في ألفاظها وتراكيبها ، ورحنا نقول أن هذه المعجزة تكمن في إحاطة الله علماً بكل شيء , ومن هذه الأشياء الكلام وترتيب الألفاظ ، وأي لفظة تصلح أن تلي اللفظة الأولى ، وأي الألفاظ يثلث بها لبيان المعني ، ومطابقة هذا الكلام لمقتضى أوال الناس 0000 .
    ولما كان علم الله تعالى محيطاً علم أي الألفاظ يبدأ بها ، وأيها يثني بها ، وأيها يثلث بها حتى جاء النظم القرآني في المرتبة التي يعجز عنها البشر .وبدأت الفكرة تتسع شيئاً فشيئاً فقيل [ إن القرآن الكريم لو تركت منه لفظة ثم أدير اللسان العربي على لفظه أحسن منها لما وجدنا . ] [63] لقد ظل هذا القول يتسع حتى عقدت موازنات بين ألفاظ القرآن الكريم وألفاظ الشعراء والحكماء ، وكيف يوظف القرآن اللفظة في مكانها التوظيف الأمثل وكيف ينتقي التركيب الأعلى في الإيجاز والدلالة ، مثل قوله سبحانه ( القصاص حياة ) وقول العرب ( القتل أنفي للقتل ) .
    وهكذا اتسعت دائرة البلاغة شيئاً فشيئاً حتى استحال على القائلين بالإعجاز تجاهلها أو التغاضي عنها ، أو تقديم شيء عليها وأنا لا أختلف مع كل ذلك لكني أبحث عن موطن التحدي .
    وأمر آخر وهو أن علماءنا نظروا إلى العرب على أنهم أهل التحدي وحدهم فما دام القرآن عربياً ونزل على العرب فالمعجزة عربية ، وبخاصة أن القوم أرباب فصاحة وبلاغة 000
    وأسأل أيضاً هنا وأقول : إن الإنجيل نزل بلغة بني إسرائيل وقتها فلم لم تكن معجزة عيسى في اللغة ، وإذا اتفقت معك على أنهم قوم لم يشتهروا بالفصاحة بل بالطب فهل اقتصرت معجزة عيسى على الطب ، ألم يقل (وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(آل عمران: من الآية49)
    ألم يُنزل عليهم مائدة من السماء بدعائه ؟
    ألم يخلق طيراً بإذن الله ؟
    فهل كل هذا له علاقة بالطب ؟!
    إن القول بأن المعجزة من جنس ما برع فيه القوم يحتاج إلى وقفة ، وهذا يعني أن ربط معجزة القرآن بفصاحة العرب وبلاغتهم وأن التحدي في ذلك يحتاج أيضاً إلى وقفة .
    ثم أن المعلوم بجلاء أن اللغة وسيلة وليست غاية ، وأداة وليست هدفاً 0
    نعم : نزل القرآن بلغة العرب .
    راجع هذه الجملة :نزل القرآن بلغة العرب . إذن هناك قرآن ، وهو كلام الله تعالى . وهذا القرآن الذي هو كلام الله تعالى : نزل بلغة العرب .
    وعند التحدي نطلب كلام الله ، وليس لغة العرب التي نزل بها القرآن الكريم .
    إن سحرة موسى حين جاؤا بسحرهم جاؤا بالشكل والهيئة فسحروا أعين الناس حتى خاف موسى .
    ولكن أفعالهم كانت هيئات وليست حقائق ، كانت أشكالاً مثل لغة القرآن ، ولم تكن حقائق مثل القرآن ، وحين ألقي موسى عصاه انقلبت حية حقيقية ، ومن هنا كان التحدي في الحقائق وليس في الأشكال والمطلوب من الناس الآن أن يأتوا بالقرآن وليس لغة القرآن .
    ولو كان التحدي في الهيئة والشكل لقال سحرة فرعون لقد جئنا بمثل ما جاء به موسى ، فهل قالوا هذا ؟
    ومن هنا أقول : إن التحدي ليس في البلاغة والفصاحة وإن كنت لا أنكر أن القرآن الكريم يقف في الغاية القصوى التي لا يطمح إليها بشر .
    وما أثر عن العرب في حديثهم عن القرآن حيث يتخذ دليلاً على أن التحدي في البلاغة فإنه يحتاج إلى قراءة أخرى وهاك بعض الأمثلة :
    نقل القرطبي ـ ـ [ أن أبا طالب لما قيل له : إن ابن أخيك زعم أن الله أنزل عليه ... (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (النحل:90) قال اتبعوا ابن أخي فوالله إنه لا يأمر إلا بمحاسن الأخلاق .
    وقال عكرمة :قرأ رسول الله على الوليد بن المغيرة ، إن الله يأمر بالعدل والإحسان ... إلى آخرها فقال : يا ابن أخي أعد ، فأعاد عليه فقال والله إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أصله لمورق ، وأعلاه لمثمر ، وما هو بقول بشر . ] [64]
    ففي موقف أبي طالب كان الانبهار ودعوة الناس إلى الإيمان بسبب ما في القرآن من خير دعوة إلى مكارم الأخلاق .
    أما كلام الوليد فوصف للمعنى وليس وصفاً للفظ ، فالحلاوة والطلاوة والإثمار والإيراق كل ذلك وصف للمعاني كما قال الإمام [ إنهم لم يوجبوا للفظ ما أوجبوه من الفضيلة وهم يعنون نطق اللسان وأجراس الحروف ولكن جعلوا كالمواضعة فيما بينهم أن يقولوا اللفظ وهم يريدون الصورة التي تحدث في المعني] [65]
    والآية التي وصفها الوليد فيها من المعاني ما يستولي على العقول حيث أوجبت العدل والإحسان وصلة الرحم و النهي عن كل منكر ...

    كل ذلك معانٍ تأخذ بالقلوب قبل الأسماع ، ووضعت هذه المعاني في صورة تقابلية تجمع بين الأمر بالخير والنهي عن الشر في إطار واحد ، ولا يتأتى هذا إلا مِن إله يريد للناس الخير ولذلك ختم الوليد مقولته بأن قال : ( وما هو بقول بشر ) .
    وذاك بيت القصيد : ( ما هو بقول بشر ) .
    وحين تراجع قول النجاشي حين سمع القرآن الكريم ورويت له قصة عيسى وأمه الصديقة قال :
    ( هذا والذي جاء به موسى ليخرج من مشكاة واحدة ] [66]
    إنه علق على المصدر الذي جاء منه القرآن والذي جاء منه كتاب موسى إنه من عند الله .

    هذا ما جذبه وجعله يؤمن بهذا الكلام .

    وفي قصة إسلام عمر بن الخطاب ـ ـ روايات ، منها رواية لعطاء ومجاهد نقلها ابن اسحق عن عبد الله بن أبي نجيح وفيها أن عمر قال : ( كنت للإسلام مباعداً وكنت صاحب خمر في الجاهلية أحبها وأشربها وكان لنا مجلس يجتمع فيه رجال من قريش ، فخرجت أريد جلسائي أولئك فلم أجد منهم أحداً ، فقلت : لو أنني جئت فلاناً الخمار ، وخرجت فجئته فلم أجده ، قلت : لو أنني جئت الكعبة فطفت بها سبعاً أو سبعين فجئت المسجد أريد أن أطوف بالكعبة ، فإذا رسول الله قائم يصلي ، وكان إذا صلى استقبل الشام ، وجعل الكعبة بينه وبين الشام واتخذ مكانه بين الركنين ، الركن اليماني والركن الأسود ، فقلت حين رأيته : والله لو أني استمعت لمحمد الليلة حتى أسمع ما يقول ، وقام بنفسي أنني دنوت منه أسمع لأروعنه ، فجئت من قبل الحجر فدخلت تحت ثيابها ما بيني وبينه إلا ثياب الكعبة ، فلما سمعت القرآن رق له قلبي فبكيت ودخلني الإسلام ] [67]

    فهذا الحديث حديث تأثر ورقة القلب حين سماع القرآن ، ولا مجال هنا لبلاغة أو بيان أو نحو ذلك .

    ومن خلال تلك الروايات يمكن القول بأن القوم حين استمعوا إلى القرآن الكريم كان رد فعلهم يدور في فلكين :

    الأول : تأثرهم بهذا القرآن .

    الآخر : إجماعهم على أنه ليس بكلام بشر .

    [ فقعود الكفار عن المعارضة كان بسبب شعورهم بعجزهم عن هذه المعارضة واقتناعهم بإعجاز القرآن الكريم ] [68]

    ( ولكن ما السبب في قعودهم ؟ )

    السبب أن [ للقرآن شأناً آخر وهو : أنهم رأوا فيه من مسحة الألوهية ما جعله روحاً من أمر الله يتحرك به كل من سمع صوته .

    وفي الحديث ، أن رسول الله قال : [ ألا رجل يحملني إلى قومه فإن قريشاً منعوني أن أبلغ كلامي ربي . ] [69]

    فتأمل هذه الكلمة الموجزة عن القرآن ( كلام ربي ) .

    وهكذا آمن الناس لأنهم سمعوا كلام الله فاستقبلوه استقبال الشفاء والهداية النازلة من السماء ، ولم يدر بخلد واحد منهم أن يعارض ليس لما رأي فيه من البلاغة ( وهي فوق الطاقة كما أعتقد ) ، ولكن لأنه مهما قال فسيقول كلام البشر ولغة البشر وأين كلام البشر من كلام خالق البشر ؟!

    إن العربي بطبعه ، بل إن النفس البشرية بطبعها إذا طلب منها التحدي في أمر من الأمور خاضت فيه ، وبخاصة إذا كان عندها شيء من أولياته فلو طلبنا مثلاً من رجل لا يعرف معنى الشعر ، ولم يقرأ كتاباً في اللغة ، لو طلبنا منه أن يأتي بقصيدة مثل قصائد المتنبي لحاول وخاض ، ولأتي بألفاظ لها من الهيئة والتركيب ما لقصيدة المتنبي من الهيئة والتركيب أو قال كلاماً وادعي أنه مثل ما قال المتنبي .

    لماذا ؟

    لأنه بشر والمتنبي بشر .

    ومهما بلغ المتنبي من الفصاحة والبلاغة والبيان والبراعة فهو بشر فالتحدي ممكن وله مسوغاته .

    أما أن يقال لبشر يستطيع أن يقف النهار كله يخطب الخطبة ولا يعيد فيها شيئاً كما أثر عن قس بن ساعده الأيادي ، أو يقال لهؤلاء جميعاً إيتونا بسورة مكونة من سطر واحد فيسكتون ، ويمسكون ، ويحجمون ، فإن سكوتهم ليس ناشئاً عن عجز من قبل الكلام ، وإن كان الكلام خارجاً عن طوقهم ، بل من يقينهم بأن هذا الكلام كلام الله ونحن نريد كلاماً من عند الله وليس من عندكم .
    والسؤال :
    لنفترض ـ جدلاً ـ أن هذا الكلام قال به بشر ، وأن القرآن كلام بشر ـ أقول لنفترض ـ ثم تحدي به الناس ، هل كانوا سيقعدون عنه ؟
    راجع نفسك وستعلم أن قعودهم عن التحدي إنما كان لأنه كلام الله .
    --------------
    ما المقصود بالبلاغة في كلامهم ؟
    ما المقصود بالبلاغة التي تحدي بها القرآن الناس ؟
    إن البلاغة والإعجاز البلاغي ، مصطلح لم يتفق عليه أهل البلاغة ، فلقد ذكروا كلاماً كثيراً قد نتفق معه حيناً وقد نختلف معه أحياناً أخرى ، لكن الذي لا شك فيه أنه لم يكن كلاماً واحداً ، ولا مضموناً واحداً .
    فهناك من يرى البلاغة في نظم الحروف وتتابعها كما يقول الباقلاني :
    ( الذي تحداهم به أن يأتوا بمثل الحروف التي هي نظم القرآن ، منظومة كنظمها ، متتابعة كتتابعها مطردة كاطرادها ، ولم يتحداهم إلى أن يأتوا بمثل الكلام القديم الذي لا مثل له . ] [70]
    ثم يقول : [ فالتحدي واقع إلى أن يأتوا بمثل الحروف المنظومة التي هي عبارة عن كلام الله تعالى في نظمها وتأليفها . ] [71]
    فنظم الحروف هنا هو البلاغة ، وهو مناط التحدي ، وهذا ما أنكره الإمام عبد القاهر بل عقد له فصلاً قال فيه :
    [ وما يجب إحكامه الفرق بين قولنا : حروف منظومة ، وكلم منظوم ، وذلك أن نظم الحروف هو تواليها في النطق ، وليس نظمها بمقتضٍ عن معنى ولا الناظم لها بمقتف في ذلك رسماً من العقل اقتضى أن يتحرى في نظمه لها ما تحراه ، فلو أن واضع اللغة كان قد كقال ( ربض ) مكان ( ضرب ) لما كان في ذلك ما يؤدي إلى فساده . ] [72]
    ومن هنا سقط القول القائل بأن البلاغة هي نظم الحروف وأن الإعجاز في نظم تلك الحروف .
    وفي جانب آخر جعلت البلاغة مخصوصة باللفظ والمعني ، ففصاحة الألفاظ وشرف المعاني هي موطن الإعجاز ، وحديث علمائنا عن اللفظ والمعني يكاد يكون تلخيصاً لقضية النظم والتأليف عندهم ، فالنظم أمر متعلق باللفظ والمعنى معاً ، وإن كنت تلمح في كلام البعض إعلاءً لشأن اللفظ ، وللبعض الآخر إعلاءً لشأن المعنى .

    ففي كلام ابن عطية مثلاً أن الصحيح في وجه الإعجاز هو [ النظم وصحة معانيه ، وتوالي فصاحة ألفاظه ، وذلك أن الله تعالى أحاط بكل شيء وأحاط بالكلام كله علماً فترتيب الألفاظ من القرآن علم بإحاطته أي لفظة تصلح أن تلي الأولى وتبين المعنى بعد المعنى ، ثم كذلك من أول القرآن إلى آخره ...
    فبهذا جاء نظم القرآن في الغاية القصوى من الفصاحة ... والصحيح أنه لم يكن في قدرة أحد قط ، ولهذا ترى البليغ ينقح القصيدة أو الخطبة حولاً ثم ينظر فيها فيغير فيها . وهلم جراً .
    وكتاب الله لو نزعت منه لفظ ثم أدير لسان العرب على لفظة أحسن منها لم يوجد . ] [73]
    [ فالقرآن جاء بالأسلوب الرائع الخلاب الذي اشتمل على الخصائص العليا التي لم تجتمع بل لم توجد في كلام آخر مما أعجز أساطين الفصحاء ومقاويل البلغاء وأخرس ألسنة فحول البيان من أهل صناعة اللسان . ] [74]
    فهؤلاء جميعاً جنحوا بالنظم إلى جهة اللفظ ، وأخذ بعضهم يوازن بين بعض التراكيب في لغة العرب ولغة القرآن الكريم ، كما في نحو ( القصاص حياة ) و ( القتل أنفي للقتل ) [75] بل بين لغة النبي ولغة القرآن الكريم مثل وصف الجنة في كلامه ، ووصفها في كلام الله تعالى ، ففي القرآن قيل (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ)(السجدة: من الآية17) وقول النبي فيما يحكيه عن ربه ( أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ) [76]

    ومع أن الحديث حديث قدسي إلا أن لفظه للنبي ومن هنا كانت الموازنة بين لغة البشر ولغة القرآن الكريم .

    وعليه فإن الإعجاز هنا يبرز فيه دور الألفاظ أكثر مما يبرز دور المعاني ، لأن المعنى في القرآن الكريم وفي الحديث القدسي من الله تعالى فالموازنة إذاً في اللفظ 0
    وترى طائفة أخرى من العلماء عكس هذا ، حيث يرون المعنى أعلى قامة من اللفظ كما صنع عبد القاهر الجرجاني ـ ـ فهو لا يبخس حق اللفظ ولا يطرحه اطراحاً ولكنه حامل للمعنى ، ورسول له ، وهذا ما استخلصه أستاذنا أبو موسى بعد مصاحبة طويلة للإمام عبد القاهر حيث خلص إلى أن :
    [ الإعجاز قائم بالمعاني وأنه الأقوى والأظهر ، وأن القرآن الكريم حين قال : (فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ) [77](هود: من الآية13)
    إنما كان بهذا يتنزل معهم ويمد لهم مجال الإمكان ، ويوسعه لهم ، وكأنه يقول : إذا كانت المعاني مما لا عهد لكم بها ، ولا طاقة لكم عليها وليست من معادن معانيكم وقد بلغتم الغاية في إدارة اللغة على وجه معانيكم التي اخترعتم واختلفتم ، وأنتم في هذا سابقون ، وله مطيقون .
    وهذا قاطع بأن الإعجاز بصحة المعاني ، واطراد استقامتها وسدادها أظهر وأبهر .
    ولكن عبد القاهر وقف عند البناء البياني لمعاني القرآن . ] [78]
    وإذا كان هذا هو رأي الإمام فإن المعاني عنده باب مستور ،وجوهر مكنون ما زال يحيطه الغموض ولذلك قال : [ وأعلم أن غرضي من الكلام الذي ابتدأته والأساس الذي وضعته أن أتوصل إلى بيان أمر المعاني كيف تختلف وتتفق ؟ ومن أين تجتمع وتفترق ؟ وأفصل أجناسها وأنواعها ، وأتتبع خاصها ومشاعها ، وأبين أحوالها في كرم منصبها من العقل ، وتمكنها في نصابه ، وقرب رحمها منه ، أو بعدها عنه . ] [79]
    وكلام الإمام يثير في النفس سؤالاً ، بل أسئلة ، وهو الذي يتحدث عن أسرار بلاغة القرآن ودلائل إعجازه ، فهو إذن يقصد إلى بيان معاني القرآن وعلاقاتها المتوافقة تارة ، والمختلفة تارة أخرى .
    فكثير من السور المكية ـ مثلاً ـ جاءت لترسخ أمور العقيدة ، وذاك توافق في المعنى ولكن تلك السورة حملت من المعاني ما لا يمكن إدراجه تحت نوع واحد من الأهداف ، ولا تحت باب واحد من المقاصد ، فكل سورة تمثل شخصية مستقلة مختلفة عن غيرها .
    ثم إن معاني القرآن الكريم تترابط بروابط ظاهرة مرة وخافية أخرى ، وهذه الروابط لا تجعل هذا هذا ، بل تجعل لكل معنى جنساً بارزاً متوافقاً مع سياقه ومقاومة .

    كما أن السور القرآنية فيها معان خاصة لم ترد إلا فيها ، كما اختصت سورة البقرة مثلاً بالحديث عن قصة البقرة ، وقصة طالوت وجالوت وقصة إبراهيم حين سأل ربه كيف يحيي الموتى ؟ كما اختصت بالحديث عن الديون .

    وكذلك اختصت سورة النمل بالحديث عن النمل ، وسورة الكهف بالحديث عن أهل الكهف .
    هذه معان خاصة ، وهناك معان مشاعة بين السور كما في قصة موسى مع قومه والحديث عن مشاهد القيامة ، وبدأ الخلق ، وعصيان إبليس ... الخ .
    وهكذا يمكن فهم كلام الإمام ، وهو كلام أحيط بضرب من الغموض جعل الشيخ أبا موسى –حفظه الله - يراجع دراسة البلاغة بجملتها ويقول بعد سرده : [ وهذا من غوامض هذا الكتاب ، ولم يتضح لي وجهة إلا على ضرب من المسامحة وذلك لأن الكتاب بُني على ما سماه الشيخ مقدمات ، وليس في الكتاب ـ يعني أسرار البلاغة ـ إلا التشبيه والمجاز والكناية .
    والشيخ يقول إنها مقدمات تُقدم ، وأصول تُمهد ، وكالأدوات لهذا الغرض حقها أن تجمع ، وضروب من القول هي كالمسافات دون ـ أي دون عرض الكتاب ـ يجب أن يسار فيها بالفكر وتقطع .
    وإذا كان كذلك ، وهو كذلك بلا ريب فأين الغرض من علم البيان الذي نقول إن الشيخ هو الذي وضعه؟.
    هل ضللنا الطريق ؟
    هل درسنا مقدمات العلم على أنها العلم ؟
    هل أنت معي في هذا الغموض أم أنني ضللت فهم كلام الشيخ وهو- فيما أراه - صريح مكشوف ؟
    ذكر عبد القاهر شيئاً كهذا في دلائل الإعجاز حين قال :
    إن ها هنا أسراراً ودقائق لا يمكن معرفتها إلا بعد أن يُعَد جملة من القول في النظم ، وفي تفسيره ، والمراد به ، وأي شيء هو ؟ .... الخ
    وهذا يعني أن القول في النظم مقدمة للمقصود ، وأن دراسة الأسرار والدقائق هي المقصود . ] [80]
    -------------
    هل يجعلنا هذا الكلام نراجع هذا الكم الهائل من كتب الإعجاز لننظر إلى القرآن الكريم من جديد .؟
    إن ما أفهمه أنا ، من كلام الإمام أن البلاغة والنظم والألفاظ والمعاني ، كل ذلك دلائل على الإعجاز ، وليست هي الإعجاز ، كلها مقدمات للتحدي وليست هي موطن التحدي .
    إن الأصل في اللغة وفي أجناسها من ( شعر وخطابة ورسالة وقصة ... الخ ) وكل كلام هو استنباط المعنى أو تصوير المعنى ، وليست فنون البلاغة إلا أحوالاً لغوية تقتضيها هذه المعاني وتتطلب وقوعها على وجه دون وجه فالمعاني صاحبة السلطان على كل فنون البلاغة ، هي الملك في عالم النص وحين ترسل لا تكتسب إلا بما يليق بها .
    وإنما يروم المتكلم المعاني ، فإذا انبجست لـه من ينبوعها وجد اللغة بين يديه ، وقد نشرت بزها حواليه 0
    فالمعني هو المحور ، وهو العمود ، وهو الأصل ، وهو الذي ضاع منا درسه وصعب علينا الخوض فيه ، وعاشت البلاغة ، وعاش النحو ، وعاشت علوم العربية كلها وعشنا معها ندور حول اللغة ، حول الكلمات ، وتدور بنا اللغة ، وتدور بنا الكلمات ، حتى أتعبتنا اللغة وأتعبناها ، لأننا نحركها في الهواء ولم نحركها على ينابيع المعاني ، التي هي منابعها ..
    هذه المعاني ... هي المقصود الأسمى ، والمطلب الأرفع ، والماء الكوثر الذي إذا تقاطر في قلب ظل تائقاً إليه .
    لقد تركنا هذا الذي سماه العلماء ودائع العقول وثمر القلوب وشغلتنا عنه العبارة عنه ... فصرنا نتكلم في العبارة عن المعنى ، والمعنى غائب ... !!!
    ليست القيمة في ألفاظ اللغة وإن كانت معجونة بالسحر ، وإنما قيمتها حين تفرى عن وجه المعنى الحر . ] [81]
    وهكذا يلخص أستاذنا وجهة نظر الإمام في أن الإعجاز إعجاز في المعنى ..
    وبعد هذا الفهم لمضمون النظم وغايته ومقصود البلاغة وعمودها ألا ترى معي أننا رجعنا إلى أول الطريق بعد أن ظننا أننا خطونا خطوات ، لأن القول بأن الإعجاز في النظم ، والنظم هو نظم المعاني يسلمنا إلى بحر زاخر فالحديث عن المعنى القرآني هو حديث عن كل شيء ، فما المعنى القرآني الذي تحداهم فيه وطلب منهم المجيء بمثله ؟
    لا زال العقل يسير في مبهمات ، وهذا الأمر الذي يخيل إليك تارة أنه واضح وضوح الشمس ما تلبث إلا أن تراه خافياً خفاء الروح ، أقول هذا الأمر دفع طائفة من العلماء إلى مزج بعض الوجوه هي إلى الإحكام أقرب و إلى الضبط أميل مثل حديث القرآن عن الغيب ، وعن العلوم وأثره في قلوب السامعين .. الخ
    وهذه الأمور إذا طلب من أي إنسان أن يتحدث فيها وجدها بين يديه بارزة شامخة لكل ناظر .
    ولكن سيطرة كلام السابقين عن الإعجاز النظمي جعل البعض يحاول أن يخرج من هذه الدائرة ( دائرة اللفظ والمعنى ) ومن هنا جاء الحديث عن أن البلاغة هي جميع ما سبق من نظم وصحة معاني وتوالي فصاحته كما قال ابن عطية [82] وهذا يعني أن الوقوف على الحروف أو الألفاظ أو المعاني لم يلق قبولاً من جميع العلماء فراحوا يطلقون الإعجاز على كل ما يتعلق باللغة من نظم ولفظ ومعنى واستمرار ذلك ودوامه من أول القرآن إلى آخره ، يقول حازم القرطاجني :
    [ يتوجه الإعجاز في القرآن من حيث استمرت الفصاحة والبلاغة فيه من جميع أنحائها استمراراً لا يوجد له فترة ، ولا يقدر عليه أحد من البشر ، وكلام العربي ومن يتكلم بلغتهم لا تستمر الفصاحة والبلاغة في جميع أنحائها في العالي منه إلا في الشيء اليسير المعدود . ] [83]
    والعجيب هنا أن نجعل كثرة هذه النكات وتتابعها هو مقياس التفاضل عند العرب وأن البلغاء من العرب كانوا يتفاضلون بكثرة هذه النكات البلاغية وكأن من يأتي منها بأكبر عدد هو الأبلغ وهو الأعلى قدراً بين الآخرين ..
    واسمع إلى العلامة ابن عاشور وهو يقول : [ إن بلغاء العرب كان تنافسهم في وفرة إبداع الكلام من هذه النكت ، وبذلك تفاضل بلغاؤهم ، فلما سمعوا القرآن انثالت على كل من سمعه من بلغائهم من النكت التي تفطن لها ما لم يجد من قدرته قبلاً بمثله .
    وأحسب أن كل بليغ منهم قد فكر في الاستعانة بزملائه من أهل اللسان فعلم ألا مبلغ بهم إلى التظاهر على الإتيان بمثل القرآن فيما عهده كل واحد من ذوق زميله .
    هذا كله بسبب ما بلغت إليه قريحة كل واحد ممن سمع القرآن منهم التفطن إلى نكت القرآن وخصائصه
    ووراء ذلك نكت لا يتفطن إليها كل واحد .
    وأحسب أنهم تآمروا وتدارسوا بينهم في نواديهم أمر تحدي الرسول إياهم بمعارضة القرآن ، وتواصفوا ما اشتملت عليه بعض آياته العالقة بحوافظهم وأسماعهم من النكت والخصائص وأوقف بعضهم على مالاح من تلك الخصائص : وفكروا وقدروا وتدبروا فعلموا أنهم عاجزون عن الإتيان بمثلها إن انفردوا ، أو اجتمعوا ، ولذلك سجل القرآن عليهم عجزهم في الحالتين ، فقال تارة : (فأتوا بسورة من مثله) وقال لهم مرة (لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً ...)
    فحالة اجتماعهم وتظاهرهم لم تكن مغفولاً عنها بينهم ضرورة أنهم مُتَحَدون بها ، وهذه الناحية من هذه الجهة من الإعجاز هي أقوى نواحي إعجاز القرآن وهي التي يتحقق بها إعجاز أقصر سورة منه .][84]
    أرأيت ؟
    إن القضية ـ كما يراها ابن عاشور ـ هي كثرة النكات إلى الحد الذي فاق طاقات العرب ، فوقفوا عاجزين حتى وإن استعانوا بأهل الفصاحة جميعاً .
    وهذا أمر لا أميل إليه لأنه يدخلنا في دائرة الكثرة والقلة ، مما يجعلنا ننشغل عن القرآن بعدد ما فيه من وجوه البلاغة .
    وعلى جانب آخر يرى فريق من العلماء أن الإعجاز يكمن في أن القرآن جاء بشيء غريب غير معهود ، والعجيب أن دليلهم في ذلك هو قول عتبة حين سمع القرآن الكريم أنه ما سمع بمثله .. وقالوا :
    [ إذا اعترف عتبة ، على موضعه من اللسان ، وموضعه من الفصاحة والبلاغة بأنه ما سمع مثل القرآن قط ، كان في هذا القول مقراً بإعجاز القرآن له ولضربائه من المتحققين بالفصاحة والقدرة على التكلم بجميع أجناس القول وأنواعها .] [85]
    [ وأجناس الكلام التي تكلمت بها العرب خمسة :
    1- المنثور الذي تستعمله العرب في محاورة بعضهم بعضا .
    2- الشعر الموزون .
    3- الخطب .
    4- الرسائل .
    5- السجع .
    ونظم كلام القرآن مباين لهذه الأوجه الخمسة مباينة لا تخفي علي من يسمعه من عربي فصيح أو ذي معرفة بلسان العرب من غيرهم حتى إذا سمعه لم يلبث أن يشهد بمخالفته لسائر هذه الأنواع من الكلام .

    والحجة إنما قامت على قريش وسائر العرب بوقوفهم على ذلك من أمره وأن هذا الفرق بينه وبين سائر الكلام هو موضع الحجة ، وبذلك صار معجزاً للخلق وقائماً مقام الحجج التي بعث الله بها رسله واحتج بها على الناس مثل فلق البحر وإحياء الموتى . ] [86]

    ولكن ما معنى أنه غير معهود ؟ وفي أي شيء لم يعهد ؟

    إن [ المستقر في أذهان الناس أن ألفاظ القرآن ومعانيه إنما هي تجرى على نفس النمط الذي تجري عليه ألفاظ العرب ومعانيهم ] [87]

    لقد قالوا إنه [ النظم والأسلوب والجزالة فهي لازمة كل سورة بل هي لازمة كل آية ، وبمجموع هذه الثلاثة يتميز عن سائر كلام البشر وبها وقع التحدي والتعجيز . ] [88]

    ودعني اتفق هنا مع هذه المقولة .

    نعم : نظم القرآن غير معهود ، فهل هذا يعني أنه وقع التحدي به ؟ وهل يعني هذا أن كل ما جاء بنظم غير معهود ، وأسلوب غير معهود يكون معجزاً ؟

    وهل يمكن أن نطلق على الشعر الحر مثلاً ، أو الشعر النثري أو الشعر الحداثي أو ما يقرب من هذا النمط ، هل يمكن أن نقول إنه معجز ؟

    إنه نظم غير معهود وأسلوب غير معهود ، وما قال أحد من الناس إنه معجز 0

    إذن هذه القضية لا تقف على رجلين ، وأما كلام القرطبي فإنه كان يعدد وجوه الإعجاز ولم يقتصر على هذا الوجه ، وراجع كلامه ستجد أنه ضم إلى ذلك الإخبار عن الغيب ، والحكم البالغة ، والتناسب في جميع ما تضمنه ... الخ .

    إننا حين نضع القرآن الكريم بجوار الكلام العالي عند الحكماء والشعراء نجد القرآن الكريم قد بلغ أعلى منازل البيان ، وسما إلى أعلى مراتبه لما جمع من وجوه الحسن وأسبابه وطرقه وأبوابه .

    إن هناك بيان ولكن القرآن أعلاه وأحسنه .

    وحين يتسابق فرسان ويسبق أحدها الآخر ، ويتفوق عليه لا نقول إنه أعجزه ، ولكنه سبق فقط ، سبق في كل شيء ، في [ الفواتح والخواتم والمبادئ والمثاني ، والطوالع والمقاطع ، والوسائط والفواصل ، ثم في نظم السور والآيات ، ثم في تفاصيل التفاصيل ، ثم في الكثير والقليل ثم الكلام الموشح والمرصع والمفصل والمصرع والمجنس والموشح ، والمحلى والمكلل والمطوف والمتوج ، والموزون والخارج عن الوزن ، والمعتدل في النظم والمتشابه فيه ...
    ثم الخروج من فصل إلى فصل ، ووصل إلى وصل ، ومعنى إلى معنىً ، ومعنى في معنىً ، والبسط والقبض ، والبناء والنقض ، والاختصار والشرح ... وكل ذلك دال على أنه يصور عن عزة الملكوت وشرف الجبروت . ] [89]
    إن علماءنا وهم يتحدثون عن آيات التحدي راحوا يتحدثون عن صفات القرآن وجمال أسلوبه .
    وأنا أسأل : ما علاقة هذه الأوصاف بما نحن فيه؟
    لقد حدث خلط شديد بين بلاغة القرآن الكريم وتحدى القرآن الكريم للناس0
    إن بلاغة القرآن وعلو منزلته أمر لا يختلف عليه أحد من ا لمنصفين ولو أن البلاغة هي موطن التحدي لما وجدت هذا الخلاف بين العلماء من المراد منها.
    وفي جانب ثالث ذهب البعض إلى أن بلاغة القرآن وإعجازه تعرف ولا تدرك بالحواس فجعلوها ضرباً من الأسرار الغائبة التي لا يمكن تحديدها أو وصفها .حتى قيل إن الجاحظ :
    [ قال بالصرفة بعد أن أعياه الوقوع على الضوابط الدقيقة التي يضبط بها وجه الإعجاز ، فذلك أمر إن أعجز الجاحظ فقد أعجز الإنس والجن جميعاً فلو أن سر الإعجاز قد انكشف- وهيهات ـ لعرفه الناس ،
    ومن ثم لم يعد بعيداً عن متناول أيديهم وكان في مستطاعهم أن يأتوا بمثل هذا القرآن ] [90]
    إن إعجاز القرآن في نظهرهم [شيء] كالنغم يسري إلى النفس ويستقر في أعماقها دون أن تكون لدينا القدرة على تحديده وإيضاحه ] [91]
    [فكل ما ندركه بعقولنا ففي غالب الأمر نتمكن من التعبير عنه ،والإعجاز ليس كذلك ،لأنا نعلم قطعاً من كلام الله انه بحيث لا يمكن للبشر معارضته والإتيان بمثله ، ولا يماثله شيء من كلام فصحاء العرب مع أن كلماته كلمات كلامهم وكذا هيئات تراكيبه .
    كم أنا نجد كلاماً نعلم قطعاً أنه مستقيم الوزن دون آخر لكن فيه شيء نسميه الملاحة ولا نعرف ما هو ] [92]
    ------------------
    وهكذا فالإعجاز ندركه ولا نحسه ، والبلاغة شيء كالنغم لا نحدده ، فهي سر من الأسرار ولا يمكن لأحد بحسب هذا الكلام أن يدرك هذا الإدراك إلا إذا اشتعل بعلم المعاني والبيان .
    وهذا ما أراه يناقض طبيعة التحدي ،إذا لا بد من معرفة وجه التحدي وطبيعته .
    أما أن أحيل على أمور تدرك ولا توصف ، وأشياء لا يمكن ضبطها ولا تعليلها ، أشياء كالنغم تسري إلى النفوس وتستقر في الأعماق وليس لدينا قدرة على تحديدها ولا نعرف علتها فهذا أعجب العجب.
    أقول : إن الحديث عن الإعجاز البلاغي حديث جميل ،ولقد أخذناه دون إطالة نظر ولقد ظهر بجلاء أن العلماء لم يتفقوا على المراد من الإعجاز البلاغي فجعلوه مرة في حروف القرآن ومرة في الألفاظ ، وثالثة في المعاني ، ورابعة في كل ذلك ، وخامسة في توالي هذه الفصاحة وتتابعها واستمرارها .
    ثم قيل في النهاية إنها سر من الأسرار وأمور تستقر في الأعماق فتدرك ولا توصف ، وهذا مما لاأتفق معه ولا أراه ناصحاٍ للقرآن في عصرنا الحاضر.
    أقول أيضاً : إن إرجاع التحدي إلى البلاغة إرجاع إلى لغة القرآن ، وليس إلى القرآن 0
    إن إرجاع التحدي إلى البلاغة إرجاع إلى شيء يختلف فيه الناس فمنهم العرب والعجم ومنهج الفصيح وغيره ،ومنهم العالم وغيره فأي بلاغة نقصد ؟ ، وأي قوم من هؤلاء يتحداهم القرآن ببلاغته ؟
    وفي أي زمان؟ هل في زمان كانت العربية فيه سليقة ؟ أم في زماننا الذي باتت العربية فيه تبحث عن لسان ينطق بها وعقل يفهمها ؟

    خلاصة القول
    إن الذي لا أشك فيه الآن أن المشركين الأوائل فقهوا المقصود من التحدي فسكتوا ، وجهل المشركون الجدد المقصود فاقتحموا ..
    لقد علم المشركون الأوائل أن المقصود من قوله( فأتوا بسورة من مثله ) ( وبعشر سور ) أو (بحديث مثله ) يعني( إيتوا بالقرآن الكريم ) 0
    ومن هنا عجزوا ووقفوا ،وألقموا الحجر فمن منهم سيقول قرآناً .
    أعنى من منهم سيقول كلاماً ثم يدعى أنه من عند الله .. ؟
    إن العرب الفصحاء لو طلب منهم أن يقولوا كلاماً ـ أي كلام ـ مهما كان بليغاً لحاولوا حتى وإن لم يستطيعوا ، لكنهم لن يكفوا عن المحاولة .
    هذا إذا طلب منهم أن يأتوا بكلام فصيح بليغ منظوم على هيئة خاصة ، هذا أمر تراه حتى في صغار الناشئة حيث يحاولون النظم على غرار معلقة أمرئ القيس أو عنتره ، وأنت تعرف الفرق بين كلامهم والمعلقات ولكنهم يحاولون .
    لكن العرب وهم من هم سكتوا وأمسكوا .
    إذن التحدي لم يكن أن يأتوا بكلام فصيح بليغ ـ بل لم يخطر على بال أحدهم أن يعارض القرآن لا لشيء إلا لعلمهم أنهم مهما قلوا فلن يقبل منهم .
    لماذا ؟
    لأنهم سيقولون كلاماً من عند أنفسهم وليس من عند الله ولذلك حملت كتب التراث محاولات مسيلمة ، ومسيلمة لم يعارض القرآن إنما ادعى النبوة وكان يقول [أوحي إلى بكذا] 0
    وانظر إلى هذا :
    [ كتب مسيلمة ـ إلى رسول الله كتاباً قال فيه :
    من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله أما بعد : فإن الأرض نصفها لي ونصفها لك .
    فإجابه : من محمد رسول الله إلى مسيلمة الكذاب أما بعد :
    فإن الأرض لله يورثها من يشاء و العاقبة للمتقين ) [93]
    فمسيلمة سمى نفسه رسول الله وعليه حين يعارض القرآن يعارضه من منطلق أنه وحي ، وأنه من عند الله ، وليس من باب أنه كلام بليغ ...
    ولقد وفد عمرو بن العاص - قبل أن يسلم -على مسيلمة الكذاب فقال لـه مسيلمة : ماذا أنزل على صاحبكم بمكة في هذا الحين ؟
    فقال له عمرو : لقد أنزل عليه سورة وجيزة بليغة . فقال : وما هي ؟
    فقال : والعصر إن الإنسان لفي خسر .
    ففكر ساعة ثم رفع رأسه فقال :
    ولقد أنزل علىّ مثلها
    فقال وما هو ؟
    فقال : ياوبر ياوبر : إنما أنت أذنان وصدر ، وسائرك صقر فقر 0
    ثم قال : كيف ترى يا عمرو ؟!
    فقال له عمرو : والله إنك لتعلم إني لأعلم أنك تكذب ) [94]
    فعمرو بن العاص لم ينظر في الكلام ولم يتطرق إليه ، إنما كذبه في جملة واحدة وهي " لقد أنزل على"
    فمعارضه مسيلمة في الوحي وليس في الكلام .
    ولو أن مسيلمة قال ما قال ثم لم يزعم أنه أوحى إليه لما التفت إليه أحد .
    ومن هنا فإن دلالة المثلية هي دلالة وحى ، وحين يقول القرآن ا لكريم " فأتوا بسورة من مثله " يعنى كما أفهم فأتوا بسورة من عند الله .
    فلا ينبغي الالتفات إلى معارضات الناس ليس لأن كلامهم ناقص عن حد البلاغة وإنما لأن كلامهم ليس من عند الله .
    نعم كل ما في القرآن الكريم معجز بمعنى أنه بلغ المنتهى في بابه لكن التحدي في أن يأتوا بسورة من عند الله.
    ودعنى أعود إلى كلام الله تعالى لأثبت لك ما ذهبت إليه .
    أولاً: تعددت الآيات وتكاثرت لإثبات أن القرآن منزل من عند الله وصاحَبَ ذلك نفي الريب عنه أعنى عن الإنزال وهاك أمثله :
    في أول البقرة قيل "لا ريب فيه " ثم قيل "والذين يؤمنون بما أنزل إليك " . في آية التحدي في البقرة قيل " وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا ... " في سورة يونس قيل " وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله " ثم قيل " لا ريب فيه من رب العالمين " 37 وفي سورة العنكبوت قيل " وقولوا آمنا بما أنزل إلينا وأنزل إليكم ثم قيل "وما كنت تتلوا من قبل من كتاب ولا تخطه بيمنك إذا لارتاب المبطلون ... " 48 وفي سورة السجدة قيل " تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين "
    فالشك والريب لم يكن في القرآن على إطلاقه وإنما في قضية أخص وهي أن هذا الكلام من عند الله . ما يعني أن التحدي في هذه الجملة ( من عند الله ) 0
    ثانياً : لا يكاد يُذكر لفظ القرآن أو الكتاب إلا ويذكر معه أنه منزل من عندالله ، واسمع لما يلي :
    (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ).... (وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْك) (البقرة:2 البقرة: من الآية4)
    (وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ) (البقرة: من الآية89)
    (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَاب) (البقرة: من الآية174)
    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ ) (البقرة: من الآية176)
    (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَاب) (آل عمران: من الآية7) "
    (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ (آل عمران: من الآية79)
    وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَاداً لِي)
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا) (النساء: من الآية47)
    (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ ) (النساء: من الآية105) "
    ( وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ) (الأنعام: من الآية92) "
    (قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ) (القصص: من الآية49)
    وهذا غيض من فيض ،فالعين الناظرة لا تخطئ هذه الصحبة اللازمة بين ذكر لفظ ( الكتاب ) وأنه منزل من عند الله وهذا يبين معنى المثلية المقصودة في آيات التحدي .
    وإذا كان هذا شاخصاً في لفظ (الكتاب ) فإنه أشد وضوحاً في لفظ ( القرآن ) 0
    فحين يذكر لفظ (القرآن ) يذكر معه – غالباً - أنه منزل من عند الله وموحاُ به من عنده سبحانه واسمع إلى ذلك :
    ( وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِه) (الأنعام: من الآية19)
    (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ) (يوسف: من الآية3)
    ( طه مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى) (طـه:2)
    ( وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ) (طـه: من الآية114)
    (وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ) (النمل:6)
    (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَل) (الحشر: من الآية21)
    (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلاً) (الإنسان:23)
    (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً) (يوسف: من الآية2)
    (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً) (الشورى: من الآية7)
    وعلى هذا فلفظ (الكتاب) ولفظ (القرآن ) يلتصقان التصاقاً مع لفظ الإنزال والوحي وهذا يدل بجلاء على أن أول شيء يعرف به القرآن الكريم أنه "تنزيل من حكيم حميد" .
    وحين يعرض هذا القرآن نفسه للتحدي فأول شيء يطالب به هو "كتاب من عند الله "
    والتطرق إلى شيء آخر إنما هو تبع ورديف 0
    فإذا قلنا إنه كتاب هداية والمثلية المتحدى بها مثلية هداية نقول إن الهداية من وظائف هذا الكتاب ولكنها ليست موطن التحدي ، والقرآن حين حكى هذه الوظيفة ذكرها بعد إثبات أنها من عند الله تعالى :
    "(قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى) (القصص: من الآية49)
    ولقد حاول بعض أهل الكتاب معارضة القرآن فماذا فعلوا ؟
    يقول القرآن الكريم :ـ
    (وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (آل عمران:78)
    أرأيت ... ؟!
    إنهم يقولون عند المعارضة (هو من عند الله)
    لأن من يريد المعارضة فليقل كلاماً من عند الله وليس من عند نفسه 00
    تلك هي معنى (حديث مثله ) (وسورة من مثله)
    ولما كان الكلام البشري لا يرقى إلى الكلام الرباني قالوا كذباً (هو من عند الله) ولقد أصاب ابن كثير المحز حين قال : [ وأنى يتأنى لبشر أن يعارض القرآن والقرآن كلام الله خالق كل شيء وكيف يشبه كلام الخالق كلام المخلوقين ] . [95]

    ثالثاً : حين سمعت الجن هذا القرآن قالوا : ( إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى)(الاحقاف: من الآية30)
    لاحظ : " أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى "

    رابعاً : في حديث للنبي فرق فيه بين معجزته ومعجزات الأنبياء يقول فيما يرويه
    أبو هريرة-رض الله عنه - :
    " ما من نبي من الأنبياء إلا قد أعطى من الآيات ما آمن على مثله البشر .وإنما كان الذي أوتيته وحياً أوحاه الله إلىّ فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة ...[96]
    لاحظ هذا التعريف النبوي للقرآن الكريم :
    " وحياً أوحاه الله إلىّ "
    فمن أراد التحدي فليقف هنا ويأتي بمثله .
    ما معنى " مثله " ؟
    أي : وحياً أوحاه الله إلى محمد - -0
    ومن هنا عجز الجميع وسيعجز الجميع (فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ )(البقرة: من الآية24) هكذا قال القرآن الكريم 0

    خامساً : حديث علمائنا عن الإعجاز البلاغي والعلمي والغيبي .. وغير ذلك يدخل كله ـ في رأيي ـ تحت قوله ( كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ )(هود: من الآية1)
    والإحكام يعنى وضع كل شيء في موضعه ، وهذا يشمل الإحكام النظمي والإحكام في التشريع والإحكام في علاقاته المتنوعة والمتشابكة بين كلماته وجمله وتراكيبه وآياته وسوره.
    ومرجعية هذا الإحكام أنه من عند الله أيضاً ، واسمع إلى قوله تعالى :
    ( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً)(النساء: من الآية82)
    -----------------
    وبعد :
    فإن جهود علمائنا من إثبات أوجه الإعجاز وتسليط الضوء على مناط التحدي كانت كلها تصب في دلالة "المثلية " وإن لم يذكروا ذلك صراحة ،وأستطيع أن أخلص من هذا البحث بأن دلالة المثلية تكمن في قوله تعالى :(قل فأتوا بكتاب من عند الله )
    هذا هو معنى المثلثة ، وهذا هو مناط التحدي وذاك هو بيت القصيد فالمثلية هنا مثلية وحي وتنزيل .
    هذا ماتوصلت إليه .. فإن كان صواباً فالفضل لله وحده وإلا فحسبي أنني اجتهدت والله أعلى وأعلم وهو من وراء القصد .
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    سعيد جمعه
    أستاذ البلاغة والنقد المساعد
    في كلية اللغة العربية بالمنوفية - فرع جامعة الأزهر الشريف


    * أهم المصادر والمراجع
    - الإتقان في علوم القرآن للسيوطى ـ مكتبة الحلبي .ط الثالثة مصر 1370هـ
    - أحكام القرآن لأبي بكر الجصاص ت 370هـ دار إحياء التراث العربي ت/محمد الصادق قمحاوي
    - إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم لأبي السعود ت/951هو ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت .
    - أسرار البلاغة لعبد الظاهر الجرجاني قرأه أبو فهد طبعة 1412هـ مطبعة المدني القاهرة .
    - أسرار ترتيب القرآن للسيوطي ت 911هـ دار الإعتصام القاهرة ت/ عبدالقادر عطا
    - إعجاز القرآن بالصرفة دراسة ناقدة لمحمود توفيق سعد ـ شبكة المعلومات ـ ملتقى أهل الحديث
    - إعجاز القرآن لأبي بكر الباقلاني ـ دار المعارف القاهرة ـ تحقيق السيد صقر
    - البرهان في علوم القرآن للزركشي ت 794هـ دار المعرفة ـ بيروت سنة 1319هـ ت/ محمد أبو الفضل إبراهيم 0
    - التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور ـ دار سحنون ـ تونس سنة 1395هـ
    - التصوير الفني في القرآن الكريم لسيد قطب مكتب الشروق ـ القاهرة ط الرابعة عشرة 1407هـ
    - تفسير البيضاوي ت791هـ دار الفكر بيروت سنة 1416هـ ت/عبد القادر عرفات حسونه .
    - تفسير القرآن العظيم لإبن كثير ت 774هـ دار الفكر بيروت سنة 1401هـ
    - التفسير ورجاله لمحمد الطاهربن عاشور ـ هدية مع مجلة الأزهر جمادى الأولى سنة 1425هـ
    - ثلاث رسائل في الإعجاز ـ الرماني ـ الخطابي ـ عبد القاهر ـ ت / محمد زغلول سلام دار المعارف ـ مصر سنة 1376هـ
    - جامع البيان عن تأويل القرآن للطبري .ت 310هـ دار الفكر ـ بيروت 1401هـ
    - جواهر القرآن لأبي حامد الغزالي ت 505هـ دار إحياء العلوم ـ بيروت ط الأولى سنة 1415هـ ت / محمد سعيد رضا القباني
    - الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي ـ دار الفكر ـ بيروت 1993م
    - دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرحاني ت / محمود شاكر ـ الخانجي ـ القاهرة .
    - روح المعاني من تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني للألوس ت 1270هـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت .
    - سبل السلام لمحمد بن إسماعيل الصنعاني الأمير ت852هـ دار إحياء التراث العربي بيروت 1379هـ ط/الرابعة . ت / محمد عبدالعزيز الخولي .
    - سنن أبي داود .دار الفكر بيروت ـ ت / محمد محي الدين عبدالحميد .
    - سنن الترميذي ت279هـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ت/أحمد شاكر وآخرون
    - السيل الجرار للشوكاني ت/1255هـ ـ دار الجبل ـ بيروت
    - شرح الزرقاني علي موطأ مالك لمحمد عبد الباقي الزرقاني ت/1122هـ ـ دار الكتب العلمية بيروت 1412هـ ط/الأولى .
    - شرح عمدة الأحكام لابن دقيق العيد ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت .
    - صحيح مسلم ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ـ ت / محمد فؤاد عبدالباقي .
    - الصناعتين لأبي هلال العسكري ت/مفيد خميمة ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت 1989هـ
    - عون المعبود شرح سنن أبي داود لشمس الحق العظيم أبادى ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت سنة 1415هـ ط/ الثانية .
    - فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني ت/852هـ دار المعرفة ـ بيروت ت/محمد فؤاد عبد الباقي ومحي الدين الخطيب.
    - فتح القدير للشوكاني ـ دار الفكر ـ بيروت .
    - الفروق في اللغة لأبي هلال العسكري ـ دار الفكر ـ بيروت ـ ط/ الرابعة سنة1405هـ0
    - قواطع الأدلة في الأصول للسمعاني ت/489هـ دار الكتب العلمية ـ بيروت ـ ط /الأولى سنة1997م ت/محمد حسن محمد حسن .
    - الكشاف للزمخشري طبعة مصطفى الحلبي سنة 1392هـ القاهرة ومعه حاشية السيد الشريف وابن المنير .
    - لسان العرب لابن منظورت 711هـ دار صادر بيروت ـ ط الأولى .
    - المحرر الوجيز في تفسير كتاب الله العزيز لابن عطية ـ دار الفكر ـ بيروت سنة 1405هـ
    - مدخل إلى كتابي عبد القاهر لمحمد أبي موسى ـ مكتبة وهبة القاهرة .
    - المستصفي في علم الأصول لأبي حامد الغزالي ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت ط/الأولى سنة 1413هـ ت/ محمد عبد السلام عبد الشافي .
    - مفتاح العلوم للسكاكي ط/عيسى الحلبي ـ القاهرة ـ 1392هـ
    - المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني ـ دار المعرفة ـ بيروت ضبط محمد خليل عتياني ط الأولى سنة 1418هـ
    - المقاييس في اللغة لأبي الحسين أحمد بن فارس ت 395هـ دار الفكر بيروت ت/ شهاب الدين أبو عمرو
    - منار السبيل لإبراهيم بن ضويان ت 1353هـ مكتبة المعارف ـ الرياض ط/الثانية 1405هـ ت/عصام الفلعجي .
    - مناهل العرفان للزرقاني ـ دار الفكر ـ بيروت ـ ط/ الأولى سنة 1996م
    - نظرات في القرآن لمحمد الغزالي ـ ط /الخامسة دار الكتب الحديثة القاهرة .
    - نيل الأوطار للشوكاني ـ دار الجيل ـ بيروت
    ---------------
    [1] -هذا ومن الواجب هنا أن أشير إلى من سبق وتناول آيات التحدي بالدراسة أو التعليق فلقد سبق إلى هذا الميدان ـ أعني الحديث عن آيات التحدى ـ فيما أعلم ـ ما نقله صحاب طبقات الشافعية الكبرى من حديث حول مرجع الضمير في قوله ( من مثله ) ، حيث [ طرح عضد الدين الإيجي مكاتبة له يناشد فيها العلماء تفسير كلام الكشاف في معني ( من مثله ) حيث يقول :
    ( من مثله ـ الضمير متعلق (بسورة) صفة لها ، أي يسورة كائنة من مثل والضمير ( لما نزلنا ) أو ( لعبدنا ) ويجوز أن يتعلق بقوله ( فأتوا ) والضمير للعبد * .
    فليت شعري ما الفرق بين : فأتوا بسورة كائنة من مثل ما نزلنا
    وـ فأتوا من مثل ما نزلنا بسورة) * ( 1 / 58 ) طبعة دار الفكر بيروت
    وشارك في الإجابة على ذلك جمع من العلماء وسطر السبكي ـ ـ إجابتهم في طبقاته .
    والملاحظة على هذا السجال أمران .
    الأول : أنه أخذ المنحى الفلسفي مما حدا بالبعض بالهجوم على الآخر واتهامه بالغموض :
    والآخر : أن حديثهم كان في مرجع الضمير في قوله ( من مثله ) .وليس حديثا عن دلالة المثلية أو مناط التحدي مما يعني أن الأمر بعيد عن طبيعة هذا البحث واهتماماته 0 ( راجع طبقات الشافعية الكبرى لأبي نصر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي ت 771 دار هجر للطباعة ط الثانية ت دكتور الطناحي
    وسبق أيضاً إلى هذا الميدان الأستاذ الدكتور أحمد هنداوي في بحث له منشور في مجلة كلية اللغة العربية بالمنوفية العدد الثالث عشر عام1413هـ 1993م وهو بعنوان آيات التحدي ودقائق في نظمها وقد تناول فيه ( مراتب التحدي عند الإمام الفخر الرازي ، وتنكير لفظ (سورة) ، والقدر المتحدى به ، ومرجع الضمير في قوله (من مثله) ، وإيثار حرف الجر (من) في سورة البقرة دون سواها ووصف لفظ (عشر سور) بكلمة ( مفتريات ) ودلالة ذلك ) .
    وهذا كله بعيد عن مضمون بحثي هذا ، حيث أتناول أنا هنا دلالة المثلية والمراد منها ، لنضع أيدينا على موطن التحدي ، حتى إذا قيل للناس ائتوا بسورة من مثله ـ معناها ائتوا بكذا 0
    * الكشاف للزمخشري 1 / 58 ـ طبعة دار الفكر ـ بيروت
    * طبقات الشافعين الكبرى لأبي زهر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي 10/47 السبكي ت 771 دار هجر للطباعة ط الثانية ت/د الطناحي .
    [2] - مقاييس اللغة لأحمد بن فارس ص 974 ط / دار الفكر .
    [3] - لسان العرب لابن منظور 11/612 (مثل) ط / دار الشعب القاهرة .
    [4] - الفروق في اللغة لأبي هلال العسكري ص 175 ـ ط/ المكتبة العلمية .
    [5] - الفروق لأبي هلال العسكري ص 176 دار الفكر
    [6] - سنن أبي داوود 4 / 358 والحديث رواه أبو قتادة رقم 5228
    [7] - المفردات في غريب القرآن للراغب الاصفهاني صـ 465 ، 466 .
    [8] - تفسير ابن كثير 3/275 .
    [9] - تفسير القرطبي 5/418 ، وابن السعود 3/80 والبيضاوي 4/43 .
    [10] - تفسير البيضاوي 4/68 .والقرطبي 5 /418 وأبو السعود 3 / 80
    [11] - البيضاوي 4 /68
    [12] - البرهان في علوم القرآن للزركش 3/271 .
    [13] - فتح الباري شرح صحيح البخاري 4/220 ط/ دار الشروق ـ مصر .
    [14] - الحديث رواه سيدنا عثمان بن عفان وأخرجه الإمام مسلم في باب فضل من بنى لله مسجداً 2/133 والترمذي عن عثمان أيضاً 2/134[15] - نيل الأوطار لمحمد بن علي الشوكاني 2/156 ت 1255هـ ط/ دار الجيل ـ بيروت ـ 1973م .
    [16] - سبل السلام لمحمد بن إسماعيل الصنعاني الأمير 1/106 دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ت / محمد عبد العزيز الخولي ـ ط/ الرابعة
    [17] - رواه مسلم 3/1208 في باب الربا رقم 1584 عن أبي سعيد الخدري .
    [18] - منار السبيل لإبراهيم بن محمد بن سالم بن ضوبان 2/54 مكتبة المعارف ـ الرياض ت /1353هـ ت/ عصام القلعجي ط/ الثانية 1405هـ .
    [19] - رواه البخاري 1/221 رقم 586 ومسلم رقم 383 باب استحباب القول مثل قول المؤذن .
    [20] - شرح عمدة الأحكام لابن دقيق العيد 1/183 دار الكتب العلمية ـ بيروت .
    [21] - تفسير القرطبي 1/569 .
    [22] - السابق 1/569 .
    [23] - تفسير البيضاوي 4/56 .
    [24] - تفسير أبي السعود 3/80 .
    [25] - فتح القدير للشوكاني 5/16 .
    [26] - شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك 2/241 دار الكتب العلمية ـ بيروت ط/ الأولى 1411هـ .
    [27] - تفسير أبي السعود 8/25 .
    [28] - المستصفي في علم الأصول لأبي حامد الغزالي 1/304 دار الكتب العلمية ط/ الأولى 1413هـ ت / محمد عبد السلام عبد الشافي .
    [29] - روح المعاني للألوسي 12 / 20
    [30] - أحكام القرآن لأحمد بن علي الرازي الجصاص أبو بكر 1/34 ت 370هـ دار إحياء التراث العربي بيروت .
    [31] - البرهان في علوم القرآن للزركش 2/108 ـ ت 794هـ ـ دار المعرفة بيروت ـ ت / محمد أبو الفضل إبراهيم .
    [32] - الإتقان في علوم القرآن للسيوطي 2/326 ـ دار المعرفة ـ بيروت .
    [33] - أحكام القرآن للجصاص ص 5/35 .
    [34] - إعجاز القرآن للباقلاني . 1/25 ـ دار الفكر ـ بيروت .
    [35] - السابق 1/113 .
    [36] - الإعجاز بالصرفة لمحمود توفيق ( كتاب منشور على الإنترنت في موقع : ملتقى أهل الحديث ) صـ 58 .
    [37] - إعجاز القرآن للباقلاني 1/113 .
    [38] - البلاغة القرآنية للرافعي صـ163
    [39] - التفسير ورجاله لمحمد الطاهر بن عاشور ص 32 ـ 34 بحث منشور مع مجلة الأزهر عدد جمادى الثاني 1425هـ .
    [40] - ولقد أورد ابن السبكي في الطبقات الشافعية الكبرى ما كتبه عضد الدين الأيجي يستفتي فيه أهل عصره فيما وقع في تفسير الكشاف في قوله (فأتوا بسورة من مثله ) حيث أجابه الشيخ فخر الدين الجايردي ، وحدث سجال بين العلماء يدور حول عود الضمير في قوله ( من مثله ) والمراد من لفظ المثل ، ولقد غلب على هذا السجال الناحية الفلسفية مما أثر على البعض فأحتد وشغب على أخيه فضاعت المسألة وراجع ذلك في طبقات الشافعية الكبرى لأبي نصر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي 10/54 ت / 771هـ دار الهجرة للطباعة والنشر ـ مصر ت/ محمود الطناحي ط الثانية 1992م .
    [41] - أسرار ترتيب القرآن للسيوطي 1/116 ت 911هـ دار الاعتصام القاهرة .
    [42] - روح المعاني للألوس 12/ 20 ، 21
    [43] - معجم المقاييس في اللغة لأبي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا ت 395هـ ص 739 دار الفكر ـ بيروت . ط الأولى 1415هـ وانظر المفردات في غريب القرآن للراغب الاصفهاني ت محمد خليل عيتاني دار المعرفة ـ بيروت ص 325 .
    [44] - الإعجاز بالصرفة لمحمود توفيق صـ 3
    [45] - إعجاز القرآن الكريم بالصرفة ، دراسة ناقدة لمحمود توفيق سعد ـ صـ 3
    [46] - إعجاز القرآن للباقلاني1/25
    [47] - الإعجاز بالصرفة دراسة بيانية ناقدة لمحمود توفيق صـ75
    [48] - الإعجاز بالصرفة صـ 11 ، 12
    [49] - د. زغلول النجار وهو يجيب عن سؤال حول الإعجاز العلمي في موقع فتاوى إسلامية على شبكة الإنترنت .
    [50] - البرهان للزركشي 2/91 .
    [51] - السابق 2 / 93 .
    [52] - السابق 2/100
    [53] - جواهر القرآن لأبي حامد محمد الغزالي ت 505هـ ج1 ص 22 دار إحياء العلوم بيروت 1985م ط/ الأولى ت/ محمد رشيد رضا القباني .
    [54] - مناهل العرفان ، في علوم القرآن لمحمد عبد العظيم الزرقاني 2/158 ، 159 ـ مكتبة البحث والدراسات ط/ الأولى ـ دار الفكر ـ بيروت .
    [55] - وفيات الأعيان لابن خلكان 1/155 ، وأنظر معجم الأدباء لياقوت الحموي 19/158 .
    [56] - الإعجاز في دراسات السابقين لعبد الكريم الخطيب صـ 68 ، 321 .
    [57] - نظرات في القرآن لمحمد الغزالي صـ 123 دار الكتب الحديثة ـ القاهرة .
    [58] - التصوير الفني في القرآن الكريم صـ 61 لسيد قطب .
    [59] - شغب الإيمان للبيهقي 1/155 .
    [60] - الإعجاز بالصرفة صـ 46 لمحمود توفيق .
    [61] - تفسير ابن تيمية 1/154 .
    [62] - التحرير والتنوير 11/627 .
    [63] - معترك الأقران في إعجاز القرآن للسيوطي 1/24 ـ دار الفكر ـ بيروت ـ ط/ الأولى 1985م .
    [64] - الجامع لأحكام القرآن للقرطبي 10/165 ط/ دار الغد العربي مصر ـ ط الأولى 1998م .
    [65] - دلائل الإعجاز لعبد الطاهر الجرجاني صـ 296 ت شاكر ط الخانجي ـ مصر .
    [66] - الدر المنثور في التفسير بالمأثور لجلال الدين السيوطي 5/476 دار الفكر 1993م .
    [67] - الجامع لأحكام القرآن القرطبي 11/73 .
    [68] - نظرات في القرآن الكريم لمحمد الغزالي صـ 135 .
    [69] - السابق صـ 135 ، والحديث أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ورواه سيدنا جابر بن عبد الله رقم 4220 ج2 صـ 669 ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت ط الأولى ت مصطفى عبد القادر عطا .
    [70] - إعجاز القرآن للياقلاني 1/260 .
    [71] - السابق 1/260 .
    [72] - دلائل الإعجاز صـ 49 ت شاكر .
    [73] - المحرر الوجيز في تفسير كتاب الله العزيز لابن عطية 1/216 وراجع القرطبي 1/76 ، الإتقان 2/216 .
    [74] - مناهل العرفان للزرقاني 2/239 .
    [75] - تفسير ابن كثير 1/212 .
    [76] - صحيح البخاري 3/1185 وصحيح مسلم 4/2175 .
    [77] - اختصاص ( عشر سور ) هنا ـ كما أري ـ لأن سورة هود سبقت بعشر سور وهي كما يلي [ الفاتحة ـ البقرة ـ آل عمران ـ النساء ـ المائدة ـ الأنعام ـ الأعراف ـ الأنفال ـ التوبة ـ يونس ] .
    [78] - مدخل إلى كتابي عبد القاهر ـ لمحمد أبي موسى ـ صـ 198 مكتبة وهبة القاهرة .
    [79] - أسرار البلاغة صـ 26 ـ لعبد القاهر ت / هـ . ريتر ، الخانجي .
    [80] - مدخل إلى كتابي عبد القاهر للدكتور محمد أبي موسى صـ 149 ـ 151 .
    [81] - مدخل إلى كتابي عبد القاهر لمحمد أبي موسى صـ 151 .
    [82] - تفسير ابن عطية 1/23 .
    [83] - منهاج البلغاء لحازم القرطاجني طبعة دار الفكر بيروت 1/24 .
    [84] - التحرير والتنوير 1/90 .
    [85] - تفسير القرطبي 1/75 .
    [86] - الاعتقاد لأحمد بن الحسين البيهقي 1/266 ت / 458هـ ـ دار الآفاق الجديدة ـ بيروت ط الأولى 1401 هـ .
    [87] - مختصر تاريخ البلاغة صـ 21 .
    [88] - تفسير القرطبي 1/75 .
    [89] - إعجاز القرآن للباقلاني 1/300 .
    [90] - إعجاز القرآن لعبد الكريم الخطيب ص38
    [91] - مختصر تاريخ البلاغة لعبدالقادر حسين ص21، 22 وراجع أيضاً ثلاث رسائل الإعجاز ص22
    [92] - التحرير والتنوير لابن عااشور 1/87
    [93] - تفسير البضاوي 2/337
    [94] ) تفير ابن كثير 1/63
    [95] - تفسير القرآن العظيم 1/61
    [96] - أخرجه الإمام النجاري عن أبي هريرة تحت باب قول النبي (بنيت بجوامع الكلم رقم 6846 ج 6 في 2664 وسلم في باب وجوب الإيمان رقم 152 ج 1 ص 134

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله
    ارجو لك دوام الخير والعافية يا دكتور سعيد وما رايك ان تاتي الى الاردن لتلقي هذا البحث بعد ان تختصره الى قرابة 30 صفحة في مؤتمر اعجاز القران الذي سيعقد في الزرقاء في الاردن في جامعة الزرقاء الاهلية فتكون انت والبحث وجها لوجه مع العلماء والباحثين انا نتظر الرد على الهاتف 0795300663 وهو هاتف جوال وانا اتكلم باسم انني رئيس اللجنة التحضيرية لذلك المؤتمر المزمع عقده في تاريخ 23-25/8/2005 القادم وانا الان انتظر الرد
    واقبل التحيات
    الدكتور جمال محمود أبو حسان
    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

    تعليق


    • #3
      موضوع قيم جداً ، جزاك الله خيراً يا دكتور سعيد ...
      ولتسمح لنا بنشر هذا الموضوع فى المنتديات المختصة بالرد على شبهات النصارى والملاحدة .

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد.
        أولاً- الأخ الفاضل الدكتور سعيد! جزاك الله خير الجزاء على هذا البحث القيم الممتع، وأسأل الله تعالى أن يمدَّك بالصحة والعافية، وأن يزيدك علمًا وفقهًا في كتابه.
        ثانيًا- استوقفني في المبحث الأول ( دلالة المثلية بين لغة العرب والقرآن الكريم ) قولك:
        ( وهذه التخريجات المتنوعة تثبت أن المثلية لا تعنى التطابق في كل شيء إنما في بعض الصفات سواء كثرت هذه الصفات أم قلت..
        حتى أن البعض يلمح صفة واحدة بين المثلين ، ومن ذلك:
        في قوله تعالى:( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ )(الكهف:من الآية110) أي في البشرية. والمعنى :
        أنسى كما تنسون ).
        فهل يصح في رأيك يا أخي أن يكون المراد بالمثلية هنا: التطابق في بعض الصفات، أو في صفة واحدة؟ وهل يصح أن يكون المعنى المراد من مثلكم في آية الكهف السابقة أن النبي ينسى كما ننسى نحن؟ وهل المماثلة في البشرية في الآية، ونحوها مما ذكرت بعد ذلك من آيات، تعني ما ذكرت من معنى النسيان، أو غيرها من الصفات؟
        ثالثًا- ثم قلت:( [ فالمثل المطلق في الكتاب والسنة وإجماع الأمة والمعقول يراد به :
        إما المثل صورة ومعنى.
        وإما المثل صورة بلا معنى.
        وإن لم يكن إرادة الأول إجماعاً، تعينت إرادة الثاني، لكونه معهوداً في الشرح؛ كما في حقـوق العبادة ].
        ثم قلت:( فالمثلية تكون في الأصل كما يقول الزرقاني - -
        أو في الذات كما يقول أبو السعود
        ولا تكون إلا بين المتفقين وفي أخص الأوصاف ) .
        فإذا كانت هذه الأقوال تنطبق على لفظ ( المِثل )، بكسر فسكون، فما الفرق بينه، وبين( المَثَل )، بفتحتين ؟
        رابعًا- ثم قلت:( [ المثل المطلق لا يتصور ].
        لماذا ؟
        لأن المثل المطلق يعني أن الشيئين شيء واحد ، وعليه حين يقال: فأتوا بسورة مثله يراد فقط:[ التعجيز ، كما في قوله ( فأت بها من المغرب ] ).
        فهل المراد بـ( مثله ): المثلية في الأصل؟ أم المراد: المثلية في الذات؟ أم المراد: المثلية في الصفات؟ أم المراد بالمثلية: الأصل والذات والصفات؟
        ثم إذا كان المراد من ذلك التعجيز، فلماذا قال الله تعالى في الإسراء بعد قوله قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ : لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ (الإسراء:88)، فنفى فعل الإتيان بمثله بأداة النفي( لا ).
        ثم قال سبحانه في البقرة بعد قوله فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ : فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا (البقرة:24)
        فنفى الفعل( تفعلوا ) الثاني بـ( لن )؟ وهل من فرق بين النفيين؟
        أرجو منك أخي الدكتور سعيد أن تجيب عن تساؤلاتي هذه، بعد الاطلاع على المقالين على هذين الرابطين.. ولك كل الشكر والتقدير.

        http://www.tafsir.net/index.php?suba...t=1&do=maqalat

        http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=1572

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          في البداية أقدم شكري وتقديري لكل من بذل جهدا ووقتا في قراءة هذا البحث وأدعو الله تعالى أن ينفع به صاحبه والمسلمين جميعا .

          كما أتقدم بخالص الحب والتقدير للأساتذة الكرام الذين ساهموا بالتعليق عليه وأدعو الله تعالى للجميع بأن يرضيهم في الدنيا والآخرة .

          وبداية أقول للأستاذ الفاضل الدكتور / جمال أبو حسان رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر إعجاز القرآن المزمع عقده في جامعة الزرقا بالمملكة الأردنية حفظها الله بأنني أسعد بحضور هذا المؤتمر ويشرفني الالتقاء بالعلماء الكرام المشاركين فيه ويمكن مراسلتي على عنواني البريدي [email protected] أو تليفوني في المملكة العربية السعودية وهو 73266028 أو الجوال 0507826129

          أما الأستاذ الفاضل الأستاذ / الجندي فإنني أجيز نشر هذا البحث في كافة المنتديات وبخاصة التي ترد على شبهات الآخرين والله يتقبل منا جميعا

          ثم آتي إل الأستاذ الفاضل / محمد إسماعيل عتوك - حفظه الله - .

          وأقول إن الفقرات التي نقلها فضيلته ليست هي نتيجة البحث وإنما هي فقرات مكتوبة في سياق عرض آراء العلماء في دلالة كلمة المثل وعليه فلا وجه لنسبتها إلي وبخاصة الرأي القائل بأن تأويل قول الله تعالى " قل إنما أنا بشر مثلكم " تعني أنني أنسى كما تنسون

          فهذا كلام الإمام الصنعانى في كتابه سبل السلام وقد أشرت إلى ذلك في البحث


          إن سياق الكلام كان عرضا لأراء العلماء في معنى المثلية وهل يشترط التطابق في كل شيء حتى يكون الأمران متماثلين أم يمكن الاكتفاء بالتطابق في بعض الصفات أم أن المثلية تعني مجرد التشابه ؟

          ولقد وضحت في ختام البحث أن المثلية المعتبرة في القرآن الكريم والتي قام التحدي فيها هي مثلية الوحي وفصلت ذلك بالأدلة

          ويسعدني الاستفادة يا أستاذنا الفاضل من علمكم وفضلكم وتقبلوا خالص تحياتي

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم

            أخي الفاضل الدكتور سعيد!
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد.
            أولاً- أخي الفاضل! أنا لم أناقشك في النتيجة التي توصلت إليها في بحثك القيم والفريد هذا، وهي أن المراد بالمثلية هو مثلية وحي وتنزيل.. فأولئك الضالون والمضللون قد زعموا زورًا وبهتنًا أن ما سمَّوه فرقانًا؛ إنما هو وحي منزل من عند الله سبحانه.. تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيرًا.
            ثانيًا- أنا لم أقل إن الفقرات التي نقلتها هي نتيجة البحث، ولم أنسبها إليك، فأنا أعلم أنها ليست من أقوالك، ولذلك نقلتها كما ذكرتها أنت في بحثك بين معكوفتين هكذا[ ]، بدليل أنني أسألك عن رأيك أنت فيها.
            ثالثًا- إذا وقع الالتباس في بعض الفقرات المنقولة، فلا أظن أنه يقع فيما نقلته في الفقرة الأخيرة من تعقيبي السابق، وهو قولك:( لماذا.. لأن المثل المطلق يعني أن الشيئين شيء واحد ، وعليه حين يقال: فأتوا بسورة مثله يراد فقط:[ التعجيز، كما في قوله ( فأت بها من المغرب ].. وكان ذلك جوابًا منك عما قيل:[ المثل المطلق لا يتصور ].
            ومع ذلك، إن حدث التباس، فأنا أعتذر إليك وبكل تواضع، وأكرر ما بدأت به فأقول: إن بحثك رائع وقيم وممتع، ولا أقول ذلك من باب المجاملة، فما في نفسي منه قد سألتك عنه، ولك الحق في أن تجيب، وألا تجيب.. وفقك الله لما يحب ويرضى، وتقبل اعتذاري وتحياتي.

            تعليق


            • #7
              السيد الأخ الدكتور سعيد

              هل يمكن أن تلخص لنا رأيك بعدة سطور----أنا لم أشعر بالراحة وأخاف أن يكون حكمي على رأيك غير دقيق للتفصيل الشديد في بحثك

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                الأستاذ الفاضل / محمدإسماعيل عتوك المحترم متعك الله تعالى بالصحة والعافية وحسن الخاتمة أما بعد

                فاسمح لي أن أعبر لك عن عميق تقديري وشكري على اهتمامك ببحثي هذا ولك أدعو ولكل مسلم يقف في وجه هذه الهجمة الشرسة على كتاب الله تعالى بأن يبيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
                أما استفسارك عن : هل يصح أن تكون المثلية في لغة العرب تطابقا في بعض الصفات ؟
                فالجواب نعم بل إنه لا يمكن لها أن تكون غير ذلك فالمثلية لا يمكن أن يتصور لها أن تكون تطابقا في كل شيء .
                والآية التي استدل بها العلامة الصنعاني تثبت ذلك وهي قول الله تعالى " قل إنما أنا بشر مثلكم " فالآية لم تقل إنما أنا مثلكم بل خصصت المثلية هنا في شيء واحد وهو البشرية فرسول الله مثلنا في البشرية لكنه ليس مثلنا في أمور كثيرة .

                ومنها مثلا :أنه يوحى إليه ولسنا كذلك
                ومنها أنه يُتطيب بعرقه ولسنا كذلك
                ومنها أنه يرى من ورائه كما يرى من أمامه ولسنا كذلك
                ومنها ومنها ومنها الكثير مما اختص به


                إذن المثلية في الآية مثلية بشرية


                أما تفسير الببشرية في الآية على أنها أنسى كما تنسون فليس ذلك على الإطلاق فالنسيان جزء من البشرية لكن العلامة الصنعاني ذهب هذا المذهب معتمدا على الحديث الذي أخرجه الترمذى والذي رواه عبد الله بن مسعود وفيه

                أن النبي صلى بالناس العصر ركعتين فلما سلم قيل يارسول الله أحدث في الصلاة شيء ؟ قال وماذاك ؟ قالوا صليت كذا وكذا قال : فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلم ثم أقبل على الناس بوجهه فقال إنه لو حدث في الصلاة شيء أنبأتكم به ولكن ( إنما أنا بشر مثلكم ) أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني ......... إلخ سبل السلام للصنعاني 1 / 206
                فالإمام الصنعاني مازاد على أن نقل نص الحديث

                أما قولهم إن المثل الطلق لايتصور فهذا صحيح في رأيي لأنك لاتقول " مثله " إلا إذا لاحظت فرقا فإن تطابق الأمران فلا يقال مثله بل يقال هو هو ولذلك قالت ملكة سبأ حين سئلت أهكذا عرشك ؟ قالت كأنه هو ولم تقل كأنه مثله لأنه كان عرشها بالفعل

                والقرآن الكريم لو طلب منهم مثله على اعتبار المثل المطلق لكان المقصود أن يدعوا نسبة القرآن إليهم وليس المجيء بكتاب آخر

                فالمثل المطلق للقرآن الكريم هو القرآن الكريم نفسه فهل يتصور أن يتحداهم القرآن بأن يأتوا بالقرآن وهو موجود ؟؟؟

                وعليه فالتحدي بشيء آخر غير القرآن ويكون مثل القرآن .

                أما قولهم إن طلب المثل المطلق يراد منه التعجيز فنعم لأن المطلوب ليس كلاما بشريا إنما المطلوب وحي من عند الله وهم يظنون أن المطلوب كلام بليغ أو نحو ذلك

                وبعد تقبل احترامي وتقديرى

                سعيد جمعة
                الأستاذ المساعد في جامعة الأزهر الشريف والمعار حاليا إلى المملكة العربية السعودية في كليات البنات صبيا جازان

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  إلى الأستاذ الكريم / جمال حسنى الشرباتي حفظك الله من كل سوء وبعد

                  فإن ملخص بحثى في كلمات قليله هو


                  ان القرآن الكريم تحدى الإنس والجن جميعا بأن يأتوا بمثله وجعل عجز الجميع عن المجيء بمثله دليلا على صدق الرسول وأنه نبي يوحى إليه وظل التحدي قائما طوال حياة النبي وبعد مماته إلى يوم القيامة
                  وهذا التحدي يثبت كل يوم صدق الرسول فيما ادعاه وهو أنه نبي يوحى إليه وأن هذا الكلام من عند الله

                  ولكن طرأ في العصر الحديث من خرج علينا بكلام وزعم أنه يتحدى به القرآن ليثبت من وراء ذلك بطلان الدعوى التي جاء بها محمد في أنه رسول من عند الله


                  وذهب العلماء قديما وحديثا في تفسير التحدي هذا في أنه يكمن في بلاغة القرآن أو في ما يحويه القرآن من لفتات علمية أو إخباره عن أمور غيبية

                  وهنا وقف المكذبون ليطعنوا في بلاغة القرآن ويشككوا في الحقائق العلمية التي أخبر بها

                  وكذلك يشككون في الغيب الذي أنبأ به

                  وبهذا يسقط التحدي ويبطل زعم محمد بن عبد الله في أنه رسول وأن ما جاء به وحي من الله

                  وهذا البحث يثبت أن التحدي ليس في كل ما سبق إنما يكمن في نقطة واحدة وهي أن يأتوا بكلام من عند الله كما جاء محمد بكلام من عند الله

                  ولو سألت ومن أدراني أن محمدا صادق في دعواه نقول وازنوا بين كلام البشر والقرآن الكريم ليتبين لكم الفرق
                  هذا مضمون البحث باختصار

                  والله يشرح صدري وصدرك لما يحبه ويرضاه والسلام
                  سعيد جمعة
                  الأستاذ المساعد في جامعة الأزهر الشريف في مصر فرع المنوفية

                  والمعار حاليا في السعودية كليات البنات جازان صبيا

                  تعليق


                  • #10
                    أشكر الدكتور سعيد على التوضيح

                    وأرجو من الأخوة أن يشاركونا النقاش فقد أغفل عن نقاط فيذكرونها

                    #قلت (وهذا البحث يثبت أن التحدي ليس في كل ما سبق إنما يكمن في نقطة واحدة وهي أن يأتوا بكلام من عند الله كما جاء محمد بكلام من عند الله

                    ولو سألت ومن أدراني أن محمدا صادق في دعواه نقول وازنوا بين كلام البشر والقرآن الكريم ليتبين لكم الفرق
                    ))

                    وهنا أنت تعرضت لتفي الإعجاز البلاغي---

                    فإذا كنا سنوازن بين كلام القرآن وكلام البشر فمن أي زاوية تكون الموازنة؟؟

                    أعني عندما أناقش شخصا واقول له القرآن الكريم كلام رب العالمين كيف سأثبت له ذلك؟؟---إذا قلت له قارن بينه وبين غيره من كلام البشر فعلى أي أساس ستتم المقارنة؟؟

                    هو كلام رب العالمين قطعا فما هو مميزه عن كلام البشر؟؟

                    هل يعني كلامك تبنيا لرأي المعتزلة بالصرفة؟

                    وهل يعني كلامك تراجعا عما أقر به غالبية علماء الإسلام قديما وحديثا من كون إعجازه الرئيس ينجم من كونه كلاما لا يدانيه أي كلام من حيث البلاغة والفصاحة والنظم الفريد

                    تعليق


                    • #11
                      [align=justify]السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

                      فضيلة الدكتور سعيد جمعة حفظه الله ،

                      لقد قرأت بحثكم المطوّل ، وفيه بعض الأمور التي أشكلت علي ، فأذن لي بهذه الملاحظات السريعة ..

                      أولاً : قولكم : " ليس التحدي في المجيء بأعلى كلام في البلاغة ولا المجيء بأسهل لفظ وأحسن سبك وأجمل أسلوب ، ولا المجيء بكتاب أو بعض كتاب يشمل تنبؤات عن الزراعة والفلك والطب ، وغير ذلك . الإعجاز يكمن في هذا اللفظ ( المثل ) "

                      التعقيب : هل نفهم من ذلك أن القرآن لم يكن معجزاً ببلاغته وفصاحته وعلومه وإخباره بالغيب ؟ وإذا كان الأمر كذلك ، فهل تنفي أن القرآن معجز بذاته ؟ إذ إن الإجماع منعقد على إضافة الإعجاز إلى القرآن ، فكيف يكون معجزاً وليس فيه صفة إعجاز ؟

                      ثانياً : قولكم : "إن الإنجيل نزل بلغة بني إسرائيل وقتها ، فلِمَ لم تكن معجزة عيسى في اللغة ؟ "

                      التعقيب : من عدّة وجوه ، أهمها يكمن في الفرق بين المعجزة والرسالة . فالرسل بعثهم الله لهداية أجيال محدّدة ، في أزمان محدّدة ، وأماكن محدّدة ، وأيّدهم برسالات تكون هي منهج الحياة والتشريع ، ثمّ أيّدهم في الوقت نفسه بالمعجزات ، لتكون دليلاً على صدق دعواتهم . فمعجزات موسى وعيسى شيء ، ومنهجهما ، المتمثّل في التوراة والإنجيل ، شيء آخر . أما الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم ، فقد بعثه الله تعالى هدى للناس ورحمة للعالمين ، مؤيَّداً بالقرآن الكريم ليكون المنهج القويم والتشريع الخالد لأمم العالم أجمعين ، وليكون في الوقت نفسه المعجزة الخالدة إلى يوم الدين . فهو إذن معجزة ومنهج في آن واحد . هذا من جهة . ومن جهة أخرى ، لم يبلغنا القرآن الكريم ولم يرد على لسان الرسول في الأثر أن الله تعالى أنزل على الأمم الكتابية كتاباً معجزاً . بل لقد أثبتت بحوث مؤرخي الأديان أن التوراة والإنجيل والزبور لم تُدوّن حتى بلغة واحدة ، ولم تُكتب في وقت واحد ، بل لم تحتفظ بصحّتها من الأصل ، فضلاً عن المعجز وغير المعجز . بل إن الله عزّ وجلّ تكفّل بحفظ كتابه العزيز في قوله : " إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ " ، أما التوراة والإنجيل فقد قال عنها : " وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ " . فكان حفظ التوراة والإنجيل موكولا إلى الربانيين والأحبار . وفرق كبير بين أن يكون الكتاب موكول الحفظ إلى الله ، كما هو الشأن بالنسبة إلى القرآن ، وبين أن يكون موكولا إلى الربانيين والأحبار وهم بشر . فأي إعجاز يكون في كتاب حرّفه أصحابه ؟


                      ثالثاً : قولكم : "إذن التحدي لم يكن أن يأتوا بكلام فصيح بليغ ـ بل لم يخطر على بال أحدهم أن يعارض القرآن لا لشيء إلا لعلمهم أنهم مهما قلوا فلن يقبل منهم . لماذا ؟ لأنهم سيقولون كلاماً من عند أنفسهم وليس من عند الله "

                      التعقيب : هل نفهم من هذا أن العرب كان بمقدورهم أن يأتوا بمثل القرآن لغة ، ولكن لم يجرؤ أحد على الإدعاء بأنه من عند الله ؟ وإذا كان ذلك كذلك ، فما تأويلكم لقول الله تعالى : " وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَآءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَـٰذَا إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ " (الأنفال :31) ؟

                      كانت هذه بعض الملاحظات السريعة التي راودتني حين تصفّحت مقالتكم ، وسأعقّب على المزيد منها بعد تكرّمكم بالإجابة مشكورين ..




                      [/align]

                      تعليق


                      • #12

                        ===================
                        أقول:
                        ===================


                        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



                        بارك الله فيكم

                        على هذا البحث الطيب الجميل

                        و على محاوريك الذين سئلوا أسئلة وجيهة

                        لماذا - لا يكون بحث الدكتور الفاضل مكملا للبحوث الأخرى التي أثبتت شتى أنواع الإعجاز في القرآن الكريم

                        بمعنى - أن - كل ما تفضل به علمائنا القدماء و الجدد في إثبات إعجاز القرآن إعجازا

                        طبيا - علميا - تاريخيا - بلاغيا ......الخ

                        ايضا - يكون أنه من عند الله بإعجازه

                        أن تضيف بحثك الي البحوث الأخرى - و لا تنفي البحوث الثابقة التي أثبتت تنوع إعجاز القرآن

                        و الله أعلم

                        /////////////////////////////////////////////////

                        تعليق


                        • #13
                          الأخ الفاضل الدكتور سعيد جمعة
                          السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ، و بعد :
                          فأولا أشكر لكم غيرتكم الحميدة على كتاب الله ، و كذلك تلكم الجرأة العلمية و الأدبية في طرحكم لما تعتقدون صوابه ،،،،،
                          و الحقيقة قرأت مقالكم المثبت أعلاه ، كما قرأت ملخصه الذي جاء بناء على طلب الأستاذ جمال ، و مما جاء فيهما :
                          قولكم - حفظكم الله - : " و أستطيع أن أخلص من هذا البحث بأن دلالة المثلية تكمن في قوله تعالى :
                          (قل فأتوا بكتاب من عند الله )
                          هذا هو معنى المثلثة ، وهذا هو مناط التحدي وذاك هو بيت القصيد فالمثلية هنا مثلية وحي وتنزيل .
                          هذا ماتوصلت إليه .. فإن كان صواباً فالفضل لله وحده وإلا فحسبي أنني اجتهدت والله أعلى وأعلم وهو من وراء القصد ".

                          و قولكم في الملخص : " ......وهذا البحث يثبت أن التحدي ليس في كل ما سبق إنما يكمن في نقطة واحدة وهي أن يأتوا بكلام من عند الله كما جاء محمد بكلام من عند الله ".

                          .......................
                          فرأيتكم قد جانبتم فيه الصواب ، و أراكم قد أخطأتم في الاستدلال لقولكم من جهة السياق القرآني ، و من جهة دلالة المثلية في لغة العرب و التخريج الغريب الذي خرجتموه عليها ، و خالفتم ما يعلمه الخاص و العام من مقاصد القرآن في المراد من ذلكم التحدي الخالد ، لا سيما أولئك المخاطبين بتلكم الآية زمن التنزيل ، فضلا عمن جاء من بعدهم إلى يوم الناس هذا .
                          إضافة إلى أنه يترتب على تفسيركم المذكور لمناط التحدي = مما لا يخفى بطلانه الشيء الكثير ، و سأوضح هذا جليا - إن شاء الله - قريبا جدا ، و اعذرني الآن فأنا أكتب على عجل من على نفس صفحة المشاركة ، مع انشغالي الليلة بابنتي فهي مريضة ، و التوضيح سيأتي موثقا - بإذن الله تعالى - .......
                          و الله الموفق لما فيه الخير
                          ( يتبع بإذن الله ....).

                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد
                            فأحمد الله تعالى حمدا يليق بجلاله وكماله وأسأله سبحانه أن يجعل جهدنا جميعا في خدمة كتابه الكريم وأن يشفع فينا قرآنه العظيم وأن يجعله قائدا لنا جميعا إلى مستقر رحمته إنه ولي ذلك والقادر عليه
                            وبعد فإنني سعيد باهتمام الكرام بهذا البحث وتعقيباتهم له أو عليه واود أن أجيب عن أسئلة الأساتذة الكرام
                            وأبدا بالأخ الكريم / جمال حسني الشرباتي أكرمه الله
                            لقد وضحت يا أخي الكريم الفرق بين وجه الإعجاز ووجه التحدي
                            فكل مافي القرآن معجز وماقلت غير ذلك بداية من بلاغته العالية التي لايطمح إليها بشر كما قال الرافعي فبلاغة القرآن ليست محلا لنزاع أحد
                            وأسأل وأجيب عن نفسي :
                            القرآن معجز ببلاغته ؟ الجواب نعم
                            القرآن الكريم معجز بإخباره عن الغيب ؟ نعم
                            القرآن الكريم مِِِِِِِِِعجزة طبية ؟ نعم
                            القرآن معجزة فلكية و وحسابية وجيولوجية ........ إلخ ؟ نعم نعم نعم
                            لكن هل القرآن حين تحدي الخلق كلهم تحداهم في البلاغة أو الطب أو الفلك أو غير ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟
                            الجواب --- كما أرى --- لا .
                            إنه لم يطلب من الخلق سورة فائقة في البلاغة .
                            وهل يظن أحد أن العرب وهم من هم في الفصاحة يعجزون عن قول مقدار سورة في حجم سورة الكوثر مثلا ؟
                            هذا إذا اعتبرنا أن التحدي للعرب أو لهم أولا ثم للخلق كافة . والثابت أن القرآن يتحى الخلق كافة العرب منهمة والعجم .
                            إذن قضية البلاغة والإعجاز البلاغي لاخلاف فيها الخلاف هل البلاغة وجه التحدي أم لا ؟
                            ثم ننتقل إلى باقي الأوجه ففي القرآن الكريم إعجاز في الطب لكن هل الطب وجه التحدي ؟ وهل الغيب وجه تحدي ......إلخ

                            ذاك هو الكلام يا أخي الفاضل
                            أما حديثك عن الموازنة وعلى أي شيء سنوازن عند التحدي
                            فأقول لك إن الموازنة لاينبغي أن تتم إلا إذا ادعى أحدهم أن كلامه من عند الله تعالى . عندها من الممكن أن نقف ونوازن ليظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود ويتبين للجميع قول البشر من قول رب البشر
                            أما سؤالك إذا ناقشني أحد في كون القرآن كلام رب العالمين وكيف سأثبت له فالآية القرآتية تجيب عن ذلك وهي قوله تعالى " قل لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " وهنا يبرز دور البلاغة والإخبار عن الغيب والعلوم لتثبت ذلك فكل هذه دلائل على الإعجاز وليست هي موطن التحدي وعليه فيجب الا نقف أمام هذا الغثاء الذي يقوله الملحدون أو المشككون في القرآن الكريم لأنه ببساطة ليس كلام الله تعالى إنه كلامهم هم وهم يعترفون بذلك .
                            اما رأي المعتزلة فأنا لا أميل إليه ولقد ثبت تهاويه أمام النظر وياليتك تقرأ البحث الذي كتبه شيخي العلامة / محمود توفيق سعد وهو منشور أيضا على النت بعنوان إعجاز القرآن بالصرفة دراسة ناقدة
                            إن النقطة الجوهرية التي التبست على الكثيرين ياأخي الكريم هي عدم التفريق بين ( وجه الإعجاز ووجه التحدي ) والخلط بينهما لايجعلنا نتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود
                            وبعد فتقبل تحياتى وشكري على اهتمامك
                            ---------------------
                            ثم اجيب الأخ الفاضل لؤ ي الخطيب بارك الله فيه فأقول
                            لايمكن هذا الفصل يا أخي الكريم
                            وحديثك عن إعجاز القرآن بذاته أو الإعجاز الذاتي للقرآن الكريم يجعلنا نفصل بين القرآن الكريم وقائله وهذا الفصل ياسيدي مستحيل
                            فالقرآن لايمكن أن يقال له كلام وفقط إذ لابد أن تضيفه إلى قائله فتقول كلام الله وهذا أبسط تعريف للقرآن الكريم
                            ولعلك قرأت تلك النظريات الغربية التي تفصل النص عن المبدع وتقول باستقلالية النص وأنه يحمل مقومات إبداعه وهذا شيء لايستقر في عقلى ولايستوي على قدمين في نظري فالكلام ما هو إلا صفة لقائله ولذلك اتصف القرآن بصفات الله تعالى فهو قرآن كريم ومجيد وعظيم وهذه كلها صفات الله تعالى وعليه لايمكن الفصل بينهما وعليه فالقول بالإعجاز الذاتي لا مجال له هنا ووجه الإعجاز الأول في القرآن هو أنه " كلام الله "
                            أما قولك هل كان العرب بمقدورهم أن يأتوا بمثل القرآن لغة ؟
                            فأنا أعيدك إلى السؤال الأهم : وهو هل تحدى القرآن الكريم العرب وحدهم حتى نسأل هذا السؤال ؟
                            -----------------
                            ثم أتوجه إلى الأخ المفضال الملقب بــــــــــــــــ " الإسلام ديني "
                            وأقول له : أوافقك يا أخي الكريم .
                            نعم هذا البحث أراه إضافة وليس هدما لكلام العلماء السابقين فإن كانوا تحدثوا عن الإعجاز فأنا أتحث عن وجه التحدي وما دعمت كلامي إلا من كلامهم وارجع إلى نقلي عن المحدث ابن كثير وأنه أصاب المحز حيث قال ( وأنى يتأتى لبشر أن يعارض كلام الله ؟ وكيف يشبه كلام الخالق كلام المخلوقين؟
                            ------------
                            ثم أتوجه إلى الشيخ الكريم المكنى بــــــــــ " ابن تيمية " أكرمه الله
                            وفي البداية أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعافى ابنته وأن يعجل بشفائها كما أسأله وهو رب الناس أن يذهب الباس وأن يشفيها وهو الشافي شفاء لا يغادر سقما
                            ثم اقول للأخ الكريم قل لى يا أخي كيف خالفت كلام العلماء وما يعلمه الخاص والعام والقضية أصلا محل خلاف بينهم وراجع كتاب الباقلاني المسمى إعجاز القرآن لتر حقيقة هذا الخلاف
                            ثم إنك رميتني بعدة مخالفات دون توضيح وكان ودي أن تؤجل هذه الاعتراضات حتى تبينها لى ونصل سويا إلى مايرضي ربنا وما فيه النصح لكتابه الكريم
                            ثم أقول لك إنني يأخي العزيز قدمت فهما أراه صوابا كما أراه في الوقت نفسه يرد على هؤلاء الملحدين والمشككين في كتاب الله تعالى
                            وتقبل تحياتي

                            تعليق


                            • #15
                              دكتور سعيد حفظه الله


                              أثلج لي صدري تواضعكم وردكم على من هو مثلي---أشكركم

                              تعليق

                              19,960
                              الاعــضـــاء
                              231,947
                              الـمــواضـيــع
                              42,573
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X